المملكة النباتية – Plant kingdom

يسمح للمؤسسات و الأفراد بإعادة نشر الدراسات الموجودة على هذا الموقع شريطة عدم إجراء أي تعديل عليها .

مدخل إلى أعمال شكسبير الشعرية ( قصائد السونيت ) Shakespeare’s sonnets

بسم الله الرحمن الرحيم
مدخل إلى أعمال شكسبير الشعرية ( قصائد السونيت ) Shakespeare’s sonnets
ترجمة عمار شرقية

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Errors , like straws upon the surface flow
He who would search for pearl must dive below
John Dryden
الأخطاء كالقش تطفو على سطح الماء ,
ومن يبحث عن اللآليء عليه أن يغوص في الأعماق .
جون درايدن

علينا أن نفهم أن توجيه النقد الأدبي نحو أديب ما لا يعني أن الناقد يكن كراهية شخصية لذلك الأديب ولا يعني أن ذلك الناقد ينتقص من عبقريته , لكن الموضوع يتلخص بكل بساطة أن الناقد الأدبي الحقيقي هو من يضع الأمور في نصابها الصحيح , فليس مطلوباً من الناقد الأدبي في كل مرة يذكر فيها شكسبير أن يمجده و يؤلهه و ليس عيباً أن يقول حتى تلامذة المدارس رأيهم في أديب ما بكل صراحة و صدق دون نفاق .
وليم شكسبيرهو من الأدباء الكلاسيكيين الذين يهتمون بالشكل الخارجي لأعمالهم الأدبية أكثر مما يهتمون بالمضمون و الأدب الكلاسيكي كما تعلمون هو أدب الملوك و الأمراء و التجار و كبار القادة و الموظفين و ليس أدب العوام و ذلك بخلاف الأدب الرومانسي وأبسط دليل على ذلك أن معظم أبطال المسرحيات الشكسبيرية هم من الطبقة العليا و ليسوا من عامة الشعب و على سبيل المثال لا الحصر نذكر الأمير هاملت و الملكة كيلوبترا و القائد أنتوني و التاجر في مسرحية تاجر البندقية و روميو و جولييت و هما من أبناء عائلتين ثريتين و يوليوس قيصر
وسواها .
إن وليم شكسبير يمتلك كل مؤهلات الشاعر الكلاسيكي من مهارات لغوية عالية و إحساس موسيقي , لكن ما ينقصه هو التجربة النفسية أو بمعنى آخر التجربة الإنسانية و النضج العاطفي و النفسي ذلك النضج الذي نجده في أعمال الشاعر الأعمى ميلتون و في أعمال شعراء الحركة الرومانسية , حيث نجد في أعمال هؤلاء ذلك الإحساس العميق بالألم و الضياع الناجمين إما عن إحساس أولئك الشعراء بالظلم و القهر الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي أو الإصابة بالعاهات الجسدية كما هي حال جون ميلتون ( وهو ليس من شعراء الحركة الرومانسية ) و اللورد بايرون وهو من شعراء الحركة الرومانسية فالأول أصيب بالعمى في آخر حياته أما الثاني فكان يعاني من العرج و البدانة الشديدين منذ ولادته .
وقد يكون من الجرأة بمكان أن نقول أن شكسبير يفتقد إلى الحس الإنساني المرهف شأنه شأن معظم الأدباء الكلاسيكيين و لا أغالي إن قلت أن الأدباء الكلاسيكيين ينتمون إلى طبقات اجتماعية دربت أبنائها على انعدام الحس الإنساني كما أن الظروف المالية و الاجتماعية و السياسية نأت بالأفراد الذين ينتمون إلى تلك الطبقات عن كل ما من شأنه أن يسبب الألم النفسي و المعاناة .
كتب شكسبير 154 قصيدة سونيت sonnets و قد تناول شكسبير في قصائد السونيت التي كتبها مواضيع مختلفة كالموت و مرور الوقت the passage of time و الحب و الجمال و قد نشرت معظم قصائد شكسبير للمرة الأولى في العام 1605 أو كما يرى البعض في العام 1609 في ديوان شعري يدعى اليوم بالرباعيات Quarto وقد دعيت أول سبعة عشر قصيدة سونيتا بقصائد الإنجاب procreation sonnets لأن شكسبير في تلك القصائد يدعو شاباً وسيماً لكي يتزوج و ينجب أطفالاً يحملون مورثات الوسامة أي أن يخلد جماله ووسامته و يحافظ عليها من الزوال عن طريق إنجاب أطفال مشابهين له وقد وجه شكسبير قصائده تلك إلى شخص يدعى
“Mr. W.H.” و ما تزال شخصية ذلك الشخص مجهولة , لكن هنالك بعض التخمينات المتعلقة بشخصية ذلك الرجل حيث يعتقد بأن المعني هو (وليم هربرت William Herbert) إيرل بيمبروك Earl of Pembroke , و هنالك من يعتقد كذلك بأن المعني في تلك القصائد هو (هنري رايثسلي Henry Wriothesley ) إيرل ثاوسامبتون Earl of Southamptonو يرجح كثير من النقاد أن يكون الشخص الثاني هو المعني في قصائد السونيت و ذلك لأنه كان المعني في قصيدتي ( فينوس و أدونيس Venus & Adonis ) و ( اغتصاب لوكريس The Rape of Lucrece ) و خصوصاً أن ذلك الشخص كان يعرف بوسامته الشديدة لذلك فقد يكون هو الشاب الوسيم fair youth المعني بتلك القصائد .
لقد كانت العلاقة السائدة بين الشعراء الكلاسيكيين تقوم على المنافسة و السعي إلى إرضاء الأثرياء و المتنفذين إلى درجة أساءت لسمعة أولئك الشعراء فقد بلغ امتداح شكسبير للسيد الوسيم في قصائده حداً دعى كثيراً من النقاد إلى اتهامه بالشذوذ .
و علينا أن ندرك أن تحليل قصائد الشعر هو أمر في غاية الصعوبة و الحساسية فالشاعر يلاحق الوزن و الموسيقى أكثر مما يلاحق المعاني و قواعد اللغة و من هنا تنبع صعوبة فهم الشعر فأحياناً لا يمكن تحديد الاسم الذي يعود عليه الضمير فالشاعر يكلم الزهرة بكلمتين و ينتقل مباشرة لمخاطبة محبوبته و يصف القمر بعد ذلك بثلاث كلمات , كما أن الشاعر و أعني أي شاعر أحياناً يقول سخافات لا تستحق الالتفات إليها و هنالك من النقاد من يحاول استخراج الماء من الصخر فيفترض أن تلك السخافات تخفي ورائها معاني كبيرة و يأتيك شخص آخر يقول لك بأن شكسبير وضع شيفرة سرية في قصائده و يحاول إثبات ذلك بشتى الطرق و العمليات الحسابية .
إن إساءة فهم العبارات و الكلمات التي ترد في الأعمال الأدبية القديمة ما زال يشكل عقبة كبيرة أمام الفهم الصحيح لتلك الأعمال الأدبية و على سبيل المثال نجد عبارة ‘Our Ever-Living Poet’, وقد ترجمها البعض بعبارة ( شاعرنا الخالد ) و المقصود به شكسبير و لكن الدراسة المتأنية لكلمة Poet كما كانت تستخدم في العصر الإليزابيثي سياسياً و العصر الشكسبيري أدبياً قد رجحت فكرة أن هذه الكلمة قد اشتقت من الكلمة اليونانية poetes و تعني ( الخالق ) لذلك فإن عبارة our ever-living poet’ قد تعني ( خالقنا السرمدي ) .
تتألف السونيت الشكسبيرية غالباً من ثلاثة مقاطع شعرية يدعى كل مقطع شعري فيها بكلمة ( ستانزا stanzas ) و تتألف كل ستانزا من أربعة أسطر لذلك تدعى هذه الستانزا بالمقاطع الرباعية quatrains و تنتهي السونيت الشكسبيرية بسطرين يدعيان بالكوبليت couplet و غالباً ما يلخص الشاعر كل ما يريد قوله بهذين السطرين .
بنية قصيدة السونيت الشكسبيرية
الستانزا الأولى :
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
الستانزا الثانية
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
الستانزا الثالثة
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
الكوبليت
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
و غالباً ما تنظم قصائد السونيت الشكسبيرية على وزن الآيامبيك بينتاميتار ( الآيامبيك الخماسي) iambic pentameter وهو الوزن الذي استخدمه شكسبير في أعماله المسرحية و علينا الانتباه هنا إلى أن الأعمال المسرحية لم تكن تكتب بشكل نثري بل إنها كانت تكتب بطريقة مشابهة لطرق كتابة القصائد الشعرية لكن قصيدة السونيت رقم 145 كتبت على وزن الآيامبيك تيتراميتار ( الآيامبيك السداسي ) iambic tetrameters.
■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■
الشخصيات في قصائد السونيت الشكسبيرية
■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■
الشاب الوسيم Fair Youth
الشاب الوسيم هو شخصية مجهولة وجه إليها شكسبير عدداً كبيراً من قصائد السونيت و تحديداً أول 126 قصيدة سونيت كتبها وبالطبع فإن شكسبير في هذه القصائد يتحدث بلهجة أبوية مع ذلك الشاب حول أهمية الزواج وإنجاب الأطفال .
لقد أهدى شكسبير كلاً من قصيدتي ( فينوس و أدونيس Venus and Adonis ) و اغتصاب لوكريس The Rape of Lucrece إلى هنري رايثسلي Henry Wriothesley إيرل ساوثامبتون بشكل صريح حين كتب في مقدمة قصيدة اغتصاب لوكريس :
“The love I dedicate to your lordship is without end … What I have done is yours; what I have to do is yours.”
” إن الحب الذي أكنه لسيادتك هو بلا حدود … فكل ما كتبته هو لك و كل ما سأكتبه فإنه لك ”
و كما تعلمون فقد كان إيرل ساوثامبتون من رعاة الأدب و الفكر و كان شديد الاهتمام بأعمال شكسبير الأدبية .
لقد استغل أوسكار وايلد Oscar Wilde موضوع الشاب الوسيم في قصائد شكسبير في كتابة قصة قصيرة أسماها ‘The Portrait of Mr. W.H .

السيدة السوداء : The Dark Lady
يخاطب شكسبير السيدة السوداء في قصائد السونيت التي تقع ضمن التسلسل 127–152 وقد دعى شكسبير محبوبته المجهولة في هذه القصائد بالسيدة السوداء لأنها ذات شعر أسود و بشرة داكنة اللون و كذلك فإن بإمكاننا أن نحمل عبارة The Dark Lady بمعنى ( السيدة المجهولة ) لأنها مجهولة الشخصية كذلك , و حسب النقاد فإن السيدة السوداء أو السيدة المجهولة هي سيدة متزوجة لكنها متورطة في علاقة زنا مع عدد من الرجال من جملتهم كل من راوي القصيدة و الشاب الوسيم و على الأغلب فإن تلك السيدة السوداء هي من أصول إفريقية و قد تكهن البعض بأن السيدة السوداء هي ( ماري فيتون ) Mary Fitton وهي إحدى وصيفات الملكة إليزابيث الأولى , حيث أن ماري فيتون كانت على علاقة غير شرعية مع وليم هربرت William Herbert وهنالك من رأى بأن السيدة السوداء هي ( إيميليا لينير Emilia Lanier ) وهذه السيدة من أصول إيطالية و كانت تتميز بشعر أسود و بشرة داكنة و يقال كذلك بأن السيدة السوداء هي ( بينلوب ريتشPenelope Rich) أشهر النساء الزانيات في زمن شكسبير .
الشاعر المنافس The Rival Poet
كما أن شكسبير قد أبقى شخصية كل من الشاب الوسيم و السيدة السوداء طي الكتمان فإنه قد فعل ذلك كذلك مع الشاعر المنافس مع أن الرأي الغالب أن الشاعر المنافس لشكسبير كان إما كريستوفر مارلو Christopher Marlowe و إما جورج شابمان George Chapman .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
يتألف كل سطر في قصائد الآيامبيك بينتاميتر iambic pentameter (ذات الأوزان الخماسية ) من عشرة مقاطع صوتية syllable و المقطع الصوتي يتألف من حرف متحرك أو حرف متحرك و حرف ساكن أو حرف متحرك و حرفين ساكنين .
□ المقطع الرباعي quatrain : مقطع شعري يتألف من أربعة أسطر .
□ قصيدة السونيت sonnet : قصيدة قصيرة تتألف من أربعة عشر سطراً .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
قصيدة السونيت الشكسبيرية الأولى :
نريد المزيد من الكائنات الأكثر جمالاً
“From fairest creatures we desire increase”
فكرة عامة عن هذه القصيدة :
“From fairest creatures we desire increase
That thereby beauty’s rose might never die,”
نريد المزيد من الكائنات الأكثر جمالاً حتى لا ينتهي الجمال من العالم
But as the riper should by time decease
His tender heir might bear his memory
وبما أن الجمال سرعان ما يزول بمرور الوقت و التقدم في السن فإن ذراري الأشخاص الجميلون ستحمل مورثات الجمال و تحيي ذكراهم .
But thou, contracted to thine own bright eyes
Feed’st thy light’s flame with self-substantial fuel,”
ولكنك بأنانيتك ستفني ذلك الجمال و تحرق بريق عينيك و تحرم الأجيال القادمة منه .
Making a famine where abundance lies
Thy self thy foe, to thy sweet self too cruel
إنك شديد القسوة نحو جمالك , و أنت عدو نفسك , كما أنك ستسبب مجاعة للجمال عندما ترفض إنجاب أطفال بينما ينبغي أن يكون هنالك فيض منه ( أي الجمال) .
Thou that art now the world’s fresh ornament
And only herald to the gaudy spring
فهذا يومك لأنك اليوم مثال حي للجمال و بجمالك هذا فأنت رسول الربيع الزاهر .
Within thine own bud buriest thy content
And, tender churl, mak’st waste in niggarding
بأنانيتك فإنك تدفن ذلك الجمال الرائع وتضيع تلك الهبة التي لا تقدر بثمن .
Pity the world, or else this glutton be
To eat the world’s due, by the grave and thee.
والآن أمامك خيارين لا ثالث لهما فإما أن تشفق على العالم و تنجب طفلاً يحمل ذلك الجمال و إما أن تكون أنانياً جشعاً فتاخذ ذلك الجمال معك إلى القبر عندما يأتيك الموت .
(لاحظ كيف أن الشاعر في آخر سطرين أي في الكوبليت يلخص كل ما يريد قوله و يلقي كل ماعنده )
إن قصيدة السونيت السابقة تنتمي إلى سلسلة قصائد السيد الوسيم fair lord sonnets كما تنتمي كذلك إلى سلسلة قصائد السونيت الإنجابية procreation sonnets , حيث أن الشاعر في هذه القصائد يدعو السيد الوسيم لكي ينجب طفلاً حتى لا يحرم العالم من مورثات الجمال التي يحملها .
إن شكسبير يستمر في اللعب على هذا الوتر إبتداءً من قصيدة السونيت الأولى و لغاية القصيدة الثامنة عشرة حيث يقرر بعد القصيدة الثامنة عشرة أن يخلد جمال ذلك السيد الوسيم في قصائده , ربما بعد أن يأس في إقناع ذلك السيد في الزواج و إنجاب الأطفال , لكن شكسبير بالرغم من ذلك لا يتخلى عن فكرته الأولى حين يقول له في القصيدة السابعة عشرة أنه إن أنجب طفلاً فإنه سيخلد عن طريق ذلك الطفل كما أنه سيخلد كذلك عن طريق القصائد التي كتبها فيه و بذلك يصبح لديه طريقين للخلود
But were some child of yours alive that time
You should live twice; in it and in my rhyme
إن تصوير شكسبير للسيد الوسيم في هذه القصائد يذكرنا بتصوير ( نرسيسوس ) Narcissus في الأساطير الإغريقية ( الذي اشتق مصطلح النرجسية أو عشق الذات من اسمه ) .
From fairest creatures we desire increase,
That thereby beauty’s rose might never die,
But as the riper should by time decease,
His tender heir might bear his memory:
But thou, contracted to thine own bright eyes,
Feed’st thy light’st flame with self-substantial fuel,
Making a famine where abundance lies,
Thyself thy foe, to thy sweet self too cruel.
Thou that art now the world’s fresh ornament
And only herald to the gaudy spring,
Within thine own bud buriest thy content
And, tender churl, makest waste in niggarding.
Pity the world, or else this glutton be,
To eat the world’s due, by the grave and thee.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
المواضيع الرئيسية في قصائد السونيت الشكسبيرية
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
التأثير المخرب للزمن :
من بين المواضيع التي تناولها شكسبير في قصائده يحتل موضوع التأثير المدمر لمرور الزمن وكيف أن الزمن يمتلك قوةً مدمرة للجمال و الحياة حيزاً كبيراً .
إن شكسبير يتناول هذا الموضوع كما يتناول المواضيع الأخرى من وجهة نظر وثنية بحتة لاجدال فيها , إن قدرة شكسبير التعبيرية عن تأثير الزمن تتبدى لنا بشكل رائع في الأسطر التالية :
When forty winters shall beseige thy brow
And dig deep trenches in thy beauty’s field
How much more praise deserved thy beauty’s use
If thou couldst answer ‘This fair child of mine
حيث يحذر شكسبير السيد الوسيم من الحال التي سيكون عليها بعد أن يمر عليه أربعين شتاءً و كيف أن تلك الأربعين شتاءً سوف تحفر أنفاقاً عميقة في حقل جماله و عندها (يسأل صديقه ) ماذا سيتبقى من جمالك أو كم ستكون قيمة جمالك لذلك فليس أمامك إلا أن تسابق الزمن و تنجب طفلاً يرث ذلك الجمال .
لكنه كما ذكرت سابقاً يعود في قصيدة السونيت الثامنة عشرة و يطمئن الشاب الوسيم بأنه لن يسمح لذلك الجمال أن يضيع و أنه سيخلد ذلك الجمال في قصائده وها نحن الآن بعد مئات السنين نحقق أمنية شكسبير .
So long as men can breathe or eyes can see
So long lives this and this gives life to thee
ولكن طالما كان هنالك إنسان يتنفس و طالما كان هنالك أعين تستطيع النظر فإن قصائدي ستحيا ومن خلال خلود قصائدي فإنك ستعيش كذلك .
وفي قصيدة السونيت رقم 73 يشير شكسبير إلى الصلع الذي أصابه نتيجة مرور الزمن و التقدم في السن حيث يقول شكسبير بأن الزمن لم يبق إلا القليل من الأوراق الصفراء أو أنه لم يبق أية أوراق على أغصانه و الأوراق الصفراء هي الشيب أما سقوط الأوراق فهو الصلع و أنتم تعلمون بأن شكسبير كما أظهره الفنانون قد أصيب بالصلع في سنواته الأخيرة .
