كما تشاء –وليم شكسبير AS YOU LIKE IT-William Shakespeare- موجز ثنائي اللغة

بسم الله الرحمن الرحيم

كما تشاء –وليم شكسبير AS YOU LIKE IT-William Shakespeare- موجز ثنائي اللغة

د.عمار شرقية

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

ORLANDO. As I remember, Adam, it was upon this fashion bequeathed

me by will but poor a thousand crowns, and, as thou say’st,

charged my brother, on his blessing, to breed me well; and there

begins my sadness. My brother Jaques he keeps at school, and

report speaks goldenly of his profit. For my part, he keeps me

rustically at home, or, to speak more properly, stays me here at

home unkept; for call you that keeping for a gentleman of my

birth that differs not from the stalling of an ox? His horses are

bred better; for, besides that they are fair with their feeding,

they are taught their manage, and to that end riders dearly

hir’d; but I, his brother, gain nothing under him but growth; for

the which his animals on his dunghills are as much bound to him

as I. Besides this nothing that he so plentifully gives me, the

something that nature gave me his countenance seems to take from

  1. He lets me feed with his hinds, bars me the place of a

brother, and as much as in him lies, mines my gentility with my

education. This is it, Adam, that grieves me; and the spirit of

my father, which I think is within me, begins to mutiny against

this servitude. I will no longer endure it, though yet I know no

wise remedy how to avoid it.

أورلاندو :

لقد أوصى أبي لي بألف قطعة ٍ ذهبية جعلها في عهدة شقيقي ليتولى مهمة تنشئتي و هنا بدأت مأساتي – لقد  أدخل أخي جاك إلى المدرسة  و أحسن معاملته  و كان ذلك سبباً في اكتسابه سمعةً حسنة , أما بالنسبة لي فقد أبقاني في المنزل و عامل سيداً محترماً مثلي كما لو أنني كنت ثوراً – حتى أن خيوله كانت تلقى معاملةً أفضل من المعاملة التي كنت أتلقاها فهي تتلقى كفايتها من العلف كما يتم ترويضها  و ركوبها برفق , بينما انا شقيقه  لم أنل تحت وصايته إلا النمو في الحجم بينما كانت مكانتي مساويةً لمكانة حيواناته .

و مقابل هذا اللا شيء الذي يمنحني إياه بسخاء فقد سلب مني كل ما منحته الحياة لي من ميزات

  • إنه يقدم الطعام لي مع الحيوانات  نازعاً عني صفة الأخ  وحارماً إياي من الثقافة و الاحترام.

هذا يا  آدم  ما يحزنني – غير أن روح   والدي الكامنة في بدأت بالثورة و التمرد ضد هذا الاستعباد   الذي لم أعد قادراً على احتماله  ومع ذلك  فإني لا أعرف كيفية الخلاص منه.

ORLANDO. Ay, better than him I am before knows me. I know you are

my eldest brother; and in the gentle condition of blood, you

should so know me. The courtesy of nations allows you my better

in that you are the first-born; but the same tradition takes not

away my blood, were there twenty brothers betwixt us. I have as

much of my father in me as you, albeit I confess your coming

before me is nearer to his reverence.

أورلاندو (متحدثاً مع أخيه)  : أنا أعرف قدرك أكثر من ذلك الذي أقف أمامه – انا أعرف بأنك شقيقي الأكبر , و وفقاً  لرابطة الدم عليك كذلك أن تعترف بي و تراعيني – إن  أعراف الشعوب تقضي  بأنك خيرٌ مني لأنك  الابن البكر , ولكن تلك الأعراف و التقاليد ذاتها لا تسقط عني رابطة الدم و الانتماء حتى لو كان بيننا  عشرين أخ  , فأنا أحمل من ميزات أبي القدر ذاته الذي تحمله أنت , مع اعترافي بأن قدومك قبلي للحياة  يجعلك أقرب مني له.

 

■ يصفه شقيقه بأنه وغد .

ORLANDO. I am no villain; I am the youngest son of Sir Rowland de

Boys. He was my father; and he is thrice a villain that says such

a father begot villains. Wert thou not my brother, I would not

take this hand from thy throat till this other had pull’d out thy

tongue for saying so. Thou has rail’d on thyself.

أورلاندو :  أنا لست وغداً –أنا الابن الأصغر  للسير  رولاند دي بوا  –  لقد كان ابي , ومن يقول عن مثل هكذا أب بانه ينجب  أوغاد  فهو وغدٌ بالثلاثة  , و لولا أنك أخي لما تركت رقبتك إلى أن تنتزع يدي الأخرى لسانك  بسبب ما قلته – لقد جنيت على نفسك.

 

□ يطلب منك شقيقه أن يترك رقبته.

ORLANDO. I will not, till I please; you shall hear me. My father

charg’d you in his will to give me good education: you have

train’d me like a peasant, obscuring and hiding from me all

gentleman-like qualities. The spirit of my father grows strong in

me, and I will no longer endure it; therefore allow me such

exercises as may become a gentleman, or give me the poor

allottery my father left me by testament; with that I will go buy

my fortunes.

أورلاندو : لن أتركك إلا عندما أرغب بذلك –عليك أن تسمعني جيداً – لقد أوصاك أبي في الوصية التي تركها  بأن تحسن تعليمي , ولكنك أنشأتني كفلاح , لقد حرمتني من اكتساب صفات الرجل النبيل , غير أن روح والدي تشتد  و تقوى داخلي ولذلك فإني لم أعد قادراً على احتمال  هذه المعاملة أكثر من ذلك , و الآن  أمامك خياران  فإما أن تتيح لي الفرصة للتدرب حتى أصبح رجلاً نبيلاً , أو أن تعطيني ميراثي  الضئيل الذي تركه لي والدي في وصيته حتى اجرب حظي في الحياة.

OLIVER. And what wilt thou do? Beg, when that is spent? Well, sir,

get you in. I will not long be troubled with you; you shall have

some part of your will. I pray you leave me.

أوليفر : وما الذي ستفعله , هل ستتسول عندما تنفق كل أموالك ؟ حسناً , كما تشاء أيها السيد  ستحصل على ما تريد فأنا لا أرغب في أن أتحمل مسئوليتك أكثر , ستنال جزءاً من نصيبك –أطلب منك أن تتركني.

□ أوليفر  (شقيق أورلاندو) يتحدث مع  المصارع تشارلز :

OLIVER. Charles, I thank thee for thy love to me, which thou sha

find I will most kindly requite. I had myself notice of my

brother’s purpose herein, and have by underhand means laboured

dissuade him from it; but he is resolute. I’ll tell thee,

Charles, it is the stubbornest young fellow of France; full of

ambition, an envious emulator of every man’s good parts, a secret

and villainous contriver against me his natural brother.

Therefore use thy discretion: I had as lief thou didst break his

neck as his finger. And thou wert best look to’t; for if thou

dost him any slight disgrace, or if he do not mightily grace

himself on thee, he will practise against thee by poison, entrap

thee by some treacherous device, and never leave thee till he

hath ta’en thy life by some indirect means or other; for, I

assure thee, and almost with tears I speak it, there is not one

so young and so villainous this day living. I speak but brotherly

of him; but should I anatomize him to thee as he is, I must blush

and weep, and thou must look pale and wonder.

اوليفر ( متحدثاً مع  المصارع تشارلز) : تشارلز, انا أشكر حبك لي الذي سأكافئك عليه بسخاء ولقد شعرت بنوايا أخي الشريرة هنا و لقد حاولت ثنيه عن تلك النوايا الشريرة عبثاً , اؤكد لك يا تشارلز بأنه أشد الفتيان الفرنسيين عنداً و تصلباً .

