المملكة النباتية – Plant kingdom

يسمح للمؤسسات و الأفراد بإعادة نشر الدراسات الموجودة على هذا الموقع شريطة عدم إجراء أي تعديل عليها .

ملحق في الألكترون والكيمياء :

بسم الله الرحمن الرحيم
ملحق في الألكترون والكيمياء :
ترقيم أوتاد تثبيت الدارات الألكترونية المتكاملة IC .
الدارة المتكاملة غالباً ما تكون عبارة عن مستطيل أسود ذو أوتاد تثبيت نجده في معظم إن لم نقل جميع الدارات الألكترونية .
– عملية ترقيم أوتاد تثبيت الدارة الألكترونية المتكاملة شديدة الأهمية حيث تمكننا هذه العملية من التعامل مع الدارة المتكاملة تركيباً أو اختباراً حيث أن كل وتد من أوتاد الدارة المتكاملة يقوم بمهمة معينة فهنالك أوتاد تغذية و أوتاد إدخال بيانات و أوتاد إخراج بيانات .
– تقوم عملية الترقيم وفق المسقط العلوي للدارة أي بالنظر للدارة من الأعلى top view .
– يتم تخصيص رقم لكل وتد من أوتاد الدارة المتكاملة بعكس اتجاه دوران عقارب الساعة
Anticlockwise أي أننا نبدأ من الوتد رقم واحد و نعد بعكس اتجاه دوران عقارب الساعة .
تتم الإشارة إلى الوتد رقم 1 بسهم أو ثلم أو بأية إشارة أخرى .
يخصص كل وتد من أوتاد الدارة المتكاملة للقيام بمهمة معينة لكن تخصيص المهام يختلف من شركة لأخرى لذلك يتوجب الرجوع دائماً لوثائق الشريحة قبيل تركيبها أو اختبارها .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
☐أحياناً توضع وحدة القياس مكان الفاصلة على العناصر الالكترونية وبذلك فإنها تؤدي عمل الفاصلة ووحدة القياس في الوقت عينه و مثال ذلك :
1M1 = 1,1M = 1.1 ميغا أوم
9V5 = 9.5 V = 9.5 فولت
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
☐من الوسائل المتبعة في تحديد أعطال العناصر الألكترونية اللتي تتعامل مع الإشارات المختلفة استخدام جهاز تخطيط الإشارة scope الذي يقوم بتمثيل الإشارة على شكل خطوط , وتعتمد هذه الطريقة على تمرير إشارة عبر مدخل العنصر المقاس (غالباً المضخمات ) ومن ثم تمرير الإشارة الخارجة من ذلك العنصر إلى جهاز تخطيط الإشارة لدراسة التأثيرات التي أحدثها مرور تلك الإشارة عبر ذلك العنصر فإذا لاحظنا أن تلك الإشارة قد تعرضت للتشويه بعد مرورها في ذلك العنصر فهذا يعني بأن ذاك العنصر لايعمل بشكل جيد أما في حال لم يمرر ذلك العنصر أي إشارة فهذا يعني بـأنه تالف , وأحياناً يتم تمرير الإشارة على مجمل الدارة و اختبار تلك العناصر واحداً بعد الآخر لتحديد العنصر الذي يقوم بتشويه الإشارة أو العنصر الذي لا يمرر الإشارة أساساً .
☐تعتبر الإشارة المربعة أو الموجة المربعة square-wave الأفضل في عملية تحديد الأعطال حيث أنه من السهل ملاحظة أي تشوه يمكن أن يطرأ على هذه الموجة بعد تمريرها على المضخمات الموضوعة تحت الاختبار .
☐تشوه التعديل التداخلي intermodulation distortion :
عندما يتم تمرير إشارة ذات تردد منخفض مع إشارة ذات تردد مرتفع في المضخم فمن الممكن للإشارة المرتفعة أن تتسبب في تشويه الإشارة المنخفضة وهو ما يدعى بتشويه التعديل التداخلي .
☐ (LM3909)مضخم صوتي يمكن استخدامه للإتصالات ذات الاتجاه الواحد (ارسال فقط أو استقبال فقط) و يمكن استخدامه كذلك لأغراض التنصت .
☐ (LM3900) من مضخمات الجهد المرتفع التي تعمل على جهد بحدود 100 فولت .
☐ مخرج RF هو المخرج الأحادي الذي يصل أجهزة الريسيفر و الفيديو بأجهزة التلفزيون ويقوم كابل RF بنقل الفيديو و الصوت , ويتوجب تجنب العمل على مخارج RF دون وصلها بحمل سواءً أكان هذا الحمل عبارةً عن هوائي أو كابل أو مقاومة أو مصباح لأن عدم وجود حمل يفرغ الدارة من الجهد قد يؤذي تلك الدارة وغالباً فإن دارات RF التي تقوم بإرسال البيانات عبر كابل محوري COAXIAL مثل الكابل المستخدم في أجهزة الاستقبال الفضائية غالباً ما تحتاج إلى حمل وهمي DUMMY LOAD تبلغ ممانعته 50 Ω أي خمسين أوم .
وكثيراً ما نلاحظ وجود مقاومات قريبة من هذه القيمة متوضعة بالقرب من مخارج الهوائي ووصلات RF لذلك يتوجب الحذر من إزالة هذه المقاومات لأن هذا قد يؤدي إلى إتلاف دارات RF ودارات الهوائي عندما يتم تشغيلها دون حمل أي دون وصلها بالكابلات المحورية حيث تعمل تلك المقاومات على تبديد طاقة تلك الدارات و تفريغها كما ذكرت سابقاً .
ويتوجب تجنب استخدام المقاومات التحريضية التي هي عبارة عن ملف أو وشيعة صغيرة لأن هذه المقاومة وكما هي حال جميع الملفات تمتلك فاعليةً تحريضيةً ومن المعروف بأن المقاومة التحريضية لا تتميز بالثبات حيث أن قيمتها تتغير بتغير التردد العابر لها .
