العاصفةTHE TEMPEST – وليم شكسبير William Shakespeare– موجز ثنائي اللغة

بسم الله الرحمن الرحيم

العاصفةTHE TEMPEST – وليم شكسبير William Shakespeare– موجز ثنائي اللغة

د.عمار شرقية

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

‘Hell is empty,

And all the devils are here.’

” الجحيم أصبح خاوياً و كل الشياطين هي الآن هنا ”

https://commons.wikimedia.org/wiki/File:George_Romney_-William_Shakespeare-_The_Tempest_Act_I,_Scene_1.jpg

1612

GONZALO. Now would I give a thousand furlongs of sea for

an acre of barren ground-long heath, brown furze, any

thing. The wills above be done, but I would fain die

dry death.

غونزالو : سأمنح  ألف فرسخٍ من البحر مقابل فدانٍ واحد من الأرض البور التي ينبت بها  الخلنج الطويل  أو الجولق الأسمر أو أي شيءٍ آخر , لقد قضي الأمر , غير أني كنت أفضل أن أموت ميتةً جافة ( على سطح اليابسة) .

MIRANDA. You have often

Begun to tell me what I am; but stopp’d,

And left me to a bootless inquisition,

Concluding ‘Stay; not yet.’

ميراندا : في كل مرة  تهم بإخباري عن حقيقة من أكون  ثم تتوقف  فجأة و تتركني في حيرةٍ  لا توصف و كأنك تقول لي : لم يأن الأوان بعد لتخبرني بحقيقتي.

 

PROSPERO. The hour’s now come;

The very minute bids thee ope thine ear.

Obey, and be attentive. Canst thou remember

A time before we came unto this cell?

I do not think thou canst; for then thou wast not

Out three years old.

بروسبيرو: لقد أزفت  ساعة الحقيقة ولذلك أنصتي إلي جيداً :

هل تستطيعين تذكر أين كنا نعيش قبل أن نأتي إلى هذا الكوخ ؟

لا أعتقد بأنك تستطيعين ذلك لأنك لم تتجاوزي عندها الثالثة من عمرك.

MIRANDA. Certainly, sir, I can.

بلا , أستطيع ذلك يا سيدي .

PROSPERO. By what? By any other house, or person?

Of any thing the image, tell me, that

Hath kept with thy remembrance?

بروسبيرو:

أخبريني , هل ما زالت تحتفظين بأي صورةٍ من حياتك الماضية , صورة أي منزلٍ أو شخصٍ أو صورة أي شيء؟

MIRANDA. ‘Tis far off,

And rather like a dream than an assurance

That my remembrance warrants. Had I not

Four, or five, women once, that tended me?

ميراندا:  إنها ذكرى بعيدةٌ جداً  , إنها تبدو نوعاً ما أشبه بالحلم منها بالحقيقة

إني أذكر بأنه كانت هنالك أربع أو خمس نساء كن يعتنين بي.

PROSPERO. Thou hadst, and more, Miranda. But how is it

That this lives in thy mind? What seest thou else

In the dark backward and abysm of time?

If thou rememb’rest aught, ere thou cam’st here,

How thou cam’st here thou mayst.

بروسبيرو :  بلا , لقد كنت تعيشين هنالك , و أكثر من ذلك  , ميراندا, ولكني أعجب كيف بقي عقلك محتفظاً بتلك الذكرى ؟

أخبريني , ماذا رأيت أيضاً  ؟ في ظلام الماضي العميق البعيد , هل تذكرين كيف جئت إلى هذا المكان؟

MIRANDA. But that I do not.

ميراندا: ذلك شيءٌ لا أذكره.

PROSPERO. Twelve year since, Miranda, twelve year since,

Thy father was the Duke of Milan, and

A prince of power.

بروسبيرو : لقد مضت اثنتي عشرة سنة على ذلك الأمر , ميراندا , لقد مضت اثنتي عشرة سنة , لقد كان والدك هو   دوق  ميلان  و أميرٌ صاحب سلطة.

MIRANDA. Sir, are not you my father?

ميراندا: ألست أنت والدي يا سيدي؟

PROSPERO. Thy mother was a piece of virtue, and

She said thou wast my daughter; and thy father

Was Duke of Milan, and his only heir

بروسبيرو : لقد كانت والدتك سيدةً فاضلة ,لقد كنت أنت ابنتها و ابنة دوق ميلان   و أنت وريثته الوحيدة .

MIRANDA. O, the heavens!

What foul play had we that we came from thence?

Or blessed was’t we did?

ميراندا : آه , يا للسماء , ترى هل أتينا إلى هنا نتيجة مؤامرة , أم أنا كنا محظوظين بمجيئنا إلى هذا المكان ؟

PROSPERO. Both, both, my girl.

By foul play, as thou say’st, were we heav’d thence;

But blessedly holp hither.

بروسبيرو :  كلا الأمرين  يا فتاتي  , فقد أتينا إلى هنا نتيجة تعرضنا لمؤامرة , غير أننا كنا مباركين و محظوظين كذلك.

MIRANDA. O, my heart bleeds

To think o’ th’ teen that I have turn’d you to,

Which is from my remembrance. Please you, farther.

ميراندا : إن قلبي ينزف دماً , لما سببته ذكرياتي لك من آسى يا أبي .

PROSPERO. My brother and thy uncle, call’d Antonio-

I pray thee, mark me that a brother should

Be so perfidious. He, whom next thyself

Of all the world I lov’d, and to him put

The manage of my state; as at that time

Through all the signories it was the first,

And Prospero the prime duke, being so reputed

In dignity, and for the liberal arts

Without a parallel, those being all my study-

The government I cast upon my brother

And to my state grew stranger, being transported

And rapt in secret studies. Thy false uncle-

Dost thou attend me?

بروسبيرو : أخي الذي هو  عمك  كذلك  كان يدعى  أنطونيو

لقد كان شخصاً خائناً

لقد كان مقرباً جداً مني وكان موضع ثقتي ولذلك فقد عهدت إليه بإدارة شؤون دولتي

بروسبيرو , الدوق الرئيس كان معروفاً بسمعته الطيبة  التي لا مثيل لها

لقد استغل عمك الزائف  السلطة و الثقة التي أوليتهما إياها  ليطيح بي في مؤامرةٍ سرية

هل تنصتين لما أقوله؟

MIRANDA. Sir, most heedfully.

ميراندا :  كلي آذانٌ صاغية  يا سيدي .

PROSPERO.

, and who

To trash for over-topping, new created

The creatures that were mine, I say, or chang’d ’em,

Or else new form’d ’em; having both the key

Of officer and office, set all hearts i’ th’ state

To what tune pleas’d his ear; that now he was

The ivy which had hid my princely trunk

And suck’d my verdure out on’t. Thou attend’st not.

بروسبيرو :  لقد طرد  رجالي الموالين لي  أو قام باستمالتهم , كما عهد بالمناصب إلى موالين له  و لم يتبقى في البلاد إلا الموالين له و ولم يسمح إلا بالكلمات التي يسر سماعها اذنه  .

لقد كان مثل  نبات اللبلاب  الذي  خنق جذع شجرتي  الأميرية  و امتص كل نسغي و عافيتي

هل ما زلت تصغين لي .

PROSPERO. Now the condition:

This King of Naples, being an enemy

To me inveterate, hearkens my brother’s suit;

Which was, that he, in lieu o’ th’ premises,

Of homage, and I know not how much tribute,

Should presently extirpate me and mine

Out of the dukedom, and confer fair Milan

With all the honours on my brother. Whereon,

A treacherous army levied, one midnight

Fated to th’ purpose, did Antonio open

The gates of Milan; and, i’ th’ dead of darkness,

The ministers for th’ purpose hurried thence

Me and thy crying self.

