The Merry Wives of Windsor – William Shakespeare -1601 موجز ثنائي اللغة – زوجتي و يندسور المرحتين

بسم الله الرحمن الرحيم

The Merry Wives of Windsor – William Shakespeare -1601

موجز ثنائي اللغة – زوجتي  و يندسور المرحتين

د.عمار شرقية

=============================================

 

  FALSTAFF. O, she did so course o’er my exteriors with such

    a greedy intention that the appetite of her eye did seem to

    scorch me up like a burning-glass! Here’s another letter to

    her. She bears the purse too; she is a region in Guiana, all

    gold and bounty. I will be cheaters to them both, and they

    shall be exchequers to me; they shall be my East and West

    Indies, and I will trade to them both. Go, bear thou this

    letter to Mistress Page; and thou this to Mistress Ford. We

    will thrive, lads, we will thrive.

فالستاف :  نعم  لقد فعلت , فقد كانت تتأملني بشراهة , وقد كانت رغبات عينيها تحرقني مثل العدسة الحارقة , و ها هي رسالةٌ أخرى أرسلتها لها .

إنها تحمل محفظة  الأموال كذلك , و كذلك فإنها تمتلك  إقطاعيةً في غينيا  عامرةٌ بالذهب و الرخاء .

سأقوم بخداع كلٍ منهما و و ستكونان بمثابة خزينة بالنسبة لي , كما ستكونان كذلك ( هندي ) الشرقية و الغربية – سألعب عليهما سوياً – أنت , احمل هذه الرسالة  للسيدة بيج  , و أنت احمل هذه الرسالة للسيدة فورد .

سوف نزدهر أيها الفتيان , سوف نزدهر .

ACT II. SCENE 1.

 

 

Enter MISTRESS PAGE, with a letter

  MRS. PAGE. What! have I scap’d love-letters in the holiday-time

    of my beauty, and am I now a subject for them? Let

    me see.                                              [Reads]

تدخل السيدة  بيج  وهي تحمل رسالة .

ماذا لدي هنا , إني لم أتلقى رسائل غرامية في أيام الصبا و الجمال لأصبح عرضةً لها الآن – دعني أرى  – تقرأ الرسالة .

    ‘Ask me no reason why I love you; for though Love use

    Reason for his precisian, he admits him not for his counsellor.

    You are not young, no more am I; go to, then, there’s

    sympathy. You are merry, so am I; ha! ha! then there’s

    more sympathy. You love sack, and so do I; would you

    desire better sympathy?

 لا تسأليني عن سبب حبي لك  , فبالرغم من أن الحب  يستخدم العقل حتى يكون دقيقاً في مواعيده الغرامية  فإنه لا يقبل به ناصحاً .

أنت لست فتية  و لست أنا كذلك  , وهذه نقطةٌ مشتركةٌ بيننا .

كذلك فإنك سيدةٌ مرحة  و أنا كذلك  , و هذا يزيد من انسجامنا مع بعضنا البعض .

أنت تحبين الخمر , و أنا كذلك , فهل تطمحين في انسجامٍ أكبر من هذا ؟

 

 

Let it suffice thee, Mistress Page

    at the least, if the love of soldier can suffice-that I love

    thee. I will not say, Pity me: ’tis not a soldier-like phrase;

    but I say, Love me. By me,

    Thine own true knight,

   By day or night,

    Or any kind of light,

    With all his might

    For thee to fight,

    JOHN FALSTAFF.’

و حسبك  أيتها السيدة بيج  , إذا كان عشق الجندي كافياً  , أني أحبك .

فأنا لن أقول لك : أشفقي علي  و ارحمي حبي , لأنه لا يليق بالجندي أن يقول ذلك  , ولكني أقول لك  : أحبيني .

كوني بقربي لأصبح فارسك المخلص لك في الليل و النهار و تحت أي نوعٍ من الأضواء ,  ليحارب من أجلك بكل قوته  .

جون فالستاف

 

    What a Herod of Jewry is this! O wicked, wicked world!

    One that is well-nigh worn to pieces with age to show

    himself a young gallant! What an unweighed behaviour

    hath this Flemish drunkard pick’d-with the devil’s name!

    –out of my conversation, that he dares in this manner

    assay me? Why, he hath not been thrice in my company!

    What should I say to him? I was then frugal of my mirth.

    Heaven forgive me! Why, I’ll exhibit a bill in the parliament

    for the putting down of men. How shall I be

    reveng’d on him? for reveng’d I will be, as sure as his guts

    are made of puddings.

أي  هيروديس صفيقٍ هذا ,ياله من عالمٍ شرير

و أي عجوزٍ متصابي أفنته السنين و مع ذلك فإنه يتصرف مثل مراهقٍ عاشق ؟

و أي سلوكٍ غير مسئولٍ و غير متزنٍ هذا

ثم  بحق الشيطان , أي شيءٍ التقطه ذلك العجوز السكير من كلامي حتى تجرأ علي بهذا الشكل – هل يقوم بامتحاني؟

كيف حدث ذلك , وهو لم يلتقي بي ثلاث مرات؟

وما الذي قلته له حتى تجرأ علي بهذا الشكل؟ مع أني كنت متحفظةً في تعاملي معه , فلتغفر السماء لي .

سأتقدم بعريضة إلى البرلمان أطالب فيها بأن يضعوا حدوداً للرجال .

كيف سأنتقم منه ؟ لأني سأكون  طالبةً للثأر بقدر تأكدي من أن  صفاقته  قد صنعت من الحلوى .

 

  MRS. FORD. We burn daylight. Here, read, read; perceive

    how I might be knighted. I shall think the worse of fat

    men as long as I have an eye to make difference of men’s

    liking. And yet he would not swear; prais’d women’s

    modesty, and gave such orderly and well-behaved reproof 

    to all uncomeliness that I would have sworn his disposition

    would have gone to the truth of his words; but they do no

    more adhere and keep place together than the Hundredth

    Psalm to the tune of ‘Greensleeves.’ What tempest, I trow,

    threw this whale, with so many tuns of oil in his belly,

    ashore at Windsor? How shall I be revenged on him? I

    think the best way were to entertain him with hope, till

    the wicked fire of lust have melted him in his own grease.

    Did you ever hear the like?

السيدة فورد : إننا نضيع نهارنا عبثاً , هي ذي رسالته , إقرأيها  لتدركي كيف يمكن أن أصبح فارسة – سأظل أسيء الظن بالرجال البدينين طالما بقيت لدي عينٌ

أميزهم بها .

ومع ذلك فإنه لم يقسم – إنه يمتدح حياء المرأة , كما أنه يستنكر كل القبائح إلى درجة أني أكاد أقسم على صدق كلماته مع أن تناسبها و انسجامها مع بعضها البعض  يماثل انسجام  المزامير المئة مع أنشودة  الغرين ليفز الصاخبة .

إني أسائل نفسي , أي عاصفةٍ هوجاء قد القت بهذا الحوت الذي يمتلئ بطنه بعدة اطنانٍ  من الشحم على شاطئ  ويندسور؟

و كيف أثأر منه ؟

أعتقد بأن أفضل طريقة للثأر تتمثل في  أن أعلله بالأمل إلى أن تصهره نار الرغبة المريضة الشريرة بشحمه .

هل سبق لك أن سمعت شيئاً كهذا؟

 

  MRS. PAGE. Letter for letter, but that the name of Page and

    Ford differs. To thy great comfort in this mystery of ill

    opinions, here’s the twin-brother of thy letter; but let thine

    inherit first, for, I protest, mine never shall. I warrant he

    hath a thousand of these letters, writ with blank space for

    different names-sure, more!-and these are of the second

    edition. He will print them, out of doubt; for he cares not

    what he puts into the press when he would put us two. I

    had rather be a giantess and lie under Mount Pelion. Well,

    I will find you twenty lascivious turtles ere one chaste

    man

السيدة بيج : لقد سبق لي أن سمعتها بشكلٍ حرفي , غير أن الاختلاف الوحيد هو في الأسماء فقد وضع اسم  بيج مكان اسم  فورد .

إن ما يمنحك عزاءً كبيراً في لغز سوء الظن  هو أني  قد تلقيت رسالةً  مطابقةً لرسالتك , مع اعتقادي بأن رسالتك قد سبقت رسالتي  , و أؤكد لك بأنه  قد أرسل الآلاف من هذه الرسالة  التي أبقى مكان الاسم فارغاً فيها ليملأه بأي اسم يريد , و الأكثر من ذلك فإن هذه الرسائل هي من الطبعة الثانية .

إنه يقوم بطباعتها لئلا يكتشف أمره , لأنه لا يكترث  بما يضعه في المطبعة عندما يجمع  بيننا نحن الاثنتين.

إني أفضل أن أكون ماردةً ضخمة تقبع تحت ثقل جبل  بيليون .

إن بإمكاني أن أعثر لك على عشرين سلحفاةٍ  فاسقة قبل أن أعثر لك على رجلٍ عفيفٍ واحد.

 

 

  MRS. FORD. Why, this is the very same; the very hand, the

    very words. What doth he think of us?

السيدة فورد : إنها مطابقةٌ تماماً , الخط ذاته , الكلمات ذاتها , ماذا يحسبنا ؟

 

  MRS. PAGE. Nay, I know not; it makes me almost ready to

    wrangle with mine own honesty. I’ll entertain myself like

    one that I am not acquainted withal; for, sure, unless he

    know some strain in me that I know not myself, he would

    never have boarded me in this fury.

السيدة بيج : لا علم لي , لقد بدأت الشكوك تساورني حول استقامتي , و بت أشعر بأني لا أعرف نفسي  , لأنه من المؤكد  بأنه  لو لم يرى وصمةً في  , أنا نفسي لا علم لي بها  لما تجرأ على الاندفاع لركوب سفينتي  بهذا الشكل العنيف .

 

  MRS. FORD. ‘Boarding’ call you it? I’ll be sure to keep him

    above deck.

السيدة فورد : هل تدعين ما أقدم عليه بأنه  ركوب سفينة  , سأعمل على أن يفتضح أمره على رؤوس الأشهاد .

  MRS. PAGE. So will I; if he come under my hatches, I’ll never

    to sea again. Let’s be reveng’d on him; let’s appoint him a

    meeting, give him a show of comfort in his suit, and lead

    him on with a fine-baited delay, till he hath pawn’d his

    horses to mine host of the Garter.

السيدة بيج : و أنا كذلك سأقوم بالأمر ذاته إذا طرق بابي  لأني لست مستعدةً لأن أخوض ثانيةً في البحر.

دعينا ننتقم منه بأن نضرب له موعداً  و أن نظهر له  الود  و  القبول  و أن نضلله بالتمنع و المماطلة  إلى أن يرهن  خيوله لدى مضيفي غارتر .

 

 

 

 

  MRS. FORD. Nay, I will consent to act any villainy against

    him that may not sully the chariness of our honesty. O

    that my husband saw this letter! It would give eternal food

    to his jealousy.

السيدة فورد : إني أوافق على المشاركة في أي عملٍ شرير ضده شريطة أن لا يسيئ ذلك الفعل الشرير  لشرفنا  – آه , لو أن زوجي شاهد  هذه الرسالة  فإن غيرةً أبديةً سوف تتمكن منه.

 

  MRS. PAGE. Why, look where he comes; and my good man

    too; he’s as far from jealousy as I am from giving him 

    cause; and that, I hope, is an unmeasurable distance.

السيدة بيج : إن زوجي الطيب كذلك بعيدٌ  عن الغيرة كبعدي  عن إعطائه أسباب للغيرة , ولذلك فإني أعتقد بأن مسافاتٍ هائلة تفصل بينه و بين الغيرة.

 

في مكانٍ آخر .

  FORD. Why, sir, my wife is not young.

  PISTOL. He woos both high and low, both rich and poor,

    Both young and old, one with another, Ford;

    He loves the gallimaufry. Ford, perpend.

فورد : كيف يمكن ذلك  أيها السيد و زوجتي لم تعد شابة؟

بيستول : إنه يتودد إلى نساء الطبقات العليا و المتواضعة على حدٍ سواء , كما أنه يتودد إلى كل من الشابات و العجائز على حدٍ سواء – إنه شخصٌ لعوب فاستعد له يا فورد .

  PISTOL. The horn, I say. Farewell

    Take heed, have open eye, for thieves do foot by night;

    Take heed, ere summer comes, or cuckoo birds do sing.

    Away, Sir Corporal Nym.

    Believe it, Page; he speaks sense.               Exit PISTOL

بيستول : أقول لك : القرن , وداعاً و خذ حذرك  و افتح عينيك لأن اللصوص يتجولون عند الليل , فخذ حذرك قبل  أن يأتي الصيف  و تغني طيور الوقواق  , دعنا نذهب أيها العريف  نيم – صدق ما يقوله   يا  بيج  لأنه يقول الحقيقة .

يخرج بيستول

 

( نيم  هو أحد أتباع فالستاف و كان فالستاف قد كلفه بأن يحمل رسائله الغرامية إلى الزوجتين و لكنه رفض القيام بذلك فما كان من فالستاف إلا ان قام بطرده )

  NYM.  [To PAGE]  And this is true; I like not the humour of

    lying. He hath wronged me in some humours; I should

    have borne the humour’d letter to her; but I have a sword,

    and it shall bite upon my necessity. He loves your wife;

    there’s the short and the long.

    My name is Corporal Nym; I speak, and I avouch;

    ‘Tis true. My name is Nym, and Falstaff loves your wife.

    Adieu! I love not the humour of bread and cheese; and

    there’s the humour of it. Adieu.                    Exit Nym

 

نيم ( متحدثاً مع  بيج) : و هذا صحيح فأنا لا أحب الكذب .

لقد ظلمني و أساء إلي ببعض  دعاباته

لقد طلب مني أن أحمل رسالته  العابثة لها

ولكن  سيفي  أبى  علي   أن أقوم بذلك

و قصارى القول  أنه يحب زوجتك

و أقول  لك بأن اسمي  العريف  نيم

و أؤكد لك بأن كل ما قلته  لك صحيح 

فاسمي  هو  نيم  و فالستاف يعشق  زوجتك

وداعاً , فأنا لا أحب المزاح في شؤون الحياة الجدية

 

                     Enter MISTRESS QUICKLY

  MRS. PAGE.

    [Aside to MRS. FORD]  Look who comes yonder; she shall

    be our messenger to this paltry knight.

تدخل  السيدة  كويكلي

السيدة بيج  ( تحدث السيدة فورد  جانباً )  أنظري من القادم الآتي  , إنها ستصبح رسولنا  إلى ذلك الفارس الخسيس.

  PAGE. Hang ’em, slaves! I do not think the knight would offer it;

    but these that accuse him in his intent towards our

    wives are a yoke of his discarded men; very rogues, now

    they be out of service.

  FORD. Were they his men?

  PAGE. Marry, were they.

السيد بيج :  سحقاً لأولئك العبيد  – لا أعتقد  بأن فارساً يقدم على القيام بمثل هذا الفعل .

إن دافعهم لاتهامه  بأن لديه نوايا مبيته للتودد إلى زوجاتنا  تتمثل في أنهم كانوا يعملون في خدمته و قد قام بطردهم من خدمته و لذلك فإنهم  يسعون للانتقام منه بعد أن أصبحوا مشردين عاطلين عن العمل.

فورد : و هل كانوا  من اتباعه؟

بيج : بالتأكيد , لقد كانوا كذلك.

  PAGE. Ay, marry, does he. If he should intend this voyage

    toward my wife, I would turn her loose to him; and what

    he gets more of her than sharp words, let it lie on my head

بيج : لو أنه قد أتى  ناوياً التقرب من زوجتي  فإني سأتركها له  و أنا واثقٌ بأنه لن ينال منها إلا الكلمات السليطة و أنا أضمن بأنه لن ينال منها ما هو  أكثر من ذلك .

  FORD. I do not misdoubt my wife; but I would be loath to

    turn them together. A man may be too confident. I would

    have nothing lie on my head. I cannot be thus satisfied.

فورد : أنا  لا أشك  بزوجتي  , و لكنني لا أرتضي  بأن أتركهما سوياً  , فالزوج أحياناً  يكون واثقاً بزوجته  أكثر من اللازم  ,و أنا لا أريد أن يقع  شيءٌ على رأسي من تبعات تلك العلاقة  التي لن أكون راضياً عنها.

