مسرحية الأمور بخواتيمها ALLS WELL THAT ENDS WELL – موجز ثنائي اللغة

بسم الله الرحمن الرحيم

مسرحية  الأمور بخواتيمها  ALLS WELL THAT ENDS WELL – موجز ثنائي اللغة

د.عمار شرقية

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

مسرحية  الأمور بخواتيمها  ALLS WELL THAT ENDS WELL

William Shakespeare

All’s Well That Ends Well

مسرحية الأمور بخواتيمها  تعتبر من الأعمال المسرحية التي يصعب تصنيفها حيث يصنفها بعض النقاد على أنها عملٌ كوميدي بينما يصنفها نقادٌ آخرون على أنها عملٌ تراجيدي .

كتب شكسبير هذه المسرحية ما بين العامين  1601  و 1608  , وهي من أواخر الأعمال التي كتبها شكسبير و اقلها شهرةً .

 

 

لافو  و الكونتيسة تتحدثان عن المرض الميئوس منه الذي اصاب ملك فرنسا :

LAFEU. He hath abandon’d his physicians, madam; under whose

practices he hath persecuted time with hope, and finds no other

advantage in the process but only the losing of hope by time.

COUNTESS. This young gentlewoman had a father- O, that ‘had,’ how

sad a passage ’tis!-whose skill was almost as great as his

honesty; had it stretch’d so far, would have made nature

immortal, and death should have play for lack of work. Would, for

the King’s sake, he were living! I think it would be the death of

the King’s disease.

لافو : لقد هجر أطبائه يا سيدتي  لأن العلاج الذي مارسوه عليه قد أفقده الأمل في الشفاء مع مرور الوقت – إنه لم يجد أي فائدة في علاجهم إلا فقدان الأمل يوماً بعد يوم.

الكونتيسة : كان لدى هذه الفتاة النبيلة  والدٌ  وهو متوفي الآن مهارته في الطب عظيمة بقدر استقامته , ولو كانت مهارته متوفرةً الان لجعل الحياة خالدة و لا نشغل الموت باللعب لأنه لم يعد لديه عملٌ يقوم به .

ولو كان حياً  كرمى للملك لكان  هذا الطبيب بمثابة  موتٍ قاتل للداء الذي أصابه.

 

her dispositions she inherits, which makes fair gifts

fairer; for where an unclean mind carries virtuous qualities,

there commendations go with pity-they are virtues and traitors

too.

إن الفضائل  التي ورثتها تجعل المواهب الرائعة أكثر روعة لأن مواهب العقل القذر تمسي نقائص مخزية .

LAFEU. Moderate lamentation is the right of the dead: excessive

grief the enemy to the living.

لافو : إن الحزن المعتدل  حريٌ بالأموات أما  الحزن المفرط فهو عدو الحياة.

 

COUNTESS.

! Love all, trust a few,

Do wrong to none; be able for thine enemy

Rather in power than use, and keep thy friend

Under thy own life’s key; be check’d for silence,

But never tax’d for speech.,

الكونتيسة :

” أحب  كل الناس ولكن لا تثق إلا بالقليل منهم

كن قوياً بما يكفي لتواجه عدوك  و لكن لا تستخدم قوتك

حافظ على صديقك و صنه

ولئن  تتعرض للوم بسبب صمتك خيرٌ لك من أن تتعرض للوم بسبب ثرثرتك.

 

HELENA. O, were that all! I think not on my father;

And these great tears grace his remembrance more

Than those I shed for him. What was he like?

I have forgot him; my imagination

Carries no favour in’t but Bertram’s.

I am undone; there is no living, none,

If Bertram be away. ‘Twere all one

That I should love a bright particular star

And think to wed it, he is so above me.

In his bright radiance and collateral light

Must I be comforted, not in his sphere.

Th’ ambition in my love thus plagues itself:

The hind that would be mated by the lion

Must die for love. ‘Twas pretty, though a plague,

To see him every hour

هيلينا  : لو كان ذلك كل ما في الأمر لما كنت فكرت في والدي

وهذه الدموع الفياضة  التي أترحم بها على  ذكراه  تفوق الدموع التي ذرفتها عليه من قبل.

ترى , كيف كانت هيئته  فقد نسيته

لأن مخيلتي لا تحمل إلا صورة بيرترام

و إذا ابتعد  بيرترام عني فلن استطيع الحياة و سأتعرض للدمار

إن حبي له يماثل حبي لنجمٍ متلألئ و رغبتي في الزواج منه تماثل رغبتي في الزواج من ذلك النجم

إنه أعلى مني بكثير وعلي أن أجد السلوى و العزاء في إشعاعه الوضاء و ضوئه الذي يصلني عن بعد و أن أقنع بذلك لأنه لا أمل في بلوغه.

فطموحي الذي لا رجاء فيه في الوصول إليه هو سبب مأساتي

إن الغزالة التي تعشق أسداً و ترغب في الاقتراب منه  , سيكون عشقها له  سبباً في هلاكها

إنه لمما يبعث على السعادة  و يسبب العذاب و الألم في آنٍ واحد أن أراه امامي كل ساعة.

 

CLOWN. I am out o’ friends, madam, and I hope to have friends for

my wife’s sake.

COUNTESS. Such friends are thine enemies, knave.

المهرج : أنا ليس لدي أصدقاء ياسيدتي و لذلك فإني آمل أن يصبح لدي أصدقاءٌ بعد الزواج كرمى لزوجتي.

الكونتيسة : مثل  هؤلاء الأصدقاء هم أعدائك في الحقيقة أيها الأحمق.

 

CLOWN. Y’are shallow, madam-in great friends; for the knaves come

to do that for me which I am aweary of. He that ears my land

spares my team, and gives me leave to in the crop. If I be his

cuckold, he’s my drudge. He that comforts my wife is the

cherisher of my flesh and blood; he that cherishes my flesh and

blood loves my flesh and blood; he that loves my flesh and blood

is my friend; ergo, he that kisses my wife is my friend. If men

could be contented to be what they are, there were no fear in

marriage.

المهرج : إن تفكيرك ضحلٌ يا سيدتي فيما يختص بالأصدقاء حيث أن أولئك الأوغاد يقومون بالأشياء التي أنا متعبٌ منها , فذلك الذي يحصد لي سنابلي  و يقدم لي المحصول  يعفي  أتباعي من عملٍ شاق , و إذ كانت بالنسبة لذلك الشخص  زوج الزانية فإنه بالنسبة لي أجيري الكادح.

و ذلك الذي يبهج زوجتي فإنه يبهجني كذلك  , و ذلك الذي يبهجني و يحبني فإنه صديق بحق و لذلك فإن الذي   يقبل  زوجتي  هو صديقي .

و إذا قنع الرجال بما هم عليه فلن تكون هنالك خشيةٌ من  الزواج .

□ هذه إحدى مظاهر المثلية الكامنة التي نراها في أعمال شكسبير.

 

COUNTESS. Nay, a mother.

Why not a mother? When I said ‘a mother,’

Methought you saw a serpent. What’s in ‘mother’

That you start at it? I say I am your mother,

And put you in the catalogue of those

That were enwombed mine. ‘Tis often seen

Adoption strives with nature, and choice breeds

A native slip to us from foreign seeds.

You ne’er oppress’d me with a mother’s groan,

Yet I express to you a mother’s care.

God’s mercy, maiden! does it curd thy blood

To say I am thy mother?,

 

الكونتيسة :

بلا , أمك , ولم لا أكون كذلك ؟

و ظني بأني كلما قلت  ذلك  أراك ترتعدين و كأنك ترين أفعى

فما هو الشيء  الذي يجعلك ترتعدين من هذه الكلمة؟

أنا أقول بأني أمك لأني قد وضعتك في مرتبة أولئك الذين احتضنهم  رحمي

وهذا يحدث كثيراً حين نتلهف  بخلاف الطبيعة لتبني أولاد من اختيارنا و لكنهم ليسوا من صلبنا

و بالرغم من أني لم أنجبك و لم أطلق صرخات الولادة  لأحصل عليك

فإنني أحطتك بكل عناية الأم الحقيقية .

يا لرحمة الله , هل  ستتجمد دمائك إذا قلت بأني أمك ؟

 

HELENA. Pardon, madam.

The Count Rousillon cannot be my brother:

I am from humble, he from honoured name;

No note upon my parents, his all noble.

My master, my dear lord he is; and I

His servant live, and will his vassal die.

He must not be my brother.

هيلينا :  معذرةً يا سيدتي  ولكن  الكونت    روزيلون   لايمكن أن يكون أخي

لأنني من أصلٍ وضيع بينما هو  من أصلٍ رفيع

و والدي ليسا شيئاً مذكوراً بينما والديه كلاهما من النبلاء

إنه سيدي  و رب عملي  العزيز  بينما أنا خادمته التي ستظل مخلصةً له حتى آخر رمق

ولكنه لا يمكن أن يكون أخي.

HELENA

Can’t no other,

But, I your daughter, he must be my brother?

هيلينا : ألا توجد طريقةٌ أخرى يمكن أن أكون فيها ابنتك دون أن يصبح فيها أخي ؟

COUNTESS. Yes, Helen, you might be my daughter-in-law.

الكونتيسة : نعم يا هيلين , هنالك طريقة وهي أن تصبحي كنتي .

Now I see

The myst’ry of your loneliness, and find

Your salt tears’ head. Now to all sense ’tis gross

You love my son;

الكونتيسة :

و الآن فقط استطعت أن اكتشف سر عزلتك  و دموعك المالحة , إن سر ذلك كله بلا شك أنك تحبين ابني.

 

invention is asham’d,

Against the proclamation of thy passion,

To say thou dost not. Therefore tell me true;

But tell me then, ’tis so; for, look, thy cheeks

Confess it, th’ one to th’ other; and thine eyes

See it so grossly shown in thy behaviours

That in their kind they speak it

الكونتيسة :

إن حياؤك يمنعك من أن تبوحي بحبك  , اليس كذلك , ولكن قولي لي الحقيقة

لأن مظهرك  و وجنتيك تقران بحبك

كما ان حبك يظهر جلياً  في نظرات عينيك  و في سلوكك و في كلامك

only sin

And hellish obstinacy tie thy tongue,

That truth should be suspected. Speak, is’t so?

الكونتيسة:

إنه فقط  الشهور بالإثم  و تلك المكابرة الشيطانية الذين يعقدان لسانك

 

COUNTESS. Do you love my son?

HELENA. Your pardon, noble mistress.

COUNTESS. Love you my son?

الكونتيسة : هل تحبين ولدي؟

هيلينا : عفوك يا سيدتي النبيلة.

الكونتيسة : هل تحبين ابني؟

 

Come, come, disclose

The state of your affection; for your passions

Have to the full appeach’d.

HELENA. Then I confess,

Here on my knee, before high heaven and you,

That before you, and next unto high heaven,

I love your son.

My friends were poor, but honest; so’s my love.

Be not offended, for it hurts not him

الكونتيسة : تعالي و بوحي بحبك لأنه لم يعد هنالك من مجالٍ لإخفائه .

هيلينا : إذاً أنا أعترف و أنا جاثيةٌ على ركبتي أمام السماء و أمامك

بل أمامك  ثم أمام السماء بأنني أحب ابنك

جماعتي فقراء و لكنهم شرفاء  و كذلك هي حال حبي

ولذلك فإن حبي لن يسيء له .

Nor would I have him till I do deserve him;

Yet never know how that desert should be.

I know I love in vain, strive against hope;

ولكني  لن أحصل عليه إلا عندما أكون مستحقةً له

مع أني لا أعلم كيف يمكن أن يحدث ذلك الاستحقاق

أعلم بأني أحبه عبثاً و أن حبي له بلا أمل

My dearest madam,

Let not your hate encounter with my love,

ولذلك يا سيدتي العزيزة لا تقابلي محبتي لابنك بالكراهية .