بروسبيرو : و الآن فإن الوضع على الشكل التالي

إن أخي قد تواطئ مع عدوي اللدود  ملك نابولي  لطردي و طرد أتباعي من المملكة

بحيث يقدم له ملك نابولي الدعم لقاء أشياء لا أعلمها ليتمكن أخي من حكم ميلان

وقد جند لذلك  جيشاً من الأشرار

وفي منتصف ليلٍ مناسب  لتنفيذ خطتهم فتح أنطونيو بوابات ميلان تحت جنح الظلام

و في تلك الليلة غادرت المكان  معك بينما كنت تجهشين بالبكاء.

MIRANDA. Wherefore did they not

That hour destroy us?

ميراندا : ولكن ما هو سبب عدم إقدامهم على قتلنا؟

PROSPERO. Well demanded, wench!

My tale provokes that question. Dear, they durst not,

So dear the love my people bore me; nor set

A mark so bloody on the business; but

With colours fairer painted their foul ends.

In few, they hurried us aboard a bark;

Bore us some leagues to sea, where they prepared

A rotten carcass of a butt, not rigg’d,

Nor tackle, sail, nor mast; the very rats

Instinctively have quit it. There they hoist us,

To cry to th’ sea, that roar’d to us; to sigh

To th’ winds, whose pity, sighing back again,

Did us but loving wrong.

بروسبيرو : سؤالٌ جيد ٌ يا ابنتي

كان مفترضاً أن يقوموا بذلك و لكنهم لم يجرؤوا على القيام به خشية أن يثيروا غضب الشعب الذي يكن لي الحب الكبير

إنهم لم يقدموا على تلويث أيديهم بدمائنا و لكنهم قاموا بما هو أبشع  فقد ألقوا بنا في سفينة  بالية

مهلهلة  بلا صاري لا حبال أشرعة

حتى الجرذان كانت تشعر بغريزتها بانها آيلةٌ للغرق ولذلك فقد هجرتها

ثم أسلمونا إلى غضب البحر الهائج في عاصفةٍ هوجاء كانت أكثر شفقةً بنا منهم.

MIRANDA. Alack, what trouble

Was I then to you!

ميراندا: لا بد اني كنت عندها عبئاً ثقيلاً عليك.

PROSPERO. O, a cherubin

Thou wast that did preserve me! Thou didst smile,

Infused with a fortitude from heaven,

بروسبيرو :  بل كنت  عندها  ملاكي الحارس الذي حفظني

فعندما كنت تبتسمين  كنت أستمد قوةً من السماء

MIRANDA. How came we ashore?

ميراندا : فكيف وصلنا سالمين إلى الشاطئ ؟

PROSPERO. By Providence divine.

Some food we had and some fresh water that

A noble Neapolitan, Gonzalo,

Out of his charity, who being then appointed

Master of this design, did give us, with

Rich garments, linens, stuffs, and necessaries,

Which since have steaded much; so, of his gentleness,

Knowing I lov’d my books, he furnish’d me

From mine own library with volumes that

I prize above my dukedom.

بروسبيرو : لقد كان ذلك بفضل العناية الإلهية  التي هيأت لنا نبيلاً  من نابولي

اسمه   غونزالو  و قد  أحسن إلينا   بتزويدنا  ببعض الطعام و المياه العذبة

و الألبسة و الحاجيات الضرورية  التي كانت ذات فائدة كبيرة بالنسبة لنا

و نظراً لعلم  ذلك الرجل النبيل بمحبتي للكتب فقد  زودني  من مكتبتي الخاصة بمجلدات هي بالنسبة لي أثمن من مملكتي.

PROSPERO. Now I arise.                    [Puts on his mantle]

Sit still, and hear the last of our sea-sorrow.

Here in this island we arriv’d; and here

Have I, thy schoolmaster, made thee more profit

Than other princess’ can, that have more time

For vainer hours, and tutors not so careful.

بروسبيرو :  اهدأي يا ابنتي , و اسمعي  آخر فصلٍ من مأساتنا البحرية

فقد وصلنا إلى هذه الجزيرة  حيث أصبحت أستاذك

و أصبحت أنت أكثر علماً و فائدةً من أية أميرةٍ أخرى

حيث تتوفر لهن ساعاتٌ طويلة من العبث و اللهو و لا يجدن ما يحملهن على الاهتمام بالعلم.

 

■ بروسبيرو   مخاطباً   روحاً تعمل في خدمته  تحمل الاسم   ايريال ARIEL :

PROSPERO. Hast thou, spirit,

Perform’d to point the tempest that I bade thee?

بروسبيرو  :  أيها الروح , هل أثرت العاصفة  كما  أمرتك ؟

ARIEL. To every article.

I boarded the King’s ship; now on the beak,

Now in the waist, the deck, in every cabin,

I flam’d amazement. Sometime I’d divide,

And burn in many places; on the topmast,

The yards, and bowsprit, would I flame distinctly,

Then meet and join Jove’s lightning, the precursors

ايريال  :  لقد أثرتها في كل جزءٍ من أجزاء السفينة

لقد ركبت  في سفينة الملك  و تجولت في كل جزءٍ منها من مقدمتها إلى وسطها إلى قاعدتها

ودخلت إلى كل حجرةٍ فيها و أضرمت النار في كل أجزائها  و كأنني  جوبتير  وهو ينزل صواعقه بتلك السفينة.

PROSPERO. My brave spirit!

Who was so firm, so constant, that this coil

Would not infect his reason?

بروسبيرو : و أنت يا روحي الشجاعة  – من كان منهم صلباً رابط الجأش  ولم تؤثر هذه المحنة على عقله؟

 

ARIEL. Not a soul

But felt a fever of the mad, and play’d

Some tricks of desperation. All but mariners

Plung’d in the foaming brine, and quit the vessel,

Then all afire with me; the King’s son, Ferdinand,

With hair up-staring-then like reeds, not hair-

Was the first man that leapt; cried ‘Hell is empty,

And all the devils are here.’

ايريال(الروح) :

إن أياً منهم  لم يشعر بحمى الجنون  , كما أن أياً منهم لم يقم بعملٍ طائش

الجميع  باستثناء   بحارة السفينة قد ألقوا بأنفسهم في البحر المزبد  و غادروا السفينة التي أشعلتها , حتى  ابن  الملك  فيرديناند  الذي وقف شعره  رعباً مثل القصب  , كان أول رجلٍ يقفز في البحر و و كان يصيح ” الجحيم فارغٌ الآن لأن كل الشياطين هنا .”

PROSPERO. But are they, Ariel, safe?

بروسبيرو : ولكن   يا   ايريال   هل هم الآن بخير ؟

ARIEL. Not a hair perish’d;

On their sustaining garments not a blemish,

But fresher than before; and, as thou bad’st me,

In troops I have dispers’d them ’bout the isle.

The King’s son have I landed by himself,

Whom I left cooling of the air with sighs

In an odd angle of the isle,

 

ايريال :

إن شعرةً منهم لم تمس بسوء  , إنهم أكثر نشاطاً مما كانوا في السابق

كما أمرتني

لقد فرقت جمعهم  في أنحاء الجزيرة

وقد   وصل ابن الملك إلى الشاطئ لوحده

لقد تركته وهو يستمتع بالهواء البارد  في إحدى زوايا الجزيرة الغريبة

PROSPERO. Of the King’s ship,

The mariners, say how thou hast dispos’d,

And all the rest o’ th’ fleet?

بروسبيرو : و ما الذي حل  بسفينة الملك  و البحارة  , أخبرني ما الذي فعلته بهم  و ما الذي فعلته ببقية الأسطول؟

ARIEL. Safely in harbour

اريال : جميعهم   سالمين في الميناء .

ARIEL. Is there more toil? Since thou dost give me pains,

Let me remember thee what thou hast promis’d,

Which is not yet perform’d me.

اريال :  هل هنالك أية مهام أخرى ؟ فأنت لم تتوقف عن تكليفي بالمهام الشاقة .

علي أن أذكرك  بوعدك لي الذي لم تفي به حتى الآن .

PROSPERO. How now, moody?