That time of year thou mayst in me behold
When yellow leaves, or none, or few, do hang
Upon those boughs …
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 153 ( كيوبيد )
“Cupid laid by his brand, and fell asleep”
كيوبيد ( ملاك الحب ) يرمي مشعله جانباً و يسقط نائماً
Cupid laid by his brand, and fell asleep:
A maid of Dian’s this advantage found
كيوبيد يرمي مشعله و يسقط نائماً , و تجد إحدى وصيفات ديانا في ذلك فرصةً لها .
And his love-kindling fire did quickly steep
In a cold valley-fountain of that ground;
لذلك فإن هذه الوصيفة تأخذ مشعل الحب الملتهب الذي سقط من يده و تغمسه في نبع المياه البارد الموجود في الوادي .
Which borrow’d from this holy fire of Love
A dateless lively heat, still to endure,
لكن ذلك النبع البارد اكتسب حرارة أبدية من الشعلة المقدسة التي غمرت فيه .
And grew a seething bath, which yet men prove
Against strange maladies a sovereign cure.
لذلك فقد تحول ذلك النبع البارد إلى نبع مياه ساخنة يذهب الرجال للاستحمامم فيه حتى يبرأوا من الأمراض العضالة .
But at my mistress’ eye Love’s brand new-fired
The boy for trial needs would touch my breast;
لكن مشعل كيوبيد قد اشتعل مجدداً بفضل النيران التي انبعثت من عيني محبوبتي , وحتى يختبر كيوبيد فاعلية مشعله فإنه لمس قلبي بمشعله .
أشار شكسبير إلى كيوبيد بكلمة The boy ( الصبي) لأن كيوبيد يصور دائماً على هيئة صبي صغير ذو أجنحة .
I, sick withal, the help of bath desired
And thither hied, a sad distemper’d guest
لذلك و طلباً للشفاء مما ألم بي أسرعت إلى ذلك النبع للاستحمام فيه كضيف ملهوف سيء الحظ
But found no cure: the bath for my help lies
Where Cupid got new fire-my mistress’ eyes.
لكن مياه ذلك النبع لم تعالجني فعلاجي ليس في مياه ذلك النبع و لكن علاجي يكمن في المكان الذي استطاع كيوبيد أن يشعل مشعله مجدداً منه أي من عيني محبوبتي .
و كما رأينا سابقاً فإن هذه القصيدة تتحدث عن قيام إحدى حوريات ديانا Diana ( ربة الصيد ) بسرقة مشعل كيوبيد بعد أن تملكه النعاس و سقط نائماً و قررت أن تطفئ الشعلة المقدسة التي يحملها إلى الأبد لذلك فقد غمرتها في نبع ماء بارد , لكن الخواص السحرية لنار المشعل المقدسة انتقلت إلى ماء النبع ومنذ ذلك الحين أصبح الناس يذهبون للاستحمام في ذلك النبع طلباً للشفاء .
لكن كيوبيد أعاد إيقاد مشعله من بريق عيني السيدة السوداء the dark lady التي ذكرتها سابقاً وحتى يتأكد من فاعلية مشعله مجدداً قام باختباره و ذلك بأن لمس به قلب الراوي ( لايمكن أن نقول قلب شكسبير ) و كانت نتيجة ذلك أن وقع الراوي في الحب .
و حاول الراوي التخلص مما ألم به بأن ذهب إلى النبع الذي أطفأت فيه الحورية مشعل كيوبيد , لكن ذلك لم يجدي نفعاً فقد أدرك الراوي أن علاجه الوحيد يكمن في المصدر الذي أعاد منه كيوبيد إيقاد مشعله , أي عيني السيدة السوداء .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة الثالثة :
Look in thy glass and tell the face thou viewest
إنظر في مرآتك لتعرف أن الزمن بدأ يفعل فعله .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Look in thy glass and tell the face thou viewest
Now is the time that face should form another;
إنظر إلى مرآتك لتدرك بأن الزمن بدأ يفعل فعله فيك و أن الوقت قد حان لتنجب طفلاً .
Whose fresh repair if now thou not renewest
Thou dost beguile the world, unbless some mother.
إن لم تنجب طفلاً يجافظ على مورثات الجمال التي تمتلكها فإنك ترتكب خطأًً بحق الكون و بحق إمرأة ما حرمتها من إنجاب ذلك الطفل .
For where is she so fair whose unear’d womb
Disdains the tillage of thy husbandry?
لأنه لا توجد إمرأة ترفض الزواج منك و ترفض إنجاب طفل منك .
Or who is he so fond will be the tomb
Of his self-love, to stop posterity?
فمن الغباء أن يموت الشخص دون أن ينجب طفلاً .
Thou art thy mother’s glass and she in thee
Calls back the lovely April of her prime;
فعندما تنظر أمك إلى وجهك فكأنها تنظر في مرآة حية تعيد إليها ذكريات صباها , فأنت نيسانها الزاهر وربيعها الماضي .
• نيسان ( شهر إبريل ) April وهو أوج الربيع .
So thou through windows of thine age shalt see,
Despite of wrinkles this thy golden time.
و بالطريقة ذاتها فإن بإمكانك أن تستعيد صباك عندما يتقدم بك العمر بالنظر إلى وجوه أطفالك .
But if thou live, remember’d not to be,
Die single and thine image dies with thee.
و لكن إن مت دون أن تتزوج ودون أن تنجب أطفالاً فإن صورتك الجميلة ستموت معك .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
لايخفى عليكم من الشرح السابق أن القصيدة الثالثة تنتمي إلى سلسلة ( الشاب الوسيم ) fair lord sonnets وهي من قصائد السونيت الإنجابية procreation sonnets .
إن راوي القصيدة يعلم بأن ذلك الشاب الوسيم شخص نرجسي معجب بنفسه و يحرص بشكل دائم على النظر إلى وجهه في المرآة لذلك فإنه يحذره في آخر سطر من أنه إذا مات دون أن ينجب فإن تلك الصورة التي يعشق رؤيتها في المرآة ستموت معه :
Die single and thine image dies with thee.
لقد استخدم شكسبير أساليب التصوير الفني و الكناية metaphor حتى لا يخدش الذوق العام عند التعبير عن أفكار معينة كما هي الحال في كلمة unear’d وقد استخدمت بشكل كنائي metaphorically للدلالة على الأرض غير المفلوحة ( غير المحروثة ) unploughed حيث شبه شكسبير عملية الإنجاب بعملية حراثة الأرض ووضع البذور فيها حتى لايستخدم تعابير وقحة لا تليق بشاعر في مكانته .
كما يستخدم شكسبير تعبير ( النافذة أو النوافذ windows ) كصلة بين الماضي و الحاضر :
So thou through windows of thine age shalt see
Despite of wrinkles this thy golden time.
النوافذ هنا تمثل عيني الشاب الوسيم , فعتدما ينظر السيد الوسيم إلى أبنائه فإنه سيرى نفسه كما كان في عصره الذهبي أي في صباه بالرغم من التجاعيد التي تغطي وجهه و هنا شكسبير يقر بأن إنجاب الأطفال هو نوع من السلوى و العزاء حيث لايوجد شيء يستطيع الوقوف أمام الزمن فالتجاعيد ستبقى على وجه الشاب الوسيم عندما يتقدم به العمر لكنه سيجد العزاء و السلوى عندما ينظر إلى و جوه أطفاله .
Or who is he so fond will be the tomb
Of his self-love, to stop posterity?
كلمة fond في الكوبليت السابق تعني ( غباء foolish) و معنى الكوبليت السابق أنه من الغباء أن تحمل أثمن ما تملك معك إلى القبر أي أن تكون قبراً لجمالك .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة الخامسة :
الزمن يمر بلطف عندما تكون شاباً
Those hours, that with gentle work did frame
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Those hours, that with gentle work did frame
The lovely gaze where every eye doth dwell,”
يمر الوقت بلطف عندما تكون شاباً وعندما تحب الأعين أن تنظر إليك .
Will play the tyrants to the very same
And that unfair which fairly doth excel;
إن الزمن يكون لطيفاً في أيام الصبا لكنه يتحول إلى طاغية مستبد عندما نهرم و يحول الجمال إلى قبح .
في السطر الرابع استخدم شكسبير كلمة unfair كفعل و ليس كأسم حيث جائت بمعنى ( القيام بأفعال ظالمة ).
For never-resting time leads summer on
To hideous winter, and confounds him there
و عندها سيكون على الصيف أن يرحل للأبد و أن يسلم زمام الأمر للشتاء القاسي .
Sap checked with frost, and lusty leaves quite gone
Beauty o’er-snowed and bareness every where:
و سوف يتجمد النسغ من الصقيع و سوف تسقط الأوراق و سوف تتعرى الأشجار من الأوراق كما ستغطي الثلوج الجمال في كل مكان .
Then were not summer’s distillation left,
A liquid prisoner pent in walls of glass,
و لن يبقى هناك أي أثر للشباب و الجمال .
Beauty’s effect with beauty were bereft,
Nor it, nor no remembrance what it was:
و سيصبح جمالك و الأثر الذي كان يتركه في النفوس أمراً منسياً .
But flowers distill’d, though they with winter meet,
Leese but their show; their substance still lives sweet.
لكن الكوبليت الأخير هو بمثابة عزاء فبعد النبرة الحزينة المتشائمة التي سادت في هذه القصيدة يطمئن الشاعر صديقه قائلاً أنه بالرغم من أن الزمن سينال من جمالك الخارجي و سوف يقضي عليه فإنه سوف يبقى شيئاً لن يتمكن الزمن من النيل منه ألا وهو جوهرك و جمالك الروحي فحتى لو زال جمالك الخارجي فإنك ستبقى محتفظاً بجمال الروح .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
كما ترون فإن القصيدة الخامسة تتبع لسلسلة ( السيد الوسيم ) fair lord sonnets وهي كذلك من قصائد السونيت الإنجابية procreation sonnets التي تتحدث عن الأثر السلبي لعامل الزمن , وقد استخدم شكسبير الكناية metaphor في هذه القصيدة حيث استخدم فصل الشتاء للدلالة على التقدم في السن و الهرم كما استخدم فصل الصيف للدلالة على الصبا و الشباب و الجمال .
Beauty o’er-snowed and bareness every where,
عبارة o’er-snowed تعني ( مغطى بالثلج ) و الثلج هنا كناية عن شيب الشعر .
أما كلمة bareness (عري ) فإنها تشير ظاهرياً إلى سقوط الأوراق و عري الأشجار من الأوراق في الشتاء لكنها في حقيقة الأمر كناية عن الصلع , و يبدو أن الصلع كان يمثل مشكلة حقيقية بالنسبة لشكسبير .
لقد تم تشخيص الزمن في هذه القصيدة و ذلك عندما أشار إليها شكسبير بعبارة
those hours ( هذه الساعات ) فالوقت يكون لطيفاً في عهد الصبا و يصبح طاغيةً مستبد في الكهولة , و التشخيص هنا يتمثل في إسباغ صفات البشر على الوقت (أي اللطف و الطغيان و الاستبداد وهي من صفات البشر) حيث أن تلك الساعات الطاغية تحول الشاب إلى عجوز كما أنه أسبغ صفات الشر على الوقت حيث رأى أن أفعال الوقت شريرة فهو يحول الجمال إلى قبح و الشباب إلى كهولة و يحول الصيف إلى شتاء .
إن عبارة Summer’s distillation تشير إلى استخراج العطور من الأزهار بالتقطير .
أما عبارة A liquid prisoner pent in walls of glass فتحوي تشخيصاً لكلمة ( العطر ) فالجدران الزجاجية walls of glass تعني القوارير التي توضع فيها العطور و العطر هو جوهر الأزهار لذلك فإن سجنه في القوارير الزجاجية يحفظ أريج الأزهار حياً و كذلك فإن الشاعر يدعو ذلك الشاب أن يحفظ جماله كما يحفظ أريج الأزهار في القوارير الزجاجية قبل أن يأتي الشتاء و الهرم و ذلك يكون بالطبع بأن ينجب أولاداً .
Then let not winter’s ragged hand deface
In thee thy summer, ere thou be distilled:
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة السادسة :
Then let not winter’s ragged hand deface
لاتسمح ليد الشتاء أن تدمر جمالك
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Then let not winter’s ragged hand deface,
In thee thy summer, ere thou be distilled:
لا تسمح لأيدي الشتاء أن تدمر صيفك قبل أن تقطر عبير أزهارك و تحفظ ذلك العبير ( أي قبل أن تنجب أولاداً ) .
Make sweet some vial; treasure thou some place
With beauty’s treasure ere it be self-killed.
و كما تحفظ العطور الثمينة في قوارير , إحفظ جمالك قبل أن يموت معك و يفنى .
That use is not forbidden usury,
Which happies those that pay the willing loan;
فالقرض الذي تاخذه عن طيب خاطر و يدخل السعادة إلى قلبك ليس أمراً خاطئاً .
That’s for thy self to breed another thee
Or ten times happier, be it ten for one;
لذلك أنجب طفلاً واحداً , بل و الأفضل من ذلك أن تنجب غشرة أطفال .
Ten times thy self were happier than thou art
If ten of thine ten times refigured thee:
لأنك إذا أنجبت عشرة أطفال فستصبح أسعد بعشرة مرات مما أنت عليه الآن .
Then what could death do if thou shouldst depart
Leaving thee living in posterity?
و بذلك فإنك تهزم الموت لأته سيكون هنالك عشرة منك يعيشون بعد موتك .
Be not self-willed, for thou art much too fair
To be death’s conquest and make worms thine heir.
لذلك لاتكن عنيداً فأنت أجمل من أن تجعل الموت يهزمك و تجعل من الديدان ورثتك .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
قصيدة السونيت السادسة كما تلاحظون هي تتمة للقصيدة الخامسة كما أنها تحوي تعابير شبيهة جداً بالتعابير التي مرت معنا سابقاً في القصيدة الخامسة و بالطبع فإن هذه القصيدة تقع ضمن سلسلة القصائد الموجهة إلى السيد الوسيم fair lord sonnets كما أنها تقع كذلك ضمن سلسلة قصائد الإنجاب procreation sonnets .
إن شكسبير لا يخاطب الشاب الوسيم بشكل مباشر في القصيدة الخامسة لكنه يفعل ذلك في القصيدة السادسة , كما أنه يستخدم التشابيه عينها في كلتا هاتين القصيدتين كما هي الحال بالنسبة إلى حفظ أريج الأزهار في قوارير زجاجية قبل أن تتطاير و هذه كناية عن إنجاب الأطفال .
إن شكسبير يدعو الشاب الوسيم لإنجاب الأولاد حيث يقول له Make sweet some vial أي أن يحفظ شيئاً من جماله في قوارير زجاجية عن طريق إنجاب الأطفال كما يقطر أريج الأزهار و يحفظ في قوارير و كلمة ( قارورة ) vial هنا هي كناية عن رحم المرأة .
لقد قام شكسبير بتشخيص الشتاء حين جعل للشتاء يداً و هنا يقول شكسبير بأن على الشاب أن ينجب أولاداً قبل أن تنال منه يد الشتاء :
Then let not winter’s ragged hand deface
In thee thy summer, ere thou be distilled:
كما أنه شخص الشتاء عندما جعله يرتدي خرقاً ragged , كما أنه شخصه كذلك عندما منحه القدرة على التشويه و التدمير deface فالشتاء يدمر الشباب و يشوه الجمال .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة التاسعة :
Is it for fear to wet a widow’s eye
هل تخشى أن تترك ورائك أرملةً حزينة
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Is it for fear to wet a widow’s eye,
That thou consum’st thy self in single life?
هل سبب عدم رغبتك في الزواج أنك لا تريد أن تترك ورائك أرملةً حزينة عندما تغادر هذا العالم .
Ah! if thou issueless shalt hap to die,
The world will wail thee like a makeless wife;
حسناً إذا تزوجت ثم مت بعد ذلك فإنك ستترك ورائك أرملةً حزينة , ولكنك إن غادرت هذا العالم دون أن تنجب طفلاً فإن الكون كله سيفتقدك .
The world will be thy widow and still weep
That thou no form of thee hast left behind,
سيكون العالم كله أرملتك و سيبكي عليك لأنك لم تترك طفلاً يرث جمالك .
When every private widow well may keep
By children’s eyes, her husband’s shape in mind:
لكن كل أرملة تستطيع أن تذكر ملامح زوجها عندما تنظر إلى أطفالها .
Look what an unthrift in the world doth spend
Shifts but his place, for still the world enjoys it;
و كل ما ينفقه الرجل المبذر في هذا العالم ينتقل من جيب إلى جيب حتى يدخل البهجة بشكل متواصل إلى كل الناس .
But beauty’s waste hath in the world an end,
And kept unused the user so destroys it.
و لكنك عندما تموت دون أن تنجب أطفالاً فإنك تدمر جمالك بعد موتك .
No love toward others in that bosom sits
That on himself such murd’rous shame commits.
لذلك فإن من الأنانية و القسوة نحو العالم كله أن تموت دون أن تنجب بل إن ذلك هو شكل من أشكال الانتحار .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة التاسعة تعد من قصائد الإنجاب procreation sonnets و في هذه القصيدة يعتقد الشاعر بأن رفض الشاب الوسيم للزواج يكمن في عدم رغبته في أن يترك ورائه أرملةً حزينة بعينين دامعتين بعد موته for fear to wet a widow’s eye, لكنه يقول له بأن هذه فكرة سخيفة لأنه عندما يموت دون أن يتزوج فإنه لن يترك ورائه أرملةً حزينة لكنه سيرمل العالم بأسره لأنه غادر العالم دون أن ينجب .
When every private widow well may keep
By children’s eyes, her husband’s shape in mind.
عبارة ( عيون الأولاد ) “children’s eyes” في الأسطر السابقة تعني الأولاد ككل و كما ذكرت سابقاً فإن السطرين السابقين يعنيان أن الأرملة عندما تنظر إلى أطفالها فإنها سوف تتذكر هيئة زوجها .
في العصر الإليزابيثي لم يكن الضمير its يستخدم كضمير تملك possessive pronoun و بدلاً منه كانت تستخدم ضمائر أخرى و الضمير his في الأسطر التالية قد استخدم بدلاً من الضمير its لذلك فإنه يعود على المال الذي ينفقه الشخص المبذر و ينتقل من جيب إلى جيب .
His place = its place
أما عبارة “Look what” فتعني ( كل ما ) أو ( كل شيء )
أما كلمة “unthrift” فتعني الشخص المسرف و المبذر .
فالشخص المبذر حسب رأي الشاعر يمنح السعادة للآخرين من حوله بخلاف الشخص البخيل الذي لا يمكن الاستفادة من أمواله إلا بعد موته .
و بما أن هذين السطرين هما على شيء من التعقيد فإن علينا أن نركز جيداً عليهما فما هو وجه الاختلاف بين الشخص المسرف و بين الشاب الوسيم الذي لا يرغب في إنجاب الأطفال ؟
إن الرجل المسرف يمتلك المال لكنه لا يحتفظ به فهو ينفقه دون حساب و يمنحه للآخرين دون حساب و بذلك فإنه ينشر السعادة من حوله و بعد أن يموت فإن الأموال التي أنفقها تستمر في الانتقال من جيب إلى جيب آخر مانحةً السعادة للناس و كذلك الأمر بالنسبة للشاب الوسيم عندما ينجب أطفلاً فإنه بعد أن يموت سيترك أولاداً ذوي وجوه حسنة يجملون العالم و يدخلون البهجة إلى نفس كل من يراهم .
