المملكة النباتية – Plant kingdom

يسمح للمؤسسات و الأفراد بإعادة نشر الدراسات الموجودة على هذا الموقع شريطة عدم إجراء أي تعديل عليها .

الحديقة النباتية Botanical Garden ( الجزء الأول)

تعليق واحد

بسم الله الرحمن الرحيم
الحديقة النباتية Botanical Garden ( الجزء الأول)
د. عمار شرقية
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
” وحدها المحارة الجريحة تضمد جراحها بلؤلؤة ”
إيمرسون

■ تصنيف النبات :
كان النباتي الأسكتلندي روبرت براون Robert Brown أول من ميز عاريات البذور gymnosperms ( جيمنسبيرم ) عن مغلفات البذور ( أنجيوسبيرم) Angiosperms أو ( النباتات الزهرية ) و ذلك في العام 1825 , وقبل ذلك التاريخ كانت كلٌ من عاريات البذور و النباتات الزهرية مغلفة البذور تعتبر صنفاً واحداً يدعى بالنباتات البذرية seed plants (Gymnospermae) أو spermatophyte.
□ تكون البذور في عاريات البذور غير مغلفة بثمارٍ أو قرون أو كبسولات وغالباً ما تتوضع داخل مخاريط كمل هي الحال في الصنوبريات ولكن البذور تكون معرضةً للهواء عندما تكون داخل هذه المخاريط .
□ تكون البذور في مغلفات البذور محاطةً بثمرة أو قرن بذور أو كبسولة من أي نوع.

□ عند نضج المخاريط cones في عاريات البذور ( كالصنوبر مثلاً ) فإنها تنفتح كاشفةً البذور العارية غير المحاطة بالثمار ومن هنا أتت تسمية عاريات البذور.
من عاريات البذور نبات السيكاد Cycads الشبيه بالنخيل وهو نباتٌ تزييني ذو أوراق ريشية الشكل بلاستيكية القوام و يمكن أن يصل ارتفاع جذع بعض أصنافه إلى 19 متر.
أوراق نبات السيكاد ريشية pinnate مرتبة على محورٍ رئيسي (سيساء) rachis , كما تنتج هذه الشجرة حراشف مدببة .
معظم عاريات البذور هي أشجارٌ مخروطية conifers مثل شجرة السيكويا Sequoia و السيكويا ديندرون Sequoiadendron .
ومن عائلات النباتات عارية البذور :
□ الصنوبريات Pinaceae .
□ عائلة الأروكاريا Arucariaceae .
□ عائلة السرو Cupreessaceae .
ومن عاريات البذور كذلك شجرة الجنكة ( الجينكو) Ginkgo .
وربما تكون شجرة الجنكة Ginkgo هي أكثر عاريات البذور شبهاً بمغلفات البذور Angiosperms فجذعها يتفرع بطريقةٍ غير منتظمة بخلاف عاريات البذور , كما أن أوراقها عريضة مروحية الشكل fan-shaped .
وكذلك فإن أوراق النيتوم Gnetum تبدو مثل أوراق ثنائيات الفلقة مغلفة البذور
Dicotyledonous angiosperms.

تدعى أخشاب الأشجار عارية البذور gymnosperms بالخشب الطري softwood تمييزاً لها عن أخشاب مغلفات البذور angiosperms و التي تدعى بالخشب القاسي hardwood .
□ الخشب xylem هو نسيجٌ يحوي خلايا ميتة nonliving تتوضع على شكل شعيرات تقوم بنقل الماء و الأملاح المعدنية من الجذور باتجاه الأعلى .
أما خلايا اللحاء phloem فهي خلايا حية living حيث يتولى اللحاء مهمة توزيع السكر و الأحماض الأمينية amino acids والمواد العضوية التي تم تركيبها في الأوراق إلى الأجزاء غير القادرة على القيام بعملية التركيب الضوئي nonphotosynthetic كالجذور مثلاً .
كما يقوم اللحاء كذلك بنقل المواد الغذائية المختزنة في الجذور إلى الأغصان .
تستخرج من لحاء المخروطيات مركباتٌ تستخدم في دباغة الجلود leather tanning كما يستخرج منها الراتنج rosin و كحول الخشب methanol .
تتميز جذوع المخرطيات conifers بخشبها الثانوي secondary xylem , كما تتميز بأن أفرعها السفلية تتساقط مع مرور الزمن ومع استطالة الجذع الرئيسي مما يؤدي إلى أن يصبح هذا الجذع مستقيماً و طويلاً .
و بشكلٍ عام فإن أخشاب xylem عاريات البذور هي أبسط من أخشاب مغلفات البذور angiosperms , حيث أن أخشاب عاريات البذور تتألف من خلايا طولية ناقلة للماء و المعادن تدعى بالقصيبات tracheids بالإضافة إلى خلايا حية خازنة للغذاء.
يقوم نسيج النمو growth tissue الموجود في الساق و الأفرع و الذي يدعى بالكامبيوم الوعائي vascular cambium بإضافة المزيد و المزيد من الخشب xylem في كل فصل نمو مما يؤدي إلى تشكل حلقات النمو المتراكزة ( المتحدة المركز) concentric growth rings .
تكون القصيبات tracheids التي ينتجها الكامبيوم الوعائي في بدايات فصل النمو أكبر حجماً كما تكون جدرانها أقل ثخانة من تلك التي يقوم الكامبيوم الوعائي بتشكيلها في آواخر فصل النمو و التي تكون أصغر حجماً كما تكون جدرانها أثخن.
وهذا يؤدي إلى تشكل كلٍ من الخطوط الداكنة اللون و الخطوط الفاتحة وهي الخطوط التي تكسب الخشب لونه المميز.
معظم عاريات البذور gymnospermous هي نباتاتٌ دائمة الخضرة تدوم أوراقها لأكثر من موسم نموٍ واحد , غير أن بعض عاريات البذور هي نباتاتٌ متساقطة الأوراق deciduous حيث تتساقط أوراقها في نهاية فصل النمو كما هي حال شجرة الجنكة ( الجنكو بيلوبا) Ginkgo biloba و السرو الأجرد Bald cypress = Taxodium ( تاكسوديوم) و شجرة الأركس Larch- Larix
و شجرة الميتا سيكويا Metasequoia .
غالباً ما تكون أوراق عاريات البذور صغيرة و حرشفية الشكل scalelike مثل شجرة الثوجا ( شجرة الحياة ) thuja , أو إبرية الشكل needlelike كما هي حال أشجار الصنوبر Pinus=Abies picea .

■ جذور عاريات البذور :
تعيش فطريات الإندوميكورهيزا endomycorrhizae داخل خلايا جذور بعض أنواع عاريات البذور gymnosperms و بالأخص المخروطيات conifers .
و بالرغم من أن فطريات الإندوميكورهيزا endomycorrhizae هي فطريات fungi طفيلية parasitic كما يعتقد فإنها كائناتٌ غير مدمرة لعائلها.
كما تعيش الطحالب الزرقاء الخضراء blue-green algae في عقدٍ nodules في جذور السيكاد .
ويعتقد بأن كلاً من فطر الإندوميكورهيزا و الطحالب الزرقاء الخضراء تقوم بتثبيت النتروجين الجوي atmospheric nitrogen و تحويله إلى شكلٍ قابلٍ للاستخدام من قبل النبات.

في معظم المخروطيات conifers فإن الاجزاء الحاملة لحبوب الطلع the microsporangia و الأجزاء الحاملة للبويضات megasporagia تتوضع على نباتٍ واحد ( أحادي المسكن) monoecious ولكن بشكلٍ منفصل أي أنها تكون بعيدةً عن بعضها البعض.
أما في شجرة الجنكة Ginkgo فإن الأجزاء المذكرة microsporangia و الأجزاء المؤنثة megasporangia تتوضع على أشجار منفصلة ( ثنائية المسكن)
Dioecious و كذلك هي الحال بالنسبة للسيكاد Cycad.
وفي أشجار الجنكة فإن المخاريط المذكرة microstrobili تتوضع على أغصان قزمة تتوضع بين الأوراق المروحية الشكل .
تختلف عاريات البذور gymnosperms عن مغلفات البذور angiosperms من ناحية أن البذور في عاريات البذور تكون غير مغلفة بثمرة بينما تكون البذور في مغلفات البذور محاطةً بثمرة.
وكذلك فإن حبوب اللقاح ( غبار الطلع) في عاريات البذور عندما ينتثر من أعضاء التذكير Microsporangium يكون مكوناً من أكثر من خليتين ( تكون حبة الطلع مؤلفة من ثلاث خلايا في نبات السيكاد Cycads بينما تكون مؤلفةً من أربع خلايا في نبات الجنكة Ginkgo و المخروطيات conifers كالصنوبر .
وفي مغلفات البذور ( النباتات الزهرية) فإن غبار الطلع pollen يهبط على ميسم الزهرة stigma و الخباء carpel , و بعد ذلك فإن حبة الطلع تنتش ( تنبت) germinate (كما تنبت البذرة ) مطلقةً أنبوب الطلع pollen tube الذي يخترق الأنسجة الميسمية Stigmatic tissues و الأنسجة المرودية stylar tissues حتى تصل إلى البويضة ovule .

إن النابتة العرسية gametophyte الأنثوية في عاريات البذور تكون أضخم مما هي عليه في مغلفات البذور , كما أنها تستخدم كمصدرٍ لتغذية جنين البذرة.
إن الخليتين النطفيتين sperm cells في أنبوب طلع pollen tube مغلفات البذور تكونان نشطتين و فاعلتين حيث تقوم إحداهما بتلقيح البويضة بينما تندمج الأخرى بالنواتين nuclei الموجودتين في النابتة العرسية gametophyte الأنثوية , حيث يؤدي انقسام هذه الخلية الأخيرة إلى تشكل نسيجٍ متعدد الخلايا multicellular
يدعى بالسويداء endosperm حيث يتم اختزان الغذاء اللازم لتغذية الجنين في هذا النسيج.

تمتلك بويضات ( بذيرات) ovules عاريات البذور gymnosperms غلافاً
Integument واحداً على الأغلب , بينما تمتلك بذيرات مغلفات البذور في العادة غلافين إثنين.

□ strobilus = مخروط .
Microstrobili = مخاريط مذكرة
Megastrobili = مخاريط مؤنثة

■ الصنوبر :
نباتٌ مخروطي conifer ينتمي لمجموعة عاريات البذور gynospermous أوراقه إبرية needle-shaped دائمة الخضرة evergreen .
وهذه الصنوبريات مختصة بمعظم الأرقام القياسية بين جميع أشجار العالم
فأكبر أشجار العالم سناً أشجار الصنوبر التي تدعى بصنوبر بريستيليكون
Bristlecone Pines و اسمها العلمي بينوس لونغيفا Pinus longaeva حيث يبلغ عمرها 5000 عام , ونجد هذه الأشجار في كاليفورنيا و نيفادا Nevada في الولايات المتحدة.
أما أضخم شجرةٍ في العالم فهي السيكويا العملاقة The giant sequoia و اسمها العلمي ( سيكويا ديندرون جيجانتوم) Sequoiadendron giganteum التي توجد في سيرا نيفادا Sierra Nevada في كاليفورنيا حيث يصل ارتفاعها إلى 95 متراً , أما وزنها فيبلغ 2000 طن ( ألفي طن) على أقل تقدير.
أما أطول شجرةٍ في العالم فهي شجرة السيكويا سيمبرفيرينس Sequoia sempervirens التي تنتشر على سواحل كاليفورنيا حيث يبلغ طول بعضها أكثر من 110 أمتار.
ومن المفارقات اللافتة أن أصغر شجرة في العالم هي كذلك من المخروطيات وهي شجرة البونساي الطبيعية ( شجرة السرو القزمة الطبيعية) The natural Bonsai cypresses و اسمها العلمي : كوبريسس غافينيانا Cupressus goveniana
و صنوبر الشاطئ Shore pines و اسمها العلمي ( بينوس كنتورتا )
Pinus contorta وهي تنمو كذلك على شواطئ كاليفورنيا في تربةٍ عقيمة شديدة الصلابة , و الغريب أن أشجار الصنوبر القزمة هذه عندما تزرع في تربةٍ خصبة و عميقة يمكن أن يصل ارتفاعها إلى أكثر من ثلاثين متراً , ويمكن أن يصل االصنوبر القزم إلى سن النضج دون أن يتجاوز ارتفاعه 8 سنتيمتر.

تؤمن المخروطيات جميع الخشب الطري softwood الموجود في العالم .
لقد كانت أقلام الرصاص تصنع من خشبٍ معطر تنطلق رائحته العطرة كلما تم بريه و هذا الخشب يدعى بالأرز الأحمر red cedar أو أرز أقلام الرصاص Pencil cedar واسمه العلمي : عرعر فيرجينيانا ( جونيبرس فيرجينيانا )
Juniperus virginiana , وقد تم استبدال هذا الخشب العطر فيما بعد بالأخشاب الاستوائية الصلبة.
وقد سبق أن أزيلت معظم غابات الأرز ( أرز لبنان) Cedrus libani التي كانت موجودةً في الشرق الأوسط لتأمين بناء أساطيل الإمبراطوريات القديمة و لم يتبقى منها إلا نذرٌ يسيرٌ جداً في منطقة جبل لبنان , و كذلك كانت الحال بالنسبة للصنوبر الأبيض White pines ( بينوس ستروبوس) Pinus strobus حيث أزيلت معظم الغابات الواقعة في أمريكا الشمالية في القرنين الثامن عشر و التاسع عشر لبناء الأسطول البحري البريطاني.

وكما هي حال شجرة الجنكة Ginkgo التي تعتبر من عاريات البذور (وهي بالطبع ليست من المخروطيات) فإن جميع المخروطيات conifers بلا استثناء تعتمد في تلقيحها على الرياح ولذلك فإن المخروطيات تقوم بإنتاج غبار الطلع بكمياتٍ وفيرةٍ جداً إلى درجة أن غبار طلع المخروطيات يغطي سطح البحيرات المجاورة , أما الأشجار و النباتات الزهرية التي تعلم بأن الحشرات و الحيوانات ستقوم بتلقيح أزهارها فإنها لا تنتج غبار الطلع بهذه الوفرة.

خلال مرحلة ( النابت البوغي) sporophyte يكون النبات أخضراً و قائماً بعملية التركيب الضوئي photosynthetic بالطبع مع استثناءاتٍ قليلة كنبات الباراسيتاكسوس Parasitaxus الذي ينبت في نيوكاليدونيا New Caledonia و الذي يعتبر النبات الوحيد عاري البذور gymnosperm الطفيلي
Parasitic , حيث يقوم هذا النبات الطفيلي بامتصاص الماء و الغذاء من جذور نبات الفالاكتيفوليوم Falactifolium وهو كذلك نباتٌ مخروطي conifers .

تحوي معظم المخروطيات conifers على راتنج resin ذو قابلية عالية للإشتعال مما يزيد من خطر حدوث حرائق الغابات, علماً أن قليلاً جداً من المخروطيات البالغة تستطيع مقاومة حرائق الغابات باستثناء السيكويا العملاقة The giant sequoia و اسمها العلمي ( سيكوياديندرون جيجانتيوم ) Sequoiadendron giganteum حيث تزيد ثخانة لحائها عن نصف متر ( 50 سنتيمتر).
وبالرغم مما تلحقه حرائق الغابات بالصنوبريات فإنها تقدم فائدةً كبيرةً لها حيث أن بذور المخروطيات ليست محتملةً للظل shade-tolerant وبالتالي فإنها تعجز عن الإنبات في المواقع الظليلة ولذلك فإن الحرائق عندما تزيل النباتات التي تحجب أشعة الشمس فإنها تساعد بذور المخروطيات على الانبات و النمو وخصوصاً أن بذور المخروطيات تكون محميةً داخل المخاريط الخشبية التي تقيها ضرر النيران.

أما المخروطيات التي تنموا في المناطق المعرضة للفيضانات كالسرو الأجرد
Taxodium = Bald cypress في الولايات المتحدة و شجرة الشوايسونغ
Shuaisuong ( الغليبتوستروبس ) Glyptostrobus في جنوب شرق الصين , فإن بذور هذه المخروطيات تحوي جيوباً هوائية , كما تحوي كذلك على الراتنج resin الذي يمكنها من الطفو إلى أن تصل إلى أرضٍ مرتفعة فتنبت فيها.

□ تعيش المخروطيات ذات الأوراق المسطحة العريضة في غاباتٍ رطبة بخلاف المخروطيات ذات الأوراق الإبرية التي تمتاز بمقاومتها للجفاف.

يتألف جذع و أفرع المخروطيات بشكلٍ رئيسي من الخشب الثانوي secondary xylem wood)) الذي ينتجه الكامبيوم الوعائي vascular cambium المولد , والذي هو عبارة عن خلايا تمتلك القدرة على الإنقسام لإنتاج خلايا جديدة.
و يتوضع هذا الكامبيوم المولد مباشرةً تحت اللحاء bark .
و بما أن نمو معظم المخروطيات يتم وفق دورات فإن جذع هذه المخروطيات يتألف من حلقات نمو growth rings , وعلى الأغلب فإنه لا يتم تشكيل أية حلقات نمو خلال فصل السبات الشتوي ( السكون الشتوي) winter dormancy الذي تمر به المخروطيات conifers في المناطق الباردة .
أخشاب المخروطيات غالباً ما تكون موحدةً و متماثلةً فيما بينها uniform , كما أنها تكون أكثر بساطةً من أخشاب النباتات المزهرة flowering plants , حيث أنها تتألف تقريباً من نوعٍ واحدٍ من الخلايا وهو القصيبات tracheid وهي الخلايا التي تقوم بنقل الماء , كما أن هذه القصيبات تؤدي كذلك وظيفةً دعامية , ولذلك فإننا لانجد في أخشاب المخروطيات ما نجده في الأخشاب القاسية hardwood التي تتألف من مزيجٍ من الأوعية الناقلة و الألياف.
وقد تحوي أخشاب المخروطيات على قنوات رانتج resin , كما تحوي على ممراتٍ أو قنيات شعاعية ( أفقية) تمتد بشكلٍ أفقي من مركز الساق إلى الكامبيوم الوعائي vascular cambium ( النسيج المولد ) الذي يتوضع على أطراف الساق .
كما تحوي أخشاب المخروطيات على وهدات pits تجمع الخلايا الخشبية المتجاورة مع بعضها البعض , وهذه الوهدات تختلف من عائلةٍ مخروطية لأخرى .
تنتج بعض المخروطيات أفرعاً قصيرة تقوم بالجزء الأكبر من عملية التركيب الضوئي .
في السرو الأجرد the bald cypress ( التاكسوديوم) Taxodium و المياسيكويا Metasequoia فإن هذه الأفرع القصيرة تبدوا مثل مشط ذو وجهين
, كما أن هذه الأفرع تتساقط في كل خريف لتظهر في موقعها تماماً أفرعٌ جديدة في الربيع المقبل , ولكن هذه الأفرع القصيرة تحافظ على فاعليتها في أشجار الصنوبر لمدةٍ تصل إلى 20 عاماً و لكنها تتساقط في النهاية ولا تنمو لتتحول إلى أفرعٍ ضخمة.
وفي صنوبر سيليري Celery pine ( فيلوكلادوس) Phyllocladus فإن الأفرع الأكثر نشاطاً في عملية التركيب الضوئي تبدوا مثل سعف السرخس fern fronds , أما الأوراق الحقيقية فهي عبارة عن حراشف تقوم بجزءٍ يسير من عملية التركيب الضوئي.

النبات المخروطي ذو الأوراق الأكبر حجماً هو النوع المنقرض ( كورديتيس)
Cordaites حيث يصل طول الورقة الواحدة في هذا النبات إلى مترٍ واحد أما عرضها فيبلغ 15 سنتيمتر.
يساعد شكل أوراق المخروطيات على تقليل فقدان الماء إلى درجاتٍ كبيرة حيث تكون هذه الأوراق إبريةً أو حرشفية , كما أنها تكون محاطةً بطبقةٍ شمعية ثخينة مانعة للماء تقلل من فقدان الماء إلى أقصى درجة .
أما المسام stomates التي تؤمن حدوث المبادلات الغازية مع الوسط الخارجي فتكون عبارة عن قناتين ضيقتين تتوضعان على السطح السفلي للورقة , وكذلك فإنهما تتوضعان في حجرةٍ غائرة تمنعهما من التماس مع الهواء الحار.
جذور المخروطيات سطحية مما يجعل مقاومة المخروطيات للعواصف أقل من مقاومة الأشجار الأخرى .
يمتلك النبات المخروطي الطفيلي parasitic conifer الوحيد واسمه العلمي
( باراسيتاكسوس أوستوس) Parasitaxus austus جذوراً خاصة تمكنه من الالتصاق بالنباتات المخروطية الأخرى التي يتطفل عليها.
ولكن أشد جذور المخروطيات غرابةً هي جذور السرو الأجرد Bald cypresses و اسمه العلمي ( تاكسوديوم ديستيكوم) Taxodium distichum الذي ينمو في المستنقعات حيث تظهر كتلٍ خشبية مخروطية حول كل شجرة أما مهمة هذه المخاريط الجذرية فما تزال مجهولة.
وكما هي حال العديد من النباتات الزهرية flowering plants فإن جذور المخروطيات تقيم علاقة تشارك مع كائناتٍ فطرية حيث تختلط خيوط hyphae
-filaments هذه االفطريات مع جذور المخروطيات مشكلةً ما يدعى بالمتعايشةً الفطرية الجذرية ( مايكورهيزا) mycorrhiza .
وهنالك فطرياتٌ تخترق خلايا الجذور وتدعى علاقة التشارك هذه بالمتعايشات الفطرية الجذرية الداخلية endomycorrhizae , لأن خيوط الفطر the fungal hyphae تخترق الجذور بشكل فعلي.
وهنالك علاقة تشارك ما بين جذور االمخروطيات و الفطريات تدعى بالمتعايشات
الفطرية الجذرية الخارجية ectomycorrhizal لأن خيوط الفطر في هذه الحال تعبر مابين خلايا الجذر الخارجية دون أن تخترق الجذور.
و تكون نتيجة هذه الشراكة الظاهرية و خصوصاً الشراكة الخارجية ectomycorrhiza ظهور ( عيش الغراب) أو المشروم mushrooms حول أشجار الصنوبر في الغابات.

□ يطرأ على أفرع و أغصان و جذور النباتات الوعائية vascular plants نموٌ ثانوي secondary growth و يحدث هذا النمو الثانوي إنطلاقاً من نسيج النمو growth tissue الذي يدعى بالكامبيوم الوعائي the vascular cambium .
إن أغصان شجرة الجنكة Ginkgo تماثل من الناحية التشريحية أغصان الصنوبريات conifers .

■ زيرو فيلوم Xerophyllum (من أشجار الأعشاب الشبيهة باليوكا و النخيل):
العائلة النباتية : ميلانثياسيا Melanthiaceae .
النوع النباتي : زيروفيلوم Xerophyllum .
الموطن : أمريكا الشمالية.
الاسماء الشائعة : لحية الديك الرومي Turkey beard و عشبة الدب Bear grass.
□ الصنف: زيروفيلوم تيناكس Xerophyllum tenax .
الاسم الشائع : عشبة الظبي elk grass.
نباتٌ معمر يصل ارتفاع ساقه إلى نحو مترين – تنبعث ساقه من أرومة جذرية خشبية شبيهة بالدرنة tuber , أما جذور هذا النبات فهي شبيهةٌ بالحبال.
تحمل ساق هذا النبات أوراقاً شريطية كأوراق الحشائش بشكلٍ مشابهٍ لنبات اليوكا .
يزهر هذا النبات عندما يبلغ عامه الخامس أو السابع.

□ الصنف زيروفيلوم أسفديلويديز Xerophyllum asphodeloides :
ينبت هذا الصنف في المناطق الجافة جنوب أمريكا الشمالية.

■ النخيليات Palm :
تنتمي النخيليات إلى العائلة النخيلية Arecaceae= Palmae , و النخيليات هي نباتاتٌ زهرية flowering plant أحادية الفلقة monocotyledons : أي أن بذورها لا تحتوي على فلقتين ولذلك فإن هذه البذور عندما تنبت فإنها تطلق ورقةً واحدة .
معظم النخيليات أشجارٌ استوائية تنموا في مناطق ذات تربة حامضية acidic نفوذة.
تنموا بعض النخيليات على ارتفاعاتٍ شاهقة كما هي حال نخيل الشمع wax palm و بعض أصناف نخيل الجيونوما Geonoma التي تعيش في مرتفعات الإنديز على ارتفاعاتٍ تصل إلى 3000 متر فوق سطح البحر.
في معظم أصناف النخيليات فإن بويضةً ovule واحدةً فقط تنضج و تتحول إلى بذرة , غير أن هنالك أنواعٌ قليلةٌ من النخيليات تشذ عن هذه القاعدة حيث تحوي ثمارها أكثر من بذرةٍ واحدة كما هي حال في نخيل الفيتيليفاس Phytelephas.

■ تقدير أعمار النخيليات:
يتم تقدير أعمار النخيليات عبر عملية من 3 خطوات :
□ الخطوة الأولى هي معرفة الزمن اللازم لتكوين ورقة واحدة من أوراق النخيل.
□ الخطوة الثانية : القيام بحساب عدد الأوراق التي كونتها شجرة النخيل طيلة حياتها من خلال عد الندبات التي تركته الأوراق على الجذع.
□ الخطوة الثالثة : ضرب الزمن اللازم لتكوين ورقة واحدة في عدد الندبات فنحصل على عمر الشجرة .
غير أنه يتوجب الحذر عند استخدام هذه الطريقة لأن الزمن اللازم لتشكيل ورقةٍ واحدة يختلف وفقاً للظروف المناخية التي تتعرض لها الشجرة كما أن هذا الزمن يختلف من وقتٍ لآخر , كما يتوجب الانتباه إلى أن السنة الاعتيادية في المناطق الباردة و المعتدلة تختلف عن السنة الاستوائية حيث يقتصر نمو النخيليات في المناطق المعتدلة على آواخر الربيع و فصل الصيف و بدايات الخريف بينما تنموا النخيليات في المناطق الاستوائية على مدار العام.

لاتختلف دورة حياة النخيليات عن بقية النباتات الزهرية باستثناء أمرٍ واحدٍ تقريباً وهو طول مرحلة النمو الخضري وذلك لأن جذع النخيل ينمو إلى أقصى ثخنٍ له تحت الأرض قبل أن يبدأ بالنمو نحو الأعلى وهذا الأمر ضروريٍ جداً بالنسبة للنخيليات لأنها و بخلاف النباتات الخشبية عريضة الأوراق woody broad-leaved لا تمتلك آليةً تمكنها من زيادة قطر الجذع بعد تشكله , و عندما يزيد قطر جذع النخيليات فإن ذلك لا يحدث نتيجة قيام طبقة الكامبيوم Cambium المولدة بإنتاج خلايا جديدة كما يحدث في الأشجار ثنائية الفلقة و إنما يحدث نتيجة زيادة أحجام الخلايا .
هنالك أمرٌ آخر تختلف به النخيليات عن بقية النباتات المزهرة وهو أن شكل ورقة النبات النهائي في النباتات ثنائية الفلقة غالباً ما يظهر في ورقة البادرة الثالثة تقريباً, بمعنى أنه تظهر لبذرة النباتات ثنائية الفلقة بعد إنباتها وريقتين مختلفتين عن أوراق النبات البالغ و لكن الورقة الثالثة غالباً ما تكون مماثلةً لأوراق النبات البالغ .
وفي أحاديات الفلقة الأخرى ( غير النخيل كالقمح و الشعير مثلاً) فإن وريقة البادرة seedling( البذرة النابتة) تتخذ شكلها النهائي منذ لحظة ظهورها .
أما في النخيليات فإن البادرة seedling (البذرة النابتة حديثاً) تنتج عشرات الوريقات قبل أن تتمكن من إنتاج ورقتها الأولى التي تماثل أوراق النبات البالغ ( كما هي الحال في بادرات النخيل لعادي و النخيل المروحي و غيرها) وعلى الأغلب فإن ظهور أول ورقة في بادرات نبات النخيل تماثل أوراق نبات النخيل البالغ تمثل نقطة تحول في حياة هذا النبات حيث يبدأ عندها بالنمو بشكلٍ متسارع.
يكون جذع النخيليات مستقيماً و عمودياً و غير متفرع , غير أن جذوع بعض النخيليات تنموا بشكلٍ أفقي فوق سطح التربة أو تحت سطح التربة حيث تظهر الأوراق على مستوى سطح التربة.
و بعض النخيليات تكون عبارة عن نباتاتٍ معترشة vines .
جذع النخيليات يكون مستقيماً و غير متفرع و لكن جذوع بعض أنواع النخيل تتفرع بشكلٍ دائم ومن هذه الأنواع:
أولا غوبتيرا Allagoptera
كامايدوريا Chamaedorea
هايفين Hyphaene
نانوروبس Nannorrhops
نايبا Nypa
فونيترا Vonitra
وبخلاف النباتات عريضة الأوراق broad-leaved plants فإن جذر النخيل الأول يتوقف عن النمو عند حدٍ معين لا يستطيع تجاوزه ولذلك فإن شجرة النخيل تعتمد على الجذور الجانبية التي غالباً ما تنبعث من فوق مستوى سطح التربة , وفي بعض أنواع النخيل مثل الكريزوفيلا Crysophila و الموريشيا Mauritia
فإن الجذور على امتداد الجذع تتحول إلى أشواك.
يكون الجزء النهائي من أوراق النخيل دائماً متغضناً ( مروحي الطي ) plicate
أي أنه يكون مطوياً كالمروحة و مؤلفاً من تجاعيد متوازية .
وسعف النخيل ( أوراق النخيل) يمكن أن تكون ريشية الشكل pinnate و يمكن أن تكون كفية palmate أي مروحية الشكل.

□ النخيل الأوروبي المروحي The European fan palm و اسمه العلمي
( كاميروبس هيوميليس ) Chamaerops humilis وينتشر هذا النخيل في منطقة حوض المتوسط في أوروبا و شمال إفريقية.
□ نخيل نيكاو The Nikau palm : و اسمه العلمي روبالوستيليس سابيدا
Rhopalostylis sapida و ينمو في نيوزيلاندا .
□ ينتج نخيل جيسينيا باتو Jessenia bataua زيتاً مشابهاً لزيت الزيتون من الناحيتين الفيزيائية و الكيميائية , أما لب ثمار نخيل جيسينيا Jessenia و نخيل
أوينوكاربوس Oenocarpus فإنه يحوي بروتين مشابهٌ للبروتين الموجود في اللحوم .
□ ينمو نخيل الموريشيا فليكسيوزا Mauritia flexuosa في مواقع مغمورة بالماء لاتصلح لزراعة أي محصولٍ آخر باستثناء المحاصيل البرمائية ( كقصب السكر و الأرز ) وكذلك هي الحال بالنسبة إلى النخيل الأسود the black palm .
□ السائل الموجود داخل جوزة الهند هو عبارة عن سويداء سائلة liquid endosperm , أما اللب الأبيض الموجود داخل جوزة الهند فهو عبارة عن سويداء صلبة solid endosperm .
□ السويداء endosperm هي التي تقوم بتغذية الجنينالموجود في البذور أو الجوز.
□ تقتات كثيرٌ من الكائنات على ثمار النخيليات بما فيها الأسماك مثل أنقليس الماء الكهربائي electric eel ( الجريث الكهربائي) و اسمه العلمي ( إيليكتروفوراس إيليكتريكوس ) Electrophorus electricus الذي يقتات على ثمار نخيل اليوتيرب Euterpe في أمريكا الجنوبية.

( الجغرافيا النباتية) خطوط الشجرة Tree lines :
□ كلما اتجهنا نحو القطب poleward , ينقص ارتفاع الأشجار و تزداد المسافات فيما بينها إلى أن نصل إلى منطقة التوندرا tundra أي منطقة السهول الجرداء في سيبيريا و شمال كندا ولابلاند Lapland.
□ كلما ابتعدنا عن القطب يزداد ارتفاع الأشجار و تقل المسافات الفاصلة بينها.
□ كلما ازداد ارتفاع منطقةٍ جغرافية ما , يقل ارتفاع الأشجار الموجودة في تلك المنطقة و تزداد المسافات فيما بينها .
□ تزداد المسافات بين الأشجار التي تنموا بشكلٍ طبيعي , كلما نقص ارتفاع الأشجار و العكس صحيح أي أن المسافات بين الأشجار التي تنموا في الطبيعة تتناقص كلما ازداد ارتفاع هذه الأشجار.
□ كلما اتجهنا نحو الصحارى (كصحارى الشرق الأوسط) تزداد المسافات بين أشجار الغابات كما يتناقص ارتفاع تلك الأشجار إلى أن نصل إلى منطقة الصفر .
□ يرتبط شكل الشجرة بتغير الارتفاع altitude , حيث تنتشر الأشجار ذات الأوراق العريضة board-leaved في المنخفضات و عند سفوح الجبال , ومع ازدياد الارتفاع يزداد انتشار الأشجار ذات الأوراق الإبرية كالصنوبريات و البتولا
Birch و شجرة الراتنج Spruce و التنوب Fir .
□ كلما ازداد ارتفاع منطقةٍ ما ازدات قوة الرياح و تدنت درجات الحرارة و تدنت نوعية التربة .
□ يزداد التنوع النباتي في الغابات كلما اتجهنا نحو خط الاستواء و يقل هذا التنوع النباتي كلما ابتعدنا عن خط الاستواء .
ومن الناحية النظرية البحتة فإن الحرارة تنخفض بمعدل درجةٍ مئوية واحدة كلما ازداد الارتفاع مئة متر , غير أن هنالك عوامل أخرى تتداخل مع عامل الارتفاع .
مع الانتباه إلى أن انخفاض درجات الحرارة مع زيادة الارتفاع لا يكون في الجبال الضخمة بتلك الحدة و التطرف الذي نجده في الجبال و المرتفعات الصغيرة .
تتميز المرتفعات كذلك بشدة إضائتها و ارتفاع معدلات الأشعة فوق البنفسجية ultraviolet radiation و انخفاض الرطوبة و انخفاض معدلات ثاني أوكسيد الكربون carbon dioxide , كما تتميز بشدة الرياح و التقلبات الشديدة في درجات الحرارة.
□ تؤدي الحرارة المنخفضة في المرتفعات و غير المرتفعات إلى إبطاء العمليات الحيوية داخل النبات , كما أنها تؤدي إلى إحداث خللٍ بين معدل التركيب الضوئي photosynthesis و بين معدل التنفس , أي تحدث زيادة في معدل التركيب الضوئي على حساب التنفس مما يؤدي إلى حدوث عوز كربون (نقص في غاز الكربون) carbon deficiency .
و كذلك فإن المناطق ذات المناخ الغائم و الدافئ تحد من مستويات التركيب الضوئي بسبب الغيوم التي تحجب الإضاءة يقابل ذلك زيادة في معدلات التنفس بسبب الدفئ مما يعيق نمو النبات و يجعله يستنفذ مدخراته الغذائية في عملية التنفس.
وفي أحيان كثيرة تكون البادرات الصغيرة (البذور النابتة حديثاً) seedlings أكثر احتمالاً للظل و قلة أشعة الشمس من الأشجار الناضجة التي تنتمي للصنف ذاته كما هي حال غراس الصنوبر الأبيض White pine ( بينوس ستروبس) Pinus strobes التي تمتاز بأنها أكثر احتمالاً للظل و قلة أشعة الشمس من أشجار الصنوبر الأبيض البالغة.
□ غالباً فإن الأشجار التي تستخدم تقنيات تأقلمٍ متشابهة تكون أكثر تنافساً مع بعضها البعض ولذلك فإن الأشجار التي تنتمي للجنس أو الصنف ذاته تكون أكثر تنافساً مع بعضها البعض من الأشجار التي تنتمي لأجناسٍ أو أصنافٍ مختلفة عندما تكون قريبةً من بعضها البعض.

تتميز نباتات المناطق الباردة و نباتات المرتفعات باعتمادها على وسائل التكاثر اللاجنسي asexual reproduction , كما تتميز تلك المواقع المرتفعة بقلة العوامل الممرضة pathogens .
تنموا في المرتفعات بعض الأشجار المعمرة long-lived trees مثل شجرة
تنوب دوغلاس Douglas fir ( Pseudotsuga menziesii ) وقد يرجع ذلك إلى انعدام المنافسة من الأشجار الأخرى بالإضافة إلى قلة العوامل الممرضة pathogens في تلك المناطق المرتفعة .

صنوبر بريستليكون Bristlecone pine (بينوس أريستاتا) Pinus aristata هو من الأشجار طويلة العمر , وتعيش هذه الشجرة في جبال الكولورادو Colorado الصخرية في الولايات المتحدة , كما نجد في تلك المنطقة أشجار الصنوبر الرشيق
Limber Pine (بينوس فليكسيليس) Pinus flexilis , وبالرغم من الظروف القاسية في تلك المناطق فإن هذين الصنفين يحافظان على قوامهما المنتصب وذلك بسبب مقاومتهما لبرد االشتاء القارص في المرتفعات , و بسبب طبقة الشمع الثخينة و البشرة المتصلبة (الإهاب) cuticle التي تغلف أوراقهما الإبرية .
أما صنوبر إنغيلمان Engelmann Spruce (بيسيا إنغيلماني) Picea engelmanni و أشجار التنوب الألبي Alpine Fir ( إيبيس ليزيوكاربا)
Abies lasiocarpa فإنها تنموا في المرتفعات ذات المناخ القاسي بشكلٍ زاحف prostrate .

□ أكبر الأشجارالحية سناً بل و أكبر الكائنات الحية على جه الأرض هي شجرة الملك المقدس King’s holly plant و اسمها العلمي لوماتيا تاسمانيكا Lomatia tasmanica حيث يبلغ عمرها أكثر من ثلاثةٍ و أربعين ألف عام (34,000 عام) وقد وجدت هذه الشجرة في تاسمانيا Tasmania .

□ أعلى أشجار العالم ارتفاعاً هي أشجار ( السيكويا) Sequoia الأمريكية ( سيكويا سيمبرفيرينس) Sequoia sempervirens حيث يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 110 أمتار , و تنتشر أشجار السيكويا هذه على السواحل الممتدة بين أريغون و كاليفورنيا .
أما ثاني شجرة من حيث الارتفاع فهي شجرة اليوكاليبتوس الأسترالية ( يوكاليبتوس راجنانس) Eucalyptus regnans حيث يصل ارتفاعها إلى 90 متراً وهو أعلى ارتفاع يمكن أن تصل إليه شجرةٌ لا تنتمي للعائلة المخروطية
Nonconiferous tree .
ومن أضخم الأشجار كذلك شجرة السيكويا العملاقة the giant Sequoia
( سيكوياديندرون جيجانتوم) التي يصل ارتفاعها إلى 90 متراً ثم شجرة الباؤباب
Baobab الإفريقية ( أدانسونيا ديجيتاتا) Adansonia digitata و سرو المستنقعات المكسيكي Mexican Swamp Cypress ( تاكسوديوم ماكرونيتوم) Taxodium mucronatum .