What is’t thou canst demand?

بروسبيرو : و الآن أيها المتقلب المزاج , ما الذي تطلبه؟

ARIEL. My liberty.

ايريال : امنحني حريتي .

PROSPERO. Before the time be out? No more!

بروسبيرو : ليس قبل أن يحين الأوان .

 

ARIEL. I prithee,

Remember I have done thee worthy service,

Told thee no lies, made thee no mistakings, serv’d

Without or grudge or grumblings. Thou didst promise

To bate me a full year.

اريال :  أرجو منك أن تتذكر بأني قد أديت  لك خدماتٍ جليلة

كما أني لم أخبرك بأية أكاذيب  و لم أرتكب أية أخطاء

لقد أديت خدماتي لك بلا تذمرٍ  أو تبرم

لقد وعدت بأنك  ستمنحني حريتي لمدة عامٍ كامل .

PROSPERO. Dost thou forget

From what a torment I did free thee?

بروسبيرو :  هل نسيت  من أي عذابٍ  أنجيتك؟

ARIEL. No.

ايريال:  كلا , لم أنسى.

 

 

 

■ العبد  كليبان   متحدثاً مع  بروسبيرو :

CALIBAN. I must eat my dinner.

This island’s mine, by Sycorax my mother,

Which thou tak’st from me. When thou cam’st first,

Thou strok’st me and made much of me, wouldst give me

Water with berries in’t, and teach me how

To name the bigger light, and how the less,

That burn by day and night; and then I lov’d thee,

And show’d thee all the qualities o’ th’ isle,

The fresh springs, brine-pits, barren place and fertile.

Curs’d be I that did so! All the charms

Of Sycorax, toads, beetles, bats, light on you!

For I am all the subjects that you have,

Which first was mine own king; and here you sty me

In this hard rock, whiles you do keep from me

The rest o’ th’ island.

كليبان  : علي ان أتناول عشائي

إنها جزيرتي

لقد ورثتها عن امي   سيكوراكس

ولكنك سلبتني هذه الجزيرة

فمنذ ان وطأت قدميك أرض هذه الجزيرة  استطعت ان تستحوذ على عقلي

فقد سقيتني  ماءً ممزوجاً بالثمار

و علمتني اسم  المصباح الكبير و المصابيح الصغيرة التي تشتعل في الليل و النهار

لقد أحببتك  و اريتك  كل  كنوز الجزيرة و مباهجها

لقد أريتك  الينابيع المنعشة  العذبة و مواقع تجمع الملح

لقد أريتك  المواقع القاحلة  كما أريتك  المواقع الخصبة

فلتنزل بي اللعنة لأني فعلت ذلك

و لينزل كل سحر    سيكوراكس  من  ضفادع و خنافس و خفافيش بك

فأنا أمثل كل رعيتك على هذه الجزيرة  بعد أن كنت ملكاً عليها

و ها أنت الان  تحبسني في هذه الصخرة الصماء  و تمنعني من التجول في الجزيرة.

PROSPERO. Thou most lying slave,

Whom stripes may move, not kindness! I have us’d thee,

Filth as thou art, with human care, and lodg’d thee

In mine own cell, till thou didst seek to violate

The honour of my child.

بروسبيرو : يا لك من  عبدٍ كاذب

لا تليق بك المعاملة اللطيفة ولا تستحق إلا ان تعامل كالعبيد

عندما عثرت عليك كنت قذراً  فأحطتك بعنايتي  و آويتك  في  منزلي إلى أن  حاولت  اغتصاب ابنتي.

CALIBAN. O ho, O ho! Would’t had been done.

Thou didst prevent me; I had peopl’d else

This isle with Calibans.

كاليبان : لوأنك لم تمنعني من القيام بذلك  لكانت الجزيرة الآن  آهلةٌ  بذريتي .

MIRANDA. Abhorred slave,

Which any print of goodness wilt not take,

Being capable of all ill! I pitied thee,

Took pains to make thee speak, taught thee each hour

One thing or other. When thou didst not, savage,

Know thine own meaning, but wouldst gabble like

A thing most brutish, I endow’d thy purposes

With words that made them known. But thy vile race,

Though thou didst learn, had that in’t which good natures

Could not abide to be with; therefore wast thou

Deservedly confin’d into this rock, who hadst

Deserv’d more than a prison.

ميراندا : يا لك من عبدٍ مقيت

خلوٌ من أية ذرة طيبة

كونك قابلٌ للقيام بكل فعلٍ شائن

إني أرثي لك

لقد بذلت جهداً شاقاً مؤلماً حتى أعلمك الكلام

و كنت أعلمك كل ساعة شيئاً جديداً

عندما كنت كائناً متوحشاً  لا تعرف إلا إصدار أصواتٍ بهيمية  لا معنىً لها

و لكني علمتك كيف تعبر عما يختلج في صدرك بالكلمات

غير أن   الثقافة و التعليم لم يؤثرا فيك يا وضيع الأصل

و لذلك فقد حق عليك  أن تسجن في هذه الصخرة التي لا تستحق سجناً أفضل منها.

CALIBAN. You taught me language, and my profit on’t

Is, I know how to curse. The red plague rid you

For learning me your language!

كاليبان : لقد  علمتني اللغة , و الفائدة التي عادت علي من ذلك تتمثل في أني تعلمت كيف ألعن , فليحل بك الوباء الأحمر جزاءً لتعليمي لغتك.

PROSPERO. Hag-seed, hence!

Fetch us in fuel. And be quick, thou ‘rt best,

To answer other business. Shrug’st thou, malice?

If thou neglect’st, or dost unwillingly

What I command, I’ll rack thee with old cramps,

Fill all thy bones with aches, make thee roar,

That beasts shall tremble at thy din.

بروسبيرو : يا ابن المشعوذة الشمطاء

احضر لنا الحطب   على عجل

و خيرٌ لك  ان تطيع الأوامر  لأنك إن تجاهلت أوامري أو تلكأت في تنفيذها

فإني سأعذبك بالملزمة القديمة

سأحشو عظامك بالألم

و سأجعلك  تزار من الألم

إلى درجة ان الوحوش سترتجف  من صوت صراخك .

CALIBAN. No, pray thee.

[Aside]  I must obey. His art is of such pow’r,

It would control my dam’s god, Setebos,

And make a vassal of him.

كاليبان : كلا , أرجوك

( محدثاً نفسه)  علي أن أطيع أوامره , إن سحره شديد القوة

لقد أخضع بسحره    ربي  ستيبوس   و جعل منه  خادماً ذليلاً .

 

□  سيتيبوس  Setebos  :القمر التابع  لكوكب  أورانوس  , كما أنه اسم   الرب  الذي يعبده    الباتاغونيون Patagonians  , كما أنه  رب    سيكوراكس Sycorax  في مسرحية  العاصفة لوليم شكسبير .

 

FERDINAND. Where should this music be? I’ th’ air or th’

earth?

It sounds no more; and sure it waits upon

Some god o’ th’ island. Sitting on a bank,

Weeping again the King my father’s wreck,

This music crept by me upon the waters,

Allaying both their fury and my passion

With its sweet air; thence I have follow’d it,

Or it hath drawn me rather. But ’tis gone.

No, it begins again.

فيرديناند : ما هو مصدر هذه الموسيقى؟ هل تأتي من الجو أو من الأرض؟

لقد توقفت الموسيقى  ترقباً لمقدم رب الجزيرة

جالساً على الضفة  و منتحباً على  حطام  والدي  الملك

تلك الموسيقى تزحف نحوي على سطح الماء

لتقلل من غضبهم  و شوقي , بنسيمها العليل

ولقد تبعتها من ذلك المكان  , أو لنقل بانها سحبتني

و لكنها توقفت , كلا , لقد بدأت من جديد .

ARIEL’S SONG

Full fathom five thy father lies;

Of his bones are coral made;

Those are pearls that were his eyes;

Nothing of him that doth fade

But doth suffer a sea-change

Into something rich and strange.

