د.جيكل مستر هايد Dr Jekyll and Mr Hyde – روبيرت لويس ستيفينسون Robert Louis Stevenson

بسم الله الرحمن الرحيم
د.جيكل مستر هايد Dr Jekyll and Mr Hyde – روبيرت لويس ستيفينسون Robert Louis Stevenson
د.عمار شرقية

القضية الغريبة لدكتور جيكل و السيد هايد The Strange Case of Dr Jekyll and Mr Hyde أو كما تدعى باسم دكتور جيكل مستر هايد Dr Jekyll and Mr Hyde هي حكاية novella كتبها الروائي الاسكتلندي روبرت لويس ستيفينسون Robert Louis Stevenson و تتحدث هذه القصة عن محامي يدعى غابرييل جون أتيرسون Gabriel John Utterson يبحث في العلاقة الغريبة بين صديقه القديم دكتور هنري جيكل Dr Henry Jekyll و بين شخصٍ بغيض كارهٍ للبشر يدعى إدوارد هايد Edward Hyde -نشرت هذه القصة لأول مرة في العام 1886

The Strange Case Of Dr. Jekyll And Mr. Hyde
Author: Robert Louis Stevenson
By ten o’clock, when the shops were closed the by-street was very solitary and, in spite of the low growl of London from all round, very silent. Small sounds carried far; domestic sounds out of the houses were clearly audible on either side of the roadway; and the rumour of the approach of any passenger preceded him by a long time. Mr. Utterson had been some minutes at his post, when he was aware of an odd light footstep drawing near. In the course of his nightly patrols, he had long grown accustomed to the quaint effect with which the footfalls of a single person, while he is still a great way off, suddenly spring out distinct from the vast hum and clatter of the city..

بحلول الساعة العاشرة عندما أغلقت المحلات التجارية أبوابها و هجرت الشوارع الجانبية
و لم يكن هنالك إلا ضوضاء لندن الخافتة جداً الآتية من كل ناحية –أصواتٌ ضئيلة انتقلت بعيداً و كانت الأصوات الآتية من البيوت مسموعةً من كلا ناحيتي الطريق بشكلٍ واضح , كما ان وقع أقدام أي مسافرٍ قادم كانت تسبقه بوقتٍ طويل .
مستر أوتيرسون كان قد وصل إلى موقعه منذ دقائق عندما سمع وقع خطىً خافتة الصوت تدنوا منه , و كان أوتيرسون قد اعتاد خلال جولاته الليلية منذ زمنٍ طويل على التأثير الغريب الذي من خلاله يتمايز بشكلٍ مفاجئ وقع خطىً شخصٍ منفردٍ بعيد عن ضجيج المدينة الصاخبة.
The steps drew swiftly nearer, and swelled out suddenly louder as they turned the end of the street. The lawyer, looking forth from the entry, could soon see what manner of man he had to deal with. He was small and very plainly dressed
اقترب صوت وقع الأقدام و أصبح اعلى صوتاً عندما بلغت نهاية الشارع بينما كان المحامي يمعن النظر من المدخل حتى يتبين مع أي نوعٍ من الرجال عليه أن يتعامل –كان شخصاً ضئيل الحجم بسيط الملابس .

It was a wild, cold, seasonable night of March, with a pale moon… The wind made talking difficult…. It seemed to have swept the streets unusually bare of passengers, besides; for Mr. Utterson thought he had never seen that part of London so deserted. He could have wished it otherwise; never in his life had he been conscious of so sharp a wish to see and touch his fellow-creatures.
كانت ليلةً موحشةً باردة و مناسبة من ليالي شهر آذار ذات قمرٍ شاحب … جعلت الرياح الكلام صعباً … و بشكلٍ غير اعتيادي جعلت الرياح تلك الليلة خاليةً من المسافرين , و بالرغم من أنه لم يسبق لمستر أتيرسون ان رأى ذلك الجزء من لندن مهجوراً و خاوياً لهذه الدرجة فقد كان يتمنى ان يكون الحال مختلفاً فلم يسبق له في حياته كلها أن وعى تلك الرغبة الحادة لأن يرى و يلمس إخوته في الإنسانية .

Sir,” he said, looking Mr. Utterson in the eyes, “Was that my master’s voice?”
“It seems much changed,” replied the lawyer, very pale, but giving look for look.
“Changed? Well, yes, I think so,” said the butler. “Have I been twenty years in this man’s house, to be deceived about his voice? No, sir; master’s made away with; he was made away with eight days ago, when we heard him cry out upon the name of God; and who’s in there instead of him, and why it stays there, is a thing that cries to Heaven, Mr. Utterson
نظر في عيني مستر أتيرسون و قال : سيدي , هل كان ذلك صوت سيدي ؟
يبدوا بأنه قد تغير كثيراً – أجاب المحامي بصوتٍ خافت ولكنه قابل نظرة الخادم بنظرة مماثلة.
لقد تغير , نعم , أعتقد ذلك , قال كبير الخدم , فأنا لم أعمل في هذا المنزل عشرين عاماً حتى يلتبس علي الصوت , , كلا يا سيدي , إن سيدي قد قتل , لقد قتل منذ ثمانية أيام عندما سمعناه عندها يلهج باسم الله – أما من يكون ذلك الشخص القابع مكانه , ولم هو قابعٌ هناك فالله وحده يعلم.

“This is a very strange tale, Poole; this is rather a wild tale my man,” said Mr. Utterson, biting his finger. “Suppose it were as you suppose, supposing Dr. Jekyll to have been—well, murdered what could induce the murderer to stay? That won’t hold water; it doesn’t commend itself to reason.”
“Well, Mr. Utterson, you are a hard man to satisfy, but I’ll do it yet,” said Poole. “All this last week (you must know) him, or it, whatever it is that lives in that cabinet, has been crying night and day for some sort of medicine and cannot get it to his mind. It was sometimes his way—the master’s, that is—to write his orders on a sheet of paper and throw it on the stair. We’ve had nothing else this week back; nothing but papers, and a closed door, and the very meals left there to be smuggled in when nobody was looking. Well, sir, every day, ay, and twice and thrice in the same day, there have been orders and complaints, and I have been sent flying to all the wholesale chemists in town. Every time I brought the stuff back, there would be another paper telling me to return it, because it was not pure, and another order to a different firm. This drug is wanted bitter bad, sir, whatever for.”
“Have you any of these papers?” asked Mr. Utterson.
Poole felt in his pocket and handed out a crumpled note, which the lawyer, bending nearer to the candle, carefully examined. Its contents ran thus: “Dr. Jekyll presents his compliments to Messrs.
هذه رواية غريبة , بول, إنها روايةٌ شاذة يا رجل , قال السيد أترسون , عاضاً على إصبعه : لنفترض بأن الأمر كما تقول , لنفترض بأن دكتور جيكل قد قتل , فما الذي يحمل القاتل على البقاء؟ إن هذا الأمر لا يبدو منطقياً .
حسناً يا سيد أتيرسون , إنك شخصٌ يصعب إقناعه , ولكني سأقنعك بالأمر , قال بول , فطوال الأسبوع الأخير فإن ذلك الشيء القابع في الحجرة أياً يكن كان يصرخ ليل نهار طالباً نوعاً من الأدوية لم يحدده –لقد كان سيدي معتاداً على كتابة أوامره و طلباته على قطعة ورق ليقوم برميها بعد ذلك على السلم , وهذا الأسبوع لم يكن هنالك سوى تلك الوريقات و الباب الموصد و وجبات الطعام التي كان يتم سحبها للداخل خلسةً عندما لا يكون هنالك من يراقب – حسناً يا سيدي كل يوم هنالك نوبتين أو ثلاثة من الطلبات و الشكاوى و قد تواصلت مع جميع محال بيع المواد الكيميائية بالجملة و في كل مرة كنت أحضر فيها المواد الكيميائية كانت هنالك قصاصةٌ ورقية تأمرني بأن أعيد تلك المواد لأنها ليست نقية , و تكون هنالك طلبيةً لشركةٍ أخرى و أياً تكن الغاية من تلك المادة فقد كانت هنالك حاجةٌ ملحةٌ لها.
وهل لديك أيٌ من تلك الأوراق؟ سال السيد أترسون .
تحسس بول جيبه ثم اخرج قطعة ورقٍ مجعدة و سلمها له .
قرب المحامي الورقة من الشمعة و قام بتفحصها بحرص .