☐يمكن استخدام المصباح 47≠ كمقاومة زائفة ونجد هذا المصباح في بعض الأجزة القديمة وعندما نصل هذا المصباح إلى مخرج RF فيمكننا هذا المصباح من كشف وجود تعديل في اإشارة أي وجود موجة محمولة على الموجة الحاملة وفي حال عدم وجود تعديل في الإشارة أي في حال لم يتم تحميل أية بيانات على الموجة الحاملة يكون توهج المصباح ثابتاً أما في حال وجود تعديل فإنا نلاحظ أن شدة توهج المصباح تتغير تبعاً لتغير التردد حيث يزداد التوهج كلما ازدادت شدة التعديل .
☐الاستطاعة تساوي مربع الجهد مقسوماً على خمسين .
فإذا كان الجهد المقاس في الدارة 10 فولت تكون الاستطاعة :
210 \50 = W2
10 مرفوعة للأس 2 (يعني x10 10 تساوي 100 )
100تقسيم 50 تساوي 2 وات هي استطاعة الدارة
☐ الجزء الأهم في دارات RF (الدارات الراديوية ) هو دارات الرنين التي تتألف من مكثف و ملف يمكن وصلهما على التسلسل أو على التفرع وتتميز دارات الرنين الموصولة على التسلسل بأن مقاومتها منخفضة جداً بينما تتميز دارات الطنين الموصولة على التوازي بأن مقاومتها مرتفعة , ويمكن استخدام مقوم Rectifier لتحويل التردد الراديوي RF إلى جهد مستمر ممكن القياس باستخدام أجهزة القياس الاعتيادية .
☐كما تعلمون فإن للترانزستور غالباً 3 أرجل هي القاعدة Base و الباعث emitter و المجمع collector ويعتمد اختبارالترانزستور على مقايسة أقطابه :
☐ إن المقاومة بين باعث الترانزستور emitter وبين الأرض يجب أن تكون منخفضة .
☐يجب أن لا يكون هنالك أي جهد مستمر على باعث الترانزستورemitter ولا على قاعدته base.
☐غالباً ما يدل وجود جهد مستمر مرتفع على باعث الترانزستور و قاعدته على عدم تماس هذين القطبين مع الأرض بشكل جيد بسبب وجود خلل في اللحام أو ما شابه ذلك .
☐تجنب تشغيل الترانزستور دون تحميله لأن ذلك قد يتلفه .
☐تستخدم مكثفات الفصل Decoupling capacitors للفصل بين المراحل المختلفة في الدارة .
☐ يشير مصطلح cable-driving إلى أن الكابل موصول مباشرة إلى مخرج المضخم ويمكن أن توضع مقاومة بين مخرج المضخم و الكابل لتحقيق التوافق بين مخرج المضخم و بين الكابل وتوضع المقاومة كذلك لتخميد الإنعكاسات فعلى سبيل المثال يستخدم المضخم العملياتي 9911 في قيادة كابل محوري (كوكسيال ) في بيئة ذات مقاومة تتراوح بين 50 و 75 أوم .
☐المقومات rectifiers :
تعمل الدارات الألكترونية على تيار مستمر و ليس على تيار متناوب و التيار المستمر هو التيار الموجود في البطاريات أما التيار المتناوب فهو التيار الموجود في أسلاك الكهرباء في الشوارع و المنازل .
يعمل المقوم على تحويل التيار المتناوب Alternating current المتقطع إلى تيار مستمر Direct current سالباً أو موجب حيث أن بعض الدارات الألكترونية تحتاج إلى جهد سالب كما هي حال الدارة التي تقوم بضبط التباين في شاشات LCD الكريستال السائل .
سابقاً كان تقويم التيار المتناوب إلى تيار مستمر يتم بواسطة صمامات تفريغ Discharge valve ولكن تقويم التيار المتناوب اليوم يتم باستخدام الديودات و المكثفات ونجد اليوم مقومات نصف موجة ومقومات الموجة الكاملة وغالباً ما تكون دارة التقويم هي أول دارة في الأجهزة الألكترونية كما هي حال كتلة تغذية الكومبيوتر (البوار ) والتي تكون أول دارة في جهاز الكومبيوتر حيث تمد تلك الكتلة جميع قطع الجهاز بالتيار إذ تعطي تلك الكتلة جهوداً تتراوح بين 3 و 12 فولت و تعطي جهوداً موجبة و جهوداً سالبة نعرفها بإشارة ناقص التي توضع قرب رقم الجهد أما الرمز GND فيشير إلى الأرضي وكما هي حال كتل التغذية في المستقبلات الفضائية (الريسيفر ) و أجهزة الفيديو المختلفة و غيرها , وعلى كل فإن مقوم نصف الموجة يتألف من محول وديود نصف ناقل يمرر التيار باتجاه واحد من المصعد إلى المهبط .
و يكون الجهد الخارج من الديود جهداً مقوماً وحيد الاتجاه شبيهاً بالجهد المستمر ونحتاج إلى تنعيم هذا الجهد و إزالة التموجات منه باستخدام مكثف موصول بالتوازي وذو سعة مرتفعة لزيادة زمن التفريغ ليصبح الجهد المتناوب أكثر شبهاً بالجهد المستمر و إذا أردنا الحصول على جهد سالب يتوجب القيام بعكس اتجاه الديود ( الموحد ) .
إن مقومات نصف الموجة تلغي نصف موجة المدخل وتبقي على النصف الآخر.
أما تقويم الموجةالكاملة فإنه يستدعي زيادة عدد الديودات فبدلاً من ديود واحد نستخدم ديودين أو أربعة وربما نحتاج كذلك إلى زيادة عدد المكثفات .
☐ يؤدي اختلال عمل الديودات في دارة التقويم rectification إلى تشوه التيار الناتج عن عملية التقويم ففي حال كان أحد الديودات يمرر قدراً أكبر من التيار الذي يمرره الديود الآخر أو الديودات الأخرى فإن هذا يؤدي إلى عدم تناسب التيار الناتج و تباين جيوبه وعدم تناظرها و تشوهها , وفي حال اختفاء جيب كامل من الموجة فهذا يعني بأن مقوم الموجة الكاملة يعمل كمقوم نصف موجة كما أن هذا يعني كذلك بأن أحد الديودات في دارة التقويم متوقفة عن العمل .