إنه فتىً مفعمٌ بالطموح و الحسد لما في ايادي الآخرين –لقد ظهرت نواياه الخبيثة الشريرة حتى تجاهي أنا  شقيقه و ولذلك فإني أمنحك  حرية التصرف – أريدك أن تكسر عنقه لا إصبعه لأنك  إن تسببت في إهانته و لو إهانةً بسيطة  دون  يتمكن من إهانتك  فإنك لن تنجو من انتقامه : إنه سيدس لك السم , أو انه  سيجعلك تقع في يده بإحدى الوسائل الشيطانية و وعندها فإنه لن يتركك إلا بعد أن يجهز عليك بوسائل خبيثة غير مباشرة أو باي وسائل أخرى.

إني أؤكد لك و أقولها بالدموع و ليس بالكلمات بأنه ما من فتىً يماثله في الخسة .

إني ما زلت اتحدث عنه حتى الآن بشكلٍ أخوي لأني  إن كشفته على حقيقته أمامك و فضحت كل نقائصه فإن ذلك سيجعلني أبكي و أحمر خجلاً , كما أن وجهك سيصبح شاحباً و سيصيبك الذهول.

CHARLES. I am heartily glad I came hither to you. If he come

to-morrow I’ll give him his payment. If ever he go alone again,

I’ll never wrestle for prize more. And so, God keep your worship!

تشارلز : إني سعيدٌ من أعماق قلبي لمجيئي إلى هنا لمقابلتك – إذا أتى  شقيقك في الغد فسألقنه درساً و إذا استطاع بعد ذلك  أن يمشي لوحده  مرةً أخرى  فإني سأعتزل العمل كمصارعٍ مأجور – حفظك الله.

OLIVER. Farewell, good Charles. Now will I stir this gamester. I

hope I shall see an end of him; for my soul, yet I know not why,

hates nothing more than he. Yet he’s gentle; never school’d and

yet learned; full of noble device; of all sorts enchantingly

beloved; and, indeed, so much in the heart of the world, and

especially of my own people, who best know him, that I am

altogether misprised. But it shall not be so long; this wrestler

shall clear all. Nothing remains but that I kindle the boy

thither, which now I’ll go about.

أوليفر ( متحدثا مع نفسه بعد مغادرة تشارلز) :

وداعاً  يا تشارلز الطيب – الأن علي أن أحرض  هذا المتهور الذي آمل أن أرى نهايته  لأن  روحي لا تكره شيئاً بقدر كراهيتي  له بالرغم من  أني لا أعرف لذلك سبباً  , فهو شخصٌ لطيف و مهذب  , مثقفٌ  بالرغم من أنه لم يرتد المدارس , كما أنه شخصٌ مفعمٌ بالنبل – إنه محبوبٍ من قبل الجميع  , كما انه في قلب الجميع  و خصوصاً  اتباعي الذين يعرفونه بشكلٍ جيد  بالقدر ذاته الذي يحتقرونني فيه  في قرارة أنفسهم .

و لكن ذلك لن يدوم طويلاً  فهذا المصارع سوف ينهي المسألة برمتها .

والآن لم يتبقى أمامي إلا القيام بإثارة و تحريض هذا الفتى و وهو ما سأقوم به الآن .

 

CELIA. You know my father hath no child but I, nor none is like to

have; and, truly, when he dies thou shalt be his heir; for what

he hath taken away from thy father perforce, I will render thee

again in affection. By mine honour, I will; and when I break that

oath, let me turn monster; therefore, my sweet Rose, my dear

Rose, be merry

 

■ ابنة الدوق تتحدث مع ابنة عمها:

سيليا   تتحدث مع ابنة عمها  روزاليند  ROSALIND:

سيليا : أنت تعرفين  بأن أبي لم ينجب غيري و أني وريثته الوحيدة , و ليس هنالك احتمال بان يكون لديه أولادٌ غيري , و  في الحقيقة  أنه عندما يموت و عندما أصبح وريثته الوحيدة , فإنني  سأعيد إليك بالحب و المودة كل ما سلبه أبي من والدك  بالقوة .

سأفعل ذلك و إذا حنثت بعدي هذا فلأتحول إلى مسخ  , و لذلك  يا  عزيزتي الحلوة  روز  كوني سعيدة .

 

CELIA. but love no man

in good earnest, nor no further in sport neither than with safety

of a pure blush thou mayst in honour come off again.

 

سيليا : ولكن لا تحبي أي رجلٍ بصدق – لا يكون حبك أبعد من اللهو و تمضية الوقت و لا يتجاوزن حبك  قواعد الحياء و إلا فإن  الثمن سيكون شرفك.

CELIA. ‘Tis true; for those that she makes fair she scarce makes

honest; and those that she makes honest she makes very

ill-favouredly.

سيليا : هذا حقيقي , فالفاتنات نادراً ما يكن فاضلات  و الفاضلات  نادراً ما يثرن الاعجاب .

 

ROSALIND. Nay; now thou goest from Fortune’s office to Nature’s:

Fortune reigns in gifts of the world, not in the lineaments of

Nature.

 

Enter TOUCHSTONE

CELIA. No; when Nature hath made a fair creature, may she not by

Fortune fall into the fire? Though Nature hath given us wit to

flout at Fortune, hath not Fortune sent in this fool to cut off

the argument?

روزاليند: بلا , و لكنك انتقلت الآن في حديثك من  مجال الحظ إلى مجال الطبيعة  , ولكن أليس القول الفصل للحظ و ليس  للحياة ؟

سيليا : بلا , فعندما تصنع الحياة كائناً جميلاً  -أ ليس بمقدور الحظ ان يدمره؟ و مع ذلك فقد منحتنا الحياة عقلاً يسخر من الحظ و يقلل من شأنه , أوليس الحظ هو من أرسل إلينا هذا الأحمق ليقطع علينا حديثنا  ؟ ( مشيرةً إلى تاتشستون).

for

always the dullness of the fool is the whetstone of the wits.

بلادة الحمقى دائماً تشحذ العقول.

( الاستماع إلى سفاهات الحمقى يشحذ العقول)

ROSALIND. Young man, have you challeng’d Charles the wrestler?

ORLANDO. No, fair Princess; he is the general challenger. I come

but in, as others do, to try with him the strength of my youth.

CELIA. Young gentleman, your spirits are too bold for your years.

You have seen cruel proof of this man’s strength; if you saw

yourself with your eyes, or knew yourself with your judgment, the

fear of your adventure would counsel you to a more equal

enterprise. We pray you, for your own sake, to embrace your own

safety and give over this attempt.

ROSALIND. Do, young sir; your reputation shall not therefore be

misprised: we will make it our suit to the Duke that the

wrestling might not go forward.

روزاليند : أيها الشاب , هل تحديت المصارع تشارلز ؟

أورلاندو: كلا , أيتها الأميرة الحسناء – لقد أطلق تحدياً عاماً و لقد أتيت  لأجرب قوة شبابي .

سيليا: أيها الشاب النبيل , إن شجاعتك  أكبر من سنك , لقد رأيت   بعينيك  إثباتاً وحشياً  لمدى قوة هذا الرجل , فإذا كانت ترى بعينيك  نفسك مقدار قوتك (ولم يزين أحدٌ لك ذلك الأمر)  أو إذا كنت تستطيع الحكم على ذلك بنفسك فإن  الخوف من عواقب مثل هذه المغامرة سيملي عليك  أن تختار خصماً  مكافئاً لك.

إننا نرجوك  , لأجل مصلحتك أن  تحافظ على سلامتك و أن تتخلى عن هذه المحاولة .

روزاليند: افعل ذلك  أيها السيد  و  نحن نضمن لك بأن سمعتك لن تتأثر جراء ذلك لأننا سنطلب من الدوق أن  يوقف هذا  الصراع .

ORLANDO. I beseech you, punish me not with your hard thoughts,

wherein I confess me much guilty to deny so fair and excellent

ladies any thing. But let your fair eyes and gentle wishes go

with me to my trial; wherein if I be foil’d there is but one

sham’d that was never gracious; if kill’d, but one dead that is

willing to be so. I shall do my friends no wrong, for I have none

to lament me; the world no injury, for in it I have nothing; only

in the world I fill up a place, which may be better supplied when

I have made it empty.