“This is unquestionably the doctor’s hand, do you know?” resumed the lawyer.
“I thought it looked like it,” said the servant rather sulkily; and then, with another voice, “But what matters hand of write?” he said. “I’ve seen him!”
“Seen him?” repeated Mr. Utterson. “Well?”
“That’s it!” said Poole. “It was this way. I came suddenly into the theatre from the garden. It seems he had slipped out to look for this drug or whatever it is; for the cabinet door was open, and there he was at the far end of the room digging among the crates. He looked up when I came in, gave a kind of cry, and whipped upstairs into the cabinet. It was but for one minute that I saw him, but the hair stood upon my head like quills. Sir, if that was my master, why had he a mask upon his face? If it was my master, why did he cry out like a rat, and run from me? I have served him long enough. And then…” The man paused and passed his hand over his face.
“These are all very strange circumstances,” said Mr. Utterson, “but I think I begin to see daylight. Your master, Poole, is plainly seized with one of those maladies that both torture and deform the sufferer; hence, for aught I know, the alteration of his voice; hence the mask and the avoidance of his friends; hence his eagerness to find this drug, by means of which the poor soul retains some hope of ultimate recovery—God grant that he be not deceived! There is my explanation;
لا ريب في أن هذا هو خط يد الدكتور , أليس كذلك, أردف المحامي.
أعتقد بأنه يبدو كذلك أجاب الخادم على مضض , ثم أردف قائلاً بنبرةٍ أخرى :
وما هي قيمة خط اليد إذا كنت قد رأيته .
رأيته , كرر السيد أترسون.
لقد حصل ذلك , قال بول , لقد حدث ذلك على الشكل التالي : لقد دخلت بشكلٍ مفاجئٍ إلى القاعة من الحديقة و يبدو أنه كان قد تسلل خارجاً للبحث عن العقار أو ما شابه ذلك حيث كان باب الحجرة مفتوحاً بينما كان هو في أقصى الحجرة يفتش في الصناديق – لقد نظر إلي عندما عدت و أطلق صرخةً ثم انسل صاعداً السلم إلى الحجرة – لقد رأيته لمدة دقيقةٍ واحدة و لكنها كانت كافيةً لتجعل شعر رأسي يقف.
سيدي إن كان ذلك سيدي فلم كان يغطي وجهه بقناع ؟
و إن كان ذاك سيدي فلم صرخ و هرب كالجرذ عندما رآني؟
لقد خدمته لمدةٍ طويلة بما يكفي – ثم توقف الرجل و مرر يده على وجهه
لقد كانت كل تلك ظروفٌ شديدة الغرابة , قال السيد اتيرسون , ولكني أعتقد بأني بدأت أرى بصيص ضوء (في هذه القضية) فمن الجلي بان سيدك قد اصيب بأحد تلك الأمراض التي تعذب و تشوه المريض , و إلى ذلك الداء يعزى تغير صوته و ارتداؤه للقناع و تجنبه لأصدقائه و لهفته للعثور على العقار الذي هو بمثابة رجاء لتلك الروح البائسة للشفاء التام بمشيئة الله , ذلك هو تفسيري للمسألة.

“do you think I do not know my master after twenty years? Do you think I do not know where his head comes to in the cabinet door, where I saw him every morning of my life? No, sir, that thing in the mask was never Dr. Jekyll—God knows what it was, but it was never Dr. Jekyll; and it is the belief of my heart that there was murder done
وهل تعتقد بأنني لا أعرف سيدي بعد عشرين عاماً (أمضيتها في خدمته) ؟
هل تعتقد بأنني لا أعرف كم يبلغ طول قامته بالنسبة لباب الحجرة؟ حيث كنت أراه كل صباحٍ من حياتي ؟
كلا يا سيدي , إن ذلك الشيء الذي يرتدي القناع ليس دكتور جيكل , و الله يعلم ماهية ذلك الشيء , ولكن الشيء الذي أنا متأكدٌ منه هو أنه ليس دكتور جيكل , كما أنني متأكدٌ من أعماق قلبي بأن هنالك جريمة قتلٍ قد وقعت .

□ المتحدث هنا دكتور جيكل وهو يروي لنا قصته :
Though so profound a double-dealer, I was in no sense a hypocrite; both sides of me were in dead earnest; I was no more myself when I laid aside restraint and plunged in shame, than when I laboured, in the eye of day, at the furtherance of knowledge or the relief of sorrow and suffering. And it chanced that the direction of my scientific studies, which led wholly towards the mystic and the transcendental, reacted and shed a strong light on this consciousness of the perennial war among my members. With every day, and from both sides of my intelligence, the moral and the intellectual, I thus drew steadily nearer to that truth, by whose partial discovery I have been doomed to such a dreadful shipwreck: that man is not truly one, but truly two. I say two, because the state of my own knowledge does not pass beyond that point. Others will follow, others will outstrip me on the same lines; and I hazard the guess that man will be ultimately known for a mere polity of multifarious, incongruous and independent denizens.
بالرغم من أنني كنت شخصاً بوجهين فإنني لم أكن أبداً شخصاً منافقاً فقد كنت مخلصاً لكل وجهٍ من أوجه حياتي , و عندما كنت ألقي الحياء جانباً و أنغمس في العار لم أكن ذات الشخص الذي كان يجتهد في النهار في سبيل تقدم المعرفة و التخفيف من المآسي و المعاناة .
لقد شاءت الظروف أن يكون اتجاه أبحاثي العلمية الماورائية منصباً على إلقاء ضوءٍ قوي على تلك الحرب السرمدية المستعرة بين مكوناتي المختلفة.
و بمرور الأيام و بالبحث الأخلاقي و العلمي أصبحت قريباً من الحقيقية التي باكتشافها بشكلٍ جزئي قدر لي أن أكتشف هذه المأساة و أن أعيشها و هي أن الإنسان ليس شخصاً واحداً و إنما شخصين اثنين و و أقول اثنين لأن ما وصلت إليه من علم لم يتجاوز تلك النقطة و لكني أعتقد بأن من سيتابعون دراساتي من بعدي سيكتشفون بان الإنسان كائنٌ ذو شخصياتٍ متعددة و متناقضة و مستقلةً عن بعضها البعض.

It was on the moral side, and in my own person, that I learned to recognise the thorough and primitive duality of man; I saw that, of the two natures that contended in the field of my consciousness, even if I could rightly be said to be either, it was only because I was radically both; and from an early date, even before the course of my scientific discoveries had begun to suggest the most naked possibility of such a miracle, I had learned to dwell with pleasure, as a beloved daydream, on the thought of the separation of these elements.
كان ذلك في الجانب الأخلاقي و في ذاتي استطعت أن اكتشف و أميز الثنائية البدائية العميقة عند الإنسان , لقد رأيت بأن الطبيعتين المتصارعتين في وعيي , حتى إن قلت بأنني أحد هاتين الطبيعتين دون سواها فإن ذلك يرجع إلى أنني بشكلٍ جذري أتألف من هاتين الطبيعتين , حتى قبل أن تلمح اكتشافاتي إلى إمكانية تحقيق هذه المعجزة فقد كنت أحلم حلم يقظةٍ ممتع بإمكانية فصل هذين العنصرين عن بعضهما البعض.