☐ذكرت سابقاً بأن المقوم rectifier يقوم بتحويل التيار المتناوب إلى تيار مستمر , ولكن هنالك دارة تقوم بعكس هذه المهمة وهي العاكس inverter حيث تقوم بتحويل التيار المستمر إلى تيار متناوب بجهد أعلى ويستخدم العاكس في حالات كثيرة منها مثلاً تشغيل الأجهزة المنزلية التي تعمل على تيار متناوب باستخدام بطارية ذات جهد مستمر كما هي الحال في بطاريات الطوارئ التي تستخدم عند انقطاع التيار الكهربائي أو في المخيمات و غيرها .
فعندما نرغب في تشغيل التلفزيون و الريسيفر أو الكومبيوتر المكتبي على بطارية لابد من وجود عاكس أو قالب inverter بالرغم من أن الأجهزة الالكترونية لاتتطلب أكثر من 12 فولت على شكل جهد مستمر.
☐ ماهو شكل الديود ؟ للديود أشكال و أصناف كثيرة جداً ولكن حتى نكون صورة نموذجية عن الديود فإنه القطعة الشفافة (العدسة ) الموجودة في مقدمة أجهزة التحكم عن بعد وهو الضوء الموجود في الفأرة الليزرية في الكومبيوتر, وعلى المخططات الالكترونية فإن رمز الديود عبارة عن مثلث صغير على قمته خط أفقي و يرمز له بالحرف D .
☐يستعمل ديود زينر كمنظم جهد ويرمز لديود زينر بمثلث صغير على قمته خط أفقي منحني وعندما يستعمل ديود زينر كمنظم جهد يوصل على التوازي مع الحمل المراد تنظيمه حيث يقوم ديود زينر بامتصاص أي جهد فائض وعند انخفاض الجهد يقل امتصاص ديود زينر للتيار مما يبقي الجهد و التيار ثابتين قدر الإمكان .
☐ يتميز الضجيج الشوكي spiky noise بمنحنياته ذات الزوايا الحادة وهذا الضجيج مؤذي للعناصر الدقيقة والدارت الرقمية لذلك فإن منظمات الجهد يجب أن تكون قادرة على تنعيم هذا الضجيج ما أمكن ذلك , غالباَ عبرتمريره على المكثفات , ويستدل على وجود الضجيج الشوكي بالقياس الذي يؤخذ من الذروة إلى الذروة peak to peak حيث تبين هذه القياسات مدى حدة وارتفاع هذا النوع من الضجيج .
☐من العوامل التي تساعد على التخفيف من التداخل الكهرومغناطيسي في الدارات الألكترونية : الحرص على أن تلتقي خطوط التأريض في نقطة واحدة .
تركيب مكثفات دخل بالقرب من الدوائر المتكاملة .
تجنب استخدام المقاومات التحريضية التي هي عبارة عن ملفات .
استخدام ملفات دائرية الشكل و منكمشة على نفسها و تجنب استخدام الملفات ذات الشكل المتطاول .
☐تمكن الترددات العالية من استخدام مرشحات منخفضة التكلفة كما تمكن من استخدام تجهيزات منمنمة صغيرة .
☐ تستخدم مصابيح الفلورسنت ذات المهبط البارد CCFLs في إضاءة شاشات الكريستال السائل LCD ويتم التحكم بتباين Contrast شاشات الكريستال السائل باستخدام جهد سالب مقداره على الأغلب -5V .
☐الوتد المسمى C- الموجود على الدارات المتكاملة IC يتم وصله إلى القطب السالب للمكثف و يتم وصل الوتد المسمى C+ إلى القطب الموجب للمكثف أما الوتد EXT فيتم وصله إلى الترانزستور .
☐يقوم المردد Oscillator بتوليد إشارات جيبية موجبة أما المولد generator فيقوم بتوليد أنواع أخرى من الإشارات كالنبضات و الإشارات المربعة الشكل و الإشارات المثلثية .
ويقوم المردد الجيبي بإنتاج إشارات جيبية دون الحاجة إلى تمرير أية إشارة اهتزازية و غالباً ما تتكون المرددات الجيبية من مضخم و دائرة تغذية راجعة feed back موجبة و لايمكن أن ينشأ الاهتزاز مالم يتم تكوين دائرة مغلقة بين المضخم و دائرة التغذية الراجعة .
☐دائرة التغذية الراجعة feed back عبارة عن وصلة تمتد من مخرج المضخم إلى إحدى مدخليه وقد دعيت بدائرة التغذية الراجعة لأنها تعيد إشارة الخرج الخارجة من المضخم مجدداً إلى مدخله مما يؤدي إلى نشوء التردد و الاهتزاز .
☐ وكما تقدم فإن التغذية الراجعة feed back عبارة عن حلقة مغلقة تمتد بين مخرج المضخم و بين مدخله لتعيد الإشارة التي يولدها المضخم إلى مدخله مجدداً وهذا يعني بأن الإشارة أثناء دورانها في تلك الحلقة المغلقة ستفقد شيئاً من زخمها ومن هنا تبرز الحاجة إلى استخدام مضخم آخر أو ترانزستور ليقوم بتعويض الفاقد الذي تتسبب حلقة التغذية الراجعة في وقوعه .
☐ على جهاز تخطيط الإشارة تمثل كل خانة عمودية 5 فولت فإذا شغلت إشارة ما خانتين عموديتين فهذا يعني أن مطال الإشارة 10 فولت .
☐ المكثفات و الترانزستورات التي تعاني من التسرب تعتبر من أبرز أسباب تشوه الإشارة .
☐ اختبار المكثف بمقياس فولت :
قم بفصل قطب المكثف السلبي أو الأرضي عن الدارة و أبقي قطب المكثف الموجب موصولاً بالدارة .
صل قطب المكثف السالب الذي قمت بفصله بالأرضي عبر مقياس فولت :
في المكثف السليم يجب أن تتحرك إبرة المؤشر بشكل لحظي .