Sea-nymphs hourly ring his knell:

اغنية  اريال :

على عمق خمسة فراسخ تحت سطح الماء  يرقد والدك

و قد تحولت  عظامه إلى مرجان

و هاتين اللؤلؤتين  كانتا عينيه

لم يتلاشى أي شيءٍ منه

و لكن رفاته خضعت لتحولاتٍ بحرية

لتصبح أشياء ثمينةً و غريبة

و في كل ساعة فإن  الحوراوات   يقرعن أجراسه .

 

 

■ بروسبيرو   يوبخ ابنته   ميراندا بسبب إعجابها بابن الملك  فيرديناند  FERDINAND:

PROSPERO. Silence! One word more

Shall make me chide thee, if not hate thee. What

An advocate for an impostor! hush!

Thou think’st there is no more such shapes as he

Having seen but him and Caliban. Foolish wench!

To th’ most of men this is a Caliban,

And they to him are angels.

بروسبيرو :  صمتاً  , إذا نطقت كلمةً أخرى  فإني سوف أوبخك بشدة

ما الذي يحملك على الدفاع عن هذا المحتال

هل تعتقدين  بأنه لا مثيل له في العالم

بحكم انك لم تري في حياتك كلها  إلا هذا الشخص   و  كاليبان

يا لك من فتاةٍ حمقاء

بالنسبة لمعظم الرجال  الآخرين فإن هذا الرجل  ليس إلا كاليبان  آخر

وهم بالنسبة له  ملائكة.

 

FERDINAND. So they are;

My spirits, as in a dream, are all bound up.

My father’s loss, the weakness which I feel,

The wreck of all my friends, nor this man’s threats

To whom I am subdu’d, are but light to me,

Might I but through my prison once a day

Behold this maid. All corners else o’ th’ earth

Let liberty make use of; space enough

Have I in such a prison

فيرديناند : لقد فقدت الوعي , إني أشعر و كأني  في حلم

فقدان والدي – الضعف الذي أشعر به

هلاك كل أصدقائي

بالإضافة إلى تهديدات هذا الشخص الذي أخضع له وهي أمورٌ  ليست سهلةً بالنسبة لي

هل يمكنني أن أخرج من سجني مرةً واحدةً في اليوم لأرى هذه الفتاة

و عندها سأشعر بأني حرٌ في سجني أستطيع التجول في كل أركان الأرض.

 

ACT II. SCENE 1

ALONSO. You cram these words into mine ears against

The stomach of my sense. Would I had never

Married my daughter there; for, coming thence,

My son is lost; and, in my rate, she too,

Who is so far from Italy removed

I ne’er again shall see her. O thou mine heir

Of Naples and of Milan, what strange fish

Hath made his meal on thee?

ألونزو : إنك تتفوه  بالأكاذيب  التي تجعلني أشعر بالغثيان

الم أزوج ابنتي هناك  حتى آتي إلى هذا المكان

لقد فقدت ولدي  , كما أنني لن أرى ابنتي بعد اليوم بعد ابتعادها عن إيطاليا

و أنت يا وريث عرشي  -يا وريث عرش  نابولي  و ميلان

ترى أية سمكةٍ قد  جعلت منك طعاماً لها ؟

FRANCISCO. Sir, he may live;

I saw him beat the surges under him,

And ride upon their backs,

فرانسيسكو :  مولاي , اعتقد بأن ابنك ما زال  على قيد الحياة

لقد رأيته  يصارع  الأمواج  و يتغلب عليها  و يمتطي صهوتها

. I not doubt

He came alive to land.

ليس لدي أي شكٍ في أنه قد وصل سالماً إلى اليابسة.

SEBASTIAN. Sir, you may thank yourself for this great loss,

That would not bless our Europe with your daughter,

But rather lose her to an African;

Where she, at least, is banish’d from your eye,

Who hath cause to wet the grief on’t.

سيباستيان : يا مولاي , ربما يتوجب عليك أن تلوم نفسك على تلك الخسارة الفادحة التي نزلت بك , فأنت لم  تبارك  أوروبا بابنتك  (بتزويج ابنتك لنبيلٍ أوروبي)  , ولكنك خسرتها لرجلٍ إفريقي  ( زوجتها لرجلٍ إفريقي )  حيث هي الآن بعيداً عن عينك التي تذرف دموع الحزن على فراقها.

SEBASTIAN. You were kneel’d to, and importun’d otherwise

By all of us; and the fair soul herself

Weigh’d between loathness and obedience at

Which end o’ th’ beam should bow. We have lost your son,

I fear, for ever. Milan and Naples have

Moe widows in them of this business’ making,

Than we bring men to comfort them;

The fault’s your own.

سيباستيان : لقد رجوناك جميعاً  و توسلنا إليك جميعاً أن لا تقدم على ذلك

حتى ابنتك  الحلوة الروح ذاتها  كانت ممزقةً  و حائرة ما بين رغبتها في طاعتك  و عدم رغبتها في ذلك الزواج .

و أخشى ما أخشاه كذلك بأنا قد خسرنا  ابنك للأبد

و بدلاً من أن نزوج الأرامل فقد أصبحت  ميلان ونابولي مليئةً بالأرامل بسبب مشاريعك .

 

□ التآمر على الملك :

ANTONIO. Then tell me,

Who’s the next heir of Naples?

أنطونيو :  إذاً أخبرني  من الذي سيرث عرش نابولي ؟ ( معتقدين بأن ابن الملك قد مات غرقاً )

SEBASTIAN. Claribel.

سيباستيان :  إنها كلاريبيل  (ابنة الملك ).

ANTONIO. She that is Queen of Tunis; she that dwells

Ten leagues beyond man’s life; she that from Naples

Can have no note, unless the sun were post,

The Man i’ th’ Moon’s too slow, till newborn chins

Be rough and razorable; she that from whom

We all were sea-swallow’d, though some cast again,

And by that destiny, to perform an act

Whereof what’s past is prologue, what to come

In yours and my discharge.

أنطونيو : إنها الآن قد أصبحت ملكة تونس – إنها تقيم على مسافة ٍبعيدة ينقضي العمر قبل بلوغها  إلا إذا أبطأت الشمس و القمر حركتهما  و إلى أن نبتت  اللحى للأطفال الرضع .

هي  التي من أجلها  ابتلعنا البحر جميعاً , مع أن بعضنا نجى من الموت لنؤدي دوراً الماضي هو مجرد مقدمةٍ له , أما الأحداث القادمة فإنها ستكون من صنعك و صنعي .

SEBASTIAN. What stuff is this! How say you?

‘Tis true, my brother’s daughter’s Queen of Tunis;

So is she heir of Naples; ‘twixt which regions

There is some space.

سيباستيان : أي كلامٍ تقوله – و كيف تقوله

و لكنه كلامٌ صحيح

فإن ابنة أخي   ملكة تونس  هي الان الوريث الوحيد  لعرش نابولي

مع أنه تفصلنا عنها مسافةٌ شاسعة.

ANTONIO. A space whose ev’ry cubit

Seems to cry out ‘How shall that Claribel

Measure us back to Naples? Keep in Tunis,

And let Sebastian wake.’ Say this were death

That now hath seiz’d them; why, they were no worse

Than now they are.

أنطونيو : مسافةٌ بعيدةٌ جداً يصرخ كل ذراعٍ منها قائلاً :

كيف يمكن  لكلاريبيل  أن تقطع كل لتلك المسافة لتنافسنا على وراثة العرش؟

كلا , ابقي يا  كلاريبيل  في تونس  و اتركي سيباستيان  يتصرف .

