المملكة النباتية – Plant kingdom

plantkingdom@hotmail.com

تسمية النبات ومعاني أسماء بعض نباتات الزينة

بسم الله الر حمن الرحيم
تسمية النبات
ترجمة  عمار شرقية

لمحات من تاريخ علم النبات في القارة الأوروبية
قبل نحو مئتي عامٍ من الميلاد كتب أرسطو , تلميذ أفلاطون, عملاً موسوعياً
ضخماً يصف فيه معظم الكائنات الحية التي كانت معروفةً في تلك الحقبة
وبعد موت أرسطو تابع ثيوفراستوس Theophrastus طريق أستاذه أرسطو
فكتب هذاالأخير تسعة كتبٍ في علم النبات اسماها تاريخ النبات Historia
plantarum , وبذلك فقد كان ثيوفراستوس أول عالم نبات في القارة الأوروبية
على أقل تقدير , وقد ترجمت الكتب التي وضعها إلى اللغة العربية و السريانية و
اللاتينية , وقد تضمن أعماله دراسةً مستفيضةً لنحو 500 نوعٍ من أنواع النبات, و
بعد أربعة قرونٍ من ثيوفراستوس كتب ديسكورايديس Discorides عن 600 نوعٍ
نباتي , وخلال العصور المظلمة قام البرتوس ماغنوس Albertus Magnus
بدراسة بعض النباتات التي تنموا في القارة الأوروبية , وفي العام 1485 وضع
جون فون كيوب John Von Cube كتاباً يتحدث فيه عن الأعشاب التي تنموا في
ألمانيا اسماه German Herbarius الأعشاب الألمانية , وخلال عصر النهضة في
القارة الأوروبية أسهمت أعمال عالم النبات دود ونز Dodones و أعمال معاصريه
من علماء النبات الأوروبيين في التعرف على أربعة الآف نوعٍ من النباتات , وخلال
تلك الحقبة تقريباً ساد في القارة الأوروبية اعتقاد بأن الله تعالى يسم كل نباتٍ بإشارةٍ
معينة تدل الإنسان على منافع هذا النبات ومجالات استخدامه وقد دعي هذا الاعتقاد
بعقيدة الإشارة Doctrine of signatures , فعندما نرى نباتاً ذو أوراقٍ قلبية
الشكل فهي إشارةٌ من الله تعالى بأن هذا النبات يستخدم لعلاج أمراض القلب مثلاً و
عندما نجد نباتاً ذو أوراقٍ تشبه الكلى فهذه إشارة إلى مقدرة النبات على شفاء آفات الكلية و
قد كان ثيوفراستوس بوم باست Theophrastus Bombast الذي ولد في أواخر
القرن الخامس عشر وتوفي في منتصف القرن السادس عشر من أهم النباتيين الذين
تبنوا هذا الاعتقاد , حيث كرس ثيوفراستوس حياته لتحديد منافع النباتات و خواصها
وفقاً لشكلها الخارجي .

كان ثيوفراستوس يعرف باسمه اللاتيني باراسيليسيوس Paracelsus ويعتقد
بأن هذا الأخير هو مؤلف كتاب Dispensatory تحضير الأدوية , وكذلك فقد كان
عالم النبات جيمباتيسا دي لا بورتا Gimbattisa Della Porta من النباتيين الذين
تبنوا هذا الاعتقاد , بل انه كان يرى كذلك بأن التنوع و الانتشار النباتي في المناطق
الجغرافية المختلفة مرتبطٌ ارتباطاً وثيقاً بالأمراض التي تنتشر في تلك المناطق
الجغرافية و المناخية , فانتشار شجر الصفصاف Willow مثلاً في المناطق الرطبة
مرتبطٌ بانتشار الروماتيزم في تلك المناطق وذلك أمرٌ قد قدره الله تعالى بحكمته , وكما
نعلم جميعاً فإن حمض السالي سيليك salicylic acid يستخرج من لحاء الصفصاف
هوالمركب الرئيسي في تركيب الاسبرين الذي يعتبر من أشهر المركبات المستعملة
في علاج أو التخفيف من الآم الروماتيزم .