Look what an unthrift in the world doth spend
Shifts but his place, for still the world enjoys it;
و هكذا يتضح لنا أن الشاعر قد أقام علاقة تضاد contrast بين الشخص المسرف السخي unthrift و بين الشاب الوسيم الذي لا يرغب في إنجاب الأطفال .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة الثانية عشرة :
When I do count the clock that tells the time عندما أراقب الساعة التي تحسب الزمن .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
When I do count the clock that tells the time,
And see the brave day sunk in hideous night;
عندما أراقب الساعة التي تقيس الزمن و أرى كيف يلج النهار في الليل .
When I behold the violet past prime
And sable curls, all silvered o’er with white;
و عندما أرى كيف تذبل أزهار البنفسج و كيف يشيب شعر النساء .
When lofty trees I see barren of leaves,
Which erst from heat did canopy the herd,
و عندما أرى الأشجار التي اعتادت قطعان الحيوانات أن تتفيء بظلالها و قد تساقطت أوراقها و أصبحت عاريةً من الأوراق .
And summer’s green all girded up in sheaves,
Borne on the bier with white and bristly beard,
و كيف تحول القمح الأخضر إلى حزم جافة في وقت الحصاد .
Then of thy beauty do I question make
That thou among the wastes of time must go,
عندما رأيت ذلك كله فكرت في جمالك الذي لابد أنه سيزول يوماً ما .
Since sweets and beauties do themselves forsake
And die as fast as they see others grow;
لأن الجمال يزول و ينسى سريعاً كما يظهر سريعاً .
And nothing ‘gainst Time’s scythe can make defence
Save breed, to brave him when he takes thee hence.
ولاشيئ يمكن أن يمنع الجمال من الموت و الزوال إلا إنجاب أولاد يخلفونك بعد موتك .
Save = إلا
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
لقد استخدم شكسبير كلمة brave مرتين في هذه القصيدة , ففي المرة الأولى استخدمها كصفة للاسم الموصوف day حين قال the brave day ( النهار المقدام )
the brave day sunk in hideous night
النهار المقدام يلج في الليل البشع .
كما استخدم هذه الكلمة كفعل في آخر سطر to brave him و ذلك في قوله :
Save breed, to brave him when he takes thee hence.
و المعنى العام لهذا السطر أن أولادك سيجابهون الموت ( مرور الزمن ) بعد أن يأخذك إلى القبر , أي أن بقائهم على قيد الحياة بعدك هو بمثابة تحد للموت .
حيث أن الفعل brave يحمل معنى التحدي و المجابهة .
و في السطر الثاني هنالك تضاد بين عبارة the brave day ( النهار المقدام ) و بين عبارة hideous night الليل البشع , لذلك فإن كلمة brave بالإضافة إلى معنى الشجاعة و الإقدام فإنها تحمل كذلك إيحاءً بصرياً بالنور و الضياء .
إن كلمة brave مشتقة من كلمة ( برافو ) bravo التي نجدها في اللغتين الإيطالية و الاسبانية و تحمل معنى الشجاعة و الإقدام .
لقد بدأ الشاعر في هذه القصيدة بالحديث عن التأثير المدمر للزمن على الكائنات الحية المختلفة قبل أن ينتقل في حديثه إلى تأثير الزمن المدمر على الإنسان فيذكر زهرة البنفسج كيف ذبلت بعد تفتحها بمدة من الزمن violet past prime , كما ذكر كذلك الأشجار التي تعرت و سقطت أوراقها trees I see barren of leaves .
السطرين السابع و الثامن هما على درجة من التعقيد و يتطلبان منا شيئاً من التركيز :
And summer’s green all girded up in sheaves,
Borne on the bier with white and bristly beard,
فالشاعر هنا يتحدث عن الحبوب الخضراء بعد جفافها و ابيضاض لونها كيف تحمل على العربات و في ذلك كناية metaphor عن الرجل العجوز بعد أن يشيب و يموت كيف يحمل على عربة إلى قبره .
إن عبارة Summer’s green ( إخضرار الصيف ) تشير إلى الخضرة التي كانت تنتشر في كل مكان في فصل الصيف كما تشير كذلك إلى الشخص الذي كان في يوم ما شاباً .
أما عبارة white and bristly beard فهي تشير بشكل حرفي إلى ابيضاض الشعيرات التي تحيط بسنابل الحبوب حين تصبح جاهزةً للحصاد , كما أن كلمة bier فتشير إلى العربة التي تحمل فيها الحبوب بعد حصادها , لكن عبارة white and bristly beard تشير كذلك إلى الشيب , و كذلك فإن كلمة bier تعني العربة التي يوضع عليها التابوت .
كلمة منجل scythe تشير إلى أداة حادة معقوفة ( كالخطاف ) كانت تستخدم في حصاد الحبوب و في الثقافة الغربية يصور الموت على أنه يحمل منجلاً , كما يصور الزمن كذلك على أنه يقطع كالمنجل و الطريقة الوحيدة التي يستطيع الشخص أن يدافع عن نفسه بها make defence
أمام منجل الموت تكمن في إنجاب الأطفال breed و قد استخدم شكسبير فكرة ( المنجل ) في عدة قصائد أخرى .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة الخامسة عشرة When I consider every thing that grows
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
When I consider every thing that grows
Holds in perfection but a little moment,
عندما رأيت كيف أن كل شيء يبدأ بالنقص و الانهيار بعد أن يصل إلى أوجه بفترة قصيرة .
That this huge stage presenteth nought but shows
Whereon the stars in secret influence comment;
إننا جميعاً مجرد ممثلون على مسرح الحياة و محكومون بقوة الكون .
When I perceive that men as plants increase
Cheered and checked even by the self-same sky,
لقد أدركت أن دورة حياة الإنسان مشابهة لدورة حياة النبات .
Vaunt in their youthful sap, at height decrease,
And wear their brave state out of memory;
في البداية يكون زهو الشباب و بعد ذلك يكون الإنكماش و هزال الشيخوخة .
Then the conceit of this inconstant stay
Sets you most rich in youth before my sight,
و عندما أنظر إليك فإني أراك في أوج جمالك و شبابك .
Where wasteful Time debateth with decay
To change your day of youth to sullied night,
لكن الزمن في النهاية سينال من جمالك و شبابك و سيحول نهارك إلى ليل .
And all in war with Time for love of you,
As he takes from you, I engraft you new.
لكنني سأتحدى الموت و سأخلد جمالك و شبابك في قصائدي .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
عبارة ” “engraft you new تشير إلى عملية تطعيم النبات grafting وذلك بأن نلصق برعماً فتياً بجذر هرم فيمنحه حياةً جديدة و في ذلك إشارة إلى أن الشاعر سيخلد الشاب الوسيم في قصائده , أما عبارة ( المسرح الكبير ) this huge stage فتشير إلى العالم بوصفه مسرحاً كبيراً يؤدي كل شخص فيه دوراً معيناً .
أما عبارة “presenteth naught but shows,” فتشير إلى عبثية الحياة و أن كل ما يجري أمامنا هو وهم لاطائل من ورائه .
لقد استخدم شكسبير فكرة أن العالم مسرح كبير يؤدي كل شخص فيه دوراً معيناً في مسرحية ( كما تشاء ) As You Like It
All the world’s a stage
And all the men and women merely players.
العالم كله مسرح
وكل الرجال و النساء مجرد ممثلين .
عبارة ( التأثير السري ) secret influence تشير إلى تحكم النجوم بتصرفات البشر عبر تأثيرها على السوائل الموجودة في جسم الإنسان .
و هنالك تشخيص في هذه القصيدة لكل من الزمن و الفساد حيث يتحاور كل منهما للتوصل إلى أفضل الطرق لتدمير الجمال و الشباب .
Where wasteful Time debateth with decay
To change your day of youth to sullied night,
هنا الزمن المدمر wasteful Time يتحاور debateth مع الفساد decay حتى يقضيان على الشباب و يحولان النهار إلى ليل , sullied night .
و كما لاحظنا فإن شكسبير يرمز في قصائده للشباب و الجمال بالنهار و الصيف كما يرمز للشيخوخة و الموت بالليل و الشتاء .
لكن العالم كله معجب بالشاب الوسيم لذلك فإنه يتصارع مع عامل الوقت لأجل ذلك الشاب .
إن فكرة تخليد الجمال في قصائد الشاعر تعود إلى الشاعر الروماني ( هوريس ) Horace حيث يقول في إحدى قصائده : exegi monumentum aere perennius
لقد أنهيت صرحاً يدوم أكثر من البرونز .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة السادسة عشرة But wherefore do you not a mighter way
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
But wherefore do not you a mightier way
Make war upon this bloody tyrant, Time?
لماذا لا تحارب طغيان ذلك المستبد الدموي , الذي هو الوقت ؟
And fortify your self in your decay
With means more blessed than my barren rhyme?
و عندها تأكد بأن جمالك سيحيا أكثر مما يمكن له أن يحيا في قصائدي .
Now stand you on the top of happy hours,
And many maiden gardens, yet unset,
لأنك الآن في ريعان الشباب و الكثير من الحدائق العذراء ( الأرحام )
With virtuous wish would bear you living flowers,
Much liker than your painted counterfeit:
ستكون سعيدة بأن تحمل أطفالك الذين سيكونون مثالاً حياً لك و ليس مجرد لوحات وصور لك . So should the lines of life that life repair,
Which this, Time’s pencil, or my pupil pen,
فالطفل يستطيع أن يعيد الربيع للحياة الهرمة بطريقة لايمكن للشاعر أن يقوم بها
Neither in inward worth nor outward fair,
Can make you live your self in eyes of men.
فأسطر الشعر التي يكتبها الشاعر لايمكن أن تقارن بالطفل الذي هو مثال حي لجمال الحياة .
To give away yourself, keeps yourself still
And you must live, drawn by your own sweet skill.
فعندما تتزوج إمرأة و تنجب طفلاً فإنك تخلد جمالك بنفسك (و ليس عن طريق شخص آخر كالشاعر مثلاً ) .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
نلاحظ أن راوي هذه القصائد يتقلب بين قصيدة و أخرى فمرةً يرى بأن من الممكن أن نخلد ذكرى شخص ما في قصائد الشعر , لكنه يعود في قصيدة أخرى و يقول بأن قصيدة الشعر الميتة لايمكن أن ترقى للطفل بوصفه مثال حي للحياة في أجمل صورها .
لقد رأينا في القصيدة السابقة كيف أن الشاعر سيخلد ذلك الشاب الوسيم في قصائده كما تنتج الحياة الجديدة بتطعيم برعم فتي على جذر هرم “engrafting,” و قد رأينا كيف أن القصيدة السابقة إنتهت بسطر أعلن فيه الشاعر بأن العالم كله في صف ذلك الشاب و أن ذلك العالم سيحارب الموت و الوقت من أجل ذلك الشاب “in war with Time for love of you,” .
لكن الشاعر يصف قصائده بأنها جرداء عارية “barren,” فهي تبقى مجرد صورة ميتة عن الحياة ولايمكن بأي حال من الأحوال أن ترقى لمستوى المثال الحي .
ومن الملاحظ أن شكسبير في قصائده يكثر من ذكر عالم النبات كما يكثر من المقارنة بين حياة الإنسان و حياة النبات :
And many maiden gardens, yet unset,
With virtuous wish would bear you living flowers.
و الكثير من الحدائق العذراء تتمنى أن تحمل أزهارك الحية .
إن عبارة ( الحدائق العذراء ) maiden gardens تشير إلى ( أرحام العذارى ) التي ستحمل أطفال الشاب الوسيم , أما عبارة “yet unset” فإنها تشير إلى أن تلك الأرحام لم يسبق لها الإنجاب و عبارة ( الأزهار الحية ) “living flowers,” فتشير إلى أبناء الشاب الوسيم و الذين يماثلونه في الجمال .
لقد شخص الشاعر الحدائق حيث أسبغ عليها شيئاً من صفات البشر فجعلها تتمنى “virtuous wish” أن تحمل أزهار الشاب الوسيم .
عبارة “lines of life” ( خطوط الحياة أو خطوط العمر ) تشير إلى التجاعيد التي يخطها الزمن أو قلم الزمن “Time’s pencil”على وجوه المسنين , لكن من الممكن أن هذه العبارة تعني ( النسل أو الذرية ) .
إن الشاعر يحث الشاب الوسيم على أن يصنع صورةً حية منه عن طريق الإنجاب و يؤكد له بأن هذه الصورة الحية ستكون أفضل بكثير من الصورة الزائفة “painted counterfeit,” التي يمكن أن يرسمها أي رسام له أو شاعر :
you must live, drawn by your own sweet skill
فالصورة التي ستمكنك من الخلود هي الصورة الحية التي ترسمها بنفسك عندما تتزوج و تنجب .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة الثامنة عشرة : ( هل يمكن أن أشبهك بيوم صيفي؟ )
Shall I compare thee to a summer’s day?
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Shall I compare thee to a summer’s day?
Thou art more lovely and more temperate:
هل يمكن لي أن أشبهك بيوم صيفي مشرق ؟
كلا .. فأنت أكثر جمالاً و أكثر اعتدالاً ؟
Rough winds do shake the darling buds of May
And summer’s lease hath all too short a date:
كما أن جمال الصيف ليس مستقراً كجمالك فكثيراً ما تعصف الرياح العاتية ببراعم شهر آيار ( مايو) , كما أن جمال الصيف أقل ديمومةً من جمالك .
Sometime too hot the eye of heaven shines
And often is his gold complexion dimm’d;
و أحياناً تكون أشعة الشمس في الصيف محرقة , و غالباً ما تحجب السحب أشعتها الذهبية .
And every fair from fair sometime declines
By chance or nature’s changing course untrimm’d;
و كذلك فإن كل شيء جميل مصيره إلى الزوال سواء بحدث طارئ أو بشكل طبيعي لأن الزوال هو سنة الكون .
But thy eternal summer shall not fade
Nor lose possession of that fair thou owest;
لكن صيفك الأبدي لا يفنى و جمالك لا يمكن أن ينقص .
Nor shall Death brag thou wander’st in his shade
When in eternal lines to time thou growest:
و حتى الموت لا يمكن أن يلفك بظلاله و يجعلك طي النسيان لأنني سوف أخلدك في قصائدي .
So long as men can breathe or eyes can see
So long lives this and this gives life to thee.”
لذلك طالما كان هنالك إنسان يستطيع التنفس و النظر فإن قصائدي ستحيا وأنت كذلك .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
لاحظ كيف قام شكسبير بمفاضلة الصفة lovely( جميل ,محبب ) بأن و ضع قبلها more ( أكثر ) more lovely أكثر جمالاً , لكننا لا نستخدم اليوم هذه الطريقة في مفاضلة الصفة lovely و ذلك كالآتي lovelier ( أكثر جمالاً ) loveliest ( الآكثر جمالاً ) .
■ عبارة the eye of heaven ( عين السماء ) تعني ( الشمس )
■ استخدم الشاعر الضمير he ( هو ) مع كلمة ( الشمس ) لأن الشمس مذكر في اللغة الإنكليزية .
إن الشاعر في هذه القصيدة يقر بأن لكل شيء نهاية و أن كل جمال لا بد زائل :
And every fair from fair sometime declines
لكن وسامة ذلك الشاب هي من نوع آخر غير قابل للفناء shall not fade لأن الشاعر تكلم عنه في قصائده الخالدة eternal lines. .
لقد أشار الشاعر إلى أن جمال الصيف ليس سوى حالة مؤقتة في عبارة summer’s lease .
و في هذه القصيدة لجأ الشاعر إلى تكرار الكلمة الأولى و هو مايدعى anaphora كما هي حال عبارة So long في الكوبليت :
So long as men can breathe or eyes can see
So long lives this and this gives life to thee.
و كلمة Nor في هذين السطرين :
Nor lose possession of that fair thou owest;
Nor shall Death brag thou wander’st in his shade
و قد استخدم الشاعر الصيف في هذه القصيدة كنايةً metaphor عن الجمال و الشباب و قد رأينا ذلك في قصائد أخرى لشكسبير .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة التاسعة عشرة Devouring Time, blunt thou the lion’s paws,
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Devouring Time, blunt thou the lion’s paws,
And make the earth devour her own sweet brood;
بمرور الزمن تضعف الأسود و تفقد مخالبها القوية
حتى الأرض الأم تبتلع صغارها من الكائنات التي تحيا على ظهرها .
Pluck the keen teeth from the fierce tiger’s jaws
And burn the long-liv’d phoenix, in her blood;
كما تتساقط ناب النمر من فكه و يحترق طائر العنقاء المعمر في دمائه .
Make glad and sorry seasons as thou fleet’st,
And do whate’er thou wilt, swift-footed Time,
فالزمان يستطيع أن يغير الفصول و أن يغير المشاعر و أن يفعل كل ما يشاء .
To the wide world and all her fading sweets;
But I forbid thee one most heinous crime:
فكل ما في الكون يخضع لسلطة الوقت , لكن هنالك جريمة بشعة واحدة سأمنع الوقت من ارتكابها .
O! carve not with thy hours my love’s fair brow,
Nor draw no lines there with thine antique pen;
أرجوك ايها الزمن ألا تشوه و جه من أحب و ألا تخط بقلمك القديم أخاديد و تجاعيد على جبهة من أحب .
Him in thy course untainted do allow
For beauty’s pattern to succeeding men.
أبقي من أحب جميلاً حتى يصبح مثالاً للجمال للأجيال القادمة .
Yet, do thy worst old Time: despite thy wrong,
My love shall in my verse ever live young.
و لكن حتى إن رفضت توسلاتي أيها الزمان و جعلت من أحب يهرم ثم يموت فإنني سأخلده في قصائدي و أبقيه في سن الشباب إلى الأبد .

الحرف O عندما يستخدم منفرداً في القصائد الإنكليزية فإنه يفيد النداء و التأوه ( مثل واو الحسرة في اللغة العربية )
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 27 Weary with toil, I haste me to my bed,
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Weary with toil, I haste me to my bed,
The dear repose for limbs with travel tired;
كان جسدي متعباً من السفر لذلك فقد ألقيت بنفسي على السرير .
But then begins a journey in my head
To work my mind, when body’s work’s expired:
و ما إن ارتاح جسدي من عناء السفر حتى بدأ عقلي بالعمل و بدأت رحلة جديدة داخل عقلي .
For then my thoughts – from far where I abide
Intend a zealous pilgrimage to thee,
و بالرغم من أنني كنت بعيداً جداً عنك , فإن فكري كان عندك .
And keep my drooping eyelids open wide,
Looking on darkness which the blind do see:
و انشغالي بك أبقى عيني مفتوحتين في الظلام و كنت لا أرى شيئاً .