□ شجرة جوز الهند المضاعفة The double coconut ( لودويسيا مالديفيكا)
(Lodoicea maldivica) التي تنمو في بعض جزر المحيط الهندي تمتاز بأن ثمارها تتطلب عشرة أعوام حتى تتم نضجها حيث يصل وزن الثمرة الواحدة إلى 30 كيلوغرام , وقد دعي هذا النخيل بجوز الهند المضاعف لأن ثمرته تبدو على شكل ثمرتي جوز هند ملتصقتين ببعضهما البعض .

□ نخيل ( التيل بوت) The Tailpot Palm ( كوريفا أمبراكوليفيرا) Corypha umbraculifera الذي يعيش في المناطق الاستوائية في الهند و سيريلانكا يحتاج إلى 75 سنة حتى يتمكن من الإزهار , وبعد أن يزهر و ينتج الثمار لأول مرةٍ في حياته فإنه يموت .
و يمتاز نخيل التيل بوت هذا بعنقودٍ زهري panicle ضخم ذو أزهار بيضاء اللون حيث يرتفع الحامل الزهري لمسافة خمسة أمتار من مركز الأوراق المروحية الشكل fan-shapped , وارتفاع جذع هذا النوع من النخيل قد يصل إلى أكثر من 20 متراً.

□ شجرة المسافر The Traveler’s Tree في مدغشقر ( رافينيلا مادغاسكارينسيس) Ravenala madagascariensis ذات جذعٍ شبيه بجذوع أشجار النخيل يصل ارتفاعه إلى نحو 19 متراً و ينتهي بأوراق مروحية الشكل و متناظرة symmetrical ذات سويقاتٍ طويلة long-stalked , وقد دعيت هذه الشجرة بشجرة المسافر لأن أوراقها تحوي قواعد جوفاء يمكن للمسافرين أن يحصلوا على الماء الشريب منها .

□ تجمع شجرة ( الأمبو) Ambu الجنوب أمريكية ( فيتولاكا ديويكا) Phytolacca dioica صلة قربى بعشبة ( البوكيويد) Pokeweed ( فيتولاكا أمريكانا) Phytolacca americana , و شجرة ( الأمبو) Ambu هذه يصل ارتفاعها إلى عشرين متراً تمتاز بجذعها الضخم و أغصانها التي تحوي نسبةً عاليةً من الماء تصل إلى 80% مقابل نسبة ضئيلة جداً من الخشب.

□ إن عيوشية بذور النباتات , أي الفترة الزمنية التي تحافظ فيها البذور على قابليتها للإنبات تتراوح ما بين بضعة أيام و أكثر من ألف عام , فبذور القيقب السكري Sugar maple و اسمه العلمي Acer saccharum تفقد عيوشيتها بعد بضعة أيامٍ فقط , بينما بذور اللوتس المقدس Sacred lotus ( نيلومبو نوسيفيرا) Nelumbo nucifera تحافظ على عيوشيتها viability ( أي قابليتها للإنبات) لأكثر من ألف عام .

□ بعض أشجار نبات السيكاد Cycads الشبيهة بالنخيليات تدعى بالمستحاثات الحية living fossils , حيث يضم الصنف ماكروزاميا Macrozamia الذي يعيش في أستراليا أشجاراً تتراوح أعمارها ما بين إثنى عشر و خمسة عشر ألف عام 15000 .
□ يضم الجنس النباتي genus ماكروزاميا Macrozamia نحو أربعين صنفاً species
من نباتات السيكاد الشبيهة بالنخيل palmlike cycads وهي نباتاتٌ تتبع العائلة النباتية
Zamiaceae و موطنها الرئيسي أستراليا , ويضم هذا الجنس النباتي نباتاتٍ درنية
Tuberous و نباتاتٍ شبيهة بالسراخس fernlike و نباتاتٍ شبيهة بالنخيل palmlike و أشجارٍ عمودية columnar .
□ تصل أعمار بعض أشجار الباؤباب Baobab الإفريقية إلى أكثر من خمسة آلاف عام, أما أشجار السيكوياSequoia فتتراوح أعمار بعضها ما بين أربعة آلاف و خمسة آلاف عام , ثم أشجار (البيبال) Pipal ( التين المقدس الهندي) ريليجيوزا فيكوس (religiosa ficus). (Ficus religiosa) التي تتراوح أعمار بعضها ما بين ألفين و ثلاثة آلاف عام , ثم السرو الهرمي Pyramidal Cypress و اسمها العلمي سيبريس سيمبيرفيرينس
Cypresses sempervirens و التي تتراوح أعمارها ما بين ألفين و ثلاثة آلاف عام , ثم الطقسوس من الصنف باكاتا (Taxus baccata) التي تتراوح أعمارها ما بين 900 عام و ثلاثة آلاف عام , وهذه الشجرة تدعى كذلك بالشجرة الجديدة New Tree .
و أشجار العرعر من الصنف كوميونيس Juniperus communis التي تصل أعمار بعضها إلى ألفي عام .
أما سرو المستنقعات Swamp Cypress و اسمه العلمي ( تاكسوديوم ميكسيكانا ) Taxodium mexicana , أما أعمار بعض أشجار أرز لبنان
Cedar of Lebanon و اسمها العلمي Cedrus libani فيتراوح ما بين 1200 و 1300 عام .

■ ( الجغرافيا النباتية ) الصحارى :
في بعض صحارى أمريكا الجنوبية الساحلية تصل معدلات الأمطار إلى الصفر وكذلك هي الحال في الصحراء الليبية و كما هي الحال مثلاً في صحراء Cochones في تشيلي حيث لم تهطل أية أمطار طوال 45 سنة متعاقبة وذلك منذ العام 1919 و لغاية العام 1964 , بينما معدلات الأمطار في صحارى مدغشقر هي بحدود 600 ميليمتر سنوياً .
و بالرغم من أن كثيراً من الصحارى تتلقى 400 ميليمتر من الأمطار سنوياً إلا أن الخبراء يقولون بأن الصحراء الحقيقية هي تلك التي لا تتلقى أكثر من 250 ميليمتر من الأمطار سنوياً , أما المناطق التي تتلقى ما بين 250 و 400 ميليمتر فهي أشباه صحارى semideserts أي (بوادي) .
وفي معظم الصحارى فإن الرطوبة الجوية تكون منخفضةً إلى درجةٍ لاتسمح بتشكل الضباب fog أو الندى dew .
و غالباً ما تتجاوز درجة الحرارة في الصحراء الأربعين درجة مئوية , وقد سجلت أعلى درجة حرارة في صحراء العزيزية في ليبيا حيث وصلت درجة الحرارة إلى 78 درجة مئوية .
إن انعدام طبقة الغيم أو السديم في الصحراء هو الذي يسمح لكمياتٍ كبيرةٍ جداً من الإشعاع الشمسي بالوصول إلى الصحارى نهاراً مما يتسبب في حدوث ارتفاعٍ هائل في درجات الحرارة , و للسبب ذاته فإن انعدام غطاء الغيم و السديم هذا في الصحارى يسمح ليلاً بالفقدان السريع للحرارة حيث يحصل هذا التبديد الحراري على شكل إشعاعاتٍ منعكسة ذات موجاتٍ طويلة long-wave radiation , وهي الموجات التي تبدد الطاقة الحرارية في الفضاء الخارجي و تتسبب في حدوث الصقيع ليلاً و بالتالي يمكن لدرجة الحرارة في الصحارى أن تهبط إلى ما دون الصفر في الليل باستثناء الصحارى الساحلية المشاطئة للبحار و المحيطات.

تربة الصحراء غالباً ما تكون قلوية alkaline لأن تربة الصحراء تكون غنيةً بالكلس و فقيرةً بالدبال و البقايا العضوية .

■ المانغروف :
تستوطن أشجار المانغروف Mangrove الشواطئ و تعيش على مياه البحار المالحة في المناطق الاستوائية الشاطئية و الصحارى الساحلية حيث تؤمن مصدراً لحياة آلاف الكائنات الحية كما أنها تمنع تآكل الشواطئ و تضفي جمالاً آسراً على مناطق لاتحوي مياهً عذبة.
يتكاثر شجر المانغروف من خلال البذور التي تنموا داخل ثمار المانغروف و تصبح شتلاتٍ قبل أن تغادر النبات الأم , ومن ثم تسقط في مياه البحر و تنجرف مع التيار إلى أن تعلق في مكانٍ ما على الشاطئ فتغرس جذورها في الطين و تنموا لتصبح شجرة مانغروف كاملة.
إن شجرة الماتغروف ليست الشجرة الوحيدة التي تتكاثر عن طريق الجذور المسبارية prop roots التي تتساقط من الأفرع , فهنالك أصنافٌ عديدةٌ من التين الاستوائي Ficus = tropical fig مثل تين المطاط Ficus elastica التي تتكاثر بطريقةٍ مشابهة لطريقة تكاثر المانغروف , و أشجار البانيان Banyan Tree ( فيكوس بينغالينسيس) Ficus benghalensis التي تتكاثر كذلك عن طريق الجذور المسبارية prop roots .

وكذلك الحال بالنسبة لشجرة ( الووندر بوم) Wonderboom الإفريقية و اسمها العلمي ( فيكوس ساليسيفوليا) Ficus salicifolia .
تطلق أشجار المانغروف Mangrove ثلاثة أنواعٍ من الجذور :
□ جذور تغذية لامتصاص الماء و الأملاح المعدنية.
□ جذور تثبيت تقوم بتثبيت الشجرة في الطين.
□ جذورٌ هوائية غازية pneumatophoreمملوءة بالهواء تؤمن التهوية و التنفس لأجزاء شجرة المانغروف المغمورة في الماء.

تطلق شجرة اللومبي Lombi tree ( ديلبيرغيا غلانديولوسا) Dalbergia glandulosa الإفريقية جذوراً داعمة ناتئة buttress وهي عبارة عن امتداداتٍ للجذور الجانبية السطحية حيث تقوم هذه الجذور الدعامية buttress بتثبيت الشجرة في التربة الطينية المشبعة بالماء منعاً لانقلاب الشجرة .
تتميز هذه الجذور الدعامية بوجود زوائد ثخينة تمتد من جذع الشجرة .
كمية الخشب xylem في هذه الجذور قليلة , و كمية الجدر الخلوية cell-well كبيرة و لكنها غير ثخينة .
تؤدي الجذور الدعامية الناتئة وظيفةً أخرى وهي احتجاز الماء حول الشجرة مما يمنع الماء من غسيل الأملاح المعدنية و جرفها بعيداً عن الشجرة .
ومن المعتقد بأن هذه الجذور الدعامية الناتئة لا تؤمن تهويةً و تنفساً للشجرة لأن بنيتها مختلفة عن بنية الجذور الهوائية (الغازية) pneumatophore الموجودة في أشجار المانغروف .
إن الجذور الهوائية (الغازية) الموجودة في أشجار المانغروف الأسود Black Mangrove ( أفيسينيا جيرمينانس) Avicennia germinans تؤمن عملية التنفس و التهوية اللازمة لهذه الشجرة المائية hydrophytic tree .
تطلق أشجار المانغروف الأحمر Red Mangroves ( ريزوفورا مينغل) Rhizophora mangle جذوراً ثابتة تقوم بعمليتي التثبيت و التهوية .
كما أن بعض الأشجار المائية التي تنموا في بيئاتٍ مائية aqueous تتميز بوجود عددٍ كبيرٍ من المسام العدسية lenticels على لحائها تسهل عملية المبادلات الغازية .
وتمتاز الأشجار المائية كذلك بوجود فراغاتٍ خلوية بينية intercellular spaces
في أنسجتها تمكن جذورها من التنفس , حيث أن بعض الأشجار المائية في الأمازون تحتمل العيش لعدة أشهرٍ في ظروف الغمر بالماء .
كما أن بعض الأشجار البرمائية تطلق جذوراً مائية خارجية قرب سطح الماء , و كذلك فإن النباتات المائية تحتمل عمليات الاستقلاب اللاهوائية anaerobic metabolism و المنتجات الثانوية by-products السامة الناتجة عن هذه العمليات اللاهوائية مثل إيثيل الكحول ethyl alcohol و حمض اللاكتيك lactic acid أي أن النباتات البرمائية تحتمل المركبات السامة الموجودة في المياه الأسنة و الناتجة عن عمل البكتيريا اللاهوئية .

تعرف الشجرة بأنها نباتٌ خشبي woody معمر perennial لها جذعٌ trunk أوحد و تنمو إلى ارتفاع أربعة أمتار و نصف على الأقل, أما الشجيرة shrub فتعرف بأنها نباتٌ خشبي ذو سوقٍ متعددة ( كما هي حال نبات الدفلى) , ويجب أن يكون ارتفاعها أقل من ثلاثة أمتار.
غير أن هذا التعريف التفريقي ليس تعريفاً دقيقاً حيث يمكن لنباتٍ ما أن يكون شجرةً في بيئةٍ ما و أن لا يتجاوز حجمه حجم الشجيرة في بيئةً أخرى أشد قسوة كما هي حال شجرة الراتنج Spruce و التنوب Fir , حيث يصبح هذين النباتين أشجاراً عند سفوح الجبال بينما لا تتجاوز أحجامهما حجم الشجيرات عندما ينموان على قمم الجبال أو بالقرب منها.

أعلى أصناف نبات اليوكا ارتفاعاً هو ( شجرة جوشو) Joshua tree ( يوكا بريفيفوليا) Yucca brevifolia و نبات اليوكا بالطبع هو من النباتات وحيدة الفلقة.
أما نبات الموز فلا يعتبر شجرةً لأن ما يبدو بأنه جذع trunk ليس في الحقيقة سوى مجموعة من سوق الأوراق leafstalk الملتفة بإحكامٍ حول بعضها البعض , فنبات الموز هو نباتٌ عشبي herbaceous لاجذع له و بالتالي فإنه لا يعتبر شجرة.
نحصل من الأشجار القديمة التي بقيت دفينةً لعصورٍ في باطن الأرض على مجموعةٍ مما يدعى بالمنتجات الإحفورية fossilized products , كالفحم الذي هو عبارة عن خشبٍ مكربن carbonized wood و إحفوري fossilized , ومن المنتجات الإحفورية الأخرى (الكهرمان) amber الذي يتشكل من صمغ الصنوبريات و أشجار ( كاوري) Kauri .

لقد تعرضت أجزاءٌ ضخمة من غابات أرز لبنان Cedar of Lebanon ( سيدروس ليباني( (Cedrus libani التي كانت موجودةً في شمال فلسطين وجنوب غرب سوريا للإزالة منذ عصورٍ قديمة بغرض تشييد معبدٍ و قصر للملك سليمان King Solomon , أما الغابات التي كانت تغطي الشرق الأوسط و حوض المتوسط فقد تعرضت للإزالة على أيدي السريان Assyrians و البابليين Babylonians و اليونان و الرومان حتى أصبحت هذه المناطق صحارى و بوادي مقفرة في عصرنا الحالي و اليوم تعاني غابات الأمازون من الخطر ذاته و ينتظرها المصير ذاته.

■ السيكويا Sequoia :
السيكويا هي نباتٌ مخروطي conifers من عائلة السرو الأجرد the bald cypress = Taxodiaceae .
□ شجرة الخشب الأحمر redwood و اسمها العلمي : سيكويا سيمبيرفيرينس
Sequoia sempervirens : تنتشر في سواحل أوريغون في الولايات المتحدة .
□ السيكويا العملاقة Giant sequoia و اسمها العلمي : سيكويا ديندرون جيجانتيوم (Sequoiadendron giganteum): تنتشر في سيرا نيفادا Sierra Nevada في الولايات المتحدة .

■ صريمة الجدي Honeysuckle – لونيسيرا Lonicera :
أعشابٌ تزيينية و نباتاتٌ متسلقة من النوع لونيسيرا Lonicera , أزهارها عطرة تنتج ثماراً حمراء اللون أو سوداء أو برتقالية .
العائلة النباتية : كابريفولياسيا Caprifoliaceae.
الانتشار الطبيعي : المناطق المعتدلة في العالم , كما ينمو في الهيمالايا و جنوب آسيا و شمال إفريقيا.
□ لونيسيرا كابريفوليوم Lonicera caprifolium :
الموطن : يوراسيا , و لكنه ينتشر كذلك في أمريكا الشمالية .
أزهاره ليلية التفتح night-blooming و تعتمد في تلقيحها على عثة الصقر
Hawk moths لأن أنبوبة الزهرة طويلة إلى درجة لا تستطيع فيها معظم الحشرات الأخرى أن تقوم بتلقيح هذا النبات.

بعض أصناف صريمة الجدي ( اللونيسيرا Lonicera ) :
□ صريمة الجدي البورمية العملاقة The giant Burmese Honeysuckle و اسمها العلمي ( لونيسيرا هيلديبرانديانا ) Lonicera hildebrandiana .
□ صريمة الجدي اليابانية The Japanese Honeysuckle و اسمها العلمي :
لونيسيرا جابونيكا Lonicera japonica .
□ صريمة الجدي البوقية Trumpet Honeysuckle و اسمهاالعلمي
( لونيسيرا سيمبيرفيرينس ) Lonicera sempervirens .
□ صريمة الجدي التترية Tartarian Honeysuckle و اسمها العلمي
( لونيسيرا تارتاريكا ) Lonicera tartarica .

■ الياسمين Jasmine :
النوع النباتي : جاسمينوم Jasminum .
العائلة الزيتونية The Olive family = Oleaceae .
الياسمين هي أعشابٌ خشبية woody shrubs استوائية و شبه استوائية ذات أزهارٍ عطرة موطنها المناطق الاستوائية و بعض المناطق المعتدلة في العالم القديم.
يتصف الياسمين الحقيقي بأنه نباتٌ متسلق ( معترش) لايمتلك محليق لولبية
Tendrils تمكنه من التمسك بالأشياء و النباتات الموجودة من حوله.
□ الياسمين الشائع ( ياسمين الشاعر ) Poet’s Jasmine و اسمه العلمي
(الياسمين المخزني ) Jasminum officinale , موطنه الشرق الأوسط , أزهاره بيضاء عطرة تتفتح في الصيف.
□ الياسمين العربي Arabian Jasmine و اسمه العلمي ( جاسمينوم سامباك)
Jasminum sambac و تصنع من أزهاره شاي الياسمين Jasmine tea .
□ ياسمين الشتاء Winter Jasmine و اسمه العلمي ( جاسمينوم نوديفلوروم )
Winter Jasmine وهو نوعٌ صيني أزهاره صفراء منفردة .
□ جاسمينوم مينسي Jasminum mesnyi :
شبيهٌ بالياسمين الشتوي الأصفر و لكن أزهاره أكبر حجماً و تتفتح كذلك في الشتاء .
□ الياسمين الإيطالي Italian Jasmine و اسمه العلمي ( جاسمينوم هاملي )
Jasminum humile وهو عبارة عن شجيرة معترشة أزهارها صفراء اللون .
■ هنالك نباتاتٌ كثيرة تدعى بالياسمين Jasmine و هي ليست كذلك وعلى كل الأحول فإن كل نبات لا ينتمي للنوع النباتي Jasminum , أي كل نبات لا توجد كلمة ( جاسمينوم) Jasminum في الجزء الأول من اسمه العلمي .

■ العائلة الغارية Lauraceae – عائلة الغار Laurel family :
الانتشار : في المناطق الاستوائية و المناطق المعتدلة الدافئة .
يستخرج الكافور Camphor من بعض أشجار العائلة الغارية .
□ ينتمي للعائلة الغارية نبات الكاسيثا Cassytha الطفيلي parasite وهو عبارة عن نبات معترش طفيلي عديم الجذور .
كما ينتمي لهذه العائلة نبات الغار النبيل Laurus nobilis الذي ينتشر في منطقة حوض المتوسط Mediterranean Laurus nobilis.
تجفف أوراق الغار و تستخدم كنوعٍ من التوابل و خصوصاً مع اللحوم و الأسماك , أما الدهن الذي يستخرج من بذور الغار فيستخدم في صناعة الصابون.

Laurus = Laurel الغار
□ ينتشر النوع ساسافراس Sassafras في شرق آسيا و أمريكا الشمالية و يتميز هذا النوع النباتي بأخشابه العطرة و التي تحافظ على عطريتها بعد عقودٍ من قطعها .

■ الأفوكادو Avocado :
ينتمي الأفوكاد للعائلة الغارية Lauraceae .
الاسم العلمي : بيرسيا أميريكانا Persea Americana .
ثمار الأفوكادو غنية بالبروتين و الدهون مع محتوى قليل من السكر , وتعطي ثمار الأفوكادو تقريباً ضعف مقدار الطاقة الذي يعطيه مقدارٌ مساوي لها في الوزن من اللحم.
الموطن : أمريكا الوسطى حيث تنتشر هنالك أصنافٌ برية من الأفوكادو .
الأفوكادوا شجرةٌ دائمة الخضرة حساسة للبردة تنتمي للعائلة الغارية تحوي ثمارها على بذرةٍ واحدة كبيرة جداً بحجم بيضة الدجاجة .
تنتج الولايات المتحدة نحو 10% من الانتاج العالمي من الأفوكادو .
من أخطر الآفات التي تتعرض لها شجرة الأفوكادو المرض الفطري الذي يسببه فطر الفيتوفتورا سينامومي Phytophthora cinnamomi حيث يصيب الأشجار التي تنموا في تربٍ عالية الرطوبة , وهذا الفطر يهاجم النظام الوعائي vascular system في الجذور مما يؤدي في النهاية إلى موت الشجرة.

■ القرفة Cinnamon :
تنتمي القرفة للعائلة الغارية Lauraceae .
الاسم العلمي : سينامم زيلانيكوم Cinnamomum zeylanicum.
أعواد القرفة cinnamon هي عبارة عن اللحاء الداخلي لشجرة القرفة cinnamon tree .
الموطن : سريلانكا و جنوب الهند .
تتم إزالة لحاء القرفة من أفرعٍ بعمر سنتين خلال موسم الرياح الموسمية
Monsoon لأن الكامبيوم الوعائي المولد the vascular cambium
يكون نشطاً خلال ذلك الفصل مما يسهل عملية إزالة اللحاء .
تنتج سريلانكا و مدغشقر آلاف الأطنان من القرفة سنوياً كما يستخرج زيت القرفة Cinnamon oil من اللحاء و هذا الزيت يستعمل في علاج مشكلات المعدة و يستخرج بالتقطير من أوراق القرفة الخضراء زيت اليوجينول Eugenol الذي يستخدم كبديلٍ لزيت القرنفل Clove oil كما يستخدم في صناعة العطور و الحلويات و معاجين الأسنان .
كما كان الفراعنة يستخدمون القرفة في عملية التحنيط embalming .

■ الكافور Camphor :
يستخرج الكافور Camphor من شجرة الكافور The Camphor tree و اسمها العلمي سينامومم كامفورا Cinnamomum camphora , وهي شجرةٌ تنبت في الصين و اليابان و تايوان .
يتم استخراج الكافور عن طريق تقطير رقاقات أخشاب هذه الشجرة حيث يحوي خشب هذه الشجرة على ما نسبته 5% من الزيت الخام , و يمكن لشجرة كافورٍ واحدة أن تنتج ثلاثة أطنان من هذا الزيت , و عند إعادة تقطير هذا الزيت نحصل على السافرول safrole الذي يستخدم في صناعة العطر .
وكان الكافور يعتبر أحد المواد الأولية المستخدمة في صناعة السيلولويد celluloid وهي مادةٌ صلبة شفافة تستخدم في صناعة الأفلام السينمائية و أفلام التصوير.
كما يدخل الكافور في تركيب المراهم و المبيدات الحشرية insecticides .

■ أعواد البخور Joss sticks :
يتم الحصول على أعواد البخور من لحاء شجرة سينامومم كامبوديانوم
Cinnamomum cambodianum وهذه الأعواد يتم اشعالها كبخور incense .
■ شجرة الساسافراس ألبيدوم Sassafras albidum :
يستخرج زيت الساسافراس sassafras بنسبٍ عالية تصل إلى 80% من السافرول safrole الذي يتم تقطيره و بكمياتٍ كبيرة من لحاء و جذور شجرة
ساسفراس ألبيدوم Sassafras albidum وهي شجرةٌ موطنها الأصلي كندا و الولايات المتحدة .
غير أن منظمة الغذاء و الدواء الأمريكية قد حظرت استخدام زيت الساسفراس sassafras بعد أن تبين بأنه مركبٌ مسرطن carcinogen بدرجة طفيفة.

■ الأوكوتيا Ocotea :
الاسم العلمي : كلوروكارديام روديي Chlorocardium rodiei.
الاسم العلمي القديم : أوكوتيا روديي Ocotea rodiei .
العائلة الغارية Lauraceae .
الأوكوتيا شجرة ذات خشبٍ بني أو أسود اللون تنبت في أمريكا الجنوبية – أخشابها شديدة الصلابة و القوة كما أنها مقاومةٌ للماء و لذلك فإنها تستخدم في صناعة القوارب و العوامات .
يستخرج مركب البيبيرين Bebeerine القلوي alkaloid الشديد السمية من عدة أصنافٍ من الأوكوتيا مثل الأوكوتيا فينينوزا Ocotea venenosa .
وفي الحقيقة فإن معظم أخشاب العائلة الغارية Lauraceae تحوي على المركبات القلوية alkaloid السامة ولذلك فإن الذين يقومون بالتعامل مع هذه الأخشاب يكونون عرضةً للالتهابات الجلدية dermatitis و المشكلات التنفسية الخطيرة.

■ بنية النبات :
□ تنتهي جميع أغصان و جذوع الأشجار و معظم النباتات الوعائية بنقطة نمو تدعى بميرستيم الإشطاء القمي shoot apical meristem , وهذه النقطة هي مركز النمو الرأسي فهي تقوم بإنتاج الأوراق و البراعم في محاور axis الأوراق , ويدعى ميرستيم الإشطاء (النمو) القمي هذا بالنسيج الابتدائي primary tissue .
وفي الجذور تتوضع كذلك نقطة النمو في قمة الجذر و تدعى بميرستيم التجذير القمي root apical meristem .
ميرستيم التجذير القمي هذا لا يستطيع إنتاج الأوراق و السوق فهو لا ينتج إلا نسيجاً جذرياً root tissue , كما ينتج الميرستيم الجذري كذلك قلنسوة الجذر التي تغطي قمة الجذر من الخارج .
تدعى طبقة الخلايا الخارجية التي تحيط بالجذور و الساق في النباتات الوعائية بالبشرة epidermis , و تقوم هذه البشرة بحماية الأنسجة من الأذى و الصدمات .
تتخلل الخلايا البشرية epidermal cells الموجودة في الأوراق مسام ( ثغور) stomata – pores , كما نجد هذه المسام بدرجةٍ أقل في الساق , و تنحصر مهمة هذه المسام في تنظيم المبادلات الغازية (عملية التنفس) و تنظيم عملية تبخير الماء و التعرق .

□ الحراشف scales : أوراقٌ متحورة تشكل غطاءً واقياً للأنسجة الضعيفة في الأشجار و النباتات التي تنموا في المناطق الباردة , بينما تغطي الأغماد stipules براعم الأشجار و النباتات التي تنموا في المناطق الدافئة كأشجار البانيان Banyan
و التين fig .

□ phyllotaxy : هو العلم الذي يدرس كيفية توضع أوراق النبات .
□ الأوراق المتقابلة opposite : هي الأوراق التي تتوضع بشكلٍ متقابلٍ على الغصن بحيث يكون لكل ورقة ورقةٌ مقابلة من الناحية الأخرى للغصن .
□ الأوراق المتبادلة alternate : وهي الحالة التي يكون فيها الموقع المقابل للورقة من الناحية الأخرى للغصن فارغاً , أي أنه لا توجد ورقةٌ مقابلة من الناحية الأخرى .
□ الأوراق الدوارة : whorled : عندما يكون على الغصن أكثر من ورقتين متقابلتين .
□ الأوراق المرتبة بشكلٍ حلزوني spiral : وهي الأوراق التي تتوضع بشكلٍ حلزوني أو لولبي على الغصن.
عنيق الورقة petiole (معلاق الورقة) leafstalk يمكن أن يكون مجنحاً winged أي ذو زائدةٍ ورقية كما هي الحال في بعض أشجار الحمضيات Citrous fruits .
أما نصل الورقة leaf-blade فقد يكون مقسماً بشكلٍ عميق بحيث تبدو الورقة مفصصةً lobed كالكف , و تدعى الورقة في هذه الحالة بأنها ذات شكلٍ كفي palmate .
و العصب الذي يقسم الورقة إلى جزئين يدعى بالعصب الرئيسي main-nerve .
□ قد يتوضع مبيض الزهرة ovary تحت غلاف الزهرة( كم الزهرة) perianth
وفي هذه الحالة يدعى بالمبيض التحتي inferior , وقد يتوضع فوق غلاف الزهرة , وفي هذه الحالة يدعى بالمبيض العلوي superior .
□ يشبه علماء النبات التين fig بزهرة عباد الشمس sunflower , حيث أن زهرة عباد الشمس ليست زهرةً واحدة و إنما هي عبارةٌ عن تجمعٍ لأزهار صغيرة ( زهيرات) .
و يرى البعض بأن ثمار التين ليست ثماراً بمعنى الكلمة أي أنها ثمرةٌ زائفة
False fruit و هنالك طائفةٌ أخرى من الثمار الزائفة كثمار الفراولة (الفريز, توت الأرض) strawberry و توت العليق Raspberry .
□ تطلق كلمة ( ثمرة) fruit في علم النبات على البذور كذلك .
□ يقول النباتيون بأن الأشجار الفتية و الهرمة تشبه الأشخاص في مرحلتي الطفولة و الشيخوخة من حيث لامعقوليتهم و اضطراب عاداتهم ولذلك يمكن للأشجار الفتية و الهرمة أن تزهر و تثمر في أوقات غير اعتيادية .

□ يتألف ساق النبات من عقد nodes وهي نقطة ارتباط الورقة بالساق , وسلاميات (مابين العقد) internodes , وهي أجزاء الساق المحصورة بين عقدتين .
تدعى الأوراق مع الساق بتسمية (الشطئ) Shoot .
□ في بعض الأحيان تقوم الجذور بتزويد الأشجار بالمواد الغذائية عبر إقامة علاقة تعايش symbiotic association مع الكائنات الدقيقة المثبتة للنيتروجين nitrogen-fixing microorganism وقد تقيم علاقةً مع الفطر المتعايش fungal symbionts يدعى بالمتعايشة الفطرية الجذرية mycorrhizae .
و التي تعرف بمقدرتها على زيادة امتصاص عنصر الفوسفور phosphorous من التربة .

□ تحوي النباتات الوعائية على أنسجةٍ وعائية vascular tissue و هذه الأنسجة الوعائية تقوم بنقل النسغ و الماء في النبات .
يتألف النظام الوعائي من نوعين من الأنسجة الناقلة conducting tissues و هما :
الزايلم ( نسيج الخشب) xylem و اللحاء phloem .
يقوم نسيج الخشب ( الزايلم) xylem بنقل الماء و الأملاح المعدنية من الجذور إلى المجموع الخضري ( النسغ الناقص).
يقوم اللحاء phloem بنقل نواتج التركيب الضوئي photosynthesis ( النسغ الكامل) .
يقوم النسيج الوعائي الابتدائي primary vascular tissue بإنتاج الخشب الابتدائي ( الزايلم الابتدائي) primary xylem نحو الداخل كما يقوم بإنتاج اللحاء الابتدائي primary phloem نحو الخارج.
□ في بداية حياة جميع النباتات أي عندما يكون النبات بادرة ( بذرةً نابتة) seedling فإن النبات يتألف بشكلٍ تام من الأنسجة الابتدائية primary tissues
, وهذا يعني بأن بادرات الأشجار لاتختلف من الناحية البنيوية عن النباتات العشبية herbaceous plants , ومع نمو البادرات و نضجها فإنها تتحول تدريجياً من نباتٍ عشبي إلى نباتٍ خشبي و يحدث هذا التحول في الأشجار ثنائية الفلقة dicotyledonous و المخروطيات coniferous و غيرها من الأشجار .
و يتم هذا التحول بالاعتماد على خلايا ميريستيمية مولدة meristematic cells
تدعى بالكامبيوم الوعائي the vascular cambium , وهي عبارة عن أنسجة مولدة تتوضع ما بين الخشب الابتدائي (الزايلم) the primary xylem و اللحاء الابتدائي the primary phloem .
يقوم الكامبيوم cambium(القلب) بتشكيل الخشب و اللحاء الداخلي في الأشجار , وهذا الكامبيوم (القلب) هو المسؤول عن النمو العرضي للنباتات ( زيادة قطر الأجزاء الخشبية) .
بينما يكون الميرستيم القمي apical meristem مسئولاً عن النمو الطولي في النبات.
نجد الكامبيوم الوعائي vascular cambium في المخروطيات كما نجده في الأشجار ثنائية الفلقة و في بعض الأشجار أحادية الفلقة , كما نجده في أشجار السيكاد Cycads , و لكننا لا نجد هذا الكامبيوم الوعائي في السرخس الشجري Tree ferns , و لأنه لاوجود للكامبيوم الوعائي في السرخس الشجري لايحدث نموٌ عرضي ثانوي حقيقي في الجذع trunk .
تدعى الأنسجة التي يقوم الكامبيوم بنتشكيلها نحو الداخل بالخشب الثانوي secondary xylem , أما الأنسجة التي يقوم الكامبيوم بتشكيلها نحو الخارج فإنها تدعى باللحاء الثانوي secondary phloem .
تقوم الأنسجة الوعائية الخشبية the woody vascular tissues بنقل الماء و الكربوهيدرات .
في كثيرٍ من الأصناف النباتية لايمكن إلا للخشب الفتي اليافع أن ينقل الماء و الغذاء داخل النبات , وهذا الخشب الناقل للغذاء و الماء يدعى بالخشب النسغي sapwood .
ومع تقدم الشجرة في العمر فإن الأجزاء الداخلية الهرمة من هذا الخشب النسغي الناقل للعصارة تفقد مقدرتها على نقل النسغ بسبب تراكم الزيوت النباتية و الصمغ gums و الراتنج resins و التانين tannins و غيرها من المركبات الكيميائية , وعندما تموت خلايا الخشب النسغي فإنه يتحول إلى خشبٍ قاسي أو ما يدعى بخشب القلب .
خشب القلب يكون دائماً خشباً ميتاً و يقوم هذا الخشب بمهمة دعامية إسنادية , كما أنه يقوم بمهمةٍ أخرى و هي تخزين الماء لصالح الخشب النسغي sapwood .

غالباً ما يفقد اللحاء phloem مقدرته على نقل النسغ بعد عامٍ واحدٍ فقط , في الوقت الذي يحافظ الخشب xylem في معظم الأصناف على مقدرته على نقل النسغ sap لعدة أعوام قبل أن يفقد مقدرته تلك و قبل أن يتحول إلى خشبٍ قاسي ميت heartwood .

تقوم الأشجار بإنتاج كمياتٍ من الأخشاب تفوق حاجتها الفعلية منها سواءً لغاية الإسناد أو نقل النسغ وهذا الأمر هو في صالح الإنسان بلا شك .
وفي ظروف الإجهاد الشديدة كظروف الجفاف مثلاً فإن الأشجار قد تتوقف عن إنتاج الخشب xylem بشكلٍ تام بينما تستمر الشجرة في إنتاج مقادير ضئيلة من اللحاء phloem .

□ حلقات النمو Growth rings :
تتم دراسة النمو الشعاعي radial growth للشجرة من خلال ملاحظة حلقات النمو growth rings , حيث أن دراسة حلقات النمو لا تعطينا فكرةً عن تاريخ الشجرة و حسب و إنما تعطينا فكرةً عن المناخ في العقود و القرون الماضية لمنطقةٍ ما , ويدعى الحقل المتخصص بدراسة تغيرات المناخ من خلال ملاحظة حلقات النمو و كيفية نمو الأشجار بعلم المناخ الشجري dendroclimatology , و علم التعاقب الشجري dendrochronology .
في الماضي كانت حلقات النمو growth increments تدعى بالحلقات السنوية annual rings , ولكن الدراسات الحديثة قد بينت بأن تشكل هذه الحلقات و خصوصاً في المناطق الاستوائية و شبه الاستوائية لايتم على أساسٍ سنوي و إنما يتم استجابةً لظروفٍ مناخية و بيئية معينة.
تقوم الخلايا ذات الجدر الأشد ثخانة بتحديد نهايات حلقات النمو , حيث أن هذه الخلايا ذات الجدر الثخينة هي التي تشكل الحدود المميزة بين حلقات النمو المختلفة , أما الخلايا ذات الجدر الرقيقة فإنها تشكل بدايات حلقات النمو.

■ البراعم Buds :
تقسم براعم الأشجار إلى براعم خضرية vegetative buds و براعم ثمرية reproductive buds .
تستمر البراعم الخضرية في إنتاج النموات الخضرية إلى أن يتم حثها على إنتاج الأزهار , حيث يقوم الميرستيم القمي apical meristem بإنتاج الأزهار , ومن أهم العوامل التي تدفع بالميرستيم القمي إلى إنتاج الأزهار هو تغير عدد ساعات الإضاءة بالإضافة إلى تغير مستويات الحاثات ( الهرمونات) النباتية و تغير مستوى الكربوهيدرات.
يؤدي جو الخريف عادةً إلى إنتاج براعم لا تتفتح إلا في الربيع التالي .
□ تقوم معظم أشجار المناطق الشمالية بتشكيل أوراقها بشكلٍ مسبق في العام السابق وهذه الأشجار تدعى بأشجار التشكيل المسبق performers .
أما أشجار التشكيل المستحدث neoformers فإنها تقوم بتشكيل أوراقها في العام ذاته أو في موسم النمو ذاته .
الغراس الفتية seedlings تكن غالباً ذات تشكيلٍ مستحدث neoformers , ثم تصبح ذات تشكيلٍ مسبق performers عند نضجها .
تقوم أشجار التشكيل المسبق performers مثل شجرة الصنوبر الشرقي الأبيض Eastern white pine (بينوس ستروباس) pinus strobus بإنتاج دفعة نموٍ flush واحدة كل سنة ومن ثم تقوم بعد ذلك بتشكيل براعم طرفية ساكنة .
وهنالك أنواعٌ تنتج عدة دفعات نموٍ كل عام تتبعها بإنتاج براعم طرفية.
فهنالك مثلاً صنوبر لودج بول Lodgepole pine ( بينوس كونتورتا) Pinus contorta وهو من الأشجار المتعددة الدورات polycyclic حيث ينتج البرعم الواحد عدة دفعات نمو في موسم النمو الواحد .

