المملكة النباتية – Plant kingdom

يسمح للمؤسسات و الأفراد بإعادة نشر الدراسات الموجودة على هذا الموقع شريطة عدم إجراء أي تعديل عليها .

الأدب الإنكليزي الكلاسيكي و علم النبات

بسم الله الرحمن الرحيم
الأدب الإنكليزي الكلاسيكي و علم النبات
ترجمة عمار شرقية
■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■
The flowers are sweet, the colours fresh and trim
Venus and Adonis
الأزهار حلوة والألوان منعشةٌ و مزركشة .
Oberon.
With coronet of fresh and fragrant flowers
And that same dew, which sometime in the buds
Was wont to swell like round and orient pearls
Stood now within the pretty flowerets’ eyes
Like tears that did their own disgrace bewail
Midsummer Night’s Dream, act iv, sc. 1 (56
مع إكليل الأزهار العطرة و المنعشة
وقطرة الندى تلك , التي اعتادت في البراعم أحياناً
أن تنتفخ مثل لآلئ الشرق الدائرية
تقيم الآن في أعين الأزهار الجميلة
كدموع تبكي خزيها
□ حلم ليلة منتصف الصيف : شكسبير
Suppose the singing birds musicians
The grass whereon thou tread’st the presence strew’d
The flowers fair ladies
Richard II, act i, sc. 3 (288)
إفترض أن الطيور المغردة هي جوقة من الموسيقيين
وأن العشب الذي تدوسه هو الحضور
وأن الأزهار سيدات جميلات
■ ريتشارد الثاني
Katharine.
When I am dead, good wench
Let me be used with honour; strew me over
With maiden flowers, that all the world may know
I was a chaste wife to my grave
Henry VIII, act iv, sc. 2 (167)
كاثارينا :
عندما أموت , أيتها الخادمة الطيبة
أريد أن أُعامل بتكريم , أريد أن أُسجى مع أزهارٍ عذراء
حتى يعلم كل العالم بأني كنتُ زوجةَ عذراء لقبري
□ هنري الثامن
Ophelia (sings).
White his shroud as the mountain snow
Larded with sweet flowers
Which bewept to the grave did go
With true-love showers
Hamlet, act iv, sc. 5 (35)
أوفيليا :
كفنه أبيضٌ كثلوج الجبل
ومزخرفٌ بالورود الحلوة
التي تبكي إلى القبر الذي ذهب إليه , بأمطار ٍ من الحب الحقيقي .
□ هاملت
Queen.
Whiles yet the dew’s on ground, gather those flowers
Cymbeline, act i, sc. 5 (1
الملكة
إجمع هذه الأزهار طالما بقي الندى على الأرض .
Hark! hark! the lark at Heaven’s gate sings
And Phœbus ‘gins to rise
His steeds to water at those springs
On chaliced flowers that lies
Ibid., act ii, sc. 3 (21
أنصت , أنصت , إلى القبرة التي تنشد عند بوابة السماء
و الشمس التي بدأت تنهض
لتسقي خيولها من هذه الينابيع
وهي تضجع على أقداح الزهور .
Arviragus.
With fairest flowers
While summer lasts and I live here, Fidele
I’ll sweeten thy sad grave
Ibid., act iv, sc. 2 (218)
سأجمل قبرك الحزين بأجمل الأزهار , طالما بقي الصيف , وطالما بقيتُ هنا .
Belarius.
Here’s a few flowers; but ’bout midnight, more
The herbs that have on them cold dew o’ the night
Are strewings fitt’st for graves. Upon their faces
You were as flowers, now withered; even so
These herblets shall, which we upon you strew
Ibid. (283)
هنا بعض الأزهار , ولكن عند منتصف الليل تقريباً
الأعشاب التي إنتشر عليها الندى البارد طيلة الليل
ستكون الأنسب لتنثر على القبور
على وجوههم
فأنتم ذابلون الآن كالأزهار , وكما ستكون هذه الأعشاب عندما سننثرها عليكم .
Juliet.
This bud of love, by summer’s ripening breath
May prove a beauteous flower when next we meet
Romeo and Juliet, act ii, sc. 2 (121)
جولييت :
برعم الحُب هذا , بفعل أنفاس الصيف المنضجة
سيصبح زهرةً جميلة عندما نراه ثانيةً .
□ روميو و جولييت : شكسبير
Titania.
An odorous chaplet of sweet summer-buds
Midsummer Night’s Dream, act ii, sc. 1 (110)
تيتانيا:
إكليل حلو من براعم الصيف المعطرة
□ حلم ليلة منتصف الصيف .
Friar Laurence.
I must up-fill this osier cage of ours
With baleful weeds, and precious-juiced flowers
The earth that’s Nature’s mother is her tomb
What is her burying grave that is her womb
And from her womb children of divers kind
We sucking on her natural bosom find
Many for many virtues excellent
None but for some and yet all different
O, mickle is the powerful grace that lies
In herbs, plants, stones, and their true qualities:
For nought so vile that on the earth doth live
But to the earth some special good doth give
Nor aught so good but strain’d from that fair use
Revolts from true birth, stumbling on abuse:
Virtue itself turns vice, being misapplied
And vice sometimes by action dignified
Within the infant rind of this small flower
Poison hath residence and medicine power:
For this, being smelt, with that part cheers each part
Being tasted, slays all senses with the heart.
Two such opposed kings encamp them still
In man as well as herbs, grace and rude will
And where the worser is predominant
Full soon the canker death eats up that plant
Romeo and Juliet, act ii, sc. 3 (7)
الراهب لورانس :
وعلي أن أملأ قفصنا هذا المصنوع من أخشاب الصفصاف
بالأعشاب الضارة و الزهور الثمينة
الأرض التي هي الطبيعة الأم …هي قبرها
وقبر دفنها هو رحمها
ومن رحمها يخرج الصغار من كل الأنواع
ونحن نرضع من صدرها الطبيعي
والكثير بفضل فضائلهم الكثيرة رائعون
وما من أحد إلا لديه بعض الفضائل , ومع ذلك فالكل مختلفون
آه , كم هي عظيمة النعمة الكامنة في الأعشاب والنباتات والصخور
وخواصها الحقيقية
لأنه ما من كائن ٍ خسيسٍ يعيش على سطح الأرض
إلا ويمنح الأرض بعض الفوائد الخاصة
وما من شيءٍ طيبٍ إلا و تنبع طيبته من طريقة استخدامه العادلة
فالمنبت الطيب ينقلب بإسائة الاستخدام
فالفضيلة تنقلب إلى شر عندما يساء تطبيقها
والرذائل في بعض الأحيان تبجل ببعض لأفعال
وداخل طفل هذه الزهرة الصغيرة
يقيم السم و قوة العلاج
فعندما يتم اشتمامها بذلك الجزء من الجسد تنعش كل جزء فيه
ولكن عندما يتم تذوقها فإنها تقتل الأحاسيس في أعماقها
فملكين متنازعين متخاصمين يقيمان فيها
في الإنسان و العشب والحشائش
وعندما يسيطر الأكثر شراً منهما
فإن قارحة الموت ستلتهم ذلك النبات .
□ روميو وجولييت : شكسبير
Iago.
Though other things grow fair against the sun
Yet fruits that blossom first will first be ripe
Othello, act ii, sc. 3 (382)
إييغو :
مع أن الأشياء الأخرى تصبح أجمل عندما تتعرض لأشعة الشمس
فالفاكهة التي تزهر أولاً ستكون الأولى نضجاً .
عطيل : شكسبير
The summer’s flower is to the summer sweet
Though to itself it only live and die
But if that flower with base infection meet
The basest weed outbraves his dignity
For sweetest things turn sourest by their deeds
Lilies that fester smell far worse than weeds
Sonnet xviii
زهرة الصيف حلوةٌ لأجل الصيف
مع أنها بالنسبة لذاتها فإنها فقط تعيش و تموت
ولكن تلك الزهرة عندما تصاب بآفةٍ خسيسة
فإن أدنى الأعشاب تصبح أكرم منها
فالأشياء الأكثر جمالاً تصبح الأسوأ بأفعالها
فالزنابق ذات الرائحة المنكرة أسوأ بكثير من الأعشاب الضارة