Save that my soul’s imaginary sight
Presents thy shadow to my sightless view,
إلا خيالك الذي تمثل لي
Which, like a jewel hung in ghastly night,
Makes black night beauteous, and her old face new.
لقد كان خيالك كجوهرة نفيسة معلقة في الظلام و تجلب المسرة إلى الظلمة الموحشة .
Lo! thus, by day my limbs, by night my mind,
For thee, and for myself, no quiet find.
في النهار يدي تشتاق للمسك و في الليل تفكري مشغول بك , فكيف أرتاح .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
في هذه القصيدة يطرح شكسبير موضوعاً جديداً و هو الأرق الذي يصيب الإنسان عندما يكون تفكيره منشغلاً بمن يهوى و هذا الموضوع نجده في قصيدة أستروفيل و ستيلا Astrophel and Stella لفيليب سدني Sidney ( القصيدة 89 ) .
إن الشاعر يشير بعبارة ( حج المشتاق ) zealous pilgrimage إلى أن أفكاره موجودة في مكان آخر غير المكان الذي يوجد فيه جسده فعقله و أفكاره هما في المكان الذي يوجد فيه المحبوب .
و بالرغم من التعب الجسدي و عناء السفر الذي يعاني منه الشاعر فإن إنشغال عقله قد أبقى عينيه مفتوحتين و أبقى بصره معلقاً في ظلام الغرفة , و هكذا فقد تعطلت حاسة البصر لديه , لكن بصيرته كانت في أوج نشاطها و كانت تذهب به بعيداً عن ظلام الغرفة .
إن خيال الشاعر قد استحضر صورة المحبوب presents thy shadow to my sightless view بالرغم من المسافة البعيدة بينهما .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 28 How can I then return in happy plight
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
How can I then return in happy plight,
That am debarred the benefit of rest?
كيف يمكنني الاستمرار في الحياة و أنا لا أستطيع النوم .
When day’s oppression is not eas’d by night,
But day by night and night by day oppress’d,
فراحة الليل لا تزيل عناء النهار فقد اختلط عندي الليل بالنهار .
And each, though enemies to either’s reign,
Do in consent shake hands to torture me,
و كأن الليل و النهار قد اتفقا على تعذيبي بالرغم من أنهما ضدين لا يجتمعان .
The one by toil, the other to complain
How far I toil, still farther off from thee
فالنهار يعذبني بالعمل أما الليل فإنه يعذبني بفكرة أنني مهما عملت فلن أكون بقربك .
I tell the day, to please him thou art bright,
And dost him grace when clouds do blot the heaven:
أخبرت النهار متملقاً بأنك ( يا من أحب ) مضيء كالشمس لذلك فإن النهار سيبقى مضيئاً بنورك حتى و إن غطت السحب أشعة الشمس .
So flatter I the swart-complexion’d night,
When sparkling stars twire not thou gild’st the even.
و لكي أبهج الليل قلت له بأن وجهك الوضاء سيبقي الليل متلألأً حتى و إن غابت النجوم .
But day doth daily draw my sorrows longer,
And night doth nightly make grief’s length seem stronger.
و بالرغم من كل ماقلته لليل و النهار و بالرغم من تملقي لهما فكل نهار كان يحمل لي قدراً من الأحزان أكثر من النهار الذي سبقه و كل ليلة كانت أشد سوءاً من سابقتها .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 28 هي تكملة للقصيدة 27 و هي تخبرنا بأن راوي القصيدة ( لا تقل شكسبير لأنه لم يصرح بأنه كتبها عن نفسه ) كان لا يستطيع النوم لأنه كان يفكر بمن يحب , و قد تحولت حياته إلى جحيم فهو يعمل طيلة النهار و في الليل لا يستطيع النوم بسبب فكرة انه مهما عمل فإنه سيبقى بعيداً عمن يهوى .
فالشاعر يتسائل في مطلع القصيدة عن الطريقة التي تمكنه من و ضع نهاية سعيدة لأرقه كما يتسائل عن الطريقة التي تمكنه من إنهاء تلك الرحلة الليلية المضنية لأفكاره حتى يتمكن من النوم و الراحة :
How can I then return in happy plight
That am debarred the benefit of rest?
و الشاعر في هذه القصيدة يشخص الليل و النهار فيقول بأنهما اتفقا سوياً على اضطهاده كما أنه يقول بأنهما قد عقدا اتفاقاً على تعذيبه و توجا ذلك الاتفاق بأن تصافحا سوياً shake hands
فالنهار كان يعذبه بالعناء الجسدي و عناء العمل و السفر أما الليل الذي يفترض فيه أن يكون وقت الراحة ووقت التخلص من العناء فكان يعذبه بالأرق .
لذلك فقد حاول الشاعر أن يتقرب من الليل و النهار و أن يتملقهما على أمل أن يخففا قليلاً من تعذيبهما له فيقول للنهار بأن من يحب يتلألأ بذاته لذلك فإن النهار يبقى مضيئاً بنور ذلك الشخص حتى و إن غطت السحب الشمس .
هنا الضمير Thou ( أنت ) لا يعود على النهار و إنما يعود على الشخص الذي يهواه الشاعر , فالشاعر يخبر من يحب و يخاطبه مباشرة عما جرى بينه و بين الليل و النهار .
I tell the day, to please him thou art bright,
And dost him grace when clouds do blot the heaven:
So flatter I the swart-complexion’d night,
When sparkling stars twire not thou gild’st the even.
و كذلك فإن الضمير thou ( أنت ) يعود على الشخص الذي يحبه الشاعر و ليس على الليل فالشاعر هنا يقول للشخص الذي يحبه بأنه قال لليل حتى يسعده بأن و جه من أحب سيضيء سمائك أيها الليل حتى و إن غابت النجوم .
التعبير Swart-complexion’d يعني ( مظلم )
التعبير stars twire not يعني ( عندما تغيب النجوم أو عندما لا تكون النجوم متلألأة ) .
التعبير “Gild’st” يعني ( يصبح ذهبياً أي يشع كالذهب )
كلمة even تعني ( الليل )
و هذا يعني أن الشخص الذي يحبه الشاعر سيصبح في النهار بديلاً عن أشعة الشمس عندما تحجبها الغيوم كما سيصبح بديلاً عن ضوء النجوم في الليل .
و أتمنى من القارئ أن يركز جيداً على الأسطر الأربعة السابقة لأنها الأكثر تعقيداً في هذه القصيدة .
و اخيراً فإن هذه القصيدة تختلف عن بقية قصائد السونيت الشكسبيرية الأخرى بأنها لا تنتهي بكوبليت متفائل كما جرت العادة , بل على العكس من ذلك حيث نلاحظ أن الكوبليت في هذه القصيدة يحمل مزيداً من اليأس :
But day doth daily draw my sorrows longer,
And night doth nightly make grief’s length seem stronger.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 29 When in disgrace with fortune and men’s eyes
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
When in disgrace with fortune and men’s eyes
I all alone beweep my outcast state,
عندما أصابني سوء الحظ و بدأ الناس ينظرون إلي بازدراء بكيت على نفسي بمرارة .
And trouble deaf heaven with my bootless cries,
And look upon myself, and curse my fate,
وصليت لكن السماء لم تستجب لدعائي و لم تشفق علي , لذلك فقد صببت اللعنات على حظي .
Wishing me like to one more rich in hope,
Featured like him, like him with friends possessed,
تمنيت لو كنت شخصاً آخر يمتلك حظاً و أملاً أكبر و يمتلك الكثير من الأصدقاء .
Desiring this man’s art, and that man’s scope,
With what I most enjoy contented least;
تمنيت لو كانت عندي موهبة هذا و فرصة ذاك .
Yet in these thoughts my self almost despising,
Haply I think on thee, and then my state,
و في أقسى ساعات كراهيتي لنفسي , خطرت لي , و عندها تغير حالي .
Like to the lark at break of day arising
From sullen earth, sings hymns at heaven’s gate;
كما هي حال القبرة التي تشدو في الصباح أغاني تصل إلى بوابة السماء .
For thy sweet love remembered such wealth brings
That then I scorn to change my state with kings.
لأن التفكير بك يجعلني غنياً جداً إلى درجة أنني أرفض أن أتبادل الأدوار حتى مع الملوك .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
الشاعر يصف نفسه بأنه سيء الحظ “in disgrace with fortune,” كما أنه يشاهد نظرة الازدراء في عيون الآخرين “men’s eyes,” عندما ينظرون إليه , كما أنه أصبح منبوذاً من المجتمع “outcast state.” .
و نتيجة ذلك بدأ الشاعر يحسد ( الأثرياء أو المفعمون بالأمل ) “one more rich in hope,”
كما صار يحسد الأشخاص الذين يتميزون بالوسامة “featured like him,” و الأشخاص الذين يحيط بهم الأصدقاء “with friends possessed,” .
ولكن الأمور تنقلب رأساً على عقب عندما يفكر الشاعر بمن يهوى و يشبه الشاعر حاله كيف كانت و كيف أصبحت بحال القبرة التي انطلقت عند الفجر “break of day” من الأرض “sullen earth” لتنشد تراتيل عند بوابة السماء “sings hymns at heaven’s gate,”
إن تفكير الشاعر بالشخص الذي يهواه يشبه إشراقة الصبح و الانتقال من الليل الذي يرمز إلى الوحشة و الموت إلى النهار الذي يرمز للشباب و الحياة و الجمال في قصائد شكسبير كما مر معنا سابقاً .
و كما هي العادة في القصائد الشكسبيرية فإن الكوبليت في هذه القصيدة يزيح كل الأفكار السوداء و يعيد جو التفاؤل من جديد .
لاحظ استخدام كلمة state( حالة ) في هذه القصيدة ففي السطر الأول جاءت لتعبر عن نبذ المجتمع للشاعر outcast state بينما جاءت في السطر الأخير لتعبر عن حال الشاعر و بأنه يرفض أن يتبادل الأدوار مع الملوك من شدة سعادته I scorn to change my state with kings.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة الثلاثون When to the sessions of sweet silent thought
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
When to the sessions of sweet silent thought
I summon up remembrance of things past,
عندما كنت في حالة تأمل صامت بدأت تتداعى في مخيلتي ذكريات قديمة .
I sigh the lack of many a thing I sought
And with old woes new wail my dear time’s waste:
و شعرت بالأسى لأنني فشلت في إنجاز الكثير من الأشياء التي كنت أتطلع إليها كما حزنت على الوقت النفيس الذي أضعته عبثاً .
Then can I drown an eye, unused to flow
For precious friends hid in death’s dateless night,
و عندها صرت قادراً على البكاء الذي لم اعتد عليه كما صرت قادراً على النحيب على أصدقائي القدامى الذين ماتوا .
And weep afresh love’s long since cancell’d woe
And moan the expense of many a vanish’d sight:
كما صرت قادراً على النحيب على الحب القديم و على ذكريات حزينة كانت قد أصبحت طي النسيان .
Then can I grieve at grievances foregone
And heavily from woe to woe tell o’er
و صرت أبكي على الأحزان القديمة و أستعيدها واحدة بواحدة و أنتقل من واحدة إلى أخرى .
The sad account of fore-bemoaned moan
Which I new pay as if not paid before.
تلك الأحزان و المآسي كنت قد بكيت عليها سابقاً و الآن صرت أبكي عليها من جديد و كأنني ما بكيت عليها في الماضي .
But if the while I think on thee, dear friend
All losses are restored and sorrows end.
و لكنك عندما خطرت ببالي يا صديقي العزيز تناسيت كل تلك الأحزان و كانها لم تكن .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
تتحدث هذه القصيدة عن تذكر الأحداث الماضية “remembrance of things past” المؤلمة التي كان الشاعر قد تأسى عليها في الماضي و لكنه الآن يبكي عليها مجدداً بعد أن عادت إلى مخيلته .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 33 Full many a glorious morning have I seen
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Full many a glorious morning have I seen
Flatter the mountain tops with sovereign eye,
رأيت الكثير من إشراقات الصباح التي زادت الجبال جمالاً .
Kissing with golden face the meadows green,
Gilding pale streams with heavenly alchemy;
كان الصباح عندما يشرق يشبه و جهاً ذهبياً يقبل المروج الخضراء كما كان لإشراقة الصبح تلك فعل الخيمياء الإلهية فقد كانت تحول الجداول الشاحبة إلى ذهب .
Anon permit the basest clouds to ride
With ugly rack on his celestial face,
لكن كل ذلك المشهد الرائع قد تلاشى عندما غطت السحب البشعة ذلك الوجه السماوي .
And from the forlorn world his visage hide,
Stealing unseen to west with this disgrace:
فتحول الصبح إلى ليل
Even so my sun one early morn did shine,
With all triumphant splendour on my brow;
لكن السيد الوسيم الذي كان يشبه الشمس في طلعته البهية ( و هو الذي كان يرعى الشاعر و يدعمه مالياً ) كان بمثابة الشمس للشاعر و بذلك فقد عوضه عن الشمس التي حجبتها السحب .
But out, alack, he was but one hour mine,
The region cloud hath mask’d him from me now.
و لكن كما أن الشمس الحقيقية قد غابت فقد ذهب سيدي الوسيم و غابت شمسه .
Yet him for this my love no whit disdaineth;
Suns of the world may stain when heaven’s sun staineth.
لكن ذهابه لم يقلل من محبتي له فكما أن الشمس الحقيقية يمكن أن تغيب و كذلك فإن سيدي يمكن أن يغيب عن ناظري .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
بالطبع فإن شكسبير شأنه شأن بقية الشعراء الكلاسيكيين كان ملتصقاً بمواقع المال و الثروة و كان يمتدحهم حتى يحصل على المال و هذا شأن معظم الشعراء الكلاسيكيين فلم يكن أولئك الشعراء يفكرون إلا في التقرب من الملوك و الأمراء و الأثرياء و المتنفذين و في هذا السياق تأتي سلسلة امتداح شكسبير للما يدعى بالسيد الوسيم .
كلمة “gild” و مشتقاتها تتكرر كثيراً في قصائد شكسبير و معنى هذه الكلمة ( التذهيب ) أو طلاء شيء ما بالذهب كما في المثال التالي :
“Gilding pale streams with heavenly alchemy.”
و معنى الشطر السابق أن الشمس تمارس نوعاً من الخيمياء السماوية “heavenly alchemy” ذلك أنها تحول المياه في الجداول الشاحبة إلى ذهب .
و على عكس و صف شكسبير للذهب و الشمس فإنه يصف الغيوم بصفة تدل على الانتقاص من شأنها كما في عبارة : “basest clouds” .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 34 Why didst thou promise such a beauteous day
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Why didst thou promise such a beauteous day
And make me travel forth without my cloak,
لماذا قلت لي بأن الجو سيكون جميلاً حتى خرجت من المنزل دون معطف .
To let base clouds o’ertake me in my way,
Hiding thy bravery in their rotten smoke?
بينما كانت السماء ملبدةً بالغيوم فلم أستطع أن أرى جمالك .
‘Tis not enough that through the cloud thou break,
To dry the rain on my storm-beaten face,
فأنا لا أكتفي بإشراقتك كالشمس من خلال الغيوم بعد العواصف لتجفف المطر .
For no man well of such a salve can speak,
That heals the wound, and cures not the disgrace:
و اعتذارك ليس أكثر من مرهم يعالج جروح الجسد لكنه لا يعالج جرح الكرامة .
Nor can thy shame give physic to my grief;
Though thou repent, yet I have still the loss:
و اعتذارك لا يكفي لأنني ما زالت أشعر بأني خسرت أشياء .
The offender’s sorrow lends but weak relief
To him that bears the strong offence’s cross.
فاعتذار المسيئ يجلب القليل من الراحة للشخص الذي تعرض للأذى .
Ah! but those tears are pearl which thy love sheds,
And they are rich and ransom all ill deeds.
لكنك عندما تبكي و تذرف دموعاً كالآلئ فإنني سأغفر لك .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
يشبه الشاعر من يحب بالشمس التي تعد بنهار جميل “such a beauteous day,” فيخرج الشاعر دوت معطف “travel forth without my cloak,” لكنها تخلف وعدها و تختبئ خلف السحب .
For no man well of such a salve can speak,
That heals the wound, and cures not the disgrace,
اعتذار من نحب يشبه المرهم salve الذي يعالج الجروح الجسدية لكنه لا يعالج الجراح التي تصيب الكرامة و لا يعالج أزمة الثقة التي تنتج عن الغدر بالعهود و المواثيق .
Nor can thy shame give physic to my grief,
حتى شعورك بالعار جراء غدرك لا يقلل من أحزاني .
“him that bears the strong offence’s cross,”
و هنا فإن الشاعر يشبه نفسه بالسيد المسيح كما يشبه المحبوب الذي غدر به بالقديس بطرس الذي تنكر للمسيح ثم بدأ بالبكاء بعد ذلك عندما شعر بتأنيب الضمير .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 35 No more be grieved at that which thou hast done
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
No more be grieved at that which thou hast done:
Roses have thorns, and silver fountains mud:
لا تشعر بالذنب على ما قمت به لأن كل الأشياء الجميلة عندها أخطاء فالورود عندها أشواك و الينابيع الفضية فيها أوحال .
Clouds and eclipses stain both moon and sun,
And loathsome canker lives in sweetest bud
كما أن السحب تحجب القمر و الشمس كما تعيش الديدان المثيرة للإشمئزاز في أجمل البراعم .
All men make faults, and even I in this,
Authorizing thy trespass with compare,
كل الناس يأتون يرتكبون الأخطاء بمن فيهم أنا منذ أن غفرت لك .
Myself corrupting, salving thy amiss,
Excusing thy sins more than thy sins are;
و كان من أكبر أخطائي أنني قللت من خطورة موبقاتك و منحتك قدراً من التسامح يفوق تلك الموبقات .
For to thy sensual fault I bring in sense,
Thy adverse party is thy advocate,
إنني لم اكتفي بمسامحتك على موبقاتك التي لا تغتفر بل إنني قمت كذلك بالدفاع عنك .
And ‘gainst myself a lawful plea commence:
Such civil war is in my love and hate
و في داخلي حرب أهلية بين المحبة و الكراهية فأنا أدافع عنك في الوقت الذي أتعرض لإسائتك .
That I an accessary needs must be,
To that sweet thief which sourly robs from me.
لذلك فأنا شريكك في الإساءة إلى نفسي .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
كلمة “trespass” ( إثم ) التي استخدمها شكسبير في هذه القصيدة تشير إلى الصلاة المشهورة :
“Forgive us our trespasses, as we forgive those who trespass against us.”
إغفر لنا آثامنا كما نغفر لمن أساء لنا
• عبارة “lawful plea,” ( محاجة قضائية ) تشير إلى الجدال المحتدم داخل الشاعر .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 39 O! how they worth with manners may I sing
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
O! how thy worth with manners may I sing,
When thou art all the better part of me?
كيف يمكنني أن أمتدحك بشكل لبق و نحن متصلين ببعض , فعندما امتدحك فإنني أمتدح جزءاً من نفسي .
What can mine own praise to mine own self bring?
And what is’t but mine own when I praise thee?