 

then, give pity

To her whose state is such that cannot choose

But lend and give where she is sure to lose;

و  اشفقي عليها لأنها وجدت نفسها في حالٍ  لم يكن لها يد في اختياره

و لأنها  متأكدة تماماً بأنها خاسرةٌ مهما فعلت .

You know my father left me some prescriptions

Of rare and prov’d effects,

such as his reading

And manifest experience had collected

هيلينا :  أنت تعلمين بأن  والدي قد ترك لي  بعض الوصفات الطبية النادرة و المجربة و ذات المفعول الأكيد  و التي جمعها من بطون الكتب و من تجاربه.

Amongst the rest

There is a remedy, approv’d, set down,

To cure the desperate languishings whereof

The King is render’d lost.

ومن بين تلك الوصفات هنالك علاجٌ  ذو فاعلية أكيدة  في علاج الأمراض المستعصية مثل حالة الملك .

COUNTESS. This was your motive

For Paris, was it? Speak.

الكونتيسة : إذا ذلك هو  دافعك للذهاب إلى باريس .

COUNTESS. But think you, Helen,

If you should tender your supposed aid,

He would receive it? He and his physicians

Are of a mind: he, that they cannot help him;

They, that they cannot help. How shall they credit

A poor unlearned virgin

الكونتيسة : و لكن هل تتصورين  يا هيلين   بأنك إن قدمت  علاجك لهم فإنه سيقبلونه منك ؟

فأطباء الملك أشخاصٌ حكماء ومع ذلك فإنهم لم يتمكنوا  من مساعدته , فكيف لهم إذاً  أن يثقوا بفتاة فقيرة غير متعلمة؟

HELENA.

would your honour

But give me leave to try success, I’d venture

The well-lost life of mine on his Grace’s cure.

هيلينا:

هل تأذن  سعادتك لي  بالمغادرة لأجرب حظي في النجاح  و لأغامر بحياتي في سبيل إنقاذ  الملك.

COUNTESS. Why, Helen, thou shalt have my leave and love,

Means and attendants, and my loving greetings

To those of mine in court. I’ll stay at home,

And pray God’s blessing into thy attempt.

Be gone to-morrow; and be sure of this,

What I can help thee to thou shalt not miss.

الكونتيسة : و أنا أمنحك  يا هيلين  إذني لك بالرحيل و محبتي

و عوني , كما أحملك تحياتي لأصدقائي في البلاط الملكي

و أنا سأبقى هنا  داعيةً الله أن يبارك محاولتك

ارحلي في الغد و سأبذل كل ما بوسعي لمساعدتك .

LAFEU

I have seen a medicine

That’s able to breathe life into a stone,

Quicken a rock, and make you dance canary

With spritely fire and motion; whose simple touch

Is powerful to araise King Pepin, nay,

To give great Charlemain a pen in’s hand

And write to her a love-line.

لافو:

لقد رأيت طبيباً  يمكن له أن ينفث الروح في الحجر

قادرٌ على أن يحيي الصخرة و قادرٌ  على أن يجعلك ترقص  رقصة الكناري

بكل حيوية و حرارة

طبيبٌ  لمسةٌ منه كافية لإحياء  الملك  بابين

و كافيةٌ  لكي  تمنح  شارلمان الكبير  قلماً في يده  ليكتب لها  قصيدة حب .

HELENA. Ay, my good lord.

Gerard de Narbon was my father,

In what he did profess, well found.

KING. I knew him.

HELENA. The rather will I spare my praises towards him;

Knowing him is enough. On’s bed of death

Many receipts he gave me; chiefly one,

Which, as the dearest issue of his practice,

And of his old experience th’ only darling,

He bade me store up as a triple eye,

Safer than mine own two, more dear. I have so:

And, hearing your high Majesty is touch’d

With that malignant cause wherein the honour

Of my dear father’s gift stands chief in power,

I come to tender it, and my appliance,

With all bound humbleness.

هيلينا :

سيدي, جيرارد دي ناربون   الطبيب البارع كان والدي.

الملك : أنا أعرفه.

هيلينا :

إن معرفتك له توفر علي امتداحه

عندما كان والدي على فراش الموت  علمني العديد من الوصفات الطبية

و إحدى تلك الوصفات كانت  خلاصة تجربته الأعز

وقد طلب مني أن أعتبر تلك الوصفة بمثابة عينٍ ثالثة , كما طلب مني أن أحرص عليها أكثر من حرصي على عيني الأخريين  و قد فعلت ذلك

و عندما سمعت بأن  عاملاً ممرضاً خبيثاً قد أصاب جلالتك

مع علمي بأن الوصفة التي منحني إياها والدي تمتلك فاعليةً في علاجك

أتيت لأعرض عليك خدماتي المتواضعة .

 

KING. We thank you, maiden;

But may not be so credulous of cure,

When our most learned doctors leave us, and

The congregated college have concluded

That labouring art can never ransom nature

From her inaidable estate-I say we must not

So stain our judgment, or corrupt our hope,

To prostitute our past-cure malady

To empirics; or to dissever so

Our great self and our credit to esteem

A senseless help, when help past sense we deem.

الملك  : إنا نشكرك أيتها الفتاة ولكن لا يمكن لنا أن نسارع إلى تصديق  هذا العلاج الذي تتحدثين عنه  في الوقت الذي أعلن فيه أطبائنا الأكثر علماً  انه لا أمل في الشفاء  و بعد أن أعلنوا مجتمعين بأنه  ما من علاجٍ لهذا الداء.

ولذلك فإن علي أن لا أزعزع الثقة بهم و بحكمتهم  و أن أجرب من جديد علاجاً ثبت أن لا فائدة منه.

KING

I cannot give thee less, to be call’d grateful.

Thou thought’st to help me; and such thanks I give

As one near death to those that wish him live.

الملك:

لا يمكنني أن أمنحك أقل من ذلك لأعبر  عن شكري لك

لأنك سعيت إلى تقديم المساعدة لي

و أنا أمنحك شكر شخصٍ يحتضر لأولئك الذين يتمنونه أن يعود مجدداً للحياة.

 

HELENA. What I can do can do no hurt to try,

Since you set up your rest ‘gainst remedy.

He that of greatest works is finisher

Oft does them by the weakest minister.

So holy writ in babes hath judgment shown,

When judges have been babes. Great floods have flown

From simple sources, and great seas have dried

When miracles have by the greatest been denied.

Oft expectation fails, and most oft there

Where most it promises; and oft it hits

Where hope is coldest, and despair most fits.

 

هيلينا :

و ما الضرر من المحاولة

و أنا أرى بأنك قد حزمت أمرك ضد العلاج

و أنت تعلم بأن أعمال العظماء يقوم بها صغار الكتبة

بينما يكتفي أولئك  العظماء بوضع توقيعهم عليها

و الكتابات المقدسة ترينا كيف تتبدى الحكمة في تصرفات الأطفال

بينما يظهر الحكماء أطفال صغار , و كيف أن الفيضانات العظيمة

تنتج من ينابيع صغيرة , في الوقت الذي تجف فيها البحار العظيمة

و كثيراً ما تخطئ النبوءات بالرغم من أن جميع الدلائل القوية تجعل حدوثها أمراً  مؤكداً

بينما تتحقق أشياء يستبعد العقل إمكانية حدوثها .

 

KING. I must not hear thee. Fare thee well, kind maid;

Thy pains, not us’d, must by thyself be paid;

Proffers not took reap thanks for their reward.

الملك : علي أن لا أنصت لك أكثر من ذلك – رافقتك السلامة أيتها الفتاة الطيبة

و أخشى أنك لن  تنالي أي مكافئة على خدماتك التي لم تستخدم

لأن الشكر هو المكافئة الوحيدة على عروض المساعدة التي لم تستخدم.

HELENA.

The help of heaven we count the act of men.

Dear sir, to my endeavours give consent;

Of heaven, not me, make an experiment.

I am not an impostor, that proclaim

Myself against the level of mine aim;

But know I think, and think I know most sure,

My art is not past power nor you past cure.

أحياناً  تأتي مساعدة السماء على يد البشر

ولذلك  , أرجو منك يا سيدي العزيز أن توافق على أن أبذل جهدي في مساعدتك

لأنها مساعدة السماء و ليست مساعدتي

و أنا لست محتالةً أدعي مالا أستطيع القيام به

و لكني أعلم بأن علاجي ناجح و أن دائك قابلٌ للعلاج.

KING. Art thou so confident? Within what space

Hop’st thou my cure?

الملك : هل أنت واثقةٌ إلى تلك الدرجة ؟

كم سيستغرق العلاج؟

HELENA. The greatest Grace lending grace.

Ere twice the horses of the sun shall bring

Their fiery torcher his diurnal ring,

Ere twice in murk and occidental damp

Moist Hesperus hath quench’d his sleepy lamp,

Or four and twenty times the pilot’s glass

Hath told the thievish minutes how they pass,

What is infirm from your sound parts shall fly,

Health shall live free, and sickness freely die.

هيلينا  :   سيحدث ذلك بمشيئة القدير

فبل أن تجلب خيول الشمس مشعلها الملتهب مرتين في دورتها اليومية

و قبل أن تطفأ المصابيح الناعسة مرتين في الليالي المظلمة الكئيبة الرطبة

و قبل أن يخبر عقرب الساعة الدقائق التي تسرق العمر كيف مر أربعاً و عشرين مرة

أتعهد لك قبل أن يحدث ذلك كله بأن يغادرك سقمك و أن تعود لك عافيتك و ان يموت ما بك من داء.

KING. Upon thy certainty and confidence

What dar’st thou venture?

الملك : و لكن ماهو الشيئين الذي تبتنين عليه كل ثقتك تلك و كل جرأتك على المغامرة؟

HELENA. Tax of impudence,

A strumpet’s boldness, a divulged shame,

Traduc’d by odious ballads; my maiden’s name

Sear’d otherwise; ne worse of worst-extended

With vilest torture let my life be ended.

إن لم انفذ ما وعدت به  فاجعل حياتي تنتهي بالعذاب الطويل الشائن و اجعل اسمي يتلوث بعار

وقاحة المومسات  في الأغاني الراقصة الفاجرة .

KING. Methinks in thee some blessed spirit doth speak

His powerful sound within an organ weak;

And what impossibility would slay

In common sense, sense saves another way.

Thy life is dear; for all that life can rate

Worth name of life in thee hath estimate:

Youth, beauty, wisdom, courage, all

That happiness and prime can happy call.

Thou this to hazard needs must intimate

Skill infinite or monstrous desperate.

Sweet practiser, thy physic I will try,

That ministers thine own death if I die.

الملك : أعتقد بأن روحاً مباركة  تتحدث بلسانك

و اسمع صوت تلك الروح القوي  في صوتك الخافت

و اعتقد بأن ما هو غير قابلٍ للتحقق بالطريقة السائدة يمكن أن يصبح قابلا للتحقق بطريقةٍ أخرى غير اعتيادية.

لأنك تمتلكين كل المقومات التي تجعل من حياتك عزيزة :

الشباب و الجمال و الحكمة و الشجاعة

وهي كل مقومات السعادة

و عندما تقدمين على المغامرة بكل ذلك فهذا يعني إما أنك تمتلكين علماً واسعاً و مهارةً كبيرة

أو أنك وصلت إلى درجةٍ كبيرة من اليأس و القنوط من الحياة

أيتها المعالجة الحلوة , سأجرب طبك

و لكنك ستقتلين إن تسببت في موتي .

HELENA. If I break time, or flinch in property

Of what I spoke, unpitied let me die;

And well deserv’d. Not helping, death’s my fee

But, if I help, what do you promise me?

هيلينا :  في حال انقضت المدة المحددة دون أن أتمكن من تنفيذ ما وعدت به , أو في حال أني فشلت في تحقيق وعدي فليكن الموت الذي استحقه جزائي غير مأسوفٍ علي.

إن فشلت  فإن الموت هو أجري , ولكن ما الذي تعدني به إن تمكنت من علاجك؟

HELENA. Then shalt thou give me with thy kingly hand

What husband in thy power I will command.