تحافظ الشجرة على نموها و بنيتها الأحادية الساق monopodial عن طريق سيادة البراعم القمية apical buds و يتم ذلك عبر قيام البرعم القمي بإفراز هرموناتٍ تقوم بتثبيط نمو البراعم الجانبية .

■ ظاهرة ذيل الثعلب foxtailing في الصنوبريات الاستوائية:
تلاحظ هذه الظاهرة في أشجار الصنوبر في المناطق الاستوائية , حيث تتطاول أشجار الصنوبر بشكلٍ مستمر دون أن تقوم بإنتاج أية أفرعٍ جانبية (وحشية) lateral , وبعد أن يصل ارتفاع الشجرة إلى عدة أمتار فإنها تعاود نموها الطبيعي , وقد تعود شجرة الصنوبر إلى النمو وفق طريقة ذيل الثعلب foxtailing هذه في أوقات أخرى .
تلاحظ ظاهرة ذيل الثعلب في الصنوبريات من الأصناف :
بينوس تيدا Pinus taeda
بينوس كاريبيا Pinus caribaea
بينوس إيكيناتا Pinus echinata
بينوس كانارينسيس Pinus canariensis
بينوس بولاستريس Pinus palustris
بينوس إنسولاريس Pinus insularis
بينوس ميركوسي Pinus merkusii
بينوس تروبيكاليس Pinus tropicalis
بينوس إيليوتيا Pinus elliotii
وكذلك فإن صنوبر مونتيري الكاليفورني the Monterey pine of California ( بينوس رادياتا) Pinus radiate قد ينمو وفق طريقة ذيل الثعلب foxtail في المناطق شبه الاستوائية , كما تلاحظ ظاهرة ذيل الثعلب على أصناف الصنوبر الصفراء الأمريكية :
بينوس تيدا Pinus taeda
بينوس إيليوتيا Pinus elliotii
بينوس بولاستريس Pinus palustris
بينوس إيكيناتا Pinus echinata

تلعب العوامل المناخية دوراً حاسماً في حدوث ظاهرة ذيل الثعلب في الصنوبريات أكثر من الدور الذي تلعبه العوامل الوراثية , فالصنوبر الكاريبي Caribbean pine الذي لا ينمو وفق طريقة ذيل الثعلب في أستراليا , أصبح ينمو وفق هذه الطريقة عندما تمت زراعته في بورتوريكو .

فوائد ظاهرة ذيل الثعلب في الصنوبريات:
تصبح الأشجار أكثر ارتفاعاً كما يصبح الساق مستقيماً و قليل الانخماصات tapers .
مساوئ ظاهرة ذيل الثعلب في الصنوبريات:
يزداد تعرض الأشجار لأضرار الرياح , و بسبب فقدان الخشب المتأخر latewood يصبح الخشب أكثر إنضغاطاً .

□ الميرستيم meristem ( النسيج الابتدائي) : عبارة عن نسيجٍ نباتي تشكيلي يتألف من خلايا قادرة على الإنقسام بشكلٍ لانهائي مما يسمح بإنتاج خلايا جديدة مماثلة مما يسمح بزيادة حجم أعضاء النبات أو إنتاج خلايا مختلفة مما يسمح بظهور أعضاءٍ جديدة .
□ الكامبيوم cambium (القلب المولد) : عبارة عن طبقةٍ رقيقة مولدة توجد بين الخشب الحي xylem و بين اللحاء الحي phloem في معظم النباتات الوعائية vascular plants وتقوم هذه الطبقة بإنتاج خلايا جديدة .
يقوم الكامبيوم الفليني cork cambium بفصل اللحاء الثانوي الخارجي the outer secondary phloem عن بقية الجذع و يمنع وصول النسغ إليه مما يؤدي إلى موته و بالتالي فإن اللحاء الخارجي للشجرة يتألف بشكلٍ تام من أنسجةٍ ميتة.
إن الكامبيوم الفليني cork cambium لاينتج تقريباً إلا نوعٍ واحدٍ من الخلايا وهي الخلايا الفلينية cork cells .
يتم استخراج الفلين التجاري من شجرة السنديان (البلوط) الفليني Cork Oak ( كويركوس سوبر) Quercus suber .

■ الأشجار:
□ تعرف الشجرة بأنها نباتٌ ذو جذعٍ أوحد يحوي أنسجةً خشبية woody tissues
,و تنتمي لطائفة الأشجار نباتاتٌ من مختلف المجموعات النباتية فنجد :
□ أشجار تنتمي للنباتات الوعائية اللازهرية Pteridophyte عديمة البذور seedless مثل السرخس الشجري tree ferns .
□ أشجاراً تنتمي لطائفة عاريات البذور gymnosperm كأشجار السيكاد Cycads و الجينكو ( الجنكة) Ginkgoes و المخروطيات (الصنوبريات) و عنب البحر ephedras.
□ و هنالك أشجارٌ تنتمي لطائفة ( كاسيات البذور) angiosperms وهي النباتات الزهرية flowering plants الاعتيادية .

☼ النباتات اللازهرية Pteridophyte ( تيريدوفايت): نباتاتٌ وعائية vascular plants كالسراخس fern ولهذه النباتات جذوراً و سوقاً و أوراقاً و لكنها لا تنتج أزهاراً و بذوراً.
☼ عاريات البذور gymnosperm : نباتات وعائية vascular plants تنتج بذوراً عارية لا يغلفها المبيض ovary , مثل نبات عنب البحر ephedras .
☼ ( كاسيات البذور) angiosperms ( أنجيوسبيرم) : نباتاتٌ تنتمي لصف كاسيات البذور (Angiospermae) أو شعبة الماغنوليا (Magnoliophyta) , وكاسيات البذور عبارةٌ عن نباتاتٍ وعائية vascular plants كالماغنوليا magnolias و النباتات الوردية , وفي هذا النوع من النبات تكون البويضة أو البذيرة ovules مغلفةً بالمبيض, كما تكون البذور كذلك مغلفةً بالمبيض ovary , و تدعى كاسيات البذور كذلك بالنباتات الزهرية .
☼ النباتات الوعائية vascular plant : هي النباتات التي تحوي نظام نقلٍ متخصص يتضمن نسيج الخشب (الزايلم) xylem و اللحاء phloem (الفلويم).

□تقسم النباتات المزهرة ( كاسيات البذور أو مغلفات البذور ) Angiosperms بدورها إلى مجموعتين رئيسيتين :
□ مجموعة النباتات أحاديات الفلقة Monocotyledon وهي من النباتات الزهرية
(كاسية البذور) angiospermous الذي يتميز جنينها embryo بأنه ذو فلقةٍ واحدة single cotyledon , كما تتميز غالباً بأن أوراقها ذات تعريقٍ متوازي parallel-veined leaves.
أشهر النباتات أحادية الفلقة النخيل و الآجاف Agaves و الصبر Aloe و اليوكا .
□ مجموعة النباتات ثنائية الفلقة dicotyledon , وهي النباتات التي يكون جنينها ذو فلقتين two cotyledons .
الأشجار ثنائية الفلقة هي الأشجار الاعتيادية كالتفاح و المشمش و الزيتون و غيرها
☼ كيف نميز بين النباتات وحيدة الفلقة و النباتات ثنائية الفلقة؟
عند إنبات البذرة إذا خرجت منها وريقةٌ واحدة فهذا يعني بأن هذا النبات وحيد الفلقة أما إذا خرجت عند الإنبات من البذرة وريقتين في وقتٍ واحد و محمولتين على سويقةٍ واحدة فهذا يعني بأن هذا النبات ثنائي الفلقة .
و كذلك تكون بذرة النباتات ذات الفلقتين مؤلفةً من جزئين .

■ الشعيرات الجذرية Root hairs :
تزيد الشعيرات الجذرية من مساحة سطح الامتصاص بأقل استهلاكٍ لغاز الكربون , كما أن هذه الشعيرات تستطيع اختراق مسامات التربة الدقيقة .
إن امتصاص عنصر الفوسفور phosphorous uptake من التربة يرتبط بشكلٍ مباشرٍ بطول و كثافة هذه الشعيرات الجذرية .
كما أن جذور بعض النباتات تقيم علاقةً تشاركية مع نوعٍ من الفطريات fungi يدعى بالمتعايشة الفطرية الجذرية mycorrhiza ( مايكور-هيزا) أو ( مايكورايزا)
حيث تسهل هذه الفطريات على الجذور عملية امتصاص عنصر الفوسفور من التربة.

■ آلية صعود الماء إلى أعالي الشجرة:
من الملاحظات الجديرة بالانتباه أن أضخم الأشجار و أكثرها ارتفاعاً توجد في المناطق الرطبة مثل شمال غرب الولايات المتحدة و الغابات المطرية الاستوائية , وهذا يدعو للإعتقاد بأن المناخ الذي لا يسمح برفع الماء إلى أعالي الأشجار فإنه يمنع الأشجار من الوصول لارتفاعاتٍ عالية , حيث أن ضغط الجذور لايتمكن غالباً من دفع الماء للأعلى لأكثر من عشرة أمتار , فكيف هي الحال إذاً بالنسبة للأشجار التي يصل ارتفاعها إلى 90 متراً ؟
إن الاعتقاد الحالي يقوم على أن رفع الماء إلى أعالي الأشجار يعتمد على قيام الأوراق بسحب هذا الماء للأعلى , أكثر مما يعتمد على دفع الجذور للماء , حيث تقوم الأوراق بتبخير الماء فتعمل كفتيل المصباح الذي يقوم دائماً بسحب كمياتٍ جديدة من الزيت لتعويض الزيت الذي قام بإحراقه.
ومن المعتقد بأن جزيئات الماء في الأشجار تكون مرتبطةً ببعضها البعض على شكل أعمدةٍ أو سلاسل , ولذلك فإن صعود الماء إلى أعالي الشجرة يتطلب أن يكون الماء الموجود في هذه الأعمدة مرتبطاً ببعضه البعض , وفي حال حدوث انقطاع في سلاسل الماء الموجودة في هذه الأعمدة يمكن للشجرة أن تعاود سحبها للماء .
تزداد التقطعات في شعيرات الماء بشكلٍ طردي مع ازدياد طول الشجرة .

■ الأوراق :
تتألف الورقة من نصل الورقة the leaf blade أو (صفيحة الورقة) lamina و هذا النصل يتألف من نسيجٍ مركزي mesophyll مغطى من الأعلى و الأسفل بالبشرة epidermis , ويوجد في كل ورقةٍ غالباً عرقٌ رئيسي main vein و عروقٌ صغيرة تتفرع بدورها إلى (عريقات) veinlets أو أوردةٍ دقيقة تتخلل النسيج المركزي mesophyll و تقوم بتجميع نواتج التركيب الضوئي
Photosynthate .
تحوي خلايا النسيج المركزي للورقة على اليخضور (الكلوروفيل) chlorophyll الذي يقوم بتحويل الطاقة الضوئية إلى طاقة كيميائية (كربوهيدرات) carbohydrate .
يتوضع اليخضور داخل جسيمات تدعى بصانعات اليخضور chloroplast .

☼ تتألف كلمة كلوروفيل chlorophyll(يخضور) من الكلمتين اليونانيتين chloro-
و تعني (أخضر اللون ) و phyllon التي تعني (ورقة) , و الكلوروفيل هو عبارة عن صبغة خضراء تقوم بعملية التركيب الضوئي green photosynthetic pigment
و يتوضع اليخضور في الصانعات الخضراء chloroplasts .

في أوراق معظم مغلفات البذور angiosperm تتوضع المسامات pores التي تدعى كذلك بالثغور stomates على البشرة epidermis السفلية للأوراق , حيث تؤمن هذه الثغور المبادلات الغازية بين النبات و بين الجو الخارجي و تتضمن هذه المبادلات امتصاص ثاني أوكسيد الكربون carbon dioxide من الجو و إطلاق بخار الماء و الأوكسيجين .
تكون بشرة الأوراق مغطاةً بالشمع مع وجود طبقةٍ من مواد بوليستيرية تدعى بالجليدة ( الإهاب أو البشرة المتصلبة) cuticle تمنع الثغور الموجودة على سطح الورقة من تبخير الماء الموجود في النبات في الأجواء الحارة .
وقد تتوضع تحت البشرة طبقةٌ واحدة أو طبقتين ذات جدرٍ ثخينة thick-walled تدعى باللحمة hypodermis .
أما النسيج الوعائي vascular tissue فيكون موجوداً ضمن طبقةٍ من الخلايا الإسفنجية التي تدعى بنسيج النقل transfusion tissue , وهذه الخلايا الإسفنجية تساعد على انتشار الماء .
في الصنوبريات هنالك نمطٌ واحدٌ من الخلايا يدعى بالقصيبات tracheid وهذه القصيبات تقوم بمهمة نقل النسغ sap كما تؤدي كذلك مهمةً دعامية إسنادية.

□ شجرة الورنيش Varnish tree
شجرة الورنيش اليابانية Japanese Varnish tree
شجرة اللاكر Lacquer tree
شجرة زيت الخشب Wood oil tree
تفرز هذه الشجرة مادةً صمغية قابلة للجفاف تستخدم في صناعة الورنيش varnish( اللك) lacquer , و عصارة هذه الشجرة تستخدم في الصين و اليابان في طلاء المفروشات الخشبية لإكسابها لوناً جميلاً و حمايتها من الرطوبة و الماء.
الاسم العلمي: توكسيكوديندرون فيرنيفيسيليوم Toxicodendron vernicifluum.
ملاحظة: يطلق الاسم ( شجرة الورنيش) على أصنافٍ مختلفة من الشجر لايجمع بينها جامع.

■ شجرة اللحاء الورقي Paper bark tree
الجنس النباتي : ميلالوكا Melaleuca.
العائلة النباتية : العائلة الآسية Myrtaceae , Myrtle family.
الموطن : أستراليا و الهند الشرقية .
أصل التسمية : كلمة leuka, اليونانية الأصل تعني ( أبيض اللون ) .
دعيت هذه الشجرة بشجرة اللحاء الورقي بسبب لحائها الورقي الشكل papery الأبيض اللون.
الاسم العلمي : ميلالوكا كوينكينيرفيا Melaleuca quinquenervia.
لحاء هذه الشجرة اسفنجي spongy أبيض اللون يتقشر على شكل طبقاتٍ رقيقة ( أوراق) .
الصنف ميلالوكا ليوكاديندرون Melaleuca leucadendron يدعى بشجرة شاي النهر River tea tree و يستخرج من أوراقه زيت الكاجيبوت
Cajeput oil .
أما الصنف ميلالوكا إيريسيفوليا Melaleuca ericifolia يدعى بشجرة اللحاء الورقي المستنقعية Swamps paperbark .
تنمو هذه الشجرة على شكل أجمة clumps .
الصنف ميلاليوكا رافيوفيلا Melaleuca rhaphiophylla ذو عناقيد زهرية بيضاء أو صفراء و يزرع كشجيرةٍ تزيينية .

■ شجرة الحرير Floss-silk tree
سيبا سبيسيوزا Ceiba speciosa
العائلة الخبازية Mallow family = Malvaceae .
الموطن : أمريكا الجنوبية.
أزهار هذه الشجرة كبيرة وردية اللون و تنتج خيوطاً حريرية تستخدم في أغراض التنجيد upholstery .
الاسم العلمي القديم: كوريسيا سبيسيوزا Chorisia speciosa.
الصنف سيبا بينتاندرا (Ceiba pentandra) من عائلة شجرة القطن الحريري
silk-cotton family ذات قرونٍ كبيرة تحوي بذوراً محاطةً بالخيوط الحريرية silky floss
(ليف الكابوك ) fiber kapok الذي يستخدم في حشو المفروشات .

■ شجرة الشمسية Umbrella Tree
عائلة الجينسينغ Gensing family = Araliaceae.
أشجار و شجيرات دائمة الخضرة evergreen تعرف بتحملها للظل و الإضاءة المنخفضة و تنتمي لهذه المجموعة أشجار الشيفليرا Schefflera التزيينية الشائعة
التي تنتمي للجنس النباتي شيفليرا (Schefflera) وهي عبارة عن أشجار استوائية و شبه استوائية تنتمي لعائلة الجينسينغ the ginseng family النباتية .
أوراقها مركبة كفية الشكل palmately compound leaves .
أصل التسمية: نسبةً إلى الطبيب الألماني جاكوب كريستوف شيفلر Jacob Christoph Scheffler 1742.
الإكثار : يتم إكثار شجرة الشيفليرا بواسطة القصاصات cuttings .
إن تحمل شجرة الشيفليرا للظلل هو تحملٌ نسبي حيث تتساقط أوراق هذا النبات عندما تنخفض الإضاءة بشكلٍ كبيرٍ جداً ثم يموت النبات و يمكن الاستدلال على معاناة نبات الشيفليرا من نقص الإضائة من خلال ملاحظة ضعف التصاق الأوراق و أن الأوراق تتساقط بمجرد لمسها .
شجرة الشيفليرا ديجيتاتا Schefflera digitata :شجرة من نيوزيلاندة يمكن أن يصل ارتفاعها إل 7 أمتار.
شجرة الشيفليرا أوكتوفيلا Schefflera octophylla هي شجرةٌ آسيوية ارتفاعها سبعة أمتار.
□ شجرة الشمسية الاسترالية The Australian Umbrella tree ( شيفليرا أكتينوفيلا) Schefflera actinophylla يصل ارتفاعها إلى 12 متر و هذا الصنف يزرع بكثرةً في هاواي.

Suicide tree ■ شجرة الانتحار:
الاسم العلمي Tachigali versicolor ( تاتشيغالي فيرسيكالار).
الانتشار : من كوستاريكا إلى كولومبيا.
العائلة البقولية Fabaceae.
يصل ارتفاع هذه الشجرة إلى 30 متراً و تنتج خشباً يعتبر الأكثر صلابة بين أشجار أمريكا الوسطى .
تزهر شجرة الإنتحار و تثمر لمرةٍ واحدة فقط في كل حياتها وهذه الظاهرة تدعى
بأحادية الإثمار monocarpy .
دعيت هذه الشجرة باسم (شجرة الإنتحار) لأنها تموت بعد إنتاجها للبذور.

Sugarplum tree■ شجرة الحلوى:
الاسم العلمي : لاغوناريا باتيرسوني (Lagunaria patersoni).
العائلة الخبازية Mallow family = Malvaceae
الموطن : أستراليا.
يصل ارتفاع هذه الشجرة إلى 12 متراً – أزهارها وردية .

■الصنوبر البرازيلي Brazilian Pine
شجرة الشمعدان Candelabra tree
الاسم العلمي : أروكاريا أنغوستيفوليا Araucaria angustifolia
العائلة الأروكارية Araucariaceae
الموطن : المناطق الجبلية في جنوب البرازيل.
يصل ارتفاع هذه الشجرة إلى 30 متر , ومع تقدم الشجرة في العمر فإن الأفرع السفلية تتساقط تاركةً الجذع عارياً .

■شجرة الأجراس الفضية Silver bells
شجرة قطرات الثلج Snowdrop tree
الاسم العلمي : هاليسيا كارولينا Halesia Carolina
العائلة العبهرية ( عائلة العبهر) عائلة الأصطرك storax = Styracaceae
الموطن: جنوب شرق الولايات المتحدة.
أوراق هذه الشجرة متناوبة alternate مسننة الحواف toothed و أزهارها بيضاء جرسية الشكل bell-shaped .

■( شجرة الشحم ) شجرة التالو Tallow tree
سيبيوم سيبيفيروم (Sapium sebiferum).
العائلة الراتنجية the Spurge family أو عائلة الفربيون Euphorbiaceae .
الموطن : الصين.
تزرع هذه الشجرة من أجل بذورها المنتجة للشحم tallow-producing seeds
وهذا الشحم النباتي يستخدم في صناعة الصابون و الشمع .
الصنف ( سابيوم جينماني ) Sapium jenmanii هو صنفٌ منتجٌ للمطاط , أما الصنف ( سابيوم بيلوكولاري) Sapium biloculare المكسيكي فهو الصنف المنتج للفاصولياء النطاطة jumping beans .
الفاصولياء النطاطة هي بذور شجيرة مكسيكية من عائلة الفربيون the spurge family
وقد دعيت هذه الفاصولياء بهذا الاسم بسبب حركة اليرقات داخلها وهو الأمر الذي يجعل هذه البذور تبدوا و كأنها تقفز .
☼ نبات الفربيون Euphorbia : دعي بهذا الاسم نسبةً إلى الطبيب اليوناني يوفوربوس Euphorbus , ويضم جنس الفربيون genus (Euphorbia) النباتي و العائلة الراتنجية the spurge family و تتميز نباتات هذه العائلة باحتوائها على عصارةٍ حليبية
a milky juice , كما تتميز بأن أزهارها لاتحوي كؤوساً calyx .

■ شجرة المطاط Rubber tree
هيفيا بريزيليينسيس Hevea brasiliensis
الموطن : أمريكا الجنوبية.
العائلة النباتية : عائلة الفربيون the Spurge family (Euphorbiaceae).
تزرع شجرة المطاط اليوم في المناطق الاستوائية و شبه الاستوائية subtropicd في آسيا و إفريقيا .
تحوي عصارة هذه الشجرة الحليبية القوام latex على نسبة 30% من المطاط .

■ شجرة المعبد البوذي :Pagoda tree
سوفورا جابونيكا Sophora japonica
العائلة القرنية the pea family (Fabaceae).
الموطن: شرق آسيا.
تظهر أزهار هذه الشجرة في عناقيد أما الثمار فهي عبارة عن قرون pods كما هي حال بقية النباتات القرنية .
و هنالك أشجارٌ أخرى تدعى بأشجار المعبد البوذي تنتمي إلى أجناس نباتيةٍ أخرى مثل شجرة القرانيا dogwood The Pagoda واسمها العلمي كورنوس ألترنيفوليا Cornus alternifolia و التي تنتمي لعائلة القرانيا Cornaceae
النباتية , وهذه الشجرة تتميز بأفرعها التي تنموا بشكلٍ أفقي.

■ طحلب الشجرة tree moss :
ينتمي هذا النبات للنوع النباتي كاليماسيوم Climacium , وهو عبارةُُ عن نبات دائم الخضرة evergreen ينتشر في المناطق الرطبة و الظليلة في نصف الكرة الأرضية الشمالي , من أشهر أصنافها طحلب الشجرة الأوروبي
The European tree moss و اسمها العلمي ( كاليماسيوم ديندرويدس )
Climacium dendroides , وهناك كذلك طحلب الشجرة الأمريكي the American tree moss ( كاليماسيوم أميريكانوم ) Climacium americanum .
يتراوح ارتفاع هذا النبات ما بين 5 و 10 سنتيمتر , و تتميز النباتات المؤنثة بوجود أكياس الأبواغ spore case ذات اللون البني المحمر في أطرافها .
وهنالك صنفٌ ينمو في أمريكا الشمالية في المناطق الشديدة الرطوبة و المستنقعات واسمه كاليماسيوم كايندبيرغي Climacium kindbergii و يتميز هذا الصنف بلونه القاتم الأسود.

Black Titi ■
كليفتونيا مونوفيلا Cliftonia monophylla
العائلة النباتية Cyrillaceae
الموطن : أمريكا الشمالية.
شجيرة shrub أو شجرة ذات أوراقٍ مستطيلة oblong رمحية الشكل lance-shaped , أزهارها بيضاء عطرة.

■ شجرة التانغ Tung tree:
شجرة زيت التانغ Tung Oil Tree
الاسم العلمي : أليوريتيس فوردي Aleurites fordii
عائلة الفربيون the Spurge family = Euphorbiaceae.
الموطن : آسيا .
شجرة صغير ة يستخرج من بذورها زيت التانغ tung oil , تتميز بأوراقها الكبيرة المفصصة lobed أو غير المفصصة unlobed – أزهارها بيضاء اللون و ذات مركزٍ وردي اللون , و ثمارها كروية بحجم ثمار التفاح apple-sized .
تجمع هذه الشجرة صلة قربى وثيقة بشجرة جوز الشمع Candlenut tree
□ أليوريتيس مالوكانا Aleurites moluccana : شجرة استوائية من عائلة الفربيون the spurge family النباتية – دعيت هذه الشجرة بهذا الاسم لأنها تستخدم في صناعة الشموع.
(Aleurites moluccana)

■ شجرة التوليب Tulip tree
ليريوديندرون توليبيفيرا Liriodendron tulipifera
الاسماء الشائعة : الحور الأصفر Yellow poplar , الخشب الأبيض Whitewood , غير أنه مامن صلة قربى تجمع هذه الشجرة بأشجار الحور .
الموطن : أمريكا الشمالية.
العائلة الماغنولية Magnolia family = Magnoliaceae
هذه الشجرة من أطول و أضخم الأشجار العريضة الأوراق broad-leaved trees التي نجدها في أمريكا الشمالية حيث يبلغ قطر جذعها أكثر من مترين , كما يصل ارتفاعها إلى نحو 60 متراً.
أوراقها طويلة السويقة long-stemmed مفصصة lobed يتحول لونها في الخريف إلى اللون الأصفر , و تتميز أوراق هذه الشجرة بوجود ( أذينات) أو زوائد ورقية stipules كبيرة عند قاعدة معلاق الورقة leafstalk .
دعيت هذه الشجرة بشجرة التوليب بسبب أزهارها الكبيرة المصفرة الشبيهة بأزهار التوليب tuliplike و ذات ست بتلات petals و ثلاثة كؤوس sepals خضراء اللون.
ثمارها مجنحة مخروطية الشكل cone-like ذات لونٍ قرمزيٍ داكن , أما براعمها الشتوية فتشبه منقار البطة .
تحتاج شجرة التوليب إلى نحو مئتي عام حتى تصل إلى أقصى حجمٍ لها.
تقريباً فإن شجرة التوليب محصنة ضد الآفات الزراعية وما من آفةٍ زراعية تشكل تهديداً حقيقياً لحياة هذه الشجرة.

■ شجرة الخبازى Tree Mallow:
لافاتيرا أربوريا Lavatera arborea
عائلة الخبازى hibiscus = Mallow family = Malvaceae
الموطن : أوروبا.
نباتٌ عشبي herbaceous يصل ارتفاعه إلى متر و نصف تقريباً أوراقه مفصصة lobed , أزهاره حمراء قرمزية .
الصنف الحدائقي من هذا النبات يدعى لافاتيرا أربوريا فيريجت Lavatera arborea variegate يتميز بأوراقه المزركشة باللون الأبيض.

■ شجرة المطر الذهبي Goldenrain tree :
الاسم العلمي :كويلروتيريا بانيكيولاتا Koelreuteria paniculata
الاسماء الشائعة: فخر الهند Pride-of-India , شجرة الصين China Tree
شجرة الورنيش Varnish tree .
الموطن: شرق آسيا.
العائلة النباتية: عائلة توت الصابون Soapberry = العائلة الصابونية Sapindaceae.
دعيت هذه العائلة النباتية بعائلة توت الصابون Soapberry لأن ثماربعض أصنافها مثل الصنف سابيندوس سابونيريا saponaria Sapindusغنية بمركب الصابونين saponin-rich إلى درجة أن هذه الثمار تستخدم كبديل للصابون.
أزهارها صفراء ذات أربع بتلات four-petaled تنتج قروناً تحوي بذوراً سوداء اللون.

■ شجرة السجق( النقانق) Sausage tree:
الاسم العلمي: كيجيليا أفريكانا Kigelia Africana
العائلة النباتية : عائلة البيغنونيا the family Bignoniaceae, the bignonia family.
أصل التسمية : نسبةً إلى الفرنسي بيغنون J. P. Bignon 1743.
دعيت هذه الشجرة بشجرة السجق نظراً لشكل ثمارها الشبيه بالسجق sausage-like fruits .
الموطن: إفريقيا.
أزهار هذه الشجرة قرمزية اللون , كبيرة, متعددة الأشكال نوعاً ما , و تظهر هذه الأزهار على الخشب القديم old wood , و تعتمد هذه الأزهار في تلقيحها على الخفاش bats لأن أزهار هذه الشجرة تتفتح بعد الغروب و تتساقط في الصباح.

☼ البيغنونيا bignonia عبارة عن نباتٍ معترش دائم الخضرة evergreen vine .

■ شجرة العشب Grass tree :
النوع النباتي : زانثوريا Xanthorrhoea
نبات من العائلة الزانثورية Xanthorrhoeaceae
الموطن : شرق أستراليا.
جذع هذه الشجرة شبيهٌ بجذع شجرة النخل palm like stem يصل ارتفاعه إلى ستة أمتار.
دعيت هذه الشجرة باسم شجرة العشب لأن أوراقها شبيهة بالحشائش grasslike leaves .
أحياناً تدعى شجرة الحشائش Grass tree بالياكاس Yaccas أو اليوكاس
Yuccas كما تدعى باسم الغلام الأسود blackboys و بشكلٍ خاص الصنف
زانثوريا هاستيليس Xanthorrhoea hastilis .
كا تطلق تسمية شجرة الحشائش في أستراليا على نبات الكينجيا أوستراليس
Kingia australis .

■ شجرة السماء Tree of Heaven :
أسماء شائعة: شجرة الورنيش Varnish Tree , شجرة الراتنج Copal tree .
الاسم العلمي : أيلانثوس ألتيسيما Ailanthus altissima
العائلة : simaroubaceae .
الموطن : الصين .
شجرة سريعة النمو rapid-growing تزرع على جنبات الطرق نظراً لمقاومتها للتلوث , كما تعرف هذه الشجرة بقوتها و مقاومتها للآفات الزراعية و تحملها لكافة أنواع التربة.
تطلق أزهار الأشجار المذكرة رائحةً غير عطرة أما الأشجار المؤنثة فتنتج ثماراً مجنحة .

■ شجرة الكاتسورا Katsura tree:
سيرسيديفيلوم جابونيكوم Cercidiphyllum japonicum
العائلة النباتية Cercidiphyllaceae
الموطن : الصين و اليابان.
شجرة متساقطة الأوراق deciduous , أوراقها قلبية الشكل heart-shaped تكون في بداية تفتحها ذات لونٍ أحمرٍ قرمزي ثم يتحول لونها تدريجياً إلى اللون الأخضر
وفي الخريف يتحول لون الأوراق إلى اللون الأصفر أو الأحمر.

■ شجرة صندوق الرمل Sandbox tree :
الاسم العلمي: هورا كريبيتانس Hura crepitans , هورا بولياندرا Hura polyandra .
العائلة : عائلة الفربيون the Spurge family= Euphoebiaceae .
واحدة من أضخم أشجار أمريكا الاستوائية – تتميز حاويات بذورها بشكلها الذي يشبه ثمرة اليقطين(القرع) pumpkin-shaped , وهذه الحاويات تنفجر لتنشر البذور .

■ تحذير: بذور هذه الشجرة و لحائها و أوراقها سامة , كما أن الإنفجار الذي تطلق به حاويات البذور محتواها من البذور هو على درجةٍ من القوة تكفي لإيذاء الشخص الذي تصيبه.

الموطن الأصلي للصنف هورا بولياندرا H.polyandra هو المناطق الممتدة من المكسيك إلى كوستاريكا , ويصل ارتفاع هذه الشجرة إلى نحو ثلاثين متراً , وجذع هذه الشجرة مسلحٌ بأشواك مخروطية .
أوراق هذه الشجرة طويلة السويقات long-stalked , أما حاويات البذور فتنقسم كلٌ منها إلى 15 جزءاً .

■ شجرة الجنجل Hop tree :
Wafer ash
تيليا تريفولياتا Ptelea trifoliata
العائلة النباتية : عائلة السذاب rue family , العائلة السذابية Rutaceae.
الموطن : أمريكا الشمالية.
أزهار هذا النبات صغيرة و أوراقه ذات رائحةٍ قوية , تتجمع الأوراق في مجموعاتٍ تتألف كل مجموعة من ثلاث وريقات leaflets .

■ شجرة متاهة القرد Tree Monkey Puzzle :
صنوبر تشيلي Chile Pine
الاسم العلمي : أروكاريا أروكانا Araucaria araucana
العائلة الأروكارية Araucariaceae , عائلة الأروكاريا the araucaria family.
الموطن : جبال الأنديز Andes mountains في أمريكا الجنوبية.
شجرة مخروطية coniferous دائمة الخضرة evergreen يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 45 متراً , ويمكن أن يصل قطر جذعها إلى متر و نصف , أوراقها إبرية ذات نهاياتٍ حادة ولذلك فإنه من النادر أن تتسلق الحيوانات هذه الشجرة .

■ شجرة الدلب Plane tree :
النوع النباتي : بلاتانوس Platanus .
العائلة النباتية : Platanaceae
الموطن: أمريكا الشمالية و أوروبا الشرقية و آسيا.
تغطي الحراشف لحاء هذه الشجرة , أوراقها مفصصة بشكلٍ كفي palmately lobed .
تنتج شجرة الدلب أزهاراً مؤنثة و مذكرة على شجرةٍ واحدة , ولكن كلاً من الأزهار المؤنثة و الأزهار المذكرة تظهر في عناقيد مستقلة عن بعضها البعض أي أننا نجد في هذه الشجرة عناقيد زهرية مؤنثة و عناقيد زهرية مذكرة .
شجرة الدلب الأمريكية The American Plane tree ( بلاتانوس أوكسيدينتاليس) Platanus occidentalis و التي تعرف كذلك بتسمية الخشب الأبيض Whitewood وهي من أطول الأشجار حيث يمكن أن يصل ارتفاعها إلى خمسين متراً .
تتميز هذه الشجرة ببذورها الكروية الشكل التي تبقى مدلاةً في عناقيد بعد تساقط الأوراق .
الدلب الشرقي Oriental Plane ( بلاتانوس أوريانتاليس) Platanus orientalis و التي يصل ارتفاعها إلى 30 متراً أما محيط جذعها فيمكن أن يصل إلى ثلاثة أمتار.
الدلب اللندني The London Plane ( بلاتانوس أسيريفوليا) Platanus acerifolia هو صنفٌ هجين ناتجٌ عن تزاوج الدلب الأمريكي مع الدلب الشرقي .
يزرع الدلب اللندني في المدن وعلى جنبات الطرق نظراً لمقاومته لتلوث الهواء و الآفات الزراعية التي تصيب أصناف الدلب الأخرى.

■ شجرة الزبيب Raisin Tree:
الأسماء الشائعة: شجرة العسل Honey Tree
شجرة الزبيب اليابانية Japanese Raisin tree
الاسم العلمي : هوفينيا دلسيز Hovenia dulcis
العائلة النباتية : عائلة النبق Buckthorn family = Rhamnaceae.
الموطن: شرق آسيا.
دعيت هذه الشجرة بشجرة الزبيب لأن ثمارها تشبه الزبيب .
يبلغ ارتفاع هذه الشجرة نحو 7 أمتار – أوراقها متبادلة alternate ذات سويقاتٍ طويلة – أزهارها صغيرة تظهر في عناقيد clusters , وهذه العناقيد تنشأ من أطراف الأفرع أو من إبط axils الأوراق (براعم إبطية) وهي البراعم التي تتشكل عند الزاوية العليا فوق نقطة التقاء سويقة الورقة مع الغصن .
وبعد تساقط الأزهار تنتفخ سويقاتها و تتحول إلى كتلٍ حمراء اللون منتفخة ذات مذاقٍ حلو sweet-tasting و صالحة للأكل.

■ شجرة المنديل Handkerchief tree
شجرة الحمامة Dove tree
الاسم العلمي : ديفيديا إنفولوكراتا Davidia involucrata
العائلة : Nyssaceae
الموطن : جنوب غرب الصين.

■ Agu Tree
الاسم العلمي : ساسافراس ألبيدوم Sassafras albidum
الموطن : أمريكا الشمالية.
العائلة الغارية Laurel family = Lauraceae
تتميز أوراق هذه الشجرة و لحائها و جذورها برائحتها العطرة و تستخدم كمنكهات , كما تنتج جذورها زيت (الساسافراس) Sassafras ( تحوي الجذور ما نسبته 2% من هذا الزيت تقريباً).
تنمو هذه الشجرة في الترب الرملية في فلوريدا و تكساس و يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 70 متراً .
أزهارها صفراء صغيرة تتجمع في عناقيد و هذه الأزهار تنتج ثماراً زرقاء صغيرة.

■ شجرة الخشخاش Tree Poppy :
Bush poppy
الاسم العلمي : ديندروميكون ريجيدا Dendromecon rigida
العائلة الخشخاشية The Poppy family = Papaveraceae
الموطن: كاليفورنيا و شمال غرب المكسيك .
شجرة دائمة الخضرة أوراقها شمعية waxy .

■ شجرة الرئة Tree Lungwort :
الاسم العلمي : لوبيريا بالمونيريا Lobaria pulmonaria
دعيت هذه الشجرة بهذا الاسم نظراً لشبهها بالرئتين lungs و لهذا السبب فقد كانت تستخدم في علاج السل و الأمراض الرئوية.

■ كينانثوس Chionanthus :
العائلة الزيتونية Oleaceae
أزهار هذه الشجرة ناصعة البياض تتجمع في عناقيد و لهذه الأزهار أربع بتلات petals و هذه الأزهار تغطي الشجرة في الربيع – الثمار زرقاء اللون .
يصل ارتفاع الصنف الأمريكي ( كيانانثوس فيرجينيكوس) Chionanthus virginicus إلى عشرة أمتار, أما الصنف الصيني ( كيانانثوس ريتوسوس )
Chionanthus retusus فلا يتجاوز ارتفاعه 6 أمتار .

■ شجرة الفلين Cork tree
النوع فيلوديندرون Phellodendron
الموطن : شرق آسيا.
العائلة السذابية Rutaceae = عائلة السذاب The Rue family
تتميز هذه الشجرة بلحائها الفليني .
□ شجرة الفلين من الصنف ( آمر) The Amur cork tree :
اسمها العلمي : فيلوديندرون امرينس Phellodendron amurense
الارتفاع : 15 متر .
□ شجرة الفلين اليابانية The Japanese cork tree :
اسمها العلمي : فيلوديندرون جابونيكوم Phellodendron japonicum
ارتفاع هذه الشجرة لا يتجاوز 9 أمتار – الأزهار المؤنثة تنتج عناقيد من الثمار السوداء شبيهةً بعناقيد العنب – يتحول لون الأوراق إلى لونٍ أصفر في الخريف.