وفي القرن السادس عشر كتب جون باركنسون John Parkinson كتابه المدعو
Paradisi in Sole وهو عبارةٌ عن موسوعةٌ في فن زراعة الحدائق, وفي القرن
السابع عشر وضع روبرت موريسون Robirt Morison نظاماً لتصنيف النباتات
إلى مجموعات , وقد كانت إحدى تلك المجموعات عائلة الابياسيا النباتية Apiaceae
وأتى بعده عالم النبات جوزيف بيتون دي تورنيفورت Joseph Pitton de
Tournefort الذي صنف نحو عشرة ألاف نوعٍ نباتي في 698 مجموعة , ومن ثم
قام كارل لينايوس Carl Linnaus بتصنيف 7300 نوعاً نباتياً إلى 1098 جنساً
نباتياً, كما أنه أطلق أسماءً على كل نوعٍ من تلك الأنواع النباتية , فقد منح لينايوس كل
نوع من تلك النباتات اسماً ثنائياً يتألف من اسم و لقبٍ وصفي وذلك و فقاً للأسلوب المتبع
في اللغة اللاتينية .
من مؤلفات لينايوس كتاب أجناس النبات Genera Plantarum وفي كتابه هذا يرى
لينايوس أن الله تعالى خلق الأجناس النباتية الأساسية , وأن التنوع النباتي قد حدث نتيجة
تزاوج هذه الأجناس النباتية مع بعضها البعض , وفي الحقيقة فإن لينايوس قد وضع
نظريته هذه قبل نحو مئة عامٍ من وضع تشارلز دارون لنظريته في التطور و الا نتخاب
الطبيعي natural selection التي طرحها في مقالته عن أصل الأجناس The Origin
of Species , وفي العام 1827 قام ناثانيال باغشو وارد Nathaniel Bagshaw
Ward باختراع البيت الزجاجي الذي دعي باسمه Wardian case , وقد مكن هذا
الاختراع المستكشفين من نقل النباتات من المستعمرات النائية إلى أوروبا أو إلى مستعمراتها
في القارات الأخرى على ظهر السفن دون أن تستهلك تلك النباتات الكثير من الماء العذب
لأن البيت الزجاجي كما نعلم جميعاً يحفظ الرطوبة و يمنع التبخر , هذا من جهة ومن جهةٍ
أخرى فإن البيت الزجاجي كان يمنع النباتات من التأذي و ذلك بعزلها عن رذاذ مياه البحر
المحمل بالأملاح .

أما علم الوراثة في المملكة النباتية فقد قام على الأسس الراسخة التي وضعها غريغور
جون ماندل Gregor John Mandel وهي أسس تجريبية توصل إليها نتيجة ملاحظته
للسمات التي تنتقل من جيلٍ لأخر و السمات التي تتنحى عن الظهور لصالح سماتٍ أخرى
و قد شاع استخدام مصطلحات علم الوراثة كالرجحان و العبور و التنحي و غيرها
لكن ساتن Sutton كان أول من شرح كيفية انتقال السمات الوراثية من جيلٍ لآخر وذلك
عندما أوضح آلية عمل الكروموزومات خلال انقسام نواة الخلية .
أما من ناحية دراسة الشكل الظاهري و تشريح النبات فقد كان اوتو برونفيلز Otto
Brunfels الذي عاش في نهاية القرن الخامس عشر و بدايات القرن السادس عشر من
أوائل العلماء الذين درسوا تشريح النبات و ذلك في أعماله التي تضمنت و صفاً تشريحياً
دقيقاً ل 446 نباتاً مختلفاً .