 

  FORD. Though Page be a secure fool, and stands so firmly on

    his wife’s frailty, yet I cannot put off my opinion so

    easily. She was in his company at Page’s house, and what

    they made there I know not. Well, I will look further into

    ‘t, and I have a disguise to sound Falstaff. If I find her

    honest, I lose not my labour; if she be otherwise, ’tis labour

    well bestowed.                                          Exit

فورد : بالرغم من أن  فورد  أحمقٌ رسمي  يضع ثقته في زوجته  السهلة الاستمالة  فإني على النقيض من ذلك لا أستطيع  استبعاد وقوع أي أمرٍ بهذه السهولة  .

لقد كانت بصحبته في منزل  بيج  و لا علم لي بما فعلاه هنالك , و لذلك فإني سأتحرى بشكلٍ أوسع في تلك المسألة و لذلك فإنني سأرتدي زياً تنكرياً حتى أستطيع  التجسس على    فالستاف  فإذا وجدتها مخلصة  فهذا يعني بأن جهدي لم يذهب سدىً  و إذا  كانت غير ذلك فهذا يعني بأن  جهودي قد أثمرت.

SCENE 2.

  FALSTAFF. I will not lend thee a penny.

فالستاف  : سوف لن أقرضك بنساً واحداً .

  PISTOL. I will retort the sum in equipage.

بيستول :  سوف أرد  لك المبلغ على دفعات.

  FALSTAFF. Not a penny.

فالستاف :  ولا حتى  بنسٌ واحد.

  PISTOL. Why, then the world’s mine oyster. Which I with

    sword will open.

بيستول:  حسناً , فلتعلم إذاً بأن عالمي إذا أصبح  محارةً  مغلقة فإني سوف أفتحها بسيفي .

  FALSTAFF. Not a penny. I have been content, sir, you should

    lay my countenance to pawn. I have grated upon my good

    friends for three reprieves for you and your coach-fellow,

    Nym; or else you had look’d through the grate, like a

    geminy of baboons. I am damn’d in hell for swearing to

    gentlemen my friends you were good soldiers and tall fellows;

    and when Mistress Bridget lost the handle of her fan,

    I took ‘t upon mine honour thou hadst it not.

فالستاف : لن تنال مني بنساً واحداً , لقد سكت طويلاً على  تماديكما علي و استغلالكما لاسمي – لقد توسلت لأصدقائي الطيبين حتى يمنحانكما أنت  و زميلك   نيم  مهلة ولولا  ذلك  لكنتما الآن مسجونين في القفص مثل قردة البابون , كما أني قد أصبحت من أهل الجحيم لكثرة ما أقسمت كذباً لأصدقائي المحترمين بأنكما جنديان طيبان  و صديقين صادقين , و عندما فقدت السيدة بيدج  قبضة مروحتها أقسمت بشرفي بأنكما لم تقوما بسرقتها .

 

  PISTOL. Didst not thou share? Hadst thou not fifteen pence?

بيستول : ألم تشاركنا عندها ؟ ألم تأخذ نصيبك خمسة عشر بنساً ( من تلك السرقة) ؟

 

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

      Enter MISTRESS QUICKLY

تدخل  السيدة  كويكلي

  FALSTAFF. But what says she to me? Be brief, my good she

    Mercury.

فالستاف : و لكن ما الذي قالته لي ؟ باختصار  يا سيدتي الزئبقية.

  QUICKLY. Marry, she hath receiv’d your letter; for the

    which she thanks you a thousand times; and she gives you

    to notify that her husband will be absence from his house

    between ten and eleven.

كويكلي  : لقد تلقت رسالتك التي تشكرك عليها  آلاف المرات  و هي تعلمك بأن زوجها سيتغيب عن المنزل ما بين الساعة العاشرة و الحادية عشرة.

  FALSTAFF. Ten and eleven?

فالستاف : ما بين الساعتين العاشرة و الحادية عشرة.

  QUICKLY. Ay, forsooth; and then you may come and see

    the picture, she says, that you wot of. Master Ford, her

    husband, will be from home. Alas, the sweet woman leads

    an ill life with him! He’s a very jealousy man; she leads a

    very frampold life with him, good heart.

كويكلي : بالتأكيد  يمكنك المجيء  لترى الأمر , فزوجها السيد فورد  سيكون عندها متغيباً عن المنزل  , و للأسف فإن هذه السيدة الجميلة تعيش حياةً تعيسةً معه  فهو رجلٌ  غيورٌ جداً – إنها تعيش حياةً تعيسةً جداً معه يا عزيزي.

  FALSTAFF. Ten and eleven. Woman, commend me to her; I

    will not fail her.

فالستاف : ما بين الساعة العاشرة و الحادية عشرة  قوديني  إليها  يا امرأة  – سوف لن أخذلها.

  QUICKLY. Why, you say well. But I have another messenger

    to your worship. Mistress Page hath her hearty commendations

    to you too; and let me tell you in your ear, she’s as

    fartuous a civil modest wife, and one, I tell you, that will 

    not miss you morning nor evening prayer, as any is in

    Windsor, whoe’er be the other; and she bade me tell your

    worship that her husband is seldom from home, but she

    hopes there will come a time. I never knew a woman so

    dote upon a man: surely I think you have charms, la! Yes,

    in truth.

كويكلي : إنك تقول كلاماً حسناً , و لكن لدي رسالةً أخرى لمعاليك , فالسيدة  بيج قد حملتني رسالةً  حميمةً لك  كذلك فدعني أهمس لك في أذنك بأنها زوجةٌ  متحضرةٌ حيية و محتشمة  إنها تصلي من أجلك ليل نهار في صلواتها التي تحرص على أدائها  أكثر من أية زوجةٍ أخرى في  ويندسور , ولقد طلبت مني أن أخبرك بأن زوجها نادراً ما يغادر المنزل و لكنها تأمل بأن فرصة لقائك ستسنح لها قريباً , و في الحقيقة فإنني لم أرى في حياتي كلها  امرأة  مجنونة برجل مثلما هي مجنونةٌ بك , ولذلك  لا بد من أنك تمتلك سحراً كبيراً على النساء.

  FALSTAFF. Not I, I assure thee; setting the attraction of my

    good parts aside, I have no other charms.

فالستاف : كلا , أؤكد لك بأني لا أستخدم أي نوعٍ من السحر باستثناء وسامتي.

  FALSTAFF. But, I pray thee, tell me this: has Ford’s wife and

Page’s wife acquainted each other how they love me?

فالستاف : و لكني أرجو منك أن تخبريني هل أطلعت كلً  من زوجة  فورد  و زوجة بيج بعضهما البعض  بأنهما غارقتين في حبي .

  QUICKLY. That were a jest indeed! They have not so little

    grace, I hope-that were a trick indeed! But Mistress Page

    would desire you to send her your little page of all loves.

    Her husband has a marvellous infection to the little page;

    and truly Master Page is an honest man. Never a wife in

    Windsor leads a better life than she does; do what she will,

    say what she will, take all, pay all, go to bed when she

    list, rise when she list, all is as she will; and truly she

    deserves it; for if there be a kind woman in Windsor, she 

    is one. You must send her your page; no remedy.

كويكلي : لابد من أنك تمزح , فهما ليستا بتلك الوضاعة حتى تقوما بذلك و آمل أن تكون تلك مجرد دعابة , و لكن السيدة بيج  تطلب منك أن ترسل لها رسائل الغرام مع تابعك الصغير ذلك لأن زوجها يكن  له مودةً  أبوية خاصة , و الحق أن السيد بيج  رجلٌ شريف .

و في الحقيقة أنه لا توجد زوجةٌ  أخرى في ويندسور  تحيا حياةً أفضل من حياتها فهي تفعل ما تريد  و تقول ما تريد و تشتري ما تريد لأن المال كله بين يديها و تذهب إلى النوم عندما تريد و تستيقظ متى ما شاء , و باختصار فإن كل الأمور تسير على هواها  , و في الحقيقة فإنها تستحق ذلك  , فإذا كانت هنالك امرأةٌ واحدة كريمة في  ويندسور  فإنها بالتأكيد تلك المرأة –  عليك أن ترسل تابعك الصغير لا مفر من ذلك .

  QUICKLY. Nay, but do so then; and, look you, he may come

    and go between you both; and in any case have a

    nay-word, that you may know one another’s mind, and the boy

    never need to understand any thing; for ’tis not good that

    children should know any wickedness. Old folks, you

    know, have discretion, as they say, and know the world.

 

كويكلي : فافعل ذلك إذاً و اجعل من ذلك الصبي مراسلاً  بينكما  و على جميع الأحوال  اتفقا على كلمات سر  بحيث تستطيعان  التواصل مع بعضكما البعض  دون أن يدرك  الصبي معنى ما تقولانه إذا ليس أمراً جيداً  أن يعرف الأطفال أياً من تلك الشرور . فالكبار لديهم تمييز  , كما يقولون  و يعرفون هذا العالم  .

 

FALSTAFF. Fare thee well; commend me to them both.

    There’s my purse; I am yet thy debtor. Boy, go along with

    this woman.  [Exeunt QUICKLY and ROBIN]  This news

    distracts me.

فالستاف : وداعاً , اذكريني بخير عند هاتين السيدتين , و دونك محفظة نقودي  فأنا ما زلت مديناً لك .

يا غلام , اذهب مع هذه المرأة  ( يغادر كلٌ من الصغير  روبن و السيدة كويكلي  ) .

إن هذه الأنباء تذهلني.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

فورد ,  زوج السيدة فورد , يتحدث مع  فالستاف , ولكن علينا الانتباه إلى ان  فورد  لا يتحدث مع فالستاف  باعتباره زوج  السيدة  فورد  و إنما يتحدث  معه باعتباره عشيق السيدة فورد  الذي يطاردها من مكان لآخر دون جدوى  .

 

  FORD. Sir, I hear you are a scholar-I will be brief with you 

    –and you have been a man long known to me, though I

    had never so good means as desire to make myself acquainted

    with you. I shall discover a thing to you, wherein

    I must very much lay open mine own imperfection; but,

    good Sir John, as you have one eye upon my follies, as you

    hear them unfolded, turn another into the register of your

    own, that I may pass with a reproof the easier, sith you

    yourself know how easy is it to be such an offender.

فورد : أيها السيد , لقد سمعت بأنك شخصٌ مثقف – سأحدثك باختصار  فأنا أعرفك منذ زمنٍ طويل , و لكن لم تكن لدي رغبة و لم تسنح لي فرصةٌ طيبة حتى أعرفك بنفسي .

سوف أكشف لك  شيئاً, ولكني أطلب منك و أنت تنظر إلى نقائصي التي سوف أكشفها لك بإحدى عينيك  أن تنظر بعينك الأخرى كذلك إلى سجل نقائصك  و زلاتك لترى كم هو سهلٌ على الإنسان أن يقع في الزلل .

 

  FORD. I have long lov’d her, and, I protest to you, bestowed

    much on her; followed her with a doting observance;

    engross’d opportunities to meet her; fee’d every slight occasion

    that could but niggardly give me sight of her; not

    only bought many presents to give her, but have given

    largely to many to know what she would have given;

    briefly, I have pursu’d her as love hath pursued me; which

    hath been on the wing of all occasions. But whatsoever I 

    have merited, either in my mind or in my means, meed, I

    am sure, I have received none, unless experience be a jewel;

    that I have purchased at an infinite rate, and that hath

    taught me to say this:

    ‘Love like a shadow flies when substance love pursues;

    Pursuing that that flies, and flying what pursues.’

فورد :

فورد  :  لطالما أحببتها و لطالما انفقت عليها بسخاء

تابعاً إياها بشغف من مكانٍ لآخر مقتنصاً  كل فرصةٍ للقائها

و مستغلاً أدنى مناسبة حتى أتمكن من إلقاء نظرةٍ  خاطفة ٍ عليها

ولم أكن أمنح الهدايا الكثيرة  لها وحدها  و لكنني كنت أمنح  الكثير من الهدايا لكل من يأتيني بأخبارها , و باختصار فقد  لاحقتها  بقدر ما لاحقني حبها مستغلاً لتحقيق ذلك كل المناسبات و الفرص.

و لكن ما الذي حصلت عليه من كل هذا في النهاية ؟

لا شيء

اللهم إلا إن  كانت تلك التجربة جوهرةً ثمينة بحد ذاتها

و انا قد قمت بشرائها بثمنٍ باهظ

إن هذه التجربة التي خضتها قد علمتني درساً في الحياة وهو :

الحب مثل الشبح يهرب كلما طارده من يشتري الحب بالثروة

إنه يقضي العمر في مطاردة ذلك الحب الذي لا يفتأ يهرب منه .

 

 

    FALSTAFF. Of what quality was your love, then?      

فالستاف : و من  أي نوعٍ كان حبك لها إذاً ؟

  FORD. Like a fair house built on another man’s ground; so

    that I have lost my edifice by mistaking the place where

    erected it.

فورد :  لقد كان حبي مثل منزلٍ  جميل بني على أرض رجلٍ  آخر و لذلك  فقد فقدت ذلك الصرح الذي بنيته  لأني  أخطأت في اختيار المكان الذي بنيت بيتي عليه.

  FALSTAFF. To what purpose have you unfolded this to me?

فالستاف : و ما  هي غايتك  من كشف هذا الأمر لي؟

  FORD. When I have told you that, I have told you all. Some

    say that though she appear honest to me, yet in other

    places she enlargeth her mirth so far that there is shrewd

    construction made of her. Now, Sir John, here is the heart 

    of my purpose: you are a gentleman of excellent

    breeding, admirable discourse, of great admittance, authentic in

    your place and person, generally allow’d for your many

    war-like, courtlike, and learned preparations.

فورد  : عندما أخبرك  بذلك فإنني أخبرك بكل شيء

فالبعض  يقولون  بالرغم من أنها تظهر أمامي بمظهر السيدة الشريفة , فإنها في أماكن أخرى و أمام أشخاص آخرين  تتصرف على هواها بلا تحفظٍ معهم  إلى درجة أن الشبهات قد بدأت تثار حولها .

و الآن  أيها السيد جون  ذلك هو جوهر المأساة التي أعيشها

و أنت  رجلٌ نبيل  نشأت نشأةً  شريفة  و محترمة 

بالإضافة إلى أنك  حسن الحديث  و رجل مجتمع  و موضع ترحيبٍ أينما ذهبت  وذلك يعود إلى أنك شخصُ مثقف و مدرب على الفنون الاجتماعية .

  FORD. Believe it, for you know it. There is money; spend it,

    spend it; spend more; spend all I have; only give me so

    much of your time in exchange of it as to lay an amiable

    siege to the honesty of this Ford’s wife; use your art of

    wooing, win her to consent to you; if any man may, you

    may as soon as any.

   

فورد : صدقني إني لا أبالغ في وصفي لك  .

دونك هذا المال

أنفقه  و أنفق ما هو أكثر , بل أنفق كل ثروتي

فقط امنحني وقتك مقابل هذا المال لتقيم حصاراً محبباً على عفة زوجة فورد

فقط استخدم فنون التودد التي تتقن استخدامها حتى توقع بها و تنال قبولها

فإذا كان هنالك رجلٌ يستطيع القيام بذلك فإنك بالتأكيد  ذلك الرجل الذي يستطيع إنجاز هذا الأمر بأسرع ما يمكن.

    FALSTAFF. Would it apply well to the vehemency of your

    affection, that I should win what you would enjoy?

    Methinks you prescribe to yourself very preposterously.

فالستاف : ولكن هل يتماشى ذلك مع شغفك بها : أن أحصل على المرأة التي تحبها أنت – أعتقد بأنك تصف لنفسك علاجاً غريباً .

  FORD. O, understand my drift. She dwells so securely on the

    excellency of her honour that the folly of my soul dares

    not present itself; she is too bright to be look’d against.

    Now, could I come to her with any detection in my hand,

    my desires had instance and argument to commend themselves;

    I could drive her then from the ward of her purity

    her reputation, her marriage vow, and a thousand other her

    defences, which now are too too strongly embattl’d against

  1. What say you to’t, Sir John?

فورد : أرجو منك أن تتفهم دافعي لهذا الأمر :

إنها تتحجج أمامي دائماً  بشرفها الرفيع  و  هي حجةٌ لا تجرؤ حماقتي على عدم قبولها  , و هذا الشرف الرفيع يضفي دائماً بريقاً  مبهراً  عليها يغشي الأبصار و يجعل النظر إليها صعباً  إلا في ضوء أنها سيدةً  فاضلة.