Exempted be from me the arrogance

To choose from forth the royal blood of France,

هيلينا :  هل ستزوجني إن تمكنت من علاجك أي رجلٍ  من رعاياك أطلبه للزواج

و أن تعفيني من التعرض  للكبر  (الذي يقابل به له أمثالي)

عندما يفكرون بالزواج من أشخاص تسري في عروقهم الدماء الملكية الفرنسية

KING.

Give me some help here, ho! If thou proceed

As high as word, my deed shall match thy deed.

الملك : امنحيني مساعدتك  , و إذا كانت أفعالك بمستوى أقوالك  فإن مكافئتي  ستضاهي أفعالك .

□ الأحداث التالية تقع بعد أن تتمكن هيلينا من علاج الملك:

 

HELENA.  [To BERTRAM]  I dare not say I take you; but I give

Me and my service, ever whilst I live,

Into your guiding power. This is the man.

هيلينا ( متوجهةً بخطابها لبيرترام) : لا أجسر على القول بأني قد نلتك

و لكني أعلمك بأني سأكون خادمةً لك مادمت حية  .

هذا هو الرجل الذي أبغيه زوجاً ( متوجهةً بخطابها للملك) .

KING. Why, then, young Bertram, take her; she’s thy wife.

الملك : خذها إذاً أيها الفتى   بيرترام  , إنها زوجتك .

BERTRAM. My wife, my liege! I shall beseech your Highness,

In such a business give me leave to use

The help of mine own eyes.

بيرترام : زوجتي , شريكتي – أتوسل إلى معاليك  بالنسبة لهذا الأمر أن تترك مسألة اختيار الزوجة لعيني .

KING. Know’st thou not, Bertram,

What she has done for me?

الملك : ألا تعلم  يا بيرترام  بالخدمة التي قدمتها لي؟

BERTRAM. Yes, my good lord;

But never hope to know why I should marry her.

بيرترام : أعلم يا مولاي الفاضل , ولكني لا أعلم لم يتوجب علي أن أتزوجها.

KING. Thou know’st she has rais’d me from my sickly bed.

الملك : ألا تعلم بأني قد تماثلت للشفاء على يدها .

 

BERTRAM. But follows it, my lord, to bring me down

Must answer for your raising? I know her well:

She had her breeding at my father’s charge.

A poor physician’s daughter my wife! Disdain

Rather corrupt me ever!

بيرترام : ولكن اسمعني يا سيدي , أيكون في  جري  إلى الدرك الأسفل ثمناً لرفعك و إنهاضك من سرير المرض؟

إني أعرفها جيداً  فقد تولى والدي الإنفاق عليها

إنها ابنة طبيبٍ فقير

إني أربأ بنفسي أن تصبح زوجتي –إن ذلك سيسيئ لي أبد الدهر.

KING. ‘Tis only title thou disdain’st in her, the which

I can build up. Strange is it that our bloods,

Of colour, weight, and heat, pour’d all together,

Would quite confound distinction, yet stand off

In differences so mighty.

الملك : إذا كان سبب ازدرائك لها أنها لا تحمل لقباً فبإمكاني أن امنحها لقباً .

الغريب حقاً أن دمائنا  عندما تراق لا تبدوا مختلفةً عن دمائهم من حيث اللون و الوزن و الحرارة ومع ذلك فإنها متميزةٌ عن دمائهم.

If she be

All that is virtuous-save what thou dislik’st,

A poor physician’s daughter-

إن هذه الفتاة تمثل الفضيلة ذاتها  و عيبها الوحيد  الذي تكرهه فيها يتمثل في انها ابنة طبيبٍ فقير .

thou dislik’st

Of virtue for the name;

فهل تكره الفضيلة لأنها ارتبطت باسمٍ وضيع .

but do not so.

From lowest place when virtuous things proceed,

The place is dignified by the doer’s deed;

ولكن الأمر ليس كذلك , فعندما تصدر الأفعال الفاضلة من موضعٍ وضيع فإن ذلك الموضع الوضيع يصبح موضعاً جليلاً  بفضل أفعال ذلك الشخص المشرفة.

Where great additions swell’s, and virtue none,

It is a dropsied honour. Good alone

Is good without a name. Vileness is so:

The property by what it is should go,

Not by the title.

وكذلك فإن عدم اقتران الألقاب الرفيعة بالفضيلة يحط من شرف تلك الألقاب .

الخير خيرٌ بذاته بلا لقب و الضعة  ضعةٌ بذاتها أياً يكن الاسم و اللقب الذي تقترن به.

إن العبرة في ماهية الشيء و ليس في لقبه .

. That is honour’s scorn

Which challenges itself as honour’s born

And is not like the sire.

ومن يدعي الانتساب إلى شخصٍ شريف دون أن تكون أفعاله شريفةً فإنه يجلب العار لذلك الشريف   .

Honours thrive

When rather from our acts we them derive

Than our fore-goers.

إن الشرف ينبع من أفعالنا  نحن وليس من أفعال أسلافنا .

BERTRAM. I cannot love her, nor will strive to do ‘t.

بيرترام : لا أستطيع أن أحبها  ولا أستطيع أن أسعى لذلك الأمر.

KING. Thou wrong’st thyself, if thou shouldst strive to choose.

الملك : إنك تظلم نفسك برفضك لهذا العرض .

 

KING. My honour’s at the stake; which to defeat,

I must produce my power. Here, take her hand,

Proud scornful boy, unworthy this good gift,

That dost in vile misprision shackle up

My love and her desert; that canst not dream

We, poising us in her defective scale,

Shall weigh thee to the beam; that wilt not know

It is in us to plant thine honour where

We please to have it grow. Check thy contempt;

Obey our will, which travails in thy good;

Believe not thy disdain, but presently

Do thine own fortunes that obedient right

Which both thy duty owes and our power claims;

Or I will throw thee from my care for ever

Into the staggers and the careless lapse

Of youth and ignorance; both my revenge and hate

Loosing upon thee in the name of justice,

Without all terms of pity. Speak; thine answer.

الملك : إن مصداقيتي هي الآن على المحك ولذلك يتوجب علي أن استخدم سلطتي

خذها زوجةً لك أيها الفتى الحقير المتعجرف

يا من لا تستحق هذه الهبة الرائعة

إنك تتجاهل و تسيء فهم عطفي عليك كما تستهتر بهذه الهبة الثمينة .

ألا تعلم بأني إذا وضعت ثقلي في كفتها المختلة فإنها ستطيح  بك و بعائلتك بشكلٍ لا يمكنك أن تتخيله.

و ألا تعلم بأننا نزرع  مجدك في أي تربةٍ نشاؤها حتى ينمو و يزدهر .

ولذلك  أنصحك بأن تتراجع عن ازدرائك لهذه الفتاة و أن تطيع إرادتنا لأن ذلك سيكون في صالحك .

إياك أن تطيع كبرك و لكن  أعمل عقلك و فكر في مصلحتك و كن مطيعاً  , كما  يملي عليك أن تكون كلٌ من  واجبك نحونا و سلطتنا عليك .

و إلا فإنني سوف أطردك من رعايتي إلى الأبد لتقع فريسةً لجهل و طيش الشباب .

و سأصب انتقامي  و كراهيتي  عليك صباً  بذريعة تطبيق العدالة و القانون دون رحمةٍ او شفقة .

هيا ,أنا بانتظار إجابتك .

BERTRAM. Pardon, my gracious lord; for I submit

My fancy to your eyes. When I consider

What great creation and what dole of honour

Flies where you bid it, I find that she which late

Was in my nobler thoughts most base is now

The praised of the King; who, so ennobled,

Is as ’twere born so.

بيرترام : معذرةً  يا سيدي الكريم , لأني سمحت للتخيلات بأن تعمي عيني , لأني عندما تفكرت  بالقدر العظيم من الكرم و الشرف الذين هما رهن إشارتك و الذين  يتحركان إلى حيث تشاء , وجدت بأن هذه الفتاة التي كنت أراها بعيني النبيلتين  شديدة الوضاعة , قد أصبحت فتاةً نبيلة و كأنها قد ولدت كذلك بعد أن وقع ثناؤك و مديحك عليها.

As thou lov’st her,

Thy love’s to me religious; else, does err.

الملك : و تذكر بأن محبتك لها هي محبةٌ لي , و غير ذلك فإنك تقع في خطأ .

 

□ فيما بعد  بيرترام متحدثاً  مع  بارولز PAROLLES:

BERTRAM. Although before the solemn priest I have sworn,

I will not bed her.

بيرترام : بالرغم من أنني أقسمت اليمين  المقدس أمام الكاهن فإنني لن أدخل بها .

BERTRAM. O my Parolles, they have married me!

I’ll to the Tuscan wars, and never bed her.

بيرترام : يا صديقي العزيز  بارولز  , لقد زوجوني إياها رغماً عني – سأذهب إلى حرب   توسكان  دون أن أدخل بها.

BERTRAM. There’s letters from my mother; what th’ import is I know

not yet.

بيرترام : هذه رسالةٌ  من والدتي  لم أقراها بعد .

 

BERTRAM. It shall be so; I’ll send her to my house,

Acquaint my mother with my hate to her,

And wherefore I am fled; write to the King

That which I durst not speak. His present gift

Shall furnish me to those Italian fields

Where noble fellows strike. War is no strife

To the dark house and the detested wife.

بيرترام : وهو كذلك , سأرسل رسالةً إلى المنزل اطلع فيها أمي على كراهيتي  لتلك الفتاة , وبعد ان اتمكن من الهرب  سأكتب رسالةً إلى الملك أبلغه فيها بكل الأشياء التي لم أجرؤ على البوح بها أمامه .

إن هذه الهدية التي قدمها لي منحتني الفرصة للوصول إلى تلك الميادين الإيطالية التي يخوض فيها  أقراني النبلاء الحرب التي لا تزيد بشاعتها عن بشاعة البيت المظلم و الزوجة البغيضة .

 

COUNTESS.  [Reads]  ‘I have sent you a daughter-in-law; she hath

recovered the King and undone me. I have wedded her, not bedded

her; and sworn to make the “not” eternal. You shall hear I am run

away; know it before the report come. If there be breadth enough

in the world, I will hold a long distance. My duty to you.

Your unfortunate son,

BERTRAM.’

الكونتيسة (تقرأ رسالة ابنها) : ” لقد أرسلت إليك  الكنة التي  أنقذت حياة الملك و دمرت حياتي  , لقد  تزوجتها و لكني لن أدخل بها , ولقد أقسمت بأن لا أدخل بها أبد الدهر , ولا بد أنه سيتناهى إلى سمعك بأني قد هربت  , ولذلك قررت أن أبلغك  بذلك بنفسي قبل أن تسمعيه من الآخرين , وطالما كان هنالك متسعٌ في هذا العالم فإنني سابقي مسافةً بعيدة  بيني و بينها .

مع إخلاصي لك .

ابنك التعيس

بيرترام .

 

This is not well, rash and unbridled boy,

To fly the favours of so good a king,

To pluck his indignation on thy head

By the misprizing of a maid too virtuous

For the contempt of empire

هذا ليس حسناً , غلامٌ طائش سائب

تهرب  أيها الفتى   من أفضال مثل هذا الملك الطيب

لتستجلب سخطه و نقمته على رأسك

بقيامك باحتقار فتاةٍ فاضلة

لتنال  بذلك احتقار الملك .

HELENA. Look on this letter, madam; here’s my passport.

[Reads]  ‘When thou canst get the ring upon my finger, which

never shall come off, and show me a child begotten of thy body

that I am father to, then call me husband; but in such a “then” I

write a “never.”

هيلينا  : انظري إلى هذه الرسالة , سيدتي, (تقرأ) ” عندما تحصلين على الخاتم الذي ألبسه في إصبعي , و الذي لن يخرج أبداً من إصبعي , وعندما تنجبين طفلاً من صلبي  عندها فقط تستطيعين أن تسميني  زوجك  , و إلى أن يحدث ذلك فإنني لن أكون أبداً كذلك .”