and late one accursed night, I compounded the elements, watched them boil and smoke together in the glass, and when the ebullition had subsided, with a strong glow of courage, drank off the potion.
The most racking pangs succeeded: a grinding in the bones, deadly nausea, and a horror of the spirit that cannot be exceeded at the hour of birth or death. Then these agonies began swiftly to subside, and I came to myself as if out of a great sickness. There was something strange in my sensations, something indescribably new and, from its very novelty, incredibly sweet. I felt younger, lighter, happier in body; within I was conscious of a heady recklessness, a current of disordered sensual images running like a millrace in my fancy, a solution of the bonds of obligation, an unknown but not an innocent freedom of the soul. I knew myself, at the first breath of this new life, to be more wicked, tenfold more wicked, sold a slave to my original evil; and the thought, in that moment, braced and delighted me like wine.
و في وقتٍ متأخرٍ من إحدى الليالي المشؤومة قمت بتركيب العناصر و راقبتها وهي تغلي و تدخن في الزجاجة و عندما خمد فوران تلك العناصر انتابتني شجاعةٌ كافية حتى اشرب ذلك العقار, وتبع ذلك أكثر الانقباضات ألماً : صرير العظام و غثيانٌ قاتل و هلعٌُ للروح لا يقل عن الهلع الذي يصيب المرء في ساعات الموت و الولادة .
وبعد ذلك بدأ الألم بالزوال و استعدت وعيي كما لو أنني كنت أعاني من مرضٍ خطير و كان هنالك شيءٌ غريبٌ في أحاسيسي , شيءٌ جديدٌ بشكلٍ لا يوصف و من جدته كان حلواً بشكلٍ لا يصدق , لقد شعرت بأني أصغر سناً و أخف وزناً و أكثر سعادةً و من داخلي و عيت طيشاً متهوراً , كما أن تياراً من الصور الشهوانية المضطربة كان يجري كالطاحونة في خيالي مع انحلالٍ من روابط الواجب و حريةٍ روحية مجهولة و لكنها غير بريئة .
كنت أعرف نفسي و منذ أول نفسٍ تنفسته هذه الحياة الجديدة عرفت بأنها أكثر شراً , بل أكثر شراً بعشر مرات – لقد صرت عبداً لشري المتأصل و هذا الأمر أبهجني كالخمر .

I was suddenly aware that I had lost in stature
There was no mirror, at that date, in my room; that which stands beside me as I write, was brought there later on and for the very purpose of these transformations.
أدركت فجأةً بأن قامتي قد قصرت –لم تكن هنالك مرآةُ في ذلك الوقت في الغرفة , أما هذه المرآة الموجودة بجواري بينما أكتب فقد كنت قد جلبتها لاحقاً بهدف ملاحظة التحولات التي تطرأ علي.
the inmates of my house were locked in the most rigorous hours of slumber; and I determined, flushed as I was with hope and triumph, to venture in my new shape as far as to my bedroom. I crossed the yard, wherein the constellations looked down upon me, I could have thought, with wonder, the first creature of that sort that their unsleeping vigilance had yet disclosed to them; I stole through the corridors, a stranger in my own house; and coming to my room, I saw for the first time the appearance of Edward Hyde.
بينما كان جميع الأحياء في منزلي مستغرقين في النوم العميق عزمت مفعماً بالأمل و الشعور بالنصر على أن أتجول بهيئتي الجديدة لأصل بعيداً حتى حجرة نومي و هكذا فقد عبرت الردهة بينما كانت النجوم تلقي نظرةً علي , لترى , كما ظننت, بإعجاب أول مخلوقٍ من نوعه تقع أعينها الساهرة عليه .
تسللت عبر الممر و كنت غريباً في منزلي و دخلت إلى حجرتي و هنالك رأيت للمرة الأولى هيئة إدوارد هايد .

I must here speak by theory alone, saying not that which I know, but that which I suppose to be most probable. The evil side of my nature, to which I had now transferred the stamping efficacy, was less robust and less developed than the good which I had just deposed. Again, in the course of my life, which had been, after all, nine tenths a life of effort, virtue and control, it had been much less exercised and much less exhausted. And hence, as I think, it came about that Edward Hyde was so much smaller, slighter and younger than Henry Jekyll. Even as good shone upon the countenance of the one, evil was written broadly and plainly on the face of the other.
و هنا يتوجب علي ان أتحدث بشكل نظري لأقول أشياء لا أعرفها و إنما اعتقد بأنها محتملة .
إن الجزء الشرير من طبيعتي الذي تحولت إليه ليصبح الجزء المؤثر كان أقل قوة و أقل نضجاً من الجزء الطيب الذي تخليت عنه للتو .
و بالنسبة لمسيرة حياتي التي كانت تسعة أعشارها مكرسةً للجد و الفضيلة و ضبط النفس و لذلك فإن جزئي الشرير كان أقل تدريباً و أقل إجهاداً , و لهذا السبب , كما أعتقد, كان إدوارد هايد اكثر ضآلةً و أخف و أصغر سناً من هنري جيكل , و كما أن الطيبة كانت مرسومةً على محيا الأول ( هنري جيكل) فإن الشر كان مكتوباً بخطٍ واضحٍ عريض على وجه الآخر ( إدوارد هايد).

Evil besides (which I must still believe to be the lethal side of man) had left on that body an imprint of deformity and decay. And yet when I looked upon that ugly idol in the glass, I was conscious of no repugnance, rather of a leap of welcome. This, too, was myself. It seemed natural and human. In my eyes it bore a livelier image of the spirit, it seemed more express and single, than the imperfect and divided countenance I had been hitherto accustomed to call mine. And in so far I was doubtless right. I have observed that when I wore the semblance of Edward Hyde, none could come near to me at first without a visible misgiving of the flesh. This, as I take it, was because all human beings, as we meet them, are commingled out of good and evil: and Edward Hyde, alone in the ranks of mankind, was pure evil
و علاوةً على ذلك فإن الشر باعتباره الجانب القاتل للإنسان كان قد ترك على ذلك الجسد (جسد إدوارد هايد) سمة التشوه و الفساد , و كلما نظرت إلى وجه ذلك الشبح في المرآة لم أكن اشعر باي اشمئزاز و إنما بوثبة ترحيب و ذلك لأن ذلك الآخر كان أنا كذلك بنفسي , وهذا الأمر بدى طبيعياً و إنسانياً , و في نظري فقد كان أكثر حيويةً , كما انه بدى أكثر تعبيراً و تفرداً من السحنة الناقصة المنقسمة التي كنت معتاداً على وصفها بأنها سحنتي , وقد كنت بلا شك محقاً في ذلك لأبعد الحدود , فقد لاحظت أنني عندما كنت اتخذ هيئة إدوارد هايد فما من أحدٍ كان يقترب مني دون أن ترتعد أوصاله , و مرد ذلك غلى أن كل الكائنات البشرية التي نقابلها هي مزيجٌ من الخير و الشر , بينما إدوارد هايد كان وحده من بين جميع أفراد الجنس البشري شراً خالصاً .
■ هذا القول غير دقيق لأننا نقابل في حياتنا الكثير من الأشخاص الذين هم شرٌ خالص و كل واحدٍ منا لا بد أنه يعرف الكثير من بني البشر ممن هم على شاكلة إدوارد هايد.

I lingered but a moment at the mirror: the second and conclusive experiment had yet to be attempted; it yet remained to be seen if I had lost my identity beyond redemption and must flee before daylight from a house that was no longer mine; and hurrying back to my cabinet, I once more prepared and drank the cup, once more suffered the pangs of dissolution, and came to myself once more with the character, the stature and the face of Henry Jekyll
□ تلكأت هنيهةً عند المرآة إذ كان علي أن اخوض تجربتي الثانية الحاسمة و كان علي أن أعرف فيما كان علي أن أفقد هويتي بشكلٍ نهائيٍ غير قابلٍ للاستعادة و ما إن كان علي عندها أن أهرب قبل طلوع النهار من المنزل الذي لم يعد لي .
هرعت عائداً إلى حجرتي و كنت مستعداً لشرب الكأس , و مرةً أخرى عانيت من التقلصات المميتة , غير أني عدت إلى نفسي مجدداً بشخصية و قامة و وجه هنري جيكل.