■ السيكويا العملاقة Giant Sequoia
Sierra redwood
الاسم العلمي : سيكوياديندرون جيجانتوم Sequoiadendron gigantum
شجرة مخروطية coniferous دائمة الخضرة من عائلة السرو .
العائلة النباتية : عائلة السرو Cypress family= Taxodiaceae
الموطن : منطقة سيرا نيفادا Sierra Nevada في كاليفورنيا.
يبلغ عمر بعض أشجار السيكويا الحية أربعة آلاف عام .
تحتاج البراعم الشتوية عديمة الحراشف scaleless في هذه الشجرة إلى موسمين حتى تتم نضجها , وكذلك هي الحال بالنسبة إلى المخاريط cones في هذه الشجرة .

■ Dilo
الغار الإسكندري Alexandrian laurel
الاسم العلمي : كالوفيلوم إينوفيلوم Calophyllum inophyllum
العائلة Clusiaceae.
الانتشار الطبيعي : من مدغشقر إلى الباسيفيك.
تنموا شجرة الغار الإسكندري بقرب المحيط لأنها تمتلك مقاومةً عالية لرذاذ الملح
Salt spray .
تنتج هذه الشجرة أزهاراً صفراء منتصبة على حوامل بيضاء اللون.
يستخرج من بذور هذه الشجرة زيتٌ عطري ذو رائحةٍ قوية , كما تصنع من أخشابها المراكب.

■ شجرة القارورة Bottle tree :
النوع النباتي: براتشيتشن Brachychiton .
العائلة الخبازية the hibiscus family = Mallow family = Malvaceae
الموطن : أستراليا.
دعيت هذه الشجرة بهذا الاسم بسبب شكل جذعها.

■ شجرة القنبلة Cannonball tree
شجرة الكالاباش calabash
الاسم العلمي : كريسينتيا كاجيت Crescentia cujete
العائلة البيغنونية Bignoniaceae.
الموطن : أمريكا الجنوبية و الوسطى و جبال الإنديز و جنوب فلوريدا.
تنتج شجرة الكريسينتيا ثماراً ضخمة كروية الشكل يصل قطرها diameter إلى 50 سنتيمتراًً ( نصف متر) .
يستخدم لحائها الصلب في صناعة الأواني المنزلية , وداخل القشرة الصلبة يوجد لبٌ الثمرة pulp الأبيض اللون , كما توجد كذلك بذورٌ بنية اللون .
لأزهار هذه الشجرة خمس بتلات petals , ويمكن لهذه الشجرة أن تزهر و تثمر في أي وقتٍ من العام .
تمتد أفرع هذه الشجرة للخارج بشكلٍ أفقي و نادراً ما يحدث تفريعٌ ثانوي في هذه الشجرة.
أوراق هذه الشجرة رمحية الشكل و دائمة الخضرة .

■Boojum tree شجرة بوجام
الاسم العلمي : إيدريا كلماريس Idria columnaris .
يدعى كذلك : فوكيريا كلماريس Fouquieria columnaris.
العائلة النباتية : Fouquieriaceae.
الموطن : صحارى كاليفورنيا و المكسيك.
يصل ارتفاع هذا النبات الصحراوي إلى 15 متراً و هو مغطى بأفرعٍ شائكة تحمل أزهاراً صفراء اللون في عناقيد مدلاة .
تجمع هذا النبات صلة قربى بنبات الأكوتيلو Ocotillo و اسمه العلمي : فوكيريا سبليندينس Fouquieria splendens , وهو فردٌ من أفراد العائلة النباتية Fouquieriaceae
كذلك .
تمتلك سوق هذا النبات المقدرة على القيام بعملية التركيب الضوئي , حيث أن أوراق هذا النبات تتساقط بشكلٍ مبكر.
أما جذع هذا النبات المنتفخ فغالباً ما يكون أجوفاً – أخشاب هذه الشجرة إسفنجية spongy مما يمكنها من اختزان الماء.

■ شجرة الحليب Milk tree
Breadnut tree
النوع النباتي : بروسيمم Brosimum .
العائلة النباتية : Moraceae .
تجمع هذه الشجرة صلة قربى بفاكهة الخبز breadfruit .
الانتشار الطبيعي: الغابات الاستوائية المطيرة في أمريكا الوسطى.
تعرف هذه الشجرة بغزارة إنتاجها حيث يمكن لشجرةٍ واحدة أن تنتج طناً ( 1000kg) من البذور المغذية الصالحة للأكل .
وهذه الشجرة سريعة النمو وسهلة الزراعة و تتحمل العيش في الترب المختلفة .
أما أخشابها فهي صلبة تصلح للكثير من الأغراض.
أوراق هذه الشجرة متبادلة alternate قصيرة السويقات short-stemmed
يبلغ طول الورقة الواحدة إلى 18 سنتيمتر.
ثمار هذه الشجرة عصارية succulent حلوة المذاق تحوي بذوراً غنيةً بالبروتين
Protein-rich تؤكل بعد غليها أو يتم تحميصها ليصنع منها مشروبٌ شبيه بالقهوة.
دعيت هذه الشجرة باسم شجرة الحليب بسبب إفرازها لنسغٍ sap شبيه بالحليب
وهذ السائل الحليبي مغذي و صالحٌ للشرب .

□ فاكهة الخبز breadfruit : شجرة استوائية طويلة دائمة الخضرة اسمها العلمي
أرتوكاربوس ألتيليس (Artocarpus altilis) من العائلة التوتية the mulberry family
وهذه الشجرة تنتج ثماراً دائرية الشكل و نشوية starchy تصبح بعد شيها شديدة الشبه بأرغفة الخبز .

■ شجرة المظلة الصينية Chinese Parasol tree
الاسم العلمي : فيرميانا سيمبليكس Firmiana simplex
العائلة النباتية : العائلة الخبازية Malvaceae عائلة الخبازى the hibiscus family = the mallow family.
الموطن: آسيا.
تزرع هذه الشجرة كنباتٍ تزييني في أمريكا الشمالية.
أوراق هذا النبات متبادلة alternate متساقطة deciduous – الأزهار تظهر في عناقيد .
دعيت هذه الشجرة بشجرة المظلة بالنظر إلى شكل ثمارها.

■ شجرة العطر Perfume tree
الاسم العلمي : كانانجا أودوراتا Cananga odorata
الموطن: جنوب آسيا.
العائلة : عائلة تفاح الكاسترد the custard apple family = Annonaceae
الرتبة order : الماغنوليا Magnoliales.
يستخرج من أزهار هذه الشجرة بالتقطير بالبخار عطرٌ جميل الرائحة.
هذه الشجرة ذات لحاءٍ أملس يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 25 متراً , وتغطي هذه الشجرة على مدار العام أزهارٌ عطرة ذات سويقاتٍ طويلة long-stalked .
تتألف أزهار هذه الشجرة من خمس بتلات petals .
أما الأوراق فهي متبادلة alternate و مدببة و ذات أطرافٍ مموجة .
الثمار سوداء تتجمع في عناقيد مدلاة طويلة السويقات long stalks .

□ النوع المعترش vine من شجرة العطر:
الاسم العلمي أرتابوتريس أودوراتيسيموس Artabotrys odoratissimus
العائلة : عائلة تفاح الكاسترد the custard apple family = Annonaceae.
تنتج هذه الشجرة في الربيع أزهاراً بيضاء , كما تنتج في الخريف عناقيد ثمرية تتألف من ثمار صفراء اللون طويلة السويقات long-stalked شبيهة بثمار الخوخ plumlike وذات بذرتين two-seeded , و يستخرج من هذه الأزهار عطرٌ تجاري.
يستند هذا النبات المعترش بواسطة خطافات تتوضع في منتصف سويقات الأزهار و الثمار .
أوراق هذا النبات دائمة الخضرة ولامعة.

■ شجرة عيد الميلاد الاسترالية Australian Christmas tree
الاسم العلمي: نايتسا فلوريبندا Nuytsia floribunda
.
عائلة الدبق the mistletoe family = Loranthaceae.
الموطن: غرب أستراليا.
شجرة طفيلية parasitic يمكن أن يصل طولها إلى أكثر من عشرة أمتار , وقد دعيت هذه الشجرة بشجرة عيد الميلاد لأنها تنتج أزهاراً صفراء برتقالية في موسم أعياد الميلاد .
ثمرة هذه الشجرة ذات ثلاثة أجنحة جلدية القوام .
هذه الشجرة شجرة طفيلية تتطفل على النباتات الأخرى من خلال إطلاقها لمراشف
Haustoria تخترق جذور النباتات العشبية الغضة و تمتص الماء و العناصر المغذية منها , و يمكن لنباتاتٍ جديدة أن تظهر على امتداد المراشف الأرضية التي تطلقها هذه الشجرة .

■ شجرة الجنكة – الجنكو Ginkgo
الاسم العلمي : جنكو بيلوبا Ginkgo biloba
عائلة الجنكة النباتية (العئلة الجنكاسية) Ginkgoaceae
الموطن: الصين و اليابان.
تعني كلمة (جنكو) Ginkgo في اللغتين الصينية و اليابانية (المشمش الفضي) وذلك في إشارة إلى ثمار الجنكة الفضية اللون .
الجنكة شجرةٌ هرمية ااشكل يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 30 متراً و يمكن أن يصل قطر جذعها إلى مترين و نصف .
أوراق الجنكة مروحية الشكل fan-shaped و شبيهة بسعف سرخس كزبرة البئر
Maidenhair fern – و غالباً ما تكون أوراق الجنكة مقسومةً إلى فصين .
يتحول لون أوراق الجنكة في الخريف إلى اللون الأصفر .
بخلاف معظم النباتات عاريات البذور gymnosperm فإن شجرة الجنكة تحتمل التلوث كما أنها تحتمل برودة الجو .
خشب شجرة الجنكة غضٌ و ضعيف و لذلك فإن قيمته التجارية متدنية .
في أشجار الجنكة توجد البويضات الأنثوية female ovules في الأشجار المؤنثة بينما تتوضع الأجزاء المنتجة لغبار الطلع microsporangia في الأشجار المذكرة , و ينتقل غبار الطلع(اللقاح) pollen من الأشجار المذكرة إلى الأشجار المؤنثة عن طريق الرياح .
□ الجنكة من الأشجار ذات المباغ الكبروي megasporangium و هذه الأشجار تحمل إثنتين من البويضات ovules .
ثمار الجنكة ذات رائحةٍ غير مستحبة و لذلك فإن الأشجار المؤنثة لا تزرع في الحدائق .
تستخدم خلاصة الجنكة (الجنكوبيلوبا) المعيارية في تحسين الذاكرة و من المعتقد بأنها قد تساعد في علاج الزهايمر Alzhimer , كما تستخدم الجنكة في علاج طنين الأذن و مشكلات الرؤية و مشكلات الشيخوخة.

■ شجرة الدخان Smoke tree :
هنالك أنواعٌ مختلفة من الأشجار تدعى بشجرة الدخان لأن أوراقها تشبه الدخان .
□ تنتمي إحدى أشجار الدخان للنوع النباتي كوتينوس Cotinus وهي من عائلة الكاشيو النباتية ( عائلة الأكاجو , الكاجو) Cashew family = (Anacardiaceae)
موطن هذه الشجرة يوراسيا Eurasia و أمريكا الشمالية .
أزهار هذه الشجرة صفراء اللون أما أوراقها فذات سويقاتٍ قصيرة short-stalked .
الصنف اليوراسي من هذه الشجرة يدعى ( كونتينوس كوجيجيريا) Cotinus coggygria , أما الصنف الأمريكي فيدعى ( كونتينوس أوبوفاتوس) Cotinus obovatus .

□ من أشجار الدخان كذلك شجيرة داليا سبينوزا Dalea spinosa وهي شجيرةٌ شائكة spiny من العائلة القرنية – البقولية the pea family=Fabaceae
الموطن : المناطق القاحلة الجافة في أمريكا الشمالية.
أزهار شجرة الداليا سبينوزا بنفسجية اللون تظهر على شكل سنابل طرفية .

■ شجرة الفلفل Pepper tree
الاسم العلمي : سكينوس مول ( (Schinus molle.
عائلة الكاشيو ( الأكاجو – الكاجو) Cashew family=Anacardiaceae
الموطن : أمريكا الاستوائية.
تحوي أوراق هذا النبات على خلايا إدخار storage cells تحوي زيتاً متطايراً – تنتج هذه الشجرة أزهارها في عناقيد تظهر في نهايات الأفرع – الأزهار بيضاء صغيرة .
هذه الشجرة تعتبر نباتاً مضيفاً للحشرات القشرية scale insects التي تهاجم أوراق البرتقال.

■ شجرة الفرانكلينيا franklinia tree
Franklin tree
Gordonia, alatamaha
عائلة الشاي The Tea family= Theaceae
الموطن: جنوب شرق الولايات المتحدة.
دعيت هذه الشجرة بهذا الاسم نسبةً إلى بنيامين فرانكلين Benjamin Franklin.
تشير كلمة alatamaha النهر الذي تنمو هذه الشجرة على امتداده في جورجيا the Altamaha river.
أوراق هذه الشجرة كبيرة و أزهارها بيضاء عديمة السويقة stalkless تقريباً .
تنضج ثمار هذه الشجرة في السنة التالية لتلقيح الأزهار .
الإكثار : بواسطة البذور .
تطلق على هذه الشجرة أحياناً تسمية غار الجبل Mountain bay

■ شجرة الملاك Angelca tree
شجرة عكاز الشيطان Devil’s walking stick
الاسم العلمي : آراليا سبينوزا Aralia spinosa
عائلة الجينسينغ the Ginseng family = عائلة الآراليا Araliaceae
الموطن : الولايات المتحدة.

■ شجرة المربى Marmalade tree
Sapote
الاسم العلمي: بوتيريا سابوتا Pouteria sapota
العائلة النباتية : the Sapodilla family=Sapotaceae
الموطن: أمريكا الوسطى.
يصل ارتفاع هذه الشجرة إلى أكثر من 20 متراً – أزهارها صغيرة بيضاء مائلة للون الوردي – أخشابها صلبة حمراء اللون و تدوم طويلاً –ثمارها حلوة كبيرة صالحة للأكل.
تفرز بعض أشجار السابوديلا مادة التشيكل chicle وهي المكون الأساسي للعلكة (اللبان) chewing gum.

■ شجرة قهوة كنتاكي Kentucky coffe tree
الاسم العلمي : جيمنا كلودس ديويكا Gymnocladus dioica
العائلة القرنية البقولية the pea family=Fabaceae
الموطن: غابات أمريكا الشمالية.
تنتج هذه الشجرة قروناً تحوي بذوراً عدسية الشكل lens-shaped كان يتم تحضير القهوة منها ومن هنا أتت تسمية هذه الشجرة بشجرة قهوة كنتاكي.

■ شجرة المسافر Traveller’s tree
الاسم العلمي :ريفنيلا مادغاسكارينسيس .Ravenala madagascariensis
العائلة النباتية strelitziaceae.
الموطن: مدغشقر ( و يشير اسمها العلمي إلى ذلك).
دعيت هذه الشجرة بهذا الاسم لأن أوراقها تقوم بتجميع الماء في قواعدها و لذلك فإن المسافرين كانوا يبحثون عن هذه الشجرة لكي يجدوا هذا الماء الصالح للشرب.
جذع هذه الشجرة يشبه جذع النخيل و يصل ارتفاع هذا الجذع إلى نحو عشرة أمتار , وفي قمة هذا الجذع تنموا أوراقٌ شبيهة بأوراق الموز banana-like leaves
يبلغ طول الورقة الواحدة نحو خمسة أمتار – قاعدة كل ورقة تكون على شكل كأسٍ , وهذه الكأس تقوم بتجميع لترٍ واحدٍ من ماء المطر .
العناقيد الزهرية في هذه الشجرة ضخمة و تتألف من أزهارٍ بيضاء تنتج بذوراً زرقاء اللون.

■ المطاط الهندي India rubber
فيكوس إلاستيكا Ficus elastica
الموطن: جنوب شرق آسيا.
أوراق هذه الشجرة كبيرة و ثخينة و مستطيلة الشكل oblong و يبلغ طول الورقة الواحدة نحو 30 سنتيمتر .
ثمارها تشبه ثمار التين figlike تظهر في أزواج على امتداد الأفرع.
تنتج هذه الشجرة نسغاً حليبياً أبيض اللون يصنع منه المطاط.
هنالك أصنافٌ من هذه الشجرة ذات أوراقٍ بيضاء اللون و أوراق خضراء ذات هوامش بيضاء و صفراء.

■ شجرة السرخس Tree fern
هي عبارةٌ عن سراخس fern ضخمة على شكل أشجار تتميز بساقها الصاعدة الشبيهة بالجذع , كما تتميز في طرق نموها (الشجرية) arborescent الشبيهة بطرق و عادات الأشجار .
نجد شجرة السرخس في الغابات الاستوائية الرطبة حول العالم .
تنتمي أشجار السرخس إلى عائلتين نباتيتين رئيسيتين و هما :
Cyatheaceaceae
Dicksoniaceae
تتميز أشجار السرخس التي تنتمي للعائلة الديكسونية Dicksoniaceae بأن أوراقها مغطاةٌ بالشعر , أما أوراق أشجار السرخس التي تنتمي للعائلة الثياسية
Cyatheaceae فهي مغطاةٌ بالحراشف scales أو الأوبار الحادة و بشكلٍ خاص على السويقات (العنيقات) petioles , وقد تكون هذه الحراشف مصحوبةً بالشعر كذلك .
جذع أشجار السرخس عبارةٌ عن ريزوم rhizome ينمو بشكلٍ عمودي و يمكن أن يصل ارتفاعه إلى أكثر من 25 متراً.
تتعرض أشجار السرخس لخطر اقتلاعها من مواقع نموها الطبيعية بغية الإتجار بها كنباتات زينة بالإضافة إلى خطر استخدام أليافها كمصدرٍ تجاري للحصول على ما يدعى بلحاء تنمية الأوركيد Orchid bark وهو عبارةُ عن وسط نموٍ ليفي fibrous غير متعفن nonrotting يستخدم في زراعة الأوركيد و النباتات الهوائية epiphytic plants الأخرى.
وهنالك خطرٌ آخر يتمثل في استخدام جذوع أشجار السرخس في صناعة المنحوتات و المصنوعات الخشبية التي تباع للسياح , حيث أن النظام الوعائي vascular system لهذه السراخس يشكل في الجذع رسوماتٍ جميلة تظهر عند إجراء
مقطعٍ عرضي cross section في الجذع , ولذلك فقد وضعت معظم أشجار السرخس في قائمة الأصناف المهددة.

■ شجرة القنديل التشيلية Chile lantern tree
الاسم العلمي : كرينوديندرون هوكارنوم (Crinodendron hookeranum)
العائلة النباتية : Elaeocarpaceae
الموطن: أمريكا الجنوبية.
أزهارها حمراء قاتمة شبيهة بالجرة .

□ التين الشوكي Prickly pear
الاسم العلمي : Opuntia engelmannii
الجنس النباتي genus : أوبونتشيا Opuntia .
العائلة الصبارية Cactaceae .
الموطن: نصف الكرة الأرضية الغربي.
التين الشوكي عبارة عن نباتٍ صباري cacti شائك ذو ساق مسطحة flat-stemmed .

□ التين الهندي The Indian fig :
لاسم العلمي : أوبونتشيا فيكوس إنديكا Opuntia ficus-indica.
التين الهندي عبارة عن شجرة أو شجيرة صبارية يصل ارتفاعها إلى خمسة أمتار – أزهارها صفراء اللون كبيرة الحجم( 10 سنتيمتر) و ثمارها صالحة للأكل بيضاء أو صفراء أو قرمزية اللون , وتحوي هذه الثمار بذوراً صلبة يستخرج منها الزيت, كما تستخدم سوق الأصناف غير الشائكة من هذا النبات كأعلاف .
الإكثار: بواسطة تجزئة السوق.
يزرع التين الشوكي على شكل سياج حول المزارع و الحقول , كما يزرع كخلفية لحدائق الصباريات .

■ العائلة التوتية Moraceae = عائلة التوت Mulberry family.

تنتمي العائلة التوتية لرتبة الورديات the rose order =Rosales
تضم العائلة التوتية Moraceae نحو 40 نوعاً نباتية تنقسم بدورها إلى 1000 صنف .
تنتشر نباتات العائلة التوتية في المناطق الاستوائية و شبه الاستوائية و هذه النباتات تحوي عصارةً حليبية milky latex – أزهارها صغيرة عديمة البتلات petalless
– ثمارها متعددة ( مضاعفة) multiple حيث تنضم الثمار التي تنشأ من أزهارٍ مختلفة إلى بعضها البعض.
إن أكبر مجموعة نباتية في عائلة التوت Mulberry family النباتية هي مجموعة التين ( جنس أو نوع التين Ficus) كما تضم هذه العائلة النباتية برتقال أوسيج Osage orange ..
يستخدم لحاء ( التوت الورقي) the Paper mulberry (البروسونيتيا)
Broussonetia في صناعة الملابس و المنتجات الورقية.
بعض أفراد االعائلة التوتية تنتج ثماراً صالحة للأكل مثل أشجار التوت Mulberry(Morus) و التين (فيكوس كاريكا) Ficus carica
و فاكهة الخبز Breadfruit و الجاك فروت Jackfruit ( الأتروكاربوس )
Atrocarpus و فاكهة الخبز الإفريقية African breadfruit =Affon
(التريكوليا) Treculia .
بالإضافة إلى أصناف أخرى تمتلك أهميةً بسبب أخشابها أو صمغها مثل شجرة
الأنتياريس Antiaris و الكاستيلا Castilla و شجرة الأوباس Upas tree
السامة و اسمها العلمي ( أنتياريس توكسيكاريا) (Antiaris toxicaria).
و بخلاف ذلك فإن النسغ الحليبي لشجرة البقرة Cow tree (بروسيمم يوتايل )
Brosimum utile هو نسغٌ حلو المذاق و مغذي , وهذه الشجرة تنموفي أمريكا الاستوائية.

■ التينيات Ficus-fig
الجنس النباتي : فيكوس Ficus.
العائلة النباتية للتينيات: تنتمي جميع التينيات إلى عائلة التوت النباتية The Mulberry family أي العائلة التوتية Moraceae .
تضم مجموعة التين النباتية 900 صنفاً من الأشجار و الشجيرات و المعترشات vines .
الموطن : المناطق الاستوائية في شرق آسيا.
تعتمد أشجار التين في تلقيحها على دبور التين fig wasp الذي ينتمي للعائلة
( أغونيدا) Agaonidae , و يعتمد كل صنفٍ من أصناف التين على صنفٍ محدد متخصص من الدبابير ليقوم بتلقيح أزهاره.
■ ومن عجائب الحياة فإن هنالك 900 صنف من التين و هنالك كذلك 900 صنف من دبور التين و كل صنفٍ من دبور التين يلقح صنفاً واحداً فقط من أصناف التين , أي أن كل صنفٍ من أصناف دبابير التين يختص بتلقيح صنفٍ واحدٍ فقط من أصناف التين التسعمائة .
إن الحصول على ثمارٍ ناضجة ذات صفاتٍ تجارية مرغوبة يستدعي حدوث هذا التلقيح.
■ لاتضع أنثى دبور التين بيوضها في ثمرة التين و إنما تضعها عند قاعدة
المدقة pistil ( عضو التأنيث في الزهرة) و من حسن الحظ فإن المدقة pistil
في أصناف التين الصالحة للأكل تكون أطول من ( مسرأ) ovipositor أنثى دبور التين .
و أثناء وضعها للبيوض فإن أنثى دبور التين تحمل معها غبار الطلع pollen الضروري لنضج ثمار التين .

☼ المسرأ ovipositor : هو العضو المتخصص في وضع البيوض عند إناث الحشرات.

□ التين البري Caprifig :
التين البري ( فيكوس كاريكا سيلفيستريس) (Ficus carica sylvestris) هو صنف تين بري ذو ثمار غير صالحة للأكل , ويعتمد هذا الصنف البري في تلقيحه على أحد أصناف دبور التين الذي يدخل إلى آنية التين المفرغة syconium التي تحوي الأزهار المؤنثة و المذكرة و التي تبدو كثمرةٍ حقيقية و بعد نضج دبور التين فإنه يحفر خندقاً للهرب من نهاية ثمرة التين .
حياة دبور التين البالغ قصيرةٌ جداً فهي لا تتجاوز اليومين , كما أن طوله لا يتجاوز 1 و نصف ميليمتر.

□التين الشائع fig اسمه العلمي ( فيكوس كاريكا) Ficus carica وهو يزرع من أجل ثماره التي هي من الناحية العلمية عبارة عن آنية جوفاء syconia تحوي
مئاتٍ من الأزهار المؤنثة و المذكرة.

□ مطاط الهند The India rubber :
الاسم العلمي : فيكوس إيلاستيكا Ficus elastica .
كان نسغ هذه الشجرة يستخدم في صناعة المطاط.
□ تين بانيان Banyan :
الاسم العلمي : فيكوس بنغالينسيس Ficus benghalensis .
تين بانيان ذو جذور هوائية aerial roots تنبعث من جذعه الرئيسي لتشكل جذوعاً مساعدة تدعم المجموع الخضري الضخم لهذه لشجرة.
□ تين سيكامور The Sycamore fig :
الاسم العلمي : فيكوس سيكاموراس Ficus sycomorus .
أوراق تين سيكامور شبيهةً بأوراق التوت mulberry-like و خشبه صلب و ثماره صالحة للأكل.

□ يمتلك الصنف ( فيكوس إنسيبيدا) Ficus insipida أعلى معدل تركيبٍ ضوئي بين جميع أشجار الغابات التي تم قياس معدلات تركيبها الضوئية , وهذا المعدل العالي القياسي للتركيب الضوئي في هذه الشجرة يدعم نموها السريع كما أنه يمكنها من إنتاج كمياتٍ وفيرةٍ جداً من الثمار.

□ التين المعترش The climbing fig :
الاسم العلمي : فيكوس بوميلا Ficus pumila وهو نباتٌ تزييني شائع.
□ التين الباكي The weeping fig:
الاسم العلمي : فيكوس بينجامينا Ficus benjamina .
□ تين بيبال Pipal :
الاسم العلمي : فيكوس ريليجيوزا Ficus religiosa .
و تين البيبال هو شجرةٌ مقدسة في الهند.

□ التين الخانق Strangler fig:
الانتشار: ينتشر التين الخانق في الغابات الاستوائية في كافة أنحاء العالم.
التين الخانق هو من أشجار التين fig الاستوائية وهي تتبع النوع النباتي (فيكوس)
Ficus .
كثيرٌ من أصناف التين الخانق هي من تينيات العالم الجديد مثل الصنف ( فيكوس أوبتوسيفوليا) Ficus obtusifolia و الصنف ( فيكوس نيمفيفوليا)
Ficus nymphaeifolia .
يبدأ التين الخانق Strangler fig حياته كبذرة تسقط من طائرٍ أو قرد على أفرع إحدى الأشجار ولا تلبث هذه البذرة أن تنبت و تعيش كنباتٍ هوائي epiphyte
ذو جذور هوائية , وهذه الجذور الهوائية تستمر في النمو إلى أن تصل إلى الأرض
و بعد فترةٍ من الزمن تحيط هذه الجذور الهوائية بالشجرة العائلة( الشجرة المضيفة)
The host tree من كل جانب , كما أن أوراق التين الخانق تظلل الشجرة العائلة لأنها تنمو فوقها و تحرمها من أشعة الشمس إلى أن تموت الشجرة المضيفة جراء ذلك.
وبالرغم من الأذى الذي يلحقه التين الخانق بالأشجار المضيفة فإنه يمتلك أهميةً كبيرةً في الغابات حيث تشكل الفراغات الموجودة بين جذوره الهوائية المتشابكة حيزاًًً ضخماً أميناً للطيور و الخفافيش , كما أن هذه الشجرة تقدم الغذاء لهذه الكائنات.
و هنالك أشجارٌ أخرى تتبع طريقة التين الخانق strangler في النمو مثل أشجار النوع النباتي ( كلوسيا) Clusia التي تتبع عائلة الكلوسيا Clusiaceae , و التي نجدها في أمريكا الجنوبية , بالإضافة إلى أشجار الشيفليرا Schefflera.

■ التين الشائع fig
النوع النباتي : فيكوس Ficus
العائلة التوتية Moraceae
الاسم العلمي : فيكوس كاريكا Ficus carica
الموطن: المناطق الممتدة من تركيا إلى الهند.
أوراق التين متساقطة deciduous مفصصة lobed بشكلٍ عميق .
■ تظهر ثمار التين بشكلٍ إفرادي أو على شكل أزواج فوق ندبات scars الأوراق القديمة الساقطة , كما تظهر الثمار كذلك عند إباط axils الأوراق الفتية التي لم تسقط .
أزهار التين مذكرة staminate أو مؤنثة pistillate .
أزهار التين المؤنثة ذات مرودٍ style طويل :
☼ المرود style هو الجزء الممتد من المدقة pistil ما بين المبيض ovary و الميسم
the stigma.
نجد أزهاراً مؤنثة ذات مرودٍٍٍٍٍٍ قصير short-styled في أشجار التين البري Caprifig التي تنتج ثماراً غير صالحةٍ للأكل.
□ هنالك ثلاثة مجموعات من التين البستاني المثمر:
□ تين سان بيدرو( القديس بطرس) الأبيض White San Pedro
□ تين سميرنا Smyrna :
في هذا النوع من أنواع التين تنضج الثمار عندما تتوفر بذورٌ ملقحة .
□ التين الشائع.

■ في بعض أصناف التين ينتج الموسم الأول من التين دون تلقيح بينما يتطلب المحصول الثاني الذي يظهر في إبط axil الأوراق حدوث تلقيح .
أما أصناف التين الشائعة مثل تين دوتاتو the Dottato fig و فراغا Fraga
و التين التركي البني Brown Turkey فإن ثمارها لا تتطلب حدوث التلقيح لا في الموسم الأول ولا في الموسم الثاني.
■ أصناف التين الشائع مثل الدوتاتو Dottato و الفراغا Fraga و التين التركي البني Brown Turkey لاتحتاج إلى تلقيح أزهارها في الموسم الأول الذي يظهر على الأفرع التي بعمر عامين ولا في الموسم الثاني الذي يظهر في إبط ( قنابات)
Axils الأوراق الحالية.
إكثار التين: يتم إكثار التين بواسطة القصاصات cuttings المأخوذة من خشبٍ في حالة سبات dormant wood في شهر شباط (فبراير- الشهر الثاني من العام).
تجود شجرة التين عندما تزرع قرب مصادر المياه و في الوقت ذاته فإنها تحتمل الجفاف حيث تزرع في منطقة حوض المتوسط على مياه الأمطار.

■ بعض أشجار التين تنتج محصولاً واحداً فقط في الصيف أو الخريف و هنالك أشجارٌ أخرى تنتج محصولين اثنين : الأول ينضج في منتصف الصيف وهو المحصول الذي يظهر على أفرع السنة الماضية (أفرع بعمر عامين تقريباً) أما الموسم الثاني فيظهر في أواخر الصيف أو في الخريف و يظهر هذا الموسم على ( إبط) أو قنابات axils أوراق العام الحالي – في المناطق الباردة غالباً ما لا ينضج الموسم الثاني .

■ تين بانيان Banyan
الاسم العلمي :
فيكوس بنغاليننسيس Ficus benghalensis
فيكوس إنديكا (التين الهندي) Ficus indica
العائلة التوتية Moraceae = عائلة التوت Mulberry family .
تتميز شجرة البانيان بجذورها الهوائية aerial roots التي تنبعث من أفرعها و تهبط إلى الأسفل و تنغرس في التربة ثم تتضخم متحولةً إلى جذع .
يمكن أن يصل ارتفاع شجرة البانيان إلى 30 متراً , ومن الممكن أن تغطي الشجرة الواحدة مساحاتٍ شاسعة غير محدودة لأن الشجرة الواحدة بفضل تحول جذورها الهوائية إلى جذوع فإنها تشكل مع الزمن مستعمرةً ضخمة من الجذوع المتشابكة.

■ الأوبونشيا Opuntia
العائلة الصبارية Cactaceae
الموطن: العالم الجديد.
الانتشار الطبيعي : من غرب كندا إلى أمريكا الجنوبية.
تضم هذه المجموعة النباتية 200 صنفاً .
يتم تصنيف نباتات الأوبونشيا الصبارية وفقاً لشكل نقاط التمفصل أي نقاط التقاء أفرع الصبار مع بعضها البعض : حيث أن هنالك نقاط تمفصل joint أسطوانية حيث تدعى الصباريات ذات نقاط التمفصل الأسطوانية بصباريات ( تشويا) cholla cactus, كما أن هنالك نقاط تمفصل مسطحة .
□ صنف التين الشوكي الهندي : أوبنشيا فيكوس إنديكا Opuntia ficus-indica
و الذي يدعى كذلك باسم : أوبونشيا ميغا كانثا Opuntia megacantha , هو عبارة عن صنف مكسيكي شائع ذو جذعٍ خشبي و يصل ارتفاع هذا النبات إلى خمسة أمتار.

■ الباؤباب Baobab
أدانسونيا ديجيتاتا Adansonia digitata
العائلة الخبازية the hibiscus family = the Mallow family= Malvaceae.
الموطن : إفريقيا.
تتميز شجرة الباؤباب بجذعها البرميلي الضخم الذي يمكن أن يصل قطره إلى تسعة أمتار كما يمكن أن يصل ارتفاعه إلى أكثر من 15 متراً .
أوراق النبات الفتية صالحة للأكل أما ثمار الباؤباب الضخمة الخشبية فإنها تحوي لباً صمغياً mucilaginous جيد المذاق و يمكن أن يصنع منه شرابٌ منعش.
نجحت زراعة الباؤباب في المناطق الجافة في فلوريدا الأمريكية , كما ينمو صنف من الباؤباب يدعى : أدانسونيا غريغوري Adansonia gregorii في أستراليا و يدعى هنالك بشجرة القارورة Bottle tree .
غير أن اسم ( شجرة القارورة) Bottle tree يطلق على أشجارٍ تنتمي للنوع النباتي براتشيتشيتون Brachychiton وهي تنتمي للعائلة النباتية ذاتها التي تنتمي إليها أشجار الباؤباب.

■ نخيل جوز الهند Coconut palm
الاسم العلمي : كوكوس نوسيفيرا Cocos nucifera
العائلة النخيلية : the palm family = Arecaceae
جوز الهند هو أحد أهم محاصيل المناطق الاستوائية – أوراقها ريشية – ثمارها وحيدة البذرة single-seeded محاطة بقشرةٍ ليفيةٍ صلبة .
الجنين the embryo الموجود في جوزة الهند يكون مزوداً بمقادير وفيرة من السويداء endosperm .
جوز الهند هو من الأشجار المقاومة للتملح و آية ذلك أنه يعيش على شواطئ البحار .
الإكثار : عبر زراعة جوزة هندٍ ناضجة غير مقشورة unhusked .
تبدأ شجرة جوز الهند بالإثمار بعد نحو خمسة أعوامٍ من زراعتها و تصل إلى أوج إثمارها عندما تبلع الخامسة عشرة من عمرها .
تحتاج جوزة الهند إلى عامٍ كاملٍ حتى تنضج و تصبح جاهزةً للاستهلاك أو الزراعة.
تنتج شجرة جوز الهند في المتوسط نحو خمسين جوزة سنوياً , ومن الممكن أن تنتج مئة جوزة في العام .
يتم أحياناً طحن لب جوزة الهند ثم يمزج مع الماء ليصنع منه حليب جوز الهند
Coconut milk الذي يستخدم كبديلٍ لحليب الأبقار.
يستخرج من قشرة جوز الهند ليف النارجيل coir وهو يتميز بمقاومته العالية للمياه المالحة, كما يستخرج من جوز الهند شراب التودي Toddy وهو شرابٌ يصنع من النسغ sap الحلو الذي تفرزه سوق أزهار جوز الهند عندما تجرح .
أما ملفوف النخيل palm cabbage فهو عبارة عن البراعم الغضة التي تقطع من قمة الشجرة حيث تؤكل كخضار غير أن اقتطاع هذه البراعم يؤذي الشجرة بشكلٍ كبير.
أخشاب جذع جوز الهند ليفية و مقاومة لعوامل التلف و تصلح في تشييد المنازل.

■ اليوكا Yucca – إبرة آدم
العائلة النباتية : عائلة الآجاف Agavaceae .
الموطن: أمريكا الجنوبية.
يضم نوع اليوكا 40 صنفاً من النباتات العصارية succulent – معظم أصناف اليوكا عديمة الساق stemless و أوراقها سيفية الشكل sword-shaped صلبة مرتبةً على شكل نجمة أو وردة rosette .
أزهار اليوكا بيضاء شمعية تتجمع في عناقيد زهرية عمودية قائمة .
يصل ارتفاع ساق شجرة جوشو Joshua tree ( يوكا بريفيفوليا) Yucca brevifolia إلى عشرة أمتار.
بعض أصناف اليوكا هي من النباتات التزيينية الشائعة مثل يوكا ألويفوليا
Yucca aloifolia و يوكا غلوريوزا Yucca gloriosa و يوكا فيلامينتوسا
Yucca filamentosa .
الإكثار: عبر زراعة قمم السوق المورقة و القمم المورقة النامية على الساق أو عبر زراعة الساق المتخشبة و يمكن إكثار بعض الأصناف عن طريق زراعة البراعم الجذرية التي نجدها تحت التربة.
لإكثار نبات اليوكا نقوم بقص فرع اليوكا و نتركه في الظل مدة ثلاثة أيام حتى يلتئم مكان القص ومن الممكن أن نطلي موضع القص بمادةٍ مضادة للفطريات أو بمادةٍ عازلة للماء وبعد ذلك نزرع فرع اليوكا في إناء و نرويها بماءٍ ممزوجٍ بمبيد فطري كالكابتان أو أوكسي كلور النحاس و نحزم الأوراق الموجودة على الفرع بشريطٍ لاصق ثم نضع الإناء في مكانٍ معتمٍ تماماً لمدة خمسة عشر يوماً في جوٍ حار و بعد انتهاء هذه المدة نفك الشريط الذي حزمنا به الأوراق و نضع النبات في مكانٍ مشمس .
لايزهر نبات اليوكا إلا إذا تعرض لمقادير وفيرة من أشعة الشمس المباشرة , و على الأغلب فإن نبات اليوكا لا يزهر إلا عندما يكون منزرعاً في الأرض و ليس في إناء.
للحصول على نبات يوكا قوي و جميل :
□ لاتزرع النبات في موقعٍ ظليل.
□ لاتزرع النبات في تربةٍ شديدة الرطوبة ولاتقم بري هذا النبات إلا بعد أن تجف الطبقة السطحية العليا للتربة .
□ لاتقم بقص أوراقه الخضراء – قم فقط بقص الأوراق الصفراء و الجافة لأن نبات اليوكا يحتفظ بقدرٍ كبيرٍ من مدخراته الغذائية في الأوراق الخضراء.
□ إياك أن تقوم بخلع الأوراق من منبتها .
□ لاتروي هذا النبات في فصل الشتاء في فترات الصقيع .
□ قم بغسل أوراقه من الغبار بشكلٍ دوري .