 

 

COUNTESS. I prithee, lady, have a better cheer;

If thou engrossest all the griefs are thine,

Thou robb’st me of a moiety. He was my son;

But I do wash his name out of my blood,

And thou art all my child.?

الكونتيسة : هوني عليك أيتها السيدة  لأنك إن احتكرت كل الأحزان فإنك بذلك ستحرمينني من نصيبي منها  .

لقد كان ولدي ولكني تبرأت منه

و لم يعد لدي الآن من أولاد إلا أنت .

HELENA.  [Reads]  ‘Till I have no wife, I have nothing in France.’

‘Tis bitter.

هيلانا ( تتابع قراءة الرسالة) : ” و إلى أن لا تعود لي زوجة  فإني لن أرجع إلى فرنسا ”

إن هذا مرير .

COUNTESS. Nothing in France until he have no wife!

There’s nothing here that is too good for him

But only she; and she deserves a lord

That twenty such rude boys might tend upon,

And call her hourly mistress. Who was with him?

الكونتيسة : قال بأنه لن يكون له أي شيءٍ في فرنسا إلى أن يصبح بلا زوجة

ليس لديه شيءٌ  طيبٌ هنا إلا هي

إنها تستحق سيداً  لا يصلح عشرين فتىً مثل هذا الفتى إلا ليكونوا خدماً عنده

لا يخاطبوها إلا باعتبارها سيدتهم .

 

 

 

 

HELENA. ‘Till I have no wife, I have nothing in France.’

Nothing in France until he has no wife!

Thou shalt have none, Rousillon, none in France

Then hast thou all again. Poor lord! is’t

That chase thee from thy country, and expose

Those tender limbs of thine to the event

Of the non-sparing war? And is it I

That drive thee from the sportive court, where thou

Wast shot at with fair eyes, to be the mark

Of smoky muskets?

هيلينا ( تتحدث مع نفسها) :

طالما لدي زوجة  فلن أعود إلى فرنسا

لن يعود إلى فرنسا إلى أن لا تكون لديه زوجةً هناك

لن تكون هنالك لديك زوجة , روزيلون, لن تكون لديك أية زوجة في فرنسا

ولتعد كما كنت أيها السيد البائس

لقد طاردتك حتى هربت من بلدك

و عرضت جسدك اليافع الرقيق لأهوال الحرب التي لا تبقي ولا تذر

ألست أنا التي تسببت في طردك من البلاط الممتع

حيث كنت محط انظار العيون الفاتنة

لتصبح الآن هدفاً للبنادق المفعمة بالدخان ؟

O you leaden messengers,

That ride upon the violent speed of fire,

Fly with false aim; move the still-piecing air,

That sings with piercing; do not touch my lord.

Whoever shoots at him, I set him there;

Whoever charges on his forward breast,

I am the caitiff that do hold him to’t;

And though I kill him not, I am the cause

His death was so effected. Better ’twere

I met the ravin lion when he roar’d

With sharp constraint of hunger; better ’twere

That all the miseries which nature owes

Were mine at once.

فلتخطئي هدفك  يا رسل الموت الرصاصية التي تتحرك بسرعة النار

و تشق الهواء بأزيزها الحاد

لا تمسي سيدي بسوء

فأياً يكن من يطلق الرصاص عليه فإني أنا في الحقيقة من عينته  في موقعه

و أياً يكن من يسدد إلى صدره  الجريء

فإني انا  البائسة التي حملته على أن يقوم بذلك

و بالرغم من أني لم اقتله  حقيقةً  فإنني انا من تسببت بقتله

لأن موته محقق هناك

إنه خيرٌ لي أن اواجه الأسد المفترس  الذي يزار بحدةٍ من شدة الجوع

إنه خيرٌ لي لو أن كل مآسي العالم  حلت بي .

No; come thou home, Rousillon,

Whence honour but of danger wins a scar,

As oft it loses all. I will be gone.

My being here it is that holds thee hence.

Shall I stay here to do ‘t? No, no, although

The air of paradise did fan the house,

And angels offic’d all. I will be gone,

That pitiful rumour may report my flight

To consolate thine ear. Come, night; end, day.

For with the dark, poor thief, I’ll steal away.

كلا , عد إلى منزلك  يا روزيلون

من حيث لا ينال الشرف إلا بالجرح البليغ أو حتى الموت

لأني سأرحل

لأن بقائي هنا هو ما يبقيك هناك و يمنعك من العودة

هل سأمكث هنا حتى تلاقي حتفك؟

كلا , كلا, بالرغم من أن نسائم الفردوس تتحرك في هذا البيت

و الملائكة تطوف في كل أرجائه

سأرحل

ولابد من أن إشاعةً  مثيرةً للشفقة ستنقل نبأ هروبي

ولا بد من أن ذلك الخبر سيبهج أذنك

تعال أيها الليل و ارحل أيها النهار

لأني سأنسل هاربةً  في جنح الظلام كاللص .

 

COUNTESS. What angel shall

Bless this unworthy husband? He cannot thrive,

Unless her prayers, whom heaven delights to hear

And loves to grant, reprieve him from the wrath

Of greatest justice. Write, write, Rinaldo,

To this unworthy husband of his wife;

Let every word weigh heavy of her worth

That he does weigh too light

الكونتيسة :  أي ملاكٍ سيبارك هذا الزوج الحقير ؟

لن ينجو إلا إذا  صلت  صلواتها التي تبتهج السماء بسماعها  وتحب الاستجابة لها

حتى تنجيه من غضب العدالة الإلهية

اكتب , اكتب   يا رينالدو  رسالةً لذلك  الزوج الذي لا يستحق زوجته

و اجعل كل كلمة في الرسالة تبين مدى عظم شائنها  الذي لم يقدره حق قدره.

 

. My greatest grief

Though little he do feel it, set down sharply.

Dispatch the most convenient messenger.

When haply he shall hear that she is gone

He will return; and hope I may that she,

Hearing so much, will speed her foot again,

Led hither by pure love. Which of them both

Is dearest to me I have no skill in sense

To make distinction. Provide this messenger.

My heart is heavy, and mine age is weak;

Grief would have tears

يا لفداحة حزني الذي لا يشعر به إلا قليلاً

أرسل أنسب رسول

لأنه عندما يسمع بسعادةٍ خبر رحيلها فإنه سوف يعود

و آمل بأنها عندما تسمع بعودته  فإن الحب الطاهر سوف يجعلها تسرع بالعودة إلى هنا كذلك

لأني لا أعلم أيُ منهما هو الأغلى على قلبي

أسرع بتجهيز الرسول بهذه الرسالة  لأن قلبي عليل و لأني بلغت  عمراً أصبحت فيه أضعف من أن أذرف الدموع عند الحزن .

 

MARIANA.

Well, Diana, take heed of this French earl; the

honour of a maid is her name, and no legacy is so rich as

honesty.

مريانا : خذي حذرك من هذا  الإيرل  الفرنسي  لأن شرف العذراء هو سمعتها  و ما من ثروة تعادل  الاستقامة.

 

 

MARIANA. I know that knave, hang him! one Parolles; a filthy

officer he is in those suggestions for the young earl. Beware of

them, Diana: their promises, enticements, oaths, tokens, and all

these engines of lust, are not the things they go under; many a

maid hath been seduced by them; and the misery is, example, that

so terrible shows in the wreck of maidenhood, cannot for all that

dissuade succession, but that they are limed with the twigs that

threatens them. I hope I need not to advise you further; but I

hope your own grace will keep you where you are, though there

were no further danger known but the modesty which is so lost.

مريانا : أنا أعرف ذلك الوغد –إنه  بارولز , ضابطٌ قذر –إنه احد اتباع  الإيرل الشاب .

كوني حذرةً منهم , ديانا.

وعودهم , غوايتهم, أيامينهم التي يقسمونها , وهداياهم  وكل الأشياء التي  تحرك الرغبة  التي يسعون إليها ولكنهم لا يعلنون  عنها  صراحةً .

لقد تمكنوا من إغواء العديد من الفتيات  , ثم ظهرت تلك المأساة في حطام العذرية .

و ذلك الأمر لم يمنع ضحايا جدد من الوقوع في الشرك ذاته الذي يهددهن .

و آمل ان لا أحتاج إلى تقديم المزيد من النصح لك بهذا الخصوص كما آمل ان يبقيك شرفك بعيداً عنهم , إذا ليست هنالك خسارةٌ أكبر من خسارة الحياء.

 

DIANA. ‘Tis pity he is not honest. Yond’s that same knave

That leads him to these places; were I his lady

I would poison that vile rascal.

ديانا : من المؤسف أنه ليس شريفاً (بيرترام)– أنظري إن ذلك الوغد (بارولز) هو من يقوده إلى طرق الفساد ,لو كنت خليلته لكنت سممت ذلك الوغد الخسيس .

 

□ موضوع الحديث هنا بارولز  تابع بيرترام:

BERTRAM. Do you think I am so far deceived in him?

بيرترام : لا تعتقد بأني مخدوعٌ به إلى ذلك الحد.

SECOND LORD. Believe it, my lord, in mine own direct knowledge,

without any malice, but to speak of him as my kinsman, he’s a

most notable coward, an infinite and endless liar, an hourly

promise-breaker, the owner of no one good quality worthy your

lordship’s entertainment.

السيد الثاني : صدقني يا سيدي  , وفقاً لمعرفتي الناتجة عن احتكاكي به , ودون أي حقد , و لكني أتحدث عنه باعتباره نسيبي .

إنه مشهورٌ بجبنه  -كاذبٌ , لا حدود و لا نهاية لكذبه , إنه شخص لا يحترم كلمته و يحنث بعهده كل ساعة –شخصٌ لا يمتلك ولا أي صفة حسنة حتى يستحق صحبتك.

 

FIRST LORD. It were fit you knew him; lest, reposing too far in his

virtue, which he hath not, he might at some great and trusty

business in a main danger fail you.

السيد الأول : يجدر بك أن تعرفه على حقيقته لئلا يصبح جهلك له في صالحه , فيحوذ على ثقتك  ثم يخونك و يخذلك في أخطر و أحرج  اللحظات .

SECOND LORD. I with a troop of Florentines will suddenly surprise

him; such I will have whom I am sure he knows not from the enemy.

We will bind and hoodwink him so that he shall suppose no other

but that he is carried into the leaguer of the adversaries when

we bring him to our own tents. Be but your lordship present at

his examination; if he do not, for the promise of his life and in

the highest compulsion of base fear, offer to betray you and

deliver all the intelligence in his power against you, and that

with the divine forfeit of his soul upon oath, never trust my

judgment in anything.

السيد الثاني : أنا و مجموعة من الجنود الفلورنسيين  سوف نفاجئه  و, و سأحرص على أن لا يميزنا عن العدو , و سوف نقوم بتقييده  و اختطافه متنكرين بهيئة العدو بحيث نحمله على الاعتقاد بانه قد تم اقتياده إلى معسكر الأعداء , و سوف تحضر أنت عملية استجوابه .

و أنا أؤكد لك بانه تحت وطأة الخوف و الحرص على حياته إن لم يعرض  استعداده لخيانتك و تقديم كل المعلومات الاستخباراتية التي يعرفها  ضدك مقسماً أغلظ الأيمان بأنها معلوماتُ صحيحة  فلا تثق بحكمي في أي مسألة بعد الآن.

PAROLLES. But that the merit of service is

seldom attributed to the true and exact performer.

بارولز : نادراً ما تعزى الأعمال إلى منفذها الحقيقي المحدد .

FIRST LORD. We’ll make you some sport with the fox ere we case him.

He was first smok’d by the old Lord Lafeu. When his disguise and

he is parted, tell me what a sprat you shall find him; which you

shall see this very night.