أورلاندو : أرجو أن لا تسيئا الظن بي فأنا اعترف بأني أشعر بالذنب بسبب رفضي رجاء سيدتين فاتنتين رائعتين  مثلكما , و لكن لترافقني عينيكما الفاتنة  و أمانيكما الرقيقة  إلى حلبة المنافسة  التي إن هزمت فيها  فلن يحط ذلك من شأني لأنه لم يكن لي شأنٌ في يومٍ من الأيام , و لئن قتلت فلن يكون ذلك إلا موت شخصٍ كان راغباً في الموت .

إني بإقدامي على هذا الأمر لن أسيء لأصدقائي لأنه ليس لدي أساساً أصدقاء حتى يتأسوا علي , كما أني لن أتسبب بأي أذىً لهذا العالم لأني كنت في هذا العالم أشغل حيزاً ضئيلاً قد يبدوا أكثر امتلاءً  لو أني تركته خاوياًً .

 

□أورلاندو  مخاطباً المصارع  تشارلز CHARLES:

ORLANDO. You mean to mock me after; you should not have mock’d me

before; but come your ways.

يمكنك أن تسخر مني بعد  هزيمتي و انتهاء القتال , و لكن ليس لك ذلك من قبل – انا لك .

 

■  الدوق فريدريك  يتحدث  مع  أورلاندو بعد انتصاره على  تشارلز في المصارعة :

FREDERICK. I would thou hadst been son to some man else.

The world esteem’d thy father honourable,

But I did find him still mine enemy.

Thou shouldst have better pleas’d me with this deed,

Hadst thou descended from another house.

But fare thee well; thou art a gallant youth;

I would thou hadst told me of another father.

فريدريك : كنت أتمنى لو أنك كنت ابن رجلٍ آخر

صحيحٌ أن العالم كله  يعتبر والدك  رجلاً شريفاً فاضلاً  غير أني ما زلت أعتبره عدواً لي

كان من الممكن أن تسعدني أكثر بإنجازك  لو أنك كنت تنحدر من عائلةٍ أخرى.

رافقتك السلامة – إنك شابٌ شهم

لكم كنت أتمنى  لو أنك  قلت لي بأن والد شخصٌ آخر .

 

□ لي بوا  متحدثاً مع أورلاندو :

LE BEAU. Good sir, I do in friendship counsel you

To leave this place. Albeit you have deserv’d

High commendation, true applause, and love,

Yet such is now the Duke’s condition

That he misconstrues all that you have done.

The Duke is humorous; what he is, indeed,

More suits you to conceive than I to speak of.

لي بوا : أيها السيد الطيب – إني أنصحك كصديق  بأن تغادر هذا المكان

فبالرغم من أنك قد نلت إعجاب الجميع و تقديرهم  و سمعت منهم عبارات المديح الصادقة

و نلت محبتهم , غير أن الدوق قد يكون له رأيٌ مختلف ذلك أنه  يسيئ  تفسير كل ما قمت به

إن الدوق شخصٌ مزاجيٌ متقلب  و عليك أن تدرك  حقيقته بنفسك دون أن أتكلم .

ORLANDO. I thank you, sir; and pray you tell me this:

Which of the two was daughter of the Duke

That here was at the wrestling?

أورلاندو : شكراً أيها السيد , و أرجو منك أن تخبرني أيٌ من هاتين الفتاتين اللتين حضرتا  المصارعة   هي ابنة الدوق  ؟

LE BEAU. Neither his daughter, if we judge by manners;

But yet, indeed, the smaller is his daughter;

The other is daughter to the banish’d Duke,

And here detain’d by her usurping uncle,

To keep his daughter company; whose loves

Are dearer than the natural bond of sisters.

But I can tell you that of late this Duke

Hath ta’en displeasure ‘gainst his gentle niece,

Grounded upon no other argument

But that the people praise her for her virtues

And pity her for her good father’s sake;

And, on my life, his malice ‘gainst the lady

Will suddenly break forth. Sir, fare you well.

Hereafter, in a better world than this,

I shall desire more love and knowledge of you.

لي بو :

من حيث أخلاقهما فإن أياً منهما  ليست ابنته

غير أن الواقع أن الصغرى هي ابنته

أما الفتاة الأخرى فهي ابنة الدوق المنفي التي يحتجزها عمها الدوق الذي اغتصب السلطة من أخيه لتبقى بصحبة ابنته

إن حب هاتين الفتاتين أكبر من حب شقيقتين لبعضهما البعض

و لكني أستطيع أن أخبرك بأن  الدوق مؤخراً بدأ يستاء من ابنة أخيه النبيلة

وذلك  يرجع إلى سببٍ واحد وهو غيرته من قيام الناس بامتداح فضائلها

و تعاطفهم معها  كرمى  لوالدها الطيب

و أراهن بحياتي بأن حقده على تلك الفتاة  سينفجر بشكلٍ مفاجئ

استودعك الله أيها السيد , و آمل أن نتعرف على بعضنا البعض يوماً في ظروف و عالمٍ أفضل من هذا العالم.

FREDERICK. Mistress, dispatch you with your safest haste,

And get you from our court.

ROSALIND. Me, uncle?

FREDERICK. You, cousin.

Within these ten days if that thou beest found

So near our public court as twenty miles,

Thou diest for it.

ROSALIND. I do beseech your Grace,

Let me the knowledge of my fault bear with me

If with myself I hold intelligence,

Or have acquaintance with mine own desires;

If that I do not dream, or be not frantic-

As I do trust I am not- then, dear uncle,

Never so much as in a thought unborn

Did I offend your Highness.

الدوق فريدريك : يا فتاة , لصالحك عليك مغادرة قصري بالسرعة القصوى .

روزاليند : أنا يا عمي ؟

فريدريك: نعم , أنت يا ابنة أخي , خلال  عشرة أيام

إذا تمت مشاهدتك  ضمن  عشرين ميلاً حول قصري فإنك ستموتين لأجل ذلك.

روزاليند: أتوسل إلى نيافتك  أن تعلمني بالخطأ الذي ارتكبته

و إن كنت بوعيي و إن كنت بكامل قواي العقلية و إذا كان ما أسمعه حقيقة فإني أؤكد لك بأني لم أرتكب أي إساءة بحق معاليك.

 

FREDERICK. Thus do all traitors;

If their purgation did consist in words,

They are as innocent as grace itself.

Let it suffice thee that I trust thee not.

ROSALIND. Yet your mistrust cannot make me a traitor.

Tell me whereon the likelihood depends.

FREDERICK. Thou art thy father’s daughter; there’s enough.

ROSALIND. SO was I when your Highness took his dukedom;

So was I when your Highness banish’d him.

Treason is not inherited, my lord;

Or, if we did derive it from our friends,

What’s that to me? My father was no traitor.

Then, good my liege, mistake me not so much

To think my poverty is treacherous.

الدوق فريدريك: هذا ما يقوله  كل الخونة

و لو كانت الطهارة تكمن في الكلام

لكانوا أبرياء مثل الطهر نفسه

فليكن معلوماً لديك بأني لا أثق بك البتة

روزاليند : إن عدم ثقتك في لا يجعل مني خائنة

أخبرني بما لديك  من أدلة بنيت عليها اتهامك لي .

الدوق فريدريك :  أنت ابنة أبيك و هذا أمرٌ  يكفي حتى لا أثق بك .

 

روزاليند : ولقد كنت كذلك ابنته  عندما قام معاليك بسلبه دوقيته

ولقد كنت كذلك ابنته عندما قام معليك بنفيه

إن الخيانة  لا تورث  يا سيدي

و حتى إن كنا نستمد الخيانة من أصدقائنا

فما هي علاقتي بذلك؟

إن أبي لم يكن خائناً

فلا تسئ الظن بي و لا تسئ فهمي و لا تظنن بأن فقري خيانة .

 

CELIA. Dear sovereign, hear me speak.

FREDERICK. Ay, Celia; we stay’d her for your sake,

Else had she with her father rang’d along.