أفضل المواقع لزراعة نبات اليوكا هي جنبات طرق السفر و المرتفعات المحيطة بطرق السفر السريعة .
□ تجنب زراعة اليوكا المسلحة ( الشائكة) كأصناف الحربة الإسبانية و إبرة آدم في الحدائق التي يرتادها الأولاد و احرص على تقليم إبرها و أشواكها الطرفية بشكلٍ دائم .

■ المانغروف Mangrove
يطلق مصطلح أشجار المانغروف على الأشجار البرمائية المقاومة للتملح و التي نجدها في غابات المانغروف التي تنتشر على شواطئ البحار في المناطق الاستوائية.
تنتمي أشجار المانغروف إلى العائلات النباتية التالية :
□ العائلة النخيلية Arecaceae(palmae)
□ العائلة الريزوفورية Rhizophoraceae
□ العائلة الأكانثيسية Acanthaceae
□ العائلة الليثريسية Lythraceae
□ العائلة الكومبريتيسية Combretaceae

نجد غابات المانغرف في السبخات ( المستنقعات المالحة) salt marshes و على الشواطئ الطينية للبحار و المحيطات .
و تتميز أشجار المانغروف بمواصفات تمكنها من العيش في التربة المغمورة بالماء المالح كوجود الجذور المسبارية prop roots وهي عبارة عن جذور دعامية ظاهرة تقوم بتثبيت أشجار المانغروف في الطين , بالإضافة إلى وجود الجذور التنفسية respiratory roots pneumatophore)) وهي الجذور التي تمكن الأجزاء السفلية المغمورة في الماء و الطين من شجرة المانغروف من التنفس .
تعتمد الجذور التنفسية في عملها على ما يدعى بالمسام التنفسية lenticles وهذه المسام تمكن الهواء من الدخول إلى النسيج الإسفنجي spongy tissue وهذا النسيج الإسفنجي الموجود في الجذور الهوائية يمكن الاجزاء المغمورة بالماء و الطين من الحصول على الهواء كما يمكنها من إجراء المبادلات الغازية الحيوية , و بدون هذا النسيج الإسفنجي فإن الجذور المغمورة بالماء ستختنق حتماً.
أكثر أصناف المانغروف إنتشاراً هي المانغروف الأحمر red mangrone أو ما يدعى بالمانغروف الشائع common mangrove و اسمه العلمي ريزوفورا مانجل Rhizophora mangle و الذي ينتمي للعائلة الريزوفيرية
Rhizophoraceae , و المانغروف الأسود black mangrove ( آفيسينيا نيتيدا) Avicennia nitida .
□ المانغروف الشائع أو المانغروف الأحمر:
تمتلك شجرة المانغروف الأحمر جذوراً خارجية للتثبيت .
التكاثر: يتكاثر المانغروف الأحمر الشائع عن طريق البذور حيث تبدأ البذرة بالإنبات وهي ما تزال داخل الثمرة فتطلق جذراً جنينياً embryonic root قبل أن تنفصل الثمرة عن الشجرة الأم , وينمو هذا الجذر بشكلٍ متسارعٍ نحو الأسفل و عندما تسقط الثمرة فإن هذا الجذر ينغرس في الطين , وفي بعض الأحيان فإن الجذر يصل إلى الطين و ينغرس به قبل أن تنفصل الثمرة عن الشجرة الأم.
أوراق المانغروف الشائع متقابلة و ذات حوافٍ ملساء و هي ذات سطحٍ جلدي أما الأزهار فهي صفراء اللون.
□ المانغروف الأسود :
أوراقه متقابلة و سطح الورقة العلوي لامع – الأزهار بيضاء صغيرة و تفرز كمياتٍ وفيرة من الرحيق nectar .
خشب هذه الشجرة صلب و مقاومٌ لعوامل التلف .
ثمار هذا الصنف من المانغروف يمكن أن تكون حلوة المذاق.

■ مجموعة الهليون النباتية – Asparagales
مجموعة الهليون Asparagales تضم نباتاتٍ مزهرة flowering وحيدة الفلقة monocotyledonous و تضم هذه المجموعة نباتاتٍ بصلية شائعة مثل الزعفران Crocus و الهاياسينتوس Hyacinthus و الهيميروكاليس Hemerocallis ذو الأبصال الصالحة للأكل و التي تعد من أبصالها الكثير من الأطباق في شرق آسيا.
كما ينتمي لهذه المجموعة النباتية زنبق الضراير ( الأماريليس) Amaryllis أو الهيبيستروم Hippeastrum و النرجس Narcissus و الصبر Aloe و الثوم و البصل و (القفلوط , الكراث الأندلسي) Shallot و اسمه العلمي ( أليوم سيبا) Allium cepa و الهليون Asparagus و الفانيلا Vanilla وهو خلاصة ثمرة أوركيد الفانيلا Vanilla orchid .

□ نكهة الفانيلا تحضر اليوم بشكلٍ كيميائي .
كما تضم مجموعة الهليون النباتية Asparagales نباتات الآجاف Agave وهي نباتاتٌ غالباً ماتكون عصاريةً شائكة و عديمة الساق و غالباً ما تكون أوراقها سيفية و مرتبةً على شكل نجمة أو وردة , كما تتميز نباتات الآجاف بعنقودها الزهري العمودي المرتفع , و غالباً ما يتم الخلط بين نباتات الآجاف و بين الصباريات مع أنه ما من صلة تجمع بينها.
يصل ارتفاع الحامل الزهري لنبات القرن the century plant ( آجاف أميريكانا) Agave Americana إلى نحو ستة أمتار , وهذا النبات البطيء النمو غالباً ما يزهر مرةً واحدة في حياته و يموت بعدها.

يزرع نبات الآجاف سيسالانا Agave sisalana ( نبات السايسل sisal) لغاية الحصول على ألياف السايسل sisal fibres و ألياف الهينيكين henequen.
و تنتمي إلى عائلة الآجاف نباتات اليوكا و أضخم هذه النباتات شجرة جوشو
Joshua tree ( يوكا بريفيفوليا) Yucca brevifolia التي يصل ارتفاعها إلى نحو عشرة أمتار.
□ تحوي نباتات اليوكا على مركب الصابونين Saponins الذي يتميز بأنه ينتج رغوةً foam عندما يمزج بالماء و لذلك فإن نباتات اليوكا تعتبر من مصادر الصابون الطبيعية .
كما تضم مجموعة الهليون Asparagales عائلة الأوركيد Orchidaceae =
The Orchid family أو ( العائلة السحلبية ) و عائلة شجرة العشب the grass tree family = Xanthorrhoeaceae .

إن تحديد ما إذا كانت عائلةٌ نباتيةٌ ما تنتمي إلى مجموعة الهليون النباتية لايتم وفقاً لمواصفاتٍ تشريحية مورفولوجية morphologicalمشتركة بين تلك النباتات بقدر ما يتم بناءً على فحوص الدي إن إي DNA .
إن أفراد مجموعة الأسباراغاليس Asparagales النباتية غالباً ما تكون نباتاتٍ معمرة perennial عشبية ذات ساقٍ عصارية أو ليفية تنبعث من أجزاء تخزين أرضية معمرة.
كما تفتقد أزهار هذه المجموعة النباتية التمايز التقليدي بين الكأس calyx الأخضر اللون و التويجات corolla الملونة .

■ و كقاعدةٍ عامة فإن الأشجار و الشجيرات وحيدة الفلقة ( كالنخيليات و اليوكا) تكون ذات جذعٍ ليفي fibrous بينما تكون الأشجار و الشجيرات ثنائية الفلقة dicotyledonous ذات جذعٍ خشبي.

■ تتشكل الكورمات corms من نسيج الساق stem tissue , وتعتبر الكورمة من السمات المميزة لنباتات العائلة السوسنية Iridaceae و عائلة التيكوفيليا Tecophilaceae .
و تكون الكورمات جافة نوعاً ما و نشوية starchy , كما تكون محاطةً بأغشية tunics , و غالباً ما يتوجب اقتلاع الكورمات بعد انتهاء موسم النمو.
و كما هي حال الكورمات فإن الدرنات الأرضية tubers تتشكل كذلك من نسيج الساق stem tissue .
غير أن الدرنات تختلف عن الدرنات من ناحية أن شكلها غير منتظم, كما أنها لا تكون محاطةً بغشاءٍ واقي و يمكن الإبقاء عليها في التربة لعدة سنوات بخلاف الكورمات التي يتوجب اقتلاعها في نهاية موسم النمو.

□ زنبق الزفير Zephyr lily :
تتشكل البذور في زنبق الزفير Zephyr lily في المبيض ovary دون تلقيح , لأن بذور هذا النبات هي في حقيقة الأمر عبارة عن براعم داخلية و لذلك فإن إكثار زنبق الزفير عن طريق زراعة بذوره يعتبر من طرق الإكثار الخضرية vegetative propagation .

□ عثة اليوكا Yucca moth :
النوع Tegeticula
عائلة العث : Prodoxidae .
هنالك أربعة أصنافٍ من عثة اليوكا كلٌ صنفٍ منها متخصصٌ بتلقيح أصنافٍ معينة من اليوكا – تظهر عثة اليوكا مع تفتح أزهار اليوكا حيث تقوم الأنثى بجمع غبار الطلع pollen من زهرة اليوكا و تصنع كرةً من هذا الغبار و بعد ذلك تطير إلى زهرة يوكا أخرى و تضع عدة بيوضٍ فيها ثم تضع كرة غبار الطلع التي سبق لها أن قامت بتشكيلها.
تأكل يرقات عثة اليوكا نصف البذور أي نحو 200 بذرة و تبقي على مئتي بذرة أخرى سليمةً و صالحةً للزراعة.
■ لايمكن لأي حشرةٍ أخرى أن تلقح أزهار اليوكا , كما لايمكن لعثة اليوكا أن تلقح أزهار أي نباتٍ آخر غير نبات اليوكا, ولهذا السبب فإن نباتات اليوكا التي تنموا في المناطق التي لاوجود فيها لعثة اليوكا لا تنتج بذوراً.

■ شجرة الكستناء (القسطل)Chestnut :
النوع النباتي : الكستناء ( كاستينيا) Castanea.
العائلة النباتية : عائلة الزان beech the beech family = Fagaceae –
الموطن: المناطق المعتدلة في نصف الكرة الشمالي.
شجرةٌ متساقطة الأوراق deciduous تحوي ثمار بعض أصنافها على مابين ثلاثة و أربع جوزات , بينما تحوي ثمار أصنافٍ أخرى على جوزةٍ واحدة.
تظهر أزهار الكستناء المذكرة في نورات catkins قائمة طويلة , أما الأزهار المؤنثة فتتوضع عند قاعدة النورة المذكرة.
□ الكستناء الصينية The Chinese Chestnut ( كاستينيا موليسي) Castanea mollissi .
□ الكستناء اليابانية the Japanese chestnut ( كاستينيا كريناتا) Castanea crenata و هي شجرةٌ صغيرة تنبت في المرتفعات التي يقل ارتفاعها عن 900 متر – أوراقها قلبية الشكل heart-shaped .
□ الكستناء الأوروبية the European Chestnut و اسمها العلمي : كاستينيا ساتيفا Castanea sativa موطنها يوراسيا و شمال إفريقيا.
□ الكستناء الأمريكية The American Chestnut و اسمها العلمي كاستينيا دينتيت Castanea dentate وهي شجرةٌ سريعة النمو fast-growing تنتشر بشكلٍ كبير في أمريكا الشمالية وقد تعرضت هذه الأشجار لآفةٍ فطرية قضت على معظم أشجار الكستناء الأمريكية وهذه الآفة هي لفحة الكستناء chestnut blight وهي عبارة عن مرضٍ فطري disease fungal , وقد اضطرت السلطات الأمريكية إلى تهجين أشجار الكستناء الأمريكية مع أصنافٍ آسيوية من الكستناء مقاومة لهذه الآفة وقد نتج عن هذا التزاوج أشجارٌ هجينة hybrids مقاومة للفحة blight-resistant .
هنالك نباتاتٌ أخرى تدعى بالكستناء Chestnut لاتجمعها أي صلة قربى بشجرة الكستناء كشجرة الكستناء الجنوب إفريقية وهي شجرةٌ دائمة الخضرة من عائلة السذاب the rue family = العائلة السذابية Rutaceae .
وهنالك كذلك كستناء الحصان horse chestnut , و هنالك نخيلٌ يدعى بنخيل الكستناء the palm chestnut وهو ينتمي للعائلة النخيلية Arecaceae , و هنالك كذلك كستناء الماء the water chestnut .
تؤكل ثمار الكستناء غالباً بعد شيها كما يصنع منها نوعٌ من الدقيق.

■ نخيل التمر Date palm
الاسم العلمي : فينيكس داكتيليفيرا Phoenix dactylifera.
العائلة النخيلية the palm family=Arecaceae=palmae
الانتشار : جزر الكناري – شمال إفريقيا- الشرق الأوسط- باكستان – الهند- ولاية كاليفورنيا الأمريكية.
■ تظهر العناقيد الزهرية floral spikes في النخيل من إبط axil السعف ( الأوراق) التي ظهرت في العام السابق ( لاتظهر العناقيد الزهرية من إبط الورقة ( السعفة) التي ظهرت في هذا العام).
تبدأ شجرة النخيل في إنتاج الثمر عندما تصبح بعمر خمسة أعوام تقريباً و تصل إلى أوج إثمارها عندما تبلغ الخامسة عشرة من عمرها.
■ ثمار النخيل وحيدة البذرة one-seeded – يشكل السكر نسبةً تزيد عن 50% من الثمار .
إكثار نخيل التمر: بواسطة البذور و الفسائل suckers-offshoots التي تظهر حول الشجرة الأم عند قاعدة الجذع , حيث يتم إزالة هذه الفسائل عندما يجاوز عمرها الثلاثة أعوام بعد أن تشكل جذوراً خاصةً بها .
وهذه الفسائل عندما تكون من صنفٍ جيد فإنها تشكل دخلاً إضافياً لمزارع النخيل قد يكون مساوياً للدخل الذي يجنيه من بيع الثمار.
تنتج الهند السكر بكمياتٍ تجارية من نسغ sap أحد أصناف النخيل و يدعى ( فينيكس سيلفيستريس) (Phoenix sylvestris).
تستخدم سعف النخيل للاحتفال بأحد النخيل Palm Sunday عند المسيحيين كما تستخدم للاحتفال بوليمة تابيرناكيلس the Feast of Tabernacles عند اليهود .

■ النخيل المنشاري , البلميط saw palmetto
النخيل المنشاري عبارة شجيرة نخيلية صغيرة تنمو في الولايات المتحدة و الإنديز .
دعيت هذه الشجرة بهذا الاسم لأن سوق أوراقها petioles شائكة مسننة كالمنشار .
الانتشار الطبيعي : في الولايات المتحدة و الإنديز.
شجرة النخيل المنشاري عبارة عن نسخة مصغرة من النخيل المروحي ( نخيل واشنطن ).
الصنف سيينوا ريبينس Serenoa repens ذو ساقٍ زاحفة .
ثمة اعتقادٌ بأنه من الممكن استخراج علاجٍ ناجحٍ لسرطان البروستات prostate cancer من النخيل المنشاري و لكن هذا الأمر لم يتم التأكد منه بعد.

■ الموز Banana
النوع النباتي : موزا Musa
العائلة الطلحية Musaceae .
■ شجرة الموز عبارة عن نباتٍ عشبي ضخم ينبعث من ساقٍ أرضية أو جذمور (ريزوم) rhizome , حيث تشكل سوق أوراق هذا النبات جذعاً زائفاً false trunk , و يتشكل هذا الجذع الزائف من تجمع الأجزاء السفلية لغمد sheaths الأوراق.

■ بعد إثمار نبات الموز يتم قطع جذعه الزائف على مستوى الأرض لأن كل جذعٍ زائف يثمر مرةً واحدةً فقط.
بعد قطع الجذع الزائف تظهر عدة خلفات suckers أو إشطاءاتٍ صغيرة من الساق الأرضية .
تحوي ثمار الموز نحو 20% كربوهيدرات على شكل سكر , كما تحوي نسباً مرتفعة من البوتاسيوم و فيتامين سي C و يشكل الماء نحو 75% من وزن الثمار الناضجة.
أهم أصناف الموز هو الصنف موزا سابينتوم Musa sapientum)) .
وهنالك صنفٌ من أصناف الموز يستخدم في أغراض الطبخ أكثر مما يؤكل كفاكهة لأن ثماره الناضجة نشوية و ليست حلوة و هذا الموز يعرف بالبلانتين Plantain و اسمه العلمي : موزا باراديسيكا (Musa paradisiaca).
يتم قطاف ثمار الموز قبل تمام نضجها حتى لا تتعرض للتلف خلال مدة الشحن و التخزين و يتم إنضاجها بشكلٍ صناعي قبل بيعها للمستهلك النهائي و ذلك بتعريضها لغاز الإيثيلين ethylene gas .

■ البلانتين Plantain
الاسم العلمي : موزا باراديسيكا (Musa paradisiaca).
عائلة الموز (العائلة الطلحية) the banana family=Musaceae .
■ كما هي حال بقية أصناف الموز فإن البلانتين ذو جذعٍ زائف false trunk يتشكل من تجمع أغماد sheaths الأوراق مع بعضها البعض.
يصل ارتفاع جذع موز البلانتين الزائف إلى ثلاثة أمتار و يتراوح طول الورقة الواحدة ما بين 1.5 متر إلى 3 أمتار و يبلغ عرض الورقة نصف متر.
الثمار خضراء اللون و أكبر حجماً من ثمار الموز الاعتيادي.
إن العلاقة بين الموز الاعتيادي و موز البلانتين هي علاقةٌ معقدة حيث ينظر خبراء التصنيف النباتي إلى موز البلانتينن على أنه تنويعة subspecies من تنويعات الموز الاعتيادي و في الوقت ذاته فإنهم ينظرون إلى الموز الاعتيادي على أنه إحدى تنويعات موز البلانتين.
الانتشار الطبيعي: ينتشر موز البلانتين في الهند و مصر و إفريقيا و أمريكا الاستوائية و إندونيسيا .
■ يتوجب عدم الخلط بين موز البلانتين و بين نبات لسان الحمل الذي يدعى كذلك بتسمية البلانتين plantain , حيث أن نبات لسان الحمل ينتمي للنوع النباتي بلانتاغو Plantago ولا تجمعه أية علاقة بالنوع النباتي ( موزا) Musa الذي ينتمي إليه موز البلانتين.
لسان الحمل نباتٌ صغير لاطئ على الأرض يشبه الهندباء و ينتشر في مناطق معتدلة و باردة.

■ الهيليكونيا Heliconia
العائلة الهيليكونية Heliconiaceae : حيث تضم العائلة الهيليكونية نوعاً نباتياً واحداً فقط.
أصل التسمية : نسبةً إلى جبل هيليكون Helicon في اليونان.
الانتشار الطبيعي: أمريكا الاستوائية و الباسيفيك.
نباتٌ عشبيٌ ضخم معمر ذو قنابات bracts ملونة .
أزهار الهييكونيا غالباً ما تكون زرقاء اللون , أما الساق فتكون شبيهةً بساق القصب
Reedlike , و الأوراق شبيهةٌ بأوراق الموز .
دعي الصنف الملون هيليكونيا سيتاكروم Heliconia psittacorum بهذه التسمية بسسب شبهه بريش الببغاء .
أزهار هذا النبات صفراء و قناباته bracts حمراء اللون.
☼ القنابات bracts هي أجزاءٌ نباتية شبيهة بالأوراق leaf-shaped تظهر الزهرة من إبطها axil .

■ العائلة الطلحية Musaceae عائلة الموز the banana family .
تتبع العائلة الطلحية ( عائلة الموز) لرتبة الزنجبيليات Zingiberales .
تضم العائلة الطلحية نوعين genera رئيسيين هما الموز (موزا) Musa و الإنسيت Ensete .
الموطن: إفريقيا , آسيا الاستوائية , استراليا.
■ تتميز أوراق نباتات العائلة الطلحية بضخامتها كما تتميز بعروقها veins المتوازية حيث تتعرض الأوراق للتمزق على طول هذه العروق عند تعرضها للرياح الشديدة.
أزهار نباتات العائلة الطلحية زرقاء اللون و تحوي خمس أسدية stamen , كما أنها غنيةٌ بالرحيق nectar.
بعض أصناف الموز البري كالصنف موزا كوكسينيا Musa coccinea تنتج ثماراً غير صالحة للأكل , وهذا الصنف البري يتميز بأزهاره الأرجوانية.
ينتج الصنف موزا تيكستيليس Musa textilis الذي ينمو في الفيلبين أليافاً تدعى بألياف الأباكا abaca fibre أو قنب مانيلا Manila hemp .
النوع الإفريقي إنسيت Ensete ينتج ثماراً غير صالحةٍ للأكل و لكن سوق أزهار الصنف إنسيت فينتريكوزا Ensete ventricosa تصبح صالحةً للأكل بعد طهيها.
يتميز نبات الإنسيت ببذوره الكبيرة .
تكون أزهار العائلة الطلحية ( عائلة الموز) محميةً بقنابات bracts وهذه القنابات تتراجع للخلف لتكشف الأزهار التي كانت تحميها قبل تفتحها .
و تظهر أزهار الموز في عناقيد متدلية pendulous , و هذه الأزهار تنتج كمياتٍ وفيرةٍ من الرحيق nectar , وهي أزهارٌ ليلية التفتح حيث تقوم الخفافيش bats بتلقيحها.
■ تتميز أصناف الموز الزراعية بأن ثمارها تتطور و تنضج دون تلقيح pollination و حتى إذا قامت الخفافيش بتلقيحها فإنها لا تنتج بذوراً.
أما أصناف الموز ذات العناقيد الزهرية القائمة و ليس المتدلية و التي تكون أزهارها ذات ألوانٍ زاهية فإنها تعتمد في تلقيحها على الطيور.

□ موزا تيكستيليس Musa textilis
العائلة الطلحية (عائلة الموز) Musaceae.
الموطن: الفلليبين.
تنتج هذه الشجرة نسيج الآباكا Abaca fibre حيث يستخرج هذا النسيج من سوق أوراقها petioles و تدعى هذه الألياف بقنب مانيلا Manila hemp علماً أنه ما من علاقة بين هذا النبات و نبات القنب.
إن طريقة تموضع ساق الورقة petiole في هذا النبات تحدد لون هذه الساق و لون النسيج الذي تنتجه فالأغماد sheaths الخارجية تكون أكثر قتامةً و تنتج أليافاً قاتمة اللون بينما تكون الأغماد الخارجية أفتح لوناً , كما أنها تنتج أليافاً ذات ألوانٍ فاتحة.
ينتج هذا النبات ثماراً شبيهةً بثمار الموز banana-shaped و غير صالحةٍ للأكل كما أنها تحوي بذوراً سوداء كبيرة.
الإكثار: بواسطة السوق الجذرية rootstock الناضجة .
يصبح هذا النبات جاهزاً لإنتاج الألياف بعد نحو عامين من زراعته , ويتم قطع
سوق الأوراق على مستوى سطح الأرض عند الإزهارحيث نحصل على أقوى الألياف من الأغماد sheaths الخارجية.
تتميز ألياف هذا النبات بقوةٍ غير اعتيادية مع مرونةٍ و مقاومةٍ عالية للمياه المالحة مما يجعلها صالحةً لصناعة حبال السفن و شباك الصيد و حبال الهوسر hawser الضخمة و السجاد و الورق.

■ الزنجبيليات – رتبة الزنجبيليات Zingiberales
العائلة الطلحية ( عائلة الموز) هي جزء من مجموعة الزنجبيليات التي تنتشر في المناطق الاستوائية كنباتات ظل shade plant حيث تمكنها أوراقها الكبيرة من التقاط أكبر كمية ممكنة من ضوء الشمس و الاستفادة منها في الأماكن الظليلة.
كما تتبع لهذه المجموعة نباتات المارانتا مثل الصنف مارانتا أرونديناسيا
Maranta arundinacea التي يستخرج من ريزوماتها rhizoms نشاء الأروروت Arrowroot starch الذي يستخدم لأغراض الطهي.
يزرع نبات المارانتا هذا بشكلٍ رئيسي في الإنديز .

■ العائلة الزنجبيلية the ginger family= Zingiberaceae هي جزءٌ من رتبة الزنجبيليات Zingiberales , و ينتمي للعائلة الزنجبيلية نبات الزنجبيل المخزني zingiber officinale .

كما تضم عائلة الزنجبيل نباتات الكركم مثل الصنف لونغا Curcuma longa و الصنف أنغوستيفوليا Curcuma angustifolia و تضم كذلك نبات الهال Cardamom و اسمه العلمي إيليتيريا كاردامومم (Elettaria cardamomum).

□ المارانتا Maranta – Arrowroot
الاسم العلمي : مارانتا أرونديناسيا Maranta arundinaceae
عائلة المارانتا Marantaceae = عائلة نبات التضرع the prayer plant family.
رتبة الزنجبيليات .
تضم عائلة المارانتا نباتاتٍ هامة منتجة للتوابل كما تضم نباتاتٍ تزيينية معروفة.

□ عائلة الستريليتزيا Strelitziaceae:
تضم عائلة الستريليتزيا نباتاتٍ تزيينية مشهورة مثل نبات طائر الجنة( عصفور الجنة) bird-of-paradise و اسمه العلمي ستريليتزيا ريجينا Strelitzia reginae , كما تضم هذه العائلة شجرة المسافر traveler’s tree و اسمها العلمي ريفينالا مادغاسكارينسيس Ravenala madagascariensis التي تنمو في غابات مدغشقر.

□ الكانا الهندية Canna indica
عائلة الكانا Cannaceae
تضم عائلة الكانا نوعاً نباتياً واحداً فقط هو الكانا canna , والكانا هو نباتٌ ذو ريزوماتٍ درنية tuberous rhizomes نشوية صالحة للأكل.

□ يطلق المصطلح نباتٍ عشبي herbaceous plant على النباتات التي لا تحوي على نسيجٍ خشبي woody tissue أو تحوي القليل منه.
ومن هذا المنطلق يطلق على الموز و على نباتات المجموعة الزنجبيلية صفة النباتات العشبية لأنها لا تحوي على نسيجٍ خشبي .

■ سوق النباتات الزنجبيلية قصيرة و دفينة تحت التربة و غالباً ما تنبعث منها سويقات الأوراق ( من على مستوى سطح التربة ) و نتذكر هنا دائماً بأن جذع الموز هو جذعٌ زائف لأنه عبارة عن تجمع لسوق الأوراق التي تنبعث من الساق الدفينة في التربة.
■ في العائلة الزنجبيلية فإن كل ورقةٍ جديدة تنمو داخل غمد sheath الورقة التي سبقتها بحيث يكون طرف كل ورقة متراكباً على طرف الورقة التي سبقتها.

التكاثر: تتكاثر النباتات الزنجبيلية تكاثراً خضرياً عن طريق الخلفات و هذا التكاثر الخضري يحافظ على المواصفات الوراثية للنبات دون تغيير.
أزهار الزنجبيليات ذات ثلاثة كؤوس sepals و ستة أسدية stamen تقريباً و كذلك فإن أزهار الزنجبيليات ذات مبيضٍ تحتي an inferior ovary .
الكأس calyx في الزنجبيليات مختلفٌ و متمايز في الشكل و اللون عن التويجات corolla .
أما الكؤوس sepals فهي مستقلة وغير ملتصقة ببعضها البعض في جميع نباتات المجموعة الزنجبيلية باستثناء نباتات العائلة الزنجبيلية Zingiberaceae التي هي بالطبع جزءٌ من المجموعة الزنجبيلية التي تضم كذلك العائلة الطلحية( عائلة الموز) و عائلة الكانا و المارانتا و عائلة الستريليتزيا و غيرها.
أكثر أجزاء الزهرة تميزاً في العائلة الزنجبيلية يدعى بالسداة البتلية labellum وهو مختلفٌ عن ذاك الذي نجده في أزهار الأوركيد Orchids و أزهار عائلة اللوياسيا Lowiaceae حيث يكون في تلك النباتات عبارة عن بتلة , أما في العائلة الزنجبيلية
فإن هذه السداة البتلية labellum تكون عبارةً عن اثنتين أو ثلاثة من الأسدية stamens متحدة مع بعضها البعض وهذا ما يعطي أزهار الزنجبيل Zingiber شكلاً مشابهاً لأزهار الأوركيد Orchidlike , غير أن الأجزاء التي تعطي الشكل ذاته في الزنجبيل و الأوركيد مختلفة عن بعضها كما مر معنا.

أما في عائلتي المارانتا Marantaceae و الكانا cannaceae تكون نصف السداة stamen عضواً وظيفياً functional بينما يكون نصف السداة الثاني شبيهاً بالبتلة petal-like .
وفي عائلة الكوستيسيا Costaceae تمثل السداة البتلية labellum الضخمة اتحاد
الأسدية stamens اللاوظيفية ( غير الفاعلة) nonfunctional مع بعضها البعض.

□ النوع النباتي : إيتلينجيرا Etlingera.
العائلة الزنجبيلية (family Zingiberaceae).
يتميز هذا النبات بأن الأبواق tubes ومبايض ovaries الأزهار تكون تحت سطح التربة و بالتالي فإن أزهار هذا النوع النباتي تكون مدفونةً بشكلٍ جزئي تحت التربة.

تتميز نباتات العائلة الزنجبيلية بأزهارها و أوراقها العطرة .
موطن معظم الزنجبيليات هو آسيا الاستوائية.
☼ علينا التمييز بين رتبة الزنجبيليات Zingiberales و بين العائلة الزنجبيلية the ginger family= Zingiberaceae التي هي جزءُ من رتبة الزنجبيليات .
فالرتبة تضم عدة عائلات و العائلة تكون جزئاً من رتبةٍ نباتية ما.

■ العائلة البروميلية Bromeliaceae عائلة الأناناس The Pineapple family Bromeliad:
أصل التسمية : نسبةً إلى عالم النبات السويدي أولاف بروميليوس
Olaf Bromelius -1705.
الموطن : أمريكا الاستوائية.
البروميليات غالباً ما تكون نباتاتٍ هوائية epiphytes قصيرة الساق short-stemmed .
نماذج من البروميليات : نبات الأناناس و نبات الأخيميا التزييني.
□ أضخم البروميليات حجماً هو نبات ( بيا ريموندي) Puya raimondii الذي ينمو في بوليفيا حيث يصل ارتفاعه إلى تسعة أمتار.

□ الأخيميا Aechmea :
نباتٌ هوائي epiphytes تزييني معروف ذو جذورٍ هوائية aerial roots من عائلة الأناناس ( العائلة البروميلية) .
الانتشار الطبيعي: أمريكا الاستوائية .
أوراق هذا النبات طويلة حيث يصل طولها إلى نصف متر , و تنتهي هذه الأوراق بأشواك .
أوراق الأناناس تنتظم على شكل نجمة أو وردة rosette كما هي حال معظم أفراد عائلة الأناناس ( العائلة البروميلية).
تستخرج من أوراق الصنف أخيميا مجدلينا Aechmea magdalenae أليافٌ تستعمل في صنع الحبال.

□ النيوغلازيوفيا Neoglaziovia :
عائلة الأناناس – العائلة البروميلية Bromeliaceae The Pineapple family .
الموطن: البرازيل.
الصنف نيوغلازيوفيا فاريجاتا Neoglaziovia variegata هو نباتٌ عشبي شبيهٌ بالقصب reedlike , طوله نحو مترٍ واحد و يحوي أليافاً تستخدم في صناعة الحبال.

□ بيلبيرجيا Billbergia :
النوع النباتي : بيلبيرجيا Billbergia .
العائلة النباتية: العائلة البروميلية – عائلة الأناناس.
أوراق هذا النبات ملونة و طويلة و تنموا على شكل نجمة أو وردة rosette .

□ نيدليريوم Nidularium :
العائلة النباتية : العائلة البروميلية – عائلة الأناناس.
ينموا هذا النبات كنباتٍ هوائي على أغصان الأشجار ومن أشهر أصنافه :
البروميلياد المتورد The blushing bromeliad و اسمه العلمي نيدليريوم فولجينس Nidularium fulgens.
مع ضرورة الانتباه إلى أن هنالك نباتٌ آخر يدعى بالبروميلياد المتورد و اسمه العلمي نيرجيليا كارولينا Neoregelia carolinae.

□ فريسيا Vriesea :
العائلة النباتية: عائلة الأناناس – العائلة البروميلية.
نباتٌ بروميلي ذو جذور هوائية aerial roots – أوراقه لحمية سيفية الشكل و صلبة و تنموا على شكل وردة .
أزهاره متعددة الألوان وذات ثلاث بتلات petals و ثلاث تويجات sepals .

□ البايا Puya:
الموطن: أمريكا الجنوبية .
العائلة البروميلية Bromeliaceae ( عائلة الأناناس) .
■ يضم هذا النوع أضخم نباتين في العائلة البروميلية و هما نباتي البايا غيغاس
Puya gigas و البايا ريموندي Puya raimondii حيث يبلغ طول هذين النباتين نحو 10 أمتار .
□ تنموا معظم أصناف هذا النبات في المنحدرات الحصوية الجافة و الباردة لجبال الأنديز .
□ بخلاف بقية النباتات البروميلية فإن هذا الصنف يتميز بجذعه الخشبي woody الثخين .
أوراق هذا النبات طويلة و صلبة و تنتهي بأشواك و بعض أصنافه كالصنف
بايا ألبيستريس Puya alpestris و الصنف بايا كيلينسيس Buya chilensis التي تزرع كنباتٍ داخلي تزييني كما تستخرج أليافٌ من هذا الصنف تستخدم في صناعة شباك الصيد.

□ تيلاندسيا Tillandsia :
الموطن : أمريكا الاستوائية.
العائلة البروميلية Bromeliaceae ( عائلة الأناناس).
نباتٌ عشبي معمر perennial herbs هوائي epiphytic ( يعيش في أعالي الأشجار في الغابات الاستوائية) وهذا النبات ذو جذور هوائية aerial roots معرضة للهواء.
أوراق بعض أصناف هذا النبات تنمو على شكل وردة rosette و تشكل كأساً يجمع مياه المطر , كما تتصف أوراق هذا النبات بأنها ملونة .
ألياف الصنف تيلاندسيا اسنيويديس Tillandsia usneoides تستخدم في أغراض التنجيد , أما الصنف تيلاندسيا زيفويديس Tillandsia xiphoides هو كذلك من أصناف أمريكا الجنوبية و تتصف أزهاره برائحتها القوية التي تستخدم موضعياً في علاج الأمراض التنفسية.

□ الطحلب الإسباني Spanish moss :
الاسم العلمي : تيلاندسيا اسنيويديس Tillandsia usneoides.
العائلة البروميلية Bromeliaceae ( عائلة الأناناس).
الأسماء الشائعة: الطحلب الطويل Long Moss , الطحلب الأسود Black moss
شعر الحصان Horsehair .
الانتشار الطبيعي: أمريكا الجنوبية و الوسطى و غرب الإنديز.
نباتٌ هوائي epiphyte ينمو في أعالي أشجار الغابات , ذو جذور هوائية aerial roots وهو نباتٌ ضخم يمكن أن يصل ارتفاعه إلى أكثر من ستة أمتار .
أزهاره نادرة الظهور – صفراء اللون و ذات ثلاثة بتلاتٍ petals صفراء و ثلاثة كؤوس sepals .
تغطي هذا النبات حراشف شعرية تقوم بامتصاص الماء (الرطوبة) من الجو .
تستخدم شعيرات هذا النبات في أغراض التجنيد كما تستخدم كمادة مالئة توضع داخل صناديق البضائع لحماية البضائع من الكسر.

■ الكريبتانثوس Cryptanthus :
نباتٌ هوائي epiphyte ذو جذور هوائية aerial roots من عائلة الأناناس ( العائلة البروميلية) Bromeliaceae , موطنه أمريكا الجنوبية – أوراقه عديمة السويقات وذات حوافٍ شائكة prickly-edged – تنتظم أوراق هذا النبات على شكل وردة – أزهاره غالباً ما تكون بيضاء اللون و عديمة السويقة و تظهر في مركز تجمع الأوراق.
بعض أصناف الكريبتاننثوس تزرع كنباتاتٍ تزيينية كالصنف كريبتانثوس أكاوليس Cryptanthus acaulis و الصنف كريبتانثوس زوناتوس Cryptanthus zonatus .

■ ديكيا Dyckia
نباتٌ عديم السويقة من عائلة الأناناس ( العائلة البروميلية) موطنه أمريكا الجنوبية – أوراقه لحمية طويلة و صلبة تنتظم على شكل وردة rosette شائكة الحواف
Spiny-edged .
أزهاره صغيرة صفراء أو برتقالية اللون , وبعض أصنافه تزرع كنباتاتٍ تزيينية كالصنف ديكيا ريرفلورا Dyckia rariflora و الصنف ديكيا سلفوريا Dyckia sulphurea أو ديكيا بريفيفوليا Dyckia brevifolia .
الأزهار تظهر على شكل عناقيد عديمة السويقة على حاملٍ زهري طوله نحو نصف متر ينطلق من مركز النبات .

■ الأناناس Pineapple :
الاسم العلمي : أناناس كوموسوس Ananas Comosus.
العائلة البروميلية Bromeliaceae.
الموطن : أمريكا الاستوائية و شبه الاستوائية.
في العام 1502 تقريباً نقل المستوطنون هذا النبات إلى إفريقيا , وفي العام 1550 نقل هذا النبات إلى الهند و اليوم تنتشر زراعة الأناناس في جميع المناطق الاستوائية حيث ينتج العالم سنوياً أكثر من 8 ملايين طن متري metric tons من الأناناس تنفرد تايلاند بعشرين بالمئة منها.

يشبه نبات الأناناس pineapple نباتات الأغاف Agave و اليوكا Yucca فأوراقه عصارية succulent قريبة جداً من بعضها البعض و تظهر على شكل وردة rosette محمولةً على ساقٍ ثخينة لحمية.
يزهر هذا النبات بعد نحو عامٍ و نصف من زراعته حيث تظهر أزهاره على حاملٍ زهري طوله نحو متر و بعد نحو ستة أشهر تتحول أزهاره القرمزية اللون إلى ثمارٍ لحمية يتراوح وزن كل ٍ منها ما بين 1 و 2 كيلو غرام عند تمام نضجها.
يتطلب نبات الأناناس نحو عامين استوائيين ( عامين من النمو المستمر) حتى يتم دورة حياته حيث يزهر بعد عامٍ و نصف من الزراعة ثم تتم ثماره نضجها بعد نحو ستة أشهرٍ من ظهور الأزهار.