و لكنني , إذا تمكنت من الحصول على دليلٍ مادي في يدي على عدم استقامتها  , عندها سأستطيع التعامل معها بعيداً عن هالة الشرف و العفة التي تحيط نفسها بها و الحصن المزعوم الذي تحيط نفسها به و الذي تتذرع به متمثلاً  بطهرها و سمعتها و قسم الزواج  و آلاف الحجج الأخرى التي تتذرع بها و التي تشكل الآن جداراً قوياً يحول بيني و بينها , فما الذي تقوله في ذلك  يا سيد  جون؟

  FALSTAFF. Master Brook, I will first make bold with your

    money; next, give me your hand; and last, as I am a gentleman,

    you shall, if you will, enjoy Ford’s wife.

فالستاف : أيها السيد  بروك , دعني أولاً  أضع يدي على مالك , و بعد ذلك  هات يدك لنتفق و لأمنحك عهد رجلٍ نبيل  بأنك  ستستمتع  عندما تشاء بزوجة  فورد .

  FORD. Want no money, Sir John; you shall want none.

  FALSTAFF. Want no Mistress Ford, Master Brook; you shall

    want none. I shall be with her, I may tell you, by her own

    appointment; even as you came in to me her assistant, or

    go-between, parted from me; I say I shall be with her between

    ten and eleven; for at that time the jealous rascally

    knave, her husband, will be forth. Come you to me at

    night; you shall know how I speed.

فورد : إنك لن تحتاج إلى المال  يا سيد  جون  , لن ينقصك أي مال .

فالستاف: و أنت كذلك لن تحرم  من السيدة فورد  أيها السيد بروك  , لن تحرم منها , و يمكنني إخبارك بأنني سألتقي بها  قريباً ذلك أنها قد ضربت لي بنفسها موعداً  , ففي اللحظة ذاتها التي جئتني فيها  كانت مساعدتها أو وسيطتها  قد غادرتني  , و أقول لك  بأنني  سأكون معها  ما بين الساعة العاشرة و الحادية عشرة لأنه في ذلك الوقت بالذات سيكون زوجها النذل الغيور الوضيع غير موجودٍ في المنزل .

تعال إلي عند المساء لتعلم بالتقدم الذي أحرزته.

 

المتحدث هنا   هو  فورد  و هو يتحدث هنا عن فورد و عن زوجة فورد و كأنه شخصٌ  آخر لأنه هنا متنكر بهيئة شخصٍ  آخر  .

 

  FALSTAFF. Hang him, poor cuckoldly knave! I know him

    not; yet I wrong him to call him poor; they s0ay the 

    jealous wittolly knave hath masses of money; for the which

    his wife seems to me well-favour’d. I will use her as the

    key of the cuckoldly rogue’s coffer; and there’s my harvest-home.

فالستاف : دعك منه ذلك الديوث البائس الأحمق

بالرغم من أنني لا أعرفه فإنني أعتقد بانني أظلمه إن دعوته بالأحمق  إذ يقال بأن  ذلك الديوث الغيور لديه ثروةٌ ضخمة , وهذه الثروة هي سبب اهتمامي بزوجته التي سأستخدمها كمفتاحٍ  لخزينة ذلك الديوث الشقي الحديدية

و هنالك ستكون غلالي  .

  FORD. I would you knew Ford, sir, that you might avoid him

    if you saw him.

فورد : كنت أتمنى لو أنك تعرف فورد  حتى تتجنبه إذا رأيته.

 

كما ذكرت سابقاً فإن فورد هنا متنكر و يتحدث مع فالستاف  عن  فورد و كأنه شخصٌ آخر.

 

  FALSTAFF. I will

    stare him out of his wits; I will awe him with my cudgel;

    it shall hang like a meteor o’er the cuckold’s horns. Master

    Brook, thou shalt know I will predominate over the

    peasant, and thou shalt lie with his wife. Come to me soon at

    night. Ford’s a knave, and I will aggravate his style; thou,

    Master Brook, shalt know him for knave and cuckold.

    Come to me soon at night.                               Exit

فالستاف : سأرهبه بهراوتي التي ستنزل كالنيزك على قرني ديوثته  .

أيها السيد  بروك , عليك أن تعلم بأتني  سأسيطر على ذلك الريفي 

كما أؤكد لك بأنك ستفجر بزوجته

تعال إلي ليلاً في  أقرب فرصة

فورد   هذا حقير  و أنا سأزيد و أفاقم  حقارته

و أنت أيها السيد  بروك  سترى بعينك كيف أنه شخصٌ رخيصٌ  و ديوث

فقط وافني ليلاً عند أقرب فرصة.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

  فورد  متحدثاً  مع نفسه :

  FORD. What a damn’d Epicurean rascal is this! My heart is

    ready to crack with impatience. Who says this is improvident

    jealousy? My wife hath sent to him; the hour is fix’d;

    the match is made. Would any man have thought this?

فورد : أي نذلٍ فاسقٍ لعين ٍ يكون هذا

إن نفاذ صبري يكاد يفطر قلبي

من يقول بان الغيرة هي التي تدفعني للقيام بذلك؟

إن زوجتي الآن هي في طريقها إليه   فقد تحددت ساعة لقائها به

و اللعبة قد تمت

هل يمكن لإنسانٍ ٍ أن يتصور بأني قد سعيت لذلك بنفسي؟

 

 See

    my coffers ransack’d, my reputation gnawn at; and I shall

    not only receive this villainous wrong, but stand under the 

    adoption of abominable terms, and by him that does me

    this wrong. Terms! names! Amaimon sounds well; Lucifer,

    well; Barbason, well; yet they are devils’ additions, the names

    of fiends. But cuckold! Wittol! Cuckold! the devil himself

    hath not such a name.

لقد عرضت ثروتي للنهب , و عرضت سمعتي للخطر

و ليس هذا فحسب

و لكنني  بت أسمع بأذني أبشع الشتائم التي توجه إلي

و ممن , من الشخص الذي تسبب لي بكل الأذى و الظلم

و أية شتائم و أية ألقاب

حتى أسماء شياطين  مثل أميمون  و لوسيفار  و بارباسون  تبدوا حسنةً بالمقارنة بها

لقد نعتني بأني ديوثً و قواد

الشيطان نفسه لم يدعى بهذه الصفات .

 

بالطبع فإن فالستاف  يشتم  فورد  و يصفه بأنه   ديوث و قواد  أمام  برووك  و يتحدث عن علاقته  بزوجة فورد  أمامه  دون أن يعلم  بأن  برووك هو ذاته  فورد  لأنه لا يعرف   فورد .

 

God be prais’d for my

    jealousy! Eleven o’clock the hour. I will prevent this, detect

    my wife, be reveng’d on Falstaff, and laugh at Page.

    I will about it; better three hours too soon than a minute

    too late. Fie, fie, fie! cuckold! cuckold! cuckold!     Exit

إني احمد الله على غيرتي و شكي بزوجتي

موعدنا الساعة الحادية عشرة

سوف أمنع حدوث ذلك الأمر

و سألقي القبض على زوجتي بالجرم المشهود

و سأنتقم من فالستاف

و سأسخر من  بيج

إني أقترب من تحقيق كل ذلك

من الأفضل  أن آتي أبكر بثلاث ساعات من أن أتأخر دقيقةً واحدة

تباً لك يا فالستاف إذ دعوتني بالديوث.

 

 □□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

  HOST. Disarm them, and let them question; let them keep

    their limbs whole and hack our English.

مدير الفندق : انزع منهما أسلحتهما و دعهما يتنازعان دعهما يحافظان على سلامة أعضائهما  و ليمزقا  اللغة الإنكليزية  .

  HOST. Peace, I say. Hear mine host of the Garter. Am I

    politic? am I subtle? am I a Machiavel? Shall I lose my

    doctor? No; he gives me the potions and the motions. Shall I

    lose my parson, my priest, my Sir Hugh? No; he gives me

    the proverbs and the noverbs. Give me thy hand, terrestrial;

  1. Give me thy hand, celestial; so. Boys of art, I have

    deceiv’d you both; I have directed you to wrong places;

    your hearts are mighty, your skins are whole, and let burnt

    sack be the issue. Come, lay their swords to pawn. Follow

    me, lads of peace; follow, follow, follow.

مدير الفندق : هدوء  أيها السادة – أنا صاحب فندق غارتر

هل انا سياسي ؟ هل أنا شخصٌ داهية ؟ هل انا ميكافيلي؟

هل أنا مستعدٌ لكي أفقد طبيبي؟

كلا , فإنه يمنحني  المستحضرات الطبية .

هل أنا مستعدٌ  لكي أخسر كاهني , قسيسي , السير  هو   ؟

كلا , فإنه يمنحني  الأمثال و المواعظ .

هات يدك أيها الأرضي (الطبيب)

و كذلك اعطني يدك أيها  السماوي ( الكاهن)

و بذلك أيها الفتيان المثقفان أكون قد خدعتكما سوياً  و وجهتكما الوجهة الخاطئة

فأنتما و سيمين و قلبيكما كبيرين

ولذلك فلتشفيا غليلكما في الشراب

هلما , ارهنا  سيفيكما  ثم اتبعاني يا فتيان السلام.

 

بالنسبة لمن يقولون بأنه لا توجد كلمة غير قابلة للترجمة يا ترى ماهي ترجمة كلمة  noverbs؟

 

  FORD. Has Page any brains? Hath he any eyes? Hath he any

    thinking? Sure, they sleep; he hath no use of them. Why,

    this boy will carry a letter twenty mile as easy as a cannon

    will shoot pointblank twelve score. He pieces out his wife’s

    inclination; he gives her folly motion and advantage; and

    now she’s going to my wife, and Falstaff’s boy with her. A

    man may hear this shower sing in the wind. And Falstaff’s

    boy with her! Good plots! They are laid; and our revolted 

    wives share damnation together. Well; I will take him,

    then torture my wife, pluck the borrowed veil of modesty

    from the so seeming Mistress Page, divulge Page himself

    for a secure and wilful Actaeon; and to these violent proceedings

    all my neighbours shall cry aim.  [Clock strikes]

    The clock gives me my cue, and my assurance bids me

    search; there I shall find Falstaff. I shall be rather prais’d

    for this than mock’d; for it is as positive as the earth is firm

    that Falstaff is there. I will go.

فورد : هل يمتلك  بيج عقلاً ؟ هل يمتلك عينين ؟ هل لديه تفكير؟

بالتأكيد إنها  أشياء نائمة لديه لأنه لا يستخدمها.

فذلك الغلام  يوصل الرسالة إلى بعد عشرين ميلاً  بالسهولة ذاتها التي يصيب فيها المدفع هدفه .

لقد تسبب  بيج في انحراف زوجته و غض طرفه عنها و منحها الفرصة لتنحرف بكل حمق ,  و ها هي ذي الآن في طريقها إلى زوجتي  برفقة  غلام  فالستاف .

يا لها  من خطة جيدة , و زوجتينا الخائنتين تشتركان في الخطيئة .

حسناً  , بدايةً سأنال منه ثم سأقوم بتعذيب زوجتي , كما سأنزع قناع العفة و الحياء الذي تضعه السيدة بيج , و سأفضح  بيج نفسه الذي جعلت منه ديوثته حيواناً بقرنين مثل أكتايون  لأجعل منه هدفاً لتقريع كل الجيران .

لقد أزفت ساعة الانتقام – إن  معلوماتي المؤكدة تدعوني للبحث عن فالستاف و أنا متاكدٌ بأني سأجده هنالك و  ذلك الأمر سيجلب لي المديح و ليس الذم و التقريع  فإن لدي قناعةٌ راسخةٌ رسوخ الأرض بأني سأجد فالستاف هناك.

 

يحضر  فورد  الشهود على خيانة زوجته وخيانة  زوجة بيج و خيانة فالستاف :

  FORD. I beseech you, heartily, some of you go home with me 

    to dinner: besides your cheer, you shall have sport; I will

    show you a monster. Master Doctor, you shall go; so shall

    you, Master Page; and you, Sir Hugh.

فورد : إني التمس منكم التماساً قلبياً أن يأتي بعضكم معي إلى منزلي لتناول العشاء فهنالك ستبتهجون  و تقضون وقتاً ممتعاً حيث سأريكم هنالك مسخاً .

أيها الطبيب  ستذهب معي و كذلك أنت أيها السيد بيج  و أنت أيها السيد  هو .

 

  MRS. FORD. Marry, as I told you before, John and Robert, be

    ready here hard by in the brew-house; and when I suddenly

    call you, come forth, and, without any pause or

    staggering, take this basket on your shoulders. That done,

    trudge with it in all haste, and carry it among the whitsters

    in Datchet Mead, and there empty it in the muddy ditch

    close by the Thames side

السيدة فورد : كما أخبرتكما من قبل , جون , روبيرت , كونا مستعدين هنا  في مستودع الشراب , وعندما أنادي عليكما تعالا فوراً  دون أدنى إبطاءٍ أو تأخير , فإذا قضي الأمر فاحملا هذه السلة على ظهريكما بلا إبطاء إلى   داتشيت ميد  و أفرغا محتوياتها في المصرف الطيني  بجانب نهر التايمز.

  ROBIN. My Master Sir John is come in at your back-door,

    Mistress Ford, and requests your company.

  MRS. PAGE. You little Jack-a-Lent, have you been true to us?

  ROBIN. Ay, I’ll be sworn. My master knows not of your

    being here, and hath threat’ned to put me into everlasting

    liberty, if I tell you of it; for he swears he’ll turn me away.

  MRS. PAGE. Thou ‘rt a good boy; this secrecy of thine shall

    be a tailor to thee, and shall make thee a new doublet and

    hose. I’ll go hide me.

روبين :  سيدتي ,  إن سيدي   السير جون  قد أتى من الباب الخلفي  وهو يطلب صحبتك .

السيدة بيج : هل تصدقنا القول أيها الدمية الصغيرة؟

روبين : أقسم لك بأن سيدي لا يعلم شيئاً عن وجودك هنا  , كما أنه قد هددني  بـأنه  سيطردني من خدمته إذا ما أخبرتك  بخطته  .

السيدة بيج :  أنت صبيٌ طيب  , إن احتفاظك بسري طي الكتمان  سيكون بمثابة خياط بالنسبة لك لأني   سأخيط لك  صدريةً  و بنطلون  مكافئةً لك  على حسن صنيعك .

إني ذاهبة فقم بتغطية غيابي  .

       Enter FALSTAFF

يدخل فالستاف

 

  FALSTAFF. Mistress Ford, I cannot cog, I cannot prate,

    Mistress Ford. Now shall I sin in my wish; I would thy

    husband were dead; I’ll speak it before the best lord, I

    would make thee my lady.

فالستاف :  أيتها السيدة  فورد  , أنا لا أعرف الخداع  و الثرثرة الفارغة  و لذلك فإني سأطلعك على أمنيتي الآثمة فأنا  أتمنى أن يموت زوجك لأتخذك زوجةً لي و أنا سأقول هذا الكلام أمام أعظم سيد .

  MRS. FORD. Do not betray me, sir; I fear you love Mistress

    Page

  FALSTAFF. Thou mightst as well say I love to walk by the

    Counter-gate, which is as hateful to me as the reek of a

    lime-kiln.

السيدة فورد : لا تخدعني يا سيدي  , فإني أخشى ما أخشاه  أنك واقعٌ  في غرام السيدة بيج.

فالستاف :  إن قولك بأنني أحب  السيدة بيج يشبه القول  بأني أحب المشي قرب  بوابات البنوك التي أكرهها  كراهيتي  للرائحة المتصاعدة0 من أفران الكلس.

  ROBIN.  [Within]  Mistress Ford, Mistress Ford! here’s

    Mistress Page at the door, sweating and blowing and looking

    wildly, and would needs speak with you presently.

  FALSTAFF. She shall not see me; I will ensconce me behind

    the arras.

  MRS. FORD. Pray you, do so; she’s a very tattling woman.

                                      [FALSTAFF hides himself]

 

روبين : سيدة فورد , سيدة فورد

السيدة  بيج عند الباب  -إنها تتصبب عرقاً و تنفخ  و تبدو غاضبةً جداً

إنها ترغب في التحدث معك حالاً

فالستاف :  ينبغي أن لا تراني – سأختبئ   وراء هذه الستارة .