لنفترض بأن الموت قد حل بهم جميعاً

 

SEBASTIAN. But, for your conscience-

سيباستيان :

و لكن , ماذا بشأن ضميرك؟

ANTONIO. Ay, sir; where lies that? If ’twere a kibe,

‘Twould put me to my slipper; but I feel not

This deity in my bosom; twenty consciences

That stand ‘twixt me and Milan, candied be they

And melt, ere they molest! Here lies your brother,

No better than the earth he lies upon,

If he were that which now he’s like-that’s dead;

Whom I with this obedient steel, three inches of it,

Can lay to bed for ever; whiles you, doing thus,

To the perpetual wink for aye might put

This ancient morsel, this Sir Prudence, who

Should not upbraid our course. For all the rest,

They’ll take suggestion as a cat laps milk;

They’ll tell the clock to any business that

We say befits the hour.

أنطونيو : سيدي , أي أكذوبةٍ تلك

فلو أن قدمي تورمت فإني لن أتمكن  من ارتداء خفي من الألم

أما بالنسبة للضمير فإني لا أشعر بوجود  تلك الآلهة (الضمير ) في صدري

فلو وقف  عشرين ضميراً بيني و بين عرش ميلان

فإن تلك الضمائر ستذوب مثل قطعة السكر

هو ذا شقيقك هنا يرقد على الأرض التي ليس بأفضل منها

ماذا لو انه كان ميتاً  الآن

إن الأمر لا يحتاج إلا إلى أداةٍ معدنية طولها ثلاثة بوصات

و بإقدامك على هذا الأمر فإنك ستجعله يرقد للأبد

و لن يكون هنالك من يستطيع تقريعك على ما قمت به

أما الآخرون  فإنهم سيتقبلون ما سنقوله لهم

كما تلتهم  القطة الحليب

إنهم سيضبطون ساعاتهم على التوقيت الذي  يناسبنا .

SEBASTIAN. Thy case, dear friend,

Shall be my precedent; as thou got’st Milan,

I’ll come by Naples. Draw thy sword. One stroke

Shall free thee from the tribute which thou payest;

And I the King shall love thee.

سيباستيان : تلك هي القضية  يا صديقي العزيز

أنت ستتقدم علي  , و كما أنك  ستحصل على  ميلان  فإني  سأستولي على نابولي

استل سيفك

إن ضربةً واحدة من سيفك  سترفع عنك الجزية  التي أنت ملزمٌ بدفعها

و بذلك فإنك ستنال حبي  , أنا  الملك ( باعتبار ما سيكون ).

ANTONIO. Draw together;

And when I rear my hand, do you the like,

To fall it on Gonzalo.

أنطونيو  : فلنستل  سيوفنا سوياً  و عندما أرفع يدي  افعل مثلي

لنهوي  بالسيف على  غونزالو

 

ARIEL. My master through his art foresees the danger

That you, his friend, are in; and sends me forth-

For else his project dies-to keep them living.

اريال ( الروح ) : لقد تمكن سيدي  بحدسه  أن يتنبأ  بالخطر الذي يحيق بك

باعتبارك صديقه  , ولذلك فقد أرسلني

لأن نجاح مشروعه يقتضي بأن  يبقوا أحياء .

[Sings in GONZALO’S ear]

While you here do snoring lie,

Open-ey’d conspiracy

His time doth take.

If of life you keep a care,

Shake off slumber, and beware.

Awake, awake!

الروح  اريال  يغني  في  أذن  غونزالو  :

بينما انت ترقد  هنا و تشخر في نومك

فإن  عين التآمر الصاحية  على وشك ان تستغل فرصتها

فإذا كنت متمسكاً بحياتك

فانفض عنك تلك الغفوة  وخذ حذرك

استيقظ , استيقظ

ANTONIO. Then let us both be sudden.

أنطونيو  : إذاً  دعنا سوياً  نفاجئه بضربتنا.

GONZALO. Now, good angels

Preserve the King!                               [They wake]

غونزالو :  الآن , أيها الملاك الطيب  .

يستيقظون و ينقذون الملك .

ALONSO. Why, how now?-Ho, awake!-Why are you drawn?

ألونزو :  كيف – لم أنتما مستيقظان   في هذه الساعة , و لم أنتما تستلان هذا السيف ؟

GONZALO. What’s the matter?

غونزالو :  ما خطبكم؟

SEBASTIAN. Whiles we stood here securing your repose,

Even now, we heard a hollow burst of bellowing

Like bulls, or rather lions; did’t not wake you?

It struck mine ear most terribly.

بينما كنا هنا  ساهرين على حمايتك و أنت تنام مطمئناً  سمعنا زئيراً  أو خواراً مفاجئاً

كأنه صوت  ثيرانٌ او أسود , ألم توقظك تلك الأصوات , لقد أصابت أذني بالرعب .

ALONSO. I heard nothing.

ألونزو :  لم أسمع شيئاً .

ANTONIO. O, ’twas a din to fright a monster’s ear,

To make an earthquake! Sure it was the roar

Of a whole herd of lions.

أنطونيو :إنها ضجةٌ كفيلةٌ بأن ترعب  أذن وحش

و أن تتسبب بحدوث زلزال

إني متأكدٌ بأنها كانت زئير  قطيعٍ من الأسود .

ALONSO. Heard you this, Gonzalo?

ألونزو : هل سمعت ذلك  يا    غونزالو ؟

GONZALO. Upon mine honour, sir, I heard a humming,

And that a strange one too, which did awake me;

I shak’d you, sir, and cried; as mine eyes open’d,

I saw their weapons drawn-there was a noise,

That’s verily. ‘Tis best we stand upon our guard,

Or that we quit this place. Let’s draw our weapons.

غونزالو :  أقسم بشرفي  يا مولاي باني قد سمعت أزيزاً , وذلك شيئٌ غريب أيضاً

وهو الصوت الذي أوقظني

لقد تفقدتهم يا مولاي  و وصرخت عندما  فتحت عيني

لأني رأيتهم وقد استلوا أسلحتهم  , وقد كان هنالك ضجيج

من الأفضل  أن نقيم حراسةً على المكان  أو أن نغادر هذا المكان

دعنا نستل أسلحتنا .

ALONSO. Lead off this ground; and let’s make further

search

For my poor son.

ألونزو : فلنغادر هذا المكان  و لنقم بالمزيد من البحث عن  ولدي.

GONZALO. Heavens keep him from these beasts!

For he is, sure, i’ th’ island.

غونزالو  : فلتحفظه السماء  من تلك الوحوش  لأنه بلا شكٍ ما زال  في هذه الجزيرة.

 

SCENE 2

CALIBAN. I’ll show thee every fertile inch o’ th’ island;

and will kiss thy foot. I prithee be my god.

كاليبان : سأريك  كل بوصةٍ خصبة مثمرة  على هذه الجزيرة  , و سوف  أقبل و ألثم قدمك  , فقط أرجوك أن تصبح  ربي .

TRINCULO. By this light, a most perfidious and drunken

monster! When’s god’s asleep he’ll rob his bottle.

يا لك من مسخٍ  خائن سكير , عندما ينام  ربه  سوف يسرق زجاجة الخمر منه .

CALIBAN. I’ll kiss thy foot; I’ll swear myself thy

subject.

كاليبان  : سوف  أقبل  قدمك , وسوف أقسم بأن أصبح  خاضعاً لك.

STEPHANO. Come on, then; down, and swear.

ستيفانو : إذاً تعال إلى هنا , اركع  و اقسم .

TRINCULO. I shall laugh myself to death at this puppy-

headed monster. A most scurvy monster! I could find in

my heart to beat him-

ترينكولو :  سأضحك حتى الموت  على منظر هذا المسخ  ذو رأس  الجرو – يا له من مسخٍ في منتهى الحقارة إني  أشعر بميل من أعماق قلبي حتى أوسعه ضرباً .

STEPHANO. Come, kiss.

ستيفانو : تعال , قبل يدي .

TRINCULO. But that the poor monster’s in drink. An

abominable monster!

ترينكولو :  ولكن هذا المسخ التعيس  في شرب الخمر هو مسخٌ لعين .

 

CALIBAN. I’ll show thee the best springs; I’ll pluck thee

berries;

I’ll fish for thee, and get thee wood enough.