I was not only well known and highly considered, but growing towards the
elderly man, this incoherency of my life was daily growing more unwelcome. It was on this side that my new power tempted me until I fell in slavery. I had but to drink the cup, to
doff at once the body of the noted professor, and to assume, like a thick cloak, that of Edward Hyde.
لم أكن مشهوراً و محترماً وحسب بل إنني كنت أتقدم في السن لأصبح شخصاً كهلاً ولذلك فإن ذلك التناقض في حياتي كان و بشكل متزايد أمراً غير مرحبٍ به – إن قوتي الجديدة قد أغرتني حتى أصبحت عبداً لها , فلم يكن علي إلا أن أشرب الكأس حتى أنزع جسد البروفيسور المحترم و لأرتدي كما ترتدى العباءة الثقيلة شخصية إدوارد هايد.

and I
made my preparations with the most studious care. I took and furnished that house in Soho,
to which Hyde was tracked by the police; and engaged as a housekeeper a creature whom I knew well to be silent and unscrupulous. On the other side, I announced to my servants that a Mr. Hyde (whom I described) was to have full liberty and power about my house in the square; and to parry mishaps, I even called and made myself a familiar object, in my second
character. I next drew up that will to which you so much objected; so that if anything
befell me in the person of Dr. Jekyll, I could enter on that of Edward Hyde without
pecuniary loss. And thus fortified, as I supposed, on every side, I began to profit by the strange immunities of my position.
Men have before hired bravos to transact their crimes, while their own person and reputation sat under shelter. I was the first that ever did so for his pleasures. I was the
first that could plod in the public eye with a load of genial respectability, and in a moment, like a schoolboy, strip off these lendings and spring headlong into the sea of
liberty. But for me, in my impenetrable mantle, the safety was complete. Think of it—I did not even exist! Let me but escape into my laboratory door, give me but a second or two to
mix and swallow the draught that I had always standing ready; and whatever he had done, Edward Hyde would pass away like the stain of breath upon a mirror; and there in his stead,
quietly at home, trimming the midnight lamp in his study, a man who could afford to laugh at suspicion, would be Henry Jekyll
ثم اتخذت احتياطاتي بعنايةٍ فائقة –أخذت منزلاً و فرشته في سوهو وهو المنزل الذي اقتفت الشرطة آثار جيكل إليه و وظفت مدبراً للمنزل مخلوقاً عرفت أنه صامتٌ و عديم الضمير.
ومن جهةٍ اخرى فقد أبلغت خدمي بأن السيد هايد الذي وصفته لهم يمتلك حريةً و سلطةً كاملة للتصرف في منزلي , و كإجراءٍ احترازي فقد جعلت من شخصيتي الثانية شخصيةً مألوفة , كما كتبت الوصية التي اعترضت أنت عليها اعتراضاً كبيراً , بحيث أنه لو اصابني أي مكروه و أنا بشخصية جيكل فسيكون بإمكاني التصرف بأملاك إدوارد هايد دون أن أتعرض لأية خسارةٍ مالية و بذلك فقد حصنت نفسي , كما اعتقدت, من جميع الجوانب.
بدأت الاستفادة من الحصانة الغريبة لوضعي فقد اعتاد الناس من قبل على استئجار قتلةٍ مأجورين ليرتكبوا الجرائم بدلاً منهم بينما يبقون هم و تبقى سمعتهم بمأمنٍ من أي خطر , بينما كنت أول شخصٍ يقوم بارتكاب الجرائم بنفسه لمتعته الشخصية , كما كنت أول شخصٍ يختال أمام الناس بثوب الاحترام ثم في لحظة و كتلميذ المدرسة ينزع ذلك الثوب و يلقي بنفسه في بحر الحرية ,
و بالنسبة لي فقد كنت في ثوبٍ حصين و أمانٍ تام – فكر في ذلك – فأنا غير موجودٍ رسمياً – فقط دعني أهرب إلى مختبري ( بعد أن ارتكب جرائمي ) و امنحني فقط ثانيةً واحدة أو ثانيتين اثنتين حتى أمزج و أشرب العقار الذي أعده دائماً بشكل احتياطي و بعد ذلك و أياً تكن جريمته فإن إدوارد هايد سيتلاشى كما يتلاشى بخار التنفس من على المرآة , بينما هو (دكتور جيكل) هادئٌ و وقورٌ في منزله مبدداً مصباح منتصف الليل في القراءة –شخصٌ لن يواجه أي شبهةٍ تتجه نحوه إلا بضحكةٍ ساخرة لأنه سيكون شخصاً آخر وهو هنري جيكل.

The pleasures which I made haste to seek in my disguise were, as I have said, undignified;
… When I would come back from these excursions, I was often plunged into a kind of wonder at my vicarious depravity. This familiar that I called out of my own soul, and sent forth alone to do his good pleasure, was a being inherently malign and
villainous; his every act and thought centered on self; drinking pleasure with bestial avidity from any degree of torture to another; relentless like a man of stone. Henry Jekyll stood at times aghast before the acts of Edward Hyde; but the situation was apart from
ordinary laws, and insidiously relaxed the grasp of conscience. It was Hyde, after all, and Hyde alone, that was guilty. Jekyll was no worse; he woke again to his good qualities seemingly unimpaired; he would even make haste, where it was possible, to undo the evil
done by Hyde.
إن المتع التي كنت أطاردها و أنا متنكرُ بتلك الهيئة كانت متعاً خسيسة كما ذكرت … و عندما كنت أعود من جولاتي تلك كنت أذهل من انحرافاتي التي كان يمارسها بالنيابة عني ذلك الشيطان الذي استحضرته من روحي و كنت أرسله لوحده حتى ينغمس في المسرات .
لقد كان كائناً شيطانياً أنانياً تتركز كل أفكاره و تصرفاته حول إرضاء شهواته –لقد كان يحصل على متعته بأي درجةٍ من الأذى و العذاب الذي ينزله بالآخرين بلا شفقةٍ كرجل من الصخر.
أما هنري جيكل فقد كان أحياناً يقف مذهولاً من تصرفات إدوارد هايد , غير أن ذلك الموقف كان غير خاضعٍ للقوانين الاعتيادية كما كان متفلتاً من قبضة الضمير , فقد كان في النهاية هايد , في نهاية الأمر , وحده هايد هو المذنب , أما جيكل فلا غبار عليه – فقد كان يعود إلى حالته الطيبة دون أن يتأثر ظاهرياً بالموبقات التي ارتكبها هايد , بل إنه كان يسارع عندما يكون ذلك ممكناً ليصلح الشرور التي ارتكبها هايد.

there were moments when I
feared for my life; and at last, in order to pacify their too just resentment, Edward Hyde had to bring them to the door, and pay them in a cheque drawn in the name of Henry Jekyll. But this danger was easily eliminated from the future, by opening an account at another
bank in the name of Edward Hyde himself; and when, by sloping my own hand backward, I had supplied my double with a signature, I thought I sat beyond the reach of fate.
و كانت هنالك لحظات كنت خائفاً فيها على حياتي , وحتى أهدأ غضبهم فقد كان على إدوارد هايد أن يأتي بهم إلى المنزل و يدفع لهم عن طريق شيك محررٌ باسم هنري جيكل , ولكنني تغلبت على هذا الخطر بسهولة وذلك بأن فتحت حساباً في بنكٍ آخر باسم إدوارد هايد نفسه وعن طريق إمالة يدي للوراء قليلاً كنت أخط توقيع نظيري ( هايد) وبذلك فقد اعتقدت بأني صرت في مأمنٍ من يد القدر .

It was the hand of Edward Hyde.
I must have stared upon it for near half a minute, sunk as I was in the mere stupidity of
wonder, before terror woke up in my breast as sudden and startling as the crash of cymbals;
and bounding from my bed I rushed to the mirror. At the sight that met my eyes, my blood was changed into something exquisitely thin and icy. Yes, I had gone to bed Henry Jekyll, I
had awakened Edward Hyde. How was this to be explained? I asked myself; and then, with
another bound of terror—how was it to be remedied? It was well on in the morning; the
servants were up; all my drugs were in the cabinet—a long journey down two pairs of stairs,
لقد كانت يد إدوارد هايد –لابد انني تأملتها لمدة نصف دقيقة تقريباً غارقاً في غباء الذهول قبل أن يدب الرعب في قلبي بشكلٍ مفاجئٍ و سريع كقرع الصناج الموسيقية ولذلك فقد قفزت من سريري مندفعاً نحو المرآة و عندما نظرت في المرآة تجمد الدم في عروقي من هول ما رأيت فقد خلدت إلى النوم و أنا هنري جيكل و صحوت من النوم و أنا إدوارد هايد .
سألت نفسي : ما هو تفسير ذلك الأمر؟
و بنوبة هلعٍ أخرى سألت نفسي : كيف يمكن علاج هذا الأمر؟
لقد حدث ذلك الأمر في الصباح و كان الخدم مستيقظين و كانت كل أدويتي في الحجرة التي تفصلني عنها مسافةٌ بعيدة و سلمين .