لذلك ما الفائدة من أن امتدح نفسي لأن الإنسان عندما يمتدح نفسه فإن ذلك بلا فائدة و كذلك الأمر بالنسبة لك فعندما امتدحك فكأنني أمتدح نفسي .
Even for this, let us divided live,
And our dear love lose name of single one,
لذلك فمن الأفضل أن نعيش بشكل منفصل و آلا يفكر أحدنا في الآخر على أنه جزء منه .
That by this separation I may give
That due to thee which thou deserv’st alone.
فعندما نكون منفصلين عن بعضنا البعض أستطيع أن امتدحك دون أن أمتدح نفسي .
O absence! what a torment wouldst thou prove,
Were it not thy sour leisure gave sweet leave,
لكن غيابك سيكون رهيباً حيث سيكون هنالك الكثير من وقت الفراغ المضجر .
To entertain the time with thoughts of love,
Which time and thoughts so sweetly doth deceive,
التفكير بالحب يقتل الوقت لكن ذلك سيكون بمثابة خداع المرء لنفسه .
And that thou teachest how to make one twain,
By praising him here who doth hence remain.
فالبعد يمكن الشاعر من تصوير من يحب بقصائد الشعر حيث يصبح الأحبة الذين كانا شخصاً واحداً توأمين منفصلين .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
O absence! what a torment wouldst thou prove,
Were it not thy sour leisure gave sweet leave,
هنا الشاعر يخاطب ( الغياب ) “absence,” و بذلك فإنه يشخص هذه الفكرة و يعاملها كشخص بتوجيهه النداء إليها O absence! .
And that thou teachest how to make one twain,
هنا الضمير thou ( أنت ) يعود على ( الغياب) و البعد أي أن الشاعر يعود مجدداً لمخاطبة الغياب و البعد , فالبعد يجعل من الشخص الواحد شخصين منفصلين أو توأمين منفصلين “twain”, فالشخصين الذين جمعهما الحب يصبحان شخصاً واحداً حتى أن امتداح أحدهما للآخر يصبح امتداحاً للذات , لكن البعد يعود فيحول ذلك الشخص إلى شخصين من جديد و يصبح بإمكان أحدهما أن يمتدح الآخر بقصائد الشعر دون أن يوصف ذلك بأنه نوع من امتداح الذات .
عبارة “the better part” تعني تؤام الروح , و شكسبير يستخدم هذا التعبير كثيراً في مسرحياته كما هي الحال في كوميديا الخطأ Comedy of Errors حيث يخاطب أنتيفولوس Antipholus لوشيانا Luciana قائلاً :
“It is thyself, mine own self’s better part”,
أنت أنت تؤام روحي
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 42 That thou hast her it is not all my grief
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
That thou hast her it is not all my grief,
And yet it may be said I loved her dearly;
سبب حزني الشديد لا يكمن في أنك سرقت مني المرأة التي أحببتها .
That she hath thee is of my wailing chief,
A loss in love that touches me more nearly.
لكن سبب حزني أنها سرقتك مني .
Loving offenders thus I will excuse ye:
Thou dost love her, because thou know’st I love her;
لكنني قد غفرت لك و لها لأنني أعلم أنك قد أحببتها لأنك علمت بأنني أحبها .
And for my sake even so doth she abuse me,
Suffering my friend for my sake to approve her.
و هي كذلك أصبحت لك لأنها علمت بحبي لك و أن بإمكانها أن تحبني أكثر عندما تكون بقربك .
If I lose thee, my loss is my love’s gain,
And losing her, my friend hath found that loss;
و إذا خسرت أياً منكما فهذا يعني أنني ربحت الآخر .
Both find each other, and I lose both twain,
And both for my sake lay on me this cross:
و أنتما الآن سوياً و هذا يعني أنني خسرتكما سوياً , لكنكما اجتمعتما سوياً على حبي .
But here’s the joy; my friend and I are one;
Sweet flattery! then she loves but me alone.
و لكن بما أن صداقتي معك قوية جداً إلى درجة جعلتنا شخصاً واحداً فهذا يعني أنها حين أحبتك فإنها قد أحبتني كذلك .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
عبارة “sweet thief.” ( اللص الحلو ) تشير إلى صديقه الذي سرق منه محبوبته و هنالك جملة أخرىمشابهة “I do forgive thy robbery, gentle thief.” ( سأغفر سرقتك أيها اللص اللطيف ) .
إن الشاعر يحاول أن يجعل من الخيانة أمراً مبهجاً حيث يرى بأن صديقه و محبوبته قد خاناه إنطلاقاً من حبهما له .
عبارة “loving offenders” ( المسيئين المحببين ) تشير إلى كل من محبوبة الشاعر و صديقه .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 46 Mine eye and heart are at a mortal war
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Mine eye and heart are at a mortal war,
How to divide the conquest of thy sight;
و كأن عيني و قلبي يخوضان حرباً شعواء للاستحواذ على رؤياك .
Mine eye my heart thy picture’s sight would bar,
My heart mine eye the freedom of that right.
فكل منهما يحاول أن يمنع الآخر من الاستمتاع بمرآك .
My heart doth plead that thou in him dost lie,
A closet never pierced with crystal eyes,
قلبي يدعي بأن صورتك الخيالية التي يحتفظ بها لنفسه لا يمكن لأي عين أن تصل إليها و لا يمكن لحاسة البصر أن تدركها لأنها صورة روحية .
But the defendant doth that plea deny,
And says in him thy fair appearance lies.
لكن عيني تعترض على ذلك بقولها أن صورتك الحسية تفوق بجمالها أي خيال .
To ‘cide this title is impannelled
A quest of thoughts, all tenants to the heart;
و لكي أحكم بين الإثنين أقمت هيئة محلفين من الأفكار الموالية لقلبي .
And by their verdict is determined
The clear eye’s moiety, and the dear heart’s part:
و بناء على قرارهم منحت العين نصيباً و منحت القلب نصيب آخر .
As thus: mine eye’s due is thine outward part,
And my heart’s right, thine inward love of heart.
فكان جمالك الخارجي من نصيب عيني و كان جمالك الروحي من نصيب قلبي .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
كان كل من قلب و عين الشاعر يخوضان صراعاً دامياً at “mortal war” حول أحقيتهما في الحبيب , لكننا في القصيدة التالية نرى بأن قلب الشاعر و عينه قد تصالحا بل إن القلب أصبح يطلب من العين أن تريه المحبوب:
“Another time mine eye is my heart’s guest.”
إن فكرة أن العين ترى الجمال الخارجي بينما يرى القلب الجمال الداخلي و الجمال الروحي لم تكن فكرة جديدة فقد تناولها عدد من الأدباء في أعمالهم كما هي حال توماس و اتسون Thomas Watson في ( دموع فانسي ) The Tears of Fancie التي كتبها في العام 1593 .
كما ان شكسبير نفسه قد تناول هذا الموضوع في مسرحية ( حلم ليلة منتصف الصيف )
A Midsummer Night’s Dream حيث نجد أن هيلينا Helena ترى بأن الحب أعمى و هي في جانب القلب و ليس في جانب العين و يتضح ذلك حين تقول :
Love looks not with the eyes, but with the mind;
And therefore is wing’d Cupid painted blind
(I.i.234-7)
الحب لا ينظر من خلال العينين بل من خلال الذهن
و لذلك فإن كيوبيد المجنح يصور دائماً على أنه أعمى .
و كيو بيد كما تعلمون هو ملاك الحب في الأساطير القديمة .
كما نرى ذلك في مسرحية ( تاجر البندقية ) The Merchant of Venice حين تقول بورشيا Portia :
“Tell me where is fancy bred,
Or in the heart, or in the head?
قل لي أين ينشأ الحب
في القلب أو في العقل .
و نلاحظ أن شكسبير يستخدم أحياناً مصطلحات قانونية جرت العادة على استخدامها في المحاكم و من تلك المصطلحات “doth plead,” ( قدم مرافعة قضائية , ترافع )
“the defendant doth that plea deny;” الدفاع أنكر الدعوى
جملة “A closet never pierced with crystal eyes.” تعني بأن العين لا تعلم ما في الصدور
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 57 Being your slave what should I do but tend
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Being your slave what should I do but tend
Upon the hours, and times of your desire?
كوني خادمك فإن كل ما يمكنني فعله هو طاعتك .
I have no precious time at all to spend;
Nor services to do, till you require.
و قتي الثمين و أفعالي كلها رهن إشارتك .
Nor dare I chide the world without end hour,
Whilst I, my sovereign, watch the clock for you,
و لا أشتكي عندما أقضي ساعات طويلة بانتظار ندائك لي .
Nor think the bitterness of absence sour,
When you have bid your servant once adieu;
كما أنني لا أكترث عندما تغادر .
Nor dare I question with my jealous thought
Where you may be, or your affairs suppose,
و لا أوجه لك أي سؤال عن المكان الذي أنت فيه الآن أو ماذا تفعل الآن .
But, like a sad slave, stay and think of nought
Save, where you are, how happy you make those.
لكن الشيء الوحيد الذي أفكر به هو كم هم سعداء الأشخاص الذين هم بصحبتك الآن .
So true a fool is love, that in your will,
Though you do anything, he thinks no ill.
لقد جعل الحب مني أحمقاً كبيراً فصرت أعتقد بأنك لا يمكن أن ترتكب أية أخطاء .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 52 So am I as the rich, whose blessed key
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
So am I as the rich, whose blessed key
Can bring him to his sweet up-locked treasure,
أنا أشبه الثري الذي يمتلك مفتاحاً مدهشاً يفتح كنوزه الثمينة .
The which he will not every hour survey
For blunting the fine point of seldom pleasure
و هذا الثري لا يمتع ناظريه بمرأى كنوزه إلا بين الفينة و الأخرى و ذلك حتى لا يمل من مرأى تلك الكنوز و حتى لا تفقد تلك اللحظة التي يفتح فيه باب خزينته سحرها .
Therefore are feasts so solemn and so rare
Since, seldom coming, in the long year set,
و كذلك فإن بهجة الأعياد و الاحتفالات تتأتى من كونها قليلة في العام .
Like stones of worth they thinly placed are
Or captain jewels in the carcanet.
كما هي حال الأحجار الكريمة و كما هي حال أكبر لؤلؤة في القلادة و هي الؤلؤة التي توضع في وسط القلادة لأنها الأثمن و الأندر .
So is the time that keeps you as my chest
Or as the wardrobe which the robe doth hide,
و كذلك فإن الذكريات تحفظك ككنز ثمين في قلبي و كذلك هي الخزانة التي يحفظ الثوب فيها .
To make some special instant special blest
By new unfolding his imprison’d pride.
ذلك الثوب كان ينتظر في سجنه مقدم مفاجأة خاصة حتى يتباهى بجماله و أناقته .
Blessed are you, whose worthiness gives scope
Being had, to triumph, being lack’d, to hope.
أنت مبارك لأن الظفر بك هو غاية ما يتمناه الإنسان أما خسارتك فهي آخر ما يتمناه .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
في هذه القصيدة يصف الشاعر من يحب بأنه كنز في خزينة كما يصفه بأنه احتفال مقدس أو ثوب ثمين لا يرتديه المرء إلا في المناسبات الخاصة لذلك فإن ذلك الثوب ينتظر في الخزانة مقدم تلك المناسبات بفارغ الصبر .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 54 – O! how much more doth beauty beauteous seem
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
O! how much more doth beauty beauteous seem
By that sweet ornament which truth doth give.
الصدق و الاستقامة يجعلان الأشياء الجميلة أكثر جمالاً .
The rose looks fair, but fairer we it deem
For that sweet odour, which doth in it live.
فالوردة جميلة لكن عبيرها الآخاذ يضيف جمالاً إلى جمالها .
The canker blooms have full as deep a dye
As the perfumed tincture of the roses,
وردة الكلب تمتلك ألوان جميلة كالورود الأخرى .
Hang on such thorns, and play as wantonly
When summer’s breath their masked buds discloses:
و كل تلك الورود لها أشواك كما أنها تتفتح في الصيف بالطريقة ذاتها .
But, for their virtue only is their show,
They live unwoo’d, and unrespected fade;
و لكن بالرغم من جمال زهرة الكلب البرية فلا أحد يحبها و لا أحد يحترمها .
Die to themselves. Sweet roses do not so;
Of their sweet deaths are sweetest odours made:
و بعد أن تتفتح فإنها تتلاشى بخلاف الأزهار الحلوة التي يقطر عبيرها و تصنع منها العطور الفاخرة .
And so of you, beauteous and lovely youth,
When that shall vade, my verse distills your truth.
و كذلك الحال بالنسبة لك فإن جمالك و شبابك عندما يتلاشيان بعد موتك فإن فضائلك ستبقى محفوظةً في قصائدي .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
• وردة الكلب dog rose وردة برية تنمو غالباً على الأسيجة اسمها العلمي ( روزا كانينا Rosa canina )
■ Of their sweet deaths are sweetest odours made:
معنى الشطر السابق أن موت الورود الحقيقية يحولها إلى عطور فاخرة و ذلك عندما يتم تقطير تلك الورود ( من موتها الجميل نصنع أحلى العطور ) .
• لاحظ أن كلمة death لها جمع في اللغة الإنكليزية حيث نقول deaths
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 55 – Not marble, nor the gilded monuments
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Not marble, nor the gilded monuments
Of princes, shall outlive this powerful rhyme;
تماثيل الأمراء المطلية بالذهب لن تكون أطول عمراً من هذه القصيدة .
But you shall shine more bright in these contents
Than unswept stone, besmear’d with sluttish time.
و أنت ستكون أطول عمراً من تلك التماثيل المنحوتة في الصخر لأنها ستتحول مع مرور الوقت إلى غبار .
When wasteful war shall statues overturn,
And broils root out the work of masonry,
فعندما تدمر الحروب و الاضطرابات و أحداث الزمان التماثيل الحجرية و الصروح التي بناها المعماريون .
Nor Mars his sword, nor war’s quick fire shall burn
The living record of your memory.
ستبقى ذكراك خالدةً في قصائد الشعر لا تطالك نيران الحروب و أسلحتها .
‘Gainst death, and all oblivious enmity
Shall you pace forth; your praise shall still find room
فالموت العظيم و كل القوى المعادية لن تتمكن من تحطيم ذكراك .
Even in the eyes of all posterity
That wear this world out to the ending doom.
التي ستصل إلى الأجيال القادمة جيلاً بعد جيل .
So, till the judgment that yourself arise,
You live in this, and dwell in lovers’ eyes.
و ستبقى حياً في أسطر الشعر و في أعين المحبين إلى يوم القيامة .
the judgment ( يوم القيامة ) judgment day
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
إن فكرة الخلود في قصائد الشعرو فكرة أن قصيدة الشعر تعيش أكثر من التماثيل و الأبنية تعود إلى هوريس Horace كما ذكرت سابقاً :
Exegi monumentum aere perennius
Regalique situ pyramidum altius …
Non omnis moriar
لقد شيدت صرحاً يعيش أكثر من البرونز
و أكثر ارتفاعاً من ذروة الإهرامات الشامخة
■ في عبارة “sluttish time.” كلمة sluttish تعني ( فاسق )
■ عبارة ending doom تعني ( يوم القيامة )
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 65 Since brass, nor stone, nor earth, nor boundless sea
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Since brass, nor stone, nor earth, nor boundless sea,
But sad mortality o’ersways their power,
بما أن الحجر و الأرض و البحار التي لا نهاية لها لايمكن أن تبقى للأبد دون أن يطالها الموت و الفناء .
How with this rage shall beauty hold a plea,
Whose action is no stronger than a flower?
فكيف يمكن للجمال أن يقاوم الموت و الفناء وهو ليس أقوى من الزهرة .
O! how shall summer’s honey breath hold out,
Against the wrackful siege of battering days,
و كيف يمكن للصيف أن يستمر للأبد .
When rocks impregnable are not so stout,
Nor gates of steel so strong but Time decays?
في الوقت الذي تقع فيه الأشياء القوية كالصخر و الفولاذ ضحية لعامل الزمن و التقادم .
O fearful meditation! where, alack,
Shall Time’s best jewel from Time’s chest lie hid?
فأين يمكن لي أن أخبئ جمال الشباب حتى لا تطاله يد الفناء .
Or what strong hand can hold his swift foot back?
Or who his spoil of beauty can forbid?
و كيف يمكن لي أن أمنع الزمن من تخريب الجمال .
O! none, unless this miracle have might,
That in black ink my love may still shine bright.
لاشيء يمكن أن يصمد في وجه الزمان إلا قصائدي التي خلدت حبي فيها .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
“How with this rage shall beauty hold a plea,”
يتصور الشاعر وجود محكمة إفتراضية يمثل أمامها الجمال كمدعي بينما يمثل الوقت كطاغية مدمر و بذلك فإن الشاعر يشخص كل من الجمال و الوقت فيصور لنا الوقت كمدعي في محكمة بينما يصور لنا الوقت كطاغية .
“the wrackful siege of battering days,”
الحصار المدمر للأيام الضاربة .
إن كلمة battering ( الدك , الضرب ) تشير إلى ما كان يدعى بكبش الدك a battering ram وهو عبارة عن عمود خشبي ضخم ينتهي برأس كبش معدني كان الجنود الأشداء يحملونه و يندفعون به نحو بوابات القلاع المحاصرة بغرض خلعها .
عبارة “rocks impregnable” ( الصخور التي لا يمكن اختراقها ) تشير إلى أسوار المدن الحجرية .
عبارة “gates of steel” تعني ( البوابات الفولاذية )
عبارة “Time’s best jewel” ( أروع جواهر الزمن ) تشير إلى جمال الشباب .
عبارة “Time’s chest” ( خزانة الزمن ) تشير إلى المكان الذي ينتهي إليه كل شيئ ( أي القبر )
الشطر “Or what strong hand can hold his swift foot back? يعني بأن الوقت يمتلك أرجلاً سريعة الحركة “swift foot,” و الشاعر هنا يسأل : أما من يد شديدة القوة تستطيع أن توقف حركة الوقت , وهي الحركة التي راينا بانها تؤدي إلى الدمار و الزوال .
“That in black ink my love may still shine bright.” أي أن الحبر الأسود الذي سيكتب فيه الشاعر قصائده قد يمكنه من تخليد الجمال .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 69 Those parts of thee that the world’s eye doth view
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Those parts of thee that the world’s eye doth view
Want nothing that the thought of hearts can mend;
جمالك الخارجي بلغ حد الكمال .
All tongues, the voice of souls, give thee that due,
Uttering bare truth, even so as foes commend.
الكل يقولون ذلك , حتى أعدائك الألداء قد أقروا بذلك .
Thy outward thus with outward praise is crown’d;
But those same tongues, that give thee so thine own,
فالكل يمتدحون جمالك الخارجي .
In other accents do this praise confound
By seeing farther than the eye hath shown
و لكن عندما يتعلق الأمر بدواخل نفسك فإن رأي الناس مختلف .
They look into the beauty of thy mind,
And that in guess they measure by thy deeds;
لأن الناس تحكم على حقيقة الشخص الداخلية من خلال أفعاله .