A plague upon the tyrant that I serve!

I’ll bear him no more sticks, but follow thee,

Thou wondrous man.

كاليبان :  سأريك  أحسن الينابيع  – سأقطف لك  الثمار و سأصطاد لك الأسماك

سأحضر لك ما يكفيك من  الأخشاب

سحقاً  للطاغية الذي أقوم بخدمته – سوف لن أحضر له المزيد من الحطب , و لكني سأتبعك أيها الرجل المدهش .

 

TRINCULO. A most ridiculous monster, to make a wonder of

a poor drunkard!

ترينكولو : يا له من مسخٍ مضحك , لقد جعل من سكيرٍ بائسٍ أعجوبة .

CALIBAN. I prithee let me bring thee where crabs grow;

And I with my long nails will dig thee pig-nuts;

Show thee a jay’s nest, and instruct thee how

To snare the nimble marmoset; I’ll bring thee

To clust’ring filberts, and sometimes I’ll get thee

Young scamels from the rock. Wilt thou go with me?

كاليبان : أتوسل إليك أن تسمح لي بأن آخذك إلى حيث ينمو التفاح البري

كما أنني بأظافري الطويلة  سألتقط لك حبات الجوز الكبيرة

كما سأريك  أعشاش طائر الزرياب

و سأعلمك كيف تنصب أشراكاً للقردة التي سأحضرها لك حتى تقطف لك  عناقيد البندق

و أحياناً  سوف أحضر لك  أفراخ  طيور السكاميل  من  بين الصخور فهل ستذهب معي ؟

 

STEPHANO. I prithee now, lead the way without any more

talking. Trinculo, the King and all our company else

being drown’d, we will inherit here.

ستيفانو :  أرجوك أن  تقودني  دون المزيد من الكلام

ترينكولو , بما أن الملك و جميع  أصحابنا الآخرين قد غرقوا في البحر فإننا سنرث هذه الجزيرة

 

ACT III. SCENE 1

Before PROSPERO’S cell

المشهد الأول  من الفصل الثالث –  أمام كوخ  بروسبيرو .

MIRANDA. I do not know

One of my sex; no woman’s face remember,

Save, from my glass, mine own; nor have I seen

More that I may call men than you, good friend,

And my dear father. How features are abroad,

I am skilless of; but, by my modesty,

The jewel in my dower, I would not wish

Any companion in the world but you;

Nor can imagination form a shape,

Besides yourself.

ميراندا : لم أعرف في حياتي كلها واحدةً من بنات جنسي

ولم أرى وجه امرأةً إلا وجهي الذي أراه في المرآة

ولم ارى شخصاً  يمكن أن يدعى بأنه رجلٌ سواك

أنت صديقي الطيب و والدي العزيز

أنا لا أعرف  كيف يقيمون صفاتي في العالم الخارجي

و لكن حيائي الذي  يمثل  جوهرة مهري  يحتم علي أن لا أبغي رفيقاً  في العالم سواك

ولا يمكن لي أن أتخيل وجود صورةً أخرى  محببةً في مخيلتي بجوار صورتك

□ يمثل الاقتباس السابق أهميةً خاصة لأن ميراندا هي الشخصية الشكسبيرية الوحيدة التي لم ترى امرأة  أخرى في كل حياتها , كما أن مسرحية العاصفة هي المسرحية الشكسبيرية الوحيدة التي تحوي شخصيةً نسائية واحدة .

 

Enter ARIEL, invisible

CALIBAN. As I told thee before, I am subject to a tyrant,

sorcerer, that by his cunning hath cheated me of the

island.

يدخل  الروح    اريال   خفيةً  ( بقية الشخصيات لا تراه  و لكنها تسمع كلامه)

كاليبان  : كما أخبرتك من قبل  فإني أخضع  لسلطة طاغيةٍ مشعوذ  استطاع بدهائه أن يسلب هذه الجزيرة مني .

ARIEL. Thou liest.

الروح   اريال  :  يا لك من كاذب  ( بما أنه غير مرئي فإن بقية الشخصيات تعتقد بأن المتحدث واحدٌ منها)

CALIBAN. Thou liest, thou jesting monkey, thou;

I would my valiant master would destroy thee.

I do not lie.

كاليبان : بل انت الكاذب , أيها القرد المضحك , سأجعل سيدي الشرير يدمرك –أنا لا أكذب.

STEPHANO. Trinculo, if you trouble him any more in’s tale,

by this hand, I will supplant some of your teeth.

ستيفانو  : اسمع  يا  ترينكولو , إذا قاطعت حديثه مجدداً  فإني سأنتزع بعضاً من اسنانك  بيدي هذه.

TRINCULO. Why, I said nothing.

ترينكولو:  لماذا , أنا لم أقل أي شيء.

STEPHANO. Mum, then, and no more. Proceed.

ستيفانو : إذاً  لا مزيد من المقاطعة –تابع حديثك (يا كليبان) .

CALIBAN. I say, by sorcery he got this isle;

From me he got it. If thy greatness will

Revenge it on him-for I know thou dar’st,

But this thing dare not-

كليبان :  أقول , أنه  استطاع بشعوذته  أن يسلبني هذه الجزيرة

فهل ستقوم  عظمتك بالانتقام لي  منه لأني أعلم بأنك  تجرؤ على القيام بذلك الأمر الذي لا اجرؤ على القيام به .

STEPHANO. That’s most certain.

ستيفانو : ذلك امرٌ أكيد .

CALIBAN. Thou shalt be lord of it, and I’ll serve thee.

كاليبان: إذاً  ستكون أنت سيداًً على هذه الجزيرة و سأكون  خادماً لك .

□ كما فعل أتباع لورانس العرب عندما أخرجوا الأتراك  و جاؤوا بالاستعمار الأوروبي.

STEPHANO. How now shall this be compass’d? Canst thou

bring me to the party?

ستيفانو : كيف سأتمكن من تحقيق ذلك , هل يمكن أن  تدلني على الطريقة؟

CALIBAN. Yea, yea, my lord; I’ll yield him thee asleep,

Where thou mayst knock a nail into his head.

كاليبان : بلا يا سيدي , سأسلمه لك وهو نائم  , حيث سيكون بإمكانك أن تدق مسماراً في رأسه .

ARIEL. Thou liest; thou canst not.

اريال : إنك تكذب , ليس بمقدورك فعل ذلك.

CALIBAN. What a pied ninny’s this! Thou scurvy patch!

I do beseech thy greatness, give him blows,

And take his bottle from him. When that’s gone

He shall drink nought but brine; for I’ll not show him

Where the quick freshes are.

كاليبان : أي مغفلٍ أحمق هذا – أنت وغدٌ حقير

إني أتوسل إلى عظمتك أن تلكمه  و أن تنتزع زجاجته منه

لأنه عندما يحرم منها  فإنه لن يجد ما يشربه إلا مياه البحر المالحة

لأني لن أريه  مواضع  المياه العذبة .

 

 

STEPHANO. Trinculo, run into no further danger; interrupt

the monster one word further and, by this hand, I’ll turn

my mercy out o’ doors..

TRINCULO. Why, what did I? I did nothing. I’ll go farther

off.

ستيفانو : اسمع  ترينكولو , إني أحذرك  , قاطع هذا الوحشة بكلمة واحدة أخرى و سترى كيف سأضربك بلا شفقة .

ترينكولو : ولكن , لم تقول ذلك , أنا لم أفعل شيئاً , وعلى كل حال فإني سأذهب بعيداً.

STEPHANO. Didst thou not say he lied?

ARIEL. Thou liest.

STEPHANO. Do I so? Take thou that.  [Beats him]  As you like

this, give me the lie another time.

ستيفانو : الم تقل بأنه يكذب ؟

اريال: أنت تكذب.

ستيفانو : هل فعلت ذلك ؟ خذ إذاً  (يضربه) – اتهمني بالكذب مرةً ثانية و سترى كيف سأضربك.