It might indeed be possible to cover my face; but of what use was that, when I was unable to conceal the alteration in my stature? And then
with an overpowering sweetness of relief, it came back upon my mind that the servants were
already used to the coming and going of my second self. I had soon dressed, as well as I
was able, in clothes of my own size: had soon passed through the house, where Bradshaw
stared and drew back at seeing Mr. Hyde at such an hour and in such a strange array; and ten minutes later, Dr. Jekyll had returned to his own shape .
كان ممكناً بالنسبة لي أن أغطي وجهي , ولكن ما فائدة ذلك إن كنت لا أستطيع إخفاء التبدل في قامتي ؟
ثم آتاني شعور عذبٌ و طاغي بالارتياح عندما تذكرت بأن الخدم معتادين على مجيء و ذهاب نصفي الآخر (إدوارد هايد) ولذلك فقد ارتديت ثياباً مناسبةً لقياسي قدر المستطاع ومن ثم عبرت المنزل حيث نظر برادشو ثم تراجع للخلف لرؤية السيد هايد في مثل هذه الساعة و في مثل تلك الملابس الغريبة , وبعد ذلك بعشر دقائق عاد دكتور جيكل إلى هيئته الأصلية .

and I began to reflect more seriously than ever before on the issues and
possibilities of my double existence. That part of me which I had the power of projecting,
had lately been much exercised and nourished; it had seemed to me of late as though the
body of Edward Hyde had grown in stature, as though (when I wore that form) I were
conscious of a more generous tide of blood; and I began to spy a danger that, if this were much prolonged, the balance of my nature might be permanently overthrown, the power of
voluntary change be forfeited, and the character of Edward Hyde become irrevocably mine.
بدأت أفكر بشكلٍ أكثر جديةً من قبل في المسألة و إمكانية ازدواج وجودي –إن قريني الآخر الذي استطعت إظهاره قد تدرب و تغذى مؤخراً , فقد بدى لي حديثاً و كأن قامة إدوارد هايد قد ازدادت طولاً و عندما كنت أرتدي جسده كنت أشعر بتيارٍ غزيرٍ من الدم و لذلك بدأت استشعر الخطر من أن هذا الأمر إن طال حدوثه أكثر من ذلك فإن توازن شخصيتي قد يختل بشكل نهائي و سأفقد عندها القدرة على التحول الطوعي و ستصبح شخصية إدوارد هايد هي شخصيتي النهائية.

The power of the drug had not been always equally displayed. Once, very early in my career, it had totally failed me; since then I had been obliged on more than one occasion to double, and once, with infinite risk of death, to treble the amount; and these rare uncertainties had cast hitherto the sole shadow on my contentment. Now, however, and in the light of that morning’s accident, I was led to remark that whereas, in the beginning, the difficulty had been to throw off the body of Jekyll, it had of late gradually but decidedly transferred itself to the other side. All things therefore seemed to point to this; that I was slowly losing hold of my original and better self, and becoming slowly incorporated with my second and worse.
Between these two, I now felt I had to choose.
لم تكن فاعلية العقار واحدةً في كل الظروف فقد خذلتني في إحدى المرات بشكلٍ كامل ومنذ ذلك الحين أصبحت مضطراً في أكثر من مناسبة حتى أضاعف الجرعة , وفي إحدى المرات , مع ما كان يحمله ذلك من خطر الموت كنت مضطراً إلى مضاعفة الجرعة ثلاث مرات .
إن عدم التأكد من مقدار الجرعة الفاعلة قد ألقى ظلالاً من الشك حول مدى قناعتي بذلك العقار و اطمئناني إلى فاعليته .
و على أي حال و في ضوء الحادثة التي وقعت صباحاً فقد لاحظت بانه بينما كانت الصعوبة في البدايات تتجلى في التخلص من جسد جيكل , فقد كان هنالك لاحقاً تحولٌ تدريجي حاسم , و أصبحت جميع الدلائل تشير إلى أنني و بشكلٍ بطيء كنت أفقد شخصيتي الأصلية الطيبة في الوقت الذي كنت فيه أندمج بشخصيتي الأخرى الأكثر سوءاً و ما بين هاتين الشخصيتين كان علي الاختيار.

My two natures had memory in common, but all other faculties were most unequally shared between them. Jekyll …shared in the pleasures and adventures of Hyde; but Hyde was indifferent to Jekyll, or but remembered him as the mountain bandit remembers the cavern in which he conceals himself from pursuit. Jekyll had more than a father’s interest; Hyde had more than a son’s indifference. To cast in my lot with Jekyll, was to die to those appetites which I had long secretly indulged and had of late begun to pamper. To cast it in with Hyde, was to die to a thousand interests and aspirations, and to become, at a blow and forever, despised and friendless. The bargain might appear unequal; but there was still another consideration in the scales; for while Jekyll would suffer smartingly in the fires of abstinence, Hyde would be not even conscious of all that he had lost. Strange as my circumstances were, the terms of this debate are as old and commonplace as man; much the same inducements and alarms cast the die for any tempted and trembling sinner; and it fell out with me, as it falls with so vast a majority of my fellows, that I chose the better part and was found wanting in the strength to keep to it.
Yes, I preferred the elderly and discontented doctor, surrounded by friends and cherishing honest hopes; and bade a resolute farewell to the liberty, the comparative youth, the light step, leaping impulses and secret pleasures, that I had enjoyed in the disguise of Hyde.
□ كان للجزئيين المكونين لي ذكرياتٌ مشتركة , أما بالنسبة للمقدرات الأخرى فإنها لم تكن مقسومةً بينهما بشكلٍ متساوي – جيكل الآن يشارك هايد متعه و مغامراته , ولكن هايد كان لا يكترث بجيكل و لكنه كان يتذكره و يفكره به تماماً كما يفكر لص الجبل بالكهف الذي يتوارى فيه عن أنظار مطارديه.
كان لدى جيكل ما هو أكثر من اهتمام الأب بابنه , أما هايد فقد كان لديه ما هو أكثر من عدم اكتراث الابن –أن أصبح جيكل معناه أن أموت شوقاً للمتع التي بدأت منذ مدةٍ طويلة أنغمس بها بشكلٍ سري كما بدأت مؤخراً بإشباعها , و أن أكون هايد فإن ذلك يعني أن أفقد طموحاتي و اهتماماتي و أن أصبح منبوذاً للأبد و محتقراً من قبل أصدقائي و وحيداً .
إنها صفقةٌ تبدو غير عادلة , غير أن هنالك اعتبار آخر يجب اخذه بعين الاعتبار ففي الوقت الذي سيعاني فيه جيكل من نيران الزهد و التقشف (عندما يفقد هايد) فإن هايد لن يشعر بالشيء الذي فقده .
غريبٌ مثل غرابة ظروفي فإن هذه المسالة معروفةٌ و قديمةٌ قدم الإنسان .
إن الاستقراءات و التحذيرات ذاتها تطرح جانباً الرغبة في أن يكون المرء آثماً مفتوناً مرتعداً , و كذلك الحال بالنسبة لي كما هي الحال بالنسبة لمعظم أصدقائي فقد اخترت جزئي الأفضل و عزمت على التمسك بخياري هذا بكل قوة.
نعم , إني أفضل الطبيب الكهل القلق المحاط بالأصدقاء المتعلق بالآمال الشريفة , عازماً على فراق التفلت و الشباب و الخطوات الرشيقة و النبضات القافزة السريعة و المتع السرية التي استمتعت بها عندما كنت بهيئة هايد .