إذا كان التأشير مستقراً على قيمة مرتفعة فهذا يعني غالباً بأن المكثف يعاني من القصر .
إذا كان التأشير مستقراً على قيمة منخفضة فهذا يعني بأن المكثف قد يعاني من التسرب .
إذا لم يكن هنالك أي تحرك للمؤشر فهذا قد يعني بأن المكثف يشكل دائرة مفتوحة .

☐تفحص المكثف بمقياس أوم ( مقياس المقاومة ) :
يتوجب فصل القطب الموجب للمكثف عن الدارة ووصل مقياس أوم على قطبيه .
أولاً يتوجب تفريغ المكثف من القدرة الكهربائية عبر وصل قطبيه مع بعضهما البعض .
في المكثف السليم يجب أن يؤشر المقياس بشكل لحظي وذلك لأن المكثف سيشحن نفسه إلى جهد مساو لجهد بطارية مقياس الأوم .
في حال كان التأشير مستقراً على قيمة منخفضة وقريبة من الصفر فالمكثف يعاني من القصر .
في حال كان التأشير مسقراً على قيمة مرتفعة فهذا دليل على وجود تسرب في المكثف .
في حال لم يتجاوب المقياس نهائياً مع المكثف فهذا يعني بأن المكثف مفتوح .

☐طريقة لتفحص المكثفات دون مقياس :
قم باستبدال جميع المكثفات التي تعاني من انتفاخ في قمة المكثف أو جوانبه .
تعد المكثفات التالفة السبب الأول لتلف اللوحات الأم في أجهزة الكومبيوتر وبشكل خاص المكثفات القريبة من المعالج ومن أهم مسببات تلف المكثفات استخدام نوعيات رديئة قصيرة العمر في تصنيع اللوحات الأم وهذا سبب مصنعي و هنالك أسباب غير مصنعية مثل تعرض اللوحة للرطوبة أو البخار أو الحرارة المرتفعة وبشكل عام فإن المكثفات الصلبة هي أفضل أصناف المكثفات أما المكثفات الرطبة و السائلة فهي الأقل جودةً .
☐ ذكرت سابقاً بأن التقنية الرقمية تتميز بالثبات و المصونية إلى حد كبير و يرجع ذلك الثبات إلى أن هذه التقنية تعتمد على رمزين هما الواحد و الصفر لترميز كل شيء سواء أكان حرفاً أو صوتاً أو لوناً فالصورة التي تراها على شاشة الحاسب على أنها مجموعة من الألوان يراها الكومبيوتر على أنها مجموعة من الرموز( واحدات و أصفار) و الأغنية التي تسمعها بأذنيك من سبيكرات الكومبيوتر لا ينظر إليها الكومبيوتر ولا يتعامل معها إلا على أنها مجموعة من الواحدات و الأصفار, و كقاعدة عامة فإن الكومبيوتر لايستطيع التعامل مع أي شيء إلا بعد أن يحوله إلى الشكل الذي يفهمه أي إلى مجموعة من الواحدات و الأصفار , ويرمز الرقم واحد إلى وضعية التشغيل أما الرقم صفر فيرمز إلى وضعية إيقاف التشغيل وخلاصة كل ذلك أنه لايوجد في أساس التقنية الرقمية وجوهرها إلا هذين الرمزين , وفي حال كان هنالك وضعية بين الصفر و الواحد أي بين وضعية التشغيل ووضعية الإطفاء كما هي حال التسرب مثلاً فهذا يعني بأن هنالك خلل في الدارة الرقمية ويتم تفحص الدارات الرقمية للبحث عن مثل هذا الخلل باستخدام أداة تدعى بالمسبار الرقمي digital probe ويمكن لهذا المسبار أن يظهر حالة الدارة عبر مصباح إشارة فتوهج المصباح يشير إلى الحالة 1 أي حالة عبور التيار الكهربائي أما إنطفاء المصباح فيشير إلى الحالة 0 أي حالة انقطاع التيار ولكن في حال ما إذا توهج المصباح بشكل خافت و باهت فإن هذا يدل على وجود خلل في الدارة , تسرب أو دارة مفتوحة على الأغلب .
☐ من المعروف بأن الدارات الرقمية تنتمي إلى عائلات و أجيال مختلفة و كثير من هذه العائلات غير متوافقة مع بعضها البعض وهذا يسبب مشكلة كبيرة عندما نضطر إلى وصل دارات رقمية من عائلات و أجيال مختلفة مع بعضها البعض , ومن هنا تبرز الحاجة إلى وجود دارة ربط و موائمة تسمح بربط تلك الدارات الرقمية مع بعضها البعض بتوافقية عالية و تدعى دارات الربط و الموائمة تلك بالواجهات البينية interface.
☐تفحص الدارات المتكاملة IC : دائماً عندما نقوم بالبحث عن الخلل في أداة كهربائية أو جهاز الكتروني فإننا نبدأ بتفحص تغذية ذلك الجهاز فعندما نبحث مثلاً عن الخلل في كومبيوتر لايعمل أو يعمل بشكل غير طبيعي فإننا نبدأ بتفحص كتلة التغذية (البوار ) فنقوم باستبدالها بأخرى و نجرب الجهاز و كذلك هي الحال عند تفحص أجهزة الاستقبال الفضائية و بالمثل فإننا نبدأ بتفحص وصلات التغذية و الأرضي في الدارات المتكاملة قبل الانتقال إلى الوصلات الأخرى فنبدأ بتفحص وصلات التبدئة RESET ما إذا كانت موصولة إلى خط التغذية بالخطأ أو مفتوحة أو مقصورة إلى الأرض و نستدل على وجود خلل في وصلة التبدئة في الحالات التالية :
☐إذا كانت وصلة التبدءة تشير بشكل دائم إلى الصفر .
☐إذا كانت وصلة التبدءة تشير بشكل دائم إلى الواحد .
☐إذا أظهر القياس بأنها غير موصولة إلى أي شيء.