TRINCULO. I did not give the lie.

ترينكولو : انا لم أقل بانك كاذب.

CALIBAN. Why, as I told thee, ’tis a custom with him

I’ th’ afternoon to sleep; there thou mayst brain him,

Having first seiz’d his books; or with a log

Batter his skull, or paunch him with a stake,

Or cut his wezand with thy knife. Remember

First to possess his books; for without them

He’s but a sot, as I am, nor hath not

One spirit to command; they all do hate him

As rootedly as I. Burn but his books.

He has brave utensils-for so he calls them-

Which, when he has a house, he’ll deck withal.

And that most deeply to consider is

The beauty of his daughter; he himself

Calls her a nonpareil. I never saw a woman

But only Sycorax my dam and she;

But she as far surpasseth Sycorax

As great’st does least.

كليبان : كما أخبرتك سابقاً فإن من عادته أن يأخذ قيلولة بعد الظهر

و عندها يمكنك أن تقتله بضربةٍ على رأسه بعد أن تستولي على كتبه

و يمكنك أن تهشم جمجمته بأن تهوي على رأسه بعصاً غليظة

أو يمكنك أن تبقر بطنه  بوتد

و يمكنك أن تطعنه بسكينك

و لكن عليك أولاً أن تستولي على كتبه

لأنه بدون كتبه يصبح أحمقاً مثلي

و لأنه بدونها لن تكون لديه ولا روحٌ واحدة ليسيطر عليها و يأمرها

و عندها سيكرهه الجميع كما يكرهونني الآن

لا تحرق إلا كتبه

إذ أن لديه أوانٍ جميلة  يقول بأنه سيزين بها منزله عندما يصبح لديه منزل

و هنالك أمرٌ عليك أن تأخذه جيداً بعين الاعتبار  وهو جمال ابنته الخلاب

فهو نفسه يدعوها  بالتي لا مثيل لها

أنا لم أرى في حياتي كلها إلا  أمي  الغولة سيكوراكس  و  هذه الفتاة

و لكن الفرق بين هذه الفتاة و بين أمي الغولة  سيكوراكس هو كالاختلاف بين الأعظم و الأحقر .

CALIBAN. Ay, lord; she will become thy bed, I warrant,

And bring thee forth brave brood.

كاليبان : سيدي , إنها تصلح لتكون زوجةً لك , و انا أضمن لك  بأنه ستنجب لك ذريةً شجاعة .

STEPHANO. Monster, I will kill this man; his daughter and I

will be King and Queen- -and Trinculo

and thyself shall be viceroys. Dost thou like the plot,

Trinculo?

ستيفانو :  أيها المسخ , سوف أقتل هذا الرجل , و أنا و ابنته سوف نصبح ملكاً و ملكة  –  أنت و ترينكولي  سوف تصبحان نائبي الملك , هل تعجبك الخطة  يا  ترينكولو ؟

TRINCULO. Excellent.

ترينكولو : خطةٌ رائعة.

STEPHANO. Give me thy hand; I am sorry I beat thee; but

while thou liv’st, keep a good tongue in thy head.

ستيفانو :  أعطني يدك  – آسف لأني ضربتك , و لكن ذلك درسٌ لك حتى تصون لسانك و  تحسن اختيار كلماتك.

CALIBAN. Within this half hour will he be asleep.

Wilt thou destroy him then?

كاليبان : خلال نصف ساعة  سوف يكون نائماً , بينما تقوم أنت بقتله.

STEPHANO. Ay, on mine honour.

ستيفانو : بلا , اقسم بشرفي.

ARIEL. This will I tell my master.

اريال (الروح الخفية) : سوف أخبر سيدي بالأمر.

 

SCENE 3

ARIEL. You are three men of sin, whom Destiny,

That hath to instrument this lower world

And what is in’t, the never-surfeited sea

Hath caus’d to belch up you; and on this island

Where man doth not inhabit-you ‘mongst men

Being most unfit to live. I have made you mad;

And even with such-like valour men hang and drown

Their proper selves.

الروح  اريال يخاطب الملك و اتباعه :

اريال : ما أنتم إلا ثلاثة خاطئين  أتى بكم القدر ذاته الذي يتحكم بهذا العالم السفلي و من فيه

القدر الذي جعل البحر يلفظكم على هذه الجزيرة التي لا يسكنها البشر

و أنتم  في عداد  الشرار الذين لا يستحقون الحياة

ولذلك فقد  أوصلتكم إلى حافة الجنون  حيث يشنق الرجال أنفسهم أو يغرقونها.

[ALONSO, SEBASTIAN etc., draw their swords]

You fools! I and my fellows

Are ministers of Fate; the elements

Of whom your swords are temper’d may as well

Wound the loud winds, or with bemock’d-at stabs

Kill the still-closing waters, as diminish

One dowle that’s in my plume; my fellow-ministers

Are like invulnerable.

يستل كلٌ من  ألونزو و سيباستيان  سيوفهم  .

الروح اريال يتابع حديثه :

أنتم حمقى  – ألا تعلمون بأن  أصحابي  هم  جنود القدر

و أن  سيوفكم لا تؤثر في  أجسادنا

إن ضرباتها ستكون  مثيرةً للسخرية كمن يحاول قطع الرياح أو قتل  الماء

إن أصحابي  لا يمكن إيذاؤهم

If you could hurt,

Your swords are now too massy for your strengths

And will not be uplifted. But remember-

For that’s my business to you-that you three

From Milan did supplant good Prospero;

Expos’d unto the sea, which hath requit it,

Him, and his innocent child;

إن سيوفكم ثقيلةٌ جداً على قواكم  و لذلك فإنكم لن تستطيعوا رفعها

و لكن  مهمتي تقضي علي أن أذكركم أنتم الثلاثة   بأنكم  أزحتم من  ميلان    بروسبارو الطيب و عهدتم به هو  و طفلته البريئة إلى البحر  الهائج  ليتولى أمرهم

for which foul deed

The pow’rs, delaying, not forgetting, have

Incens’d the seas and shores, yea, all the creatures,

Against your peace. Thee of thy son, Alonso,

They have bereft; and do pronounce by me

Ling’ring perdition, worse than any death

Can be at once, shall step by step attend

You and your ways; whose wraths to guard you from-

Which here, in this most desolate isle, else falls

Upon your heads-is nothing but heart’s sorrow,

And a clear life ensuing.

 

و جزاءً لذلك الفعل الأحمق الذي قمتم به

فإن  القوة التي تمهل ولا تهمل  أمرت  البحار و الشواطئ و كل المخلوقات  أن تكدر صفو حياتكم

و ها أنت ذا قد  فجعت بابنك   ألونزو

و إن تلك القوة  تعلمك على لساني بان  كارثةً  لا مفر منها أشد بشاعةً من الموت ستحيق بك شيئاً فشيئاً

و ما من شيءٍ سيرفع غضب تلك القوة عليك في هذه الجزيرة النائية  إلا شعورك بعذاب الضمير و التوبة .

 

ACT V.

PROSPERO. You do yet taste

Some subtleties o’ th’ isle, that will not let you

Believe things certain. Welcome, my friends all!

[Aside to SEBASTIAN and ANTONIO]  But you, my brace of

lords, were I so minded,

I here could pluck his Highness’ frown upon you,

And justify you traitors; at this time

I will tell no tales.

بروسبيرو : لقد رأيتم أشياء مذهلة على هذه الجزيرة جعلتكم غير متأكدين من أي شيءٍ تراه أعينكم – مرحباً بكم جميعاً يا أصحابي .

( يخاطب سيباستيان  و أنطونيو على حدة )  : يمكنني  أن أجعل  جلالته  يغضب عليكم  هنا  و أستطيع أن أثبت له خيانتكم  , و لكنني لن أفعل ذلك في الوقت الحالي .

 

ALONSO. What is this maid with whom thou wast at play?