■ لحظة ضعف :
I began to be tortured with throes and longings, as of Hyde struggling after freedom; and at last, in an hour of moral weakness, I once again compounded and swallowed the transforming draught.
I do not suppose that, when a drunkard reasons with himself upon his vice, he is once out of five hundred times affected by the dangers that he runs through his brutish, physical insensibility; neither had I, long as I had considered my position, made enough allowance for the complete moral insensibility and insensate readiness to evil, which were the leading characters of Edward Hyde.
بدأ الشوق و نوبات الألم يعذباني و كأن هايد كان يصارع لنيل حريته , و في النهاية و في ساعة ضعفٍ أخلاقي قمت بتركيب عقار التحويل و ابتلعته .
لا أعتقد بأن السكير عندما يفكر في شروره يكون متأثراً مرةً واحدة من خمسمئة مرة بالأخطار التي يعرض نفسه لها بحمق و غياب الوعي و كذلك كان حالي فقد سمحت بوقوع حالة غياب وعيٍ تامة و حالة استعدادٍ عديم الحس لارتكاب الشر و تلك كانت السمات الرئيسية عند إدوارد هايد.

But I had voluntarily stripped myself of all those balancing instincts by which even the worst of us continues to walk with some degree of steadiness among temptations; and in my case, to be tempted, however slightly, was to fall.
Instantly the spirit of hell awoke in me and raged. With a transport of glee, I mauled the unresisting body, tasting delight from every blow; and it was not till weariness had begun to succeed, that I was suddenly, in the top fit of my delirium, struck through the heart by a cold thrill of terror. A mist dispersed; I saw my life to be forfeit; and fled from the scene of these excesses.
ولكني كنت بشكلٍ طوعي قد انسلخت من كل الغرائز الموازنة و التي من خلالها يستطيع أسوأ فردٍ منا أن يمشي بالدرجة ذاتها من الثبات بين المغريات , و بالنسبة لحالتي فإن التعرض للإغراء يعني السقوط.
و في الحال استيقظت روح الجحيم التي بداخلي و ثارت و بمنتهى المتعة ضربت بعنفٍ الجسد المستسلم متذوقاً المتعة مع كل ضربةٍ كنت أكيلها له و لم أتوقف عن القيام بذلك إلا بعد ان أنهكني التعب
و خلال ذروة نوبة الهذيان التي أصابتني و التي نفذت إلى القلب برعشة رعبٍ باردة , و بعد ان زالت الغشاوة رأيت حياتي الخاسرة وهربت من مسرح الجريمة .

I ran to the house in Soho, and (to make assurance doubly sure) destroyed my papers; thence I set out through the lamp lit streets, in the same divided ecstasy of mind, gloating on my crime, light-headedly devising others in the future, and yet still hastening and still hearkening in my wake for the steps of the avenger. Hyde had a song upon his lips as he compounded the draught, and as he drank it, pledged the dead man..
أسرعت إلى منزل سوهو و كأجراءٍ احترازي مضاعف أتلفت كل وثائقي ثم انطلقت في الشوارع المضاءة بابتهاج الدماغ النصفي ذاته مبتهجاً بجريمتي التي اقترفتها مصمماً على ارتكاب المزيد منها في المستقبل , مسرعاً الخطى و منصتاً لوقع خطوات من يتعقب أثري طالباً الثأر .
كان هايد يردد أغنيةً بينما كان يقوم بتركيب العقار و بعد أن أنهى تركيبه شربه في صحة الرجل الميت .
I saw my life as a whole: I followed it up from the days of childhood, when I had walked with my father’s hand, and through the self-denying toils of my professional life, to arrive again and again, with the same sense of unreality, at the damned horrors of the evening
لقد رأيت حياتي كلها بشكل متتابع ٍ منذ ايام طفولتي عندما كنت امشي و يدي بيد والدي مروراً بحياتي المهنية التي اتسمت بالكدح و إنكار الذات منتهياً المرة بعد المرة بإحساس الوهم ذاته لرعب هذه الليلة الملعونة .

I sought with tears and prayers to smother down the crowd of hideous images and sounds with which my memory swarmed against me; and still, between the petitions, the ugly face of my iniquity stared into my soul. As the acuteness of this remorse began to die away, it was succeeded by a sense of joy. The problem of my conduct was solved. Hyde was thenceforth impossible; whether I would or not, I was now confined to the better part of my existence;
حاولت بالدموع و الصلاة أن أهدئ حشد الأصوات و الصور البشعة التي أطلقتها ذاكرتي ضدي و بين توسلاتي كان هنالك ذلك الوجه القبيح لإثمي يحدق في روحي .
و بمجرد ان بدأت حدة تأنيب الضمير تتلاشى تلاها إحساسٌ بالمسرة – لقد حلت مشكلة سلوكي , لقد أصبح هايد من الآن و صاعداً شيئاً مستحيلاً , سواءًَ أردت ذلك أم لا , فقد أصبحت مقتصراً على الجزء الأفضل من وجودي.
The next day, came the news that the murder had not been overlooked, that the guilt of Hyde was patent to the world, and that the victim was a man high in public estimation. It was not only a crime, it had been a tragic folly. I think I was glad to know it; I think I was glad to have my better impulses thus buttressed and guarded by the terrors of the scaffold. Jekyll was now my city of refuge; let but Hyde peep out an instant, and the hands of all men would be raised to take and slay him
وفي اليوم التالي أتت الأخبار عن اكتشاف الجريمة و أن هايد قد أدين بتلك الجريمة و أن الضحية كان شخصاً ذو شأن –إن قتل ذلك الرجل لم يكن جريمةً و حسب و إنما كان كذلك حماقةً مأساوية , و أعتقد بأنني كنت سعيداً لمعرفة ذلك و اعتقد بأنني كنت سعيداً بان يصبح حبيس رعبه من المشنقة –لقد أصبح جيكل الآن بالنسبة لي مدينة اللجوء – فقط دع هايد يطل برأسه للحظة و سترى كيف سيلقي الجميع القبض عليه ليقتلوه.
Nor can I truly say that I wearied of this beneficent and innocent life; I think instead that I daily enjoyed it more completely; but I was still cursed with my duality of purpose; and as the first edge of my penitence wore off, the lower side of me, so long indulged, so recently chained down, began to growl for licence. Not that I dreamed of resuscitating Hyde; the bare idea of that would startle me to frenzy:
يمكنك حقاً القول بانني سئمت هذه الحياة المفعمة بالإحسان و البراءة , و اعتقد بأنني كنت أستمتع بالحياة يومياً بشكلٍ أكثر كمالاً , ولكنني ما أزال أعاني من اللعنة التي حلت بي بسبب ازدواجيتي المقصودة و لكن بمجرد أن بدأ شعوري بالندم يتلاشى فإن جزئي السافل و الذي هو الآن مقيدٌ بالأغلال بعد أن كان مستغرقاً في إشباع نزواته بدأ يزمجر طالباً إطلاق سراحه .
غير أنني لم أفكر أبداً بإعادة إحياء هايد ذلك أن مجرد التفكير في القيام بذلك كان يجعلني على حافة الجنون.
At my appearance (which was indeed comical enough, however tragic a fate these garments covered) the driver could not conceal his mirth. I gnashed my teeth upon him with a gust of devilish fury; and the smile withered from his face—happily for him—yet more happily for myself, for in another instant I had certainly dragged him from his perch. At the inn, as I entered, I looked about me with so black a countenance as made the attendants tremble;
نظراً لمظهري الذي كان بالفعل هزلياً بالرغم من أنه كان يخفي قدراً مأساوياً فإن السائق لم يستطع إخفاء ضحكته – و لكني كظمت غيظي منه و ألقيت عليه نظرة حنقٍ شيطاني كانت كافيةً لجعل الابتسامة تغادر وجهه – و كان ذلك لمصلحته و مصلحتي لأنه في ظرفٍ آخر كنت بالتأكيد سأسحبه من مكانه لأفتك به .
دخلت النزل بسحنةٍ متجهمة جعلت كل من ينظر إلي يرتجف.
Hyde in danger of his life was a creature new to me; shaken with inordinate anger, strung to the pitch of murder, lusting to inflict pain. Yet the creature was astute; mastered his fury with a great effort of the will.
كان هايد عندما تتعرض حياته للخطر مخلوقاً جديداً بالنسبة لي حيث كان يتملكه غضبٌ غير اعتيادي شديد ٌ إلى درجةٍ يمكن أن يرتكب فيها جريمة قتل , متشوقاً لإنزال الألم بالآخرين , ومع ذلك فقد كان هذا المخلوق قادراً على ضبط غضبه بإرادةٍ عظيمة .
I cannot say, I. That child of Hell had nothing human; nothing lived in him but fear and hatred.
لا يمكنني القول بأن طفل الجحيم ذاك لا يمتلك أي شيءٍ إنساني , إذ لا شيء يعيش فيه إلا الخوف و الكراهية.
He walked fast, hunted by his fears, chattering to himself, skulking through the less frequented thoroughfares, counting the minutes that still divided him from midnight.
□ مشى مسرعاً و كانت تطارده مخاوفه متحدثاً مع نفسه متسللاً عبر الشوارع الخاوية وهو يعد الدقائق التي كانت تفصله عن منتصف الليل.

