المملكة النباتية – Plant kingdom

يسمح للمؤسسات و الأفراد بإعادة نشر الدراسات الموجودة على هذا الموقع شريطة عدم إجراء أي تعديل عليها .

السينما المصرية و الأدب العالمي

بسم الله الرحمن الرحيم

السينما المصرية و الأدب العالمي
دراسة عمار شرقية
كانت معظم الأفلام العربية التي استمدت مادتها من الأدب العالمي من ضمن روائع
العروض التي قدمتها السينما المصرية منذ بداياتها الأولى و حتى يومنا هذا ولم يكن ذلك من قبيل
المصادفة فالسينما المصرية هي من السينمات التي تعتمد على جودة النص أكثر مما تعتمد على
التقنيات المبهرة و الخدع السينمائية و المشاهد العربي قد لا يفطن إلى أن
عشرات الأفلام التي اعتاد على مشاهدتها مستوحاة من مصادر أجنبية لأن السينما المصرية
لم تكتفي بتقديم رؤىً سينمائية ناجحة و متميزة لتلك الأعمال الأدبية بل قامت كذلك
بتعريبها بشكل كامل و ذلك من خلال البحث عما يقابل الظروف الإجتماعية و الإقتصادية
و السياسية للعمل الأدبي في البيئة العربية دون أن يتعرض جوهر تلك الأعمال للتشويه
و دون أن تظهر المادة السينمائية بشكل غير مألوف للمشاهد العربي وهذا ما سنراه
أثناء دراسة بعض من الأعمال الأدبية التي اقتبست منها أفلام عربية 0

سونيا و المجنون
هذا الفلم السينمائي لا يقل روعةً عن الرواية التي اقتبس منها و هي رواية الجريمة و العقاب
التي كتبها الروائي فيدور دوستويفسكي و التي تعد من أجمل ما قدمه الأدب الروسي للعالم
وتدور أحداث هذه الرواية في القرن التاسع عشر في مدينة سان بطرس
بيرغ خلال فترة حكم القياصرة لروسيا بينما تدور أحداث الفلم السينمائي سونيا و المجنون في
مدينة القاهرة خلال فترة الحكم الملكي لمصر و بيئة الرواية هي بيئة الأحياء العشوائية الفقيرة
و المكتظة بالسكان حيث الرطوبة و الظلمة و الإختناق هذ ه البيئة التي تخنق بطل الرواية رويداً
رويداً و تدفعه نحو الجريمة 0 إن دوستويفسكي يركز اهتمام القارئ على الصراعات النفسية الشديدة
التي يعاني منها بطل الرواية و ينقل للقارئ بشكل دقيق و مفصل هواجس بطل الرواية و أحلامه و
أفكاره إلى درجة أن القارئ يتوحد معه بشكل لا شعوري لذلك فقد كان من الطبيعي أن يسند أداء
هذا الدور الشديد الصعوبة إلى فنان قدير ملم بأداء أدوار الشخصيات التي تعاني من صراعات
نفسية شديدة و يمتلك المقدرة على أن يجسد للمشاهد مدى الإختناق و الألم و الضياع الذي يعيشه
بطل الرواية 0 لقد ركز هذا العمل السينمائي على ثلاث شخصيات رئيسية من شخصيات الرواية
و أظهر لنا بعناية فائقة ردة فعل كل شخصية من هذه الشخصيات تجاه واقعها المرير،
فوالد سونيا و هو موظف مطرود من وظيفته لم يستطع أن يتحمل مسؤولياته في ظل
الظروف السيئة التي وصلت إليها عائلته كما أنه لم يستطع أن يتحمل آلام المعاناة فاتجه إلى تعاطي
الخمر أما ابنته سونيا التي يشير إليها عنوان الفلم السينمائي فقد استسلمت لواقعها المرير و ارتضت
لنفسها أن تعاني مهانة ممارسة مهنة هي أبعد ما تكون عن طبيعتها النقية وذلك حتى تنفق على