☐حتى تعمل الدارة المتكاملة بشكل طبيعي لابد من أن تستقبل تردد ساعة غير منحرف وفي حال تلقي الدارة المتكاملة لترددات ساعة منحرفة فإنها لن تعمل , وتستخدم المكثفات و المقاومات لمنع تردد الساعة من الخروج من الدارة بعد انتهاء مهمته .
☐تدعى وصلة خط الهاتف التي توضع في المودم باسم RJ-11
☐بعض الدارات المسؤولة عن إعادة إقلاع الكومبيوتر عندما لايكون جهد التغذية ضمن الحود الطبيعية :
☐ الشريحة DS1231 تقوم بإعادة إقلاع الكومبيوتر عندما ينخفض جهد التغذية Vcc عن الحد الطبيعي .
☐الشريحة DS1233 مسؤولة كذلك عن إعادة إقلاع الكومبيوتر عندما لايكون جهد التغذية طبيعياً حيث تقوم هذه الشريحة بتفعيل إشارة تبدءة RST أي Reset .
☐ الشريحة DS1236 تقوم بإيقاف تشغيل الجهاز وتمنع الجهاز من الإقلاع لفترة معينة عندما تكتشف أن جهد التغذية غير طبيعي .
☐المرشحات :
☐ مرشح التمرير المنخفض low pass filter أو مرشح القطع المرتفع High cut filter: يسمح مرشح التمرير المنخفض للترددات الأدنى من العتبة الترددية المحددة بالعبور و يمنع الترددات الأعلى من تلك العتبة الترددية من المرور , فإذا كان مرشح التمرير المنخفض مضبوطاً على التردد 12800 MHZفإنه لن يسمح إلا للترددات الأدنى من 12800ميغاهرتز بالعبور و سيقوم بطرح و استبعاد الترددات الأعلى من هذه العتبة الترددية.
☐ High pass filter مرشح التمرير المرتفع , أو مرشح القطع المنخفض low cut filter: يسمح مرشح التمرير المرتفع للترددات الأعلى من العتبة الترددية المحددة بالعبور و يمنع الترددات الأدنى من تلك العتبة الترددية من المرور , فإذا كان مرشح التمرير المرتفع مضبوطاً على التردد 12800 MHZفإنه لن يسمح إلا للترددات الأعلى من 12800ميغاهرتز بالعبور و سيقوم بطرح و استبعاد الترددات الأدنى من هذه العتبة الترددية.
☐مرشح تمرير النطاق الترددي Band pass filter : يسمح مرشح تمرير النطاق الترددي بعبور ترددات معينة دون سواها أي ان هذا النوع من المرشحات يبرمج بالترددات التي عليه أن يسمح بتمريرها ويقوم باستبعاد ما عداها .
☐ مرشح رفض النطاق الترددي : يقوم هذا المرشح بمنع ترددات معينة من المرور و يسمح للترددات الأخرى بالمرور أي أن هذا المرشح يبرمج فقط بالترددات التي نرغب في استبعادها.
☐يعمل كل من الثايرستور SCR و الترياك Triac كمفاتيح تحكم الكترونية تقوم بتشغيل محركات أو أضواء أو سخانات أو أي شيء آخر بأوامر من الدارة الألكترونية .
ويستخدم الثايرستور عادة في التحكم بأجهزة التيار المتناوب بشكل أساسي ولكن من الممكن استخدامه في التحكم بأجهزة التيار المستمر لكن الترياك أكثر استخداماً في التحكم بأجهزة التيار المتناوب لأنه يمرر التيار في أكثر من اتجاه واحد وعادةً ما توضع مقاومة و مكثف على قطبي الترياك لامتصاص ارتفاعات الجهد المفاجئة و منعها من تشغيله .
☐المضخم العملياتي operational amplifier رمزه opamp وهو عبارة عن دارة متكاملة IC ويرمز له بمثلث على المخططات الالكترونية و يتميز المضخم العملياتي بكسبه العالي و مقاومته الداخلية العالية .
يرمز للمضخم العملياتي بمثلث رأسه هو المخرج V OUT أما زاويتيه المتقابلتين فتمثلان مدخلي المضخم حيث يشار إلى إحداهما بإشارة سالبة و يشار للأخرى بإشارة موجبة .
تتم تغذية المضخم بمصدر تغذية موجب و بمصدر تغذية سالب و أحياناً يتم الإكتفاء بمصدر تغذية واحد ووصل الأخر إلى الأرض .
☐ Motor hour meter عداد ساعات عمل المحرك : تعمل هذه الدارة بشكل متواصل لعدة أعوام و تستمد طاقتها من بطارية ليثيوم وتقوم بتعداد عدد ساعات عمل المحرك من خلال تحسس سريان الجهد في ملفات المحرك ويتم كشف عدد ساعات العمل بواسطة شاشة توصل بمآخذ هذا العداد وهناك مقياس سرعة المحرك الكهربائي ويوصل هذا المقياس بمروحة المحرك.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
☐ ملحق كيمياء :
☐تكافؤ العنصر : يعرف تكافؤ عنصر ما بأنه عدد ذرات الهيدروجين التي يمكن أن تتحد مع ذرة واحدة من ذلك العنصر ويستخدم الهيدروجين لحساب التكافؤ لأنه عنصر أحادي التكافؤ .
ويمكن استخدام الآوكسجين كأساس لحساب التكافؤ و لأن الأوكسجين عنصر ثنائي التكافؤ فإن
تكافؤ عنصر ما بدلالة الأوكسجين هي عدد ذرات الأوكسجين التي يمكن أن تتحد مع ذرتين اثنتين من ذرات ذلك العنصر .
☐الخواص الكهرسلبية للعنصر : هي مقدرة الذرة على جذب الألكترونات إليها وتكون الذرات الصغيرة أقدر على جذب الألكترونات من الذرات الكبيرة كما أن أعلى القيم الكهرسلبية تأخذها العناصر الصغيرة حيث تنقص هذه القيم بازدياد حجم الذرات , فيعتبر الحديد من أقدر العناصر على جذب الألكترونات ويتلوه الأوكسجين ثم الكلور .