قواعد تسمية النبات
رأى أوغست ريفينيوس August Rivinus الذي عاش في منتصف القرن السابع عشر
وبداية القرن الثامن عشر أن اسم النبات يجب ألا يتألف من أكثر من كلمتين اثنتين , أما
كارل لينايوس Carl Linnaeus فقد وضع أسس تصنيف النبات بعد أن كرس حياته
لتسمية و تصنيف النباتات و غيرها من الكائنات الحية و يعد كتابه ( نظام وضعي
لتصنيف النبات ) An artificial system of classificating plants من أشهر
الكتب التي و ضعت في هذا المجال في تلك الحقبة , وفي العام 1735 نشر لينانيوس
كتابه ( نظام الطبيعة) Systema Natura وفي هذا الكتاب صنف الأنواع النباتية إلى
أجناس , وقد اعتمد في تصنيفاته تلك على دراسة تشريح النبات و بنيته المورفولوجية و طريقة
تكاثره و شكل أزهاره , كما اعتمد اللغة اللاتينية كلغةٍ أساسيةٍ في تسمية النبات , وما تزال
كثيرٌ من الأسس التي و ضعها لينايوس في تسمية النبات معمولاً بها في أيامنا هذه , أما
بالنسبة لأسماء العائلات النباتية فإننا نعتمد إلى حدٍ كبير على تصنيفات دي جسو de
Jussieu التي وضعها في العام 1789 في كتابه أجناس النبات Genera Plantarum
وقد وضع دي كاندول de Candolle في العام 1813 قاعدتين رئيسيتين في تسمية النبات
الأولى تقول بأنه من المفضل أن يكون اسم النبات لاتينياً , أما الثانية فتقول بأنه لايجوز أن
يكون اسم النبات مزيجاً من لغتين مختلفتين , ثم جاء من بعده ابنه الفونس دي كان دول
Alphons de Candolle فوضع القواعد الآتية في تسمية النبات:
1- لا يجوز أن يكون للصنف النباتي الواحد أكثر من اسم واحد.
2- لايجوز أن يتشارك صنفين نباتيين مختلفين في اسم واحد.
3- إذا كان لنباتٍ ما اسمين نباتيين مختلفين , يعمل بالاسم الأقدم.
4- يجب ألا تستخدم اللغة اللاتينية في تسمية النبات في حال كان لهذا النبات اسم في لغةٍ أخرى.

أما بالنسبة لتسمية العائلة النباتية فقد اتفق علماء النبات على أنه لايجوز أن يكون للعائلة
النباتية الواحدة أكثر من اسمٍ واحد وهو الاسم الأقدم , وغالباً ما يكون اسم العائلة النباتية
صفةُ جمعيةُ تستخدم كاسمٍ مضافٍ إليها اللاحقة -aceae , وهذه اللاحقة تضاف إلى جذر
الصفة , الذي هو اسم جنس النبات , بمعنى لنفترض أن لدينا اسم جنس النبات التالي
Ranuculus رانيوكيولاس , و أردنا تحويله إلى اسم عائلةٍ نباتية فإننا نضيف إليه اللاحقة
-aceae فنحصل على الكلمة التالية Ranuculaceae وذلك بعد تطبيق القواعد السابقة
الذكر, وكذلك فإن الزنبق المائي water -liy من الجنس Nymphaea يعطينا اسم العائلة
النباتية التالي Nymphaeaceae .

أما اسم جنس النبات فيجب أن يكون اسماً أو كلمة مفردةً تعامل معاملة الاسم و يجب أن يبدأ
بحرفٍ كبير capital letter و يجب أن يكون كذلك مفرداً , و يمكن أن يؤخذ هذا الاسم
من أية لغة كما أن من الممكن أن يركب بأي صيغةٍ كانت .
وهكذا فإن اسم العائلة النباتية يجب أن يكون صفةً جمعيةً تستخدم كاسم, أما اسم جنس النبات فيجب
أن يكون اسماً مفرداً , ولابد من أن أشير هنا إلى أن بعض أسماء أجناس النباتات قد اتخذت
من الأساطير الإغريقية مثل ايريس Iris وهو رسول آلهة قوس قزح , وأدونيس Adonis
الذي تحول إلى Anemone ونرجس Narcissus الذي تحول إلى daffodil (الزنبق
الأصفر) وهيبي Hebe وهي ربة الشباب و ابنة جوبيتر و كلوريس Chloris ربة الأزهار
وكذلك فقد اشتقت كثيرٌ من أسماء أجزاء النبات في اللغة الإنكليزية من اللغة اللاتينية مثل كلمة
كورولا corolla وتعني تويج الزهرة و stamens ومعناها الأسدية وهي أعضاء التذكير
في الزهرة و filment وهو حامل المئبر وهذه الكلمة مشتقةٌ من الكلمة اللاتينية filamentum
وكلمة anther مشتقةٌ من كلمة anthera ومعناها المئبر وهو جزء من السداة يحتوي على
حبوب الطلع و كلمة pistil مشتقة من كلمة pistillum اللاتينية ومعناها المدقة وهي عضو
التأنيث في الزهرة .