CELIA. I did not then entreat to have her stay;

It was your pleasure, and your own remorse;

I was too young that time to value her,

But now I know her. If she be a traitor,

Why so am I: we still have slept together,

Rose at an instant, learn’d, play’d, eat together;

And wheresoe’er we went, like Juno’s swans,

Still we went coupled and inseparable.

سيليا :  أرجو من سيادتك أن تسمع كلامي

الدوق فريدريك : بلا  يا سيليا  لقد أبقيت عليها هنا من أجل خاطرك , و لولاك لكنت نفيتها لتتشرد مع والدها.

سيليا :  في ذلك الوقت  لم أتوسل إليك  حتى تبقيها

لقد كانت تلك رغبتك  و تأنيب ضميرك

لقد  كنت في ذلك الوقت أصغر من أن أعرف قيمتها

و لكني الآن أعرفها

فإذا كانت  هي خائنة فلم لا أكون أنا كذلك ؟

فما زلنا ننام سوياً , و ما زلنا نصحو في اللحظة ذاتها

ونحن  نتعلم و نلعب و نأكل سوياً

و في كل مكان فإننا نتحرك  سوياً  مثل زوج أوزٍ لا يفترق.

FREDERICK. She is too subtle for thee; and her smoothness,

Her very silence and her patience,

Speak to the people, and they pity her.

Thou art a fool. She robs thee of thy name;

And thou wilt show more bright and seem more virtuous

When she is gone. Then open not thy lips.

Firm and irrevocable is my doom

Which I have pass’d upon her; she is banish’d.

الدوق فريدريك : إنها تفوقك ذكاءً

إن  نعومتها  و صمتها الدائم  و صبرها  أشياء تخدعك

إنها  تتحدث إلى العوام  و تخدعهم فيتعاطفون معها

إنك حمقاء – لقد أنستك اسمك

و لذلك ستكونين أكثر تألقاً  و ستكونين أكثر فضيلةً  بعد رحيلها

لا تفتحي فمك بكلمة

إن القرار الذي أصدرته  بحقها لا تراجع عنه

إنها منفية.

CELIA. Pronounce that sentence, then, on me, my liege;

I cannot live out of her company.

FREDERICK. You are a fool. You, niece, provide yourself.

If you outstay the time, upon mine honour,

And in the greatness of my word, you die.

سيليا :  إن الحكم الذي أصدرته  عليها هو في الحقيقة حكمٌ علي فأنا لا أستطيع أن أعيش بدون صحبتها.

فريدريك: ( مخاطباً ابنته ) : أنت حمقاء , و أنت  يا ابنة أخي , جهزي نفسك للسفر

لأنك إذا تجاوزت المهلة التي منحتها لك للمغادرة فإني أقسم بشرفي و بعظمة كلمتي  بأنك ستموتين .

CELIA. No, hath not? Rosalind lacks, then, the love

Which teacheth thee that thou and I am one.

Shall we be sund’red? Shall we part, sweet girl?

No; let my father seek another heir.

Therefore devise with me how we may fly,

Whither to go, and what to bear with us;

And do not seek to take your charge upon you,

To bear your griefs yourself, and leave me out;

For, by this heaven, now at our sorrows pale,

Say what thou canst, I’ll go along with thee.

سيليا : هذا لن يكون  , لن ترحلي لوحدك يا  روزاليند و إلا فإنك تفتقدين الشيء  الذي يجعل مني و منك شخصاً واحداً .

هل يعني هذا بأننا سننفصل عن بعضنا البعض و نفترق   أيتها الفتاة الحلوة

كلا , فليبحث أبي عن وريثةٍ أخرى له

و لذلك فلتبحثي معي  خطة هروبنا

إلى أين سنذهب و ماذا سنأخذ معنا

لا تحسبين بأني سأدعك تحملين أحزانك لوحدك  دون أن تشاركيني بها

و تتركيني هنا ورائك

لأني أقسم بهذه السماء التي أتشحت بلونٍ شاحبٍ  حزناً على ما أصابنا من مآسي

بأني سأذهب معك .

 

ROSALIND. Why, whither shall we go?

CELIA. To seek my uncle in the Forest of Arden.

روزاليند : إلى أين سنتجه ؟

سيليا:  سنبحث عن عمي في  غابة أردن.

ROSALIND. Alas, what danger will it be to us,

Maids as we are, to travel forth so far!

Beauty provoketh thieves sooner than gold.

روزاليند: للأسف., إن مثل تلك الوجهة البعيدة  ستمثل خطراً عظيماً  على فتاتين مثلنا

لأن الجمال يلفت انتباه اللصوص بشكلٍ أسرع من الذهب.

CELIA. I’ll put myself in poor and mean attire,

And with a kind of umber smirch my face;

The like do you; so shall we pass along,

And never stir assailants.

سيليا: سأرتدي ملابس رثة  بالية  كما سألطخ وجهي  بالطين

و عليك أن تفعلي مثلي  حتى نتمكن من العبور دون أن نلفت انتباه المهاجمين.

ROSALIND. Were it not better,

Because that I am more than common tall,

That I did suit me all points like a man?

A gallant curtle-axe upon my thigh,

A boar spear in my hand; and- in my heart

Lie there what hidden woman’s fear there will-

We’ll have a swashing and a martial outside,

As many other mannish cowards have

That do outface it with their semblances.

روزاليند: أليس من الأفضل و ألا يناسبني أكثر  بما أني أطول من المعتاد أن اتنكر في هيئة رجل؟

واضعةً فأساً على فخذي  و أحمل رمحاًً في يدي

و بالتالي فإن مخاوف المرأة  ستختفي  في قلبي  بينما سيكون مظهري الخارجي  مظهراً عسكرياً مختالاً .

كما يفعل الجبناء المسترجلون  عندما يرتدون أقنعةً لتخفي جبنهم.

CELIA. What shall I call thee when thou art a man?

سيليا: بأي اسمٍ سأدعوك عندما تصبحين رجلاً .

ROSALIND. I’ll have no worse a name than Jove’s own page,

And therefore look you call me Ganymede.

But what will you be call’d?

روزاليند: لن يكون لدي اسمٌ  أسوأ من اسم  خادم  جوبيتر  , ولذلك نادني باسم    جانيميد

و لكن  بأي اسمٍ سندعوك؟

CELIA. Something that hath a reference to my state:

No longer Celia, but Aliena.

سيليا: سأدعو نفسي  باسمٍ يشير إلى حالتي  – لن أدعى بعد اليوم باسم  سيليا و لكن سأدعى باسم ألينا .

ROSALIND. But, cousin, what if we assay’d to steal

The clownish fool out of your father’s court?

Would he not be a comfort to our travel?

روزاليند:  و لكن , يا ابنة عمي , ماذا لو حاولنا اختطاف  المهرج الأحمق من قصر والدك؟

ألن يسلينا  خلال رحلتنا؟

CELIA. He’ll go along o’er the wide world with me;

Leave me alone to woo him. Let’s away,

And get our jewels and our wealth together;

Devise the fittest time and safest way

To hide us from pursuit that will be made

After my flight. Now go we in content

To liberty, and not to banishment.

سيليا :  إنه مستعدٌ لأن يجوب العالم معي

اتركيني لوحدي حتى  استدرجه

ثم لنرحل  حاملين معنا مجوهراتنا و ثروتنا

علينا اختيار أنسب الأوقات  و أسلم  الطرق  لتخفينا عن أعين المطاردين الذين سيذهبون في إثرنا بعد  هروبي.

الآن  فلنرحل  مبتهجتين   نحو الحرية و ليس نحو المنفى.

 

■ في الغابة :

FIRST LORD. Indeed, my lord,

The melancholy Jaques grieves at that;

And, in that kind, swears you do more usurp

Than doth your brother that hath banish’d you.

To-day my Lord of Amiens and myself

Did steal behind him as he lay along

Under an oak whose antique root peeps out

Upon the brook that brawls along this wood!