عائلتها و على أطفال زوجة والدها 0 إن سونيا هي الشخصية الوحيدة التي كان بطل الرواية يثق
بها و هي الشخصية الوحيدة التي اعترف لها بجريمته مع ما يمثله الاعتراف من معان عميقة
جداً في روايات دوستويفسكي و لسبب ما كذلك فإن سونيا هي الشخصية الوحيدة التي ابقي في الفلم على
اسمها الأصلي ،أما المجنون في الفلم السينمائي فهو بطل الرواية ( راسكولينكوف) وهو شاب مرهف
الحس يجد الظلم و الاستغلال في كل مكان من حوله و يتألم لرؤية مآسي الآخرين اكثر مما يتألم
من أوجاعه و مصدر مأساة هذا الشاب أنه لم يستطع أن يتحمل آلام المعاناة كما فعلت سونيا و
لم يستطع أن يمنع عقله من التفكير كما فعل والد سونيا فكانت النتيجة الحتمية لذلك أن تزداد آلامه
النفسية و أن يتشوه تفكيره إلى درجة يعجز فيها عن التمييز بين الواقع و الخيال أو بين الصواب و
الخطأ وكان أن اتجه بطل الرواية إلى تطبيق أفكاره تلك على أرض الواقع و ذلك عندما أقدم على قتل
المرابية العجوز لكن ذلك لم يؤدي إلا إلى مزيد من المعاناة ، والمعاناة في روايات دوستويفسكي
تؤدي دائماً إلى المعرفة الحقيقية و الخلاص و التحول من الشك إلى اليقين 0 وبغض النظر عن الإختلافات
التي يمكن أن نجدها بين هذه الرواية و بين العمل السينمائي كغياب بعض أحداث و شخصيات الرواية
من الفلم السينمائي فإن تمكن عمل سينمائي ما من أن يضعنا خلال ساعتين من الزمن في جو رواية تتألف
من أكثر من خمسمئة صفحة لهو أمر رائع بكل ما تعنيه الكلمة0

الأخوة الأعداء
هذا الفلم السينمائي مستوحى من رواية الأخوة كرمازوف و هي آخر رواية كتبها دوستويفسكي قبل
وفاته و تتناول هذه الرواية موضوع التحول من الشك إلى اليقين بفعل الألم و المعاناة كما تتناول
موضوع الجريمة و كيف تؤدي الأفكار الغريبة إلى تسويغ ارتكابها، و لئن كانت أفكار
بطل رواية الجريمة و العقاب هي التي دفعته لارتكاب الجريمة فإن أفكار ايفان ابن
كرمازوف هي التي دفعت بابن كرمازوف غير الشرعي إلى قتل والده ، و لأن
كرمازوف الأب كان على خلاف مع ابنه الأكبر ديمتري حول إرث والدته و لأن الابن الأكبر
قد قام بتهديد والده بالقتل غير مرة فإن أصابع الإتهام
اتجهت مباشرةً إليه بعد مقتل والده , أما القاتل الحقيقي وهو ابن كرمازوف غير
الشرعي فقد استخدم مقدرته على التمثيل كي يوهم الآخرين بأنه كان يعاني من نوبة صرع أثناء
وقوع الجريمة 0 لقد كان ايفان مقتنعاً بأن أخيه غير الشقيق “ديمتري” هو الذي قتل والده إلى أن
جرت المواجهة الحاسمة بينه و بين القاتل الحقيقي و التي تمثل ذروة الرواية و في هذه المواجهة
يقوم ابن كرمازوف غير الشرعي بالإعتراف بجريمته ثم يتهم أخيه بأنه كان شريكه في الجريمة
وذلك عبر أفكاره التي كان يطرحها في مقالاته الصحفية كما يؤكد له كذلك بأنه كان مجرد أداة
لتطبيق أفكاره تلك على أرض الواقع فالجريمة في روايات دوستويفسكي تمثل دائماً النهاية
الحتمية للأفكار الدخيلة و الغريبة عن ثقافة المجتمع 0 لقد نجحت السينما المصرية عبر الفلم السينمائي