السيد الأول : سنتيح لك المجال حتى تطارد هذا الثعلب قليلاً قبل أن نمسك به , أولاً سيقوم السيد العجوز     لافيو  بإطلاق الدخان في وكره , وبعد أن ننتزع عنه ثوبه المستعار  الذي يتنكر به ستخبرني عندها أي شخصٍ تافه هو , وهو الأمر الذي سنتبينه هذه الليلة .

 

HELENA. Take this purse of gold,

And let me buy your friendly help thus far,

Which I will over-pay and pay again

When I have found it. The Count he woos your daughter

Lays down his wanton siege before her beauty,

Resolv’d to carry her. Let her in fine consent,

As we’ll direct her how ’tis best to bear it.

Now his important blood will nought deny

That she’ll demand. A ring the County wears

That downward hath succeeded in his house

From son to son some four or five descents

Since the first father wore it. This ring he holds

In most rich choice; yet, in his idle fire,

To buy his will, it would not seem too dear,

Howe’er repented after.

هيلانة : خذي كيس الذهب هذا و اسمحي لي أن أشتري مساعدتك الودية

و أنا مستعدة لكي أدفع لك المزيد و المزيد بعد نجاح مساعينا .

الكونت   يتودد إلى ابنتك   و يسلم كل حصونه المستهترة  لجمالها

عازماً على الحصول عليها.

دعيها تتظاهر بالموافقة و فق تعليماتنا

إنه لن يرفض أي طلبٍ لها

هنالك خاتمٌ يرتديه الكونت  ورثه أباً عن جد منذ أربعة أو خمسة أجيال منذ ان ارتداه أول جد

و هذا الخاتم الذي يمتلكه  عزيزٌ عليه

و لكن نار الشوق ستجعله يتخلى عنه حتى يبلغ مأربه

ولكنه سيندم على ذلك لاحقاً.

 

 

HELENA. You see it lawful then. It is no more

But that your daughter, ere she seems as won,

Desires this ring; appoints him an encounter;

In fine, delivers me to fill the time,

Herself most chastely absent. After this,

To marry her, I’ll add three thousand crowns

To what is pass’d already.

هيلينا  : و كما ترين فإن العملية مشروعة , ولكنها ليست كذلك

إذ يتوجب  على ابنتك قبل أن تبدي موافقتها و استسلامها له  ان تطلب منه ذلك الخاتم

و أن تحدد له موعداً  حميماً

ثم عليها أن تنسحب  تاركةً المجال لي حتى أنوب مكانها

بينما تنسحب هي  وهي بكامل عذريتها

و عندها سأضيف  ثلاثة آلاف قطعة نقدية على المبلغ الذي سبق لي ان دفعته .

 

 

SECOND LORD. He must think us some band of strangers i’ th’

adversary’s entertainment. Now he hath a smack of all

neighbouring languages, therefore we must every one be a man of

his own fancy; not to know what we speak one to another, so we

seem to know, is to know straight our purpose: choughs’ language,

gabble enough, and good enough. As for you, interpreter, you must

seem very politic. But couch, ho! here he comes; to beguile two

hours in a sleep, and then to return and swe

ar the lies he forges.

السيد الثاني :  يتوجب عليه أن يعتقد بأننا عصابة من الغرباء من جيش العدو الأجنبي و علينا أن نتظاهر باننا نتحدث بلغةٍ أجنبية   فيما بيننا أمامه و أن نتظاهر بأننا نفهم بعضنا البعض  و أن نتظاهر باننا نفهم همهمة  بعضنا البعض  لأننا نعرف الهدف الأساسي منها .

و أنت ستكون  المترجم  , عليك أن تبدو  مؤدباً .

ها قد عاد  ليقضي ساعتين في النوم  ليعود بعدها  و يقسم على صدق أكاذيبه.

 

 

PAROLLES.

I must give myself some hurts, and

say I got them in exploit. Yet slight ones will not carry it.

They will say ‘Came you off with so little?’ And great ones I

dare not give.

بارولز : علي  أن أصطنع بعض الاصابات و أدعي بأني قد أصبت بها خلال المعركة , ولكنهم لن يقتنعوا  بالجروح البسيطة و سيقولون ” ألم تصب خلال المعركة إلا بهذه الجروح البسيطة”

و لكني كذلك لا أجرؤ  على اصطناع جروحٍ بليغة .

 

□ يقوم الجنود باختطاف  بارولز و يعصبون  عينيه مدعين بأنهم من الأعداء:

PAROLLES. I know you are the Muskos’ regiment,

And I shall lose my life for want of language.

If there be here German, or Dane, Low Dutch,

Italian, or French, let him speak to me;

I’ll discover that which shall undo the Florentine.

بارولز:  أرى بأنكم جنودٌغرباء  و أني سوف أفقد حياتي بسبب جهلي للغتكم

إذا كان بينكم الماني  أو  دنماركي  أو هولندي  أو إيطالي  أو فرنسي  فليتحدث معي  لأكشف لكم  أسراراً تمكنكم من تدمير الفلورنسيين.

PAROLLES. O, let me live,

And all the secrets of our camp I’ll show,

Their force, their purposes. Nay, I’ll speak that

Which you will wonder at.

بارولز :  دعوني أعيش و سأطلعكم على كل أسرار معسكرنا  : تسليحهم و خططهم

بلا , سأطلعكم على أشياء سوف تذهلكم .

 

BERTRAM. Titled goddess;

And worth it, with addition! But, fair soul,

In your fine frame hath love no quality?

If the quick fire of youth light not your mind,

You are no maiden, but a monument;

When you are dead, you should be such a one

As you are now, for you are cold and stern;

 

بيرترام : ( مخاطباً ديانا) : اسمك اسم   ربة   و أنت تستحقين هذا الاسم و أكثر من ذلك

و لكن يا صاحبة الروح الطاهرة  ما من حياة داخل صورتك الجميلة

فإن لم تنر  نار الشباب عقلك , فأنت لست  فتاة  و لكنك  تمثال

و عندما تموتين  فإنك لن تختلفي كثيرين عما أنت عليه الآن

لأنك  باردةٌ و رزينة .

DIANA. Ay, so you serve us

Till we serve you; but when you have our roses

You barely leave our thorns to prick ourselves,

And mock us with our bareness.

ديانا : بلا , إنكم تخدموننا حتى نخدمكم بدورنا  و عندما تقطفون  ورودنا  فإنكم بالكاد تتركون لنا  الأشواك لتجرحنا  ثم تحتقرون  تجردنا  من الشرف.

BERTRAM. How have I sworn!

بيرترام :  ألم أقسم لك.

 

DIANA. ‘Tis not the many oaths that makes the truth,

But the plain single vow that is vow’d true.

What is not holy, that we swear not by,

But take the High’st to witness. Then, pray you, tell me:

If I should swear by Jove’s great attributes

I lov’d you dearly, would you believe my oaths

When I did love you ill? This has no holding,

To swear by him whom I protest to love

That I will work against him. Therefore your oaths

Are words and poor conditions, but unseal’d-

At least in my opinion.

ديانا  : العبرة ليست في عدد الأيامين التي  نقسمها

ولكن في عهدٍ واحد نكون صادقين فيه

فما هو الشيء غير المقدس الذي نقسم به

فلتجعل القدير يشهد على قسمنا ثم أخبرني

إذا أقسمت  بخصال  جوبتير بأني أحبك فهل ستصدق  حلفاني

إن لم أكن مخلصةً في حبك؟

فالقسم لا قيمة له إذا كانت تصرفاتي مناقضةً لما يقره من أقسم به

ولذلك فإن أيامينك و عهودك  مجرد كلماتٍ  لا قيمة لها

إنها صكٌ  غير مختوم

هذا على الأقل رأيي

 

BERTRAM. Change it, change it;

Be not so holy-cruel. Love is holy;

And my integrity ne’er knew the crafts

That you do charge men with. Stand no more off,

But give thyself unto my sick desires,

Who then recovers. Say thou art mine, and ever

My love as it begins shall so persever.

بيرترام : لا تتمسكي  برأيك هذا ولا تكوني قاسيةً في حكمك

فحبي مقدسٌ و صادقٌ و خالٍ من التصنع الذي تتهميني به

ولذلك لا تعرضي عني و اسبغي فضائلك على رغباتي المريضة حتى تستقيم

قولي بأنك لي , و سأتعهد لك بأن حبي سيبقى دائماً جديداً كما بدأ .

 

DIANA. I see that men make ropes in such a scarre

That we’ll forsake ourselves. Give me that ring.

ديانا : أرى بأن مكر الرجال سينسينا أنفسنا  ولذلك , أعطني الخاتم.

BERTRAM. I’ll lend it thee, my dear, but have no power

To give it from me.

بيرترام : سأقرضك إياه  يا عزيزتي إذ ليس من صلاحيتي أن أمنحك إياه .

 

BERTRAM. It is an honour ‘longing to our house,

Bequeathed down from many ancestors;

Which were the greatest obloquy i’ th’ world

In me to lose.

بيرترام : إن هذا الخاتم شرف عائلتنا الذي نتوارثه جيلاً بعد جيل  -إن ضياع هذا الخاتم هو أكبر عارٍ يمكن أن يلحق بي.

 

DIANA. Mine honour’s such a ring:

My chastity’s the jewel of our house,

Bequeathed down from many ancestors;

Which were the greatest obloquy i’ th’ world

In me to lose. Thus your own proper wisdom

Brings in the champion Honour on my part

Against your vain assault.

ديانا  : إن شرفي يماثل خاتمك  , و عذريتي هي جوهرة عائلتنا  , وهي العذرة التي تحافظ عليها فتياتنا جيلاً بعد جيل , وخسارتها هي اكبر خسارة في الحياة .

إن تمسكك بخاتمك  يدفعني إلى الحذر منك و زيادة تمسكي بعفتي و عذريتي في مواجهة  هجومك الفاسد.

BERTRAM. Here, take my ring;

My house, mine honour, yea, my life, be thine,

And I’ll be bid by thee.

بيرترام: خذي خاتمي  , أسرتي و شرفي , بل حياتي كلها ملكك

و أن سأكون رهن إشارتك.

 

DIANA. When midnight comes, knock at my chamber window;

I’ll order take my mother shall not hear.

Now will I charge you in the band of truth,

When you have conquer’d my yet maiden bed,

Remain there but an hour, nor speak to me:

My reasons are most strong; and you shall know them

When back again this ring shall be deliver’d.

And on your finger in the night I’ll put

Another ring, that what in time proceeds

May token to the future our past deeds.

Adieu till then

ديانا : عند منتصف  الليل  انقر على نافذة حجرتي

سوف أتدبر أمري بحيث لا تسمع والدتي الصوت

و لكني أطلب منك  عندما تأتي إلى فراشي الذي  مازال فراش عذراءٍ بتول

أن تتذكر بأن أمامك ساعةً واحدةً فقط

إياك أن تتحدث معي لأن لدي أسباب قوية لذلك سوف تعرفها في حينها

و عندما ترجع سوف أعيد إليك الخاتم

و في الليل سأضع في إصبعك خاتماً آخر  كتذكار لما قمنا به

و حتى ذلك الحين , الوداع.

SECOND LORD. You have not given him his mother’s letter?

FIRST LORD. I have deliv’red it an hour since. There is something

in’t that stings his nature; for on the reading it he chang’d

almost into another man.

SECOND LORD. He has much worthy blame laid upon him for shaking off

so good a wife and so sweet a lady.

FIRST LORD. Especially he hath incurred the everlasting displeasure

of the King, who had even tun’d his bounty to sing happiness to

him. I will tell you a thing, but you shall let it dwell darkly

with you.

SECOND LORD. When you have spoken it, ’tis dead, and I am the grave

of it.

FIRST LORD. He hath perverted a young gentlewoman here in Florence,

of a most chaste renown; and this night he fleshes his will in

the spoil of her honour. He hath given her his monumental ring,

.

السيد الثاني : ألم تسلمه رسالة أمه.