To the which place a poor sequest’red stag,

That from the hunter’s aim had ta’en a hurt,

Did come to languish; and, indeed, my lord,

The wretched animal heav’d forth such groans

That their discharge did stretch his leathern coat

Almost to bursting; and the big round tears

Cours’d one another down his innocent nose

 

السيد الأول : حقاً يا سيدي , لقد تأسى  جاك السوداوي  على ذلك المشهد

و أقسم بأنك مغتصبٌ أكبر من أخيك الذي قام بنفيك

و اليوم انا و سيدي  أميان  تبعناه خلسةً  بينما كان مستلقياً تحت شجرة سنديان

كانت جذورها القديمة تبرز من التربة

فوق الجدول الهادر في هذه الغابة

و في ذلك المكان المنعزل التجأ  ظبيٌ مسكين جريح كان قد أصابه أحد الصيادين

حقاً يا سيدي, لقد كان متعباً  وكان يأن بشدة

و كأن أنينه الذي كان ينفجر انفجاراً  يكاد يمزق  جلده

بينما كانت دموعٌ دائريةٌ كبيرة  تنحدر تباعاً على أنفه البريء

DUKE SENIOR. But what said Jaques?

Did he not moralize this spectacle?

الدوق المسن : و لكن ما الذي  قاله  جاك ؟

ألم يستخلص حكمةً ما من هذا المشهد؟

FIRST LORD. O, yes, into a thousand similes.

First, for his weeping into the needless stream:

‘Poor deer,’ quoth he ‘thou mak’st a testament

As worldlings do, giving thy sum of more

To that which had too much.’ Then, being there alone,

Left and abandoned of his velvet friends:

”Tis right’; quoth he ‘thus misery doth part

The flux of company.’ Anon, a careless herd,

Full of the pasture, jumps along by him

And never stays to greet him. ‘Ay,’ quoth Jaques

‘Sweep on, you fat and greasy citizens;

‘Tis just the fashion. Wherefore do you look

Upon that poor and broken bankrupt there?’

Yea, and of this our life; swearing that we

Are mere usurpers, tyrants, and what’s worse,

To fright the animals, and to kill them up

In their assign’d and native dwelling-place.

السيد الأول :

آه , بلا , لقد خرج بآلاف التشبيهات

الأولى كانت تشبيه بكائه بجدول الماء العديم الشأن

لقد قال  : أيها الظبي المسكين , إنك تكتب وصيتك  قبيل موتك كما نفعل نحن في هذه الدنيا

حيث وصي بالجزء الأكبر من ثروتنا لمن يمتلك الكثير

ثم عند رؤية ذلك الظبي وحيداً بعد أن هجره أصدقائه المخمليين

ذلك صحيح,  فالناس يهجرون الشقي

لقد كان هنالك سربٌ من الظباء السمان التي كانت تقفز غير مباليةٍ بمصيبة هذا الظبي

و لم تكلف نفسها حتى عناء إلقاء التحية عليه  قال لها:

ابتعدي أيتها الظباء السمينة المكتنزة بالدهن

ألا تكلفين نفسك إلقاء نظرة على أخيك المنكسر المفلس هناك

لقد أقسم بعد كل هذا بأننا لسنا إلا مغتصبين طغاة

نرتكب ما هو أسوأ بإخافتنا و قتلنا للحيوانات في موطنها الأصلي.

 

■  في قصر الدوق فريدريك :

SECOND LORD. My lord, the roynish clown, at whom so of

Your Grace was wont to laugh, is also missing.

Hisperia, the Princess’ gentlewoman,

Confesses that she secretly o’erheard

Your daughter and her cousin much commend

The parts and graces of the wrestler

That did but lately foil the sinewy Charles;

And she believes, wherever they are gone,

That youth is surely in their company.

السيد الثاني ( مخاطباً الدوق فريدريك) : سيدي, إن المهرج الخسيس  الذي كان يضحكك أحياناً قد اختفى كذلك , كما أن  هيسبيريا , وصيفة الأميرة, اعترفت بانها استرقت السمع و سمعت ابنتك  و ابنة عمها  و هما تبديان إعجابهما  بموهبة  المصارع  الذي هزم مؤخراً  تشارلز الصنديد , وهي تعتقد  بأنه أياً تكن وجهتهما فإن ذلك الشاب  سيكون في صحبتهما.

 

■ آدم  مخاطباً أورلاندو :

ADAM. O unhappy youth!

Come not within these doors; within this roof

The enemy of all your graces lives.

Your brother- no, no brother; yet the son-

Yet not the son; I will not call him son

Of him I was about to call his father-

Hath heard your praises; and this night he means

To burn the lodging where you use to lie,

And you within it. If he fail of that,

He will have other means to cut you off;

I overheard him and his practices.

This is no place; this house is but a butchery;

Abhor it, fear it, do not enter it.

آدم : أيها الشاب البائس , لا تخطو ابداً إلى داخل هذه الأبواب و لا تقف تحت هذا السقف

لأن عدو كل  فضائلك  يقيم هنا  -و أعني به  أخوك – كلا , كلا , إنه ليس أخوك

مع انه ابن أبيك , لا  لن ادعوه بابن الذي كنت على وشك ان ادعوه والده

لقد سمع  عدوك هذا بالمديح  الذي نلته , وهذه الليلة هو عازمٌ على إحراق المأوى الذي تنام فيه و أنت داخله

و إذا أخفق في قتلك بهذه الطريقة فإنه عازمٌ على قتلك بطرقٍ اخرى

لقد سمعت حديثه مع اتباعه

إن هذا المنزل لم يعد  مكان إقامة – إنه ليس إلا مسلخ

عليك ان تكره هذا المكان و أن تخشاه – إياك أن تدخل هذا المكان.

ORLANDO. Why, whither, Adam, wouldst thou have me go?

أورلاندو: و إلى أين تريدني أن أذهب يا آدم؟

ADAM. No matter whither, so you come not here.

آدم:  ليس مهماً إلى أين تذهب , المهم أن تغادر هذا المكان.

ORLANDO. What, wouldst thou have me go and beg my food,

Or with a base and boist’rous sword enforce

A thievish living on the common road?

This I must do, or know not what to do;

Yet this I will not do, do how I can.

I rather will subject me to the malice

Of a diverted blood and bloody brother.

أورلاندو : وهل تريدني أن أذهب و أتسول طعامي

أم أنك تريدني أن  أعيش مستخدماً سيفي كقاطع طريقٍ وغد يعتاش  على السلب و النهب

هاتين هما الطريقتين الوحيدتين التين يمكنني القيام بهما لأكسب عيشي

ولكنني لا أرغب في القيام بأيٍ منهما

إني أفضل الخضوع لحقد  أخي الدموي الذي تنكر لصلة الدم  التي تجمعنا.

 

ADAM. But do not so. I have five hundred crowns,

The thrifty hire I sav’d under your father,

Which I did store to be my foster-nurse,

When service should in my old limbs lie lame,

And unregarded age in corners thrown.

Take that, and He that doth the ravens feed,

Yea, providently caters for the sparrow,

Be comfort to my age! Here is the gold;

All this I give you. Let me be your servant;

Though I look old, yet I am strong and lusty;

For in my youth I never did apply

Hot and rebellious liquors in my blood,

Nor did not with unbashful forehead woo

The means of weakness and debility;

Therefore my age is as a lusty winter,

Frosty, but kindly. Let me go with you;

I’ll do the service of a younger man

In all your business and necessities.

آدم :

لست مضطراً للقيام بذلك فلدي خمسمئة قطعة ذهبية

اقتصدت في توفيرها أثناء عملي في خدمة والدك

و كنت قد ادخرتها   لتكون زادي في شيخوختي

عندما يتملك الوهن  أوصالي

و عندما أصبح بلا فائدة فيتم القائي في الزوايا المنسية

خذها  لأن من يطعم الغراب  و يغذي السنونو بعنايته الإلهية

سيكون رحيماً بي في شيخوختي.