Yet nor the lays of birds nor the sweet smell
Of different flowers in odour and in hue
Could make me any summer’s story tell
Or from their proud lap pluck them where they grew
Sonnet xviii
فلا تغريد الطيور ولا الرائحة الحلوة
التي تنبعث من الأزهار المتنوعة في الرائحة و اللون
يمكن أن تجعلني أسرد أي قصة صيف
أو أن أقطفها من أحضانها المغرورة حيث تنموا

“To the gay gardens his unstaid desire
Him wholly carried, to refresh his sprights;
There lavish Nature, in her best attire,
Poures forth sweete odors and alluring sights:
And Arte, with her contending, doth aspire
To excell the naturall with made delights;
And all, that faire or pleasant may be found,
In riotous excesse doth there abound.
* * * * *
There he arriving around about doth flie,
From bed to bed, from one to other border;
And takes survey, with curious busie eye,
Of every flowre and herbe there set in order.”
Muiopotmos.
Spenser
بالنسبة للمرح فإن الحدائق هي الرغبة الطائشة
التي يُنتقل إليها لتنعش روحه
فهناك الطبيعة المبذرة في أفضل زينتها
تسكب عطورها الحلوة و تعرض مفاتنها المغرية
والفن يطمح إلى منافستها , ليتفوق على الطبيعة بمباهج صناعية
فكل ماهو جميلٌ و ممتع ٌ نجده بوفرة تجاوز كل الحدود
وهناك يصل ويطوف كما تفعل النحلة
من آنية زهور إلى آنية ومن حدٍ لآخر
وينتقل بعينٍ فضوليةٍ منشغلة
ليحط نظره على كل زهرة وكل عشبة كل واحدة بدورها
سبينسر
Thou, old Adam’s likeness, set to dress this garden
How dares thy harsh rude tongue sound this unpleasing news
What Eve, what serpent, hath suggested thee
To make a second fall of cursed man
Why dost thou say King Richard is deposed
Darest thou, thou little better thing than earth
Divine his downfal
Richard II, act iii, sc. 4 (24, 72
الملكة مخاطبةً الحدائقي :
أنت , يا من تشبه آدم القديم ,يامن نُصبت لتزين هذه الحديقة
كيف يجرؤ لسانك الفظ على ترديد هذه الأخبار المزعجة
أي حواء , و أي أفعى قد زينت لك
أن تصنع هبوطاً ثانياً لإنسان ملعون
كيف تقول بأن الملك ريتشارد قد خُلع من عرشه
كيف تجرؤ أنت , أنت يامن تكون أفضل من التراب بقليل
أن تتنبأ بسقوطه
■ ريتشارد الثاني
Clown.
Come, my spade. There is no ancient gentlemen but gardeners, ditchers, and grave-makers; they hold up Adam’s profession.
Hamlet, act v, sc. 1 (34
تعالَ, يا رفشي , فما من نبيلٍ قديم إلا الحدائقيين وحافري الأقنية و حافري القبور , فهؤلاء يتمسكون بحرفة آدم .
□ هاملت .