أما بالنسبة لاسم صنف النبات فهو عبارة عن تركيبة ثنائية تتضمن اسم جنس النبات متبوعاً
بصفةٍ نعتية , وفي حال كانت تلك الصفة مؤلفةً من كلمتين فيجب أن نفصل بينهما بعلامة
ناقص ( – )  , ويمكن أن ندمج هاتين
الكلمتين فنشكل كلمة واحدة , ويمكن أن تؤخذ هذه الصفة من أي مصدرٍ ومن أية لغة شريطة
أن تؤدي وظيفةٍ نعتيةً أو أن تشير إلى الموطن الأصلي للنبات أو اسم مكتشف هذا النبات .
ومن الناحية القواعدية فلا يشترط في الصفة التي تضاف لاسم جنس النبات أن تنتمي لقسمٍ معين من
أقسام الكلام , فنحن نشترط فيها أن تؤدي وظيفةً نعتيةً , لكننا لا نشترط فيها أن تكون صفةً
بالمعنى القواعدي للكلمة, لكن على هذه الصفة أن تتوافق مع اسم جنس النبات من حيث التذكير
و التأنيث و الإفراد و الجمع , و علينا أن ننتبه هنا إلى أن الوصف الجغرافي
geographical epithets لموطن النبات الأصلي قد لا يكون صحيحاً , لذلك فعندما نجد
في تسمية النبات ذكراً لموقعٍ جغرافيٍ ما , فيجب ألا نركن إلى هذه التسمية على أنها حقيقةٌ
علمية , فعندما أصادف نباتاً اسمه الوكاسيا امازونيكا Alocasia amazonica فلا يجب
أن أجزم بأن الأمازون هو الموطن الأصلي لهذا النبات , رغم أنه قد يكون كذلك فعلاً .
أما بالنسبة للكلمات اللاتينية المستخدمة في تسمية النبات , فقد جرت العادة أن نبدأ هذه
الكلمات بحرفٍ صغير small letter , مع أنه يجوز أن نعاملها معاملة الكلمات الإنكليزية
وأن نبدأها بحرفٍ كبير capital .

وعند تسمية الأصناف النباتية الهجينة الناتجة عن تزاوج جنسين مختلفين من النباتات , فيمكن
أن نكون أسماء لهذه الهجائن وذلك بمزج اسمي جنسي النباتين الأبوين الذين قمنا بتهجينهما
حتى نحصل على هذه الهجائن , فعلى سبيل المثال لا الحصر فإن الصنف الهجين
Mahoberberis ينتج عن تزاوج الجنس النباتي ماهونيا Mahonia مع الجنس بربريس
Berberis , و الصنف الهجين Fasthedera هو ناتج تزاوج الجنس Fatsia مع الجنس
Hedera , أما صنف الأوركيد الهجين Castritis فهو ناتج تزاوج الجنس Castrochilus
مع الجنس Doritis وهكذا .

أما الأصناف الهجينة التي تنتج عن تزاوج ثلاثة أجناس فإنها تسمى بمزج أسماء الأجناس
الثلاثة , حيث يعامل الاسم الناتج عن عملية المزج هذه معاملة اسم الجنس النباتي , ويمكن
تسمية الهجائن باسم شخصيةٍ مشهورة أو باسم عالم نبات أو حدائقي حيث ينبغي إضافة اللاحقة
-ara إلى اسم ذلك الشخص , فنبات الأوركيد من الصنف الهجين Sanderara هو ناتج
تزاوج ثلاثة أجناس , لكن هذا الصنف الهجين قد دعي باسم لا علاقة له بأسماء هذه الأجناس
حيث أنه قد سمي نسبةً إلى عالم الأوركيد البريطاني Sander .