When I came to myself at Lanyon’s, the horror of my old friend perhaps affected me somewhat: I do not know; it was at least but a drop in the sea to the abhorrence with which I looked back upon these hours. A change had come over me. It was no longer the fear of the gallows, it was the horror of being Hyde that racked me. I received Lanyon’s condemnation partly in a dream; it was partly in a dream that I came home to my own house and got into bed. I slept after the prostration of the day, with a stringent and profound slumber which not even the nightmares that wrung me could avail to break. I awoke in the morning shaken, weakened, but refreshed. I still hated and feared the thought of the brute that slept within me, and I had not of course forgotten the appalling dangers of the day before; but I was once more at home, in my own house and close to my drugs; and gratitude for my escape
□ عندما استعدت وعيي في منزل لانيون , ربما كنت متأثراً إلى حدٍ ما بمخاوف صديقي القديم , و لا أعلم ربما كان ذلك مجرد نقطة في بحر الاشمئزاز الذي كنت أشعر به تجاه تلك الساعات الماضية.
ولقد طرأ علي تغيرٌ ما , إنه لم يعد يتملكني الخوف من المشنقة و إنما الخوف من أن أصبح هايد الذي دمرني.
لقد تلقيت استنكار لانيون تقريباً في الحلم ذلك أنني عدت إلى منزلي و خلدت للنوم –لقد نمت بعد يومٍ عصيب نوماً عميقاً لم يستطع حتى الكابوس الذي انتابني أن يوقظني منه .
استيقظت في الصباح مصدوماً و ضعيفاً و لكنني كنت كذلك منتعشاً .
مازلت أكره و أخشى فكرة أن ذلك الوحش ينام داخلي , و أنا لم أنسى الأخطار المرعبة في اليوم الفائت , و لكنني كنت مجدداً في منزلي قريباً من عقاقيري مقراً لها بالفضل في نجاتي.
I was stepping leisurely across the court after breakfast, drinking the chill of the air with pleasure, when I was seized again with those indescribable sensations that heralded the change; and I had but the time to gain the shelter of my cabinet, before I was once again raging and freezing with the passions of Hyde. It took on this occasion a double dose to recall me to myself; and alas! six hours after, as I sat looking sadly in the fire, the pangs returned, and the drug had to be re-administered. In short, from that day forth it seemed only by a great effort as of gymnastics, and only under the immediate stimulation of the drug, that I was able to wear the countenance of Jekyll
كنت أخطو على مهل عبر القاعة بعد الفطور متجرعاً بمتعةٍ برودة الهواء عندما تملكتني مرةً أخرى أحاسيس لا توصف تنذر بحدوث التحول , ولم يكن لدي من الوقت إلا بالكاد ما يكفي للاحتماء في حجرتي قبل أن أتخبط و أتجمد مجدداً بدوافع هايد.
لقد تطلب الأمر في هذه المناسبة مني أن أضاعف الجرعة حتى أعود لحالتي و للأسف فبعد ست ساعات و بينما كنت أتأمل النار بحزن عادت الانقباضات إلي وهو الأمر الذي استدعى مني إعادة تعاطي العقار , و باختصار منذ اليوم و صاعداً فإن ارتدائي لهيئة جيكل أصبح يستدعي بذل جهدٍ كبير كالجهد المبذول في التمارين الرياضية أو عن طريق الإثارة الفورية للعقار.
Under the strain of this continually impending doom and by the sleeplessness to which I now condemned myself, ay, even beyond what I had thought possible to man, I became, in my own person, a creature eaten up and emptied by fever, languidly weak both in body and mind, and solely occupied by one thought: the horror of my other self.
تحت ضغط ترقب ذلك المصير الموشك الحدوث و نتيجة الحرمان من النوم الذي حكمت على نفسي به , و بشكلٍ أبعد حتى مما تخيلت أنه من الممكن أن يحل بإنسان , أصبحت شخصياً شخصاً أنهكته الحمى و أفرغته من مضمونه , ضعيف الجسد و التفكير و مسكوناً بفكرةٍ واحدة و هي الرعب من ذاتي الأخرى.
But when I slept, or when the virtue of the medicine wore off, I would leap almost without transition (for the pangs of transformation grew daily less marked) …, a soul boiling with causeless hatreds, and a body that seemed not strong enough to contain the raging energies of life. The powers of Hyde seemed to have grown with the sickliness of Jekyll. And certainly the hate that now divided them was equal on each side. With Jekyll, it was a thing of vital instinct. He had now seen the full deformity of that creature that shared with him some of the phenomena of consciousness, and was co-heir with him to death: and beyond these links of community, which in themselves made the most poignant part of his distress, he thought of Hyde, for all his energy of life, as of something not only hellish but inorganic.
This was the shocking thing; that the slime of the pit seemed to utter cries and voices; that the amorphous dust gesticulated and sinned; that what was dead, and had no shape, should usurp the offices of life. And this again, that that insurgent horror was knit to him closer than a wife, closer than an eye; lay caged in his flesh, where he heard it mutter and felt it struggle to be born; and at every hour of weakness, and in the confidence of slumber, prevailed against him, and deposed him out of life.
ولكن عندما أنام أو عندما تتلاشى فاعلية العقار كنت أتحول بشكلٍ مفاجئ ذلك أن تقلصات و آلام التحول كانت تضعف يوماً بعد يوم لتصبح أقل قابليةً للملاحظة , لأمتلك تلك الروح التي تغلي بكراهيةٍ لا سبب لها و جسدٌ لا يبدو بأنه قويٌ بما يكفي حتى يستوعب طاقة الحياة الهائجة .
كان واضحاً بأن هايد كان يزداد قوةً كلما ازداد وهن جيكل و ضعفه , ومن المؤكد بأن الكراهية التي كانت تبعدهما عن بعضهما البعض كانت كراهيةً متبادلة و متساوية.
و بالنسبة لجيكل كان ذلك شيئاً غريزياً فقد رأى التشوه الكامل لذلك المخلوق الذي يشاركه بعض مظاهر الوجود و الذي سيموت معه .
و وراء ذلك الاجتماع بينهما و الذي يشكل السبب الرئيسي لمأساته فقد كان يفكر في هايد , بكل ما يمتلكه من طاقة ليس فقط كشيءٍ جهنمي و إنما أيضاً كشيءٍ غير حي كذلك .
و كان ذلك هو الشيء المروع أن ذلك الشيء كان يبدو قادراً على إصدار الصرخات و الأصوات و أن كتلة الطين العديمة الشكل كانت ترتكب الآثام و أن ذلك الشيء الذي كان ميتاً و عديم الشكل اغتصب له مكاناً في الحياة و الأكثر من ذلك أن ذلك الشيء المرعب كان جزئاً منه , لقد كان أقرب إليه من زوجته , و كان يقبع مسجوناً في لحمه ولذلك فقد كان يسمع همهمته و يستشعر صراخه حتى يولد و يخرج للحياة , وفي كل ساعة ضعف و في مرة كان يأخذه النوم كان ينتصر عليه و يزيحه من الحياة .