■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■
A
ACONITUM ■. نبات البيش , خانق النمر
Romeo.
Let me have
A dram of poison, such soon-speeding gear
As will disperse itself through all the veins,
That the life-weary taker may fall dead
And that the trunk may be discharged of breath
As violently as hasty powder fired
Romeo and Juliet, act v, sc. 1 (59).
دعني أتناول جرعةً من السم مثل هذا الترس المعجل للأقدار, فسرعان ما ينشر نفسه في كل العروق وعندها سيسقط متناوله الذي أتعبته هموم الحياة ميتاً وهكذا سيطلق جذع الإنسان أنفاسه بعنف وسرعة كانفجار البارود .

■ تتحدث الفقرات السابقة عن نبات (البيش , خانق النمر ) أكونيتوم نابيلوس Aconitum Napellus حيث يوصف هذا النبات على لسان شخصيات شكسبير بأنه نبات سام قوي وسريع في مفعوله كالبندقية :
, though it do work as strong
As Aconitum or rash gunpowder
الملك هنري
That the life-weary taker may fall dead
And that the trunk may be discharged of breath
As violently as hasty powder fired
روميو و جولييت
ينتشر نبات البيش السام في الولايات المتحدة كما أنه ينتشر في مناطق واسعة في العالم تمتد ما بين الهيمالايا والقارة الأوروبية وبالرغم من انتشاره في بعض أجزاء إنكلترا إلا أن علماء النبات يرون بأن إنكلترا ليست موطنه الأصلي و أن هذا النبات قد أدخل إليها منذ زمن بعيد .
وفي اللغة الأنغلوسكسونية Anglo-Saxon كان هذا النبات يدعى باسم thung وهي تسمية تطلق على كل نبات سام , وبعد ذلك شاعت تسمية الأكونيت Aconite لهذا النبات , لكن تسمية الأكونيت أصبحت تطلق اليوم على نبات الأكونيت الشتوي Winter Aconite واسمه العلمي ( إيرانثيس هيماليس ) (Eranthis hyemalis) و ما من علاقة قربى تجمع الأكونيت الشتوي بعائلة نباتات الأكونيت من الناحية العلمية فهو عبارة عن نبات أكونيت كاذب كما يتبين لنا من اسمه العلمي .
وبعد ذلك شاعت تسمية جديدة لنبات الأكونيت السام وهي تسمية ( قاتل الذئب ) Wolf’s-bane وذلك في ترجمة حرفية للكلمة الإغريقية lycoctonum و ذلك في إشارة إلى أن السهام كانت تطلى بخلاصة نبات الأكونيت السام ثم كانت تطلق على الذئاب فكانت تقضي عليها مباشرةً .
ثم انتشرت تسمية جديدة لنبات الأكونيت السام وهي (قلنسوة الراهب ) Monk’s-hood .
وثمة إجماع على أن جميع أصناف نبات الأكونيت تتميز بالسمية كما أن هنالك إجماع بأن جميع أجزاء هذا النبات سامة ابتداءاً بجذور النبات و انتهاءً بغبار طلع أزهاره .
وفي الماضي كان يعتقد بأن كل سم هو في الحقيقة ( ترياق ) أو مضاد سم antidotes لسموم ٍ أخرى كما نجد ذكراً لذلك في مسرحية ( سيجانوس ) لبن جونسون حيث الاعتقاد بأن نبات الأكونيت يشكل جرعةً مضادة لسم العقرب :
“I have heard that AconiteBeing timely taken hath a healing might Against the scorpion’s stroke.”
BEN JONSON, Sejanus, act iii, sc. 3.
تناهى إلى علمي بأن تناول الأكونيت دون تأخير يمتلك أثراً جباراً ضد لدغ العقرب .
بن جونسون , سيجانوس

ALMOND ■ اللوز ■
Thersites. The parrot will not do more for an Almond.
Troilus and Cressida, act v, sc. 2 (193).
الببغاء لن يفعل المزيد من أجل لوزة .
ترويلوس و كريسيدا
الموطن الأصلي للوز هو آسيا و شمال إفريقية لكن هذه الشجرة قد وصلت إلى بريطانيا منذ زمن طويل عن طريق الرومان كما يعتقد , وقد كان يشار إلى اللوز بعبارة “Easterne nutte-beam.”