Then, churls, their thoughts, although their eyes were kind,
To thy fair flower add the rank smell of weeds:
لذلك فإن الناس يمتدحون جمالك الخارجي لكنهم في الوقت ذاته ينظرون بأسى إلى طبيعتك الداخلية فصرت كالزهرة الجميلة التي تفوح منها رائحة الأعشاب الضارة .
But why thy odour matcheth not thy show,
The soil is this, that thou dost common grow.
و لكن لماذا لا تكون رائحة تلك الزهرة مشابهة لشكلها الجميل و لماذا لا تكون أفعالك مشابهة لشكلك الجميل , و يجيب الشاعر عن ذلك بقوله لأن تربتك التي تربيت فيها تربة سوقية و لأن منبتك منبت سوقي”thou dost common grow” .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
كلمة churls تعني الأشخاص الذين يتميزون بالفظاظة و السوقية .
عبارة “look into the beauty of thy mind,” تعني أنه يتوجب علينا أن ننتبه إلى أفعال الشخص و جمال روحه .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 71 No longer mourn for me when I am dead
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
No longer mourn for me when I am dead
Than you shall hear the surly sullen bell
بعد أن أموت لا تبكي علي بعد أن تنتهي جنازتي و بعد أن تصمت أجراس الموت الكئيبة التي كانت تقرع من أجلي .
Give warning to the world that I am fled
From this vile world with vilest worms to dwell:
و لكن إقرع الأجراس ليعرف الكون كله اني هربت من هذا العالم السافل و أني صرت سكناً للديدان الدنيئة .
Nay, if you read this line, remember not
The hand that writ it, for I love you so,
و عندما تقرأ هذه القصيدة فلا تتذكر اليد التي كتبتها لأني أحبك كثيراً .
That I in your sweet thoughts would be forgot,
If thinking on me then should make you woe.
فأنا لا أريدك أن تتذكرني إذا كان ذلك سيصيبك بالحزن .
O! if, I say, you look upon this verse,
When I perhaps compounded am with clay,
و لكن إذا قرأت هذه القصيدة بعد موتي و اختلاط جسدي بالتراب.
Do not so much as my poor name rehearse;
But let your love even with my life decay;
فلا تردد اسمي البائس و دع حبك يموت معي .
Lest the wise world should look into your moan,
And mock you with me after I am gone.
لئلا ينتبه الناس إلى حزنك فيسخرون منك و مني بعد موتي .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
نلاحظ أن الشاعر في الكوبليت الأخير لم يقدم لنا سبباً مقنعاً عن عدم رغبته في التسبب بالحزن , كما نلاحظ و جود نوع من التناقض في هذه القصيدة فهو تارة يصف العالم بأنه ( عالم خسيس) “this vile world,” ( هذا العالم الخسيس ) و مرةً يصفه بالحكمة “the wise world.”
( العالم الحكيم) , لكن الواضح أن و صف العالم بأنه حكيم كان بمثابة سخرية و هذا ما يتضح لنا من السياق العام للكوبليت .
■ عبارة “When I perhaps compounded am with clay.” تشير إلى أن جسد الشاعر سيختلط بعد دفنه بالتراب و يصبح مجرد غبار .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 73 – That time of year thou mayst in me behold
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
That time of year thou mayst in me behold
When yellow leaves, or none, or few, do hang
ربما ترى بأني في خريف العمر حيث الأوراق مصفرة أو لا توجد أوراق أو أن هنالك بعض الأوراق العالقة .
Upon those boughs which shake against the cold
Bare ruin’d choirs, where late the sweet birds sang.
و الأوراق التي مازالت معلقة على الأغصان ترتجف بانتظار البرد الرهيب القادم , أما الأغصان فقد أصبحت أشبه بمقاعد خربة لجوقة مرتلين في الكنيسة , لكن الطيور الجميلة ما زالت تشدوا على الأغصان.
In me thou seest the twilight of such day
As after sunset fadeth in the west,
أنت ترى بأن حياتي في غروبها كما هي حال الشمس عندما يخفت لونها و تظلم ثم تتلاشى عند الغروب .
Which by and by black night doth take away
Death’s second self, that seals up all in rest.
ثم شيئاً فشيئاً يأتي الظلام الذي هو تؤام الموت و يغطي العالم .
In me thou see’st the glowing of such fire
That on the ashes of his youth doth lie,
و أنت ترى في النار المشتعلة برماد عهد الصبا و الشباب الذي أحرقته .
As the death-bed whereon it must expire
Consumed with that which it was nourish’d by.
و الرماد الذي بقي من عهد الصبا و الشباب هو الذي مازال يغذي نار الحياة وهي في رمقها الآخير كما أن ذلك الرماد سيكون سرير الموت .
This thou perceivest, which makes thy love more strong
To love that well which thou must leave ere long.
إدراكك لكل ذلك سيجعل حبك أقوى لأن حبيبك على وشك أن يغادر الحياة .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
لا شك أن القارئ يدرك بأن هذه القصيدة مع القصيدتين السابقتين ترقى إلى مستوى أعمال شكسبير المسرحية و ترقى إلى المستوى الإنساني الذي نراه في أعمال الشعراء الرومانسيين
( بالطبع فإن شكسبير ليس شاعراً رومانسياً ) .
إن الشاعر في خريف العمر لذلك فقد شبه نفسه بفصل الخريف حيث الأوراق مصفرة أو ساقطة و حيث كل مكونات الطبيعة تتخذ مظهراً كئيباً .
كما يشبه الشاعر نفسه بوقت الغروب حيث الليل ( الموت ) بات قريباً .
ثم يقدم الشاعر لنا تشبيهاً حزيناً آخر فما بقي من حياته الآن هو الرماد المتبقي من الصبا و الشباب و النار التي اشتعلت بوقود الصبا و الشباب و أحالته إلى رماد لن يشتعل من جديد و هذه النار لن تلبث أن تخبو و سينتهي عندها كل شيء .
إن خاتمة هذه القصيدة تقول بأن الحب يجب أن يكون اقوى عندما تقترب النهاية لأن الشخص الذي نحبه يمكن أن يرحل في أية لحظةً رحلته الأبدية التي لا رجعة منها .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 76 Why is my verse so barren of new pride
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Why is my verse so barren of new pride,
So far from variation or quick change?
لماذا لا أكتب عن أفكار جديدة و لم لا اغير موضوع قصائدي ؟
Why with the time do I not glance aside
To new-found methods, and to compounds strange?
لماذا لا أتغير و اتطور مع الزمن فأستخدم أساليب جديدة في كتابة الشعر .
Why write I still all one, ever the same,
And keep invention in a noted weed
لماذا أكتب عن المواضيع ذاتها بشكل دائم و بالأسلوب ذاته .
That every word doth almost tell my name,
Showing their birth, and where they did proceed?
إلى درجة أن كل كلمة في تلك القصائد تخبر الناس بأنني أنا من كتبتها .
O! know sweet love I always write of you,
And you and love are still my argument;
لكن عليك ان تعلم بأنك أنت و الحب تمثلان الموضوعين المفضلين عندي .
So all my best is dressing old words new,
Spending again what is already spent:
فأفضل قصائدي تقوم على استخدام الأفكار ذاتها كل مرة فكل ما افعله هو أنني أحول كلماتي و أفكاري القديمة إلى قصائد جديدة فأستهلك مجدداً ما سبق لي أن استهلكته .
For as the sun is daily new and old,
So is my love still telling what is toldt;.
لكن , كما أن الشمس ذاتها تشرق كل صباح عن يوم جديد , كذلك فإن حبي يجدد قصائدي بشكل دائم .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 76 هي اول قصيدة من سلسلة قصائد الشاعر المنافس “rival poet” و في هذه القصيدة يحدثنا شكسبير عما يجول بنفسه بخصوص قصائده و خشيته من الشعراء الآخرين و هذه السلسلة تمتد من القصيدة 76 إلى القصيدة 86 لكن هذه السلسلة من القصائد تتخللها بضعة قصائد تعرف بقصائد سن اليأس “climacteric” .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 77 Thy glass will show thee how thy beauties wear
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Thy glass will show thee how thy beauties wear,
Thy dial how thy precious minutes waste;
المرآة ستخبرك كم أضاع الزمان من جمالك و شبابك أما الساعة فإنها ستخبرك كم أضعت من وقتك الثمين .
The vacant leaves thy mind’s imprint will bear,
And of this book, this learning mayst thou taste.
أما هذه الأوراق الفارغة فإنها ستحمل كل الأفكار التي تجول بخاطرك .
The wrinkles which thy glass will truly show
Of mouthed graves will give thee memory;
و التجاعيد التي ستراها في المرآة ستخبرك بالقبور التي فتحت أفواهها استعداداً لابتلاعك .
Thou by thy dial’s shady stealth mayst know
Time’s thievish progress to eternity.
يمكنك أن تدرك حركة الزمن بالنظر إلى ساعتك أو الساعة الشمسية , فالوقت عبارة عن حركة
Look what thy memory cannot contain,
Commit to these waste blanks, and thou shalt find
ما عليك سوى أن تكتب ما يغيب عن ذاكرتك على هذه المفكرة و عندها فإنك ستجده .
Those children nursed, deliver’d from thy brain,
To take a new acquaintance of thy mind.
فالأقكار التي تسجلها الآن ستكون ذات قيمة كبيرة في المستقبل .
These offices, so oft as thou wilt look,
Shall profit thee and much enrich thy book.
اكتب الأفكار التي تخطر لك قبل أن تنساها و هذه الأفكار سوف تغنيك و سوف تغني كتابك.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
هذه القصيدة تقع في سلسلة قصائد ( سن اليأس ) “climacteric” و أرقام هذه القصائد هي من مضاعفات العدديم 9 و 7 مثل القصائد التي تحمل الأرقام التالية : 49, 63, 77, 81, 126, 154.
و تتحدث هذه القصيدة على ضرورة أن يكتب الإنسان مذكراته و أفكاره عندما يكون شاباً حتى يعود إليها و يراجعها عندما يصبح عجوزاً .
عبارة “vacant leaves” تعني ( الأوراق الخاوية ) التي يشير الشاعر إلى ضرورة ملئها بالأفكار غندما يكون المرء شاباً و كذلك فإن عبارة”waste blanks” تشير إلى الأوراق الخاوية
أما المرآة في قصائد شكسبير فإنها تشير إلى الحقيقة .
■ “Those children nursed, deliver’d from thy brain,”
هنا الشاعر يقارن الأفكار التي يتوجب كتابتها على الأوراق الخاوية بالأطفال .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 85 – My tongue-tied Muse in manners holds her still
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
My tongue-tied Muse in manners holds her still,
While comments of your praise richly compiled,
يشتكي الشاعر من أن ربة الشعر ( ميوز Muse ) لا تلهمه كتابة الشعر كما تفعل مع الشعراء المنافسين الآخرين .
Reserve thy character with golden quill,
And precious phrase by all the Muses filed.
إن الشاعر ينتظر من ربة الشعر أن تمنحه الإلهام حتى يتمكن من كتابة قصائد متميزة .
I think good thoughts, whilst others write good words,
And like unlettered clerk still cry ‘Amen
في ذهني أفكار جيدة لكنني لا أستطيع أن أحولها إلى كلمات , في الوقت الذي يكتب فيه الشعراء الآخرين أشياء رائعة و بذلك فقد أصبحت كالكاهن الأمي الذي يفكر ولا يتمكن من كتابة أفكاره و كل ما يمكنه فعله هو أن يهز برأسه موافقاً و يقول ( آمين ) .
To every hymn that able spirit affords,
In polished form of well-refined pen.
و صرت أهلل لكل ما يكتبه الشعراء الملهمون.
Hearing you praised, I say ”tis so, ’tis true,’
And to the most of praise add something more;
و كلما سمعت شخصاً يمتدحك صرت أقول : ” هذا صحيح , هذا صحيح”
و كل ما أصبح بإمكاني فعله كان يتمثل في إضافة شيء ما إلى أقوالهم .
But that is in my thought, whose love to you,
Though words come hindmost, holds his rank before.
لكن ما كنت أضيفه كانت أفكار تبقى في ذهني و بالرغم من أن تلك الأفكار كانت تأتي متأخرة إلا أنها كانت أعلى من كل ما قالوه من كلمات.
Then others, for the breath of words respect,
Me for my dumb thoughts, speaking in effect.
لذلك فإن عليك أن تحترم الشعراء الآخرين على كلماتهم الجوفاء التي لا معنى لها كما أن عليك أن تحترمني على أفكاري الرائعة التي لا أتمكن من تحويلها إلى كلمات .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
كما تلاحظون فإن هذه القصيدة تنتمي إلى سلسلة قصائد ( الشاعر المنافس) “rival poet”
والشاعر هنا يقر بأن الشعراء المنافسون يكتبون كلمات رائعة “write good words,” بينما هو يمتلك أفكاراً رائعة تزيد من قيمة تلك الكلمات التي يكتبها بقية الشعراء .
إن الشاعر يؤكد لنا بأن كلمات بقية الشعراء هي كلمات جوفاء لا يمكن أن تقارن بأعماله التي تتضمن الكثير من الأفكار و المعاني .
لقد وردت في هذه القصيدة كلمة ( ميوز ) muse و هي واحدة من تسعة ربات nine goddesses يتحكمن بالفن و الأدب و كل واحدة من هذه الربات التسعة تتحكم بنوع معين من الشعر و كان من سوء حظ شاعرنا أن ربة الإلهام المسئولة عنه كانت مربوطة اللسان “tongue-tied,” ( خرساء بشكل مؤقت) لذلك فقد كان لا يتمكن من تحويل أفكاره إلى كلمات .
إن عبارة “precious phrase by all the Muses filed” تشير إلى النتاج الشعري الذي ينتجه الشعراء المنافسين .
عبارة “reserve thy character” ( تخليد الشخصية ) تتضمن فكرة أن بإمكان الشاعر أن يخلد شخصاً ما في قصائده و هي فكرة مكررة في أعمال شكسبير كما مر معنا .
عبارة “unlettered clerk” ( الكاهن الأمي ) الذي لا يستطيع القراءة و لا الكتابة .
و من المفروض في الكهنة أن يكونوا من المثقفين الذين يتقنون عدة لغات كما يتقنون عدداً آخر من العلوم و لكن قلة أولئك المثقفين كانت تضطر البابا و الأساقفة إلى الاستعانة بكهنة أميين يحفظون التراتيل و الصلوات عن ظهر قلب دون أن يعرفون معانيها و غالباً ما كان دورهم يتمثل في قول كلمة ( آمين ) بعد تلاوة الصلواة دون أن يعرفوا مضمون تلك الصلواة حيث أنها كانت تقام بلغات أخرى غير اللغة الإنكليزية و الشاعر هنا يشبه نفسه بأولئك الكهان حيث أنه يثني على قصائد الشعراء الآخرين ( و كأنه يقول آمين ) مع أنها خالية من المضمون .
الكهنة غير المثقفون يقولون آمين في ختام صلوات لا يفهمون معناها أما هو فيقول آمين و يثني على قصائد خالية من المعنى .
ولأن الشيء بالشيء يذكر فقد مر على أحد المدرسين طلاب أجانب إبتعثتهم السلطات في دولهم للدراسة في أوروبا و الولايات المتحدة كانوا يحفظون عن ظهر قلب صفحات و صفحات كالببغائات و إذا استدعى أحدهم و سأله عن معنى كلمة من الكلمات التي كتبها هو كان لا يعرف الإجابة فتبين له لاحقاً بأن تلك السلطات كانت تبتعث طلاباً يمتلكون قدرةً خيالية على الاستظهار و الحفظ و كانوا يرون بأن البحث في القواميس عن معاني الكلمات التي يحفظونها كان مجرد إضاعة للوقت و منذ ذلك الوقت كلما شاهد أطروحة أو ورقة إجابة مكتوبة بطريقة توحي بأن الطالب قد حفظها عن ظهر قلب من مصدر ما كان يستدعي ذلك الطالب ويشير إلى كلمات معينة من الكلمات التي كتبها الطالب نفسه و يطلب منه شيء واحد وهو أن يترجمها إلى لغته أو أن يشرحها له و كانت تلك تجربة أشبه بالكوميديا السوداء بالنسبة لذلك المدرس .
إن عبارة “holds his rank before” تعني بأن أفكار الشاعر و إن كان لا يستطيع التعبير عنها بالشعر تظل أثمن من كلمات بقية الشعراء الخاوية من المعنى .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 87 Farewell! thou art too dear for my possessing
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Farewell! thou art too dear for my possessing
And like enough thou know’st thy estimate:
وداعاً فأنت أثمن من أن تكون لي , ولا شك بأنك تعرف قيمتك .
The charter of thy worth gives thee releasing;
My bonds in thee are all determinate.
قيمتك العالية تعطيك الحق بأن تتركني عندما تشاء .
For how do I hold thee but by thy granting?
And for that riches where is my deserving?
فأنا لم أحصل عليك إلا برضاك .
The cause of this fair gift in me is wanting
And so my patent back again is swerving
فليس هنالك سبب جوهري لبقائك معي لذلك فلك الحرية المطلقة في إعادة ترتيب أوراقك متى شئت و اختيار شخص آخر .
Thy self thou gavest, thy own worth then not knowing
Or me, to whom thou gavest it, else mistaking;
لقد كنت لي عندما بخست قدر نفسك أو عندما أسأت تقدير قيمتي بمنحي أكثر مما أستحق , و الآن و قد عرفت قيمتك فإن من حقك إعادة ترتيب أوراقك و اختيار شخص آخر يستحق صداقتك و حبك أكثر مني .
So thy great gift, upon misprision growing
Comes home again, on better judgment making.
لقد كان ذلك الخطأ الذي و قعت به بمثابة هبة لا تقدر بثمن بالنسبة لي و لكن , الآن بعد أن اتضحت الأمور فمن الواجب أن يعود كل شيء إلى نصابه .
Thus have I had thee, as a dream doth flatter
In sleep a king, but waking no such matter.
لقد كنت بمثابة حلم جميل بالنسبة لي , كمن رأى نفسه في الحلم ملكاً ثم استيقظ من ذلك الحلم .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 87 هي أول قصيدة من سلسلة قصائد ( الشاعر المنافس ) the rival poet sequence و كما يتضح لنا من مطلع القصيدة فإن الشاعر ينظر بدونية نحو نفسه و يقر بأنه دون من يحب
“thou art too dear for my possessing.”
أنت أغلى من أن تكون لي
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
– Then hate me when thou wilt; if ever, now; القصيدة 90
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Then hate me when thou wilt; if ever, now;
Now, while the world is bent my deeds to cross,”
إذا كان عليك أن تكرهني فلتفعل ذلك الان لأني أعاني حالياً من سوء الحظ .
Join with the spite of fortune, make me bow,
And do not drop in for an after-loss:
و بذلك يمكنك أن تضم قوتك إلى قوة الحياة التي تسحقني الآن .
Ah! do not, when my heart hath ‘scaped this sorrow,
Come in the rearward of a conquered woe;
ولا تنتظر حتى تنتهي فترة سوء الحظ التي أمر بها و تفاجئني بهجوم غادر .