The hatred of Hyde for Jekyll was of a different order. His terror of the gallows drove him continually to commit temporary suicide, and return to his subordinate station of a part instead of a person; but he loathed the necessity, he loathed the despondency into which Jekyll was now fallen, and he resented the dislike with which he was himself regarded. Hence the ape-like tricks that he would play me, scrawling in my own hand blasphemies on the pages of my books, burning the letters and destroying the portrait of my father; and indeed, had it not been for his fear of death, he would long ago have ruined himself in order to involve me in the ruin. But his love of me is wonderful; I go further: I, who sicken and freeze at the mere thought of him, when I recall the abjection and passion of this attachment, and when I know how he fears my power to cut him off by suicide, I find it in my heart to pity him.
□ إن كراهية هايد لجيكل كانت من نوعٍ آخر – إن رعبه من المشنقة كان يدفعه لارتكاب الانتحار المؤقت بأن يعود إلى وضعية التابع بدلاً من أن يكون شخصاً كامل الوجود , و لكنه كان يكره تلك الضرورة كما كان يكره حالة اليأس التي وصل إليها جيكل , و كذلك فقد كان يكره نظرة الكراهية التي كان ينظر إليه بها و لهذا السبب فقد كان يعبث معي , فكان يخط بيدي عبارات الكفر على كتبي و كان يحرق الرسائل و يدمر صور أبي , و بالفعل فلولا خشيته من الموت لكان قتل نفسه حتى يقتلني معه –إن حبه لي كان مدهشاً و لقد ذهبت إلى ما هو أبعد من ذلك . فأنا الذي كنت أعتل و أتجمد لمجرد التفكير به و عندما أتذكر مدى ارتباطه بي و عندما كنت أدرك مقدار خوفه من مقدرتي على أن أزيله من الوجود عن طريق الانتحار كنت أشفق عليه .

thus it came about that, where Jekyll perhaps might have succumbed, Hyde rose to the importance of the moment. My drugs were in one of the presses of my cabinet; how was I to reach them? That was the problem that (crushing my temples in my hands) I set myself to solve. The laboratory door I had closed. If I sought to enter by the house, my own servants would consign me to the gallows. I saw I must employ another hand, and thought of Lanyon. How was he to be reached? how persuaded? Supposing that I escaped capture in the streets, how was I to make my way into his presence? and how should I, an unknown and displeasing visitor, prevail on the famous physician to rifle the study of his colleague, Dr. Jekyll? Then I remembered that of my original character, one part remained to me: I could write my own hand;
و الذي كان يحدث أنه عندما كان جيكل يستسلم و يعجز فإن هايد كان هو من يتولى الأمر ليصبح نجم اللحظة – كانت أدويتي موجودةً في إحدى الخزائن في حجرتي , فكيف يمكنني الوصول إليها؟
تلك كانت المشكلة التي جعلتني أحطم صدغي بيدي (من شدة التفكير) في محاولة إيجاد حلٍ لها.
لقد سبق لي أن أوصدت باب المختبر و لئن دخلت عن طريق المنزل فإن خدمي سيقتادونني إلى المشنقة , ولذلك فكرت بالاستعانة بشخصٍ آخر للوصول لتلك الغاية وقد فكرت في لاينون ليكون ذلك الشخص , ولكن كيف يمكنني الوصول إليه و كيف يمكنني إقناعه بأن يفعل ذلك؟
و على فرض أنهم لم يتمكنوا من القبض علي في الشارع فكيف يمكنني الوصول إليه و كيف يمكنني أنا باعتباري زائراً مجهولاً و مثيراً للاستياء أن أمكن ذلك الطبيب الشهير من سرقة اكتشاف زميله دكتور جيكل ؟
ثم تذكرت بأنه قد بقي شيءٌٌ ما من شخصيتي الأساسية ألا وهو خط يدي.
My provision of the salt, which had never been renewed since the date of the first experiment, began to run low. I sent out for a fresh supply and mixed the draught; the ebullition followed, and the first change of colour, not the second; I drank it and it was without efficiency. You will learn from Poole how I have had London ransacked; it was in vain; and I am now persuaded that my first supply was impure, and that it was that unknown impurity which lent efficacy to the draught.
إن مخزوني من الملح الذي لم يتم تجديده منذ أول تجربة لي قد بدأ ينفذ ولذلك فقد أرسلت في طلب شحنة جديدة و قد مزجت المكونات مع بعضها و تلى ذلك حدوث غليان , ولم يحدث تغيرٌ في لون المستحضر كما كان يحدث في الماضي و عندما شربت ذلك المستحضر كان بلا فاعلية ,
و ستعلم من بول كيف أنني قد فتشت لندن كلها ولكن بلا جدوى ( عن مكونات مثل التي استخدمتها في التجارب الأولى ) إلى أن اقتنعت الآن بأن المكونات التي استخدمتها في الماضي كانت غير نقية و أن فاعلية العقار كانت تتأتى من إحدى الشوائب المجهولة .

About a week has passed, and I am now finishing this statement under the influence of the last of the old powders. This, then, is the last time, short of a miracle, that Henry Jekyll can think his own thoughts or see his own face (now how sadly altered!) in the glass. Nor must I delay too long to bring my writing to an end; for if my narrative has hitherto escaped destruction, it has been by a combination of great prudence and great good luck. Should the throes of change take me in the act of writing it, Hyde will tear it in pieces; but if some time shall have elapsed after I have laid it by, his wonderful selfishness and circumscription to the moment will probably save it once again from the action of his ape-like spite.
مضى تقريباً أسبوع و أنا الآن أنهي الموقف معتمداً على فاعلية آخر ما تبقى لدي من المسحوق القديم , تلك إذاً آخر مرة , و بدون معجزة فإن تلك ستكون آخر مرة يستطيع فيها جيكل أن يفكر بطريقته في التفكير و أن يرى وجهه في المرآة .
و يتوجب علي أن لا أؤخر نهاية قصتي فإذا نجت قصتي من الدمار فسيكون ذلك بفضل كلٍ من الحيطة و الحظ الكبير .
ولئن انتابتني تقلصات التحول أثناء الكتابة فإن هايد سيمزقها إرباً , ولكن إذا حدث أن بقي لدي متسعٌ من الوقت بعد كتابة القصة ( إذا تأخر تحولي و إذا أنهيت كتابة قصتي قبل أن تحول إلى هايد بوقتٍ كافي)فإنه قد تنجو من أنانية و حقد شبيه القرد ذاك .
And indeed the doom that is closing on us both has already changed and crushed him. Half an hour from now, when I shall again and forever reindue that hated personality, I know how I shall sit shuddering and weeping in my chair.
و حقاً فإن الموت يقترب منا كلانا, فبعد نصف ساعة من الآن بعد أن أتحول إلى الأبد إلى تلك الشخصية المقيتة سأجلس مرتعداً ناحباً في مقعدي .
Will Hyde die upon the scaffold? or will he find courage to release himself at the last moment? God knows; I am careless; this is my true hour of death, and what is to follow concerns another than myself. Here then, as I lay down the pen and proceed to seal up my confession, I bring the life of that unhappy Henry Jekyll to an end.
ترى هل سيموت هايد على منصة الإعدام أو أنه سيجد في نفسه الشجاعة الكافية حتى ينقذ نفسه في آخر لحظة ؟
الله وحده يعلم , فأنا لا أهتم بذلك لأن هذه هي ساعة موتي الحقيقية (لحظة تحولي إلى هايد) , اما الشيء الذي سيحدث بعد ذلك فإنه يتعلق بشخصٍ آخر ( هايد ) ولا يتعلق بي , و الآن عندما أضع قلمي جانباً و أختم اعترافي فإنني أضع نهايةً لحياة البائس هنري جيكل.

تم بعون الله وحده
20-11-2018 الموافق لذكرى المولد النبوي الشريف.
د.عمار شرقية

THE STRANGE CASE OF DR. JEKYLL AND MR. HYDE ***

الإعلانات

plant.kingdom1111@gmail.com

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.