أتت كلمة Almond (لوز ) من الكلمة الفرنسية amande وهذه الكلمة اشتقت من الكلمة اليونانية و الإغريقية amygdalus وهي كلمة لا تمتلك معنىً واضحاً .
ذكر بلوتارك Plutarch في ( النباتات الأهلية ) .”—Flora Domestica, p. 6. بأن أحدهم كان يتجنب الوصول إلى درجة السكر وذلك من خلال تناول اللوز المر مع الخمر .

■ ALOES (الصبر ) قرن الغزال , آلو :
.
نبات الصبر في الأدب رمز للمعاناة و المرارة والألم , وفي الكتاب المقدس the Bible أتى ذكر نبات الصبر خمس مرات حيث حمل نبات الصبر في الكتاب المقدس معاني إيجابية مرتبطة بمواصفات هذا النبات من حيث ارتفاع ثمنه وجمال رائحته .
ويصف بليني Pliny نبات الصبر بأنه طيب الرائحة ومر المذاق :
“Strong it is to smell unto, and bitter to taste” (xxvii. 4, Holland’s translation)
وغالباً مانجد فكرتي الرائحة الطيبة والمذاق الشديد المرارة مرتبطتين في الأعمال الأدبية ,
وفي حقيقة الأمر فإن القول بأن نبات الصبر نبات عطري هو قول بعيد عن الحقيقة من الناحية العلمية فالعطر الذي كان يشاع بأنه مستخرج من نبات الصبر كان في حقيقة الأمر ستخرج من نبات هندي يدعى بنبات الأكويلاريا Aquilaria agallochum , بينما يستخرج مطهر الأمعاء ذو المذاق المر من نبات الصبر الحقيقي كالصبر السوقطري Aloe Socotrina
و الآلو الشائع Aloe vulgaris وهذين النباتين كانا معروفين جداً في زمن شكسبير لأنهما كانا يزرعان في بريطانيا وكانا يدعيان أحياناً باسم نبات ( حي العالم البحري ) the Sea Houseleek .

■ شقائق النعمان ANEMONE ■
By this, the boy that by her side lay kill’d
Was melted like a vapour from her sight
And in his blood that on the ground lay spill’d
A purple flower sprung up chequer’d with white
Resembling well his pale cheeks, and the blood
Which in round drops upon their whiteness stood.
Venus and Adonis (1165).
المقطع السابق مقتطف من قصيدة ( فينوس و أدونيس ) لوليم شكسبير وموضوع الأسطر السابقة بأن نبات شقائق النعمان Anemone قد نشأ من دموع فينوس أما أزهار هذا النبات فقد انبعثت وخلقت من دماء أدونيس Adonis’ blood :

وبقربها , رقد الفتى مقتولاً
وكانت ذائبةً كالبخار من مرآه
ومن دمائه التي أريقت على الأرض
انبعثت زهرةٌ قرمزية ملطخةٌ باللون الأبيض
لتشبه وجنتيه الشاحبتين , أما الدماء فكانت قطراتٍ دائريةً تنتشر على البياض .
■ فينوس و أدونيس : شكسبير

Anemones : شقائق النعمان , الأنومية , زهرة الريح : وهذا النبات من فصيلة ( الحوذانيات ).
وهكذا فإن زهرة شقائق النعمان غالباً ما يُشار إليها على أنها زهرة أدونيس the flower of Adonis في الأدب الكلاسيكي ( الاتباعي ) .
—”Anemone, a scentless flower, which they report to have sprung from the blood of Adonis; and again Nicander says that the Anemone sprung from the blood of Adonis.”
شقائق النعمان زهرة لا رائحة لها ويقال بأنها قد انبعثت من دماء أدونيس وكذلك فإن نيكاندار يقول بأن شقائق النعمان قد انبعثت من دماء أدونيس .
ومن المعتقد بأن معلومات شكسبير المتعلقة بنبات شقائق النعمان قد حصل عليها من كتابات ( أوفيد ) التي ترجمها غولدن Golding في العام 1567 .