السيدة فورد: و أنا أرغب كذلك في أن تختفي لأنها  امراءةٌ  نمامةٌ جداً .

( يختبئ فالستاف)

 

  MRS. PAGE. Your husband’s coming hither, woman, with all

    the officers in Windsor, to search for a gentleman that he

    says is here now in the house, by your consent, to take an

    ill advantage of his absence. You are undone.

السيدة بيج : زوجك قادمٌ إلى هنا يا امرأة بصحبة جميع الموظفين الرسميين في ويندسور  وذلك للبحث عن  رجلٍ نبيل  يقول بأنه الآن في منزله  برضاك و موافقتك  وذلك  حتى يفجر بك  مستغلاً غيابه – لقد انتهيت .

  MRS. PAGE. Pray heaven it be not so that you have such a

    man here; but ’tis most certain your husband’s coming,

    with half Windsor at his heels, to search for such a one. I

    come before to tell you. If you know yourself clear, why,

    I am glad of it; but if you have a friend here, convey,

    convey him out. Be not amaz’d; call all your senses to you;

    defend your reputation, or bid farewell to your good life 

    for ever.

السيدة بيج : إني أتمنى من السماء  أن لا يكون الأمر كذلك  و أن لا يكون ذلك الرجل  موجودٌ هنا الآن  , و لكن الأمر المؤكد أن زوجك  آتٍ الآن    يتبعه نصف سكان ويندسور  للبحث عن ذلك الرجل ,

و لقد  سبقتهم  لأخبرك بالأمر , فإذا كنت تعرفين  بأنك بريئةً من تلك التهمة و طاهرة الذيل فسأكون سعيدةً بذلك  , و لكن إن كان لديك صديقٌُ هنا في المنزل فإن عليك أن تخرجيه  .

عليك أن تتمالكي أعصابك  و عليك أن تستجمعي كل قواك حتى تدافعي عن سمعتك  , و إلا فإن عليك أن تودعي حياتك الرغيدة  هذه إلى الأبد .

  MRS. FORD. What shall I do? There is a gentleman, my dear

    friend; and I fear not mine own shame as much as his peril.

    I had rather than a thousand pound he were out of the

    house.

السيدة فورد : و ما الذي يتوجب علي القيام به ؟

يا عزيزتي لدي هنا رجلٌ نبيل في منزلي  , إنه صديقي   , و انا لا أخشى على سمعتي بقدر ما أخشى عليه  , و أن  مستعدةٌ لأن أدفع  أكثر من ألف جنيه  حتى يخرج من المنزل .

  MRS. PAGE. For shame, never stand ‘you had rather’ and ‘you

    had rather’! Your husband’s here at hand; bethink you of

    some conveyance; in the house you cannot hide him. O,

    how have you deceiv’d me! Look, here is a basket; if he be

    of any reasonable stature, he may creep in here; and throw

    foul linen upon him, as if it were going to bucking, or-it is

    whiting-time-send him by your two men to Datchet

    Mead.

السيدة بيج : يا للعار , لا تقفي هكذا و ترددي بانك تفضلين هذا و تفضلين ذلك  – إن زوجك يكاد يصل إلى هنا  – فكري بطريقةٍ لنقل  هذا الرجل إلى خارج المنزل فلا يمكنك إخفاؤه في المنزل  – آه , كيف تمكنت من خداعي  طيلة ذلك الوقت ؟

أنظري , توجد هنا  سلة – إذا كان حجم هذا الرجل معقولاً  فيمكن له أن ينسل  ليختبئ داخلها 

ومن ثم ضعي بعض  الملابس القذرة فوقه  و كأن تلك السلة في طريقها  للرمي في القمامة أو أن الوقت قد حان لإرسال الغسيل للتبييض  – و ليقم  تابعيك  بحمله إلى  داتشيت ميت .

 

  MRS. FORD. He’s too big to go in there. What shall I do?

  FALSTAFF.  [Coming forward]  Let me see ‘t, let me see ‘t. O,

    let me see ‘t! I’ll in, I’ll in; follow your friend’s counsel;

    I’ll in.

السيدة فورد : إنه  أضخم من أن يجلس في السلة , ماذا أفعل إذاً ؟

فالستاف ( يخرج من مخبئه)  : دعوني أرى , سأجلس فيها , سأجلس فيها , اتبعي نصيحة صديقتك.

 

يدخل  فورد   مع   صحبه  غير أن السيدة فورد كانت قد تمكنت من تهريب فالستاف في سلة الغسيل بعد أن أمرت الخدم بان يلقوه في  نهر التايمز .

  EVANS. This is fery fantastical humours and jealousies.

  CAIUS. By gar, ’tis no the fashion of France; it is not jealous

    in France.

إيفانز :  إن ما تقوله  لا يعدو أن يكون  من هذاءات الغيرة .

كايوس  :  هذا ليس طبعاً  فرنسياً  إذ  لا  وجود  للغيرة في فرنسا .

 

 

  EVANS. If there be any pody in the house, and in the

    chambers, and in the coffers, and in the presses, heaven forgive

    my sins at the day of judgment!

إيفانز :

إذا كان هنالك أي رجلٍ في المنزل  أو القاعات أو الخزائن  فإن السماء  ستغفر ذنوبي يوم القيامة.

  CAIUS. Be gar, nor I too; there is no bodies.

كايوس :  و انا كذلك لم أجد أحداً – ليس هنالك أحد.

  PAGE. Fie, fie, Master Ford, are you not asham’d? What

    spirit, what devil suggests this imagination? I would not ha

    your distemper in this kind for the wealth of Windsor

    Castle.

بيج  : عارٌ عليك  أيها السيد  فورد  , ألست خجلاً من نفسك  ؟

أي شبح , بل أي شيطان قد وسوس لك  بهذا الوهم و الضلال ؟

إني لا أرضى لنفسي أن انجر لمثل  أوهامك و لو منحوني  كل الثروة الموجودة  في قلعة ويندسور.

  FORD. ‘Tis my fault, Master Page; I suffer for it.

  EVANS. You suffer for a pad conscience. Your wife is as 

    honest a omans

فورد  : لقد كان ذلك خطأي الذي أشعر بالندم على ارتكابه.

إيفانز : إنك  تعاني من وجع الضمير فزوجتك مثالٌ للشرف .

  FORD. Well, I promis’d you a dinner. Come, come, walk in

    the Park. I pray you pardon me; I will hereafter make

    known to you why I have done this. Come, wife, come,

    Mistress Page; I pray you pardon me; pray heartly,

    pardon me.

فورد :  حسناً , إني أدعوكم لتناول طعام العشاء عندي 

 تعالوا  الآن لنتمشى في المنتزه 

أرجو أن تغفروا لي 

سأخبركم لاحقاً  لم فعلت ذلك 

تعالي يا زوجتي  و أنت كذلك أيتها السيدة بيج 

أرجوا منكما أن تغفرا لي 

إني أتقدم إليكما برجاءٍ قلبي أن تغفرا لي .

 

  السيدة بيج تتحدث  مع السيدة فورد  على انفراد :

  MRS. FORD. I think my husband hath some special suspicion

    of Falstaff’s being here, for I never saw him so gross in his

    jealousy till now.

السيدة فورد : أعتقد بأن عند زوجي  شكاً خاصاً بأن  فالستاف  كان هنا  إذ لم يسبق لي أن رأيته على هذه الحال من الغيرة  الشديدة من قبل.

  MRS. PAGE. I Will lay a plot to try that, and we will yet have

    more tricks with Falstaff. His dissolute disease will scarce

    obey this medicine.

السيدة  بيج :  سأضع خطةً للتأكد من ذلك  , كما أننا سنقوم ببعض الخدع مع  فالستاف

فإن داء الفسق الذي  يعاني منه  بالكاد سوف يستجيب لهذا العلاج.

MRS. FORD. Shall we send that foolish carrion, Mistress

    Quickly, to him, and excuse his throwing into the water,

    and give him another hope, to betray him to another

    puinishment?

السيدة فورد : هل نرسل إليه تلك الجيفة الحمقاء (السيدة كويكلي)  لتعتذر لنا منه على إلقائه في الماء و لكي تمنحه أملاً جديداً  يودي به إلى عقابٍ جديد؟

 

فالستاف  بعد خروجه من الماء :

  FALSTAFF. Go fetch me a quart of sack; put a toast in ‘t.

                                                   Exit BARDOLPH

    Have I liv’d to be carried in a basket, like a barrow of

    butcher’s offal, and to be thrown in the Thames? Well, if

    I be serv’d such another trick, I’ll have my brains ta’en out

    and butter’d, and give them to a dog for a new-year’s gift.

    The rogues slighted me into the river with as little remorse

    as they would have drown’d a blind bitch’s puppies, fifteen

    i’ th’ litter; and you may know by my size that I have

    a kind of alacrity in sinking; if the bottom were as deep as

    hell I should down. I had been drown’d but that the shore

    was shelvy and shallow-a death that I abhor; for the water

    swells a man; and what a thing should I have been when

    had been swell’d! I should have been a mountain of 

    mummy.

فالستاف : اذهب و أحضر لي ربع غالون من الشراب و ضع فيه قطعةً من الخبز المحمص.

( يخرج باردولف)

هل عشت لأرى اليوم الذي أحمل فيه في سلة  كما  تحمل بقايا الخنزير من عند  جزار لترمى في نهر التايمز؟

حسناً , لو أن مثل هذه الخديعة قد انطلت علي ثانية  فإن مخي  جديرٌ بأن ينتزع من رأسي و أن يدهن بالزبدة ومن ثم أن يقدم للكلاب كهدية رأس سنة.

إن هؤلاء الأوغاد  قد رموا بي في النهر بأدنى قدرٍ من تأنيب الضمير و كأنهم  يلقون جراءً عمياء في النهر.

و بالنظر إلى ثقل وزني فقد كنت سأهوي إلى قاع النهر حتى لو كان بعمق الجحيم , و كان من الممكن أن أغرق لولا أن شاطئ النهر كان  متدرجاً و قليل العمق  , و كنت لأنال الموت الذي أكرهه و كانت المياه   ستنفخني  لأتورم  و أصبح مثل جبلٍ  من المومياوات  المحنطة.

 

  QUICKLY. Marry, sir, I come to your worship from Mistress 

    Ford.

كويكلي : سيدي , لقد أرسلتني إلى  معاليك  السيدة  فورد.

  FALSTAFF. Mistress Ford! I have had ford enough; I was

    thrown into the ford; I have my belly full of ford.

فالستاف :  تقولين السيدة فورد , لقد نلت كفايتي منها  , لقد ألقي بي في  (نهر)  فورد  , كما أن بطني  قد امتلأت  بالسيدة فورد.

  QUICKLY. Alas the day, good heart, that was not her fault!

    She does so take on with her men; they mistook their

    erection.

كويكلي : إن الحظ لم يكن حليفك ذلك اليوم يا عزيزي , ,و لكن الخطأ لم يكن خطأها , فقد كان خطأ اتباعها الذين أساءوا  تفسير تعليماتها.

  FALSTAFF. So did I mine, to build upon a foolish woman’s

    promise.

فالستاف : و كذلك كان حالي عندما  اعتمدت على وعد امرأةٍ بلهاء.

 

  QUICKLY. Well, she laments, sir, for it, that it would yearn

    your heart to see it. Her husband goes this morning

    a-birding; she desires you once more to come to her between

    eight and nine; I must carry her word quickly. She’ll make

    you amends, I warrant you.

كويكلي :  حسناً , إنها تنتحب على ما حدث يا سيدي  و لا بد من أن قلبك سيشفق عليها إذا  شاهدت حالها .

إن زوجها  سيذهب هذا الصباح لصيد الطيور  , و إنها لتتمنى  أن تأتي ثانيةً إلى منزلها ما بين  الساعة الثامنة و التاسعة , و أنا أؤكد لك بأنها ستعوضك على ما أصابك من حيف – إنها بانتظار ردك  على أحر من الجمر.

  FALSTAFF. Well, I Will visit her. Tell her so; and bid her

    think what a man is. Let her consider his frailty, and then

    judge of my merit.

فالستاف :  حسناً , أخبريها بأنني سوف أقوم بزيارتها  , و لكني  أطلب منك أن تقومي بدعوتها  لمراعاة طبيعة الرجل الهشة  ومن ثم أن تحكم على مدى جدارتي.

  QUICKLY. I will tell her.

  FALSTAFF. Do so. Between nine and ten, say’st thou?

  QUICKLY. Eight and nine, sir.

  FALSTAFF. Well, be gone; I will not miss her

  QUICKLY. Peace be with you, sir.                          Exit

  FALSTAFF. I marvel I hear not of Master Brook; he sent me

    word to stay within. I like his money well. O, here he

    comes.

كويكلي :  سوف أخبرها.

فالستاف :  افعلي ذلك , تقولين بأن الموعد ما بين  الساعة التاسعة و العاشرة.

كويكلي : نعم   سيدي , إنه ما بين التاسعة و العاشرة.

فالستاف : حسناً اذهبي ,  سوف لن أخلف موعدي معها.

كويكلي :  فلترافقك السلامة يا سيدي.

(تخرج  )

فالستاف ( محدثاً نفسه) : يا للعجب , لم أعد اسمع شيئاً عن السيد  بروك , لقد أرسل يطلب مني أن  أنتظره  , و أنا أحب نقوده  , آه , ها هو قادم.

 

    السيد بروك  Master Brook  الذي يتحدث عنه فالستاف هو  ذاته  السيد  فورد   Ford  زوج السيدة  فورد  , و لكنه يقابل  فالستاف متنكراً   و مدعياً بأن اسمه   بروك  , أي أن فالستاف لا يتعرض للخداع فقط من قبل السيدة فورد و السيدة بيج , ولكنه يتعرض للخداع كذلك من قبل السيد   فورد  .

 

  FORD. Bless you, sir!

  FALSTAFF. Now, Master Brook, you come to know what

    hath pass’d between me and Ford’s wife?

  FORD. That, indeed, Sir John, is my business.

  FALSTAFF. Master Brook, I will not lie to you; I was at her

    house the hour she appointed me.

  FORD. And sped you, sir?

  FALSTAFF. Very ill-favouredly, Master Brook.

  FORD. How so, sir; did she change her determination?

فورد : فليباركك الله  , أيها السيد .

فالستاف , إذا فقد أتيت أخيراً  أيها  السيد  بروك  لتعرف  ما الذي  جرى بيني و بين  زوجة فورد .

فورد :  ذلك حق ,  فأمر  السير جون  (  فورد ) يهمني.

فالستاف :  سيد بروك  , أنا سوف لن أكذب عليك  , لقد كنت في منزلها  في الموعد الذي حددته لي  .

فورد : و كل كنت موفقاً عندها؟

فالستاف :  كلا , لم يحالفني الحظ عندها.

فورد:  و كيف ذلك  , هل غيرت  رأيها ( في آخر لحظة) .

 

  FALSTAFF. No. Master Brook; but the peaking cornuto her

    husband, Master Brook, dwelling in a continual ‘larum of

    jealousy, comes me in the instant of our, encounter, after

    we had embrac’d, kiss’d, protested, and, as it were, spoke 

    the prologue of our comedy; and at his heels a rabble of his

    companions, thither provoked and instigated by his

    distemper, and, forsooth, to search his house for his wife’s

    love.

فالستاف : كلا  يا سيد بروك  , و لكن الذي حدث أن زوجها  الديوث و الأقرن إلى أقصى درجة و الذي يعاني من  الغيرة المستعرة  قد عاد إلى منزله  و نحن في أوج  لقائنا  بعد أن  تعانقنا و تبادلنا القبلات  و شكينا لوعة الحب لبعضنا البعض , و قد كان زوجها متبوعاً بحشدٍ من أصحابه الرعاع و لقد بادر إلى تفتيش المنزل بحثاً عن عشيق زوجته وهو في قمة الحنق و الغضب و الهياج.

  FORD. What, while you were there?

  FALSTAFF. While I was there.

  FORD. And did he search for you, and could not find you?

  FALSTAFF. You shall hear. As good luck would have it, comes

    in one Mistress Page, gives intelligence of Ford’s appr0`ach0

    and, in her invention and Ford’s wife’s distraction, they

    convey’d me into a buck-basket.

  FORD. A buck-basket!

فورد :  هل  عاد إلى المنزل عندما كنت أنت فيه ؟

فالستاف : نعم لقد عاد في الوقت الذي كنت فيه في منزله.