☐تتمكن دقائق ألفا α من اجتياز الألواح المعدنية في بعض المواضع مما يدل على أن المادة تحوي فراغات في بنيتها حيث تنفذ أشعة ألفا من خلال تلك الفراغات .
☐من المعتقد بأن هنالك تشابه بين بنية الذرة و المجموعة الشمسية و أن القوانين ذاتها المتحكمة في حركة الذرة تحكم كذلك حركة الكواكب وتوضعها في مداراتها المختلف أي أن أدق ما في الكون والذي هو الذرة و قسيماتها و أضخم ما في الكون وهو الكواكب تخضع للقوانين عينها حيث تدور الألكترونات في مدارات حول النواة ,ولو كان قطر نواة الذرة مليمتر واحد لدارت الألكترونات حولها في مدار قطره عشرة أمتار حيث يخضع الألكترون لقوتين قوة جاذبة تجذبه نحو النواة و قوة نابذة تدفعه بعيداً عنها ولكي يحافظ الألكترون على مداره و موقعه لابد من أن تتساوى هاتين القوتين , علماً أن للألكترون الذي ييدور حول نواة الذرة حركة أخرى حول نفسه تتم مع حركته حول النواة ولما كان للألكترون كتلة مادية فإن حركة دورانه حول نفسه تتطلب عزماً تحريكياً spin يدعى بالعزم التحريكي للدوران الذاتي .
☐إن الخصائص الكيميائية للعنصر غالباً ما تتحدد وفقاً لتوضع الألكترونات على مدار ذراته الخارجي كما أن خصائصه تتحدد بدرجة أقل بتوضع الألكترونات على المدار ما قبل الأخير , وتسمى ألكترونات الطبقة الخارجية بألكترونات التكافؤ لأنها هي التي تحدد تكافؤ العنصر كما أن التفاعلات الكيميائية بين العناصر المختلفة إنما هي نناتج تداخل الطبقات الخارجية مع بعضها البعض وكذلك فإن تعداد الألكترونات المحيطية هو الذي يحدد تكافؤ العنصر وغالباً ما تتميز الغازات الخاملة مثلاً بمدارات خارجية مشبعة بثمانية ألكترونات .
☐تمثل النواة مركز الذرة وبخلاف الذرة فإن بنية النواة مصمتة لا تتخللها أية فراغات ولو تمكنا من تجميع سنتي متر مكعب واحد من أنوية الذرات لكان وزن هذا السنتي متر المكعب نحو مليون طن نظراً لشدة تراصها و تماسكها .
☐لما كانت نظائر عنصر ما تتمتع بالهيكل الألكتروني ذاته فإنها بالتالي تمتلك الخواص الكيميائية ذاتها التي يمتلكها ذلك العنصر ,ويمكن فصل النظائر عن بعضها البعض باستخدام أجهزة الطرد المركزي ذات السرعات العالية جداً نظراً لتباين أوزانها الذرية كما تسنخدم أجهزة الطرد المركزي في فصل مشتقات الحليب عن بعضها البعض و كما يستخدم الطرد المركزي في فصل زيت السيارات عن الشوائب في محركات بعض السيارات , والآن قد عرفتم لماذا تستخدم أجهزة الطرد المركزي في المفاعلات الذرية و يعتمد الطرد المركزي على أن المواد أو العناصر الأثقل تتجه نحو الخارج بينما تكون العناصر الأخف وزناً قريبةً من المركز تماماً كما يحدث عندما نمسك بحبل في آخره ثقل و نقوم بتدويره حيث نلاحظ بأن الثقل سيتجه نحو الخارج في حركته الدورانية ولو انفلت من حبله لسار في خط مستقيم نحو الخارج كما يحدث تماماً في لعبة رمي الكرات الحديدية وهي لعبة أوليمبية معروفة يقوم اللاعب فيها بتدوير حبل ينتهي بكرة حديدية ثم يفلت الحبل بعد أن يصل إلى أقصى سرعة دوران فتنطلق الكرة الحديدية نحو الخارج وعلى فكرة فإن الغسالات الكهربائية القديمة تعتبر من أجهزة الطرد المركزي وتستخدم في فصل مشتقات الحليب عن بعضها البعض وهنالك جهاز آخر يستخدم في فصل النظائر وهو مقياس الطيف الكتلوي .
☐يعتبر النشاط الإشعاعي مستقلاًً عن العوامل الفيزيائية فهو لا يتأثر بدرجة الحرارة ولا يتأثر بالضغط و يمكن لبعض المواد المشعة أن تجعل الهواء ناقلاً للكهرباء كما هي حال أملاح اليورانيوم , كما تبث أملاح الراديوم الحرارة بشكل متواصل وقد اكتشف في العام 1939 أن قذف اليورانيوم بالنترونات يؤدي إلى تشكل عناصر جديدة مثل الكريبتون ( كريبتون سوبرمان) و الباريوم ويعتبر هذا المبدأ أساس القنابل الذرية .
☐من المعتقد بأن كل اتحاد كيميائي إنما يتم اعتماداً على الإنجذاب الكهربائي السالب و الموجب ولا تعرف قوة ثانية غير القوة الكهروكيميائية يمكن أن تتسبب في حدوث الاتحاد الكيميائي وعليه فإن كل جسم مركب عندما ينشطر فإنه ينشطر إلى جزئين أحدهما مشحون بشحنة سالبة و الثاني مشحون بشحنة موجبة .
☐لاوجود لمركب اسمه خامس كلور الآزوت .
☐إن كثيراً من أشباه المعادن كالزرنيخ As و الكبريت S و الفوسفور P تتحول بتأثير الهيدروجين الذري إلى هيدريدات حيث يمتلك الكبريت هيدريد وهو غاز كبريت الهيدروجين H2S وهو أحد الهيدرات التي يشكلها الكبريت , أما البلاديوم فيمتص 900 حجم من حجمه هيدروجين وهنالك الكثير من المعادن التي تمتص الهيدروجين عند تسخينها مشكلةً هيدريدات حيث نلاحظ أن بلورات هذه المعادن تكبر نتيجةً لهذا الامتصاص لكن هذا التفاعل عكوس فمن الممكن التخلص من الهيدروجين الممتص بتسخين هذه الهيدرات إلى درجات مرتفعة من الحرارة مع أن عملية الامتصاص السابقة ليست عملية كيميائية بالمعنى الدقيق للكلمة .