وقد تحدث ( بن جونسون ) Ben Jonson عن شقائق النعمان باعتبارها زهرة أدونيس ” (Adonis’ flower ) , لكن علينا الانتباه إلى أن كلمة “purple” التي تشير في أيامنا هذه إلى اللون الأرجواني تحديداً دون غيره من الألوان كانت في أيام شكسبير تمتلك معنىً أوسع حيث كان يشار بها إلى جميع الألوان المشبعة bright colours .
وكذلك فإن كلمة “chequered” تعني في أيامنا هذه ( مخطط بالمربعات square divisions) لكنها لم تكن تعني ذلك في أيام شكسبير , ففي تلك الأيام كانت هذه الكلمة تعني ببساطة ( ملطخ ) أياً كان شكل تلك اللطخات ولم يكن يفترض في تلك اللطخات أو البقع أن تكون مربعة الشكل .
أما الاسم الإغريقي لزهرة شقائق النعمان فإنه يعني ( زهرة الرياح ) “wind-flower.” .
ويشرح ( بليني ) Pliny هذه الفكرة بقوله :
“The flower hath the propertie to open but when the wind doth blow, wherefore it took the name Anemone in Greeke”
تمتلك هذه الزهرة خاصية أنها لا تتفتح إلا عندما تعصف الرياح ولهذا السبب فقد دعيت هذه الزهرة باسم زهرة الرياح في اليونان .
لكن هذا الوصف لا ينطبق على شقائق النعمان التي تعيش في إنكلترا فهي لا تتفتح عندما تهب الرياح , كما أن هذا الوصف لا ينطبق كذلك على نبات ( السيستوس ) Cistus , الذي ينتشر في جنوب أوروبا لأن أزهاره لا تتفتح كذلك عندما تهب الرياح .
ونجد ذكر شقائق النعمان عند وليام جونز William Jones الذي يشبه الصبا بهذه الزهرة فيقول :
“Youth, like a thin Anemone,
displays His silken leaf,
and in a morn decays;”
الصبا كشقائق النعمان الرقيقة التي تعرض أوراقها الحريرية ثم سرعان ما تتلاشى عند الصباح

لكن هذه الأسطر لا تنطبق على وصف شقائق النعمان بقدر ما تنطبق على نبات السيستوس Cistus .
وأخيراً فإن نبات شقائق النعمان الإنكليزي يستوطن المناطق الباردة و المعتدلة , وتضم عائلة شقائق النعمان سبعين نوعاً من بينها ثلاثة أنواع موطنها الأصلي إنكلترا وهي ( أنيمون نيموروزا ) Anemone nemorosa و و ( أنيمون أبينينا ) Anemone apennina و ( أنيمون بالساتيلا ) Anemone pulsatilla , علماً بأن هنالك من يشك في كون هذا الصنف الأخير صنفاً إنكليزي الأصل .

■ APPLE التفاح ■
Sebastian.
I think he will carry this island home and give it his son for an Apple.
Tempest, act ii, sc. 1 (91).
سيباستيان : أعتقد بأنه سيأخذ هذه الجزيرة إلى منزله وسيعطيها لابنه لقاء تفاحة .
العاصفة : وليم شكسبير

Malvolio.
Not yet old enough for a man, nor young enough for a boy;.
Twelfth Night, act i, sc. 5 (165).
ليس كبيراً بمايكفي ليكون رجلاً وليس صغيراً بما يكفي ليكون صبياً .
الليلة الثانية عشرة : وليم شكسبير

Antonio.
An Apple, cleft in two, is not more twin
Than these two creatures.
Ibid., act 5, sc. 1 (230)).
حتى التفاحة التي شطرت إلى نصفين , ليس شطريها بأكثر تواؤماً من هذين الشخصين .

Antonio.
An evil soul producing holy witness
Is like a villain with a smiling cheek,
A goodly Apple rotten at the heart.
Merchant of Venice, act i, sc. 3 (100).
إن روحاً شريرة تقدم شهادةً مقدسة هي مثل شيطان بوجه مبتسم , ومثل تفاحة جميلة لكنها متعفنة من الداخل .
تاجر البندقية : وليم شكسبير

Tranio.
He in countenance somewhat doth resemble you.
Biondello.
As much as an Apple doth an oyster, and all one.
Taming of the Shrew, act iv, sc. 2 (100).
ترانيو :إن ملامح وجهه تشبه نوعاً ما ملامحك .
بيونديلو : كما تشبه التفاحة المحارة .

Orleans:
Foolish curs, that run winking into the mouth of a Russian bear, and have their heads crushed like rotten Apples.
Henry V, act iii, sc. 7 (153).
أوغاد حمقى يركضون وهم يطرفون عيونهم إلى فم دب روسي فتسحق رؤوسهم كتفاحات متعفنة .
هنري الخامس
Hortensio.
Faith, as you say, there’s small choice in rotten Apples.
Taming of the Shrew, act i, sc. 1 (138).
الإيمان , كما تقول , فهنالك خيرة ضئيلة في التفاح المتعفن .

(8) Porter.
These are the youths that thunder at a playhouse, and fight for bitten Apples.
Henry VIII, act v, sc. 4 (63)).
هؤلاء الشباب الذين يرعدون في المسارح ويقاتلون من أجل تفاح نَخٍر .
Song of Winter.
When roasted Crabs hiss in the bowl,
Then nightly sings the staring owl.
Love’s Labour’s Lost, act v, sc. 2 (935).
عندما يهسهس التفاح المشوي في الطبق , عندها فإن البومة المحدقة ستغني في في الليل .

Puck.
And sometime lurk I in a gossip’s bowl
In very likeness of a roasted Crab;
And when she drinks, against her lips I bob,
And on her wither’d dewlap pour the ale.
Midsummer Night’s Dream, act ii, sc. 1 (47)
و أحياناً أكمن في طبق الشائعات مثل تفاح مشوي ,
وعندما تشرب من الطبق أقفز إلى شفاهها ,
وعلى لهاتها الذاوية أسكب المزر
حلم منتصف ليلة صيف : وليم شكسبير
Dewlap ( الغبب ) أو لهاة الحلق .
Ale ( المزر ) نوع من الجعة .