وكما ذكرنا سابقاً فلا يجوز أن يكون هنالك أكثر من اسم واحد للنبات الواحد وهو الاسم الأقدم
وفي حال وجدت أسماء أخرى لهذا النبات فإنها تعتبر مجرد مترادفات لهذا الاسم المعتمد , كما
لا يجوز أن يستخدم الاسم الواحد لعدة نباتاتٍ , وفي الحقيقة فإن تطبيق قاعدة الأقدمية قد أدى
إلى اعتماد أسماءٍ نباتيةٍ غير صحيحة أو غير منطقية.

وكما نعرف جميعاً فإن الأسماء العلمية للنبات هي أسماء يصعب نطقها و حفظها و التعامل بها
لذلك فقد شاع استخدام أسماء زراعية cultivar names أو أسماء تجاريةٌ حديثة و عصرية
وقد أقرت الأوساط الزراعية هذه الأسماء و اعترفت بها , لكنها قيدت استعمالها بعدة شروط
حتى لا يحصل التباس بين هذه الأسماء و بين اسم صنف أو جنس النبات, فيجب أن
تطبع هذه الأسماء بنمط خط يختلف عن النمط الذي يطبع فيه اسم صنف النبات , وكذلك يجب
أن يبدأ الاسم الزراعي للنبات بحرفٍ كبير capital ويجب أن يسبقها الرمز cv. , أو
أن توضع بين علامتي اقتباس غير مزدوجتين كما في هذه الأمثلة :
Geranium ibericum cv. Album
Nigella damascena cv. Miss Jeky
في الأمثلة السابقة نلاحظ كيف وضعنا cv. قبل الاسم الزراعي الحديث للنبات وكيف بدأنا
الاسم الزراعي بحرفٍ كبير , أما الطريقة الثانية للدلالة على الاسم الزراعي فسنوضحها في
الأمثلة التالية:
Green Gold‘‘ Pepromia obtusifolia بيبروميا اوتوسيفوليا جريين غولد
‘ Nephrolepis extata ‘Atlanta سرخس المنشارة ( نيفروليبيس ) ايكستاتا أتلانتا
‘Monstera obliqua ‘Leichtinii مونستيرا – كف الدب
Ficus elastica ‘Decora‘ فيكوس – الكوشوكة
‘ Dracaena marginata ‘Tricolor دراكينا أو دراسينا مارجيناتا
Dieffenbachia sguine ‘Tropic Sun‘ ديفينباخيا
Codiaeum variegatum ‘Nervia‘ – كوديوم – كريتون
نلاحظ من الأمثلة السابقة أننا بدأنا اسم الصنف بحرفٍ صغير كما في الأمثلة
obtusifolia – elastica-marginata-sguine-variegatum – extata
أما الاسم الزراعي فقد بدأناه بحرفٍ كبير ووضعناه بين علامتي اقتباس كما في الأمثلة التالية :
‘Green Gold‘ ‘Atlanta Leichtinii‘ ‘Decora‘ Tricolor‘ ‘Tropic Sun‘

والآن لم يتبقى لدينا سوى الحديث عن تسمية النباتات المطعمة , وكما نعلم جميعاً فإن
عملية التطعيم تحتاج إلى طعمٍ مأخوذٍ من نباتٍ ما وأصلٍ جذري من نباتٍ آخر , لكن الشيء
الذي لا يعلمه الكثير منا وهو الشيء الذي لم أجد له تفسيرً علمياً هو العلاقة المتبادلة بين
الأصل و الطعم , حيث يستطيع الأصل المقاوم لأمراضٍ معينة أو المقاوم للصقيع و الجفاف
أن يكسب الطعم شيئاً من هذه الصفات, وهذا يعني أن علاقة الأصل بالطعم ليست مجرد
عملية تبادلٍ للنسغ ، لكن الاندماج بين الأصل و الطعم في عملية التطعيم لا يتم على مستوى
نواة الخلية النباتية كما هي الحال في النباتات الهجينة , بل إن هذا الاندماج يتم على مستوى
النسيج النباتي , ولئن كانت إشارة الضرب x تستخدم للدلالة على الأصناف الهجينة فإن
إشارة الجمع + تستخدم للدلالة على الأصناف المطعمة فالصنف النباتي
+Labumocytisus admii هو نتاج تطعيم الصنف Cytisus purpureus مع
الصنف Citisus labumum .
لقد اكتشف الانسان عملية التطعيم بعد ملاحظته بأن الأغصان المتشابكة التي تنتمي
لشجرة واحدة أو لأشجار مختلفة تتلاصق أحياناً و تندمج مع بعضها البعض بعد
حدوث العواصف التي تؤدي إلى احتكاكها الشديد مع بعضها .