” الأخوة الأعداء ” في تقديم الرواية على شكل عمل سينمائي معرب فالأحداث تجري في الريف
المصري و رجل الدين الذي كان يتولى الوساطة بين كرمازوف و ابنه الأكبر قد استبدل
بشخصية إجتماعية وهي شخصية كبير العائلة و هي شخصية شائعة في البيئة العربية و في الوقت
ذاته فقد قدم لنا الفلم السينمائي الأحداث الأساسية في الرواية بشكل مفصل كالخلاف بين كرمازوف
وابنه حول إرث والدته والذي نشعر كمتلقين بأن كرمازوف قد قام فعلاً باختلاسه إضافة إلى
التنافس بين كرمازوف وابنه الأكبر على إحدى نساء البلدة ” غروشينكا ” ومن ثم مقتل كرمازوف
و انتحار ابنه غير الشرعي شنقاً و حتى نوبات الصرع التي كانت تنتاب ذلك الأخير فقد تم تجسيدها
بشكل رائع ، أما على صعيد الشخصيات في العمل السينمائي فإن المشاهد سيلاحظ التناقض الحاد
بين شخصيات الأخوة كما سيلفت نظره كرمازوف ذو الشخصية المريضة و الذي لا يمثل الأبوة
إلا بمعناها البيولوجي الضيق ، لكن ثمة اختلافاً بسيطاً بين الرواية والعمل السينمائي يتعلق بشخصية
ابن كرمازوف الأصغر ( إليوشا ) حيث نلاحظ أن الفلم السينمائي لم يركز على هذه الشخصية بالقدر
الذي ركزت عليه الرواية 0

الرغبة
تختلف الشخصيات الموجودة في فلم ” الرغبة ” عن شخصيات الرواية الأمريكية ” جاتسبي العظيم ”
التي اقتبس منها لكن الموضوع الرئيسي واحد في كل من الفلم السينمائي و الرواية وهو
رغبة الإنسان العارمة في أن يسترجع الماضي و ذلك ليتمكن من إعادة تشكيل حياته
بالطريقة التي تناسبه و خصوصاً في الفترات التي تعرض فيها لخسائر كبرى نتيجة فقدانه السيطرة
على مجريات حياته ، لكن هذه الرواية تؤكد لنا استحالة
إيقاف الزمن و أن الدمار سيحل بكل انسان يحاول أن يتحدى قوانين الكون وهذا ما نراه عندما
يحاول جاتسبي أن يستعيد ديزي الفتاة التي رفضت الزواج منه عندما كان فقيراً و تزوجت من
رجل ثري ، إن زوج ديزي يمثل الإنسان الذي يتحرك وفقاً لسنن الكون أما جاتسبي فإنه
يمثل الإنسان الذي يعاند القدر و الرواية تقدم لنا شخصية أخرى تحاول أن تغير مصيرها
وهي ” ميرتل ” وميرتل امرأة متزوجة ساخطة على حياة الفقر وعلى زوجها
لذلك فإنها تقيم علاقةً غير شرعية مع زوج ديزي الثري على أمل أن تتجاوز واقعها المرير عبر هذه
العلاقة لكنها لا تجني من هذه العلاقة سوى الموت و الدمار و تنتهي الرواية بشكل مأساوي
بالنسبة إلى كل من ميرتل و جاتسبي ذلك أن ميرتل تفارق الحياة بعد أن تصدمها ديزي أثناء
قيادتها الطائشة لسيارة جاتسبي أما هذا الأخير فإنه يقتل على يد زوج ميرتل وذلك بعد أن يخبره زوج ديزي
بأن جاتسبي هو الذي كان يقود السيارة التي صدمت زوجته و بذلك فإن ” ديزي ” تتخلص عن قصد أو بدون
قصد من المرأة التي كانت على علاقة مع زوجها كما يتخلص زوجها من الرجل الذي كان يهدد
حياته الزوجية دون أن تطالهما يد القانون 0 لقد ظهرت ديزي في الرواية الأصلية كإمرأة طائشة
ومحبة للمال أما في الفلم السينمائي فقد ظهرت كزوجة مخلصة تسعى للحفاظ على أسرتها أما