■ الطحالب Moss :
تنموا الطحالب في المناطق الرطبة الظليلة و تتباين هذه النباتات في حجمها فبعضها ميكروسكوبي (مجهري) لايرى بالعين المجردة و طول بعضها الآخر أكثر من مترٍ واحد.
تتكاثر الطحالب بطرقٍ خضرية كالتجزئة كما تتكاثر بطرقٍ جنسية عن طريق الأبواغ spores , حيث أن أبواغ الطحالب تنتش ( تنبت) germinate في الظروف المناسبة و تنموا متحولةً إلى ( بروتونيما ) protonema خضراء.
يصنع الخث ( التورب – البيت موس) peat من طحالب النوع الإسفنغون
Sphagnum وهو وسط نموٍ لاغنى للمزارعين و الحدائقيين عنه.

■ صائد الذباب Fly-catcher plant :
نبات الإبريق الاسترالي Australian pitcher plant .
الموطن : جنوب غرب أستراليا في المواقع الرطبة .
صائد الذباب عشبٌ معمر ذو جذرٍ وتدي taproot عميق و ساقٍ قصيرة خشبية woody تمتد تحت الأرض.

■ نبات الشمسية Umbrella plant :
□ نبات الشمسية المستنقعي ( السعدة )
الاسم العلمي : سيبرس ألتيرنيفوليوس Cyperus alternifolius
الأسماء الشائعة : بردي الشمسية umbrella sedge.
الموطن : مدغشقر .
العائلة البردية (Cyperaceae, the sedge family)
نبات الشمسية المستنقعي هو نباتٌ برمائي ذو ريزومات أرضية يمكن أن يصل ارتفاعه إلى أكثر من متر و نصف .
يزرع هذا النبات البرمائي في الحدائق المائية water garden و يمكن زراعته على ضفاف البحيرات و المستنقعات و الأنهار , كما يمكن زراعته في أواني تحوي ماءً فقط ( بحيث يغمر الماء جذوره و ريزوماته) ويمكن كذلك زراعته في التربة كأي نباتٍ بري .
يمتاز نبات الشمسية المستنقعي بمقدرته العالية على الاستفادة القصوى من الأملاح المعدنية المنحلة في الماء .
المواقع المفضلة لزراعة نبات الشمسية المستنقعي في الحدائق:
في زوايا الحديقة الميتة و بالأخص الزوايا الخلفية و الزوايا الرطبة و الظليلة و يمكن زراعته أمام الجدران كخلفية خضراء لبقية النباتات.
الإكثار:عن طريق تجزئة الريزومات الأرضية و يمكن إكثاره كذلك بوضع أوراقه في الماء رأساً على عقب و ذلك في فصل الصيف حيث نحصل على نباتٍ كاملٍ بهذه الطريقة.
عند زراعة هذا النبات في الماء يوصى بإضافة مقادير ضئيلة من الأسمدة الذوابة إلى الماء , ويمكن إضافة أوراق الشجر أو الطحالب أو التورب للماء حتى تمد النبات بعناصر المعدنية الضرورية.
يحتمل نبات الشمسية المستنقعي الترب الطينية الثقيلة كما يحتمل العيش في المواقع الظليلة و يحتمل درجات شديدة من الصقيع و الهطولات الثلجية و بالرغم من أن الصقيع و الهطولات الثلجية تقتل الأوراق فإن هذاا النبات يعاود نموه في الربيع ابتداءاً من ريزوماته الأرضية .

■ السيكويا Coast redwood – Sequoia
الاسم العلمي : سيكويا سيمبيرفيرينس Sequoia sempervirens .
عائلة السرو the cypress family = Cupressaceae
السيكويا شجرة مخروطية coniferous دائمة الخضرة evergreen من عائلة السرو تنتشر في المناطق الساحلية الممتدة ما بين أوريغون و كاليفورنيا على ارتفاعاتٍ تصل إلى 1000 متر فوق سطح البحر.
شجرة السيكويا هي أطول شجرةً حية حيث يصل ارتفاعها إلى إلى أكثر من 90 متراً أما قطر جذعها فيتراوح ما بين 3 و 6 أمتار.
تصل أشجار السيكويا إلى سن النضج عندما تبلغ نحو 500 عام من العمر و تعيش هذه الشجرة نحو 1500 عام .
مع تقدم هذه الشجرة في العمر تتساقط أفرعها السفلية .
التكاثر: بواسطة البذور التي تزداد نسبة إنباتها عندما تتعرض لحرائق الغابات .
لحاء السيكويا مقاومٌ لحرائق الغابات حيث تبلغ ثخانته نحو 30 سنتيمتر أو أكثر.

■ العائلة الجنتيانية Gentianaceae :
Gentianaceae=the gentian family
نبات الجنتيانا ذات مبيضٍ علوي superior ovary .
تستخدم جذور الصنف جنتيانا لوتيا Gentiana lutea في الأغراض الطبية.
النوع Eustoma هو نوعٍ أمريكي يزرع كزهرة قطف cut-flower حيث يسوق تجارياً تحت الاسم ليسيانثوس lisianthus .

■ هنالك ثلاث مجموعاتٍ من الجنتيان الاستوائية تفتقد الأوراق و اليخضور ( الكلوروفيل) chlorophyll بشكلٍ تام و بالتالي فإنها تعجز عن القيام بعملية التركيب الضوئي و هذه المجموعات هي : الفويريا Voyria و الفويريلا Voyriella و الكوتيلانثيرا Cotylanthera و لذلك فإن هذه الأنواع الثلاثة تحصل على غذائها من خلال إقامة علاقةٍ تشاركية مع فطر الميكورهيزا ( مايكوريزا)
Mycorrhiza حيث يقوم هذا الفطر باستخلاص المركبات الغذائية من النباتات الميتة ويقوم بإمداد نباتات الجنتيان الفاقدة لليخضور بالغذاء.

■ عائلة القهوة ( الروبيسيا) Rubiaceae= the coffee family .
بعض الأشجار التي تنتمي لعائلة القهوة ( الروبيسيا) تقيم علاقاتٍ تشاركية مع اللافقاريات invertebrate حيث يتخذ النمل من هذه الأشجار أعشاشاً و يقيم مستعمراته فيها.
نحصل على بذور القهوة من شجرة القهوة العربية coffea Arabica و الكوفيا كانيفورا Coffea canephora و التي كانت تدعى باسم كوفيا روبستا Coffea robusta .
تمتاز بذور القهوة بغناها بمركب الكافيين caffeine .
أما مجموعة أشجار الكينا ( السينيكونا) Cinchona فهي مصدرٌ للكينين quinine الذي كان يستخدم كعلاجٍ فعال للبرداء (الملاريا ) malaria .
أما عقار الإيبيكاك ipecac المحدث للقيئ vomiting فيستخرج من نبات ( عرق الذهب ) السايكتريا إيباكاكيونها Psychotria ipecacuanha .
كما تضم عائلة القهوة نباتاتٍ تزيينية شهيرة كالغاردينيا Gardenia و الإكسورا
Ixora و الماسايندا Mussaenda و البينتاس Pentas.

■ عائلة خانق الذئب = the dogbane Apocynaceae :
العائلة الصقلابية Apocynaceae – عائلة عشبة الحليب Milkweed family.
تتميز أفراد العائلة الصقلابية بنسغها الحليبي الأبيض milky sap و تقريباً فإن جميع أفراد هذه العائلة هي نباتاتٌ سامة , كما أن العديد منها نباتاتٌ طبية حيث تستخدم نبتة العناقية Periwinkle ( الكاثارانثوس روزيوس) Catharanthus roseus مثلاً في علاج سرطان الدم (اللوكيميا) leukemia .
أما نبات الراوفولفيا Rauvolfia فينتج عقار الريزربين reserpine الذي يستخدم في علاج فرط ضغط الدم hypertension ( ارتفاع ضغط الدم الشرياني)
High arterial blood pressure , كما يستخدم كذلك في علاج الأمراض العقلية mental illness .
كما أن العديد من أفراد هذه العائلة هي نباتاتٌ تزيينية مثل الأسكليبياس توبيروسا
Asclepias tuberose ( عشبة الفراشة) butterfly weed و نبات الشمع
Waxplant( الشمعة) و اسمها العلمي ( هويا كارنوسا) Hoya carnosa .
كما تحوي هذه العائلة نباتاتٍ شبيهة بالصبار cactuslike مثل نبات الستابيليا
Stapelia ( زهرة الرمة) Carrion flower وهو نباتٌ إفريقي عصاري succulent .
■ الأزهار ذات الرائحة غير المستحبة كماهي حال زهرة الرمة تعتمد على الذباب و الخنافس في تلقيحها .

■ تقيم فراشة الملكة monarch butterfly و اسمها العلمي ( داناوس بليكسيبوس)
Danaus plexippus علاقةً تشاركية مع مع نباتات الصقلاب Asclepias السامة , و بالرغم من السمية الشديدة لمركبات الكاردينوليد cardenolides الموجود في صمغ نباتات عشبة الحليب milkweeds فإن يرقات (يساريع) فراشة الملكة monarch caterpillar تستطيع التهام هذا النبات حيث تقوم بتجميع سم النبات في أجنحتها و بطنها عندما تصبح فراشاتٍ مكتملة النمو , و يتم تجميع هذا السم في مواضع منعزلة بحيث لا يؤثر على العمليات الحيوية التي تجري في جسم الفراشة , وهذا المركب يعطي اليرقات و الفراشات المكتملة مذاقاً كريهاً يبعد الطيور عنها.
و المدهش أن بعض الطيور تقوم بإزالة أجنحة فراشة الملكة و بطنها قبل أكلها تجنباً للسموم المتراكمة فيها.

■ عائلة اللوجينيا Loganiaceae = the Logania family :
معظم أفراد هذه العائلة نباتاتٍ استوائية ذات مبيضٍ علوي superior ovary .
أهم نباتات هذه العائلة هي نباتات الستريكنوس ( جوز القيء) Strychnos التي تنتج مركبات إندول قلوية سامة indole alkaloids كمركبي الستريكنين strychnine و البروسين brucine.
تنتج المعترشة ستريكنوس توكسيفيرا Strychnos toxifera الأمريكية الجنوبية سم الكورار curare الذي يستخدم في تسميم السهام.
أما فاصوليا القديس إغناتيوس Saint Ignatius’s bean الفليبينية و اسمها العلمي ستريكنوس إيغناتي Strychnos ignatii فتستخدم في علاج الكوليرا.
أما نبات البرتقال الجنوب إفريقي Natal orange و اسمه العلمي ( ستريكنوس سبينوزا) Strychnos spinosa فإنه ينتج ثماراً صفراء ذات لب صالحٍ للأكل .

■ الجيلسيميوم Gelsemium – Gelsemiaceae :
□ الياسمين الفلفلي allspice jasmine و اسمه العلمي جلسيميوم إيليجانس Gelsemium elegans من ماليزيا الهندية يحوي مركباتٍ قلوية قوية كانت تستخدم في جرائم القتل كما كانت تستخدم كوسيلة انتحار.
□ ياسمين كارولينا Carolina Jessamine ذو الرائحة العطرة أو الياسمين الأصفر Yellow Jessamine و اسمه العلمي جلسيميوم سيمبيرفيرينس Gelsemium sempervirens وهو نباتٌ معترش vine من نباتات جنوبي الولايات المتحدة وهذا النبات يستخدم طبياً في علاج الشقيقة (الصداع النصفي)
Migraine ( تحذير : هذا النبات ذو سميةٍ شديدة) .

■ ما من علاقة تجمع هذا النبات بنبات الياسمين وكقاعدةٍ عامة فإن الياسمين الحقيقي هو الذي تشكل كلمة ( ياسمين – جاسمينوم) Jasminum الجزء الأول من اسمه العلمي مثل ( الياسمين المخزني) officinale Jasminum .

■ الكانا تينكتوريا Alkanna tinctoria :
تنتج جذورها صبغةً حمراء غير قابلةً للانحلال في الماء water-insoluble
تستخدم في تلوين العطور و الخشب و الرخام و الزيت و الأدوية.

■ نبات الجليد Ice plant
الأسماء الشائعة: تين البحر sea fig – آذريون البحر Sea marigold
الاسم العلمي : ميسيمبريانثيموم كريستالينوم Mesembryanthemum crystallinum
عائلة الكاربيت وود carpetwood family = Aizoaceae.
نبات الجليد عبارة عن أعشاب صحراوية ذات أوراقٍ لحمية fleshy-leaved
صالحة للأكل.
ينتشر هذا النبات في كاليفورنيا على أطراف الطرقات , كما يزرع لمنع حدوث تآكل التربة erosion .

■ نبات الغاز Gas plant :
الأسماء الشائعة: الشجيرة المشتعلة burning bush – ديتاني dittany
فراكسينيلا Fraxinella .
الاسم العلمي : ديكتامنوس ألبس Dictamnus albus .
نباتٌٌ عشبي معمر مغطى بالغدد gland-covered .
العائلة النباتية : عائلة السذاب the Rue family= Rutaceae .
الموطن: يوراسيا Eurasia ( أوروبا الآسيوية).
■ سبب التسمية : تطلق أوراق هذا النبات بخاراً عطرياً قوياً يمكن له أن يشتعل ولذلك دعي هذا النبات بنبات الغاز أو الشجيرة المشتعلة.

■ نبات الابتهال Prayer plant :
الاسم العلمي : مارانتا ليوكونيورا Maranta leuconeura .
عائلة المارانتا Marantaceae .
رتبة الزنجبيليات Zingiberales .
الموطن: المناطق الاستوائية في العالم الجديد.
كما هي حال بقية أفراد الرتبة الزنجبيلية فإن الأوراق الجديدة تظهر من أغماد sheath الأوراق الأقدم.
■ سبب التسمية: دعي هذا النبات بنبات الابتهال لأن أوراقه تتجه للأعلى عند المساء و كأنه في حالة ابتهال و دعاء.

■ نبات القريدس Shrimp plant :
الاسم العلمي : جاستيكا برانديجيانا Justicia brandegeana
عائلة الأكانثاسيا Acanthaceae .
الموطن: أمريكا و الإنديز .
سبب التسمية: لأن أزهار و قنابات bracts هذا النبات تشبه القريدس shrimp .
من تنويعات هذا النبات : الأمل الزائف false hope , شجيرة القريدس shrimp bush , نبات القريدس المكسيكي Mexican shrimp plant .

■ نبات العنكبوت Spider plant :
نباتٌ من نوع الكلوروفيتوم Chlorophytum من عائلة الآغاف Agavaceae , وهنالك نباتٌ آخر يدعى بعشبة العنكبوت spiderwort و اسمه العلمي تراديسكانتيا فيرجينيانا Tradescantia virginiana من عائلة الكوميليناسيا
Commelinaceae .

■ نبات الإبريق Pitcher plant :
الاسم العلمي: نيبينثيس غراسيليس Nepenthes gracilis.
نباتٌ لاحم carnivorous ذو أوراقٍ إبريقية الشكل pitcher-shaped leaves تستخدم في اصطياد الحشرات وهذا النبات من عائلة النيبينثاسيا Nepenthaceae .
□ نبات الإبريق هذا هو من نباتات العالم القديم , أما نبات الإبريق الذي نجده في العالم الجديد فإنه ينتمي لعائلة السيراسينياسيا Sarraceniaceae وهو من النوع النباتي سيراسينا Sarracenia وموطنه أمريكا الجنوبية .
□ نبات الإبريق الشائع و اسمه العلمي سيراسينا بربوريا Sarracenia purpurea وهو نباتٌ ذو أزهار قرمزية اللون .
□ نبات إبريق رأس الببغاء The parrot’s head pitcher plant و اسمه العلمي سيراسينا سيتاسينا Sarracenia psittacina وهو نباتٌ ذو أزهار حمراء اللون .
□ نبات الإبريق الحلو The sweet pitcher plant ( سيراسينيا ربرا )
Sarracenia rubra : أزهاره حمراء رائحتها رائحة البنفسج violet-scented .
□ نبات الإبريق الأزرق The yellow pitcher plant ( سيراسينيا فلافا)
Sarracenia flava : ذو أزهار زرقاء و أوراق بوقية الشكل .
□ نبات الإبريق القرمزي The crimson pitcher plant ( سيراسينيا ليكافيلا ) Sarracenia leucophylla أو ( سيراسينيا دراموندي) Sarracenia drummondii : ذو أباريق بيضاء بوقية الشكل trumpet-shaped و أزهار قرمزية.
□ وهنالك نبات إبريقٍ آخر اسمه العلمي ديسكيديا رافلزيانا Dischidia rafflesiana من عائلة الأبوسيراسيا Apocyraceae .
نجد هذا النبات على شواطئ البحار الرملية كما نجده في الترب ذات التفاعل الحامضي acidic الفقيرة بالعناصر الغذائية .
□ نبات صائد الذباب The fly-catcher – اسمه العلمي سيفالوتوس فوليكولاريس
(Cephalotus follicularis) – موطنه جنوب غرب أستراليا وهو من عائلة السيفالوتاسيا Cephalotaceae النباتية.
□ تتضمن عائلة النيبينثاسيا Nepenthaceae
النوع نيبينثيس Nepenthes و الذي يضم أحد أضخم نباتات الإبريق وهو نبات الإبريق العملاق the giant pitcher plant و اسمه العلمي نيبينثيس أتينبوروغي Nepenthes attenboroughii وهو أحد أضخم النباتات اللاحمة carnivorous plants و نجد هذا النبات قرب قمة جبل فيكتوريا في الفيلبين و يستطيع هذا النبات الامساك بالقوارض و افتراسها كما يستطيع كذلك افتراس الحشرات .
يحدث الاخصاب المتصالب cross-fertilization بسهولة بين نباتات الإبريق
من النوع نيبينثيس Nepenthes مما ينتج أصنافاً كثيرة من هذا النبات.

■ العائلة البقسية Buxaceae = box family :
من أشهر أفراد هذه العائلة نبات (البقس) Boxwood .
الموطن: أمريكا الشمالية, أوروبا , شمال إفريقية ,آسيا .
تحمل نباتات هذه العائلة أزهاراً مؤنثة و مذكرة على نباتين مختلفين أي أن هنالك نباتاتٌ مذكرة و أخرى مؤنثة , و هذه النباتات لا تحوي بتلات petals و أوراقها جلدية دائمة الخضرة .

■ عائلة الباندانيسيا Pandanaceae :
تضم العائلة الباندانيسية 4 أنواع من النباتات المحتملة للتملح التي تعيش على الشواطئ و قرب سبخات المياه المالحة و هذه الأنواع هي :
Pandanus (screw pine)□ باندانوس ( الصنوبر اللولبي)
Freycinetia □ فريسينشيا
Sararanga □ سيرارانجا
Martellidendron □مارتيلي ديندرون
الانتشار الطبيعي : المناطق الاستوائية و شبه الاستوائية في العالم القديم .
تنتج بعض أصناف الباندانوس ثماراً نشوية صالحة للأكل كالصنف باندانوس ليرام
Pandanus leram و الصنف باندانوس أندامانينسيوم Pandanus andamanensium و الصنف باندانوس يوتيليس Pandanus utilis .
كما يستخرج العطر من الباندانوس العطري ( باندانوس أودوراتيسموس) Pandanus odoratissimus وهو نباتٌ ينتشر في جنوب شرق آسيا.

■ Guzmania غزمينيا
الانتشار : أمريكا الاستوائية.
نباتٌ هوائي epiphyte ذو جذور هوائية aerial roots من عائلة الأناناس
( العائلة البروميلية ) Bromeliaceae .
أوراق الغزمينيا صلبة و ذات سويقاتٍ قصيرة short-stemmed و ينمو على شكل وردة rosette .

■ عائلة الثيكلانثاسيا Cyclanthaceae :
الانتشار: المناطق الاستوائية في العالم الجديد Neotropics – و بالأخص كولومبيا.
أوراق هذا النبات مروحية الطي plicate و لذلك يعتقد البعض بأنها تنتمي للعائلة النخيلية.
نباتات هذه العائلة النباتية أحادية المسكن monoecious حيث يحمل كل نبات أزهاراً مؤنثة و أزهاراً مذكرة .
مظم نباتات هذه العائلة تنمو قرب ضفاف الأنهار , ولكن بعض أصنافها تنموا قرب شواطئ البحار وفي غابات المانغروف.

■ العائلة التريورديسية Triuridaceae:
أزهار نباتات هذه العائلة أحادية الجنس unisexual .
تقيم هذه العائلة النباتية علاقة تعايش symbiotic مع المتعايشة الفطرية الجذرية
Mycorrhiza (الميكورايزا) حيث يقوم ميسيليوم mycelium الفطر باختراق الشعيرات الجذرية root hairs لهذا النبات ثم يقوم هذا الفطر بتحويل المواد العضوية الموجودة في التربة بشكلٍ انزيمي enzymatically إلى عناصر معدنية يمكن لهذا النبات الوعائي أن يستفيد منها.
الانتشار: الغابات لمطرية الاستوائية.

■ العائلة الستيموناسية Stemonaceae :
الانتشار الطبيعي: المناطق المعتدلة و الاستوائية.
تتضمن هذه العائلة نباتاتٍ عشبية و معترشات .
أفراد هذه العائلة نباتات ذات درنات tubers أو ريزومات rhizomes .

■ كاسيات البذور- مغلفات البذور (أنجيوسبيرم) Angiosperm:
□ مغلفات البذور هي نباتاتٌ مزهرة flowering plants تمثل نحو 80% من مجموع النباتات الخضراء الموجودة على كوكب الأرض , و مغلفات البذور هذه هي نباتاتٌ بذرية و عائية vascular seed plants تتميز بأن بذيراتها ovule تتطور و تتحول إلى بذور داخل مبيضٍ ovary أجوف و مغلق و هذا المبيض يكون مغلفاً بالزهرة كذلك ,أما الثمرة فتتشكل كنتيجة لتطور الأجزاء الزهرية.

أما عاريات البذور ( جيمناسبيرم) gymnosperms كالمخروطيات conifers مثلاً فإنها تمثل مجموعةً كبرى أخرى من النباتات الوعائية البذرية vascular seed plants .
وفي عاريات البذور لاتكون البذرة مغلفةً في المبيض ovary و لكنها تكون عاريةً .
وبخلاف النباتات اللاوعائية nonvascular كالأشنيات bryophytes حيث تتشارك جميع خلايا النباتات اللاوعائية في القيام في جميع الوظائف الحيوية كالتغذية و التركيب الضوئي و التكاثر( الإنقسام) فإن كلاً من مغلفات البذور (أنجيوسبيرم) Angiosperm و عاريات البذور تحوي أنسجةً و خلايا متمايزة و متخصصة في أداء وظائف محددة فهي تحوي أنسجةً وعائية vascular tissues تنقل الماء و الغذاء إلى كافة أجزاء النبات وهو أمرٌ حيوي في البيئات الأرضية terrestrial , كما تحوي ساقاً تقوم بمهام دعامية و جذورٌ تمتص الماء و تثبت النبات و أوراقٌ تقوم بالتركيب الضوئي photosynthesis .
كما تتميز النباتات مغلفة البذور Angiosperms عن النباتات اللاوعائية nonvascular بوجود أنسجةٍ مولدة متخصصة في إنماء النبات تدعى بالميرستيم meristem و الكامبيا (الكامبيوم) cambia وهي أنسجةٌ مسؤولةٌ عن النمو الطولي و العرضي في النبات.

■ إن المكان الوحيد في النباتات الوعائية vascular plants الذي يحدث فيه الإنقسام الخلوي هو منطقتي الميرستيم meristem و الكامبيا cambia المولدتين , وهذا الإنقسام الخلوي أي انقسام الخلية الواحدة إلى خليتين هو الذي يمكن النبات من النمو الطولي و العرضي.

□ يقوم علم التصنيف taxonomy على تصنيف الكائنات الحية إلى مجموعات ٍ و رتب و عائلاتٍ و أنواع – تنتهي الرتبة باللاحقة -ales أما العائلة فإنه تنتهي باللاحقة –aceae .

تتباين كاسيات البذور( مغلفات البذور) angiosperms في الحجم تبايناً كبيراً فأصغر نباتٍ مزهرٍ في العالم كما يعتقد هو نبات دقيق الماء Watermeal
حيث لا تتجاوز أبعاده
2 ميليمتر , أما أطول النباتات مغلفة البذور فهي شجرة دردار الجبال الأسترالية
Australia’s mountain ash tree و اسمها العلمي : يوكاليبتوس ريجنانس
Eucalyptus regnans التي تنتمي للعائلة الآسية Myrtaceae حيث يبلغ ارتفاع هذه الشجرة نحو مئة متر.
□ علينا الانتباه إلى أن ما ذكر سابقاً يخص أعلى الأشجار التي تنتمي لكاسيات البذور حصرياً .
تنتج بعض مغلفات البذور مركبات كيميائية أثبتت فاعليةً في علاج أمراضٍ خطيرة كمركب الفينكريستين Vincristine C46H56N4O10 القلوي alkaloid الذي يستخرج من نبات عناقية مدغشقر The Madagascar periwinkle ( كاثارانثوس روزيوس ) Catharanthus roseus من عائلة خانق الكلب Apocynaceae
النباتية حيث يستخدم هذا المركب في علاج سرطان الدم ( اللوكيميا) leukemia .
كما يستخرج من نبات الكورار curare (ستريكنوس توكسيفيرا ) (Strychnos toxifera; وهو نباتٌ معترش ينتمي للعائلة النباتية Loganiaceae, مركبٌ
مرخي للعضلات muscle relaxants و هذا المركب يستخدم خلال عمليات القلب المفتوح open-heart .
ومركب الديجيتال digitalis الذي يستخرج من نبات قفاز الثعلب foxglove
و اسمه العلمي ( ديجيتاليس بربوريا) Digitalis purpurea من عائلة لسان الحمل Plantaginaceae وهذا المركب يستخدم في علاج اضطرابات القلب.

■ النسيج الوعائي Vascular tissue:
ينتقل الماء و العناصر الغذائية خلال الأنسجة الناقلة conductive tissues أي الخشب xylem و اللحاء phloem كما تنقل الأوعية الدموية الغذاء .
ونجد هذه الأنسجة الوعائية الناقلة في جميع النباتات الوعائية vascular plants .
وتنقل هذه الأوعية الناقلة كذلك الكربوهيدرات من الأجزاء التي تصنع فيها أي الأوراق إلى الأجزاء التي تقوم باستهلاكها كالجذور و الأزهار و الثمار و الأغصان كما تنقل الماء و المعادن التي تمتصها الجذور إلى أجزاء النبات العلوية.
■ يصعد الماء و الأملاح المعدنية من الجذور إلى الأجزاء العلوية للنبات في أنسجة الخشب xylem , أما نواتج التركيب الضوئي photosynthesis كالسكر مثلاً فإنها تنتقل في نسيج اللحاء phloem ( اللحاء الداخلي ) من الأوراق حيث تصنع إلى أجزاء النبات الأخرى التي لا تقوم بعملية التركيب الضوئي.
يتألف نسيج الخشب xylem من أنابيب دقيقة صلبة ينتقل فيها الماء و الأملاح المعدنية من الجذور نحو الأعلى .
■ تعتمد معظم النباتات الأرضية على جذورها لكي تحصل على الماء من التربة ولكن هنالك استثناءاتٌ قليلة كبعض نباتات صحراء البيرو Peruvian desert التي تنموا في ترب شديدة الجفاف بالإضافة إلى النباتات الهوائية epiphytes plants التي تنموا في أعالي الأشجار حيث تقوم هذه النباتات بالحصول على الماء من الجو المحيط عبر التقاط الرطوبة الجوية.

تتألف أعضاء النبات المختلفة من أنسجةٍ tissues وهذه الأنسجة تتألف بدورها من خلايا .
□ تدعى الأنسجة التي تتألف من نوعٍ واحدٍ من الخلايا و التي تؤدي وظيفةً واحدة بالأنسجة البسيطة simple tissues , أما الأنسجة التي تتألف من أكثر من نوعٍ واحدٍ من الخلايا و التي تقوم بأكثر من وظيفةٍ واحدة فإنها تدعى بالأنسجة المعقدة complex tissues ومن أمثلة الأنسجة المعقدة : الخشب xylem و اللحاء phloem حيث يؤدي هذين النوعين من أنواع النسيج وظيفتين : وظيفةً دعامية إسنادية ووظيفة نقل النسغ و الماء داخل النبات.

يتألف جنين البذرة the embryo من محورٍ يحمل فلقةً cotyledon واحدة أو فلقتين , و الفلقة هي وريقة البذرة .

□ في معظم النباتات ثنائية الفلقة أي التي تطلق بذرتها وريقتين فإن المدخرات الغذائية تخزن في فلقتي البذرة النابتة (البادرة) .
□ في معظم بذور النباتات أحادية الفلقة monocots وفي بعض بذور النباتات ثنائية الفلقة فإن سويداء البذرة endosperm تخزن المدخرات الغذائية بينما تقوم الفلقات (وريقات البادرة) cotyledon بامتصاص هذا الغذاء من سويداء البذرة.
■ أي أن مدخرات البذرة الغذائية في النباتات ثنائية الفلقة تكون مختزنةً في وريقتي البذرة بينما تكون مدخرات البذرة الغذائية في النباتات أحادية الفلقة و في بعض النباتات ثنائية الفلقة مختزنةً في سويداء البذرة.

□ يكون لجنين بذور النباتات ثنائية الفلقة dicotyledons وريقتين (فلقتين) أي أن البذرة تكون مقسومةً إلى جزئين , أما جنين بذور النباتات أحادية الفلقة monocotyledons فيكون ذو وريقةٍ واحدة أي فلقة واحدة.

□ المكان الوحيد في النبات الذي يحدث فيه الإنقسام الخلوي أي إنقسام الخلية الواحدة إلى خليتين هو النسيج الجنيني embryonic tissue و الذي يدعى بالميرستيم Meristem , أما الخلايا التي يتألف منها هذا النسيج الميرستيمي فتدعى بالأوليات initials.
وبعد أن تنقسم الخلية في النسيج الميرستيمي إلى خليتين فإن إحدى هاتين الخليتين الناتجتين عن عملية الإنقسام تبقى في الميريستيم meristem كخلية أبتدائية
Initial cell بينما تتم إزاحة الخلية الثانية إلى جسم النبات.
□ الميرستيم القمي apical meristem في الجذور يشكل نقطة نمو البذور.

□ النسيج الأرضي ground tissue :
ينشأ النسيج الأرضي من نسيج الميرستيم الأرضي ground tissue meristem و يتألف هذا النسيج الأرضي من ثلاثة أنسجة هي :
□ النسيج الحشوي أو النسيج الإسفنجي ( البارانشيم ) Parenchyma .
□ النسيج الغروي ( الكولينشيم) collenchymas.
□ النسيج الخشبي ( السكليرينشيم) sclerenchyma.

■ النسيج الحشوي الإسفنجي ( البارانشيم ) Parenchyma : عبارة عن نسيجٍ حشوي إسفنجي spongy tissue يحوي خلايا قادرة على القيام بعملية التركيب الضوئي نظراً لاحتوائها على الكلوروفيل (اليخضور) chlorophyll أو خلايا خازنة للمدخرات الغذائية و هذا النسيج الإسفنجي يشكل لحاء cortexو لب pith السوق , كما أنه يتضمن النسيج الذي يقوم بعملية التركيب الضوئي في بشرة epidermis الورقة أو ما يدعى بنسيج الورقة المتوسط
Mesophyll كما يشكل هذا النسيج لحاء cortex الجذور و لب pulp الثمار و
سويداء البذور endosperm وهو النسيج المغذي الموجود داخل البذرة.
علماً أن معظم العمليات الحيوية التي تجري في النبات كالتنفس و التركيب الضوئي و تمثل المركبات الغذائية يتم في الخلايا الإسفنجية البارانشيمية parenchyma cells.
إن الخلايا الإسفنجية البارانشيمية تحتفظ بمقدرتها على الإنقسام حتى بعد تمايزها و نضجها و لذلك فإن هذه الخلايا تمتلك القدرة على إطلاق براعم خارجية و جذور بعيداً عن الميرستيم القمي apical meristem الموجود في قمم الأغصان و الجذور.
كما أن هذه الخلايا الإسفنجية البارانشيمية تمتلك القدرة على التحول إلى أشكالٍ جديدة من الخلايا في ظروف معينة طارئة .
وكذلك فإن هذه الخلايا تقوم بمهام الإفراز و التركيب الضوئي photosynthesis و تخزين الماء و الغذاء وخصوصاً في لب الفاكهة.
وقد دعيت الخلايا البارانشيمية الحشوية بالخلايا الإسفنجية لأنها تحوي فجوات
Vacuoles خلوية كبيرة مملؤة بالسوائل التي يحافظ انتباجها و تورمها على قوام النبات و بذلك فإن هذه الخلايا تقوم كذلك بمهامٍ دعامية.

■ النسيج الغروي ( الكولينشيم) collenchymas:
تمتاز الخلايا الغروية (الكولينشيمية) بجدرانها السللوزية cellulose الثخينة و نجد هذا النوع من الخلايا بشكلٍ رئيسي في لحاء cortex الساق كما نجدها كذلك في الأوراق , و بالنسبة لكثيرٍ من النباتات العشبية فإن النسيج الغروي هذا يشكل النسيج العمادي الاستنادي الأكثر أهمية في النبات.
وفي نباتاتٍ أخرى تمثل الأنسجة الغروية الأنسجة الدعامية الأكثر أهمية وخصوصاً في مراحل النمو الأولى التي لم ينضج فيها الخشب بشكلٍ كافي , و في النباتات التي يحدث فيها نموٌ ثانوي فإن النسيج الغروي يكون نسيجاً دعامياً مؤقتاً سرعان ما يتحطم عنما تنضج الأنسجة الخشبية بشكلٍ كافي.
تتوضع الأنسجة الغروية على طول محيط الساق تحت الأنسجة البشروية ( أنسجة البشرة) epidermal tissue .
تتميز الخلايا الغروية الكولينشيمية بأنها أكثر طولاً من الخلايا الاسفنجية الحشوية
البارانشيمية , كما أنها أكثر قوةً منها لأن جدرانها أكثر ثخانة.
كما تتميز الخلايا الغروية بأنها خلايا حية أي أنها تبقى حيةً بعد نضجها كما تتميز كذلك بمرونتها .

■□ النسيج الخشبي الجاسئ ( السكليرينشيم) sclerenchyma :
تتألف الأنسجة الخشبية السكليرنشيمية من خلايا خشبية سكليرنشيمية و تتميز هذه الخلايا بأنها غالباً ما تموت بعد نضجها حيث أن هذه الخلايا تفقد محتواها البروتوبلاسمي protoplast بعد نضجها و تموت .
جدران هذه الخلايا شديدة الثخانة .
هنالك نوعين من الخلايا الخشبية الجاسئة ( السكليرنشيمية):
□ الخلايا السكليريدية sclereid.
□ الخلايا الليفية fibres.

□ الخلايا السكليريدية sclereid : نجدها بشكلٍ رئيسي في أغلفة البذور و قشر الجوز بجميع أشكاله حيث تمنح هذه الخلايا البذور قوةً كما أنها تحميها من الجفاف .
□ الخلايا الليفية fibres : وهي عبارة عن خلايا أسطوانية طويلة خيطية الشكل – تمتاز جدران الخلايا الليفية بثخانتها إلى درجة أنها تحصر قلب الخلية وهذه الخلايا تمتاز بالقوة و المرونة و نجد هذه الخلايا الليفية بكثرة في سوق الأعشاب الضخمة و أوراق العديد من النباتات وحيدة الفلقة monocotyledons كالنخيليات .

تختلف المعترشات vines عن الأشجار في ناحية أن خشبها xylem مجهزٌ للقيام بنقل الماء والنسغ أكثر مما هو مجهزٌ للقيام بمهام دعامية استنادية.
ينتقل الماء بين الخلايا النباتية عن طريق انتقال الماء من من منطقة التركيز المائي الأعلى إلى منطقة التركيز المائي الأدنى إلى أن تتساوى هاتين المنطقتين.
و بالرغم من أن انتقال السوائل من خلية إلى خلية cell-to-cell transport يحدث في جميع النباتات إلا أن هذه العملية عمليةٌ بطيئة الحدوث و لايمكن الاعتماد عليها لتأمين حاجة الخلايا النباتية من النسغ و الماء و لذلك فإن النباتات تعتمد في هذا الشأن على أنسجة الخشب xylem و اللحاء phloem لأداء هذه المهمة حيث تؤمن هذه الأنسجة نقلاً سريعاً للسوائل و لمسافاتٍ بعيدة.
يتألف خشب النبات xylem بشكلٍ رئيسي من خلايا مغزلية الشكل spindle-shaped تدعى بالقصيبات tracheids .
تصطف الأوعية الناقلة vessel في النبات بشكلٍ طولاني مشكلةً أنابيب شعرية
Capillaries تصل لعدة أمتار .
تعتمد المخروطيات conifers في نقل الماء و النسغ على عناصر تدعى بالخلايا الغربالية sieve cells وهذه الخلايا تشبه من حيث الشكل و الحجم القصيبات
Tracheids ولكن هذه الخلايا الغربالية لاتحوي جدران خشبية كما أنها تبقى حيةً بعد نضجها بخلاف القصيبات التي غالباً ما تموت بعد نضجها.
تتوضع خلايا الخشب the xylem cells بشكلٍ طولي بحيث تتصل الخلايا مع بعضها البعض بشكلٍ طولي و كذلك الحال بالنسبة إلى خلايا اللحاء the phloem cells .
■ يصعد الماء مع الأملاح المعدنية من الجذور إلى الأوراق من خلال الخشب xylem بينما تهبط نواتج التركيب الضوئي من الأوراق إلى الجذور عن طريق اللحاء phloem .
إن القصيبات tracheids و الأوعية vessels هي عبارة عن خلايا مجوفة طولانية .