معاني أسماء النباتات الشهيرة
Brassia براسيا : سمي هذا النبات نسبةً إلى عالم الأوركيد وليم براس .
Schefflera شيفليرا : سميت بهذا الاسم نسبةً إلى شفلير Sceffler
Aechmea اخيميا وتعني المدبب
Albizia البيزيا : وقد سميت نسبةً إلى عالم الطبيعة الإيطالي فيليبو ديجي البيزي
Fillipo degi Albizzi
Alocasia الوكاسيا : وهي كلمةٌ إغريقية معناها الأوراق الجذابة.
Araucaria اروكاريا : وهي كلمةٌ مشتقة من الكلمة التشيلية اروكانوس Araucanos
ومعناها الشجرة.
Aspidstra اسبيدسترا ( نبات ريزومي يدعى بورق الرسم) ومعنى كلمة اسبيدسترا الدرع
الصغير.
Acuba أكوبا وهي كلمة مشتقةٌ من الكلمة اليابانية اوكيبا aokiba .
Begonia بيغونيا : سمي نبات البيغونيا بهذا الاسم نسبةً إلى حاكم كندا الفرنسي الأصل
ميشيل بيغون الذي كان مهتماً بعلم النبات.
Cereus صباريات الصخرة ومعناها ( الشمعي)
Camellia كاميليا : سميت الكاميليا بهذا الاسم نسبةً إلى جورج جوزيف كاميل
George Joseph Kamel 1606-1706
Codiaeum كوديوم أو كروتون Croton وكلمة كويوم مشتقة من كلمة kodiho
الماليزية أو الملاوية .
Coleus ( نبات السجادة ) ومعنى الكلمة ( الثوب )
Cordyline كوردلين ومعناها الهراوة ,لأن لبعض أصنافها جذوراً ضخمةٍ كالهراوات
و الكوردلين نباتً يشبه الدراسينا كما يشبه نبات اليوكا , وبعض أصنافه تموت عقب إنتاج
البذور .
Cycas سيكاس , وهي من أشباه النخيليات وقد أطلق ثيوفراستوس هذا الاسم عليها و
معنى الكلمة النخيل المجهول.
Cyclamen سيكلامن – بخور مريم : وهو نباتٌ لاطئ ينمو في المناطق الساحلية في حوض
المتوسط و يتميز بأوراقٍ دائريةٍ ذات تعريق شبكي , يقوم السكان المحليين بطهيها مع
الأرز كما ذكرت بعض المصادر أما كورمة النبات الأرضية , إن جازت تسميتها بالكورمة,
فهي تحتوي على مركباتٍ سامة , ومعنا كلمة سيكلامن ( الدائري)
Fittonia فيتونيا : نباتٌ محب للظل سمي بهذا الاسم نسبةً إلى عالم النبات فيتون Fitton
Gerbera جربيرا : وهي من أزهار القطف الشهيرة وقد سميت بهذا الاسم نسبةً إلى الرحالة
الألماني تروغوت جربير Traugot Gerber
Curcas كركاس : وهو اسم لا تيني قديم لنبات الجاتروفا Jatropha
Kalanchoe كالانشو : وهي كلمةٌ صينية الأصل.
Maranta مارانتا : وسميت نسبةً إلى عالم النبات بارتولوميا مارانتي Bartolomea
Maranti
Monstera مونستيرا (كف الدب) أو ( نبات القشطة ) ومعناها الأوراق الضخمة.
Phoenix فينكس ( النخيل) وقد سمي النخيل بهذا الاسم نسبةً إلى الفينيقيين Phoenician
الذين ادخلوا النخيل إلى اليونان.
Tradescantia تراديسكانتيا ( نبات المكحلة) وهو من نباتات الظل الشهيرة ، وقد سمي
بهذا الاسم نسبةً إلى جون تراديسكانت John Tradescant الذي كان حدائقياً لدى ملك
بريطانيا تشارلز الأول .
Cacus -cacti كاكتوس -كاكتي : وهي كلمةٌ إغريقية كانت تطلق على نباتات العالم القديم