فورد : وهل بحث عنك دون ان يتمكن من العثور عليك؟

فالستاف :  الحق أن الحظ قد حالفني هناك  , لأن  السيدة  بيج قد أتت  و أخبرتنا  بنية   فورد   , و بناءً على اقتراحها  الذي تقدمت به بينما كانت  زوجة  فورد في حالة ذهولٍ كلي فقد  تم  إخراجي من المنزل في سلة غسيل.

فورد  : في سلة غسيل؟

 

  FORD. And how long lay you there?

فورد  : وكم طال مكوثك  في تلك الحالة ؟

  FALSTAFF. Nay, you shall hear, Master Brook, what I have

    suffer’d to bring this woman to evil for your good. Being

    thus crammed in the basket, a couple of Ford’s knaves, his

    hinds, were call’d forth by their mistress to carry me in

    the name of foul clothes to Datchet Lane; they took me on

    their shoulders; met the jealous knave their master in the

    door; who ask’d them once or twice what they had in their

    basket. I quaked for fear lest the lunatic knave would have

    search’d it; but Fate, ordaining he should be a cuckold,

    held his hand.

فالستاف : بلا , سوف أخبرك أيها السيد  بروك  بكل ما عاينته  حتى أغوي تلك المرأة لصالحك , فبعد أن حشرت في السلة  أتى  وغدين من أوغاد    فورد  

بعد أن قامت سيدتهما  باستدعائهما ليقوما بحملي  إلى  داتشيت  لين  مدعين بأني  مجرد ثيابٍ قذرة , و على الباب  قابلا  ذلك الوغد الغيور    , سيدهما  الذي سألهما مرةً  أو مرتين  عما يحملاه في سلتهما  و عندها  ارتجفت من الخوف  لئلا يقوم ذلك الوغد الأحمق بتفتيش السلة , غير أن القدر  الذي كان قد قدر عليه  بأن يكون ديوثاً  قد منعه من القيام بذلك الأمر .

 

 Well, on went he for a search, and away

    went I for foul clothes. But mark the sequel, Master

    Brook-I suffered the pangs of three several deaths: first,

    an intolerable fright to be detected with a jealous rotten bell-wether; next, to be compass’d like a good Bilbo in the

    Circumference of a peck, I to point, heel to head; and

    then, to be stopped in, like a strong distillation, with

    stinking clothes that fretted in their own grease. Think of t

    –a man of my kidney. Think of that-that am as subject to

    heat as butter; a man of continual dissolution and thaw.

و هكذا دخل هو المنزل ليفتش عني  بينما خرجت أنا من المنزل  باعتباري ملابس قذرة

و لكن أنصت إلى تكملة القصة  أيها السيد  بروك  فلقد عانيت من  سكرات ثلاث ميتات

الأولى كانت رعباً لا يطاق  من أن يكتشفني  ذلك الغيور المتعفن , أما الثانية فقد كانت أن أتعرض للحشر و الضغط  و  كأني  محشورٌ في ثقب الى درجة أن عقبي قدمي كانا قرب رأسي  ثم أن يتم احتجازي  في مرجل تقطير مع  الملابس  النتنة الرائحة  الغارقة في شحمها .

تصور  رجلاً  بديناً مثلي  قابلاً للذبان  بالحرارة مثل الزبدة  يتعرض لتلك الحرارة و الذبان و الانصهار المتواصلين .

 

it

00    was a miracle to scape suffocation. And in the height of

    this bath, when I was more than half-stew’d in grease, like

    a Dutch dish, to be thrown into the Thames, and cool’d,

    glowing hot, in that surge, like a horse-shoe; think of that 

    –hissing hot. Think of that, Master Brook.

 

لقد كان أمراً معجزا أن انجو من ذلك الاختناق , و في أوج تعرضي لذلك الحمام الساخن  و بعد أن أصبحت   اكثر من  نصف  مطبوخ  بالدهن مثل طبق الماني  تم إلقائي بشكل مفاجئ في نهر التايمز  البارد  –  تصور  أن يتم  القاء كتلة مشتعلة في تيار الماء البارد  كما تلقى  حدوة الخيل الملتهبة في الماء- تخيل يا سيد بروك صوت  الحسيس  الناتج عن  ذلك الأمر — تخيل  ذلك يا  سيد  بروك.

 

  FORD. In good sadness, sir, I am sorry that for my sake you

    have suffer’d all this. My suit, then, is desperate;

    you’ll undertake her no more.

فورد  : إني أشعر بحزن حقيقيٍ عليك أيها السيد و خصوصا أنك تعرضت لكل ذلك في سبيلي و أعتقد بأنك قد يأست منها .

 

  FALSTAFF. Master Brook, I will be thrown into Etna, as I

    have been into2 Thames, ere I will leave her thus. Her

    husband is this morning gone a-birding; I have received from

    her another embassy of meeting; ‘twixt eight and nine is

    the hour, Master Brook.

 

فالستاف : أيها السيد بروك  فليلقى بي من على جبل أثينا كما تم إلقائي  في نهر التايمز قبل ان أيأس منها و  أتوقف عن مطاردتها – و هذا الصباح فإن زوجها ذاهبٌ للصيد و لقد تلقيت منها رسالةً جديدة تفيد برغبتها في لقائي  ما بين الساعة الثامنة و التاسعة – ذلك موعدنا و تلك هي ساعتي أيها السيد بروك .

 

  FORD. ‘Tis past eight already, sir.

فورد : لقد تجاوزت الساعة الثامنة أيها السيد .

  FALSTAFF. Is it? I Will then address me to my appointment.

    Come to me at your convenient leisure, and you shall

    know how I speed; and the conclusion shall be crowned

    with your enjoying her. Adieu. You shall have her, Master

    Brook; Master Brook, you shall cuckold Ford.            Exit

 

فالستاف : هل هي كذلك حقاً , إذاً فالأسرع إلى موعدي – تعال إلي في وقت فراغك لتعرف مدى سرعتي

في العمل و كيف أن نتيجة عملي ستتوج  باستمتاعك بها  – وداعاً  .

سوف تنال مأربك منها أيها السيد بروك , ستفجر بها   و ستجعل بذلك من    فورد  هذا  ديوثاً .

 

(يخرج )

*  بالطبع فإن  فالستاف هنا يتحدث مع   فورد  دون أن يعلم بأنه يتحدث مع فورد لأن  فورد متنكر  في شخصية   بروك و على الأغلب فإن فالستاف لم يلتق بفورد من قبل   و لذلك فإن  فالستاف يتحدث مع   بروك  و يكيل  أبشع الشتائم  لفورد  دون أن يعلم بأنه يتحدث مع فورد شخصياً .

 

  FORD. Hum! ha! Is this a vision? Is this a dream? Do I sleep?

    Master Ford, awake; awake, Master Ford. There’s a hole

    made in your best coat, Master Ford. This ’tis to be

    married; this ’tis to have linen and buck-baskets! Well, I will

    proclaim myself what I am; I will now take the lecher; he 

    is at my house. He cannot scape me; ’tis impossible he

    should; he cannot creep into a halfpenny purse nor into

    a pepper box. But, lest the devil that guides him should aid

    him, I will search impossible places. Though what I am I

    cannot avoid, yet to be what I would not shall not make

    me tame. If I have horns to make one mad, let the proverb

    go with me-I’ll be horn mad.                            Exit

 

فورد :  أيخيل إلي ؟ هل أحلم؟  هل أنا نائم؟

استيقظ أيها  السيد فورد – استيقظ فهنالك ثقب  في أفضل معاطفك

لقد تلوث شرفك دون أن تدري و نال أحدهم منك

حسنا – سوف أواجه الحقيقة و سوف أعلن على الملأ حقيقة نفسي

سوف أمسك بذلك الفاسق فهو الآن في بيتي و لن يتمكن من الهرب مني

فمن المستحيل أن يتمكن من الهرب حتى لو اختبأ في محفظة نقود أو علبة الفلفل

و لئلا يتمكن الشيطان الذي يقود خطواته من تمكينه من النجاة فإنني

هذه المرة سوف أبحث في أماكن

يستحيل الاختباء فيها.

و بالرغم من أنني لا استطيع أن أرفض حقيقة ما أنا عليه

و الوضع الذي وجدت نفسي فيه  , فإني لن أستكين و لن أرضى بذلك الوضع

و إذا كانت لدي قرونٍ تبعث على الجنون فلينطبق علي المثل و لأصبح مجنوناً بقرن.

 

 

  MRS. PAGE. Why, woman, your husband is in his old lunes

    again. He so takes on yonder with my husband; so rails

    against all married mankind; so curses an Eve’s daughters,

    of what complexion soever; and so buffets himself on the

    forehead, crying ‘Peer-out, peer-out!’ that any madness I

    ever yet beheld seem’d but tameness, civility, and patience,

    to this his distemper he is in now. I am glad the fat knight

    is not here.

 

السيدة بيج : يا امرأة, إن  تلك  الحالة الجنونية القديمة قد انتابت زوجك من جديد

لقد اصطحب زوجي الى ذلك المكان وهو  الآن يشتم كل صنف المتزوجين ,كما

أنه يلعن بنات حواء جميعا  أيا يكن أصلهن و كذلك فإنه يلطم نفسه على  جبهته

صائحا : اظهري  اظهري – إن  أي جنون سبق لي أن  رأيته في حياتي يبدو بانه مجرد

وداعة و سكينة و  حضارة  أمام هذا الجنون الذي هو عيه الان .

 

إني سعيدة  لأن الفارس البدين غر موجود الآن .

  MRS. FORD. Why, does he talk of him?

السيدة  فورد : ولم ذلك – هل تحدث عنه؟

  MRS. PAGE. Of none but him; and swears he was carried out,

    the last time he search’d for him, in a basket; protests to

    my husband he is now here; and hath drawn him and the

    rest of their company from their sport, to make another

    experiment of his suspicion. But I am glad the knight is not

    here; now he shall see his own foolery.

السيدة بيج : وهل يتحدث  إلا  عنه – إنه يقسم بأنه في  آخر مرة  كان يبحث عنه قد جرى حمله و تهريبه

إلى خارج المنزل في سلة , مؤكدا لزوجي بأنه الآن هنا و لذلك  فقد سحبه كما سحب بقية أصحابه من ممارسة الصيد ليقموا بتفتيش المنزل  معه حتى يقطع الشك باليقين , و  لكنني سعيدة لأن الفارس ليس هنا و لذلك  فإنه سيتبين مدى حماقته.

 

  MRS. FORD. How near is he, Mistress Page?

  MRS. PAGE. Hard by, at street end; he will be here anon

  MRS. FORD. I am undone: the knight is here.

  MRS. PAGE. Why, then, you are utterly sham’d, and he’s but

    a dead man. What a woman are you! Away with him,

    away with him; better shame than murder.

  MRS. FORD. Which way should he go? How should I bestow

    him? Shall I put him into the basket again?

                  Re-enter FALSTAFF

السيدة فورد : كم هو  بعيد عنا أيتها السيدة بيج ؟

السيدة بيج : إنه قريب جداً منا  – إنه في نهاية الشارع و لذلك فإنه سيصل إلينا حالاً .

السيدة فورد:  لقد  ضعت لأن الفارس هنا .

السيدة بيج  : ستغرقين في العار  – أما هو فإنه ليس إلا شخصاً ميتاً – أية امرأةٍ أنت

تخلصي منه  – تخلصي منه ,  فالعار أهون من  الموت .

السيدة فورد : و كيف  سيهرب من هنا؟ كيف أتخلص منه ؟ هل أضعه في سلة مرةًً اخرى ؟

 

يدخل  فالستاف مجدداً .

  FALSTAFF. No, I’ll come no more i’ th’ basket. May I not go

    out ere he come?

  MRS. PAGE. Alas, three of Master Ford’s brothers watch the

    door with pistols, that none shall issue out; otherwise yo

    might slip away ere he came. But what make you here?

  FALSTAFF. What shall I do? I’ll creep up into the chimney.

  MRS. FORD. There they always use to discharge their

    birding-pieces.

 

فالستاف : كلا , لن أدخل إلى السلة  ثانية – ألا أستطيع الهرب قبل أن يأتي؟

السيدة بيج : للأسف  فإن ثلاثةً من اخوة   السيد  فورد  يحرسون الباب وهم يحملون المسدسات

و لذلك لا يمكن لأحدٍ أن يتسلل هارباً من الباب و لولا ذلك لكان بإمكانك أن تتسلل  هارباًً قبل أن يأتي , و لكن ما الذي اتى بك إلى هنا؟

فالستاف : إذاً , ما الذي  يتوجب علي  القيام به ؟  هل أصعد من خلال المدخنة ؟

السيدة فورد: لا يمكنك ذلك لأنهم معتادين على إفراغ أسلحتهم بإطلاق النار في المدخنة .

 

  MRS. PAGE. If you go out in your own semblance, you die,

    Sir John. Unless you go out disguis’d.

  MRS. FORD. How might we disguise him?

  MRS. PAGE. Alas the day, I know not! There is no woman’s

    gown big enough for him; otherwise he might put on a

    hat, a muffler, and a kerchief, and so escape.

  FALSTAFF. Good hearts, devise something; any extremity

    rather than a mischief.

  MRS. FORD. My Maid’s aunt, the fat woman of Brainford, has

    a gown above.

  MRS. PAGE. On my word, it will serve him; she’s as big as he

    is; and there’s her thrumm’d hat, and her muffler too. Run

    up, Sir John.

 

السيدة بيج : إذا خرجت من المنزل بهيئتك تلك فاعتبر نفسك شخصاً ميتاً , سير جون , إلا

إذا  خرجت من المنزل متنكراً.

السيدة فورد :  و لكن أنى لنا أن ننكره ؟

السيدة بيج :  للأسف الشديد  ففي هذا اليوم كما أعرف ليس  لدينا  ثوب امرأة كبيرٌ بما يكفي ليناسب مقاسه و لولا ذلك لكان بإمكانه أن يضع قبعةً و خماراً و وشاحاً  و بذلك  يمكنه الهروب .

 

فالستاف : يا عزيزتي اخترعا أية طريقة أياً تكن حتى أنجو .

السيدة فورد : إن خادمة عمتي  و  هي سيدةٌ بدينة من برينفورد  قد تركت ثوبها في الأعلى .

السيدة بيج : أنا متأكدة بأنها ستناسبه لأنها تماثله في الضخامة , وهنالك كذلك قبعتها و خمارها , أسرع للأعلى   أيها السيد جون .

 

   MRS. FORD. I would my husband would meet him in this

    shape; he cannot abide the old woman of Brainford; he

    swears she’s a witch, forbade her my house, and hath

    threat’ned to beat her.

  MRS. PAGE. Heaven guide him to thy husband’s cudgel; and

    the devil guide his cudgel afterwards!

 

السيدة فورد : أتمنى أن يقابله زوجي  و هو بهذه  الهيئة لأنه لا يحب  عجوز برينفورد

تلك فهو يقسم  بأنها  مشعوذة و يمنعها من دخول  منزلي و قد سبق له أن  هدد  بأنه  سيقوم  بضربها  .

السيدة   بيج:  أتمنى  أن  تقوده السماء  إلى  هراوة  زوجك ثم أتمنى  أن يتولى  الشيطان بعد ذلك التحكم في هراوته.

 

بالطبع فإن المعني هنا هو  فالستاف المتنكر في ثياب المشعوذة العجوز.

  MRS. FORD. But is my husband coming?

  MRS. PAGE. Ay, in good sadness is he; and talks of the basket

    too, howsoever he hath had intelligence.

  MRS. FORD. We’ll try that; for I’ll appoint my men to carry

    the basket again, to meet him at the door with it as they

    did last time.

  MRS. PAGE. Nay, but he’ll be here presently; let’s go dress

 

    him like the witch of Brainford.

السيدة فورد : ولكن , هل سيأتي زوجي؟

السيدة بيج : إنه قادمٌ و كله إصرارٌ و عزم , و يتحدث عن سلة أياً يكن المصدر الجاسوسي الذي أبلغه بقصة السلة.

السيدة فورد : سنختبر ذلك  سوف آمر تابعي  بأن يحملا السلة ثانيةً ليقابلاه عند الباب كما حدث في المرة السابقة .

السيدة بيج: لا بأس  و لكنه  ( زوجها)  سيكون هنا عاجلاً , فلنسرع بتنكيره ( فالستاف )حتى يبدو مثل مشعوذة  برينفورد.