سأعطيك إياها كلها  – دعني أكن خادمك

و لا تقلق فبالرغم من أني أبدو عجوزاً فإنني قويٌ و مفعمٌ بالحيوية و النشاط  لأني في شبابي  لم أكن أسمح للخمر  الحار العاصي أن يختلط بدمائي  , و لأني عشت عفيفاً محتشماً و لم أسعى وراء الشهوات الفاجرة التي توهن الجسم و تعجل في شيخوخته.

و لهذا السبب فإن شيخوختي  تشبه شتاءً مفعمٌ بالحيوية  متجمدٌ ولكنه لطيف

و لذلك فإن بإمكاني القيام بكل ما يمكن لخادمٍ شاب ان يقوم به  و القيام بكل  ما تستدعي أعمالك و ضروراتك القيام به .

ADAM. Master, go on; and I will follow the

To the last gasp, with truth and loyalty.

From seventeen years till now almost four-score

Here lived I, but now live here no more.

At seventeen years many their fortunes seek,

But at fourscore it is too late a week;

Yet fortune cannot recompense me better

Than to die well and not my master’s debtor.

آدم :  تقدم يا سيدي و سوف أتبعك حتى الرمق الأخير  بصدق و إخلاص

فقد عشت هنا منذ ان كنت في السابعة عشرة من عمري إلى أن بلغت الثمانين من عمري

و لكني الآن  لم أعد أرغب بالبقاء هنا

في سن السابعة عشرة يجري الكثيرين في طلب الثروة

و لكن في سن الثمانين  لا يعود  هنالك متسعُ  من العمر لطلب الثروة

و في هذه السن لا تكون هنالك من فائدةً كبيرةٌ للثروة إلا أن أموت ميتةً مريحة دون أن أكون مديناً لسيدي.

 

SILVIUS. O, thou didst then never love so heartily!

If thou rememb’rest not the slightest folly

That ever love did make thee run into,

Thou hast not lov’d;

Or if thou hast not sat as I do now,

Wearing thy hearer in thy mistress’ praise,

Thou hast not lov’d;

Or if thou hast not broke from company

Abruptly, as my passion now makes me,

Thou hast not lov’d.

O Phebe, Phebe, Phebe!                          Exit Silvius

سيلفيوس :

إنك لم  تقع في حبٍ حقيقي إذا كنت لا تتذكر أصغر حماقة جرك الحب لارتكابها

إنك لم تقع في حبٍ حقيقي  إن لم تجلس كما أفعل الآن  و ترهق مستمعك بذكر محاسن محبوبتك.

إنك لم تقع في حبٍ حقيقي  إن لم تهجر صحبتك  بشكلٍ مفاجئ كما أفعل الآن بدافع الشوق و الهيام.

 

come hither.

Here shall he see

No enemy

But winter and rough weather.

تعال إلى هنا حيث لن ترى هنا  عدواً إلا الشتاء و الطقس القاسي .

■ كان أمير المؤمنين  عمر بن  الخطاب  يقول ” الشتاء عدوٌ فأعدو له ” .

 

JAQUES. All the world’s a stage,

And all the men and women merely players;

They have their exits and their entrances;

And one man in his time plays many parts,

His acts being seven ages. At first the infant,

Mewling and puking in the nurse’s arms;

Then the whining school-boy, with his satchel

And shining morning face, creeping like snail

Unwillingly to school.

جاك : العالم كله مسرح و جميع الرجال و النساء ليسوا إلا ممثلين

لديهم مخارج و مداخل إلى ذلك المسرح

في البداية الطفل الرضيع  يتقيأ على ذراع  المرضعة

ثم  صبي المدرسة المنتحب  بحقيبته المدرسية  و وجهه الصباحي  المتألق

يزحف متثاقلاً كالحلزون  وهو يذهب مكرهاً إلى المدرسة.

And then the lover,

Sighing like furnace, with a woeful ballad

Made to his mistress’ eyebrow. Then a soldier,

Full of strange oaths, and bearded like the pard,

Jealous in honour, sudden and quick in quarrel,

Seeking the bubble reputation

Even in the cannon’s mouth.

ثم   العاشق  يتنهد كالفرن أغاني حزينة  مخصصة ً لحاجب  عين حبيبته

ثم  المحارب المفعم بالمواثيق الغريبة

ملتحٍ مثل  الرفيق – غيورٌ على شرفه

سريعٌ و مفاجئٌ في قتاله

باحثٌ عن السمعة  المجلجلة  حتى في  فوهة المدفع .

And then the justice,

In fair round belly with good capon lin’d,

With eyes severe and beard of formal cut,

Full of wise saws and modern instances;

And so he plays his part.

ثم  القاضي  ذو البطن المنتفخ  و العينين  الحادتين  الثاقبتين و اللحية المشذبة

مفعمٌ  بالمشورة الحكيمة  و الأمثال الحديثة  و هكذا فإنه يلعب دوره .

The sixth age shifts

Into the lean and slipper’d pantaloon,

With spectacles on nose and pouch on side,

His youthful hose, well sav’d, a world too wide

For his shrunk shank; and his big manly voice,

Turning again toward childish treble, pipes

And whistles in his sound. Last scene of all,

That ends this strange eventful history,

Is second childishness and mere oblivion;

Sans teeth, sans eyes, sans taste, sans every thing.

في مرحلته السادسة يتحول إلى ارتداء الشبشب و السروال

مع نظاراتٍ على أنفه  و كيس نقودٍ على حزامه

و البنطال الذي كان يرتديه في شبابه سيبدو مثل عالمٍ واسع لأن ساقيه قد انكمشتا

و كذلك فإن صوته الذي كان صوتاً رجولياً عريضاً يتحول إلى صوتٍ طفوليٍ صافر

و المشهد الأخير في حياة كل إنسان و الذي ينتهي به تاريخه الحافل بالأحداث

هو طفولةٌ ثانية  ينسى فيها كل شيء  و يفقد فيها أسنانه  و عينيه و حاسة ذوقه

و يفقد فيها كل شيء ….

 

SONG

Blow, blow, thou winter wind,

Thou art not so unkind

As man’s ingratitude;

Thy tooth is not so keen,

Because thou art not seen,

Although thy breath be rude.

Heigh-ho! sing heigh-ho! unto the green holly.

Most friendship is feigning, most loving mere folly.

Then, heigh-ho, the holly!

This life is most jolly.

Freeze, freeze, thou bitter sky,

That dost not bite so nigh

As benefits forgot;

Though thou the waters warp,

Thy sting is not so sharp

As friend rememb’red not.

Heigh-ho! sing, &c.

هبي يا رياح الشتاء

فانت أقل قسوة من جحود الإنسان

و اسنانك ليست حادةً  جداً لأنك غير مرئية

بالرغم من أن أنفاسك قاسية

هبي على شجرة البهشية الخضراء

فمعظم الأصدقاء مدعين زائفين كاذبين و معظم  المحبين حمقى

و هذه الحياة الرعوية هي الأكثر بهجة

تجمدي تجمدي أيتها السماء المريرة

فإنك لا تلسعين  مثل لسعة ناكر المعروف

و بالرغم من أنك تحركين الماء

فإن لدغتك ليست حادةً مثل لدغة الصديق الذي نسي أصدقائه …

 

■ يلتقي الدوق العجوز  المنفي مع   أورلاند   في الغابة :

DUKE SENIOR. If that you were the good Sir Rowland’s son,

As you have whisper’d faithfully you were,

And as mine eye doth his effigies witness

Most truly limn’d and living in your face,

Be truly welcome hither. I am the Duke

That lov’d your father. The residue of your fortune,

Go to my cave and tell me. Good old man,

Thou art right welcome as thy master is.

 

الدوق العجوز : إذا كنت  ابن السير رولاند الطيب كما همست لي صادقاً بأنك كذلك

و كما تريني عيني صورته  حيةً في وجهك

فمرحباً بك هنا  -أنا الدوق   الذي أحب والدك

الآن ستخبرني في كهفي  ببقية قصتك

و أنت أيها الرجل العجوز , إنك موضع ترحيب كما هو سيدك .

 

■ الدوق فريدريك  مخاطباً  أوليفر  شقيق  أورلاند :

FREDERICK. Not see him since! Sir, sir, that cannot be.