يطلق شكسبير على التفاح أسماء متعددة لكن علينا الانتباه إلى أن التسميات التي يطلقها شكسبير لا تنطبق على مسمياتها الشائعة في أيامنا هذه , فالسير ( جون مانديفيل ) Sir John Mandeville مثلاً يصف ( أرز لبنان ) the Cedars of Lebanon قائلاً بأن أشجار الأرز تثمر تفاحاً , وفي الكتاب المقدس الإنكليزي the English Bible يرد اسم التفاح في عدة مواضع ولكن المعني بهذه التسمية ليس التفاح الاعتيادي الذي يحمل الاسم العلمي ( بيروس مالوس ) Pyrus malus بل إن كلمة تفاح كانت إلى حد كبير كلمةً عامة تطلق على عدة أنواع من الفاكهة و بالتالي فإن شكسبير عندما يحدثنا في أعماله الأدبية عن ( تفاحة حواء ) Eve’s Apple وفاكهة الغواية the fruit of the temptation فإن المعني بهذه التسمية ليس بالضرورة التفاح الاعتيادي الذي نعرفه اليوم فقد يكون المعني أي نوعٍ آخر من الفاكهة .
وثمة تداخل في المعنى بين كلمة (تفاح ) (Apple) (pomum) وبين كلمة “pomatum,” وهي اسم مرهم كان التفاح يدخل في تركيبه , لكن التفاح لم يعد يدخل في تركيب هذا المرهم .
وفي القرن السادس عشر كان للتفاح Crab أهميةً كبيرة حيث كان يقدم مشوياً مع شراب المَزَر ale الحار وخصوصاً في عيد الميلاد Christmas .
وتشير كلمة The Pippin إلى كل شجرة تفاح نشأت انطلاقاً من بذرة pips ولم تنشأ انطلاقاً من طعم grafts , لكن هذه التسمية تشير اليوم إلى صنف خاص من أصناف التفاح وهو ( التفاح السكري ) .
وكذلك فإن عبارة ( الحلو – المر) The Bitter-Sweeting تشير إلى التفاح , والحال كذلك بالنسبة إلى التسمية Pomewater واسمها اللاتيني ( مالوس كاربونيريا ) Malus carbonaria , وتعني التسمية Pomewater ( تفاح الماء ) Water Apple ويصف باركنسون Parkinson تفاح الماء قائلاً :
“The Pomewater is an excellent, good, and great whitish Apple, full of sap or moisture, somewhat pleasant sharp, but a little bitter withall; it will not last long, the winter frosts soon causing it to rot and perish.”
تفاح الماء هو تفاح أبيض رائع جيد عظيم ممتلئ بالنسغ والرطوبة , نوعاً ما ذو مذاق ممتع لاذع ولكن مع القليل من المرارة .
لكنه لا يدوم طويلاً لأن صقيع الشتاء يؤدي إلى تعفنه و تلفه .

ومن هذه الصفات يمكن القول بأن تفاح الماء مشابه لصنف شائع اليوم من التفاح وهو (تفاح اللورد سو فيلد ) Lord Suffield Apple .
وبخلاف تفاح الماء سريع العطب نجد تفاح جونز Apple-johns الذي يقال بأنه يدوم لمدة سنتين “the Apple John that dureth two years” لذلك فقد دعي تفاح جونز بتفاح السنتين “The Deusan (deux ans) or Apple-john
يقول باركنسون Parkinson عن هذا التفاح :
” endureth good longer than any other Apple.
إنها تدوم أكثر من أي تفاح آخر .
واعتماداً على هذا الوصف ( الذي قد يكون فيه شيء من المبالغة ) يمكننا أن نميز تفاح جونز عن غيره من أصناف التفاح .
وتشير كلمة The Codling إلى ثمار التفاح غير التامة النضج .

pomum adami ■ : تفاحة آدم .

■ APRICOTS المشمش ■
ترد كلمة APRICOTS ( مشمش ) في أعمال شكسبير حيث نجد هذه الكلمة مكتوبةً على شكل “Apricocks” (برقوق ) وهذه الكلمة مشتقة من الكلمة اليونانية præcox أو من كلمة præcoquus , وقد دعيت شجرة المشمش باسم ( الشجرة الثمينة ) “the precocious tree,” لأن هذه الشجرة تزهر و تثمر قبل الدراق Peach , و كما شرح لا يتس في كتابه : الأعشاب Lyte’s Herbal,” قال :
“There be two kinds of Peaches, whereof the one kinde is late ripe, . . . the other kinds are soner ripe, wherefore they be called Abrecox or Aprecox.”
هنالك نوعين من الدراق , الأول نوع متأخر النضج و النوع الآخر مبكر النضج يدعى بالمشمش ( البرقوق ) .
وقد أكد Hakluyt هاكلوت بأن شجرة المشمش قد دخلت إلى بريطانيا في عهد الملك هنري الثامن King Henry the Eighth , لذلك فقد كان شكسبير مخطئاً عندما صور لنا وجود أشجار المشمش في الحدائق في عهد الملك ريتشارد الثاني Richard the Second , أي قبل أن تدخل فعلياً إلى إنكلترا بنحو مئة عام .
و أخيراً فقد كان الاعتقاد السائد بأن الموطن الأصلي لشجرة المشمش هو أرمينيا , ولكن الدراسات الحديثة قد أثبتت بأن الهيمالايا هي الموطن الأصلي لهذه الشجرة .