 

  MRS. FORD. I’ll first direct my men what they shall do with

    the basket. Go up; I’ll bring linen for him straight.   Exit

  MRS. PAGE. Hang him, dishonest varlet! we cannot misuse

    him enough.

    We’ll leave a proof, by that which we will do

    Wives may be merry and yet honest too.

    We do not act that often jest and laugh;

    ‘Tis old but true: Still swine eats all the draff.      Exit

 

السيدة فورد : أولاً سأعطي التعليمات لرجالي بما يتوجب عليهم القيام به بخصوص السلة –

اصعدي للأعلى و سأحضر لك الكتان من اجله ( تخرج).

السيدة ببيج : تباً له من تابع فارس  فمهما فعلنا به فإننا لن نتمكن من أن نشفي صدورنا منه

و لكننا سنترك إثباتاً  بفعلنا هذا بأن الزوجات يمكن أن يكن مرحاتٍ و شريفات في الوقت ذاته

فطبيعتنا هي الضحك و المرح  , و المثل  القديم  القائل بأن  الخنزير يأكل كل شيء  مثل صحيحٌ كل الصحة.

 

            Re-enter MISTRESS FORD, with two SERVANTS

  MRS. FORD. Go, sirs, take the basket again on your shoulders;

    your master is hard at door; if he bid you set it down, obey

    him; quickly, dispatch.                                 Exit

  FIRST SERVANT. Come, come, take it up.

  SECOND SERVANT. Pray heaven it be not full of knight again.

  FIRST SERVANT. I hope not; I had lief as bear so much lead.

تدخل  السيدة   فورد  من جديد  و معها خادمين

السيدة فورد : اذهبا أيها السيدين و احملا هذه السلة مجدداً على كتفيكما

فسيدكما عند الباب  , و إذا أمركما بأن تضعا السلة أرضاً فامتثلا لأوامره

دون أدنا تردد.

الخادم الأول : اقترب و ارفعها .

الخادم الثاني : أسأل السماء أن لا تكون السلة ممتلئةً بالفارس مجدداً .

الخادم الأول: أتمنى ذلك و إلا فإنها ستكون ثقيلةً و كأنها ممتلئةً بالرصاص.

    Enter FORD, PAGE, SHALLOW, CAIUS, and SIR HUGH EVANS

  FORD. Ay, but if it prove true, Master Page, have you any

    way then to unfool me again? Set down the basket, villain!

    Somebody call my wife. Youth in a basket! O you panderly

    rascals, there’s a knot, a ging, a pack, a conspiracy

    against me. Now shall the devil be sham’d. What, wife, I 

    say! Come, come forth; behold what honest clothes you

    send forth to bleaching.

( يدخل كلٌ من فورد  و بيج  و شالو  و كايوس  و سير  هو إيفانز )

فورد : و لكن إن أثبت شكوكي  أيها السيد  بيج  فهل سيكون لك أي عذرٍ حتى تسخر مني

ثانيةً؟

(يرى الخادمين الذين يحملان السلة)

ضعا السلة أيها الوغدين  و لينادي أحدٌ ما على زوجتي فهنالك شابٌ في السلة

يا لكم من عصبة من القوادين الأوغاد

نعم ,هنالك عصبة تتآمر علي 

و الآن سيشعر  الشيطان بالعار

كما أقول   تعالي يا  زوجتي  و انظري أي ثياب شريفة قد بعثت بها للتبييض.

 

 PAGE. Why, this passes, Master Ford; you are not to go loose

    any longer; you must be pinion’d.

  EVANS. Why, this is lunatics. This is mad as a mad dog.

  SHALLOW. Indeed, Master Ford, this is not well, indeed.

  FORD. So say I too, sir.

                     Re-enter MISTRESS FORD

 

بيج  : لم تقول ذلك   أيها  السيد فورد -عليك أن لا  تتمادى أكثر من ذلك في هذا الكلام  و يتوجب عليك أن  تضبط نفسك .

إيفانز: هذا  طيش  و عته – إنه مجنون كالكلب المجنون.

شالو : أيها السيد فورد بالفعل فإن  ذلك أمرً غير طيب .

فورد:  و أنا أقول ذلك أيضا  أيها  السيد .

 ( تدخل  السيدة فورد مجددا)

    Come hither, Mistress Ford; Mistress Ford, the honest

    woman, the modest wife, the virtuous creature, that hath

    the jealous fool to her husband! I suspect without cause,

    Mistress, do I?

فورد: تعالي هنا أيتها السيدة فورد , تعالي أيتها  المرأة الشريفة و الزوجة المحتشمة الخجولة

أيتها الكائن الفضيل  التي جعلت من زوجها أحمقاً غيوراً

إني أشك بك بلا سبب أيتها السيدة, أليس  كذلك؟

 

  MRS. FORD. Heaven be my witness, you do, if you suspect

    me in any dishonesty.

  FORD. Well said, brazen-face; hold it out. Come forth, sirrah.

                           [Pulling clothes out of the basket]

  PAGE. This passes!

  MRS. FORD. Are you not asham’d? Let the clothes alone

  FORD. I shall find you anon.

  EVANS. ‘Tis unreasonable. Will you take up your wife’s

    clothes? Come away.

  FORD. Empty the basket, I say.

 

السيدة فورد : إن كنت تتهمني في شرفي فلتظهر السماء ظلمك  لي.

فورد : كلام حسن يا ذات القناع النحاسي – ارفعي قناعك الزائف   تعالي هنا يا فاجرة

( يخرج الملابس من  سلة الغسيل)

بيج : لقد تجاوزت حدودك .

السيدة فورد : ألا تخجل من نفسك  – دع الملابس و شأنها.

فورد: سوف أكشف أمرك في الحال

إيفانز : هذا  أمر غير معقول – هل ستكشف ملابس زوجتك أمام الناس ؟  اخرج من هنا.

فورد : أقول  لك – أفرغ السلة.

 

  FORD. Master Page, as I am a man, there was one convey’d

    out of my house yesterday in this basket. Why may not

    he be there again? In my house I am sure he is; my

    intelligence is true; my jealousy is reasonable.

    Pluck me out all the linen.

  MRS. FORD. If you find a man there, he shall die a flea’s

    death.

  PAGE. Here’s no man.

  SHALLOW. By my fidelity, this is not well, Master Ford; this

    wrongs you.

  EVANS. Master Ford, you must pray, and not follow the

    imaginations of your own heart; this is jealousies.

 

فورد : أيها السيد بيج , أقسم لك بشرفي بأن هنالك رجلٌ قد نقل البارحة إلى

خارج منزلي في هذه السلة , فلم لا يكون هنا مجدداً ؟

أنا متأكدٌ بأنه في منزلي فمعلوماتي الاستخباراتية صحيحة و غيرتي لها ما يبررها

أخرجوا كل الخرق من السلة .

السيدة فورد : إذا وجدت رجلاً هنا فإنه سيموت ميتة الذبابة.

بيج : ليس هنالك أي رجلٍ هنا.

شالو : أقسم بأن هذا ليس حسناً  أيها السيد فورد  -إن ما تقوم به يسيء لك .

إيفانز: أيها السيد فورد عليك أن تصلي حتى تتوقف عن اتباع خيالك – إن هذه غيرةٌ مرضية.

 

  FORD. Well, he’s not here I seek for.

  PAGE. No, nor nowhere else but in your brain.

  FORD. Help to search my house this one time. If I find not 

    what I seek, show no colour for my extremity; let me for

    ever be your table sport; let them say of me ‘As jealous as

    Ford, that search’d a hollow walnut for his wife’s leman.’

    Satisfy me once more; once more search with me.

 

فورد  حسنا, فإن من أبحث  عنه ليس هنا .

بيج : و هو  ليس موجودا  في أي مكان آخر إلا في خيالك.

فورد: ساعدوني في تفتيش منزلي هذه المرة فقط و إن لم  أجد ما أبحث عنه

فلا  تلتفتوا إلي مرةً أخرى  و اجعلوني إلى  الأبد هدفا  و مادة لسخريتكم 

و دعوهم  يضربون المثل  في و ليقولوا    غيورٌ مثل  فورد الذي  بحث

عن عشيق زوجته في جوزةٍ  مجوفة – اصغوا إلي مرةً واحدة  و ابحثوا معي مرة  واحدة

فقط.

  MRS. FORD. What, hoa, Mistress Page! Come you and the old

    woman down; my husband will come into the chamber.

  FORD. Old woman? what old woman’s that?

  MRS. FORD. Why, it is my maid’s aunt of Brainford.

  FORD. A witch, a quean, an old cozening quean! Have I not

    forbid her my house? She comes of errands, does she? We

    are simple men; we do not know what’s brought to pass

    under the profession of fortune-telling. She works by

    charms, by spells, by th’ figure, and such daub’ry as this

    is, beyond our element. We know nothing. Come down, you

    witch, you hag you; come down, I say.

  MRS. FORD. Nay, good sweet husband! Good gentlemen, let

    him not strike the old woman.

 

السيدة فورد : ايتها السيدة بيج انزلي   مع المرأة العجوز لأن زوجي سوف يدخل إلى الحجرة .

فورد :  المرأة  العجوز ؟  أي امرأة عجوز تلك .

السيدة فورد  : إنها خادمة عمتي من برينفورد.

فورد: المشعوذة – الدجالة العجوز – ألم أمنعها من دخول منزلي  ؟

لقد  أتت في مهمة – اليس كذلك؟

إننا  رجال طيبون  لا نعلم  ما يقوم  به المشعوذون  تحت  ستار قراءة الطالع

إنها تعمل في السحر و الشعوذة و الطلاسم  و تقوم بأشياء فوق مستوى  إدراكنا ولا نعلم عنها  شيئاً  – إنزالي أيتها المشعوذة الشمطاء – أقول لك انزلي.

السيدة  فورد:  كلا , أيها  الزوج  الطيب و أنتم أيها السادة  الطيبون لا تسمحوا له  بأن يضرب تلك المرأة العجوز.

 

   Re-enter FALSTAFF in woman’s clothes, and MISTRESS PAGE

 

  MRS. PAGE. Come, Mother Prat; come. give me your hand.

  FORD. I’ll prat her.  [Beating him]  Out of my door, you

    witch, you hag, you. baggage, you polecat, you ronyon!

    Out, out! I’ll conjure you, I’ll fortune-tell you.

                                                   Exit FALSTAFF

( يعود فالستاف  في زي امرأة مع السيدة بيج)

السيدة  بيج  : تعالي أيتها  الأم  – تعالي  و اعطني  يدك .

فورد :  سوف اضربها على مؤخرتها (يضرب فالستاف )  أخرجي من منزلي أيتها المشعوذة

الشمطاء الساقطة  – هيا اغربي – سوف استحضر روحك   و سوف أقرأ لك طالعك .

(يخرج فالسستاف)

 

  FORD. Will you follow, gentlemen? I beseech you follow;

    see but the issue of my jealousy; if I cry out thus upon no

    trail, never trust me when I open again.

فورد: ألن تتتبعوني  أيها السادة؟ أرجوا منكم أن تتبعوني هذه المرة فقط

لتروا سبب غيرتي و إذا ثبت لكم أنه لا توجد دواعي لها فلا تثقوا بكلامي أبداً بعد ذلك.

 

  MRS. PAGE. I’ll have the cudgel hallow’d and hung o’er the

    altar; it hath done meritorious service.

السيدة بيج : سوف أقدس هذه الهراوة و سوف أعلقها فوق  مذبح الكنيسة .

 

تتحدث هنا عن الهراوة التي ضرب بها فورد فالستاف .

 

  MRS. FORD. What think you? May we, with the warrant of

    womanhood and the witness of a good conscience, pursue

    him with any further revenge?

 

السيدة فورد : ما الذي ترينه؟ هل نتابع انتقامنا منه بمبرراتنا الأنثوية و تحت رقابة

الضمير الصالح؟

  MRS. PAGE. The spirit of wantonness is sure scar’d out of

    him; if the devil have him not in fee-simple, with fine and

    recovery, he will never, I think, in the way of waste,

    attempt us again.

السيدة بيج : أعتقد  بأن روح الفسق و الفجور قد غادرته من الرعب و لئن استحوذ عليه الشيطان مجدداً فاعتقد بأنه لن يحاول الاقتراب منا ثانيةً .

 

 

SCENE 4

FORD’S house

  FORD. Pardon me, wife. Henceforth, do what thou wilt;

    I rather will suspect the sun with cold

    Than thee with wantonness. Now doth thy honour stand,

    In him that was of late an heretic,

    As firm as faith.

فورد : فلتغفري لي يا  زوجتي – من الآن فصاعداً افعلي كل ما يحلو لك لأني أفضل أن أتهم

الشمس بالبرودة على أن أتهمك بالفجور .

و الآن فإن شرفك  راسخ مثل الإيمان في ذلك الشخص الذي كان مؤخراً كافراً بعفتك.

  PAGE. ‘Tis well, ’tis well; no more.

    Be not as extreme in submission as in offence;

    But let our plot go forward. Let our wives

    Yet once again, to make us public sport,

    Appoint a meeting with this old fat fellow,

    Where we may take him and disgrace him for it

بيج : ذلك جيد – و لكن  حسبك  فلا تكونن متطرفاً في خضوعك ولا في عداوتك و هجومك

دع خطتنا تسير قدماً , و لنجعل زوجاتنا يمنحننا تسليةًً عامةً مرةً ثانية

حددا موعداً لذلك الشخص العجوز البدين حتى ننال منه و نقوم بإهانته على ما قام به.

 

  PAGE. How? To send him word they’ll meet him in the Park

    at midnight? Fie, fie! he’ll never come!

  EVANS. You say he has been thrown in the rivers; and has

    been grievously peaten as an old oman; methinks there

    should be terrors in him, that he should not come;

    methinks his flesh is punish’d; he shall have no desires.

 

بيج : ماذا تقول ؟ نرسل له رسالة تقول  بأنهما ستقابلانه في المنتزه عند منتصف الليل

إنه سوف لن يأتي.

إيفانز : تقول بأنه قد تم الالقاء به في النهر و أنه تعرض للضرب المبرح

عندما كان متنكراً في هيئة المرأة العجوز -أعتقد بأن الرعب يتملكه إلى

درجة أنه سيحجم عن المجيء , و أعتقد بأن العقاب الجسدي الذي تعرض له قد

أمات شهواته.

 

  MRS. PAGE. There is an old tale goes that Herne the Hunter,

    Sometime a keeper here in Windsor Forest,

    Doth all the winter-time, at still midnight,

    Walk round about an oak, with great ragg’d horns;

    And there he blasts the tree, and takes the cattle,

    And makes milch-kine yield blood, and shakes a chain

    In a most hideous and dreadful manner.

    You have heard of such a spirit, and well you know

    The superstitious idle-headed eld

    Receiv’d, and did deliver to our age

    This tale of Heme the Hunter for a truth.

 

السيدة بيج : هنالك  قصة  قديمة  عن   هيرن   الصياد الذي كان يوما 

ما حارساً هنا في غابة   ويندسور   و وفقا لهذه القصة فإنه 

طيلة الشتاء و عند سكون منتصف الليل فإنه  يتجول قرب شجرة سنديان

بقرونٍ  ضخمة مهلهلة حيث يقوم بتدمير الأشجار  و سلب الماشية

كما انه يجعل  الماشية تحلب دماءً بدلاً من الحليب

و  أثناء تجواله  فإنه يهز سلسلةً حديدية بصورة فظيعة  مرعبة 

لقد سمعتم عن تلك الأسطورة  و كيف أن العجائز ذوي العقول الخاملة قد  تقبلنها

و  قمن بنقلها  لجيلنا على أنها حقيقةٌ واقعة .

 

PAGE. Why yet there want not many that do fear

    In deep of night to walk by this Herne’s oak.

    But what of this?

بيج :  ومع ذلك فإنك تجد اليوم  الكثيرين ممن يخشون  المسير  قرب سنديانة  هيرن

في جوف  الليل –  و  لكن ما هو شأن هذه القصة بقضيتنا؟

 

  MRS. FORD. Marry, this is our device

    That Falstaff at that oak shall meet with us,

    Disguis’d, like Herne, with huge horns on his head.

السيدة فورد: هذه حيلتنا , حيث سيقابلنا  فالستاف  عند تلك السنديانة

متنكراً في هيئة  هيرن  واضعاً  قروناً ضخمةً على رأسه.