الشوكية وليس على الصباريات , أما في أيامنا هذه فهي تطلق على الصباريات.
Amaryllis Belladona الامريليس بيلادونا ( الضراير) وهو نباتً زنبقي معناه السيدة
الجميلة وذلك لأن النساء الإيطاليات كن يستخدمنه على أعينهن و بشرتهن لأغراضٍ تجميلية.
Dahlia داليا : سميت بهذا الاسم نسبةً إلى أندرس دال Andres Dahl وقد كان أحد تلامذة
لينايوس Linnaeus
Gladiolus الغلاديولوس : وهو نباتٌ زنبقي يعتبر من أشهر و أهم أزهار القطف و أكثرها
استهلاكاً في تنسيق الأكاليل ومعنى كلمة غلاديولوس ( السيف الصغير)
Antirrhium فك السبع : ومعناها النبات الذي يشبه الأنف.
Dieffenbachia ديفينباخيا : وقد سمي نبات الزينة الشهير بهذا الاسم نسبةً إلى الرحالة
وعالم الطبيعة الألماني ارنست ديفينباخ الذي عاش القرن الثامن عشر و يقال كذلك بأن هنالك
منطقةً في ألمانيا تعرف ب ديفينباخيا .
Nephrolepis نيفروليبيس ( سرخس الفجير ) ومعنى الكلمة ( قشرة الكلية)
Phyllitis سرخس فيلاتيس , ومعناه النبات ذو الأوراق التي تشبه سعف النخيل.
Azolla سراخس ازولا : ومعناها النباتات التي لا تستطيع العيش بعيداً عن الماء .
Verbina فيربينا ,وهو اسم لاتيني لنبات يستعمل في صنع الأكاليل , كما يستخدم لأغراض
طبية.
Echeveria ايشيفيرا : وقد نسب هذا النبات إلى اثناسيو اشفيريا , وهو أحد رسامي النبات.
Senecio ومعناها الرجل العجوز وفي ذلك إشارةٌ إلى شحوب لون النبات قبيل الإثمار.
Santolina سانتولينا ( شيح الزينة ) ومعنى كلمة سانتولينا ( الكتان المقدس)
Echinocactus اكينوكاكتوس و معناها صباريات القنفذ.
Rosmarinus روزمارينوس (حصاالبان) ومعنى كلمة روزمارينوس ( ندى البحار)
Lobelia لوبيليا : دعيت بهذا الاسم نسبةً إلى الرحالة وعالم النبات ماتياس دي لوبيل الذي
عاش في عصر النهضة في عهد ملك إنكلترا جيمس الأول.
Crassula كراسولا : ومعناها النبات العصاري.
Aloe كلمة سامية تشير إلى العصير المجفف لهذا النبات و الذي يستخدم لأغراضٍ طبية .
Gazania غازانيا : ينسب هذا النبات إلى عالم النبات الإغريقي تيودور Theodore الذي عاش
في مدينة غزة , وتيودور هو مترجم أعمال ثيوفراستوس إلى اللغة اللاتينية .
Alyssum اليسيوم : كلمة إغريقية معناها المهدئ.
Hedychium هيديكيوم : أي الثلج الحلو.
Echhornia إيكهورنيا ( وردة النيل) سميت نسبةً إلى البروسي إيكهورن Echorn
Cyperus (سايبرس ) اسم إغريقي يطلق على نبات البردي كما يطلق كذلك على أشباه
البردي مثل نبات الشمسية أو البردي الكاذب وهو من النباتات البرمائية.
Bauhinia بوهينيا : دعيت بهذا الاسم نسبةً إلى عالم النبات كاسبر بوهين Casper
Bauhin الذي عاش في القرن السادس عشر.
Euphorbia ايفوربيا : ومعناها النبات الذي ينتج ثماراً كثمار الزيتون .
Ceratonia سيراتونيا ( الخروب) ومعناها القرني.