■ ASH شجرة الدردار ■
تعتبر بريطانيا الموطن الأصلي لشجرة الدردار وقد اكتسبت كثير من المناطق الإنكليزية أسمائها من شجرة الدردار ومن هذه المناطق : Ashdown آش داون,
آش ستيد Ashstead,
آشفورد Ashford,

■ ASPEN , Aspe الحور المرتعش ■
الاسم العلمي : (Populus tremula) بوبيولوس تريميولا .

Marcus.
O, had the monster seen those lily hands
Tremble, like Aspen leaves, upon a lute.
Titus Andronicus, act 2, sc. 4 (44).
ماركوس :
آه , وهل رأى الوحش أيادي الزنابق هذه , ترتعش كأوراق الحور المرتعش على عود .
■ تيتوس أندرونيكوس
Hostess.
Feel, masters, how I shake. . . . . Yea, in very truth do I an ’twere an Aspen leaf
nd Henry IV, act ii, sc. 4 (114)
استشعروا , أيها السادة كيف أرتعش , بلا , في الحقيقة أنا ورقة حورٌ مرتعش .
الحور المرتعش هو واحد من ثلاثة أصنافٍ من الحور Poplars التي تعتبر بريطانيا موطناً أصلياً لها , وفي عالم الأدب يعتبر الحور المرتعش رمزاً للقلق و الترقب و الاضطراب و قد كان هذا النبات في الفترة الأنغلوسكسونية يدعى باسم quick-beam .
وخلال العصور الوسطى سادت رواية تفسر سبب ارتعاش الحور المرتعش وهذه الرواية تقول بأن الصليب الذي كان معداً لصلب السيد المسيح قد صنع من خشب الحور المرتعش و أن هذه الشجرة بدأت بالارتعاش منذ اللحظة التي صنع فيها ذلك الصليب من أوراقها و أن هذه الشجرة لم تتوقف عن الارتعاش منذ ذلك الوقت حتى الآن .
“Oh! a cause more deep,
More solemn far the rustic doth assign,
To the strange restlessness of those wan leaves;
The cross, he deems, the blessed cross, whereon
The meek Redeemer bowed His head to death,
Was formed of Aspen wood; and since that hour
Through all its race the pale tree hath sent down
A thrilling consciousness, a secret awe,
Making them tremulous, when not a breeze
Disturbs the airy thistle-down, or shakes
The light lines of the shining gossamer.”
Mrs. Hemans
آهٍ , السبب أكثر عمقاً وجلالاً من أن يدركه العوام
سبب ارتعاش وقلق هذه الأوراق الرقيقة
إنه الصليب , الذي رآه … الصليب المقدس الذي عليه
المخلص والفادي المستضعف أحنى رأسه للموت .
كان ذلك الصليب مصنوعاً من خشب الحور المرتعش
ومنذ تلك الساعة فإن تلك الشجرة قد أورثت لذريتها
ضميراً معذباً و رهبةً سرية جعلتها ترتجف
دون أن يكون هنالك أي نسمة هواء .

وفي عهد الملك هنري الخامس Henry V أصدر البرلمان تشريعاً يمنع استخدام خشب الحور المرتعش لغرضٍ آخر غير غرض صناعة السهام وتم فرض غرامة كبيرة على كل من يستخدم خشب الحور المرتعش لغرض آخر , وقد بقي هذا التشريع نافذاً لغاية حكم ( جيمس الأول ) James I , واليوم أصبح هذا الخشب يستخدم في صناعة الألواح الخشبية و صناعة البارود .
وفي الكتابات القديمة كان الحور المرتعش يستخدم كرمز لثرثرة النساء female loquacity .
كما ورد في قصيدة ( مدرسة النساء ) “The Schoole-house of Women” (511-545) :
“The Aspin lefe hanging where it be,
With little winde or none it shaketh;
A woman’s tung in like wise taketh
Little ease and little rest;
Hazlitt’s Popular English Poetry, vol. iv, p. 126.
ورقة الحور المرتعش معلقةُ في مكانها .
تهتز بوجود القليل من الرياح أو دون وجود أي ريح .
لسان المرأة يشبه ورقة الحور المرتعش ,
حيث أن لسانها قليل الراحة يكاد لا يهدأ .
A woman’s tung = women’s tongues = لسان المرأة .