 

MRS. PAGE.

   Nan Page my daughter, and my little son,

   And three or four more of their growth, we’ll dress

   Like urchins, ouphes, and fairies, green and white,

    With rounds of waxen tapers on their heads,

    And rattles in their hands; upon a sudden,

    As Falstaff, she, and I, are newly met,

    Let them from forth a sawpit rush at once

    With some diffused song; upon their sight 

    We two in great amazedness will fly.

    Then let them all encircle him about,

    And fairy-like, to pinch the unclean knight;

    And ask him why, that hour of fairy revel,

    In their so sacred paths he dares to tread

    In shape profane.

السيدة بيج :   ابنتي    نان بيج  و ابني الصغير و ثلاثة أو أربعة أولاد

في مثل سنهم  سيتنكرون مثل  عفاريت و جنيات  خضراء و بيضاء اللون و سيضعون  على رؤوسهم مخاريط

شمعية و يحملون في أياديهم   خشخيشات (شخليلات)  ثم سيظهرون  بشكلٍ مفاجئ

 بمجرد أن نلتقي أنا و أنت مع فالستاف ثم إنهم سيندفعون نحونا و هم يغنون أغنيةً صاخبة

و بمجرد أن نراهم فإننا أنا و أنت سنهرب مبتعدتين من الخوف و الهلع

و عندها سيقومون بتطويقه ثم سيشرعون في قرص  هذا الفارس غير الشريف وهم يحاسبونه على جرأته

على وطئ  طريقهم  المقدس في ساعة  تجوالهم    و هو بتلك الهيئة الدنسة  .

 

  MRS. FORD. And till he tell the truth,

    Let the supposed fairies pinch him sound,

    And burn him with their tapers.

  MRS. PAGE. The truth being known,

    We’ll all present ourselves; dis-horn the spirit,

    And mock him home to Windsor.

  FORD. The children must

    Be practis’d well to this or they’ll nev’r do ‘t.

السيدة فورد : و إلى أن يقول الحقيقة يتوجب على الجنيات المزعومة

أن تقوم بقرصه و إحراقه بمخاريطها الشمعية.

السيدة بيج : و بعد أن تكشف الحقيقة فإننا سنظهر جميعاً و سنقوم بالسخرية منه

طيلة الطريق إلى ويندسور .

فورد : يتوجب تدريب الأولاد بشكلٍٍ جيد على القيام بأدوارهم و إلا فإنهم سيفشلون في أدائها.

 

 

 

SCENE 5.

The Garter Inn

المشهد الخامس – فندق غارتر

 

  SIMPLE. There’s an old woman, a fat woman, gone up into

    his chamber

سمبل : هنالك امرأةٌ عجوز – امرأة بدينة قد صعدت إلى حجرته .

 

  HOST. Let her descend, bully, let her descend;

    my chambers are honourible. Fie, privacy, fie!

صاحب الفندق :

دعها تنزل ايها الفاسق , دعها  تنزل –  إن حجرات فندقي شريفة   

تبا للخلوة  – تباً لها .

 

* بالطبع فإن المرأة العجوز التي يتحدثون عنها هنا هي ذاتها  فالستاف  المتنكر.

 

  FALSTAFF. I would all the world might be cozen’d, for I have

    been cozen’d and beaten too. If it should come to the car 

    of the court how I have been transformed, and how my

    transformation hath been wash’d and cudgell’d, they

    would melt me out of my fat, drop by drop, and liquor

    fishermen’s boots with me; I warrant they would whip me

    with their fine wits till I were as crestfall’n as a dried pear.

    I never prosper’d since I forswore myself at primero. Well,

    if my wind were but long enough to say my prayers,

    would repent.

فالستاف : أتمنى أن يتعرض العالم كله للخداع لأنني قد خدعت  وتعرضت للضرب

كذلك –  لو أن خبر ما تعرضت له قد وصل إلى البلاط و كيف تم تغيير سحنتي

و  كيف  تم  غسلي و ضربي  فإنهم سيذيبون شحمي قطرةً قطرة ثم إنهم سيطلون

قوارب الصيد بشحمي , كما أنني متأكدٌ بأنهم سيقومون بجلدي بسخريتهم حتى أتحنط

مثل أجاصه جافة .

لم أوفق في حياتي منذ أن أقسمت قسماً  كاذباً في لعبة  البريميرو – لو طال عمري

بما يكفي لأتلو صلواتي فإنني سوف أتوب.

 

 

فالستاف يتحدث  مع كويكلي  التي تنقل الرسائل الغرامية من الزوجتين له:

.

    Now! whence come you?

  QUICKLY. From the two parties, forsooth.

  FALSTAFF. The devil take one party and his dam the other!

    And so they shall be both bestowed. I have suffer’d more

    for their sakes, more than the villainous inconstancy of

    man’s disposition is able to bear.

  QUICKLY. And have not they suffer’d? Yes, I warrant;

    speciously one of them; Mistress Ford, good heart, is beaten

    black and blue, that you cannot see a white spot about her

فالستاف : و الآن من أين أتيت ؟

كويكلي : في الحقيقة لقد أتيت من عند كلا الطرفين .

فالستاف : فليأخذ الشيطان إحداهما و لتتولى زوجته أمر الثانية و بذلك يستحوذ

الشيطان عليهما كلتاهما لأن ما أصابني  من بلاء من أجلهما يفوق قدرة البشر على الاحتمال.

كويكلي : وهل تعتقد بأنه لم يصبهما ما أصابك من البلاء ؟

إني أؤكد لك بأنهما قد عانيتا كذلك و على الأخص عزيزتي  السيدة   فورد حيث أنها تعرضت

للضرب المبرح حتى تلون جسدها بكدماتٍ سوداء مزرقة إلى درجة أنك لم تعد تستطيع أن ترى بقعة واحدةً بيضاء في جسمها.

 

  FALSTAFF. What tell’st thou me of black and blue? I was

    beaten myself into all the colours of the rainbow; and

    was like to be apprehended for the witch of Brainford. But

   that my admirable dexterity of wit, my counterfeiting the

   action of an old woman, deliver’d me, the knave constable

   had set me i’ th’ stocks, i’ th’ common stocks, for a witch.

فالستاف: ماذا,  إنك تتحدثين عن الكدمات السوداء و الزرقاء ؟

لقد تعرضت أنا نفسي للضرب بجميع ألوان قوس  قزح , كما أنهم كادوا يشتبهون  بأني

مشعوذة   برينفورد   لولا حذاقتي المثيرة للإعجاب   حيث  لم انجو إلا بمقدرتي

البارعة على تقليد حركات المرأة العجوز ولولا ذلك لكان ذلك  الشرطي النذل قد صلبني

و أحرقني على أني مشعوذة.

 

SCENE 6.

The Garter Inn

في هذا  المشهد نطلع على حبكة ثانية  في هذا العمل المسرحي و هذه الحبكة تتعلق  بابنة بيج  ( آن بيج ) :

 

 

 

  FENTON. From time to time I have acquainted you

    With the dear love I bear to fair Anne Page;

    Who, mutually, hath answer’d my affection,

    So far forth as herself might be her chooser,

    Even to my wish. I have a letter from her

    Of such contents as you will wonder at;

    The mirth whereof so larded with my matter

    That neither, singly, can be manifested

Without the show of both

فانتون : من وقتٍ لآخر كنت أطلعك على الحب الغالي

الذي أكنه   لآن بيج  الجميلة  التي تجاوبت مع حبي لها

 فقد كان  من حسن حظي أن اختيارها قد وقع علي كذلك

ولقد تلقيت رسالةً منها تحمل محتوى سيدهشك

فالمرح مختلط بقضيتي إلى درجة لا يمكن فصل أحدهما عن الآخر

ولا يمكن لأحدهما أن يظهر دون الآخر.

 

    . Fat Falstaff 

    Hath a great scene. The image of the jest

    I’ll show you here at large. Hark, good mine host:

    To-night at Heme’s oak, just ‘twixt twelve and one,

    Must my sweet Nan present the Fairy Queen

    The purpose why is here-in which disguise,

    While other jests are something rank on foot,

    Her father hath commanded her to slip

    Away with Slender, and with him at Eton

    Immediately to marry; she hath consented.

 

إن  فالستاف  البدين  سيلعب دوراً كبيراً في المشهد

و سأبين لك  ذلك المشهد المرح  هنا

فاستمع يا مضيفي العزيز

الليلة  عند سنديانة هيرن  ما بين الساعة الحادية عشرة

و الساعة الواحدة  على حلوتي  ان  أن تلعب دور   ملكة الجن

 و سأبين لك سبب تنكرها و سبب مرح الآخرين في ذللك المشهد

فقد أمرها  والدها بأن تنسل هاربةً مع  سليندر  لتتزوجه في

إيتون   مباشرة ,  وهي بدورها  قد أبدت موافقتها على طلب والدها.

 

    Now, sir,

    Her mother, even strong against that match

    And firm for Doctor Caius, hath appointed

    That he shall likewise shuffle her away

    While other sports are tasking of their minds,

    And at the dean’ry, where a priest attends,

    Straight marry her. To this her mother’s plot

    She seemingly obedient likewise hath

    Made promise to the doctor. Now thus it rests:

    Her father means she shall be all in white;

    And in that habit, when Slender sees his time 

    To take her by the hand and bid her go,

    She shall go with him;

و الآن  أيها   االسيد

إن الدتها تعارض بشدة هذا الزواج  كما أنها تسعى لتزويجها

من الطبيب كايوس و لذلك فقد رتبت لها خطة حتى تنسل هاربةً

مع ذلك الطبيب أثناء انشغال الآخرين بالمرح و اللهو

ليقوم  القس بعقد قرانهما مباشرةً في الأسقفية

و هي بدورها  قد أبدت  كذلك موافقة ظاهرية  على خطة والدتها

و اعطت وعدا للطبيب

و الآن ,  فإن خطة والدها تقضي  بأن ترتدي اللون الأبيض

بشكل  كامل حتى يتعرف عليها سليندر و   عندما يرى سليندر الوقت مناسباً

 فإنه وفقاً للخطة سيأخذ بيدها و ينسل هارباً  معها .

 

 

 

her mother hath intended

    The better to denote her to the doctor

    For they must all be mask’d and vizarded

    That quaint in green she shall be loose enrob’d,

    With ribands pendent, flaring ’bout her head;

    And when the doctor spies his vantage ripe,

    To pinch her by the hand, and, on that token,

    The maid hath given consent to go with him.

أما والدتها ففقد ابتكرت طريقة أفضل لتدل الطبيب عليها

ذلك أنه في الوقت الذي سيكون فيه الآخرين جميعا  مقنعين

سترتدي هي ملابس خضراء فضفاضة  مع  أشرطةٍ معلقة تتوهج حول رأسها

و عندما يرى الطبيب بأن الفرصة قد نضجت فإنه سيقطفها من يدها

و يهرب بها و هذه الفتاة قد وافقت على الهرب معه.

 

  HOST. Which means she to deceive, father or mother?

  FENTON. Both, my good host, to go along with me.

    And here it rests-that you’ll procure the vicar

    To stay for me at church, ‘twixt twelve and one,

    And in the lawful name of marrying,

   To give our hearts united ceremony.

  HOST. Well, husband your device; I’ll to the vicar.

    Bring you the maid, you shall not lack a priest.

  FENTON. So shall I evermore be bound to thee;

    Besides, I’ll make a present recompense.        

صاحب الفندق : و هذا يعني بأنها إما ستقوم بخداع والدها او انها ستقوم بخداع والدتها.

فينتون :  بل  إنها ستقوم بخداعهما معاً يا مضيفي الطيب لأنها  سوف تهرب  معي

و هنا فإني اعتمدد عليك في إحضار القس فانتظرني في الكنيسة ما بين  الساعة الحادية عشرة و  الساعة الواحدة باسم  الزواج االشرعي لتمنح قلبينا مراسم االتوحد.

 

صاحب الفندق : إذا فامضي في خطتك و  اعتمد علي  في إحضار القس –  أحضر

عروسك  فإنك لن تعدم القس .

فينتون : إذاً سأظلل أبد الدهر مممتنا لك , كما أني سأقدم لك هدية  مكافئة لك.

 

 

 

  MRS. PAGE.  My husband

    will not rejoice so much at the abuse of Falstaff as he will

    chafe at the doctor’s marrying my daughter; but ’tis no

    matter; better a little chiding than a great deal of

    heartbreak.

 

السيدة بيج : إن زوجي لن يبتهج كثيراًً بالإساءة التي سيتلقاها  فالسستاف 

بقدر ما سيغضب من زواج الطبيب من ابنتي , و لكن لا  ضير من ذلك  فقليلٌ

من التأنيب خير من الكثير من  الحسرة.

 

  MRS. FORD. Where is Nan now, and her troop of fairies, and

    the Welsh devil, Hugh?

  MRS. PAGE. They are all couch’d in a pit hard by Heme’s

    oak, with obscur’d lights; which, at the very instant of

    Falstaff’s and our meeting, they will at once display to the

    night.

  MRS. FORD. That cannot choose but amaze him.

  MRS. PAGE. If he be not amaz’d, he will be mock’d; if he be 

    amaz’d, he will every way be mock’d.

السيدة فورد: أين هي  نان الآن و كتيبة جنياتها   الشيطان الويلزي   هو ؟

السيدة بيج : إنهم جميعاً يكمنون في حفرة قرب سنديانة هيرن  و قد أخفوا أضوائهم

و لكنهم و بمجرد أن نجتمع مع فالستاف فإنهم سيظهرون بأنوارهم دفعةً واحدة.

السيدة فورد : لابد أن ذلك سيذهله .

السيدة بيج : حتى إن لم يصبه الذهول فإنه سيكون موضع سخرية, و إذا اصابه الذهول فإنه كذلك

سيكون موضع سخرية.

 

SCENE 5.

Another part of the Park

Enter FALSTAFF disguised as HERNE

يدخل فالستاف متنكراً في هيئة  هيرن .

  FALSTAFF. The Windsor bell hath struck twelve; the minute

    draws on. Now the hot-blooded gods assist me!

    Remember, Jove, thou wast a bull for thy Europa; love set on thy

    horns. O powerful love! that in some respects makes a

    beast a man; in some other a man a beast. You were also,

    Jupiter, a swan, for the love of Leda. O omnipotent love!

    how near the god drew to the complexion of a goose! A

    fault done first in the form of a beast-O Jove, a beastly

    fault!-and then another fault in the semblance of a fowl

    think on’t, Jove, a foul fault! When gods have hot backs

    what shall poor men do? For me, I am here a Windsor

    stag; and the fattest, I think, i’ th’ forest. Send me a cool

    rut-time, Jove, or who can blame me to piss my tallow?

    Who comes here? my doe?

فالستاف : إن  جرس  ويندسور قد أعلن الساعة الحادية عشرة

و اللحظة الموعودة تقترب

فلتكن الألهة  الفاجرة بجانبي

و تذكر   يا جوبيتر  بأنك أصبحت ثورا  من أجل  أوروبا

حيث كب الحب على قرنيك

ايها الحب المتسلط   يا من   تجعل في بعض  الظروف من الوحش إنساناًً

و في ظروف أخرى تجعل من الإنسسا ن وحشاًً 

فقد صرت أنت يا جوببيتر  إوزة   من أجل حب  ليدا 

أيها  الحب الطاغية  

 

كيف حولت شبه إله  إلى إوزة

لقد ارتكبت   الخطييئة أولاًً  في صورة وحش

 

جوبيتتر – الخطيئة الفاسقة

ثم  ارتكبت خطيئةٌٌ أخرى في صورة  طائر

 

فكر في ذلك يا جوبيتر 

يا  مرتكب االخطيئة الشنيعة

فإ ذا كان الحب يوقع الآلهة في الخطيئة

 فما  هو شأن الإنسسان الضعيف إذاًً؟

و بالنسبة لي فإني هنا  ظبي  ويندسور

الذي أععتقد  بأنه أكثر  الحيوانات بدانة في غابة ويندسور

فأفض  علي يا جوببتر من برودتك و إالا فمن سيلومني إذا اذاب الحب شحمي؟

ترى من القادم  إلى هنا ؟ أهي ظبيتي؟

 

  MRS. FORD. Sir John! Art thou there, my deer, my male deer.