☐يتشكل الأوزون بتأثير الأشعة فوق البنفسجية على الأوكسجين كما ينطلق عند تحليل حمض الكبريت بين قطبين كهربائيين و كذلك فإن الأوزون يتشكل في كثير من التفاعلات مثل :
تفاعل ثاني أوكسيد المنغنيز مع حمض الكبريت
تفاعل بيرمنغنات البوتاسيوم مع حمض الكبريت
تفاعل بيرمنغنات البوتاسيوم مع حمض الكبريت
تفكك الماء بغاز الفلور
☐ثاني أوكسيد الكبريت SO2 : غاز ذو رائحة خانقة ينطلق عند احتراق الكبريت ومحاليل هذا الغاز تعتبر من المحاليل القاصرة المزيلة للألوان .
☐ثاني أوكسيد الكربون CO2 ينحل في الماءبشكل جيد في ظروف الضغط المرتفع وهذه الخاصية هي اساس صناعة المشروبات الغازية .
يتميع غاز ثاني أوكسيد الكربون تحت الضغط و يتحول إلى سائل وينقل غاز ثاني أوكسيد الكربون أحياناً على شكل ألواح كألواح الثلج كما يستعمل هذا الغاز في مطافئ الحريق التي تحوي ثاني فحمات الصوديوم مع القليل من حمض الكبريت وعندما يمزج حمض الكبريت مع فحمات الصوديوم ينطلق غاز ثاني أوكسيد الكربون .
☐يعتبر الفلور من أشد العناصر كهرسلبية لصغر حجم ذرته واستعداده لأخذ الكترون ليكمل به الكتروناته السبعة الموجودة في مدار ذرته الخارجي ليصبح عددها ثمانية ( والألكترون ذو شحنة سالبة طبعاً ) ويعتبر الفلور من أكثر العناصر فاعلية و يتحد الفلور مع الهيدوجين محدثاً إنفجاراً حتى في درجة حرارة شديدة الإنخفاض تصل إلى مئتين تحت الصفر , كما يتفاعل الفلور مع المركبات العضوية ذات السلاسل المفتوحة و ذات السلاسل المغلقة كما يتفاعل مع المركبات العضوية المشبعة و غيرالمشبعة .
☐يتفاعل الكلور مع الهيدروجين في ضوء الشمس أو ضوء المغنزيوم محدثاً إنفجاراً و معطياً حمض كلور الماء Hcl ولايتفاعل مع الهيدروجين في الظلام و سرعة تفاعل الكلور مع الهيدروجين تتناسب مع شدة الإضاءة ولهذا يمكن قياس شدة الإضاءة بمراقبة سرعة تفاعل الكلور مع الهيدروجين كما أن الكلور يسحب الهيدروجين من المركبات العضوية المختلفة .
☐حمض فلور الماء H2F2 : يستعمل حمض فلور الماء في أغراض الكتابة على الزجاج .
☐يحضر غاز كلور الهيدروجين من تفاعل حمض الكبريت المركز مع ملح الطعام كما يحضر بمفاعلة الكلور مع الهيدروجين بوجود وسيط مثل أسود البلاتين و يتوجب إجراء التفاعل في الظلام تحسباً من حدوث انفجارات .
☐يذوب الكاوتشوك في البنزين كما يذوب في كبريت الفحم .
☐ اسقط اكتشاف النظائر المشعة التعريف السابق للعنصر الكيميائي بأنه غير قابل للتجزئة وذلك عندما تم الكشف على أن قذف الذرة بقسيمات ألفا α (نوع من الأشعة ) يؤدي إلى انشطارها لذلك فإن التعريف المنطقي للعنصر أو للذرة هو بأنها القسيمة التي لا يمكن شطرها بالوسائل الكيميائية وحسب (وليس بالوسائل الإشعاعية \ وسائل التحريض و الشطر الإشعاعي ) كما يحدث عندما نقوم بشطر الذرة باستخدام أشعة ليزر.
☐إن الكشوفات العلمية الحديثة قد أسقطت نظرية لافوازية في مصونية المادة و أن كتلة مادة معزولة تبقى ثابتة مهما طرأ عليها من تحولات حيث أثبت أينشتاين بأن كل مادة عندما تفقد شيئاً من قدرتها و طاقتها تنخفض كتلتها و العكس صحيح فعندما نقدم طاقة للمادة تتزايد كتلتها ثم جاءت رصاصة الرحمة على نظرية لافوازيه عند دراسة الإنشطار الذري الذي تصحبه تبدلات جذرية في الطاقة و طبيعة العناصر .
☐يلزم مقايسة الغازات في شروط موحدة من درجة الحرارة و الضغط وإلا لاتكون أي فائدة لهذه القياسات .
☐إن تسمية العناصر الكيميائية بالرموز المتداولة اليوم تعودإلى كل من دالتون و برزيليوس وذلك بكتابة الحرف الأول من أسمائها اللاتينية وفي حال بدأت أسماء عنصرين بالحرف ذاته فإننا نستخدم عندها الحرف الثاني بالإضافة إلى الحرف الأول :
مثال F يرمز للفلور و الحرفين Fe يرمزان للحديد
الحرف C يرمز للكربون و الحرفين Cl يرمزان للكلور
الحرف S يرمز للكبريت و الحرفين Se يرمزان لعنصر السيلينيوم كما يرمز الحرفين Si لعنصر السيليسيوم .
☐يكفي لتمثيل التركيب الكيفي كتابة رموز العناصر المكونة لهذا المركب فمثلاً حمض الكبريت مؤلف من ثلاثة عناصر هي الكبريت S و الأوكسجين O و الهيدروجين H لذلك فإننا نرمز له كالتالي SOH .