Mesembryanthemum ميسيمبرانثيميوم وتعني الأزهار التي تتفتح في الظهيرة.
Chrysalidocarpus كريساليدوكاربوس: وتعني الثمار الذهبية.
Grevillea غريفيليا ) السنديان الاسترالي) وقد سمي هذا النبات نسبةً إلى تشارلز
غري فيلي Chales Greville
Sterculia ستيركوليا : معناها الزهرة ذات الرائحة الغير مستحبة.
Lonicera لوني سيرا : سمي هذا النبات بهذا الاسم نسبةً إلى ادم لوني تزر Adam
Lonitzer وهو عالم نبات ألماني عاش في القرن السادس عشر.
Bignonia بيغنونيا : دعيت بهذا الاسم نسبةً إلى جان بول بيغنون Jean Paul
Bignon .
Clerodendron كليرودندرون : وعناها شجرة الحظ.
Plumeria بلوميريا : دعيت بهذا الاسم نسبةًً إلى عالم النبات الفرنسي تشارلز بلوميير
Charles Plumier
Bougainvillea الجهنمية بونيفيليا , وقد دعيت بهذا الاسم نسبةً إلى لويس أنطوان دي
بوني فل Louis Antoine de Bougainville
Parkinsonia باركنسونيا : دعيت بهذا الاسم نسبةً إلى جون باركينسون John Parkinson
Acalypha كلمة يونانية تعني ( ابري الشكل)
Lagerstromia لوغرستروميا ( تمر حنا) – لوغستروم : وقد دعيت بهذا الاسم نسبةً إلى
أحد أصدقاء لينايوس وهو ماغنوس فون لاغيرستروم Magnus von Lagerstrome
و الوغرستروم هو أحد أشهر النباتات المستخدمة كأسيجة للحدائق ويمتاز بقابلية عالية
لصنع الأشكال المختلفة بطريقة القص.
Phyllanthus فيلانتس , ومعناها أزهار الأوراق.
Pittosporum كلمة يونانية معناها بذرة القطران.
Bombax : أي الحرير
Delonix: المخلب البارز
Koelreuteria كولروتيريا : سمي هذا النبات بهذا الاسم نسبةً إلى جوزيف غوتليب
كولروتير Joseph Gottlieb Koelreuter أستاذ التاريخ الطبيعي .
Magnolia ماغنوليا : سميت نسبةً إلى عالم النبات الفرنسي بيير ماغنول.
Tulipa تيوليب : كلمة مشتقة من اللغة الفارسية.
Zantedeschia زانتدتشيا : سميت نسبةً إلى عالم النبات الإيطالي جيوفاني
زانتديتشي Giovani Zantedeschi
Strelitzia ستريليتزيا ( عصفور الجنة) سمي هذا النبات نسبةً إلى الملكة شارلوت
Charlotte زوجة الملك جورج الثالث ( ومكلينبيرغ ستريليتز Mecklenburg
Strelitz هي مسقط رأس الملكة شارلوت) .
Fressia فريزيا : سميت نسبةً إلى فريدرك هينريك تيودور فريز Friedrich
Heinrich Theodor Freese
Albizia البيزيا سميت بهذا الاسم نسبةً إلى فيليبو ديغلي البيزي Filippo Degli Albizzi
وهو عالم طبيعة إيطالي.
Hemerocallis هيميروكاليس ( جمال النهار) لأنها تتميز بأزهار ذات عمر قصير.
Celosia (عرف الديك) الزهرة المشتعلة.
Cocmos ( الجميل )
Portulaca : عبارة لاتينية تعني حامل الحليب.

تم بعونه تعالى
ترجمة  عمار شرقية

في قلب كل شتاء ربيعٌ نابض , ووراء كل ليل فجرٌ باسم.
جبران خليل جبران

Valid XHTML 1.0 Transitional

Valid XHTML 1.0 Transitional

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 103 other followers