  FALSTAFF. My doe with the black scut! Let the sky rain

    potatoes; let it thunder to the tune of Greensleeves, hail

    kissing-comfits, and snow eringoes; let there come a tempest

    of provocation, I will shelter me here.      [Embracing her]

  MRS. FORD. Mistress Page is come with me, sweetheart.

  FALSTAFF. Divide me like a brib’d buck, each a haunch; I

    will keep my sides to myself, my shoulders for the fellow

    of this walk, and my horns I bequeath your husbands.  

 

السيدة فورد : سير جون , هل أنت هنا يا ظبيي  , يا ظبيي الذكر .

فالستاف : يا ظبيتي  ذات الذيل الأسود فلتمطر السماء  بطاطس  و لترعد على أنغام   أغنية    الغرينسليفز  و لتمطر براداً  من الحلوى  و لتثلج

أزهار  الإيرينجيوم   و لتكن هنالك عاصفةٌ ثائرة هائجة لا مثبل لها لأني سأحتمي من العاصفة هنا (يعانققها) .

السيدة فورد : لقد أتت عزيزتي  السيدة بيج معي  .

فالستاف :إذاً فلتتقاسماني  سوياًً فيما بينكما  كما يقتسم الصيد   فلتأخذ كل منكماً  وركاًً  و لكني سأحتفظ بخاصرتي لنفسي  و سيكون كتفي

من نصيب صاحبي في هذا المسير أما القرنين  فإني سوف أمنحهما  لزوجيكما  .

 

( تظهر الجنيات  لفالستاف   و الزوجتين فتسارع الزوجتين بالهرب )

  FALSTAFF. They are fairies; he that speaks to them shall die.

    I’ll wink and couch; no man their works must eye.

                                       [Lies down upon his face]

 

فالستاف :  إنهن  جنيات  – و من يتكلم إليهن سيكون مصيره الموت  – سوف أغلق عيني  و أنبطح لأنه لا ينبغي لإنسانٍ 

كائناًً من كان ان يرى أعمالهن .

( ينبطح على بطنه)

 

  EVANS. Where’s Pede? Go you, and where you find a maid 

    That, ere she sleep, has thrice her prayers said,

    Raise up the organs of her fantasy

    Sleep she as sound as careless infancy;

    But those as sleep and think not on their sins,

    Pinch them, arms, legs, backs, shoulders, sides, and shins.

إيفانز :  أين بيد ؟ إ

إذهبي   و أينما تجدين  فتاةً قد تلت صلواتها ثلاث مرات قبل النوم  فاجعليها ترى أحلاماً خياليةً رائعة 

و امنحيها نوماً عميقاً  كنوم طفل لا يكترث بهموم الحياة  .

أما تلك الفتيات  النائمات اللواتي لم  يفكرن بآثامهن   فاقرصيهن  في أذرعهن و سيقانهن  و ظهورهن و أكتافهن  و جنوبهن  و أوراكهن.

 

  EVANS.

But, stay. I smell a man of middle earth.

إيفانز : وو لكن مهلاً فأنا أشتم رائحة إنسان  من  الأرض الوسطى .

  FAIRY QUEEN. With trial-fire touch  his finger-end;

    If he be chaste, the flame will back descend,

    And turn him to no pain; but if he start,

    It is the flesh of a corrupted heart.

ملكة الجن : اختبرنه بالنار  – المسن أنامله بالنار  فإذا كان  عفيفاً طاهرا فإن  اللهب سيرتد عنه   و لن يسبب له أي ألم و إن 

 أحرقته  ألسنة اللهب  فإنها   تحرق لحم  قلبٍٍ فاسد .

 

( يحرقون أانامله بالنار  فيبدأ  فالستاف بالصراخ )

  FAIRY QUEEN. Corrupt, corrupt, and tainted in desire!

    About him, fairies; sing a scornful rhyme;

    And, as you trip, still pinch him to your time.

ملكة الجن :  فاسد  , فاسد   و ملوثٌٌ  بالشهوة 

أحطن به أيتها الجنيات   – أنشدن  أغنية  مهينةً له  و أثناء ذلك  اقرصنه  إلى أن  تحين ساعة ذهابكن.

 

  THE SONG.

    Fie on sinful fantasy!

    Fie on lust and luxury!

    Lust is but a bloody fire,

    Kindled with unchaste desire,

    Fed in heart, whose flames aspire,

    As thoughts do blow them, higher and higher.

    Pinch him, fairies, mutually;

    Pinch him for his villainy;

    Pinch him and burn him and turn him about,

    Till candles and star-light and moonshine be out.

أغنية الجنيات :

تباً  للخيال الآثم 

و تباً للشهوة و الرفاهية

فالشهوة ليست إلا  نارٌ دموية

تشعلها  رغبةٌ فاسقة

تتغذى في قلب  يستعر لهيبه وو كأنها تعصف بذلك اللهب

لتستعر ألسنته أعلى و أعلى

فتناوبن أيتها الجنيات على قرصه

أقرصنه  بسبب نذالته و خسته

اقرصنه و احرقنه  و اقلبنه  إلى أن تطفأ الشموع  و يختفي  ضوء النجم  و القمر.

 

     During this song they pinch FALSTAFF. DOCTOR

     CAIUS comes one way, and steals away a fairy in

     green; SLENDER another way, and takes off a fairy in 

     white; and FENTON steals away ANNE PAGE. A noise

     of hunting is heard within. All the fairies run away.

     FALSTAFF pulls off his buck’s head, and rises

و خلال  هذه الأغنية  تقوم الجنياتت بقررص فالستاف  – يتسلل  الدكتور   كايوس  خلسةً و يختطف  جنيةًً ترتدي اللون الأخضر

ثم  يتسلل  سلينددر بالطرريقة ذاتها و يختطف جننيةً  ترتتددي اللون االأبيض    ثم يختطف     فينتون   آن بيج   و يسمع  في الداخل صوت

مطاردة  و تهرب جميع الجنيات  – يخلع فالستاف قرون الوعل  منن على رأسه وو ينهض ..

 

 

  FORD. Now, sir, who’s a cuckold now? Master Brook

    Falstaff’s a knave, a cuckoldly knave; here are his horns,

    Master Brook; and, Master Brook, he hath enjoyed nothing of

    Ford’s but his buck-basket, his cudgel, and twenty pounds

    of money, which must be paid to Master Brook; his horses

    are arrested for it, Master Brook.

فورد : و الآن   , أيها السيد من هو  الديوث  الآن ؟

ايها السيد برووك    ,إن  فالستاف وغد  و  ديوث نذل  , و  تلك هي قرونه 

أ يها السيد برووك ,إن فالستاف هذا   لم يستمتع بشيءٍٍ  يخص   فورد  إلا  بسلة غسيله  و ضربات  ههراوته  و عشرين جنيهاًً

يتوجب عليه أن يدفعها  للسيد برووك  ذلك اان خيوله مرهونة من أجل هذا المبلغ المالي أيها السيد برووك ..

  MRS. PAGE. Why, Sir John, do you think, though we would

    have thrust virtue out of our hearts by the head and

    shoulders, and have given ourselves without scruple to hell,

    that ever the devil could have made you our delight?

 

السيدة بيج : وهل اعتقدت أيها السير جون  بأنا سننفض الفضيلة  من  قلوبنا

 و نرميها  من رؤوسنا و أكتافنا   لنسلمم أنفسنا لك  دون خوفٍٍ   من الجحيم ؟

و هل تصورت بأنه يمكن للشيطان بأي حال من االأحوال أن يجعلل منك  ملهاتنا ؟

 

  EVANS. And given to fornications, and to taverns, and sack,

    and wine, and metheglins, and to drinkings, and swearings,

    and starings

إيفانز :  و فوق ذلك كله فإنه  مدمن على الفجور  العهر  ارتياد الخمارات  و شرب الساك  و الخمر  و الميد  و السكر 

و الحلفان  و الصراخ و الصخب …

  FORD. Marry, sir, we’ll bring you to Windsor, to one Master

    Brook, that you have cozen’d of money, to whom you

    should have been a pander. Over and above that you have

    suffer’d, I think to repay that money will be a biting

    affliction.

فورد : حسناً , سنصحبك أيها السيد إلى ويندسور   لعند سيد يدعى  برووك  سبق لك أان احتلت عليه

لتسلبه نقوده   حيث   كننت لديه بمثابة  قواد 

و فوق كل معاناتك   فإن عليك أن تعاني كذلك  من اعادة المال  وهو الأمر الذي أعتقد بأنه  سيكون بمثابة مصيبة حقيقية  بالنسبة لك .

 

 

  SLENDER. I came yonder at Eton to marry Mistress Anne

    Page, and she’s a great lubberly boy. If it had not been i

    th’ church, I would have swing’d him, or he should have

    swing’d me. If I did not think it had been Anne Page,

    would I might never stir!-and ’tis a postmaster’s boy.

سليندر : لقد ذهبت إلى  إيتون   لأ تزوج  الآنسة  آن  بيج   و إذ بي أجدها 

غلاماًً أخرقاً ضخماً  و لو لم  نكن في الكنيسة  لكنت لكمته   أو لكان هو  لكمني

إن سبب غضبي أني اخطفته   ظناً مني أنه الانسة   آن بيج  فإذا  هو   ابن مدير مكتب البريد.

  PAGE. Upon my life, then, you took the wrong.

بيج : أقسم بحياتي بأنك اختطفت شخصا آخر بالخطأ .

  SLENDER. What need you tell me that?

سليندر : و ما فائدة قولك هذا الآن ؟

  PAGE. Why, this is your own folly. Did not I tell you how

    you should know my daughter by her garments?

بيج : إنه خطأك  و حماقتك – ألم أخبرك  كيف  تعرف ابنتي  من لباسها؟

  SLENDER. I went to her in white and cried ‘mum’ and she

    cried ‘budget’ as Anne and I had appointed; and yet it was

    not Anne, but a postmaster’s boy.

سليندر    :  لقد اقتربت منها و كانت ترتدي ثيابا بيضاء  و صحت ” صمتاً ” فقالت لي

” ميزانية ”  كما اتفقنا  أنا  و آن   من قبل ومع ذلك فإنها لم تكن  آن  بل كانت  ابن

مدير مكتب البريد .

  MRS. PAGE. Good George, be not angry. I knew of your

    purpose; turn’d my daughter into green; and, indeed, she

    is now with the Doctor at the dean’ry, and there married.

  السيدة بيج : أرجوك أن لا تتغضب يا جورج الطيب  .

لقد علمت مسبقاً  بخطتك  و لذلك فقد جعلت ابنتي ترتدي اللون الأخضر

و هي الآن بالتأكيد  مع الطبيب في الأسقفية  حيث يتم عقد قرانهما هنالك.

       Enter CAIUS

يدخل الطبيب كايس

  CAIUS. Vere is Mistress Page? By gar, I am cozened; I ha

    married un garcon, a boy; un paysan, by gar, a boy; it is

    not Anne Page; by gar, I am cozened.

كايوس : أين هي السيدة بيج ؟

لقد خدعت  -لقد تزوجت غلاماً  – إنه ليس   آن بيج  – لقد تعرضت للخداع .

  MRS. PAGE. Why, did you take her in green?

السيدة بيج : لم حدث ذلك ؟ ألم تأخذها وهي  ترتدي  ثوباً اخضر؟

  CAIUS. Ay, be gar, and ’tis a boy; be gar, I’ll raise all

    Windsor.                                          Exit CAIUS

كايوس : إنه غلام – إنه غلام – سأوقظ  كل  ويندسور .

( يخرج  كايوس )

  FORD. This is strange. Who hath got the right Anne?

فورد :  ياله من أمرٍ غريب – إذاً من تزوج  آن الحقيقية ؟

      Enter FENTON and ANNE PAGE

( يدخل  كلٌُ من فينتون  و  آن  بيج  )

 

 

  ANNE. Pardon, good father. Good my mother, pardon.

  PAGE. Now, Mistress, how chance you went not with Master

    Slender?

  MRS. PAGE. Why went you not with Master Doctor, maid?

آن : أرجو أن تغفرا لي يا والدي الطيب و يا والدتي الطيبة .

بيج : كيف حدث أنك  لم تذهبي مع  السيد    سليندر .

السيدة بيج :لماذا  لم  تذهبي مع  الدكتور  أيتها الفتاة .

 

 

  FENTON. You do amaze her. Hear the truth of it.

    You would have married her most shamefully

    Where there was no proportion held in love.

    The truth is, she and I, long since contracted,

    Are now so sure that nothing can dissolve us.

    Th’ offence is holy that she hath committed;

    And this deceit loses the name of craft,

    Of disobedience, or unduteous title,

    Since therein she doth evitate and shun

    A thousand irreligious cursed hours,

    Which forced marriage would have brought upon her.

فينتون   : أعتقد بأنها قد  أذهلتكما بفعلها  

اسمعا حقيقة الأمر 

لقد زوجتموها  زواجاً  مخزياً  إذا لم يكن هنالك  انسجامٌٌ أو حب   بينهما 

و الحقيقة  أننا أنا و هي  مرتبطين   ببعضنا  منذ زمنٍٍ طويل 

و أعتقد   بأنه ما من   شيءٍٍ يمكن أن يفرق بيننا

إن الجرم الذي  ارتكبته  هو جرم   مقدس  

و  هذه الخدعة  لا تقع في خانة  العقوق و العصيان 

لأن ما فعلته قد  جنبها  آلاف الساعات من اللعنات اللادينية و التي يتسبب بها

الزواج الاجباري .

 

تم  بعون  الله تعالى   وحده 

د.عمار شرقية

 

هوامش :

   الثعلب البني السريع قفز  فوق الكلب الكسول :

The quick brown fox jumps over the lazy dog.

الجملة السابقة تحتوي على جميع أحرف اللغة الإنكليزية و لذلك فإنها تستخدم  في التدريب على نسخ اللغة الإنكليزية  و تستخدم كذلك في تعليم أحرف الهجاء  الإنكليزية .

 

  أكثر الأحرف استخداما في اللغة الإنكليزية هو الحرف  E  و أقللها استخداما الحرف  .

  تحوي  اللغة الإنكليزية  على مليون  كلمة  .

 

 

 

 

 

 

□ ملاحظة على ترجمة العنوان  :

لو أن شخصاً  ما أراد أان يترجم عنوان هذه المسرحية  دون أن يعرف محتواها  فإنه سيترجمه بصيغة الجمع أي :

زوجات ويندسور  المرحات   لأنه ليس هنالك مثنى في اللغة الإنكليزية  وهذه إحدى الميزات االتي تحسب للغة العربية  .

 

  هيرن الصياد Herne the Hunter  : أسطورة إنكليزية  تتحدث عنن شبح يسكن منتزه ويندسور   الكبير  Windsor Great Park   –   اتى أول ذكر لهيرن  الصياد في  العام  1597    و ذلك في مسرحية   شكسبير  ” زوجتي ويندسور  المرحتين  “

بريميرو Primero   :  إحدى ألعاب الورق   التي كانت شائعة في القرن السادس عشر  في أوروبا الغربية و  إنكلترا    وهي تعتبر  من ألعاب القمار .

 

  أميمون Amaimon :  شيطان .

أكتايون : في  الأسطورة الإغريقية  فإن اكاتيون   هو صياد  عوقب على مشاهدته  لأرتيميس    Artemis  أثناء استحمامها  بأن تم تحويله  إلى  ظبي  و بعد أن تحول إلى ظبي قامت كلابه بقتله .

ويندسور Windsor  :  بلدة  تقع   في جنوب إنكلترا  على ضفاف نهر   التايمز ومن أشهر معالم هذه البلدة   حصن ويندسور.  

العدسة الحارقة Burning-glass  : عدسة محدبة convex lens   ضخمة  تقوم بتركيز  أشعة  الشمس في بؤرة صغيرة  .

  الغرينسليفز  Greensleeves : أغنية  فلكلورية إنكليزية   يعتقد بأن مؤلفها  هو الملك هنري الثامن King Henry VIII (1491 – 1547)   و أنه ألف هذه الأغنية  من أجل  الملكة     ان  بولين Queen, Anne Boleyn وهي الابنة الصغرى لإيرل  ويلتشايار the earl of Wiltshire  بعد  أن فشل  في إغوائها  ,  و في  الحقيقة فإن كلمات الأغنية تشير بوضوح إلي رفضها الاستجابة  له.

 

الإعلانات

plant.kingdom1111@gmail.com

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.