جاتسبي الذي ظهر في الرواية كشخص رومانسي حالم فقد شاهدناه في فلم ” الرغبة ” كشخص يسعى
للإنتقام أما نهاية الفلم السينمائي فإنها تختلف قليلاً عن خاتمة الرواية حيث يقدم بطل الفلم على
الإنتحار عندما يفشل في تحقيق هدفه، وثمة شخصية رئيسية في الرواية غابت عن الفلم
السينمائي وهي شخصية الراوي ” نك ” وهي شخصية ذات موقف قابل للتغيير بخلاف شخصيات
الرواية الأخرى التي تتسم مواقفها بالثبات ، فهذا الراوي يمثل إلى حد ما وجهة نظر القارئ فهو يتحول
من شخص لايكترث ببطل الرواية في البداية إلى شخص متعاطف تماماً معه بعد أن يراه على حقيقته
كإنسان حالم يحاول استعادة حلمه الجميل الذي سرق منه، هذا التعاطف الذي نلاحظه بشكل واضح بعد
موت بطل الرواية حيث نرى سخط ” نك ” على الآخرين الذين لم يكترثوا لموته ولم يحضروا
إلى جنازته 0 إن غياب الراوي المتعاطف مع بطل الرواية من الفلم السينمائي قد يرجع إلى أن
” جاتسبي ” لم يظهر في الفلم السينمائي كشخصية مثيرة للشفقة تبحث عن الماضي بل ظهر
كشخص عابث يستخدم ثروته كوسيلة للإنتقام 0

الظالم و المظلوم
لو لم يذكر في مقدمة هذا الفلم أنه مقتبس من الرواية الفرنسية كونت دي مونت كريستو لما تمكنا
من تخمين ذلك نظراً للإختلافات الكبيرة بينهما سواء من حيث الأحداث أو الشخصيات وعموماً فإن أحداث
هذه الرواية تدور في فترة حرجة جداً من التاريخ الفرنسي وهي الفترة التي أعقبت قيام الثورة
الفرنسية حيث شهدت هذه الفترة انضمام نابليون بونابارت إلى تلك الثورة ثم تحوله إلى امبراطور
قوي يمتد نفوذه إلى معظم الدول الأوروبية باستثناء روسيا وتركيا و انكلترا و السويد ،لكن سوء
الطالع بدأ بملاحقته عندما حاول اجتياح روسيا بعد أن نقض اتفاقية السلام التي عقدها مع قيصرها
حيث مني هنالك بهزيمة نكراء كما أن الدول الأوروبية اجتمعت ضده و أجبرته على التنحي عن السلطة
و تولى الحكم في تلك الفترة الملك لويس الثامن عشر لكن الأمر لم ينته بهذه البساطة فقد نشط
أنصار نابليون في ممارسة العمل السياسي السري لإعادته إلى الحكم بينما نشط أنصار الملك لويس
في ملاحقة أنصار نابليون و التنكيل بهم و بذلك أصبح المناخ العام مناسباً لتلفيق التهم السياسية للأعداء
و في هذه الفترة بالذات بدأت أحداث رواية كونت ديمونت كريستو وذلك عندما قام أعداء بطل
الرواية بتلفيق تهمة سياسية له أدت إلى اعتقاله و تدمير حياته و في السجن يتعرف بطل الرواية على سجين
آخر يخبره قبل موته عن مكان كنز مدفون في جزيرة ” مونت كريستو ” و بعد أربعة عشر عاماً يتمكن بطل
الرواية من الهرب حيث يتجه بعد ذلك مباشرةً إلى الجزيرة و ينجح في العثور على الكنز
ولدى عودته إلى بلاده متنكراً في هيئة كونت انكليزي يجد أن خطيبته قد تزوجت من ألد
أعدائه كما يجد أن أعدائه القدامى قد أصبحوا من اصحاب النفوذ و المال و بعد أن ينتهي
من جمع معلومات عن أعدائه يبدأ كونت دي مونت كريستو في تنفيذ انتقامه الرهيب 0
و بالعودة إلى فلم الظالم و المظلوم فإننا نلاحظ عدم وجود أية إشارة للأجواء السياسية العامة و لا حتى