□ يدعى الكامبيوم المولد cambium أو القلب المولد مع مشتقاته الحديثة التشكل بالمنطقة القلبية المولدة the cambial zone و بخلاف الميرستيم القمي المولد
The apical meristems االذي يتألف من خلايا موحدة متماثلة فإن الكامبيوم المولد the cambium يتألف من نوعين مختلفين من الخلايا وهي : الأوليات المغزلية the fusiform initials و الأوليات الشعاعية the ray initials :
□ الأوليات المغزلية the fusiform initials:
وهي عبارة عن خلايا طولية مسئولة عن توليد كل الخلايا التي تتوضع بشكلٍ عمودي طولاني في اللحاء الثانوي the secondary phloem و الخشب
Xylem كالألياف و الخلايا الغربالية sieve cells.
□ الأوليات الشعاعية the ray initials:
الأوليات الشعاعية هي خلايا متساوية الأقطار isodiametric وهذه الخلايا تولد الأوعية الشعاعية vascular rays الأفقية التي تقوم بتخزين الغذاء و الماء
■ تعطي طبقة الكامبيوم cambium المولدة خلايا خشب أم xylem mother cells نحو الداخل كما تعطي خلايا لحاء أم phloem mother cells نحو الخارج وهذه الخلايا الأم تستمر في الإنقسام منتجةً خلايا جديدة تزيد من ثخانة الخشب و اللحاء غير أن ما تنتجه طبقة الكامبيوم المولدة من خلايا نحو الداخل (الخشب) يفوق ما تنتجه هذه الطبقة المولدة من خلايا نحو الخارج (اللحاء).
■ إن إنقسام طبقة الكامبيوم المولدة لاينتج أنسجةً وعائيةً vascular tissues و حسب بل إنه كذلك يزيد من محيط الكامبيوم ذاته حيث تضاف خلايا جديدة إلى داخل طبقة الكامبيوم المولدة مما يؤدي إلى زيادة محيط طبقة الكامبيوم بحيث تنمو بشكلٍ يتناسب مع نمو ساق النبات.

■ الكامبيوم الفليني the cork cambium :
الكامبيوم الفليني يشبه الكامبيوم الوعائي vascular cambium من حيث أنه عبارة عن ميرستيم جانبي lateral meristem يقوم بتوليد الخلايا نحو الداخل و الخارج عن طريق الإنقسام التلامسي tangential divisions , غير أن الكامبيوم الفليني يتألف من نوعٍ واحد من الخلايا .

■ الميرستيم المقحم intercalary meristem :
■ الميرستيم المقحم هو أحد أشكال الميرستيم المولد و نجد هذا الشكل من أشكال الميرستيم بشكلٍ خاص في الأعشاب و تمتلك خلايا هذا الميرستيم المقدرة على الإنقسام لتعطي خلايا جديدة كما هي حال الميرستيم القمي و الميرستيم الجانبي , ولكنها تختلف عنه من ناحية أن هذا الميرستيم يتوضع داخل أنسجةٍ ناضجة كقواعد أوراق الأعشاب ,وهذا الميرستيم يمتلك فاعليةً مؤقتة في توليد الخلايا لايلبث أن يفقدها متحولاً إلى نسيجٍ ناضج.
وغالباً ما يتوضع الميرستيم المقحم على الساق عند نقطة ظهور الأوراق أي عند العقد nodes , وهذا الميرستيم هو النسيج المسئول عن استطالة سوق الأعشاب و أوراقها .
■ وهذا الميرستيم المقحم هو النسيج المسئول عن استطالة الراجبات( السلاميات) internode وهي أجزاء الساق المحصورة بين عقدتين متتاليتين .
تتميز النباتات ذات الشكل النجمي أو الوردي rosette plants كالخس مثلاً بأنها تفتقد وجود هذا الشكل من أشكال الميرستيم وهو الأمر الذي يؤدي إلى عدم استطالة الساق مما يعطي الأوراق شكل الوردة أو النجمة .

ينمو الجذر الرئيسي (الوتدي) taproot بشكلٍ رأسي عمودي من الأعلى للأسفل حيث أن هذا الجذر موجب التوجه نحو الجاذبية positive geotropism .
ومن هذا الجذر الرئيسي تنبعث جذورٌ أصغر جانبية تدعى بالجذور الثانوية وهذه الجذور تنموا بشكلٍ أفقيٍ أو مائل , وهذه الجذور الثانوية تنتج جذوراً جانبية أصغر تدعى بالجذور الثالثة tertiary roots.
وفي حال الجذور الليفية fibrous فإن الجذور الثانوية سرعان ما تساوي في الحجم الجذر الرئيسي و قد تصبح أكبر منه حجماً وتكون نتيجة ذلك عدة جذورٍ ضخمة ذات توجهٍ موجب نحو الجاذبية الأرضية positively geotropic , و بالتالي ففي النباتات ذات الجذور الليفية لايوجد جذرٌ رئيسي .
تكون الجذور الليفية أقل عمقاً من الجذور الوتدية taproot .

□ الجذور الخارجية adventitious roots :
معظم النباتات أحادية الفلقة monocotyledons تمتلك جذوراً خارجية كما هي حال الأوركيد Orchids و البروميليات bromeliads و العديد من النباتات الهوائية epiphyticفي المناطق الاستوائية.
إن العديد من النباتات البصلية bulbous plants تمتلك جذوراً قلوصية خارجية
Contractile adventitious roots تجذب الأبصال إلى عمق التربة.
كما تتمسك النباتات المتسلقة بدعائمها بواسطة جذورٍ خارجية – و تستخدم أشجار المانغروف جذوراً جانبية خارجية تنفسية pneumatophores وهذه الجذور الجانبية تنمو نحو الأعلى بشكلٍ سلبي بالنسبة للجاذبية الأرضية negative geotropism حيث تعمل هذه الجذور على امتصاص الأوكسجين لصالح الجذور الرئيسية المغمورة في الماء و الطين.
يتصل المجموع الجذري للنبات بالساق الرئيسية عبر منطقةٍ انتقالية transition region تدعى بمنطقة ما تحت الفلقة hypocotyls وهي تمثل المحور الجنيني embryonic axis الذي يحمل أوراق البادرة cotyledons ( أي وريقات البذرة النابتة حديثاً).

■ تدعى نقطة اتصال الورقة بالساق بالعقدة node أما المنطقة الواقعة بين عقدتين متتاليتين على الساق فتدعى بمنطقة ما بين العقد internodes ( الراجبة أو السلامية) .

■ تنبعث الأغصان من الساق الرئيسية وهذه الأغصان الجانبية تنشأ من براعم إبطية axillary buds , وهي البراعم التي تتشكل عند نقطة التقاء االورقة مع الساق.
ومن الممكن أن تتشكل الأغصان نتيجة تفرع البرعم القمي الرئيسي.
إن تفرع الأغصان في مغلفات البذور angiosperms يمكن أن يكون تفرعاً ثنائياً
Dichotomous branching و يمكن أن يكون تفرعاً إبطياً.

□في حالة التفرع الثنائي تتشكل الأفرع نتيجة حدوث إنقسامٍ متساوي للبرعم النهائي (البرعم الطرفي) terminal bud : أي تفرع البرعم الموجود في قمة الساق إلى فرعين متساويين (شريطة ألا يكون هذا التفرع ناتجاً عن نمو البراعم الإبطية) و نجد هذا الشكل من أشكال التفرع في بعض الصباريات و النخيليات و نبات عصفور الجنة( طائر الجنة).
□ أما الشكل الثاني من أشكال التفرع في مغلفات البذور angiosperms فهو التفرع الإبطي axillary branching .
للتفرع الإبطي شكلين هما:
□ التفرع الأحادي الساق Monopodial branching.
□ التفرع الناتج عن تنحي البرعم الرئيسي لبرعمٍ ثانوي sympodial branching :
□ التفرع الأحادي الساق Monopodial branching: يحدث هذا الشكل من أشكال التفرع عندما يستمر البرعم النهائي( الطرفي) terminal bud في النمو كغصنٍ رئيسي في الوقت الذي تبقى فيه الأفرع الجانبية lateral branches ثانويةً و تابعةً لهذا الفرع الرئيسي ومثال ذلك شجرة الزان beech tree (Fagus).

□ التفرع الناتج عن تنحي البرعم الرئيسي لبرعمٍ ثانوي sympodial branching :
ويحدث هذا النوع من أنواع التفرع عندما يتوقف البرعم النهائي عن النمو حيث يحدث هذا التوقف عادةً عندما تتشكل زهرة نهائية terminal flower في نهاية البرعم وفي هذه الحالة فإن البراعم الإبطية axillary buds تتحول إلى أغصانٍ رئيسية .
يلاحظ هذا الشكل من أشكال التفرع في شجرة جوشو Joshua Tree ( يوكا بريفيفوليا) Yucca brevifolia .

غالباً ما تكون النباتات ذات النمو الأحادي الساق Monopodial هرمية الشكل , بينما تشبه النباتات ذات النمو المتنحي sympodial الشمعدان candelabra.
ويمكن أن يحدث هذين الشكلين من أشكال النمو في النبات الواحد كما يحدث في نبات القرانيا dogwood (Cornus) حيث يكون المحور الرئيسي أحادي الساق
Monopodial بينما تكون الأفرع الجانبية ذات نموٍ متنحي sympodial .

□ ويلعب طول السلاميات( الراجبات) internodes أي طول المنطقة الواقعة بين عقدتين على الساق دوراً هاماً في تغيير شكل النبات فعندما تقصر هذه السلاميات إلى حدٍ مبالغٍ فيه يصبح النبات على شكل وردة rosette أو نجمة كما هي الحال في نبات الخس lettuce (لاكتوكا ساتيفا) Lactuca sativa وهو من العائلة النجمية Asteraceae .
حيث تنموا الأوراق في نبات الخس دون أن يرافق ذلك زيادة في طول السلاميات
(الراجبات) internodes الواقعة بين العقد , و على عكس ذلك فإن الزيادة المبالغ فيها في طول السلاميات( الراجبات) أي زيادة البعد بين العقد الواقعة على الساق بؤدي إلى تحول النبات إلى نباتٍ معترش كما هي الحال في نبات اليام Yam
(دايوسكورا إيسكولاتا) Dioscorea esculenta من العائلة الديوسكورية
(Dioscoreaceae) .

تفتقد أوراق بعض النباتات وجود السويقة petiole ولذلك فإنها تتصل بشكلٍ مباشرٍ بالساق وهذه الأوراق تدعى بالأوراق اللاطئة ( عديمة السويقة) sessile .
كما تفتقد بعض الأوراق وجود الأذينات stipules وهذه الأوراق تدعى بالأوراق عديمة الأذينات exstipulate.
☼الأذينات هي زوائد ورقية تتوضع عند قاعدة سويقة الورقة في بعض النباتات.
نستطيع تمييز الأوراق الرئيسية عن الوريقات leaflets من خلال ملاحظة أن البراعم الإبطية axillary buds توجد دائماً في الزاوية الواقعة بين الساق و إبط axil أو سويقات petiole الأوراق الكفية أو الأوراق المركبة و لكننا لانجد هذه البراعم الإبطية في إبط axil الوريقات.

تتوضع الأوراق على الأغصان في النباتات مغلفة البذور angiosperms وفق ثلاث أشكال: متبادلة alternate و متقابلة opposite أو زوجية paired و أوراقٌ متوضعة بشكلٍ دائري whorled .
□ في حال الأراق المتبادلة alternate هنالك ورقةٌ واحدة واحدة على كل عقدة , في حال الأوراق المتقبلة opposite ( أو الزوجية paired( تكون هنالك مقابل كل ورقة ورقةً من الناحية الأخرى للغصن , أي تكون هنالك ورقتين متقابلتين على العقدة الواحدة , وفي حال الأوراق المتوضعة بشكلٍ دائري whorled تكون هنالك على العقدة الواحدة ثلاث أوراقٍ أو أكثر تتوضع على أبعادٍ متساوية من بعضها.

□ تتميز الريزومات rhizomes عن الجذور بأن الريزومات تحوي عقداً nodes
وسلاميات (راجبات) internodes تقع بين هذه العقد و كذلك فإن الريزومات تنموا بشكلٍ أفقي في التربة.
تتمثل مهمة الريزومات في تخزين الغذاء و تأمين الإكثار الخضري vegetative reproduction كما تؤمن الريزومات بقاء النبات حياً خلال الفصول الباردة و الجافة.
نجد الريزومات في معظم الأعشاب كما نجدها في القصب و الموز و قصب السكر و البامبو(الخيزران) و غيرها.

□ الدرنات و الجذور الدرنية :
■ يتوجب عدم الخلط ما بين الدرنات tubers و الجذور الدرنية tuberous roots فالدرنات عبارةٌ عن سوقٍ متحورة modified shoots أما الجذور الدرنية فهي جذورٌ متحورة modified roots .

□ يستعمل النبات كلاً من الدرنات و الجذور الدرنية في حفظ الماء و الغذاء , ولكن وحدها الدرنات tubers تؤمن إكثار النبات بطرقٍ خضرية vegetative reproduction (لاجنسية ) nonsexual – حيث لايمكن إكثار النبات عن طريق الجذور الدرنية.
□ أي أن الدرنات تشبه في بنيتها بنية الساق بينما تشبه الجذور الدرنية في بنيتها بنية الجذور و كما نعلم فإن الساق يمتلك مقدرة تفوق بكثير مقدرة الجذور على إكثار النبات و بالتالي فإن بالإمكان إكثار النبات عن طريق الدرنات بيما لايمكن إكثار النبات عن طريق الجذور الدرنية .

■ عاريات البذور gymnosperm:
عاريات البذور هي نباتاتٌ بذرية لازهرية Nonflowering seed plants خشبية
Woody وهي ذات بنية تجعلها غير قادرة على تحمل البيئات المتطرفة حيث أن معظمها تفتقد الأوعية vessels الناقلة مما يجعلها أقل كفاءةً في نقل الماء من مغلفات البذور angiosperms .
إن عاريات البذور gymnosperms الوحيدة التي تمتلك أوعيةً ناقلة هي مجموعة
نباتات Gnetales وهي المجموعة الوحيدة التي تحوي معترشات في طائفة النباتات عارية البذور.
أما في مغلفات البذور فإن غياب الأوعية الناقلة vessels هو أمرٌ نادر و يقتصر على الشجيرات.
ومن العوامل التي تحد من انتشار عاريات البذور كذلك هو أنها لاتصبح قادرةً على التكاثر إلا بعد مرور سنواتٍ طويلةٍ من عمرها.

■ تذكر دائماً بأن كلاً من عاريات البذور و كاسيات البذور هي من النباتات الوعائية vascular plants .

■ إن معظم مغلفات البذور هي نباتاتٌ ذاتية التغذي autotroph مع اسثناءاتٍ قليلة أي أن معظم مغلفات البذور تستخدم الماء و أشعة الشمس و ثاني أوكسيد الكربون و المعادن في تركيب المادة العضوية و تطلق الأوكسجين كناتجٍ ثانوي by-product لهذه العملية و تشذ عن هذه القاعدة بعض النباتات الرمية saprophyte
مثل نبات المونوتروبا الهندي The Indian Pip Monotropa uniflora
من العائلة الأريكاسية Ericaceae , حيث تقيم هذه النباتات علاقةً تشاركية مع
مع المتعايشة الفطرية الجذرية ( المايكورهيزا- مايكورايزا ) mycorrhiza
لتحصل على الكربوهيدرات من المواد العضوية الميتة .

■ وهنالك بعض النباتات المتطفلة من عاريات البذور التي تمتلك جذوراً متخصصة
Haustoria تخترق النبات العائل(المضيف) the host و تمتص الغذاء منه كنبات الكتان الصحراوي dodder the و اسمه العلمي كوسكوتا سالينا Cuscuta salina من العائلة المدادية Convolvulaceae.
Autotrophs ذاتي التغذي ≠ heterotrophic غيري التغذي

□ تحتاج النباتات غيرية التغذي heterotrophic إلى مصدرٍ عضوي للكربون أما النباتات ذاتية التغذي Autotrophs فإنها تحتاج فقط إلى مصدرٍ غير عضوي inorganic للكربون بالإضافة إلى أشعة الشمس .

■ العائلة الباذنجانية (Solanaceae) :
تضم العائلة الباذنجانية نباتاتٍ كالطماطم (البندورة, الأوطة) Tomato و اسمها العلمي ( سولانوم ليكوبيرسيكوم) Solanum lycopersicum و الفلفل الحولي البستاني peppers ( كابسيكم) Capsicum وهو نباتٌ حولي في المناطق المعتدلة و معمرٌ في المناطق الاستوائية و يعود المذاق الحريف اللاذع الحار في الفلفل إلى وجود مركب الكابسيسين Capsaicin و الذي يتركز في الحواجز septa و المشيمة placenta كما يوجد بتراكيز منخفضة في البذور و لكنه لايوجد في جدران الثمرة , كما تضم هذه العائلة البطاطس و الباذنجان eggplant و اسمه العلمي ( سولانوم ميلونجينا) Solanum melongena .
الطماطم نباتٌ عشبي حولي في المناطق المعتدلة و معمرٌ perennial في المناطق

في كثيرٍ من الأشجار فإن الأوعية الناقلة تتعرض للإنسداد بفعل الخلايا الحية المجاورة وهذا الانسداد أو الانتبات البالونيtyloses يحدث بعد السنة الأولى من تشكل الوعاء الناقل .
إن الجبلة المجردة (البروتوبلاست) protoplast الخاصة بالخلية الحية المجاورة
تقوم بإغلاق هذه الأوعية الناقلة .
لايحدث الانتبات البالوني tyloses في البلوط الأحمر Red Oak (كويركوس ربورا) Quercus rubra بينما يحدث هذا الانتبات البالوني في أخشاب البلوط الأبيض White Oak ( كويركوس ألبا) على tyloses و لذلك فإن أخشاب البلوط الأبيض تصلح للإستخدام في صناعة براميل المشروبات بينما لا يصلح خشب البلوط الأحمر لصناعة براميل حفظ المشروبات.
وهذا الانتبات البالوني tyloses عبارة عن نمو outgrowth بالوني الشكل للخلايا المتنية (الباراينشيما) parenchyma التي تنتفخ داخل تجاويف الأوعية الناقلة مما يؤدي إلى انسداد هذه الأوعية و يعيق حركة الماء و السوائل .

إن وجود هذه الظاهرة في السنديان الأبيض white oak يجعل أخشاب هذه الشجرة مانعة للماء watertight ولذلك فإن أخشاب السنديان الأبيض تستخدم في صنع السفن و صنع براميل حفظ السوائل بخلاف أخشاب السنديان الأحمر red oak التي لاتصلح لهذه الغاية لأنها تفتقد الانتبات البالوني tyloses وبالتالي فإنها تسرب السوائل.

كان في الماضي يتم استخدام مصطلحي الخشب الربيعي spring wood و الخشب الصيفي summer wood , ولكن هذين المصطلحين لم يعد يتم استخدامهما بعد أن تبين بأن ما كان يدعى بالخشب الصيفي كان في الحقيقة يتشكل في فصل الربيع و ليس في االصيف , ولذلك فبدلاً من مصطلح الخشب الربيعي أصبح يتم استخدام مصطلح ( الخشب المبكر) Earlywood .
يدعى الثقب الموجود في قلب الخلايا بالثقب الخلوي ( اللمعة) lumen و مهمته تأمين نقل النسغ داخل الشجرة .
يقسم الخشب القاسي إلى خشبٍ ذو حلقاتٍ مسامية ring-porous و خشبٍ ذو مساماتٍ منتشرة diffuse-porous .
في الأشجار ذات الحلقات المسامية ring-porous تكون الأوعية التي يتم إنتاجها في بدايات موسم النمو أكبر بكثير من الأوعية التي تظهر في أواخر موسم النمو.
■ يتميز الخشب المبكر early wood أو ما يدعى بالخشب الربيعي spring wood بأنه أقل كثافة لأن خلاياه أكبر حجماً و لأن جدرانها الخلوية أقل ثخانة من خلايا الخشب المتأخر the late wood أو الخشب الصيفي summer wood .

أما في الأشجار ذات المسامات المنتشرة فإن الأوعية التي تظهر في بدايات موسم النمو تكون مماثلةً للأوعية التي تظهر في أواخر فصل النمو.
وبالطبع فإن الأوعية الناقلة الأكبر حجماً تتمتع بنقلٍ أسرع للماء لأن معدل النقل يزداد مع ازدياد قطر الوعاءالناقل.
تنتشر الأشجار ذات الخشب ذو الحلقة لمسامية RING-POROUS في الأجزاء الشمالية من الكرة الأرضية .
□ تتوضع طبقات اللحاء phloem الميتة عند الأطراف الخارجية للحاء تليها نحو الداخل طبقات اللحاء الهرمة فطبقات اللحاء الأقل سناً و هكذا .
أما طبقات الخشب xylem الأكبر سناً فتتوضع في مركز جذع الشجرة أي في قلب الجذع الميت حيث تتميز هذه الطبقات الهرمة بلونها الداكن تليها نحو الخارج الطبقات الأصغر سناً.
و تتميز طبقات الخشب الفتية الحية بلونها الفاتح وهذه الطبقات هي طبقاتٌ حية و تدعى بخشب النسغ sapwood و تؤدي مهام تخزينية كما تقوم بنقل النسغ و الماء .
تتميز بعض الأشجار بضخامة أوعيتها الناقلة كما هي حال أشجار السنديان (البلوط) Oak و الدرادار Ashes .

■ يتم تركيب النيكوتين nicotine في جذور نبات التبغ و لذلك فإنه إذا تم تطعيم ساق نبات الطماطم على جذر نبات التبغ تكون النتيجة نبات طماطم ذو أوراق تحوي على مركب النيكوتين.
و إذا عكسنا الصورة و قمنا بتطعيم ساق نبات التبغ على أصل من جذور نبات الطماطم تكون النتيجة نبات تبغ ذو أوراق خالية من النيكوتين . لماذا؟
لأن مركب النيكوتين يصنع في جذور نبات التبغ.

□ إن سرعة حركة الماء في الساق تكون أكبر من سرعة حركتها في الأغصان.
□ تكون سرعة جريان الماء و النسغ في الأشجار ذات الأوعية الضيقة بحدود مترين في الساعة الواحدة , بينما تكون سرعة جريان النسغ في الأشجار ذات الأوعية الواسعة بحدود 50 متراً في الساعة.
■ في الربيع و قبيل تفتح الأوراق يتحرك الماء في الساق بفعل ضغط الجذور و بعد تفتح الأوراق فإن الماء يسحب للأعلى للأوراق عن طريق عملية النتح
Transpiration.

□ يقوم اللحاء phloem بنقل نواتج التركيب الضوئي ( السكر) من الأوراق إلى الأجزاء النامية و الأجزاء المسئولة عن ادخار السكر.
■ وفي الوقت الذي تكون فيه حركة الماء و النسغ في الخشب xylem متجهةً دائماً نحو الأعلى فإن حركة نواتج التركيب الضوئي في اللحاء تكون غير محددة الاتجاه , حيث أن نواتج التركيب الضوئي قد تتجه للأسفل نحو الجذور و قد تصعد للأعلى إلى ثمار أو أزهار موجودة في أعالي الشجرة لتمدها بالسكر.

تتراوح سرعة انتقال السوائل في اللحاء ما بين مترٍ واحد و ثلاثة أمتار في الساعة
.

■ الأنسجة الأدمية Dermal tissue :
تشكل الأنسجة الأدمية dermal tissue الطبقة الواقية الخارجية لجذور و السوق و الأوراق و الأزهار و البذور .
□ غالباً ما تتألف الأدمة epidermis من طبقةٍ واحدة فقط من الخلايا , كما أن خلايا الأدمة تفتقد الصانعات الخضراء chloroplast و تغطي الأدمة من الناحية الخارجية طبقة مانعة للماء تدعى بالجليدة cuticle مؤلفة من الشمع و الكوتين cutin وهذه الطبقة الشمعية تقلل من فقدان الأوراق للماء عن طريق النتح transpiration ولذلك فإن النباتات الصحراوية غالباً ما تتميز بوجود طبقةٍ شمعية سميكة على أوراقها .
ولكن النبات لايستطيع الاستمرار في الحياة دون قيامه بتبخير الماء و تبادل الأوكسجين و ثاني أوكسيد الكربون مع الوسط الخارجي و لذلك فإن هنالك ثغور أو مسامات stomata ( مفردها stoma مسامة ) تنتشر في البشرة و هنالك خلايا حارسة guard cells تنظم عملية إغلاق و فتح المسامات , فعندما تكون الخلايا الحارسة منتبجةً بالماء و متورمة يتم فتح المسام و عندما تكون الخلايا الحارسة رخوة يتم إغلاق المسام.
نجد الثغور (المسام ) و الخلايا الحارسة في جميع الأجزاء الهوائية للنبات و بشكلً خاص نجدها على سطح الأوراق و لكن هذه المسام و الخلايا الحارسة لاتوجد على الجذور الهوائية aerial roots .

■ الزغب – الشعيرات the trichomes (pubescences)
إن الزغب الذي يظهر على السطح الخارجي للنبات ينتج عن انقسام الخلايا البشروية epidermal cells و يمكن لهذا الزغب أن يكون وحيد الخلية unicellular أي أن تتألف الزغبة أو الشعيرة الواحدة من خلية واحدة , كما يمكن لهذا الزغب أن يكون متعدد الخلية multicellular .
يقوم الزغب الموجود على سطح النبات بزيادة إنعكاس أشعة الشمس على سطح النبات مما يؤدي إلى خفض درجة حرارة النبات و هو الأمر الذي يؤدي بدوره إلى تقليل فقد النبات للماء عن طريق التبخر.
كما تؤدي هذه الشعيرات مهام أخرى في البروميليات الهوائية مثلاً Epiphytic bromeliads كالطحلب الإسباني Spanish moss ( تيلاندسيا يوزنيويديس)
Tillandsia usneoides من العائلة البروميلية Bromeliaceae حيث هذا النبات يمتص الماء و المعادن من خلال شعيراتٍ ورقية .
كما تحوي بعض النباتات شعيرات لاسعة stinging hairs , كما هي الحال في نبات القراص ( أورتيكا ديويكا) Urtica dioica من العائلة القراصية Urticaceae .

بينما تقوم الشعيرات الغدية glandular trichomes بإفراز مواد كالصمغ و الزيت , كما تفرز هذه الشعيرات في النباتات اللاحمة carnivorous plants
عصارةً هضمية .
وفي النباتات آكلة الحشرات insectivorous plants تلعب الشعيرات دوراً هاماً في صيد الحشرات و هضمها .
وفي النباتات التي تنمو في المناطق المتملحة فإن هذه الشعيرات تقوم بطرح الأملاح الزائدة إلى خارج النبات لئلا تقوم هذه الأملاح بتسميم النبات كما هي الحال في نبات الأتريبليكس فيسيكاريا Atriplex vesicaria( شجيرة الملح Saltbush ) العائلة : Amaranthaceae.

هنالك عدة آليات تمكن النبات من تقليل التعرق transpiration و تقليل فقد النبات للماء ومن هذه الآليات:
□ وجود بشرة epidermis ثخينة ذات طبقاتٍ عديدة من الشمع.
□ أفراز الصمغ النباتي mucilage الذي يغطي ثغور أو مسام النبات stomates .
□ وجود الزغب (الشعيرات) trichomes على سطحي أوراق النبات.
□ أن تتوضع المسام (الثغور) stomataes مع خلاياها الحارسة guard cells بشكلٍ غائر .
□ وجود شعيرات تقوم بتجميع الرطوبة الجوية على سطح النبات.
□ تمتاز معظم أوراق نباتات المناطق الجافة xeromorphic بعدم التناسب ما بين حجمها و سطحها حيث يكون حجمها ضخم و تكون ثخينة بينما تكون مساحة سطحها قليلة مما يمكنها من تخزين الماء بفضل ثخانتها , و تقليل فقدها للماء بسبب قلة مساحة أسطحها كما هي الحال في نباتات الصبار.

يتألف الكامبيوم الوعائي the vascular cambium (القلب المولد) من نوعين من الخلايا التي تقوم بإنتاج الخشب الثانوي the secondary xylem و اللحاء الثانوي the secondary phloem و هذه الخلايا هي:
1 . المغزليات الأولية fusiform initials : وهي عبارة عن خلايا طولية تؤمن نمواً طولياً للنسيج الوعائي و تتوضع هذه الخلايا المغزلية بشكلٍ طولاني متوازي مع محور الشجرة.
2 . الأوليات الشعاعية ray initials : وهذه الخلايا مسئولة عن النمو الشعاعي
Radial للحاء و الخشب .
■ نجد في الأخشاب القاسية مزيجاً من الألياف و الأوعية حيث تؤدي الألياف مهمةً دعامية إسنادية , بينما تقوم الأوعية التي هي عبارةً عن خلايا مجوفة بنقل الماء .
إن مجموعة الألياف و الأوعية تدعى بالنظام المحوري axial system .
و هنالك نظام نقلٍ و إسنادٍ آخر يدعى بالنظام الشعاعي radial system و يتولى هذا النظام مهمة نقل الكربوهيدرات من اللحاء الداخلي إلى الخشب , كما يحوي هذا النظام على بعض الخلايا الخازنة للغذاء food-storage cells , و يمكن لهذا النظام نقل الماء كذلك.

إن الخلايا الشعاعية ray cells (المستعرضة) تتخلل الألياف و القصيبات tracheids و لذلك يمكن شق الخشب بشكلٍ أسهل على امتداد إشعاع الخشب wood rays .

□ أطول الأشجار المخروطية conifers هي السيكويا Sequoia أما أطول النباتات الزهرية flowering plants فهي اليوكاليبتوس Eucalyptus .

■ تكاثر النبات:
يمكن لكثيرٍ من البراعم الخضرية vegetative buds أن تتحول إلى براعم زهرية flower buds .
فالبراعم الزهرية هي عبارة عن أوراق متحورة تتولد على محاور قصيرة تتميز بسلامياتها internodes القصيرة والتي لاتتضمن أي براعم إبطية axillary buds .
وفي بعض النباتات مغلفة البذور angiosperms ( أنجيو سبيرم) فإن قرص الزهرة receptacle يكون عبارةً عن جزءٍ لحمي صالحٍ للأكل كما هي الحال في نبات الفراولة strawberry (الفريز) .
وفي نباتاتٍ أخرى فإن السويقات التي تحمل الزهرة peduncle أو عنيقات الزهرة
Pedicel تصبح ذات بنيةٍ لحمية , و في ( الكاد الهندي ) جوز الكاشو cashew تتحول عنيقات الأزهار pedicel إلى ما يشبه الثمار حيث تتم صناعة الشراب منها في المناطق الاستوائية .
وفي الصبار cacti فإن الجزء اللحمي من الثمار الصالحة للأكل يتشكل من إناء الزهرة receptacle و السويقة peduncle , كما أن السلاميات internodes
الموجودة تحتها تستطيل و تحيط بالأخبية carpels ولهذا السبب توجد براعم إبطية axillary buds في الصبار (areoles ) و أشواكٌ على سطح الثمار.

□ كأس الزهرة Calyx :
تطلق تسمية الكأس Calyx على المجموعة الكأسية sepals وهي عبارة عن وريقات تشبه أوراق النبات ذات لونٍ أخضر .
و هذا الكأس قد يتألف من وريقاتٍ منفصلة عن بعضها البعض aposepalous –
Polysepalous وقد تكون هذه الوريقات ملتصقةً ببعضها البعض synsepalous .

☼ تتألف كلمة aposepalous من مقطعين هما apo و يعني ( الانفصال ) و sepal و تعني (كأس) أي أن هذه الكلمة تعني : ذو الكؤوس المنفصلة أما كلمة polysepalous فتعني : متعدد الكؤوس .

■ بنية الجذور :
الميرستيم القمي للجذر root apical meristem أو النسيج المولد في الجذر أو قمة الجذر root apex هو عبارة عن منطقة صغيرة تقع في طرف الجذر و تمتاز هذه المنطقة بأن جميع خلاياها تمتلك القدرة على الانقسام .
و يكون هذا الميرستيم القمي الجذري محمياً بخلايا اسفنجية حشوية بارينشيمية
Parenchyma cells حية تدعى بقلنسوة الجذر .
وعندما تتعرض هذه الخلايا البارينشيمية الاسفنجية للأذى يتم تعويضها بخلايا بارينشيمية جديدة يتم توليدها في خلايا ميرستيمية meristematic cells مولدة تدعى calyptrogen.

وكذلك فإن الشعيرات الجذرية root hairs تنشأ كامتداداتٍ بسيطة للخلايا البادئة الأدمية protodermal cells التي تتوضع في قمة الجذر .
وهذه الشعيرات الجذرية تزيد من مساحة سطح الامتصاص كما أنها تسهل من عملية امتصاص الماء و المعادن من التربة.
□ يتألف الجذر من عدة مناطق منها منطقة انقسام الخلية و تتضمن الميرستيم القمي the apical meristem التي تقدم ذكرها .
وعلينا الانتباه إلى أن النمو و الاستطالة في المناطق اللاميريستيمية nonmeristematic الموجودة في النبات كمناطق استطالة الجذور إنما تحدث كنتيجة لاستطالة الخلايا ولا تحدث كنتيجة لانقسام تلك الخلايا.

تمتاز الخلايا البارينشيمية الاسفنجية الحشوية parenchyma cells بمقدرتها على التحول و التمايز إلى أنواع مختلفة من الخلايا في ظروفٍ مناسبة , وعلى هذا الأساس فإن الخلايا البارينشيمية يمكن أن تعتبر خلايا ميرستيمية مولدة من ناحية مقدرتها على انتاج الجذور.

□ كما هي حال الميرستيم القمي في الجذور فإن الميرستيم القمي apical meristem للأغصان وهو عبارة عن نسيجٍ مولدٍ للخلايا يتوضع في قمم الأغصان ويقوم بتوليد الأوراق و البراعم الإبطية axillary buds .

هنالك مناطق استطالة لاتظهر بشكلٍ واضحٍ إلا بعد تمايز العقد nodes , حيث تتبدى منطقة الاستطالة من خلال زيادة طول السلاميات (الراجبات) internodes أي المنطقة المحصورة بين عقدتين في الساق .
وفي الحقيقة فإن استطالة هذه السلاميات internodes تتضمن حدوث انقساماتٍ خلوية يتبعها حدوث استطالة و تضخم في الخلايا .

■ ميرستيم التثخن الابتدائي primary-thickening meristem :
يتوضع ميرستيم التثخن الأولي تحت قواعد الأوراق وهو عبارةٌ عن امتداد للميرستيم القمي apical meristem , ويقوم هذا الميرستيم بتوليد كمياتٍ كبيرة من النسيج الإسفنجي الحشوي البارينشيمي parenchyma نحو الداخل.

■ الأوراق:
تتشكل الأوراق نتيجةً لأنقسام الخلايا في الميرستيم القمي للغصن the shoot apical meristem و تنمو هذه الأوراق ننتيجة عاملين هما الانقسام الخلوي و تضخم هذه الخلايا في الحجم.
غالباً ما تنمو أوراق النباتات أحادية الفلقة monocot و تستطيل انطلاقاً من الميرستيم meristem المولد الموجود في قاعدتها ولهذا السبب فإن بإمكان أوراق الحشائش أن تستطيل مجدداً بعد جزها.
□ تتميز أوراق النباتات أحادية الفلقة monocot بعدم وجود العرق المنصف
Midvein الذي نجده في أوراق النباتات ثنائية الفلقة و الذي يقسم الورقة إلى نصفين , كما تتميز العروق في أوراق النباتات أحادية الفلقة بأنها تتوضع بشكلٍ متوازي حيث تتوضع المسام stomates في صفوف بين هذه العروق , بينما يكون نسيج الورقة المتوسط mesophyll ذو طبيعةٍ اسفنجية بارينشيمية parechymatous مع وجود حزمٍ من الألياف المتناثرة و بسبب ذلك كله فإن أوراق النباتات أحادية الفلقة monocot غالباً ما تكون متماثلة .

■ الهرمونات النباتية Plant hormons :
هنالك خمسة أنواع أساسية من الهرمونات أو الحاثات أو ناظمات النمو النباتية وهي
الأوكسين auxin
الجبريلين gibbereline
السيتوكينين cytokinin
الإيثيلين ethylene
حمض الأبسيسيك abscisic acid

■ الأوكسينات ouxins :
من أشهر أنواع الأوكسينات حمض الإندوليكتيك indoleactic acid .
■ يتم تشكيل الأوكسينات في أجزاء النبات الفتية كالبراعم المتفتحة ثم ينتقل هذا الهرمون من الأجزاء الفتية إلى أجزاء أخرى لحث الخلايا على الاستطالة أو الانقسام أو لحثها على الاستجابة للجاذبية الأرضية و الضوء, ففي حالة الساق المنحنية يتركز هرمون الأوكسين في الجزء السفلي من الساق وهو الأمر الذي يحث خلايا هذا الجزء على الاستطالة مما يؤدي إلى إعادة النمو العمودي القائم للساق.
كما أن هرمون الأوكسين مسئولٌ عن الاستجابة الموجهة ضوئياً phototropic response وهو الأمر الذي يؤدي إلى اتجاه النبات نحو الضوء ففي بعض الحالات يتفكك هرمون الأوكسين عند تعرضه للضوء و يفقد فاعليته و هذا يعني بأن مفعول هذا الهرمون سيتركز في الأجزاء غير المعرضة للضوء مما سيؤدي إلى استطالة هذه الأجزاء غير المعرضة للضوء وهو الأمر الذي يؤدي بالنتيجة إلى اتجاه النبات نحو الضوء.

لاتنتقل الأوكسينات عن طريق الأنسجة الوعائية vascular tissues , كما أن انتقال الأوكسينات يتم بشكلٍ قطبي polar أي أنها تتجه من القمة نحو القاعدة بغض النظر عن كيفية توضع الساق , أي أن الانتقال من القمة نحو القاعدة سيتم حتى و إن كان الغصن متوضعٌ بشكلٍ أفقي.
أما سرعة تحرك الأوكسينات داخل النبات فهي بحدود 7 ميليمتر في الساعة حيث تنتقل الأوكسينات في الخشب xylem و اللحاء phloem على حدٍ سواء .
و كما ذكرت سابقاً فإن الأوكسينات تنتقل بشكلٍ دائم من الأعلى نحو الأسفل .

■ في مرحلةٍ ما من مراحل نموها فإن الأشجار تتوقف عن النمو الطولي و تأخذ بالنمو العرضي , وهذا النمو العرضي يتم عن طريق إضافة أنسجةٍ وعائية vascular tissue حيث يتم توليد هذه الأنسجة الوعائية في الكامبيوم الوعائي
Vascular cambium وهو عبارة عن طبقةٍ من النسيج الميرستيمي meristemic tissue تتوضع بين الخشب xylem و اللحاء phloem , حيث يقوم الكامبيوم الوعائي بتوليد الخشب xylem نحو الداخل كما يقوم بتوليد اللحاء phloem نحو الخارج .