السيد الأول: لقد سلمته إياها منذ ساعة –  لقد صدمه محتواها إلى درجةٍ بدى فيها و كأنه أصبح شخصاً آخر.

السيد الثاني : إن قدراً جسيماً من اللوم يقع عليه بسبب تخليه  عن مثل تلك الزوجة الطيبة , تلك الفتاة الحلوة.

السيد الأول : كما أنه بتلك الفعلة قد جلب على نفسه نقمة الملك, صاحب الفضل الكبير عليه – سأخبرك شيئاً و أريدك أن تبقيه طي الكتمان.

السيد الثاني : بعد أن تخبرني بما تريد إخباري به  اعتبر بأن كلماتك قد ماتت و اعتبرني قبراً لها.

السيد الأول: لقد أغوى فتاةً يافعة  مشهورةٌ بعفتها هنا في فلورنسا  , وهذه الليلة سينال مبتغاه في إفساد شرفها – لقد منحها خاتمه التذكاري

BERTRAM. I have to-night dispatch’d sixteen businesses, a month’s

length apiece; by an abstract of success: I have congied with the

Duke, done my adieu with his nearest; buried a wife, mourn’d for

her; writ to my lady mother I am returning; entertain’d my

convoy;

. The last was the greatest, but that I have not ended

yet.

بيرترام : لقد أنهيت بنجاح  هذه الليلة ستة عشر عملاً  كانت ستستغرق شهراً كاملاً , لقد ودعت الدوق  و أتباعه المقربون  و حزنت على زوجتي الميتة  و كتبت رسالةً إلى امي أبلغها فيها بعودتي و جهزت نفسي لرحلة العودة و آخر مهمة هي أعظمها و لكني لم انهها بعد.

□ هنا يعتقد  بيرترام  بان زوجته قد ماتت بعد هروبها  كما أشيع عنها.

 

PAROLLES. My life, sir, in any case! Not that I am afraid to die,

but that, my offences being many, I would repent out the

remainder of nature. Let me live, sir, in a dungeon, i’ th’

stocks, or anywhere, so I may live.

بارولز : على كل الأحوال يا سيدي فإنني لا أخاف الموت , ولكن بالنظر إلى كثرة آثامي فإني أخشى ان أموت قبل أن أكفر عنها ولذلك فإنني أريد ان أقضي بقية حياتي في التوبة  .

دعني أعيش يا سيدي  و لو كان ذلك في زنزانة  أو مربوطةً إلى عمود  أو بأي طريقةٍ أخرى , المهم أن اعيش.

 

□ بارولز متحدثاً عن الكابتن دومين  Captain Dumain:

PAROLLES. He will steal, sir, an egg out of a cloister; for rapes

and ravishments he parallels Nessus. He professes not keeping of

oaths; in breaking ’em he is stronger than Hercules. He will lie,

sir, with such volubility that you would think truth were a fool.

Drunkenness is his best virtue, for he will be swine-drunk; and

in his sleep he does little harm, save to his bedclothes about

him; but they know his conditions and lay him in straw. I have

but little more to say, sir, of his honesty. He has everything

that an honest man should not have; what an honest man should

have he has nothing

بارولز : إنه لا يتورع عن سرقة بيضة من الدير و بالنسبة للاغتصاب و هتك الأعراض فإنه يماثل  نيسوس – إنه لا يتوقف عن  نقض عهوده , إنه من حيث الاخلال بالعهود أقوى من  هرقل.

إنه يكذب بطلاقة و كأنه يقول الحقيقة , أما أكبر فضائله فهي السكر و الإدمان على الخمر لأنه يسكر مثل الخنزير ثم يصاب بالنعاس و ينام , و أثناء نومه فإنه يقوم بالقليل من الموبقات  باستثناء ما يمكن أن يفعله بملاءات السرير , غير أنهم كانوا عالمين بحاله ولذلك فقد كانوا يلقونه على القش .

لدي القليل فقط لأقوله عن  استقامته  , باختصار فإنه يمتلك كل الخصال الخبيثة التي لا ينبغي للرجل الشريف أن يمتلك أياً منها.

 

□ أما رأيه في الكابتن دومين الآخر :

PAROLLES. E’en a crow o’ th’ same nest; not altogether so great as

the first in goodness, but greater a great deal in evil. He

excels his brother for a coward; yet his brother is reputed one

of the best that is. In a retreat he outruns any lackey: marry,

in coming on he has the cramp.

بارولز : إنه غرابٌ آخر من العش نفسه , مع أنه ليس عظيماً كالأول في الطيبة , ولكنه أكثر عظمةً منه بكثير من حيث الخسة , إنه يتفوق على شقيقه في الجبن , بالرغم من ان شقيقه مشهورٌ بجبنه , و عند الانسحاب فإنه يسبق أي خادمٍ جبان خنوع , بينما يصاب بالتشنج عند الهجوم .

 

FIRST SOLDIER. There is no remedy, sir, but you must die.

The General says you that have so traitorously discover’d the

secrets of your army, and made such pestiferous reports of men

very nobly held, can serve the world for no honest use; therefore

you must die. Come, headsman, of with his head.

الجندي الأول : ليس هنالك من حلٍ آخر أيها السيد , يجب أن تموت .

يقول الجنرال  بأنك  كشفت  بكل خيانة أسرار جيشك  , كما أنك أسأت لرجالٍ نبلاء بكل خبث – ما من فائدة شريفة منك في هذا العالم ولذلك يجب أن تموت , تعال أيها الجلاد و اقطع راسه.

□ بالطبع لم  يتم قتل بارولز و إنما  كشف الجنود عن شخصياتهم الحقيقية و تم طرده من الجيش.

PAROLLES. Yet am I thankful. If my heart were great,

‘Twould burst at this. Captain I’ll be no more;

But I will eat, and drink, and sleep as soft

As captain shall. Simply the thing I am

Shall make me live. Who knows himself a braggart,

Let him fear this; for it will come to pass

That every braggart shall be found an ass.

Rust, sword; cool, blushes; and, Parolles, live

Safest in shame. Being fool’d, by fool’ry thrive.

   

بارولز : و مع ذلك فإنني شاكرٌ و سعيدٌ بوضعي , ولوكان قلبي كبيراً لكان انفجر  جراء ذلك .

لن أكون  كابتن في الجيش بعد  الآن , ولكني سآكل  و أشرب و أنام  كما  يفعل أي كابتن .

سأكون نفسي و سأعيش , ومن يعرف بانه شخصٌ متبجحٌ متطبل  عليه ان يخشى ذلك .

لأن كل متبجحٍ متطبل سيظهر يوماً بأنه ليس إلا حماراً .

اصدأ أيها السيف و اشعر بالبرودة و الخجل

ولكن بارولز سوف يحيا بأمانٍ  و عار

أحمقاً  يزدهر في الحمق

 

HELENA. Yet, I pray you:

But with the word the time will bring on summer,

When briers shall have leaves as well as thorns

And be as sweet as sharp. We must away;

Our waggon is prepar’d, and time revives us.

All’s Well that Ends Well. Still the fine’s the crown.

Whate’er the course, the end is the renown.           Exeunt

هيلينا  :  عليك التحلي بالصبر  فالصيف سيعود من جديد

و الأشجار الشائكة ستكتسي بالأوراق  كما كانت مكسوةً بالأشواك

وبذلك فإنها ستكون  حلوة بقدر ما هي شائكة

علينا الرحيل  فعربتنا جاهزة للرحيل و الزمن كفيلًُ بأن يجدد حياتنا

فكل الأمور الطيبة لا بد أن تكون خاتمتها طيبة

و الخاتمة هي التي تتوج كل عمل , و أياً يكن الطريق فالعبرة في النهاية .

□ في المقطع السابق أورد شكسبير عنوان هذا العمل المسرحي  All’s Well that Ends Well  على لسان هيلانا .

 

LAFEU. No, no, no, son was misled with a snipt-taffeta fellow

there, whose villainous saffron would have made all the unbak’d

and doughy youth of a nation in his colour. Your daughter-in-law

had been alive at this hour, and your son here at home, more

advanc’d by the King than by that red-tail’d humble-bee I speak

of.

□ لافو  متحدثاً مع الكونتيسة :

كلا , فقد قام صديق خبيث بتضليل ابنك , وهو لم يضل ابنك و حسب بل إن  زعفرانه السام  قد صبغ الشباب الغر بلونه , ولولاه لكانت كنتك حيةً في هذه الساعة , و لولاه لكان ابنك  الآن في المنزل  هنا أقرب إلى الملك منه إلى ذلك  الدبور الأحمر الذيل الذي ذكرته سابقاً .

 

COUNTESS. I would I had not known him. It was the death of the most

virtuous gentlewoman that ever nature had praise for creating. If

she had partaken of my flesh, and cost me the dearest groans of a

mother. I could not have owed her a more rooted love.

الكونتيسة : أتمنى لو أني لم أعرفه- إنه  سبب موت أكثر الفتيات نبلاً وعفةً  اللواتي يمكن للحياة أن تفاخر بأنها صنعتهن  .

حتى لو كنت حملتها في احشائي و كانت جزءاً من دمي و لحمي  , و حتى لو كنت تحملت آلام المخاض عند إنجابها  لما كنت أحببتها أكثر من ذلك و لما كان حبي لها متجذراً في أكثر.

□ تتحدث بالطبع عن هيلينا .

 

PAROLLES. O my good lord, you were the first that found me.

LAFEU. Was I, in sooth? And I was the first that lost thee.

PAROLLES. It lies in you, my lord, to bring me in some grace, for

you did bring me out.

بارولز : أه ياسيدي الطيب , أنت أول من وجدني .

لافو : و في الحقيقة كذلك فإنني أول من ضيعك .

بارولز: إن الأمر بيدك يا سيدي  أن تعيدني إلى الرحمة ذاتها لأنك أنت الذي أخرجتني منها.

LAFEU. Out upon thee, knave! Dost thou put upon me at once both the

office of God and the devil? One brings the in grace, and the

other brings thee out.

لافو:   سحقاً لك أيها الوغد , هل تريدني أن اتخذ في الوقت ذاته مكان  القدير و الشيطان ؟

الأول يمنحك رحمته و الثاني يطردك منها .

 

KING. We lost a jewel of her, and our esteem

Was made much poorer by it; but your son,

As mad in folly, lack’d the sense to know

Her estimation home.

الملك : لقد فقدنا بفقدها جوهرةً نفيسة أصبحنا أكثر فقراً بفقدها

غير أن غباء  ابنك الأحمق  كان يمنعه من تقدير قيمتها .

COUNTESS. ‘Tis past, my liege;

And I beseech your Majesty to make it

Natural rebellion, done i’ th’ blaze of youth,

When oil and fire, too strong for reason’s force,

الكونتيسة : لقد أصبح كل ذلك من الماضي

و أنا أرجو جلالتك أن تعتبر ما قام به ابني  ضرباً من طيش الشباب

فلهيب  الشباب  أقوى من صوت العقل

KING. My honour’d lady,

I have forgiven and forgotten all;

Though my revenges were high bent upon him

And watch’d the time to shoot.

الملك : يا سيدتي الشريفة

لقد غفرت له و نسيت له كل ذلك بالرغم من أن نقمتي عليه كانت شديدة

كما أنني كنت انتظر اللحظة المناسبة حتى أوجه له ضربةً قاصمة.

LAFEU. This I must say-

But first, I beg my pardon: the young lord

Did to his Majesty, his mother, and his lady,

Offence of mighty note; but to himself

The greatest wrong of all. He lost a wife

Whose beauty did astonish the survey

Of richest eyes

لافيو : علي أن أقول  , ولكني أولاً استميحك عذراً ,

إن هذا السيد الشاب أساء إساءةً بليغة  لجلالتك  كما أساء لوالدته و زوجته

غير أن إساءته الكبرى كانت لنفسه

فقد خسر زوجته التي يسحر جمالها العيون.