Give not a windy night a rainy morrow,
To linger out a purposed overthrow.
لأنك بذلك تنهي الليلة العاصفة بنهار ماطر
If thou wilt leave me, do not leave me last,
When other petty griefs have done their spite,
لذلك إذا كنت تنوي أن تتركني فافعل ذلك الآن و لا تنتظر حتى تنتهي فترة سوء الحظ التي أمر بها .
But in the onset come: so shall I taste
At first the very worst of fortune’s might;
فعليك أن تؤذيني خلال بداية فترة سوء الحظ و بذلك فإن المرارة ستكون أقل .
And other strains of woe, which now seem woe,
Compared with loss of thee, will not seem so.
لأنك إن تركتني في بداية سوء الحظ فإن أية مشكلة ستأتي بعد هجرانك لي ستكون هينة .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
“Then hate me when thou wilt; if ever, now.”
كلمة hate في قصائد شكسبير لا تأتي غالباً بمعنى ( كراهية ) لكنها تاتي بمعنى ( الازدراء )
و الانتقاص من قيمة الشخص .
Ah! do not, when my heart hath ‘scaped this sorrow,
Come in the rearward of a conquered woe
لا يأتي غدرك بي بعد انتهاء المآسي التي تعصف بي فيكون غدرك بمثابة حليف لسوء الحظ الذي يمر بي .
عبارة “strains of woe” تعني الدرجات المختلفة للحزن .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 94 They that have power to hurt and will do none
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
They that have power to hurt and will do none
That do not do the thing they most do show,
أولئك الذين بمقدورهم أن يؤذوا لكنهم لا يفعلون ذلك , ولا يستخدمون القوة مع أنهم يمتلكونها.
Who, moving others, are themselves as stone
Unmoved, cold, and to temptation slow,
أولئك الأشخاص الجامدون كالصخر و غير القابلون للتأثر .
They rightly do inherit heaven’s graces
And husband nature’s riches from expense;
أولئك من يرثون بركات السماء و يحفظون الحياة من الدمار .
They are the lords and owners of their faces
Others but stewards of their excellence.
إنهم يستطيعون التحكم بانفعالاتهم بينما الآخرون هم خدم لتلك الانفعالات التي تتحكم بهم .
The summer’s flower is to the summer sweet
Though to itself it only live and die,
ففي جمال أزهار الصيف يتجلى جمال الصيف مع أن تلك الأزهار تعيش و تزهر لذاتها ( أي أنها لا تزهر من أجل أحد ) .
But if that flower with base infection meet
The basest weed outbraves his dignity:
و لكن إن أصيبت تلك الأزهار بآفة ما فإن أقل عشبة ستكون أكثر كرامةً منها .
For sweetest things turn sourest by their deeds;
Lilies that fester smell far worse than weeds.
فالأشياء الأكثر جمالاً يمكن ان تصبح الأشد سوءاً وفقاً لما تاتي به من أفعال فالزنابق ذات الرائحة الغير مستحبة هي أسوا بكثير من الأعشاب.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
إن الفكرة الرئيسية في هذه القصيدة تدور حول الأمثولة اللاتينية التي تقول :
optima corrupta pessima و تعني أن الأفضل يصبح الأسوأ عندما يفسد .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 99 The forward violet thus did I chide
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
The forward violet thus did I chide:
Sweet thief, whence didst thou steal thy sweet that smells,
سألت زهرة البنفسج موبخاً : من أين سرقت عبيرك الرائع .
If not from my love’s breath? The purple pride
Which on thy soft cheek for complexion dwells
ألم تسرقي عبيرك من أنفاس من أحب ؟
و لونك الأرجواني الجميل …
In my love’s veins thou hast too grossly dy’d.
The lily I condemned for thy hand,
ألم تسرقيه من لون الدماء التي تسيل في عروق من أحب ؟
و أنت يا من أحب فإن الزنابق قد أخذت بياضها من لون يديك .
And buds of marjoram had stol’n thy hair;
The roses fearfully on thorns did stand,
و براعم السمسق العطري قد سرقت من شعرك
حيث الورود تتكئ بخوف على الأشواك .
One blushing shame, another white despair;
A third, nor red nor white, had stol’n of both,
وردة حمراء من الخجل و أخرى بيضاء و ثالثة وردية ليست بيضاء ولا حمراء قد سرقت لونها من كلتا هاتين الوردتين .
And to his robbery had annexed thy breath;
But, for his theft, in pride of all his growth
A vengeful canker eat him up to death.
و هي كذلك قد سرقت عطرها من أنفاسك
و لكن عقاباً على سرقتها تلك , و عندما كانت الوردة الوردية اللون في أوج جمالها و تفتحها
, هاجمتها آفة منتقمة و التهمتها حتى الموت.
More flowers I noted, yet I none could see,
But sweet, or colour it had stol’n from thee.
ما من وردة إلا وسرقت منك إما عبيرها أو لونها .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
كما لا حظتم فإن القصيدة 99 هي قصيدة السونيت الشكسبيرية الوحيدة التي تتألف من 15 سطراً و ليس من 14 سطراً كما جرت العادة .
و يقول بعض النقاد رجماً بالغيب أن هذه القصيدة تشير إلى العام 1599 حيث أنها تتألف من 15 سطراً و حيث أن رقمها 99 و ما يعزز هذه المقولة هو فكرة السرقة التي تكررت كثيراً في هذه القصيدة كما رأينا , ذلك أنه في العام 1599 قام وليم جاغارد William Jaggard بسرقة قصيدتين من قصائد شكسبير و قام بنشرهما .
ومن المعتقد أن شكسبير قد استوحى هذه القصيدة من قصيدة ( هنري كونستابل) Henry Constable التي كتبها في العام 1592 و التي مطلعها :
“My Ladies presence makes the roses red,
Because to see her lips they blush for shame.
حضور حبيبتي يجعل الورود حمراء
لأن الورود عندما ترى شفاهها تحمر خجلاً .
و بالعودة إلى قصيدة شكسبير فإن الورود تشعر بالذنب لأنها سرقت لونها و عبيرها ممن يحب الشاعر .
إن الشاعر يشير إلى زهرة البنفسج بعبارة ( اللص الحلو ) “sweet thief,” و الشاعر في الأسطر الخمس الأولى يخاطب زهرة البنفسج مباشرةً و يتهمها بأنها سرقت لونها و عبيرها ممن يحب وفي ذلك تشخيص لهذه الزهرة .
استخدم الشاعر تعبير soft cheek,” في وصف بتلات زهرة البنفسج , كما أن الشاعر شخص الورود و جعلها تشعر بالخوف و ذلك في عبارة “fearfully on thorns did stand”
( تتكئ بخوف على الأشواك ) .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 102 My love is strengthened, though more weak in seeming
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
My love is strengthened, though more weak in seeming;
I love not less, though less the show appear;
بالرغم من أن حبي لك يبدو و كأنه قد تضائل فإن حبي لك قد ازداد عما كان عليه و إن كان ذلك لا يبدو علي .
That love is merchandized, whose rich esteeming,
The owner’s tongue doth publish every where.
لأن التحدث بشكل دائم عن قيمة الحب يحوله إلى شيئ أو سلعة .
Our love was new, and then but in the spring,
When I was wont to greet it with my lays;
فعندما كان حبنا في بداياته كنت دائم الحديث عنه و الاحتفاء به .
As Philomel in summer’s front doth sing,
And stops his pipe in growth of riper days:
كما هي حال العندليب الذي يكون كثير التغريد و الانشاد في الربيع و بداية الصيف ثم يتوقف عن التغريد في نهاية الصيف .
Not that the summer is less pleasant now
Than when her mournful hymns did hush the night,
إن تغريده لا يقل لأن الصيف قد أصبح أقل جمالاً .
But that wild music burthens every bough,
And sweets grown common lose their dear delight.
و لكن السبب يكمن في أن كثيراً من الطيور تبدأ بعد ذلك في منافسة العندليب في تغريده لذلك فإنه يتوقف عن التغريد حتى لا يضيع صوته في فوضى الأصوات .
Therefore like her, I sometime hold my tongue:
Because I would not dull you with my song.
لذلك فإنني كما هي حال العندليب أتوقف أحياناً عن مديحك حتى لا أصيبك بالضجر .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
ككل شاعر أو أديب كان شكسبير يمر بحالة إنقطاع في القريحة الشعرية و قد مر معنا ذلك سابقاً , لكن ذكاء شكسبير كاتن يتمثل في أنه كان يستغل حتى موضوع إنقطاع الوحي الشعري فيكتب عن ذلك الموضوع :
“O! blame me not, if I no more can write!”
لا توجه لي اللوم إن لم أعد أستطيع الكتابة .
عبارة “dull you” تعني ( أشعرك بالملل )
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 106 – When in the chronicle of wasted time
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
When in the chronicle of wasted time
I see descriptions of the fairest wights,
عندما أقرأ في المخطوطات التاريخية عن وصف أجمل الناس .
And beauty making beautiful old rhyme,
In praise of ladies dead and lovely knights,
و الأشعار القديمة التي تتكلم عن السيدات الجميلات و الفرسان الوسيمون الذين عاشوا في الماضي .
Then, in the blazon of sweet beauty’s best,
Of hand, of foot, of lip, of eye, of brow,
و الوصف الدقيق لجمال الأيدي و الأقدام و الشفاه و العيون و الجباه .
I see their antique pen would have expressed
Even such a beauty as you master now.
وأرى بأن الجمال الذي و صفه الشعراء القدماء يماثل ما وصفته من جمالك .
So all their praises are but prophecies
Of this our time, all you prefiguring;
و كل ما كتبه الشعراء القدامى في وصف الجمال و كأنه قد كتب في وصفك بالرغم من أن تلك الكتابات القديمة قد نظمت قبل ولادتك .
And for they looked but with divining eyes,
They had not skill enough your worth to sing:
لقد كان أولئك الشعراء القدامى يتنبئون بولادتك و يتصورون جمالك لكنهم لم يشاهدوك رأي العين لذلك فإن و صفهم لك لم يكن كافياً .
For we, which now behold these present days,
Have eyes to wonder, but lack tongues to praise.
لكنني لا ألوم أولئك القدامى فأنا الذي أنظر إلى جمالك اليوم لا أجد كلمات تصف جمالك .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
هذه القصيدة مقتبسة من قصيدة سامويل دانيال Samuel Daniel ( قصيدة سونيت إلى ديليا )
Sonnets to Delia التي نشرت في العام 1594 :
Let others sing of knights and paladins
In aged accents and untimely words,
Paint shadows in imaginary lines,
Which well the worth of their high wits records.
إن عبارة chronicle of wasted time ربما لا تعني ( مخطوطات الزمن الضائع ) بقدر ما تعني ( مخطوطات الزمن المدمر ) لأن كلمة WASTE كانت ما تزال تحتفظ بمعنى كلمة “vasture,” اللاتينية التي اشتقت منها و تعني ( الدمار ) ثم تحول معنى هذه الكلمة مع مرور الزمن إلى معنى ( الضياع ) , لذلك فإن شكسبير قد استخدم هذه الكلمة ليصف التأثيرالمدمر للزمن .
لكن قاموس أوكسفورد ينبئنا بأن أصل هذه الكلمة هو الكلمة اللاتينية ( فاستوس ) vastus
و تعني ( غير مزروع ) أو ( غير مسكون )
أما كلمة chronicle فتعني سجل للأحداث التاريخية و هي تختلف عن الكتب التاريخية من ناحية أنها كانت تكتب في حينها أي أن كل حدث كان يقع كان يتم تدوينه بشكل مباشر كما هي الحال عندما نقول بأن الصحفي الصادق هو مؤرخ اللحظة فكل ما يكتب عن الأحداث التاريخية يفقد قيمته كلما ازدادت المدة الزمنية التي تفصل بين تاريخ وقوع الحدث و بين تاريخ الكتابة عن ذلك الحدث التاريخي كما أنه يفقد كثيراً من قيمته إن لم يروى من طرف شهود عيان ثقاة وفق سند متصل .
وبما أننا نتحدث عن السجلات التاريخية فمن المعتقد بأن شكسبير قد استمد مادته التاريخية التي أرسى عليها مسرحياته التي تتناول تاريخ إنكلترا من ( سجلات إنكلترا التاريخية لهولينشيد ) Holinshed’s Chronicle History of England .
إن قول شكسبير “all their praises are but prophecies” ( كل مديحهم لك لم يكن أكثر من نبؤات ) فالشعراء القدماء قد تنبأوا و تصوروا ذلك الجمال لكنهم لم يشاهدوه رأي العين لذلك فإنهم لم يتمكنوا من و صفه كما يجب , و مع ذلك فإنه هو كذلك لم يتمكن من وصف ذلك الجمال مع أنه رآه رأي العين :
For we, which now behold these present days,
Have eyes to wonder, but lack tongues to praise.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 110 – Alas! ’tis true, I have gone here and there
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Alas! ’tis true, I have gone here and there,
And made my self a motley to the view,
للأسف فإن ذلك كله صحيح فقد خضت هنا و هناك و لم أكن وفياً لك و جعلت من نفسي أضحوكةً للناس .
Gored mine own thoughts, sold cheap what is most dear,
Made old offences of affections new;
لقد جعلت من نفسي شخصاً رخيصاً و رخصت أفكاري و بعت الغالي بثمن بخس وو قعت في حالة حب عابرة .
Most true it is, that I have looked on truth
Askance and strangely; but, by all above,
لقد كان ذلك صحيحاً فقد كنت أنظر شزراً ( بازدراء ) إلى الحقيقة لكنني أقسم الآن .
These blenches gave my heart another youth,
And worse essays proved thee my best of love.
بأن تلك الفترة العابرة التي مررت بها قد أصلحتني و أكدت لي بأنك أغلى الأحبة .
Now all is done, have what shall have no end:
Mine appetite I never more will grind
و الآن و قد انتهى كل ذلك و انتهت فترة الطيش العابرة .
On newer proof, to try an older friend,
A god in love, to whom I am confined.
فإنني لن أعيد تلك التجربة فأنت الحب المخلص المجرب .
Then give me welcome, next my heaven the best,
Even to thy pure and most most loving breast.
والآن عرفت بأن لا شيئ أفضل من أن أكون بقربك إلا أن أكون في الفردوس , لذلك فإنني أتمنى أن تكون عودتي إلى قلبك المحب مرحباً بها.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 60 Like as the waves make towards the pebbled shore
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Like as the waves make towards the pebbled shore
So do our minutes hasten to their end;
كما هي حال الأمواج التي تتلاشى على الشواطئ الحصوية فإن الدقائق المتبقية من أعمارنا تتلاشى .
Each changing place with that which goes before
In sequent toil all forwards do contend.
و كل موجة أو دقيقة تحل مكان سابقتها في حركة مستمرة .
Crooked eclipses ‘gainst his glory fight
And Time that gave doth now his gift confound.
وشمس الصباح تشرق فوق البحر و تتحرك قدماً إلى أن تصبح عند الظهيرة ملكةً متوجة في أوج ملوكيتها .
Crooked eclipses ‘gainst his glory fight
And Time that gave doth now his gift confound.
لكن الكسوف ينافس الشمس و يقلل من بهائها و الزمان الذي أوصل الشمس إلى أوجها في وقت الظهيرة سرعان ما يسحب منها المجد .
Time doth transfix the flourish set on youth
And delves the parallels in beauty’s brow,
و بالصورة ذاتها فإن الزمان يدمر جمال الصبا و يحفر تجاعيده في الوجوه الجميلة
Feeds on the rarities of nature’s truth
And nothing stands but for his scythe to mow:
إن الزمان يقتات على أجمل ما في الحياة و ما من شيئ في الحياة ليس في متناول منجله الذي لا يرحم .
And yet to times in hope my verse shall stand
Praising thy worth, despite his cruel hand.
لكني آمل في أن تتحدى قصائدي الزمن و أن يبقى ما كتبته فيها من مديح لك بعيداً عن يده التي لا ترحم .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
بدايةً يشبه الشاعر مرور الوقت بموجة البحر التي تكون قويةً في بداية تكونها لكن الأمر سرعان ما ينتهي بها إلى أن تتحطم على الشاطئ الحصوي و عندها يأتي دور الموجة التي تليها لتلاقي المصير ذاته.
ثم يتكلم عن الشمس التي تولد في الصباح ثم تزحف كالطفل الرضيع “crawls” لتصل إلى أوج قوتها عند الظهيرة حيث تتوج كالملكة “crown’d” ثم ينتهي بها الأمر إلى الغروب و الظلام و الموت .
فالزمان هو الذي يمنح الأشياء هبة الحياة و ما إن تصل إلى أوج قوتها و جمالها حتى يبدأ بسلب الحياة منها .
كما أن الزمان يحفر أخاديد عميقة في الوجوه الجميلة و يقتات على أجمل ما في الكون مدمراً الشباب و الجمال .
ويعتقد البعض بان دعوة شكسبير لهذه القصيدة بالقصيدة رقم 60 يأتي من حديث شكسبير في هذه القصيدة عن الزمن ( حيث أن الساعة تتألف من 60 دقيقة ) و خصوصاً أن هنالك كثير من النقاد يعتقدون أنه لا توجد علاقة بين أرقام القصائد الشكسبيرية و ترتيبها الزمني بمعنى أنه ليس من الضروري مثلاً أن تكون القصيدة رقم 60 قد كتبت قبل القصيدة رقم 100 .
و علاقة رقم القصيدة بالمعاني التي تتضمنها نراها كذلك في القصيدة رقم 12 وهي القصيدة التي تبدأ بقول الشاعر ( عندما أراقب الساعة التي تحسب الزمن ) حيث أن الساعة تحوي 12 رقماً لكن ذلك كله مجرد تخمين لاأكثر ولا أقل .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 115 Those lines that I before have writ do lie
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Those lines that I before have writ do lie,
Even those that said I could not love you dearer:
لقد اخطأت في القصيدة السابقة عندما قلت بأنني لا أستطيع أن أحبك أكثر .
Yet then my judgment knew no reason why
My most full flame should afterwards burn clearer.
لأنني عندما كتبت تلك القصيدة لم أكن أعلم بأن بإمكاني أن أحبك أكثر .
But reckoning Time, whose million’d accidents
Creep in ‘twixt vows, and change decrees of kings,
لأن الزمان يغير كل شيء فهو يحمل الكثير من المفاجآت غير المتوقعة و من الطبيعي أن تتغير عهود العشاق يوماً بعد يوم .
Tan sacred beauty, blunt the sharp’st intents,
Divert strong minds to the course of altering things;
فالزمان يدمر الجمال و يبرد العواطف و يرغم الناس على تغيير مخططاتهم .
Alas! why, fearing of Time’s tyranny,
Might I not then say, ‘Now I love you best,
و للأسف كان علي أن أحسب حساب الزمن و طغيانه فأقول سأحبك بقدر ما أستطيع .
When I was certain o’er incertainty,
Crowning the present, doubting of the rest?