للحقبة الزمنية التي تجري فيها أحداث هذا الفلم و ذلك لأن التهمة التي لفقت لبطل الفلم كانت تهمة ذات
طبيعة جنائية حيث أنه قد اتهم ظلماً بأنه قد قتل زوجته كما أن كثيراً من التغييرات التي
أجريت على الفلم كانت تهدف إلى جعله أكثر واقعيةً من الرواية التي اقتبس منها فالبطل لم يتمكن من
الهرب من السجن و كذلك فإنه لم يعثر على كنز دفين و هكذا فقد كانت طريقته في الإنتقام مختلفةً بشكل
كلي وذلك لانعدام الآليات التي تمكنه من الإنتقام بشكل غير مباشر من أعدائه و موضوع الإنتقام
من المواضيع الشائعة جداً في الأدب و السينما حيث يقدم الإنتقام على أنه شكل من أشكال
العدالة العمياء و غالباً ما ينتهي العمل الأدبي أو السينمائي عندما يكمل البطل انتقامه0

الرغبة 2
هذا فلم آخر يحمل عنوان “الرغبة ” كما أنه مستوحى كذلك من الأدب الأمريكي ، لكنه لم
يقتبس من رواية كما جرت العادة بل اقتبس من مسرحية وهي المسرحية الأمريكية “عربة اسمها الرغبة ”
لمؤلفها تينيسي ويليامز ، و التي تبدأ أحداثها
عند قدوم بلانش إلى منزل شقيقتها المتزوجة و ذلك بعد أن تطرد من وظيفتها لأسباب أخلاقية
و يبدو أن بلانش الهاربة من ماضيها كانت تبحث عن بيت دافئ و عن بداية جديدة في مكان جديد
دون أن تعلم أنها قد أتت بنفسها إلى المكان الذي سيشهد نهايتها 0 إن بلانش تدرك منذ اللحظات
الأولى لوصولها إلى منزل شقيقتها أن البيئة التي نشأ فيها زوج شقيقتها تختلف بشكل جذري عن
البيئة التي نشأت فيها شقيقتها و تستغرب من إصرار شقيقتها على الإستمرار في الحياة معه و
في الوقت ذاته فإن صهرها ستانلي يشعر بأنها ستشكل خطراً حقيقياً يهدد رجولته و يهدد حياته
الزوجية وفي الوقت الذي تحاول فيه بلانش أن تؤلب شقيقتها ضد زوجها نجد أن صهرها يسعى
باستماتة إلى كشف الماضي الذي تركته بلانش خلفها ،حيث يتمكن في النهاية من تدميرها بشكل
تام وذلك من خلال تشويه سمعتها لدى صديقه الذي كان يفكر في الزواج منها ثم بإقدامه على
اغتصابها أثناء غياب زوجته عن المنزل حيث تنهار بلانش على إثر ذلك و تنتهي المسرحية
بدخولها إلى مشفى الأمراض العقلية 0 إن كل شخصية في هذه المسرحية تحاول
أن تكشف حقيقة الشخصية الأخرى و تحاول كذلك أن تجعلها تواجه الواقع كما هو وفي الوقت
ذاته فإنها تتهرب من مواجهة ذلك الواقع وتحاول بكل وسيلة ممكنة أن تمنع الآخرين من اكتشافها
على حقيقتها حيث نرى أن بلانش تكذب على نفسها و تكذب على الآخرين بشكل دائم حتى تتجنب
مواجهة الواقع المؤلم لأنها تعرف تماماً بأنها لن تستطيع أن تتحمل بشاعة ذلك الواقع و في الوقت
ذاته فإنها تدفع شقيقتها نحو مواجهة الحقيقة المتعلقة بالإختلاف الحاد بينها و بين زوجها و كيف
يتطلب منها ذلك الإختلاف أن تقدم التنازلات بشكل دائم حتى تستمر حياتهما الزوجية و في المقابل فإن
ستانلي يخشى من أن تتمكن بلانش من كشف حقيقته أمام شقيقتها و في الوقت ذاته فإنه يسعى
لاكتشاف ماضي بلانش و يقوم بتشويه سمعتها أمام الرجل الذي أراد أن يتزوجها و الأكثر