 

KING. Praising what is lost

Makes the remembrance dear. Well, call him hithe

We are reconcil’d, and the first view shall kill

All repetition. Let him not ask our pardon;

The nature of his great offence is dead,

And deeper than oblivion do we bury

Th’ incensing relics of it; let him approach,

A stranger, no offender; and inform him

So ’tis our will he should.

الملك : إن مديح ما فقدناه يزيد  الأسى

فليأتي إلى مجلسنا هذا بعد ان تمت تسوية الخلافات التي بيننا

و لننسى كل الماضي و لنبدأ بدايةً جديدة

قولوا له بأن لا يطلب عفونا لأن جريمته قد دفنت

و نسياننا كان أعمق من قبرها

ولذلك فليمثل أمامنا كغريب و ليس كمجرم .

BERTRAM. My high-repented blames,

Dear sovereign, pardon to me.

بيرترام : أتقدم إلى جلالتك ببالغ أسفي و اعتذاري .

KING. All is whole;

Not one word more of the consumed time.

Let’s take the instant by the forward top;

For we are old, and on our quick’st decrees

Th’ inaudible and noiseless foot of Time

Steals ere we can effect them. You remember

The daughter of this lord?

الملك : قضي الأمر –لا تضع الوقت في الكلام ودعنا نفكر في المستقبل

فنحن متقدمين في السن وقد صرنا إلى طور التدهور السريع

و أصبح أمرنا تحت قدمي الزمان الصامتة

فلنستغل ما بقي لدينا من وقت

هل تذكر ابنة هذا الرجل العجوز؟

 

KING. Well excus’d.

That thou didst love her, strikes some scores away

From the great compt; but love that comes too late,

Like a remorseful pardon slowly carried,

To the great sender turns a sour offence,

Crying ‘That’s good that’s gone.’ Our rash faults

Make trivial price of serious things we have,

Not knowing them until we know their grave.

Oft our displeasures, to ourselves unjust,

Destroy our friends, and after weep their dust;

Our own love waking cries to see what’s done,

While shameful hate sleeps out the afternoon.

Be this sweet Helen’s knell. And now forget her.

Send forth your amorous token for fair Maudlin.

The main consents are had; and here we’ll stay

To see our widower’s second marriage-day.

الملك :

نعم ما تخلصت به

غير أن اعترافك بأنك كنت تحبها في الماضي يهون المسألة

فالحب الذي يأتي بشكلٍ متأخرٍ جداً  يشبه العفو الذي يأتي متأخراً بعد تنفيذ الحكم بالإعدام

هذا العفو يزيد المرارة و الحسرة على البريء الذي تم إعدامه

و كذلك فإن اندفاع و طيش الشباب يجعلنا نبخس الأشخاص العظام  و الأشياء الثمينة  قيمتها

ولا ندرك فداحة الخسارة التي تعرضنا لها بفقدانهم إلا بعد ان نقف على قبورهم

إننا نسيء لأنفسنا حين نسمح لأهوائنا بأن تجعلنا نخسر أصدقائنا الحقيقيين

ثم نبكي بعد ذلك و ننوح على غبار أقدامهم

بعد أن نتبين مقدار الخسارة التي تعرضنا لها بفقدهم عندما يصحو حبنا لهم

بينما يأخذ كرهنا المشين  عديم الضمير  قيلولته غير مكترثٍ بالجريمة التي ارتكبها

و عليك ان تأخذ العبر ة مما مضى

فبعد ان قرعت الأجراس  لهيلين الجميلة عليك أن تنسها و أن تبعث بهدايا الحب إلى مادلين الحلوة , فقد حصلنا على الموافقات الضرورية  ونحن سنبقى هنا لنشهد زواج الأرمل الثاني.

 

LAFEU. Come on, my son, in whom my house’s name

Must be digested; give a favour from you,

To sparkle in the spirits of my daughter,

That she may quickly come.

[BERTRAM gives a ring]

لافيو : تعال يا ولدي  الذي سيتشرف اسم عائلتي به  و افض بإحدى عطاياك  حتى تتألق في روح ابنتي فتسرع بالمجيء .

(يعطيه بارترام خاتمه)

 

By my old beard,

And ev’ry hair that’s on ‘t, Helen, that’s dead,

Was a sweet creature; such a ring as this,

The last that e’er I took her leave at court,

I saw upon her finger.

لافيو : اقسم بلحيتي الهرمة و كل شعرةٍ فيها بأن  هيلين الميتة  التي كانت مخلوقاً جميلاً  كانت تضع   مثل هذا الخاتم في إصبعها  آخر مرة شاهدتها فيها في البلاط.

BERTRAM. Hers it was not.

KING. Now, pray you, let me see it; for mine eye,

While I was speaking, oft was fasten’d to’t.

This ring was mine; and when I gave it Helen

I bade her, if her fortunes ever stood

Necessitied to help, that by this token

I would relieve her. Had you that craft to reave her

Of what should stead her most?

BERTRAM. My gracious sovereign,

Howe’er it pleases you to take it so,

The ring was never hers.

COUNTESS. Son, on my life,

I have seen her wear it; and she reckon’d it

At her life’s rate.

LAFEU. I am sure I saw her wear it.

بيرترام : هذا لم يكن خاتمها.

الملك : دعني أتفحص هذا الخاتم بعيني  فقد وقع نظري عليه أثناء كلامي

إنه خاتمي  و  كنت قد أعطيته لهيلينا  و أوصيتها أن  تستخدمه إذا خانها الحظ , أو وقعت في مأزقٍ ما  لأقوم بمساعدتها حيث كان هذا الخاتم بمثابة علامة مني

فبأي حيلة تمكنت أنت  من أن تختلس الشيء  الأكثر فائدةً بالنسبة  لها.

بيرترام : يا مولاي مهما كان يحلو لجلالتك أن تفهم الأمر بهذه الطريقة فإنني أؤكد لك بأن هذا الخاتم ليس لها.

الكونتيسة : يا بني , اقسم بحياتي بأني رأيتها ترتديه و انها كانت تحرص عليه حرصها على حياتها.

 

 

BERTRAM. You are deceiv’d, my lord; she never saw it

In Florence was it from a casement thrown me,

Wrapp’d in a paper, which contain’d the name

Of her that threw it. Noble she was, and thought

I stood engag’d; but when I had subscrib’d

To mine own fortune, and inform’d her fully

I could not answer in that course of honour

As she had made the overture, she ceas’d,

In heavy satisfaction, and would never

Receive the ring again.

بيرترام:  لقد تعرضت للخداع يا سيدي فإن  هيلينا لم ترى هذا الخاتم

فقد حصلت على هذا الخاتم في فلورنسا  حيث ألقي به  إلي من شرفة ملفوفاً بقطعة ورق تحمل اسم الفتاة التي القت به إلي.

لقد كانت فتاةً نبيلة  ظنت باني قد خطبتها و لكني عندما شرحت لها وضعي (بأنه متزوج و انه لا مجال أمامه ليخطبها) تقبلت الأمر بمرارة و لكنها رفضت أن تسترد خاتمها ثانيةً.

 

KING. Plutus himself,

That knows the tinct and multiplying med’cine,

Hath not in nature’s mystery more science

Than I have in this ring. ‘Twas mine, ’twas Helen’s,

Whoever gave it you. Then, if you know

That you are well acquainted with yourself,

Confess ’twas hers, and by what rough enforcement

You got it from her. She call’d the saints to surety

That she would never put it from her finger

Unless she gave it to yourself in bed-

Where you have never come- or sent it us

Upon her great disaster.

الملك :

إن بلوتوس نفسه  بعلمه بالأدوية المفردة و المركبة

لا يمتلك علماً في أسرار الطبيعة  يفوق معرفتي بهذا الخاتم

لقد كان خاتمي و كان خاتم هيلينا

أياً كان الشخص الذي أعطاك إياه

فإذا كنت بكامل قواك العقلية  فاعترف  بانه خاتمها

ثم اعترف بأية وسيلةٍ من وسائل العنف قد حصلت على الخاتم منها

لقد أقسمت بالقديسين بأنها لن تخلع هذا الخاتم من إصبعها

إلا لتعطيك إياه في فراش الزوجية , وهو الأمر الذي لم يحدث

أو لترسله إلينا عند تعرضها لمصابٍ عظيم.

 

KING. Thou speak’st it falsely, as I love mine honour;

And mak’st conjectural fears to come into me

Which I would fain shut out. If it should prove

That thou art so inhuman- ’twill not prove so.

And yet I know not- thou didst hate her deadly,

And she is dead; which nothing, but to close

Her eyes myself, could win me to believe

More than to see this ring. Take him away.

[GUARDS seize BERTRAM]

My fore-past proofs, howe’er the matter fall,

Shall tax my fears of little vanity,

Having vainly fear’d too little. Away with him.

We’ll sift this matter further.

الملك : أقسم بشرفي أنك لا تقول الحقيقة

ويبدو لي بأن شكوكي و مخاوفي التي كنت عبثاً  استبعد وقوعها هي حقيقةٌ واقعة

إذا ثبت بأنك عديم الإنسانية إلى هذه الدرجة وهو الأمر الذي لم  يثبت  بعد

و لكن لم لا , و أنت كنت تكرهها كراهيةً قاتلة و هي الآن ميتة

إن رؤية هذا الخاتم تثبت لي بأنها ميتة بالقدر ذاته الذي يثبت لي فيه موتها لو أني كنت أغلقت عينيها  بنفسي.

خذوه (   يقبض الحرس على بيرترام)

إن تجاربي السابقة معك تثبت لي بأن مخاوفي لم تكن عن عبث

ويبدوا لي بأني كنت مخطئاً عندما لم أرتب بأمرك إلا قليلاً

خذوه – سأنظر في هذه القضية في وقتٍ لاحق.

 

BERTRAM. If you shall prove

This ring was ever hers, you shall as easy

Prove that I husbanded her bed in Florence,

Where she yet never was.

بيرترام : إذا أثبتم بأن هذا كان يوماً ما  خاتمها , فهذا يعني بأنكم أثبتم بأني  قد عاشرتها معاشرة الأزواج  في فلورانسا , وهو المكان الذي لم  تذهب إليه أبداً .

 

GENTLEMAN. Gracious sovereign,

Whether I have been to blame or no, I know not:

Here’s a petition from a Florentine,

Who hath, for four or five removes, come short

To tender it herself. I undertook it,

Vanquish’d thereto by the fair grace and speech

Of the poor suppliant, who by this, I know,

Is here attending; her business looks in her

With an importing visage; and she told me

In a sweet verbal brief it did concern

Your Highness with herself.

أحد النبلاء:

جلالة الملك – لا أعلم إن كان سيقع علي أي لوم أم لا – هذا التماسٌ تقدمت به سيدة فلورنسية  حاولت دون جدوى أربع أو خمس مرات  أن تقدمه لجلالتك بنفسها

ولقد حملتني كياسة تلك السيدة و حسن حديثها و تضرعها أن أقدمه بالنيابة عنها , وقد أخبرتني بشكل مختصر لطيف بأن أمرها يهم جلالتك.

 

KING.  [Reads the letter]  ‘Upon his many protestations to marry me

when his wife was dead, I blush to say it, he won me. Now is the

Count Rousillon a widower; his vows are forfeited to me, and my

honour’s paid to him. He stole from Florence, taking no leave,

and I follow him to his country for justice. Grant it me, O King!

in you it best lies; otherwise a seducer flourishes, and a poor

maid is undone.

DIANA CAPILET.’

الملك (يقرا الرسالة):

” بناءً على الحاحه الشديد بأن يتزوجني بعد  موت زوجته , أقول و وجهي يحمر خجلاً بأنه قد تمكن مني و نال مني مأربه , و الآن بعد ان أصبح    كونت روزيلون   أرملاً بعد موت زوجته  فإن وعده بالزواج مني أصبح  قابلاً للتحقق  حتى يعيد لي شرفي الذي سلبه مني , ولكنه بدلاً من الوفاء بعهوده فقد تسلل هارباً  من فلورنسا  دون ان يعلمني , و لذلك فقد تبعته إلى بلده  حتى تقتص لي العدالة منه , فلتزوجني إياه أيها الملك , وهو ما آمله منك , و إلا فإن  الغاوي المخادع سيخرج منتصراً و ستتعرض فتاةٌ مسكينةٌ للدمار.”