وهنالك كامبيوم جانبي lateral cambium يدعى بالكامبيوم الفليني cork cambium
Phellogen)) يقوم بتوليد النسيج الواقي المحيط بالأدمة periderm , حيث يقوم هذا الكامبيوم المولد الفليني بتوليد خلايا فلينية cork cells نحو الخارج , كما يقوم بتوليد خلايا حشوية اسفنجية بارينشيمية parenchyma نحو الداخل.
وهذه الخلايا الفلينية تموت بعد نضجها كما أن جدرانها الداخلية تتشبع بمركب
السوبيرين suberin وهو عبارة عن مادة دهنية مانعة للماء و الغازات.

يقوم الكامبيوم الفليني بتوليد الخلايا الفلينية و الخلايا الاسفنجية البارينشيمية و يقوم بإزاحتها نحو أطراف النبات الخارجية بشكلٍ مستمر.
وبما أن الخلايا البشرية epidermal cells غير قادرةٍ على الإنقسام فإنها لا تتمكن من مواكبة الازدياد المستمر في قطر ساق النبات ولذلك فإن هذه الخلايا البشرية تتحطم و تتمزق جراء ضغط الخلايا الفلينية المتولدة من الكامبيوم الفليني , وفي النهاية فإن هذه الخلايا البشرية تموت و تحل مكانها خلايا فلينية.
تطلق كلمة ( فلين ) cork على كل ما يقوم الكامبيوم الفليني بتوليده , بينما تطلق كلمة ( لحاء) bark على الأنسجة الواقعة خارج الكامبيوم الوعائي vascular cambium .
يتألف اللحاء من طبقتين : طبقة اللحاء الخارجي وهي مؤلفة من أنسجة ميتة و طبقة اللحاء الداخلي وهي مؤلفة من أنسجة حية.
و بما أن اللحاء الخارجي مؤلفٌ من أنسجةٍ ميتة و بما أنه لايستطيع الاتساع لمواكبة ازدياد قطر الجذع فإنه يتعرض دائماً للتمزق و الزوال.

■ يمكن في بعض الأحيان أن تكون الكؤوس sepals ذات ألوانٍ زاهية و يمكن ن تحل مكان البتلات petals عندما يفتقد النبات االبتلات الحقيقية كما يحدث في حالة نبات عريشة العذراء The Virigin’s bower .
وغالباً ما يكون عدد البتلات مساوياً لعدد الكؤوس sepals .

■ التناظر الزهري floral symmetry :
يعتمد التناظر الزهري floral symmetry على البتلات فعندما تكون بتلات التويج corolla بذات الحجم و الشكل و عندما تتوضع على مسافاتٍ متساويةٍ من بعضها البعض نقول بأن هذه الزهرة ذات تناظرٍ شعاعي Radial symmetry .
و نقول بأن هذه الزهرة هي زهرةٌ منتظمة regular و أنها زهرةٌ شعاعية الشكل
Actinomorphic.
□ أي خط يمر في مركز الزهرة المنتظمة شعاعياً يقسم هذه الزهرة المتناظرة إلى جزئين متساويين تماماً من حيث الشكل و الأبعاد.

مثال على الزهرة الشعاعية الشكل ( ذات التناظر الشعاعي) زهرة الحوذان buttercup – Ranunculus من العائلة الحوذانية : Ranunculaceae .

■ ولكن عندما تكون هنالك بتلةٌ petal واحدة على الأقل من بتلات التويج corolla مختلفة عن بقية بتلات الزهرة في الشكل أو الحجم نقول عندها بأن هذه الزهرة ذات تناظرٍ ثنائي الجانبين bilateral symmetry أو أنها زهرةٌ غير منتظمة irregular أو أنها ذات شكلٍ مقترن zygomorphic .
□ مثال على الأزهار غير المنتظمة : زهرة البنفسج Viola , Violets ( العائلة البنفسجية Violaceae ).

□ يمكن أن تكون الأسدية stamens ملتصقةً ببعضها البعض لتشكل انبوباً زهرياً كأسي الشكل cuplike يدعى بكرسي الزهرة المتضخم hypanthium و هذا الكرسي أو القرص يحيط بالخباء carpel كما هي الحال في أزهار الكرز Cherries .

□ إن العديد من أزهار مغلفات البذور wind-pollinated angiosperms التي تعتمد في تلقيحها على الرياح لاتمتلك بتلات petals ولا تمتلك أجزاء شبيهة بالبتلات كما هي الحال في عائلة القطيفة The Amaranth family – العائلة القطيفية Amaranthaceae و كما هي الحال كذلك في عائلة البتولة the birch family – العائلة البتولية Betulaceae .
حيث أن البتلات غالباً ما تحمل غدداً رحيقية nectaries تقوم بإفراز مركباتٍ سكرية , كما أن البتلات تنتج العطر فعطر الورد الجوري (الورد الدمشقي) Rose
يستخرج من البتلات petals .
لماذا ؟
لأن مهمة البتلات تتمثل في اجتذاب الحشرات و الطيور و الخفافيش باللون و الرائحة و الرحيق فإذا اعتمد النبات في تلقيح أزهاره على الرياح لم تعد هنالك حاجة لوجود بتلات .

■ السداة Stamen – microporophylls :
السداة هي جزء التذكير في الزهرة و هي الجزء الذي ينتج غبار الطلع pollen في أكياسٍ طرفية تدعى بالمآبر anthers ( جمع مئبر anther ).
أحياناً يكون عدد الأسدية stamens مساوياً لعدد البتلات و غالباً ما يكون هنالك كيسين اثنين يحويان غبار الطلع في كل مئبر anther .
وفي العديد من مغلفات البذور angiosperms فإن واحدة من الأسدية stamens أو أكثر تكون متحورةً وفاقدةً للمآبر anthers الفاعلة التي تحوي غبار الطلع pollen .

يقوم الميسم stigma بتلقي غبار الطلع (حبوب اللقاح) pollen , ثم هنالك المرود style الذي يصل المبيض ovary بالميسم .
يمكن أن تكون الأخبية carpels ( جمع خبأة carpel) منفصلةً عن بعضها البعض apacarpous و يمكن لها أن تكون متصلة مع بعضها البعض syncarpous .

□ الأزهار ذات المبيض العلوي hypogynous :
في الأزهار ذات المبيض العلوي يكون غلاف الزهرة perianth
و الأسدية stamens متصلةً بقرص الزهرة (كرسي الزهرة) receptacle
الذي يكون متوضعاً تحت المدقة pistil أو الوزيم gynoecium وهو عضو التأنيث في الزهرة و يكون المبيض ovary في هذه الحالة أعلى superior من بقية تلك الأجزاء.

□ الأزهار ذات المبيض السفلي epigynous flowers :
في الأزهار ذات المبيض السفلي يكون المبيض ovary سفلياً inferior بينما تتوضع البتلات petals و الكؤوس sepals و الأسدية stamens فوقه, أو تبدوا كذلك كما هي الحال في أزهار التفاح apple .

إن تلقيح البويضات الموجودة في الأخبية carpels بغبار طلعٍ متوافق يؤدي إلى
تطور البذور داخل الخبأة carpel .

■ و يمكن أحياناً أن تتطور الثمار و تنضج دون الحاجة إلى حدوث تلقيح ٍ للبويضات و تدعى هذه الحالة بالإثمار البكري parthenocarpy , فالثمرة هي عبارة عن مبيضٍ ovary ناضج , أما البذور فهي البويضات ovules الناضجة و تتألف البذور من الجنين و النسيج المغذي .

و ترتبط البويضات ovules بجدار المبيض ovary wall لغاية تمام نضجها بسويقةٍ قصيرة تدعى بالحبلة funiculus .
تدعى منطقة اتصال البويضات بجدار المبيض بالمشيمة placenta .
الغلاف اللزج الزلق لبعض البذور كبذور الطماطم (البندورة- الأوطة) هو عبارة عن انتبات لحبلة funiculus بذور الطماطم .

■ النورة الهرية catkin :
عبارة عن عنقودٍ زهري جميع أزهاره من جنسٍ واحد فهي إما أن تكون أزهاراً مذكرة staminate و إما أن تكون أزهاراً مؤنثة carpellate .
وغالباً ما تكون النورة الهرية متدلية .
مثال على النورة الهرية : أزهار السنديان (البلوط) Oak .

■ العذق corymb :
العذق عبارة عن شمراخٍ زهري raceme تكون فيه سويقات pedicels أزهاره العلوية أطول من سويقات الأزهار السفلية – كما تتفتح الأزهار السفلية في العذق قبل الأزهار العلوية.
مثال على العذق : أزهار الزعرور Hawthorn (Crataegus) العائلة الوردية
Rosaceae .

■ يحدث التلقيح عندما تندمج النطفة sperm مع البويضة لتنتج لاقحة zygot تتطور بدورها لاحقاً لتصبح جنيناً.
و بعد التلقيح تتحول البويضة ovule إلى بذرة أما المبيض ovary فيتحول إلى ثمرة.

■ تتميز حبوب اللقاح pollen في النباتات التي تعتمد في تلقيحها على الرياح بأننها ناعمة و دقيقة كما هي الحال في حبوب لقاح البلوط Oaks – Quercus و الحشائش مثل الذرة Corn .
بينما تتصف حبوب طلع النباتات التي تعتمد في تلقيحها على الطيور و الحشرات بوجود خطافات تعليق أو شويكاتٍ صغيرة أو آليات التصاقٍ أخرى.

تكون حبة اللقاح ثنائية الخلية tow-celled microgametophyte , حيث أن معظم مغلفات البذور تنثر غبار طلعها في مرحلة الخليتين.
يتغذى النحل في معظم الحالات على رحيق الأزهار nectar و لكنه يتغذى في بعض الحالات كذلك على حبوب الطلع pollen .
يقوم النحل بتلقيح الأزهار غير المتناظرة zygomorphic و الأزهار المتماثلة الطرفين bilaterally symmetrical و الأزهار التي تشكل تويجاتها مهبطاً يمكن للنحل أن يحط عليه.
و غالباً ما يلقح النحل الأزهار ذات اللونين الأصفر و الأزرق .
يقوم الذباب و الخنافس بتلقيح الأزهار ذات الراوائح غير العطرة .

■ معظم الأزهار التي تعتمد في تلقيحها على الطيور و بالأخص تلك التي يقوم الطائر الطنان hummingbird تكون ذات لونٍ أحمر قاني , وهذه الأزهار تطلق القليل من الأريج أو لا تطلق أي أريج لأن حاسة شم الطيور ضعيفة جداً.
أما الأزهار التي تعتمد في تلقيحها على الخفافيش bat فإنها تفرز كمياتٍ وفيرة من الرحيق nectar كما أنها تتطلق عطراً قوياً في الليل و على الأغلب فإن هذه الأزهار تكون ليلية التفتح.

■ منعاً لحدوث التلقيح الذاتي self-fertilization فإن العديد من مغلفات البذور angiosperms تمتلك خاصية عدم التوافق الذاتي self-incompatibility
وهذه الآلية تمنع حدوث التلقيح الذاتي عن طريق منع حبوب اللقاح غير المتوافقة
من الإنبات germination .
وهذه الآلية تدعى بآلية عدم التوافق المتعلقة بالنابت البوغي ( الذكري) sporophytic self-incompatibility وهذه الآلية مرتبطة بإفرازات نسيج الميسم stigmatic tissue التي تمنع إنبات و نمو حبوب الطلع غير المتوافق أي حبوب الطلع الآتية من النبات ذاته.

وهنالك آلية عدم توافق ترتبط بالبويضة (الأنثوية ) أو ( النابتة العرسية)
Gametophytic self-incompatibility و هذه الآلية تمنع النابتة العرسية
Gametes ( البويضة الأنثوية) من التحول إلى لاقحة zygote عندما يتم تلقيحها بغبار طلعٍ آتٍ من النبات ذاته , وحتى إن تشكلت اللاقحة فإنها تمنعها من النمو و التطور .
وهذه الآليات تشجع على حدوث التأبير المتصالب (زواج الأباعد )outcrossing .

■ معظم مغلفات البذور Angiosperms نباتاتٌ بذرية كالتفاح و المشمش و الزيتون و الحمضيات( الموالح) و غيرها , أما المخروطيات conifers (الصنوبريات) و أشجار السيكاد Cycad التزيينية الشبيهة بالنخيل فهي من النباتات عارية البذور gymnosperms .
■ في مغلفات البذور تكون البويضات ovules محاطةً بالمبيض ovary .
أما في عاريات البذور فتكون البويضات عاريةً و معرضةً للهواء الطلق ولاتكون موجودةً داخل مبيض .
وفي مغلفات البذور يتلقى ميسم الزهرة stigma غبار الطلع pollen , وهذا الميسم غالباً ما يتوضع فوق المبيض ovary .
وبعد أن يصل غبار الطلع pollen grain إلى ميسم الزهرة فإنه ينبت كما تنبت البذور تقريباً .
أما في عاريات البذور فيتم تلقي غبار الطلع في تجويفٍ يدعى بالبويب micropyle و هذا التجويف يقع في أعلى المبيض ovule .

يرتبط أنبوب الطلع the pollen tube بالبويضة ovule و يمكن لأنابيب اللقاح أن تكون طويلةً جداً كما هي حال الخيوط الحريرية التي نجدها في أكواز الذرة حيث أن كل خيطٍ من هذه الخيوط يتضمن عدداًً من أنابيب اللقاح.

■ يطلق أنبوب اللقاح نطفتين sperm حيث تندمج إحدى هاتين النطفتين مع البويضة لتشكل اللاقحة zygote أما النطفة الثانية فتندمج مع النواتين nuclei الإثنتين الموجودتين في الخلية المركزية مشكلةً خليطاً ثلاثياً a triple fusion أو ما يدعى
بأنوية السويداء endosperm nucleus , وهذه العملية تدعى بالتلقيح المضاعف
Double-fertilization لأن عملية التلقيح الحقيقية أي اندماج النطفة sperm مع البويضة تترافق مع عملية اندماجٍ أخرى وهي اندماج النطفة الثانية و التي تشبه إلى حدٍ ما عملية التلقيح.
□ تقتصر عملية التلقيح المضاعف Double-fertilization هذه على مغلفات البذور angiosperms .
بعد عملية التلقيح تصبح الللاقحة zygote ( أي البيضة الملقحة) مكتملة الصبغيات
(مكتملة الكروموزوماتchromosomes( أي أن هذه اللاقحة تصبح ثنائية الصيغة الصبغية أو ذات صيغةٍ صبغية مضاعفة diploid .
أما أنوية سويداء البذرة endosperm nucleus فإنها تصبح بعد عملية التلقيح ( المضاعفة) ثلاثية الصيغة الصبغية triploid أي ذات ثلاثة صبغيات .

إن أنوية سويداء البذرة endosperm nucleus تنقسم لاحقاً إنقساماً فتيلياً
Mitotically لتشكل سويداء البذرة التي هي عبارة عن أنسجة لتخزين الغذاء.

■ تمر مغلفات البذور Angiosperm بمرحلتين هما :
□ مرحلة النابت البوغي sporophyte phase:
□ مرحلة النابتة العرسية gametophyte phase.

□ مرحلة النابت البوغي sporophyte phase:
عبارة عن فردٍ أو جيلٍ نباتي متعدد الخلايا و ثنائي الصيغة الصبغية diploid multicellular في النباتات التي تمر بجيلين الأول عبارة لاقحة ثنائية الصيغة الصبغية diploid zygote تنتج صبغيات ذاات صيغةٍ مفردة haploid spores
عن طريق الانقسام المنصف meiotic division.
في هذه المرحلة تكون خلايا النابت البوغي sporophyte كاملة الصبغيات (الكروموزومات) Chromosomes حيث تكون الخلايا في هذا الطور ثنائية الصيغة الصبغية diploid 2n .

□ مرحلة النابتة العرسية gametophyte phase:
عبارة عن أفرادٍ أو أجيال نباتية متعددة الخلايا وذات صيغةٍ صبغية مفردة haploid multicellular و التي تبدأ على شكل بوغٍ ذو صيغةٍ صبغية مفردة
a haploid spore و تنتج المشيج أو الأعراس gametes عن طريق الانقسام المنصف mitotic division و تنتهي بالتلقيح الذي ينتج لاقحةً ثنائية الصيغة الصبغية a diploid zygote و التي تمثل الشكل السائد في الأشنيات mosses
و الطحالب algae
.
تلاحظ هذه المرحلة عندما تكون خلايا النابت البوغي sporophyte في حالة استعدادٍ للتكاثر و الانقسام المنصف .
تكون الصبغيات chromosomes مفردة في هذه المرحلة :
Haploid = n

■ تبدأ عملية التكاثر عندما تقوم أعراسٌ نباتية مكروية microgametophytes
ثنائية الخلية two-celled تدعى بحبة الطلع pollen grain بالانتاش germinate في أنبوب الطلع.
ومن خلال عملية الانقسام هذه تنتج نطفةً ذات صيغةٍ صبغية مفردة haploid sperm .
ثم تنتج نابتةٌ عرسية أنثوية megagametophyte ثمانية الخلايا eight-celled تدعى بالكيس الجنيني embryo sac .
إن مغلفات البذور angiosperm هي نباتاتٌ وعائية vascular plants و كما نعلم فإن الطور الأكثر أهمية في دورة حياة النباتات الوعائية هو طور النبات الأخضر , أما مرحلة النابتة العرسية gametophyte فهي مرحلةً قصيرة و أقل أهمية .
أما في النباتات اللاوعائية nonvascular plants فإن طور النابتة العرسية
gametophyte هو الأكثر أهمية .
إن النابتة العرسية gametophyte تنتج غذائها عبر قيامها بعملية التركيب الضوئي ولذلك فإنها كائناتٌ ذاتية التغذي autotrophic , أما النابتات البوغية
Sporophyte غير الخضراء فهي تعتمد في حياتها على الغذاء الذي تنتجه النابتة العرسية gametophyte .

في النباتات الوعائية اللابذرية nonseed vascular plants كالسراخس fern و ذيل الخيل horsetail فإن كلاً من مرحلتي النابت البوغي sporophyte و
النابتة العرسية gametophyte هما مرحلتين خضراوين و قائمتين بعملية التركيب الضوئي photosynthetic .

Megametophyle= البويضة ovula
Microgametophyl = غبار الطلع pollen grain

■ شجرة عيد الميلاد Christmas tree :
إن استخدام الأشجار الدائمة الخضرة evergreen كرمزٍ للخلود كان معروفاً عند المصريين القدماء و العبريين , أما عبادة الأشجار فقد كانت سائدةً عن شعوب أوروبا الوثنية فقد كان الأسكندنافيين يزينون منازلهم بالأشجار الدائمة الخضرة في السنة الجديدة وذلك لطرد الأرواح الشريرة .
تمثل شجرة عيد الميلاد شجرة آدم Adam و حواء Eve , وقد كانت تصور هذه الشجرة على شكل شجرة تنوب fir مثقلة بثمار التفاح وهذه الشجرة تدعى بشجرة الفردوس Paradise tree ومازال الألمان حتى أيامنا هذه ينصبون أشجار الفردوس في منازلهم في الرابع و العشرين من شهر كانون الأول December
وهو عيد آدم و حواء الذي يتم فيه تمثيل قصة آدم و حواء .
وكانت هذه الشجرة توضع إلى جانب الهرم المسيحي Christmas pyramid
إضافةً إلى الشموع التي ترمز ليسوع .
وابتداءً من القرن السادس عشر تم دمج الهرم المسيحي مع شجرة الفردوس في
شجرة عيد الميلاد Christmas tree , وقد شاع هذ الأمر في القرن الثامن عشر عند اللوثريين Lutherans الألمان .
وقد تبنى الإنكليز هذا التقليد في القرن التاسع عشر بتشجيعٍ من الأمير الألماني ألبيرت Albert زوج الملكة فيكتوريا Queen Victoria .

■ السرو الإيطالي Italian cypress :
الاسم العلمي : كوبريسيس سيمبرفيرينس Cupressus sempervirens.
النوع النباتي : كوبريسس Cupressus .
عائلة السرو Cupressaceae .
الانتشار: المناطق الدافئة و شبه الاستوائية في آسيا و أوروبا و أمريكا الشمالية.
نباتٌ مخروطي conifers دائم الخضرة هرمي الشكل pyramidal أوراقه تشبه المخرز أو أنها حرشفية الشكل .
تنتج هذه الشجرة مخاريط cones التكاثر الذكرية و الأنثوية على نباتٍ واحد و لكن في نهايات أفرعٍ مختلفة , أي أن المخاريط الذكرية و الأنثوية لا تظهر مع بعضها على فرعٍ واحد.
تنضج البذور بعد موسمين من حدوث التلقيح .

■ من أصناف السرو الإيطالي:
□ كوبريسس سيمبرفيرينس semperviren Cupressus.
□ كوبريسس ماكروكاربا macrocarpa Cupressus.
□ صنف أريزونيا Arizona:
□ كوبريسس أريزونيكا arizonica Cupressus.
□ الصنف الكشميري :
□ كوبريسسس كشميريانا Cupressus cashmeriana .
□ الصنف الهجين ( صنف لايلاند ) :
□ كوبريسوكابريس ليلاندي Cupressocyparis leylandii.
□ السرو الأصفر :
□ كامايسيبريس نوتكاتينسيس Chamaecyparis nootkatensis

■النباتات البذرية Spermatophyte (سبيرميتوفايت) :
تتضمن النباتات البذرية كلاً من عاريات البذور و مغلفات البذور.
عاريات البذور Gymnosperms ( جيمنسبيرم) هي نباتاتٌ تتميز بأن بويضاتها
أو بذيراتها ovules و بذورها تكون غير مغلفةٍ بثمرة .
في عاريات البذور فإن غبار الطلع pollen grain أو مايدعى بالأعراس الذكرية غير الناضجة immature male gametes تهبط مباشرةً على البويضة
Ovule التي تحوي على الأعراس الأنثوية غير الناضجة immature female gametes .
أماغبار الطلع ( حبوب اللقاح) في النباتات الزهرية ( مغلفات البذور) angiosperms فإنه يهبط على ميسم الزهرة stigma و الخباء carpel .
وبعد أن يهبط غبار الطلع pollen grain في عاريات البذور على سطح المباغ الأنثوي megasporangium فإن أنبوب الطلع pollen tube ينبعث من حبوب الطلع نحو مكان تموضع البويضة والذي يدعى باسم ( العدابة )
Archegonium .
و أثناء ذلك فإن كلاً من البويضة و النطفة sperm تستمران في النمو و التطور حيث تنقسم أنوية nucleus النطفة مشكلةً إثنين من الأعراس الذكرية male
Gametes .
خلايا النطاف sperm في كلٍ من السيكاد Cycad و الجنكة Ginkgo تكون ذات سياط flagella تمكنها من االحركة ( كما هي حال السوطيات الدقيقة و نطاف الحيوانات) .
وعندما يصل أنبوب الطلع إلى مقر البويضة (العدابة) archegonium يكون كلٌ من البويضة و النطفة قد أتما نضجهما و يكونان جاهزين للإندماج مع بعضهما البعض و هنا يتم حقن نواتي النطفة في البويضة حيث تموت إحدى هاتين النواتين nucleus بينما تندمج النواة الأخرى مع نواة البويضة لتشكل لاقحةً ( بيضة ملقحة) ثنائية الصيغة الصبغية ( ذات صبغيين) diploid zygote .
وبعد ذلك تبدأ أنوية nucleus ( نوكلياس) البويضة الملقحة ( اللاقحة) في التطور لتشكل جيلاً جديداً من ( النابت البوغي) sporophyte من خلال الانقسام الذي ينتج عنه جسيمٌ متعدد الخلايا multicellular ينتج عنه جنين البذرة.
وبعد بضعة أشهرٍ يتحول هذا الجنين إلى نابتٍ بوغي sporophyte ( سبوروفايت) .
يتطور الغلاف integument ( إنتاغيومينت) ليصبح غلافاً للبذرة أما النابتة العرسية gametophyte ( غاميتوفايت) المؤنثة فإنها تصبح مصدراً لتغذية جنين البذرة خلال الانتاش ( إنبات البذرة) germination .
وفي بعض عاريات البذور كالسيكاد Cycads و الجنكة Ginkgo فإن غلاف البذرة saracotesta يتألف من طبقتين.

■ جيل النابت البوغي Sporophyte generation :
في عاريات البذور gymnospermous فإن الجذور و الساق و الأوراق و كل أجزاء النبات الظاهرية تمثل جيل النابت البوغي sporophyte الذي يتألف كذلك من أجزاء التكاثر و النظام الوعائي vascular system المؤلف من أنسجة ناقلة للنسغ sap هي الخشب xylem و اللحاء phloem .

تمر جميع النباتات البذرية seed-plants بما فيها الصنوبريات في حياتها بمرحلتين اثنتين :
□ المرحلة الأولى هي مرحلة ( النابت البوغي) sporophyte وهي المرحلة الطويلة السائدة التي يكون فيها النبات ثنائي الصيغة الصبغية diploid , كما يكون النبات خلال هذه المرحلة قائماًً بعملية التركيب الضوئي photosynthetic يتراوح طول مرحلة ( النابت البوغي) sporophyte في الصنوبريات ما بين عدة عقود و 5000 عام أي المدة الزمنية الذي يمكن أن تعيشها الشجرة .
□ ( النابت البوغي) sporophyte : هو النبات الاعتيادي الأخضر الذي نراه من حولنا في كل مكان.

□ المرحلة الثانية هي مرحلة ( النابتة العرسية المفردة ) haploid gametophyte وفي هذه المرحلة لايمكن القيام بعملية التركيب الضوئي nonphotosynthetic وهي مرحلةٌ قصيرة من حياة النبات حيث تكون الحياة خلالها محصورةً ضمن جدران النطفة spore وفي هذه المرحلة تستمد النابتة العرسية غذائها من النبات الأم أي من النابت البوغي sporophyte .

□ يقصد بمرحلة النابتة العرسية مرحلة انتاج نبات جديد عن طريق التزاوج و النابتة العرسية تكون ذات صيغةٍ صبغية مفردة haploid لأنها تمتلك نصف عدد الصبغيات وذلك بخلاف النبات الأخضر الكامل أي ( النابت البوغي) sporophyte الذي يكون ثنائي الصيغة الصبغية diploid .

لايتم تحرير و إطلاق النابتة العرسية gametophyte ( الأنثوية) من الشجرة إلا بعد أن تتم البذور نضجها .
أي أن النابتة العرسية gametophyte ( الأنثوية)أو أجزاء التكاثر الأنثوية لاتفارق الشجرة الأم أي ( النابت البوغي) sporophyte إلا بعد أن تتم نضجها وذلك بخلاف النابتة العرسية gametophyte (الذكرية) أي غبار الطلع الذي ينفصل عن النبات أو الشجرة الأب ( النابت البوغي) sporophyte وذلك عندما يتم إطلاق غبار الطلع pollen هذا في الجو .
وغبار الطلع هذا يحوي نابتةً عرسية gametophyte ذكرية غير ناضجة محاطةً بجدار البوغ الميكروي microspore .
The ovule = megasporangium البذيرة , البويضة
مباغ أنثوي= megasporangium

تمتلك حبات طلع the pollen grains العديد من أشجار العائلة الصنوبرية Pinaceae و أشجار العائلة ( بودوكارباسيا) Podocarpaceae مثانة هوائية air bladder , وهذه المثانة الهوائية توجه حبة الطلع نحو قطيرة التلقيح التي تفرزها البويضات (البذيرات) ovules ولذلك فعندما يتم سحب قطيرة التلقيح مجدداً نحو البذيرة فإن أنبوب اللقاح the pollen tube سيخترق البويضة (البذيرة) ليصل إلى العدابة archegonium .
تتألف بذرة المخروطيات الناضجة من الجنين الساكن ( الجنين الذي يكون في حالة سبات أو سكون dormant embryo و المحاط ببقايا النابتة العرسية gametophyte الأنثوية و المباغ الأنثوي megasporanium .
ويكون ذلك كله محاطاً بقشرة البذرة .

Megasporanium المباغ الأنثوي = البويضة – البذيرة nucellus .

■ عائلة الكاليكانثاسيا Calycanthaceae :
□ فلفل كارولينا Carolina allspice ( كاليكانثوس فلوريداس ) Calycanthus floridus : يتميز هذا الصنف بلحائه العطري الذي يستخدم كنوعٍ من التوابل.
□ فلفل كاليفورنيا California allspice (كاليكانثوس أوكسيدينتاليس) Calycanthus occidentalis
تنتمي هاتين الشجيرتين إلى عائلة الكاليكانثاسيا Calycanthaceae .

□ بيوموس بولدوس Peumus boldus :
عائلة المونيمياسيا Monimiaceae
الموطن : تشيلي .
نحصل من هذه الشجرة على خشب البولدو boldo الصلب , كما تستخرج صبغةٌ من لحاء هذه الشجرة , وكذلك فإن أوراقها تحوي على زيتٍ عطري كما تحتوي على مركب البولدين boldine القلوي alkaloid الذي يستخدم كمساعدٍ على الهضم digestive و منبه stimulant .

■ يستخرج زيتٌ عطري يحوي على السافرول safrole من أوراق شجرة الدوريفورا ساسفراس Doryphora sassafras و يستخدم هذا الزيت العطري في صناعة العطور كما تستخدم الأخشاب العطرة لهذه الشجرة في صنع المفروشات.

■ لوريليا يمبيرفيرفيرينس Laurelia sempervirens :
يدعى كذلك باسم اللوريليا العطرية( لوريليا أروماتيكا) Laurelia aromatica.
العائلة النباتية : أثيروسبيرماتاسيا Atherospermataceae .
الاسماء الشائعة : الغار التشيلي ( غار تشيلي) Chile laurel و جوزة الطيب البيروفية Peruvian nutmeg .
الاستخدام : تستخدم بذوره بعد سحقها كتوابل.

■ لوريليا نوفا زيلانديا Laurelia novae-zelandiae:
تستخدم أخشابها الشديدة الصلابة في نيوزيلاندا في صناعة القوارب , حيث تتصف أخشابها بأنها خفيفة الوزن و شديدة الصلابة فهو ينثني تحت الضغط ولا ينكسر كما أنه من الصعب جداً شطره.
أما لحاء هذه الشجرة فيحوي على مركب البوكاتين Pukateine القلوي alkaloid وقد دعي هذا المركب بهذا الاسم نسبةً إلى كلمة ( بوكاتيا) Pukatea وهي التسمية المحلية لهذه الشجرة , و مركب البوكاتين هذا مخدرٌ قوي و مسكنٌ قوي للألم painkilling يعادل في قوته قوة عقار المورفين morphine .
وقد كان مغلي لحاء هذه الشجرة يستخدم في علاج التقرحات و المشكلات الجلدية بما فيها تقرحات الجلد ulcer و الدمامل boil و ألم الأسنان و الألم العصبي
Neuralgia.

■ تشينكابين Chinquapin :
النوع النباتي : تضم التشينكابين نوعين نباتيين و هما الكستناء castanea ( كيستينيا) وهو نوع ٌ متساقط الأوراق و النوع ( كاستانوبسيس) Castanopsis وهو نوعٌ دائم الخضرة .
تنتمي الكستناء لعائلة الزان The Beech family = العائلة الزانية Fagaceae .
تختلف التشينكابين قليلاً عن الكستناء Chesnuts وذلك بوجود شعيراتٍ على الأوراق و الغصينات .
□ كيستانا بوميلا Castana pumila هو صنفٌ ذو أهميةٍ اقتصادية حيث تؤكل جوزاته , كما تستخدم أخشابه في صنع أعمدة الهاتف و الأسيجة و ينبت هذا الصنف في أمريكا الشمالية .

■ كوريداليس Corydalis :
عائلة الخشخاش The poppy family = العائلة الخشخاشية Papaveraceae .
الموطن : جنوب إفريقيا.
نباتٌ معمرٌ ذو درناتٍ أرضية tubers و بعض أصنافه نباتاتٌ متسلقة مثل الصنف : كوريداليس كالفيكيوليتا Corydalis claviculata وهو نباتٌ حولي ذو أزهار صفراء اللون ينتشر في بريطانيا.
الصنف كوريداليس لوتيا Corydalis lutea : نباتٌ معمر ينتشر في جنوب أوروبا أزهاره صفراء اللون .
الصنف كوريداليس سيمبيرفيرينس Corydalis sempervirens : نباتٌ حولي موطنه أمريكا الشمالية .

■ لحاء الأشجار:
يشير مصطلح اللحاء إلى الأنسجة tissues الموجودة في الجهة الخارجية من الكامبيوم الوعائي the vascular cambium ( القلب المولد) .
□ اللحاء الداخلي يتألف من اللحاء الثانوي secondary phloem الذي يفقد مقدرته على نقل النسغ و الماء بعد عامٍ واحد فقط .

□ الكامبيوم الفليني Cork cambium : هو عبارة عن ميرستيم جانبي lateral meristem غير قمي nonapical , وهذا الكامبيوم الفليني يتشكل في بعض خلايا اللحاء الحي phloem الأكثر قدماً ليشكل خلايا فلينية cork cells , وهذه الخلايا الفلينية المتشكلة تدفع بخلايا اللحاء phloem الأكثر قدماً إلى أطراف الساق أو الجذع الخارجية حيث تتعرض للتحطم و التمزق.
■ اللحاء الخارجي: يتألف اللحاء الخارجي من جميع الأنسجة الموجودة خارج الكامبيوم الفليني بما في ذلك الخلايا الفلينية و اللحاء غير الوظيفي non functional phloem أي اللحاء الذي لايقوم بنقل النسغ.
يقوم اللحاء بتقليل فقد الماء من الساق و الجذع كما أنه يحمي النبات من هجمات الفطريات و الحرائق , كما هي حال لحاء شجرة الخشب الأحمر Redwood و شجرة السيكويا الضخمة Giant Sequoia , حيث تتمتع هاتين الشجرتين بمقاومةٍ عاليةٍ لحرائق الغابات بفضل اللحاء الثخين .
□ يتألف النسيج الأرضي ground tissue أو النسيج الإسطواني في الساق من منطقةٍ خارجية تدعى بالقشرة cortex و منطقةٌ داخلية تدعى باللب pith , وفي النباتات الأحادية الفلقة monocotyledons كالنخيليات و الزنابق يكون هذا النسيج الأرضي غير منتظم الشكل amorphous.
أما جذور النباتات ثنائية الفلقة dicotyledon و المخروطيات conifers فإنها لا تحوي إلا على القشرة cortex و لا تحوي لب pith , حيث أن مركزها يتألف بدلاً من ذلك من خلايا ذات جدران سميكة تدعى بالخلايا الأدمية endodermal
( من الأدمة) .

□ هنالك نمط ٌ من أصناف الأشجار يدعى بالأصناف السابقة التشكل performer species وهي الأشجار التي تحوي على مبادئ جميع نموات العام التالي في براعمها الشتوية .
وفي هذا النوع من الأشجار يبدأ نشاط طبقة الكامبيوم المولدة (القلب) مع نمو الإشطاءات الخضرية shoots , غير أن نشاط طبقة الكامبيوم المولدة يستمر بعد توقف الإشطاءات الخضرية لردحٍ من الزمن .
أما النمط الثاني فهو نمط الأصناف ذات النمو المستحدث Neoformers , وهي الأشجار التي لا تتضمن براعمها الشتوية جميع أوراق السنة المقبلة أي أن هذه الأشجار لا تنجز بشكلٍ مسبق جميع أوراق و نموات العام المقبل في براعمها الشتوية بشكلٍ مسبق .
تتشكل البراعم الإبطية axillary في محاور axils الأوراق , ويمكن أن تتشكل البراعم خارج الميرستيم القمي apical meristem و تدعى هذه الحالة بالنمو الخارجي adventitious growth.
عندما يتعرض جزءٌ ما من الشجرة لأشعة الشمس بشكلٍ مفاجئ بعد أن كان في موقعٍ ظليل لفترةٍ من الزمن فإن براعم جديدة تدعى epicormic buds , وهذه البراعم قد تكون براعم عرضية وقد تتشكل أساساً من براعم إبطية ساكنة dormant axillary .
□ البراعم الإبطية هي البراعم التي تكون موجودةًُ في إبط الأوراق.
وقد تتشكل هذه البراعم الطارئة على الجذور ثم تنموا كطرود (شطئ) shoot خضرية وهذه البراعم الجذرية تدعى بالجذيرات root suckers وعملية التشكل هذه تدعى بالتجذر suckering .

الوضع الطبيعي هو أن تنتج الشجرة حلقة نموٍ واحدة في كل موسم نمو , وفي حال تم إنتاج حلقة نموٍ ثانية في موسم النمو ذاته فإن تلك الحلقة الثانية تدعى بالحلقة الزائفة false-ring .
تلاحظ ظاهرة الحلقات الزائفة بشكلٍ رئيسي في المخروطيات conifers .
تتشكل حلقة النمو الزائفة أو حلقات النمو الزائفة عندما يعترض مسار نمو الشجرة الطبيعي عاملٌ ما كالجفاف الربيعي مثلاً حيث تثخن الجدر الخلوية مشكلةً ما يشبه نهاية حلقة النمو مما يعطي الخشب مظهر الخشب المتأخر latewood .
وعندما تتحسن الظروف المناخية و تتوفر المياه للشجرة مجدداً فإن الأنسجة الثانوية
Secondary tissues تزداد مما يظهر و كأنه حلقة نموٍ جديدة وهي في الحقيقة ليست إلا حلقة نموٍ زائفة .

كيف نميز حلقات النمو الزائفة؟
إن تمييز حلقة النمو الحقيقية عن حلقة النمو الزائفة ليس بالأمر اليسير حيث يحتاج الأمر إلى وجود تجهيزاتٍ مجهرية و على كلٍ فإن حلقة النمو الزائفة تتميز ببضعة صفات:
□ تتميز حلقة النمو الزائفة بوجود زيادة في ثخانة الجدر الخلوية ( الحد الفاصل بين حلقتين) .
□ نلاحظ وجود تناقص في قطر الخلية diameter عند بداية الحلقة الزائفة.
□ نلاحظ وجود تناقص في ثخانة الجدر الخلوية في نهاية حلقة النمو الزائفة.
□ نلاحظ وجود زيادة في قطر الخلية في نهاية حلقة النمو الزائفة .

يشكل اكتشاف حلقات النمو الزائفة تحدياً لعلم المناخ النباتي dendroclimatology , غير أن هذه الحلقات الزائفة تعطي في الوقت ذاته بياناتٍ دقيقة عن التقلبات المناخية في الماضي و موجات الجفاف و الشدة التي تعرضت لها الشجرة .

ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
د.عمار شرقية

Advertisements

الكاتب: A.SH

.......

One thought on “الحديقة النباتية Botanical Garden ( الجزء الأول)

  1. معلومات رائعة و مجهود اكثر من رائع

    إعجاب

ammarsharkia@hotmail.com

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s