من ذلك فإنه يدفعها نحو مواجهة الحقيقة العارية بلا رحمة كما تدفع العواصف العاتية بالسفينة
نحو صخور الشاطئ ، وحتى شقيقة بلانش نفسها فإنها ترفض مواجهة الحقيقة و تحاول دائماً أن تلتمس
الأعذار لتصرفات زوجها كما أنها ترفض تصديق إدعاءات بلانش بأن صهرها ستانلي قد قام
باغتصابها و تعتبر أن هذه القصة مجرد وهم من نسج خيال شقيقتها وذلك كي تحافظ على
حياتها الزوجية 0 لقد نجح فلم ” الرغبة ” في تجسيد كثير من تفاصيل المسرحية التي اقتبس منها
و من المؤكد بأن عدداً كبيراً من مشاهد هذا الفلم ستعلق طويلاً في الذهن وخصوصاً المشاهد
التي تجسد شخصية ستانلي التي تفنن تينيسي ويليامز في تصويرها ،ومن الجدير بالذكر أن الممثل
العالمي “مارلون براندو” هو أحد أشهر الممثلين الذين قاموا بأداء هذه الشخصية 0

الغريب
“الغريب” فلم سينمائي مستوحى من الرواية الانكليزية ” مرتفعات ويذرينغ ” لمؤلفتها
ايميلي برونت و تتناول هذه الرواية موضوعين رئيسيين هما موضوع الحب العذري الذي
جمع بين هيثكليف بطل الرواية وبين كاثرين شقيقة غريمه أما الموضوع الثاني في الرواية
فهو موضوع الإنتقام و كيف يمكن للطفولة المعذبة أن تتحول مع مرور الزمن إلى قوة تدمير
رهيبة قادرة على تدمير كل شيء و كيف يمكن لإنسان ضعيف أن يقلب موازين القوى ولو
لفترة من الزمن و بطل هذه الرواية هو هيثكليف الغجري اليتيم الذي تعرض في طفولته إلى
شتى أشكال القهر و الإضطهاد إلى أن تحول إلى وحش لا يفكر إلا في الإنتقام وخصوصاً بعد أن أصبح
قادراً على التلاعب بمصير العائلتين الثريتين التين أساء أفرادهما إليه و ذلك عندما استحوذ
على أملاكهم وعندما تمكن كذلك من اختراق بنيتهم الإجتماعية لكن ايميلي برونتي
تؤكد لنا في نهاية هذه الرواية أن ما قام به ذلك الغريب كان مخالفاً لسنن الكون و أن الكلمة الأخيرة
هي دائماً للقدر رو هذا ما نراه في الأيام الأخيرة لبطل الرواية عندما يبدأ أفراد الجيل الثاني
من هاتين العائلتين في مواصلة حياة أسلافهم و كأن شيئاً لم يكن حيث نشهد تقارباً بين ابنة كاثرين
التي تمثل العائلة الأولى و بين ابن خالها الذي يمثل العائلة الثانية و كأن تقارب هذين الشابين
يرمز إلى استمرارية الحياة وخصوصاً بعد أن سبقه موت ابن هيثكليف الوحيد مع ما يحمله
هذا الموت من دلالة عميقة وخصوصاً أن هيثكليف كان يسعى لتزويجه بالقوة من ابنة كاثرين
وتنتهي الرواية بعد موت كل من كاثرين وهيثكليف بإشارة إلى أقاويل عن أشخاص شاهدوا
شبحي هيثكليف و كاثرين و هما يتجولان ليلاً في الأماكن التي اعتادا على التجول فيها أيام الصبا0
و بالرغم من أن فلم ” الغريب ” لم يكن أول فلم سينمائي عربي مقتبس من الأدب العالمي فإنه مع ذلك
يظهر لنا مدى قدم تجربة السينما المصرية مع الأدب العالمي وما من شك بأن استمرار عملية الإقتباس
حتى يومنا هذا هو دليل على نجاح هذه التجربة0
دراسة عمار شرقية
يمكن تنزيل هذه الدراسات بصيغة بي دي ف من الموقع الرديف التالي
http://www.4shared.com/dir/6595555/1e18de68/sharing.html