ديانا كابيت

LAFEU. I will buy me a son-in-law in a fair, and toll for this.

I’ll none of him.

KING. The heavens have thought well on thee, Lafeu,

To bring forth this discov’ry. Seek these suitors.

Go speedily, and bring again the Count.

Exeunt ATTENDANTS

I am afeard the life of Helen, lady,

Was foully snatch’d.

COUNTESS. Now, justice on the doers!

Enter BERTRAM, guarded

KING. I wonder, sir, sith wives are monsters to you.

And that you fly them as you swear them lordship,

Yet you desire to marry.

لافيو : خيرٌ لي أن اقايض صهراً من السوق  بهذا – لا اريده صهراً لي.

الملك : لقد احسنت السماء إليك بان كشفت لك حقيقة الأمر – فليمثل أمامي المدعين و عجلوا بإحضار الكونت ليمثل امامي .

( يخرج الحضور)

أخشى بان  حياة هيلينا قد سلبت منها بقذارة  و انها قد قتلت قتلاً   يا سيدتي

الكونتيسة : الآن سينزل العقاب العادل بالجناة.

( يدخل بيرترام  محاطاً بالحرس )

الملك : (مخاطباً بيرترام)  إني لأعجب أيها السيد , هل الزوجات مخيفاتٍ بالنسبة لك حتى تهرب منهن بعد أن تقسم  بأنك ستتزوجهن , ثم تطلب غيرهن للزواج .

 

BERTRAM. My lord, this is a fond and desp’rate creature

Whom sometime I have laugh’d with. Let your Highness

Lay a more noble thought upon mine honour

Than for to think that I would sink it here.

بيرترام ( متحدثاً عن ديانا ) : سيدي , هذه المخلوقة فتاةٌ  مفتونةٌ يائسة  كنت أسخر منها , أرجوك يا مولاي ان تحسن الظن بي  و بشرفي  و أن لا تعتقد بأني من الممكن ان أسقط لهذا الدرك .

KING. Sir, for my thoughts, you have them ill to friend

Till your deeds gain them. Fairer prove your honour

Than in my thought it lies!

الملك : أيها السيد  , إن نظرتي إليك لن تتحسن  مالم تقم بتحسين تصرفاتك- فأثبت  بأنك رجلٌ شريف حتى تتحسن نظرتي إليك.

DIANA. Good my lord,

Ask him upon his oath if he does think

He had not my virginity.

ديانا : حسناً يا سيدي , اجعله يقسم بانه  لم  ينل من عذريتي.

KING. What say’st thou to her?

الملك : ما هو ردك عليها؟

BERTRAM. She’s impudent, my lord,

And was a common gamester to the camp.

بيرترام : إنها فتاةٌ ماجنةً يا مولاي , وقد كانت ألعوبةً لكل المعسكر.

DIANA. He does me wrong, my lord; if I were so

He might have bought me at a common price.

Do not believe him. o, behold this ring,

Whose high respect and rich validity

Did lack a parallel; yet, for all that,

He gave it to a commoner o’ th’ camp,

If I be one.

ديانا : لقد أساء لي يا مولاي

لو كنت بغياً  كما ادعى  لكان استطاع أن يشتريني بثمنٍ بخس

لا تصدقه و انظر إلى هذا الخاتم الثمين الذي لا يقدر بثمن  و الذي لا مثيل له

ومع ذلك فقد أعطاه لبغيٍ مثلي تبيع نفسها  للجنود في المعسكر , إن كنت فعلاً كما يقول.

COUNTESS. He blushes, and ’tis it.

Of six preceding ancestors, that gem

Conferr’d by testament to th’ sequent issue,

Hath it been ow’d and worn. This is his wife:

That ring’s a thousand proofs.

الكونتيسة : إنه يحمر خجلاً , فهذا الخاتم تم توارثه في العائلة منذ ستة أجيال

وهذه الجوهرة يوصى بها من جيلٍ لجيل

و بما أن هذه الفتاة تمكنت من الحصول على هذا الخاتم و تمكنت من ارتدائه  فهي زوجته

فهذا الخاتم يشكل ألف دليلٍ على ذلك.

KING. She hath that ring of yours.

BERTRAM. I think she has. Certain it is I lik’d her,

And boarded her i’ th’ wanton way of youth.

She knew her distance, and did angle for me,

Madding my eagerness with her restraint,

As all impediments in fancy’s course

Are motives of more fancy; and, in fine,

Her infinite cunning with her modern grace

Subdu’d me to her rate. She got the ring;

And I had that which any inferior might

At market-price have bought.

الملك : و لكن خاتمك بحوزتها.

بيرترام: نعم أعتقد ذلك , ومن المؤكد بأني قد أحببتها و أوقعني طيش الشباب في حبائلها

لقد كانت مدركة للفرق الطبقي  بيني و بينها  و لذلك فقد كانت تزيد من رغبتي بها عن طريق

تمنعها و  مقاومتها

و كل ما هو ممنوعٌ يحرك الخيال و الرغبة التين تحثان  بدورهما المزيد من الرغبات و الأخيلة

إن دهائها اللامحدود  و زينتها أوقعاني في حبائلها و بذلك فقد حصلت على الخاتم الثمين الذي دفعته ثمناً لما كان من هم أقل مني شاناً ينالونه بثمنٍ بخس.

DIANA. I must be patient.

You that have turn’d off a first so noble wife

May justly diet me. I pray you yet-

Since you lack virtue, I will lose a husband-

Send for your ring, I will return it home,

And give me mine again.

ديانا : علي أن أتحلى بالصبر , فأنت الذي أعرضت عن زوجتك الأولى الشديدة النبل أولى بك أن تتنكر لي , و لكن بما أنك شخصٌ بلا فضيلة فإني لا أريدك زوجاً لي

ابعث إلي بمن يأخذ خاتمك مني  و رد  علي خاتمي  الذي أعطيتك إياه.

BERTRAM. I have it not.

KING. What ring was yours, I pray you?

DIANA. Sir, much like

The same upon your finger.

KING. Know you this ring? This ring was his of late.

DIANA. And this was it I gave him, being abed.

KING. The story, then, goes false you threw it him

Out of a casement.

DIANA. I have spoke the truth.

Enter PAROLLES

 

BERTRAM. My lord, I do confess the ring was hers.

 

بيرترام : خاتمك ليس عندي.

الملك : كيف كان شكل خاتمك؟

ديانا: إنه يشبه كثيراً الخاتم الذي ترتديه في إصبعك؟

الملك: هل تعرفين هذا الخاتم؟ لقد كان له مؤخراً

ديانا : وهو الخاتم الذي اعطاني إياه في الفراش.

الملك: إذاً فإن قصة قيامك برمي الخاتم له من النافذة كانت قصةً زائفة ؟

ديانا : لقد قلت الحقيقة.

(يدخل باروليز)

بيرترام: سيدي , اعترف بان الخاتم كان لها .

 

□ يتم استدعاء بارولز كشاهد:

PAROLLES. Yes, so please your Majesty. I did go between them, as I

said; but more than that, he loved her-for indeed he was mad for

her, and talk’d of Satan, and of Limbo, and of Furies, and I know

not what. Yet I was in that credit with them at that time that I

knew of their going to bed; and of other motions, as promising

her marriage, and things which would derive me ill will to speak

of; therefore I will not speak what I know.

 

بارولز: بلا يا سيدي لقد كنت وسيطاً بينهما , كما قلت , و اكثر من ذلك فقد كان مجنوناً بها , وكان يتحدث عن الشيطان و دهليز جهنم و الجحيم و أشياء مماثلة لا علم لي بها.

ولقد كنت محل ثقتهما في تلك الفترة إلى درجة اني علمت بأنهما كانا يتعاشران معاشرة الأزواج

كما علمت  بخصوصيتهما العاطفية الأخرى و وعده لها بالزواج و أشياء أخرى أربأ بنفسي عن الخوض في الحديث عنها , ولذلك فإنني لن أتحدث بكل ما أعرفه.

 

This ring, you say, was yours?

الملك : هل تقولين بأن هذا الخاتم لك؟

DIANA. Ay, my good lord.

ديانا: بلا يا سيدي.

KING. Where did you buy it? Or who gave it you?

الملك : من أين اشتريته ؟ أو من الذي أعطاك إياه؟

DIANA. It was not given me, nor I did not buy it.

ديانا: لم يعطني إياه أحد , ولم أشتريه.

KING. Who lent it you?

الملك: فمن الذي اعارك إياه؟

DIANA. It was not lent me neither.

ديانا : لم يقرضني إياه أحد .

KING. Where did you find it then?

الملك : اين وجدتيه إذا؟

DIANA. I found it not.

ديانا : لم أجده .

KING. If it were yours by none of all these ways,

How could you give it him?

الملك : إن لم تحصلي عليه بأيٍ من الطرق السابقة , فكيف  حصلت عليه إذاً لتمنحيه له؟

DIANA. I never gave it him.

ديانا: أنا لم أعطه إياه.

KING. This ring was mine, I gave it his first wife.

الملك : كان هذا الخاتم لي وقد أعطيته  لزوجته الأولى.

KING. Take her away, I do not like her now;

To prison with her. And away with him.

Unless thou tell’st me where thou hadst this ring,

Thou diest within this hour.

الملك : خذوها من امامي فلا أريد رؤيتها الساعة – خذوها إلى السجن معه – إن لم تخبريني من أين حصلت على هذا الخاتم فستموتين خلال ساعة .

DIANA. Stay, royal sir;

Exit WIDOW

The jeweller that owes the ring is sent for,

And he shall surety me. But for this lord

Who hath abus’d me as he knows himself,

Though yet he never harm’d me, here I quit him.

He knows himself my bed he hath defil’d;

And at that time he got his wife with child.

Dead though she be, she feels her young one kick;

So there’s my riddle: one that’s dead is quick-

And now behold the meaning.

Re-enter WIDOW with HELENA

ديانا: على رسلك يا مولاي

(تخرج الأرملة).

لقد أرسلت في طلب الجواهري الذي أعطاني الخاتم وهو سيكفلني .

و بالنسبة لهذا السيد الذي  نال من شرفي كما يتصور

مع أنه في الحقيقة لم ينل مني

ولذلك فإني أبرئ ذمته  مع أنه على يقين بأنه قد نال مني مأربه

حيث أن زوجته هي التي شاركته الفراش بدلاً مني لترزق منه بطفل

و بالرغم من انها ميتة فإنها مازالت تشعر بحركة قدمي جنينها

وهنا يكمن اللغز , فالميتة  ما زالت على قيد الحياة

تفكروا في معنى ذلك .

 

□تدخل الأرملة مع هيلينا .

 

HELENA. O, my good lord, when I was like this maid,

I found you wondrous kind. There is your ring,

And, look you, here’s your letter. This it says:

‘When from my finger you can get this ring,

And are by me with child,’ etc. This is done.

Will you be mine now you are doubly won?

هيلينا  ( تتحدث مع بيرترام) : آه , يا سيدي الطيب ,  لقد كنت في غاية اللطف معي  عندما  كنت مماثلةً لهذه الفتاة

تفضل هذا خاتمك  , و انظر , هذه رسالتك  و التي تقول فيها  بأنك إذا استطعت أن تنتزعي هذا الخاتم من اصبعي وتحصلي عليه  , و إذا استطعت أن تنجبي مني طفلاً , وما إلى ذلك .

و أقول لك بأني استطعت تنفيذ كل شروطك

فهل ستصبح زوجي  فتفوز مرتين ؟

 

تم بعون الله وحده

د.عمار شرقية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الإعلانات