But were I not the better part made mercy,

I should not seek an absent argument

Of my revenge, thou present. But look to it:

Find out thy brother wheresoe’er he is;

Seek him with candle; bring him dead or living

Within this twelvemonth, or turn thou no more

To seek a living in our territory.

Thy lands and all things that thou dost call thine

Worth seizure do we seize into our hands,

Till thou canst quit thee by thy brother’s mouth

Of what we think against thee.

الدوق فريدريك :

تقول بأنك لم تره منذ ذلك الحين أيها السيد –ذلك لا يمكن أن يكون

ولو أني لم أكن رحيماً  لكنت أنزلت انتقامي بالحاضر  الذي هو أنت انتقاماً من الغائب .

أنظر إلي , عليك ان تعثر على أخيك في أي مكانٍ كان

ابحث عنه   على ضوء الشموع  و أحضره ميتاً أو حياً

أمامك عامٌ واحد حتى تجده و إلا لا مكان لك في مقاطعتي إن لم تجده

سأصادر  أراضيك و جميع ممتلكاتك  الثمينة التي تستحق أن نستولي عليها

إلى أن يحضر أخيك و يتمكن من تبرئة ساحتك من التهم الموجهة إليك .

OLIVER. O that your Highness knew my heart in this!

I never lov’d my brother in my life.

FREDERICK. More villain thou. Well, push him out of doors;

And let my officers of such a nature

Make an extent upon his house and lands.

أوليفر : لو كان معاليك محيطاً بما في قلبي لعلم بأني لم أحب أخي يوماً .

الدوق فريدريك: إنك أكثر خسة – حسناً  -أطردوه من هنا  و ليقم الموظفين المختصين بالحجز على منزله و أراضيه  .

 

■ في الغابة :

CORIN. No more but that I know the more one sickens the worse at

ease he is; and that he that wants money, means, and content, is

without three good friends; that the property of rain is to wet,

and fire to burn; that good pasture makes fat sheep; and that a

great cause of the night is lack of the sun; that he that hath

learned no wit by nature nor art may complain of good breeding,

or comes of a very dull kindred.

كورين  :  ليس هنالك ما هو اكثر مما أعلمه

كلما اشتد مرض المرء قل شعوره بالراحة

من يفتقد  المال و الموارد المالية و القناعة  فإنه محرومٌ من ثلاثة أصدقاء طيبين

من طبيعة  المطر أن يرطب  ومن طبيعة النار ان تحرق

المرعى الجيد ينتج خرافاً سمينة

السبب الأكبر  لحدوث الليل هو غياب الشمس

من لم يكتسب الحكمة سواءً بالتعلم أو بالذكاء الطبيعي  يمكن ان يكون سبب ذلك  عدم قيام والديه  بتثقيفه  أو انحداره من عائلةٍ تتميز بالبلادة.

 

ROSALIND. By no means, sir. Time travels in divers paces with

divers persons. I’ll tell you who Time ambles withal, who Time

trots withal, who Time gallops withal, and who he stands still

withal.

روزاليند : أيها السيد , إن تسارع الزمن  يختلف  من شخصٍ لآخر و أستطيع أن أخبرك  مع أيٍ من الأشخاص يسير الزمن متمهلاً  , ومع أيٍ منهم يهرول  ومع أيٍ منهم يعدو بسرعة , ومع أيٍ منهم يتوقف.

ROSALIND. Love is merely a madness; and, I tell you, deserves as

well a dark house and a whip as madmen do

روزاليند : الحب ليس إلا جنون , و أقول لك بأن العاشق يستحق  أن يوضع في بيتٍ مظلم  و يستحق أن يجلد  كما يتم جلد المجانين  .

 

CELIA. He hath bought a pair of cast lips of Diana. A nun of

winter’s sisterhood kisses not more religiously; the very ice of

chastity is in them.

سيليا : لقد ابتاع شفتين من شفاه ديانا – إن قبلة راهبة في تجمع راهباتٍ شتوي  ليست أكثر تديناً من قبلته – إن كل صقيع العفة يكمن فيهما.

SILVIUS. So holy and so perfect is my love,

And I in such a poverty of grace,

That I shall think it a most plenteous crop

To glean the broken ears after the man

That the main harvest reaps; loose now and then

A scatt’red smile, and that I’ll live upon.

سيلفيوس : إن  حبي برئٌ و مطلق  إلى درجة لا يمكن تخيلها

و في حالات العوز

فإن  جمع السنابل المتكسرة المتناثرة  التي خلفها الرجال ورائهم بعد أن قاموا بحصاد محصولهم  هي بالنسبة لي محصولٌ وفير

و كذلك فإني لا أطمع إلا في بعض الابتسامات المتناثرة حتى اعيش عليها .

 

ROSALIND. The poor world is almost six

thousand years old, and in all this time there was not any man

died in his own person, videlicet, in a love-cause. Troilus had

his brains dash’d out with a Grecian club; yet he did what he

could to die before, and he is one of the patterns of love.

Leander, he would have liv’d many a fair year, though Hero had

turn’d nun, if it had not been for a hot midsummer night; for,

good youth, he went but forth to wash him in the Hellespont, and,

being taken with the cramp, was drown’d; and the foolish

chroniclers of that age found it was- Hero of Sestos. But these

are all lies: men have died from time to time, and worms have

eaten them, but not for love.

روزاليند : إن عمر هذا العالم البائس يبلغ تقريباً ستة آلاف عام , وطوال كل تلك المدة لم يحدث أبداً أن مات أي شخصٍ بسبب الحب :و على سبيل المثال فقد تحطم دماغ ترويلوس  بضربة هراوة , مع أنه سعى للموت قبل تلك الحادثة بشتى الوسائل , وهو أحد نماذج الحب.

لياندر , الذي عاش سنواتٍ طويلة

و بالرغم من ان  هيرو  قد أصبحت راهبة فإن رهبانيتها لم تشمل ليالي منتصف الصيف الحارة لأن شاباً طيباً  كان يسبح  في بحر الدردنيل  ليقابلها  , و لكنه غرق في ذلك البحر عندما تشنجت عضلاته .

و لقد ادعى مؤرخو ذلك العصر بأنه كان بطل  مدينة  سيستوس , و لكن تلك كلها كانت أكاذيب , فالرجال يموتون من وقتٍ لآخر و تأكلهم الديدان و لكنهم لا يموتون من أجل الحب.

 

Hellespont ■ : الاسم القديم لبحر الدردنيل  Dardanelles  الذي يربط ما بين  بحر مرمرة  Marmara  و بحر إيجة  the Aegean  .

ROSALIND. Well, Time is the old justice that examines all such

offenders, and let Time try.

روزاليند: حسناً , إن الزمان هو القاضي  العجوز الذي سيحاكم  كل أولئك المجرمين .

 

□ علينا الانتباه إلى أن روزاليندة تخاطب اصدقائها  دون أن يعرفوا شخصيتها الحقيقية لأنها متنكرة في هيئة رجل.

ROSALIND. Pray you, no more of this; ’tis like the howling of Irish

wolves against the moon. [To SILVIUS] I will help you if I can.

[To PHEBE] I would love you if I could.- To-morrow meet me all

together. [ To PHEBE ] I will marry you if ever I marry woman,

and I’ll be married to-morrow. [To ORLANDO] I will satisfy you if

ever I satisfied man, and you shall be married to-morrow. [To

Silvius] I will content you if what pleases you contents you, and

you shall be married to-morrow. [To ORLANDO] As you love

Rosalind, meet. [To SILVIUS] As you love Phebe, meet;- and as I

love no woman, I’ll meet. So, fare you well; I have left you

commands.

روزاليند : أرجو منك أن تكف عن ذلك الأمر , إنه يشبه عواء الذئاب الايرلندية للقمر .