الآن كيف نمثل هذا المركب من الناحية الكمية ,عنيت بذلك كيف يستدل الكيميائي عن النسب لمكونة لهذا المركب ؟ إنه يستدل على تلك النسب من خلال أرقام توضع بجانب الرموز وعندما لا نضع رقماً بجوار الرمز فهذا يعني أنه يمثل الرقم واحد 1 .
مثال : إذا كان لدينا حمض كبريت مكون من 8 غرام كبريت S و 16 غرام أوكسجين O و غرام واحد هيدروجين H فإننا نكتب صيغته كالتالي :
S8O16H
والماء المكون من اتحاد غرام واحد من الهيدروجين H مع 4 غرام من الأوكسجين O تكتب صيغته كالتالي :
HO4
☐ملح بيرمنغنات البوتاسيوم هو من المؤكسدات القوية و يتفك هذا الملح في الأوساط الحامضية مطلقاً الأوكسجين .
☐وضع الإنكليزي بروت Prout فرضية تقول بأن ذرات مختلف العناصر متولدة عن اتحاد ذرات الهيدروجين مع بعضها البعض حيث أن الوزن الذري للهيدروجين ممثل بعدد صحيح هو الواحد 1 وهو أخف العناصر , أي أن هذه الفرضية ترى بأن بقية العناصر الكيميائية ماهي إلا مضاعفات للوزن الذري للهيدروجين لأنها متولدة عنه .
لكن القياسات الحديثة قد أكدت بطلان نظرية بروت حيث أظهرت هذه القياسات بأن الأوزان الذرية لكثير من العناصر هي ليست من مضاعفات ( الرقم الصحيح واحد(1 الذي هو الوزن الذري للأوكسجين و بالتالي فإن العناصر الكيميائية المختلفة ليست متولدة عن اتحاد ذرات الهيدروجين مع بعضها البعض كما هي حال الوزن الذري للكلور الذي يبلغ 35.45 وليس 35 فقط كما كان يعتقد فهو إذاً ليس من مضاعفات العدد واحد الذي هو الوزن الذري للهيدروجين و هو كذلك ليس متولداً عن اتحاد ذرات الهيدروجين مع بعضها و بالتالي تم استبعاد فرضية بروت .
ولكن الكشوفات التي تحققت في مجال الإنشطار النووي قد بينت بأن العناصر التي أوزانها الذرية غير ممثلة بأعداد صحيحة هي في الحقيقة مزيج من عدة نظائر أوزانها الذرية ممثلة بأعداد صحيحة كما أن علم الفلك قد أظهر على نحو غيرقطعي بأن ذرات الهيدروجين في النجوم المتوهجة عندما تنخفض درجة حرارتها يمكن أن تتحول إلى عناصر أشد تعقيداً لذلك فقد عادت فرضية بروت إلى الساحة العلمية مجدداً .
☐تقول نظرية فانتهوف Vanthoff بأن سرعة التفاعل تزداد على شكل متوالية هندسية عندما تزداد درجة الحرارة على شكل متوالية حسابية وهذا يعني أن سرعة التفاعل هو تابع اسي لدرجة الحرارة .
☐التمييز بين الدهون المشبعة saturated والدهون غير المشبعة unsaturated :
في حرارة الغرفة الاعتيادية تكون الدهون المشبعة في حالة جامدة ( السمن و الزبدة ) وتكون الدهون المشبعة في حالة سائلة (الزيت ) .
يرتبط معدل الكوليسرول في الدم بكمية الدهون المشبعة (الجامدة ) المستهلكة .
☐تشكل الألياف غير القابلة للذوبان نصف محتوى نخالة القمح تقريباً ,والألياف غير القابلة للذوبان تزيد حجم محتويات الأمعاء فتقي من الإمساك بينما تزيد الألياف القابلة للذوبان من حجم محتويات المعدة محدثةً شعوراً بالشبع كما أنها تخفض من الكوليسترول .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
الخرسانة :
في أعمال الخرسانة تضاف كمية تتراوح بين 250 و 350 كيلو غرام اسمنت لكل متر مكعب من الخرسانة .
عند زيادة نسبة الأسمنت تزداد جهود الإنكماش وهي جهود شد مما يؤدي إلى تشقق الخرسانة .
يزداد انكماش الخرسانة كلما ازدادت نسبة الأسمنت وكلما ازدادت نسبة الماء كذلك في خلطة الخرسانة .
في خلطات التبييض (التطيين) يضاف نحو 750 كيلو غرام أسمنت لكل متر مكعب من الرمل ويمكن استخدام مرش الأسمنت لرش الأسمنت المخلوط بالرمل على الأسطح الخرسانية .
يمكن استخدام الخرسانة في إنشاء الطرق بدلاً من الاسفلت حيث تمتاز الطرق الاسمنتية بأنها أطول عمراً و أقل تكلفةً من الطرق الاسفلتية كما أن الطرق الاسمنية تزيد من أعمار السيارات لأنها لا تعرضها للارتجاج كما أنها تقلل من استهلاك الوقود و الإطارات و تمنع إنزلاق السيارات وتساعد على إيقافها في زمن وجيز مما يقلل من حوادث السير .
ولا يحتاج الطريق الخرساني إلى فرشة بل توضع الخرسانة مباشرة فوق الأرض بعد تمهيدها و تسويتها ولا تحتاج الطرق الخرسانية إلى حديد تسليح إلا في حالات التربة الهشة الشديدة الضعف .

تصنع السفن من الأخشاب والمعادن لكن مالا يعرفه الكثيرون بأن من الممكن صناعة السفن من الأسمنت ,لكن السفن الإسمنية أكثر وزناً من السفن المصنوعة من المعدن لذلك فإنها تغطس في الماء أكثر منها بنسبة تزيد عن 15 % كما أن السفن الأسمنية أقل تحملاً للصدمات .
ويجب ألا تقل الإجهادات المسموح بها في السفن الأسمنتية عن الإجهادات المسموح بها في المنشآت المائية كما يتوجب استخدام أنواع من الأسمنت مقاومة للرطوبة و الأملاح .
يفضل خلط مادة الأميانت (الأسبستوس) مع الأسمنت لزيادة مرونته .

Advertisements

ammarsharkia@hotmail.com

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s