فقد كنت متأكداً من مشاعري في تلك اللحظة و لكن كانت لدي الكثير من الشكوك المتعلقة بالمستقبل .
Love is a babe, then might I not say so,
To give full growth to that which still doth grow?
فالحب طفل رضيع و من الخطأ أن نقول بأنه قد وصل إلى أقصى ما يمكن أن يصل إليه في الوقت الذي ما زال فيه ينمو و يكبر .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
الموضوع الرئيسي في هذه القصيدة أن الحب قد يبدو في وقت ما لنا أنه قد وصل إلى أقصى درجاته بينما هو في الحقيقة ما زال طفلاً و ما زال بإمكانه أن ينمو و يكبر بمرور الزمن و هذا الموضوع نجده في بعض قصائد من قصائد جون دان John Donne .
عبارة million’d accidents في هذه القصيدة تعني ( الأحداث غير المتوقعة )
فاعل عبارة “crowning the present” ( يتوج الحاضر ) غير معروف و من الممكن أن يكون الفاعل عبارة “my love for you,” ( حبي لك ) أو الضمير ( أنا) في السطر السابق أو عبارة
“my certainty.” ( يقيني ) أو عبارة ( أمر غير يقيني ) “incertainty,” .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 116 Let me not to the marriage of true minds
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Let me not to the marriage of true minds
Admit impediments. Love is not love
لن أسمح لنفسي بالقول بأن الحب الحقيقي له حدود , فالحب ليس حباً حقيقياً إذا .
Which alters when it alteration finds
Or bends with the remover to remove:”
فالحب ليس حباً حقيقياً إذا تغير مع مرور الزمن ومع تغير الظروف .
O no! it is an ever-fixed mark
That looks on tempests and is never shaken;
كلا , فالحب يجب أن يبقى ثابتاً في كل الظروف و يجب ألا يتأثر بالعواصف .
It is the star to every wandering bark
Whose worth’s unknown, although his height be taken.
والحب هو النجم الذي تهتدي به السفن الضالة في البحر إلى المسار الصحيح . كما أن قيمتة لا تقدر بثمن .
Love’s not Time’s fool, though rosy lips and cheeks
Within his bending sickle’s compass come:
و إن كان الزمان يستطيع النيل من الشفاه و الخدود الوردية فإن منجل الزمان لا يستطيع النيل من الحب الحقيقي.
Love alters not with his brief hours and weeks
But bears it out even to the edge of doom.
و بإمكان الحب أن يقف في وجه الزمان و أن يبقى إلى ساعة الحساب .
If this be error and upon me proved
I never writ, nor no man ever loved.
ولو كان ما قالته خاطئاً و ثبت خطئه فهذا يعني أنني لم أكتب شيئاً و يعني كذلك أنه ما من أحد قد وقع في الحب .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
الموضوع الرئيسي في هذه القصيدة هو خلود الحب و أن الحب الحقيقي لا يتغير بتغير الظروف كما أنه لا يتغير حتى وإن تغير من نحب , إنه علامة ثابتة في البحر “ever-fixed mark,” تهدي المراكب الضالة إلى الطريق الصحيح كما أن الحب الحقيقي كذلك كالنجم الذي لا نعرف طبيعته و لا نعرف حقيقته و قيمته حتى و إن تمكنا من قياس ارتفاعه بأجهزة القياس الفلكية :
Whose worth’s unknown, although his height be taken.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 119 What potions have I drunk of Siren tears
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
What potions have I drunk of Siren tears,
Distilled from limbecks foul as hell within,
هل شربت من دموع سايرن حتى إفتتنت إلى هذا الحد .
Applying fears to hopes, and hopes to fears,
Still losing when I saw myself to win!
لقد تمكنت مني الآمال و المخاوف و فقدت كل شيء مع أنني كنت قريباً من النجاح .
What wretched errors hath my heart committed,
Whilst it hath thought itself so blessed never!
و أي خطأ فادح قد ارتكبه قلبي عندما ظن بأنه يمر بأسعد أوقاته .
How have mine eyes out of their spheres been fitted,
In the distraction of this madding fever!
و كيف خرجت عيني من مكانهما الطبيعي و كأنني قد أصبت بحمى الجنون .
O benefit of ill! now I find true
That better is by evil still made better;
لكن هنالك شيء جيد في كل ذلك فقد و جدت الحقيقة , فالشر يمكن أن يرينا الحقيقة .
And ruined love, when it is built anew,
Grows fairer than at first, more strong, far greater.
والحب الذي تعرض للدمار ثم أعيد بناؤه يكون أقوى و أعظم و أجمل بكثير مما كان عليه في المرة الأولى .
So I return rebuked to my content,
And gain by ill thrice more than I have spent.
لذلك فقد عدت مذموماً إلى سعادتي الوهمية فحصلت على أكثر مما فقدت بثلاثة أضعاف .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Sirens ( سايرن ) حوريات بحر خرافية تعيش على إحدى جذر البحر المتوسط تغنين غناءً جميلاً ليجذبن البحارة إلى حتفهم .
يقول الشاعر بأن قد شرب من دموع حوريات سايرن “siren tears” .
And gain by ill thrice more than I have spent.
يتعجب الشاعر كيف حصل على ثلاثة أضعاف ما فقده عندما تصرف بطريقة شريرة .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 123 – No, Time, thou shalt not boast that I do change
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
“No, Time, thou shalt not boast that I do change:
Thy pyramids built up with newer might
في هذه القصيدة يتحدى شكسبير الزمن قائلاً : أيها الزمن إنك لن تتفلخر يوماً بأنك استطعت أن تغيرني مهما فعلت فإهراماتك قد شيدت بعزم جديد .
To me are nothing novel, nothing strange;
They are but dressings of a former sight.
و بالنسبة لي فلاشيء جديد و لا شيئ غريب فكل شيئ ليس أكثر من ثوب خارجي جديد ملقى على أساس قديم .
Our dates are brief, and therefore we admire
What thou dost foist upon us that is old;
حياتنا نحن البشر قصيرة جداً لذلك فإننا نعجب بالأشياء القديمة التي صمدت أمام ضرباتك.
And rather make them born to our desire
Than think that we before have heard them told.
كما أننا نوهم أنفسنا بأن هنالك أشياء جديدة في الحياة و لا يخطر لنا أن تلك الأشياء ليست جديدة بشكل فعلي .
Thy registers and thee I both defy,
Not wondering at the present nor the past,
لذلك فإنني بعد اليوم لن أنساق لتلك الأوهام ولن أشعر بالدهشة لا من الأشياء الجديدة ولا من الأشياء القديمة .
For thy records and what we see doth lie,
Made more or less by thy continual haste.”
فالماضي أكذوبة ووهم و مانراه حاضراً أمام أعيننا هو وهم كذلك و الحقيقة الواحدة هي حركة الزمن .
This I do vow and this shall ever be;
I will be true despite thy scythe and thee.
لكنني أقسم بأنني سأكون مخلصاً و صادقاً بالرغم من منجل الزمن .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
شكسبير في هذه القصيدة يصف الوقت بأنه محتال لأنه يخدع الناس و يقدم لهم الأشياء القديمة بثوب جديد حتى تبدوا لهم كأنها أشياء جديدة .
كما أنه يشبه الوقت بلاعب الورق المخادع foist الذي يغش في اللعب .
What thou dost foist upon us that is old;
و الشاعر يتهم الناس كذلك بأنهم ينخدعون بالأشياء القديمة و يرون بأنها أشياء جديدة .
And rather make them born to our desire
Than think that we before have heard them told.
الضمير them في الأسطر السابقة يعود على الأشياء القديمة .
I will be true despite thy scythe and thee.
الضمير thee ( أنت ) يعود إما على الزمان أو على الشخص الذي يحبه الشاعر .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 130 My mistress’ eyes are nothing like the sun
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
My mistress’ eyes are nothing like the sun;
Coral is far more red than her lips’ red;
عيني حبيبتي لا تشبهان الشمس , كما أن المرجان أكثر حمرةً من شفتيها .
If snow be white, why then her breasts are dun;
If hairs be wires, black wires grow on her head.
و إذا كان الثلج أبيض اللون فإن صدرها بني اللون , و إن كان الشعر أسلاكاً فإن هنالك أسلاك سوداء تنموا على رأسها .
I have seen roses damask’d, red and white
But no such roses see I in her cheeks;
لقد رأيت وروداً دمشقية حمراء و بيضاء , لكن لون و جنتي حبيبتي لا يمت بصلة إلى ألوان تلك الورود .
And in some perfumes is there more delight
Than in the breath that from my mistress reeks.
أما رائحة العطور فهي أجمل من أنفاس حبيبتي الكريهة.
I love to hear her speak, yet well I know
That music hath a far more pleasing sound;
و بالرغم من أنني أحب سماع حديثها إلا أنني أعرف بأن صوت الموسيقى أجمل من صوتها بكثير .
I grant I never saw a goddess go;
My mistress, when she walks, treads on the ground:
وبالرغم من أنني لم أر ربةً تمشي , فإن حبيبتي عندما تمشي تخبط الأرض .
And yet, by heaven, I think my love as rare
As any she belied with false compare.
و بالرغم من كل ما ذكرته فإنني أقسم بأن حبيبتي رائعة كأية إمرأة يمكن أن تنطبق عليها المقارنات الزائفة التي ذكرتها .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
في القصيدة السابقة يسخر شكسبير من السيدة السوداء بطريقة طريفة و غير متوقعة .
damask rose الوردة الدمشقية ( الوردة الجورية ) : من أجمل ورود العالم و تعتبر بلغاريا اليوم من أكثر البلاد اهتماماً بزراعة هذه الوردة و استخراج الزيوت العطرية الثمينة منها .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 135 Thine eyes I love, and they, as pitying me,
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Thine eyes I love, and they, as pitying me,
Knowing thy heart torments me with disdain,
أحب عينيك لأنهما تشفقان علي لعلمهما بأن قلبك يعذبني بازدراءه لي .
Have put on black and loving mourners be,
Looking with pretty ruth upon my pain.
عيناك تحزنان على بؤسي لأنهما تعلمان بأنني أتعذب .
And truly not the morning sun of heaven
Better becomes the grey cheeks of the east,
فلا الشمس عندما تشرق في الصباح من الشرق
Nor that full star that ushers in the even,
Doth half that glory to the sober west,
ولا كوكب فينوس عندما يتلألأ مساءً في الغرب
As those two mourning eyes become thy face:
O! let it then as well beseem thy heart
يمتلكان التأثير المدهش لعينيك على وجهك و أتمنى لو كان قلبك شبيهاً بهما
To mourn for me since mourning doth thee grace,
And suit thy pity like in every part
في حزنهما علي و تعاطفهما معي لأن تعاطفه معي و تعاطف كل جزء منك معي سيزيدك جمالاً
Then will I swear beauty herself is black,
And all they foul that thy complexion lack.
و لو حدث ذلك فأقسم بأن كل الأشياء ذات اللون الداكن جميلة و بأن كل شخص ليس ذو بشرة داكنة مثلك فإنه قبيح .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
تتحدث هذه القصيدة عن عدم اكتراث السيدة السوداء بالشاعر و هذا الموضوع أي عدم الاكتراث بالعاشق و الحب من طرف واحد هو موضوع سائد في القصائد البيتراركية
Petrarchan ( نسبةً إلى الشاعر الإيطالي الكبير بيترارك ) و قصائد السونيت السدنية Sidneyan ( نسبةً إلى الشاعر الإنكليزي فيليب سدني ) .
وفي هذه القصيدة يقارن الشاعر عيني محبوبته بالشمس و بكوكب فينوس ( الزهرة) .
عبارة “grey cheeks of the east” تعني ( خدود السماء السمراء في الشرق ) و بالتالي فإن الشاعر هنا شخص السماء بمنحها شيئاً من صفات البشر و هو ( الخدود ) و هو هنا يصف السماء عند الصبح .
كما يقول الشاعر بأن شمس الصباح “morning sun.” قد زادت من جمال خدود السماء السمراء .
To mourn for me since mourning doth thee grace,
And suit thy pity like in every part
و هنا تمنى الشاعر أن يصبح قلب السيدة السوداء كعينيها و أن يشعر نحوه بالشفقة .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 146 Poor soul, the centre of my sinful earth
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Poor soul, the centre of my sinful earth
these rebel powers that thee array;
يا روحي البائسة أنت مركز جسدي الآثم الذي يحيط بك من كل جانب .
Why dost thou pine within and suffer dearth
Painting thy outward walls so costly gay
لماذا تتحملين ذلك السجن الذي تعانين فيه من إنعدام المدد الروحي و تزينين جدرانه بالمسرات المكلفة .
Why so large cost, having so short a lease
Dost thou upon thy fading mansion spend?
لماذا تضيعين كل ذلك على سكنك الفاني المؤقت
Shall worms, inheritors of this excess
Eat up thy charge? is this thy body’s end?
فالديدان سوف ترث ذلك السكن ( الجسد ) و سوف تأكل عنائك , فهل هذه هي نهاية جسدك ؟
Then soul, live thou upon thy servant’s loss
And let that pine to aggravate thy store;
إذا كان الأمر كذلك فلتعيشي أيتها الروح على حساب خسارة خادمك ( الجسد ) لأنك باقية و هو فاني .
Buy terms divine in selling hours of dross;
Within be fed, without be rich no more:
إشتري آخرتك بدنياك و اهتمي بذاتك غلى حساب ذالك الفاني .
So shalt thou feed on Death, that feeds on men
And Death once dead, there’s no more dying then.
فالموت يقتل الجسد لكنه لا يقتل الروح وليس بعد موت الأجساد إلا الخلود .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
يختلف مضمون هذه القصيدة عن كل قصائد شكسبير الأخرى فهو في هذه القصيدة يخاطب روحه محذراً إياها من اتباع الجسد الفاني الذي سجنت به لأن ذلك الاتباع سيودي بها إلى التهلكة .
“Poor soul, the centre of my sinful earth.”
كلمة EARTH هنا تعني ( الجسد ) فهو يخاطب روحه قائلاً : يا روحي الطاهرة , يا مركز جسدي الآثم .
و الشاعر هنا يسأل روحه عن سبب معاناتها في سبيل ذلك الجسد الآثم الفاني الذي ستتركه بعد حين لكنها ستتحمل تبعات كل ما قام به من آثام :
Why dost thou pine within and suffer dearth
Painting thy outward walls so costly gay?
إن عبارة ( البيت الفاني ) “fading mansion تشير كذلك إلى الجسد .
إن الشاعر يطلب من روحه ان تعلم بأن الديدان هي من سيرث ذلك الجسد في النهاية بعد أن يقتله الموت لذلك فإن عليها أن تقف موقفاً حازماً تجاهه و ألا تسمح له بأن يدمرها و أن تشتري الآخرة بالدنيا .
“Buy terms divine in selling hours of dross”
.و في الكوبليت الآخير يقول شكسبير بأن بإمكان الروح أن تقتل الموت فبعد أن يقتل الموت كل الأجساد , لن تبقى هنالك سوى الأرواح و بما أن الموت لايستطيع أن يقتل الأرواح فهذا يعني أنه سيموت في النهاية ( أو سينتهي دوره ) .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 149 Canst thou, O cruel! say I love thee not
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
Canst thou, O cruel! say I love thee not,
When I against myself with thee partake?
في هذه القصيدة يخاطب الشاعر السيدة السوداء قائلاً : هل تستطيعين أيتها القاسية أن تقولي بأنني لا أحبك بينما أنا مرتبط بك رغم أن ذلك ضد مبادئي .
Do I not think on thee, when I forgot
Am of my self, all tyrant, for thy sake?
ألا ترين بانني أقدم مصالحك على مصالحي .
Who hateth thee that I do call my friend,
On whom frown’st thou that I do fawn upon,
كما أنني أكره من يكرهك و أكره من تكرهين .
Nay, if thou lour’st on me, do I not spend
Revenge upon myself with present moan?
و إذا غضبت مني فإني أثأر من نفسي دون تأخير .
What merit do I in my self respect,
That is so proud thy service to despise,
و أنا لا أحترم نفسي عندما ترفض طاعتك و حبك
When all my best doth worship thy defect,
Commanded by the motion of thine eyes?
إنني أعبد موبقاتك و أخطائك و أتحرك بإيمائة من عينيك .
But, love, hate on, for now I know thy mind,
Those that can see thou lov’st, and I am blind.
لكن عليك أن تستمري في إزدرائك لي ففقد عرفت كيف تفكرين , فأنت تحبين الأشخاص الذين يعرفونك على حقيقتك و حسب , بينما أنا قد أعماني الحب .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
“I against myself with thee partake,” هنا إشارة إلى أن الشاعر يعيش في صراع داخلي بين حبه للسيدة السوداء و بين إدراكه بأن حبه لها بلا قيمة .
إن كلمة “partake” تعني إنضمام الشخص إلى شخص ضد شخص آخر و هنا فإن الشاعر إنضم إلى السيدة السوداء ضد القوى الداخلية التي تعارض هذا الحب .
What merit do I in my self respect,
That is so proud thy service to despise,
السطرين السابقين يعنيان بأن الشاعر لا يحترم أي جزء فيه ينظر بدونية إلى السيدة السوداء , و كما ذكرت سابقاً فإن هنالك صراع في داخل الشاعر بين القوى التي تحب السيدة السوداء و بين القوى الداخلية التي لا تحترمها .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
القصيدة 108 What’s in the brain, that ink may character
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
What’s in the brain, that ink may character,
Which hath not figured to thee my true spirit?
لقد كتبت لك الكثير عن حبي لك و عن عواطفي تجاهك , فهل بقي شيئ لم أكتب عنه ؟
What’s new to speak, what now to register,
That may express my love, or thy dear merit?
هل من كلمات جديدة لأعبر فيها عن مدى حبي لك و مدى روعتك .
Nothing,; but yet, like prayers divine,
I must each day say o’er the very same;
ما من كلمات جديدة , لأن هذا الأمر يشبه الصلوات التي نرددها كل يوم .
Counting no old thing old, thou mine, I thine,
Even as when first I hallowed thy fair name.
لكن علاقتنا مازالت جديدة متجددة كأول مرة كتبت فيها عنك .
So that eternal love in love’s fresh case,
Weighs not the dust and injury of age,
فالحب لا يقيم وزناً لعامل الزمن .
Nor gives to necessary wrinkles place,
But makes antiquity for aye his page;
كما أنه لايكترث للتجاعيد الحتمية لكنه يهتم بمدونات الحب القديمة .
Finding the first conceit of love there bred,
Where time and outward form would show it dead.
فهنالك و في تلك المدونات القديمة يبقى الحب شاباً حياً بينما يفترض الزمان و الشكل الخارجي الذي نتج عن فعل الزمان أن الحب قد مات .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
تم بعونه تعالى
ترجمة عمار شرقية

Advertisements

2 thoughts on “مدخل إلى أعمال شكسبير الشعرية ( قصائد السونيت ) Shakespeare’s sonnets

  1. التنبيهات: Maillot Manchester City

  2. ما اسم كاتب المقال؟؟؟

    إعجاب

ammarsharkia@hotmail.com

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s