(مخاطبةً سيلفيوس) : ساساعدك إن استطعت ( مخاطبةً فيبي) : سأعشقك إن كان ذلك بمقدوري – قابلوني غداً أنتم جميعاً  – ( مخاطبةً فيبي) : إذا كنت سأتزوج امرأةً يوماً فإنها ستكون أنت – أنا سأتزوج في الغد – ( مخاطبةً  أورلاندو) : إذا كنت سأرضي رجلاً ما  فإنك ستكون ذلك الرجل – أنت ستتزوج في الغد – ( مخاطبةً  سيلفيوس) :  ساكفيك  إذا كانت سعادتك في كفايتك  و أنت ستتزوج كذلك في الغد – ( مخاطبةً  أورلاندو) : إذا كنت تحب   روزاليند   فعليك أن تحضر في  الموعد – ( مخاطبةً سيلفيوس) : إذا كنت تحب  فيبي     فعليك أن تأتي في الموعد  , و بما أني لا أحب أي امرأة  فإني سآتي في الموعد كذلك – وداعاً , لقد تركت لكم أوامري.

 

 

 

ROSALIND.:

You say, if I bring in your Rosalind,

You will bestow her on Orlando here?

روزاليند (مخاطبةً الدوق العجوز) : انت تقول  بانني إن احضرت  روزاليند  فإنك ستزوجها  لأورلاندو هنا ؟

■ تذكر بأن   روزاليند  هنا ما زالت متنكرة في هيئة شاب.

DUKE SENIOR. That would I, had I kingdoms to give with her.

الدوق العجوز : سيكون ذلك , و لو كانت لدي ممالك لأعطيتها معها كذلك.

ROSALIND. And you say you will have her when I bring her?

روزاليند :  و أنت تقول بانك ستأخذها عندما أحضرها لك .

ORLANDO. That would I, were I of all kingdoms king.

أورلاندو : سأفعل ذلك حتى لو كنت ملكاً على كل ممالك العالم .

ROSALIND. You say you’ll marry me, if I be willing?

روزاليند: و أنت تقولين بأنك ستتزوجينني إذا رغبت في ذلك.

PHEBE. That will I, should I die the hour after.

فيبي: سأفعل ذلك و إن كان ذلك سيؤدي إلى موتي بعد ساعة من القيام به.

ROSALIND. But if you do refuse to marry me,

You’ll give yourself to this most faithful shepherd?

روزاليند: و لكنك إذا رفضت الزواج مني  فإن عليك ان تتزوجي هذا الراعي المخلص .

PHEBE. So is the bargain.

فيبي:  نعم , هكذا ينص الاتفاق.

ROSALIND. You say that you’ll have Phebe, if she will?

روزاليند : تقول بانك ستتزوج    فيبي   إن قبلت بك ؟

SILVIUS. Though to have her and death were both one thing.

سيلفيوس : بلا, حتى لو كان الزواج منها و الموت شيئاً واحداً .

ROSALIND. I have promis’d to make all this matter even.

Keep you your word, O Duke, to give your daughter;

You yours, Orlando, to receive his daughter;

Keep your word, Phebe, that you’ll marry me,

Or else, refusing me, to wed this shepherd;

Keep your word, Silvius, that you’ll marry her

If she refuse me; and from hence I go,

To make these doubts all even.

روزاليند:  لقد وعدتكم بأني سأسوي هذه المسألة بشكلٍ عادل , و لكن عليكم أن تلتزموا بمواثيقكم  : فأنت أيها الدوق قد وعدت  بأن تزوج  ابنتك  لأورلاندو

و انت يا أورلاندو  قد وعدت بأن تقبل بابنة الدوق زوجةً لك

و أنت  يا  فيبي  عليك أن تلتزمي بعهدك بانك إن لم ترغبي في الزواج مني فإن عليك الزواج من هذا الراعي .

و انت  يا سيلفيوس  عليك أن تفي بوعدك  بانك ستتزوجها  إذا رفضت الزواج مني

و الآن , انطلاقا من وفائكم بالمواثيق و العهود  التي قطعتموها  فإني سأسوي  كل تلك الإشكاليات بالقسط و العدل.

 

■ تدخل  روزاليند  بهيئتها الحقيقية كفتاة .

ROSALIND. [To DUKE] To you I give myself, for I am yours.

[To ORLANDO] To you I give myself, for I am yours.

DUKE SENIOR. If there be truth in sight, you are my daughter.

ORLANDO. If there be truth in sight, you are my Rosalind.

PHEBE. If sight and shape be true,

Why then, my love adieu!

روزاليند (مخاطبةً الدوق) : إليك أهب نفسي لأني لك ( مخاطبةً  أورلاندو) : أهب نفسي إليك لأني لك .

الدوق العجوز:  إن كان نظري سليماً فإنك ابنتي .

أورلاندو: إذا كان نظري سليماً فإنك حبيبتي  روزاليند.

فيبي:  إذا كان نظري  سليماً  و  إذا كان ما أراه أمامي حقيقياً  فالوداع إذاً لحبي.

DUKE SENIOR. O my dear niece, welcome thou art to me!

Even daughter, welcome in no less degree.

PHEBE. I will not eat my word, now thou art mine;

Thy faith my fancy to thee doth combine.

الدوق العجوز:  يا ابنة أخي العزيزة , مرحباً بك  , انت بالنسبة لي ابنة ثانية .

فيبي: لن أتراجع عن كلمتي , أنت لي – لقد نلت قلبي بإخلاصك في حبي .

JAQUES de BOYS. Let me have audience for a word or two.

I am the second son of old Sir Rowland,

That bring these tidings to this fair assembly.

Duke Frederick, hearing how that every day

Men of great worth resorted to this forest,

Address’d a mighty power; which were on foot,

In his own conduct, purposely to take

His brother here, and put him to the sword;

And to the skirts of this wild wood he came,

Where, meeting with an old religious man,

After some question with him, was converted

Both from his enterprise and from the world;

His crown bequeathing to his banish’d brother,

And all their lands restor’d to them again

That were with him exil’d. This to be true

I do engage my life.

جاك دي بوا : انصتوا إلي رجاءً لدي كلمتين لأقولهما

أنا الابن الثاني  لسير رولاند العجوز

و انا احمل إلى جمعكم الكريم بعض الأخبار

لقد علم الدوق فريدريك كيف أنه كل يوم يلجا رجالٌ على درجةٍ من الأهمية  إلى هذه الغابة  ولذلك فقد أعد جيشاً ضخماً من المشاة  و سار على رأسه  ليفاجئ أخيه هنا و يقتله , و عندما وصل إلى أطراف هذه الغابة الموحشة  قابل عجوزاً متديناً

و بعد أن تناقش معه  تراجع عما كان ينوي القيام به  كما قرر التنسك و اعتزال العالم

و تنازل عن عرشه  لأخيه المنفي و بذلك فقد عادت إليه كل إقطاعاته التي سلبت منه .

JAQUES. To him will I. Out of these convertites

There is much matter to be heard and learn’d.

[To DUKE] You to your former honour I bequeath;

Your patience and your virtue well deserves it.

[To ORLANDO] You to a love that your true faith doth merit;

[To OLIVER] You to your land, and love, and great allies

[To SILVIUS] You to a long and well-deserved bed;

[To TOUCHSTONE] And you to wrangling; for thy loving voyage

Is but for two months victuall’d.- So to your pleasures;

I am for other than for dancing measures.

جاك:   سألحق بالدوق لأشاركه حياة الزهد و التنسك  فهنالك الكثير من الأشياء التي يمكن  سماعها و تعلمها هناك .

( مخاطباً الدوق) : أنت أيها الدوق عد  لمجدك السابق  الذي أثق بأن صبرك و فضيلتك تستحقانه .

( مخاطباً أورلاندو) : و أنت عد إلى حبك  الذي يستحقه إخلاصك.

( مخاطباً أوليفر) : و أنت عد إلى إقطاعاتك  و حبك و حلفاؤك الأقوياء.

( مخاطباً سيلفيوس ) و أنت  اخلد إلى نومٍ طويل تستحقه.

 

تم بعون الله

د.عمار شرقية

 

الإعلانات

plant.kingdom1111@gmail.com

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.