Your eld’st acquaintance cannot be three hours;

Is she the goddess that hath sever’d us,

And brought us thus together?

ألونزو :  من  تكون هذه الفتاة التي تبدو متفاهماًً معها  مع أن معرفتك بها لا تتجاوز الساعات الثلاثة  – أهي الربة التي  فرقت جمعنا ثم جمعتنا  سوياً ؟

FERDINAND. Sir, she is mortal;

But by immortal Providence she’s mine.

I chose her when I could not ask my father

For his advice, nor thought I had one. She

Is daughter to this famous Duke of Milan,

Of whom so often I have heard renown

But never saw before; of whom I have

Receiv’d a second life; and second father

This lady makes him to me.

فيرديناند  : مولاي , إنها من بني البشر

لقد منحتني إياها العناية الإلهية

لقد اخترتها   في وقتٍ لم اكن أستطيع فيه ان أحصل على نصح  والدي و معونته

و لم أكن حتى أتصور بان بإمكاني الحصول على ذلك

إنها ابنة  دوق  ميلان الشهير

الذي سمعت كثيراً عنه  , و لكني لم اره من قبل

و هذا  الدوق قد  منحني حياةً ثانية  , كما أن هذه السيدة قد جعلت منه  أباً  ثانياً لي.

 

GONZALO.

O, rejoice

Beyond a common joy, and set it down

With gold on lasting pillars: in one voyage

Did Claribel her husband find at Tunis;

And Ferdinand, her brother, found a wife

Where he himself was lost; Prospero his dukedom

In a poor isle; and all of us ourselves

When no man was his own.

غونزالو :  ابتهجوا  بهجةً غير اعتيادية

و أقيموا لهذه المناسبة  نصباً ذهبياً   راسخاً

ففي رحلةٍ واحدة   وجدت   كلاريبيل   زوجاً لها في تونس

و شقيقها   فيرديناند   وجد زوجةً له  في المكان ذاته الذي فقد فيه

كما وجد   بروسبيرو  دوقيته  في  جزيرةٍ  بائسة

كما أن كل واحدٍ منا وجد نفسه  بعد أن كان كلٌ منا يلعب دور شخصٍ آخر

BOATSWAIN. The best news is that we have safely found

Our King and company; the next, our ship-

Which but three glasses since we gave out split-

Is tight and yare, and bravely rigg’d, as when

We first put out to sea.

الربان : الخبر الجيد  أننا وجدنا  ملكنا و صحبه  سالمين  و الخبر الجيد الثاني  أن السفينة التي كنا نعتقد منذ  ثلاث ساعاتٍ فقط أنها قد تحطمت و غرقت في العاصفة تبين بأنها سليمة  مثل اول لحظة وضعت فيها في الخدمة و أنزلت فيها إلى البحر.

 

□ بروسبيرو متحدثاً عن العبد  كاليبان .

 

PROSPERO. Mark but the badges of these men, my lords,

Then say if they be true. This mis-shapen knave-

His mother was a witch, and one so strong

That could control the moon, make flows and ebbs,

And deal in her command without her power.

These three have robb’d me; and this demi-devil-

For he’s a bastard one-had plotted with them

To take my life. Two of these fellows you

Must know and own; this thing of darkness I

Acknowledge mine.

بروسبيرو :  انتبهوا أيها السادة  لهؤلاء الأشخاص و أخبروني ما إذا كانوا صادقين

بالنسبة لهذا المسخ  الوضيع  فإن امه  كانت مشعوذة

لقد كانت شديدة القوة إلى درجة انها  كانت تستطيع السيطرة على القمر

و المد و الجزر

و قد وصلت سلطتها إلى درجة أن أوامرها كانت كافية دون أن تلجأ لاستخدام قوتها

و هؤلاء الثلاثة  قد قاموا بسرقتي

كما أن  نصف الشيطان هذا

و كونه  ابن زنا  فقد  تآمر معهم  على قتلي

ولا بد من أنكم تعرفون اثنين  منهم  و تملكون أمرهم

اما هذا المخلوق الشيطاني ( كاليبان)  فإني أعترف بأنه يعود لي .

 

PROSPERO. Sir, I invite your Highness and your train

To my poor cell, where you shall take your rest

For this one night; which, part of it, I’ll waste

With such discourse as, I not doubt, shall make it

Go quick away-the story of my life,

And the particular accidents gone by

Since I came to this isle. And in the morn

I’ll bring you to your ship, and so to Naples,

Where I have hope to see the nuptial

Of these our dear-belov’d solemnized,

And thence retire me to my Milan, where

Every third thought shall be my grave.

بروسبيرو : مولاي , إني أدعوك مع حاشيتك إلى كوخي المتواضع  لترتاح هذه الليلة

كما أننا سنقضي جزءاً من الليل في الحديث حيث سأقص عليكم بشكل مختصر الأحداث التي مرت علي منذ أن وصلت إلى هذه الجزيرة , و في الصباح سوف أصحبكم إلى  سفينتكم  التي سوف تبحر بنا  إلى نابولي   حيث آمل في أن  أعيش حتى أرى حفل زواج أعزاءنا (ابنته و ابن الملك)  و ومن ثم  فإني سأتقاعد في ميلان  حيث سأستعد  للموت  .

 

PROSPERO. I’ll deliver all;

And promise you calm seas, auspicious gales,

And sail so expeditious that shall catch

Your royal fleet far off.  [Aside to ARIEL]  My Ariel,

chick,

That is thy charge. Then to the elements

Be free, and fare thou well!-Please you, draw near.

بروسبيرو :  سألقي بكل ما لدي

إني أعدكم   ببحرٍ هادئ  و ريحٍ مواتية  و إبحارٍ سريع

و اننا سنلحق  بأسطولك الملكي  الذي يرسو بعيداً

( يتحدث مع الروح اريال على انفراد) : عزيزي اريال

نفذ ما قلته ( بخصوص البحر الهادئ و الريح المواتية)   فهو أمري لك  و بعد ذلك  فإنك  حر

الوداع  , أرجوك  أن لا تنساني  من زيارتك .

EPILOGUE

Spoken by PROSPERO

Now my charms are all o’erthrown,

And what strength I have’s mine own,

Which is most faint. Now ’tis true,

I must be here confin’d by you,

Or sent to Naples. Let me not,

Since I have my dukedom got,

And pardon’d the deceiver, dwell

In this bare island by your spell;

But release me from my bands

With the help of your good hands.

Gentle breath of yours my sails

Must fill, or else my project fails,

Which was to please. Now I want

Spirits to enforce, art to enchant;

And my ending is despair

Unless I be reliev’d by prayer,

Which pierces so that it assaults

Mercy itself, and frees all faults.

As you from crimes would pardon’d be,

Let your indulgence set me free.

خاتمة يلقيها بروسبيرو :

و الآن بعد أن زال السحر و لم يتبقى لدي إلا قوتي الذاتية  وهي قوةٌ شديدة الوهن

ينبغي   علي إما أن أبقى محتجزاً على هذه الجزيرة أو أن أرحل إلى نابولي

و لكن لا تتركوني على هذه الجزيرة  لأني قد استعدت دوقيتي

وسامحت  الخائن الذي يعيش على هذه الجزيرة المرصودة بالتعاويذ

أطلقوني من قيدي  بأياديكم الطيبة

و انفثوا رياحاً لطيفةً على أشرعة سفينتي

و إلا فإن مشروعي في الحياة الهانئة  سيفشل

و الآن فإني بحاجةٌ إلى معونة الأرواح و السحر

فإن نهايتي مأساويةٌ مفجعة

مالم ألجأ إلى الصلاة و الدعاء

التي تنزل الرحمات  و تغسل كل الآثام

و كما غفرت لكم جرائمكم

فلتغفروا لي كذلك .

THE END

العاصفةTHE TEMPEST – وليم شكسبير William Shakespeare– موجز ثنائي اللغة

تم بعون الله وحده.

د.عمار شرقية

 

 

 

 

الإعلانات