■ BALM, BALSAM , BALSAMUM ■ البلسم ■
كان البلسم Balm , Balsam يستورد من الشرق حيث أنه يمتلك خواص علاجية curative properties وكانت تركيبة ذلك البلسم تعتبر من الأسرار , وبعد ردح من الزمن أصبح معلوماً بأن مصدر البلسم هو مجموعة من الأشجار المنتجة للصمغ كشجرة البيستاسيا لينتيسكوس Pistacia lentiscus و بالساموديندرون جيليدانس Balsamodendron Gileadense .
أما تسمية البلسم الحلو Sweet Balm فإنها تشير إلى نبات ( المليسا المخزنية ) (Melissa officinalis) وهذا النبات يتميز ببعض الخواص الطبية كما أنه يتميز برائحته العطرة وصلاحيته كمرعى للنحل .

■ الشعير BARLEY ■

Constable.
Can sodden water,
A drench for surrein’d jades, their Barley broth,
Decoct their cold blood to such valiant heat ?
Henry V, act iii, sc. 5 (18).
هنري الخامس : وليم شكسبير

في المقطع السابق يقوم شرطي فرنسي بالتكلم باحتقار على ما يدعوه باسم ( حساء الشعير ) the Barley broth بوصفها طعام الجنود الإنكليز و على الأغلب فإن المقصود بعبارة ( حساء الشعير ) هو مشروب الجعة أو البيرة beer والتي كانت قبل حكم الملك هنري الخامس Henry V بزمن طويل مشهورةً جداً في إنكلترا حتى أن نبات الشعير Barley هو ببساطة نبات البيرة Beer-plant .

الاسم العلمي لنبات الشعير هو (Hordeum vulgare) .

■ BARNACLES السلج , اللزيق البحري ■
قد يبدو من غير المنطقي أن نضع كائناً رخوياً بحرياً كالسلج Barnacles مع النباتات , ولكن في أيام شكسبير كان هنالك اعتقاد بأن السلج نبات و بأن هنالك شجرة تدعى بشجرة السلج Barnacle tree .

■ BAY TREES شجرة الغار ■
Captain.
‘Tis thought the King is dead; we will not stay.
The Bay-trees in our country are all wither’d.
Richard II, act ii, sc. 4 (7)
من المعتقد بأن الملك قد مات , نحن لن نبرح من هنا
فأشجار الغار في بلدنا قد ذبلت .
Tis = it is
في المقطع السابق نلاحظ بأن شكسبير قد اقتبسس من مصادر إيطالية على الأرجح فكرة أن أشجار الغار تذبل و تموت عند اقتراب وقوع الكوارث و الفواجع وهذه الخرافة ليست سائدة في إنكلترا .
The Vision—Enter, solemnly tripping one after another, six personages, clad in white robes, wearing on their heads garlands of Bays, and golden vizards on their faces, branches of Bays or Palms in their hands.
Henry VIII, act iv, sc. 2
المشهد : يدخل بوقار واحد بعد الآخر ست أشخاص يرتدون أثواباً بيضاء ويرتدون على رؤوسهم أكاليل من الغار و أقنعةً ذهبيةً على وجوههم , و أغصان من الغار أو النخيل في أياديهم .
هنري الثامن : وليم شكسبير .

■ BEANS الفاصوليا ■
الفاصوليا Bean اسمها العلمي (Faba vulgaris) .
دخلت الفاصوليا إلى إنكلترا منذ زمن بعيد جداً و كان هذا النبات يتمتع بشيء من القداسة عند الإغريق و الرومان بينما كان المصريون القدماء ينظرون بازدراءٍ لهذا النبات , ونظراً للقداسة التي كانت تتمتع بها الفاصوليا فقد كانت تستخدم في عمليات القرعة و الانتخاب السريين التي كانت تتم في الليلة الثانية عشرة Twelfth Night وفي غيرها من المناسبات .
مقولة مأثورة من ليسيسترشير Leicestershire proverb:
“Sleep in a Bean-field all night if you want to have awful dreams or go crazy,”
نم في حقل فاصوليا إذا أردت أن تحلم بكوابيس مرعبة أو إذا أردت أن تصاب بالجنون .

■■ BILBERRY توت الغابة (بيلبيري ) ■■

There pinch the maids as blue as Bilberry
Our radiant Queen hates sluts and sluttery.
Merry Wives, act v, sc. 5 (48)
هذه قرصة الخادمات زرقاء مثل توت الغابة , فملكتنا المتألقة تكره الفتيات الوقحات و تكره الوقاحة .
( زوجات مرحات ) .
اسم هذا النبات القديم Heathberry ( عنب الخلنج ) واسمه العلمي ( فاكسينيوم ميرتيلوس ) Vaccinium myrtillus , ويوجد في بريطانيا أربعة أنواع من الفاكسينيوم Vaccinium هي ( عنب الغابات أو العنب الجبلي ) Whortleberry ويدعى كذلك باسم Bilberry واسمه العلمي ( فاكسينيوم ميرتيليوس ) Vaccinium myrtillus و عنب الغابات الكبير Large Bilberry واسمه العلمي ( فاكسينيوم أولجينيزوم ) Vaccinium uliginosum و حب الغراب واسمه العلمي V. vitis idæa و النوع الرابع هو العنيبة أو الآس البري واسمه العلمي ( فاكسينيوم أوكسيكوكوس ) Vaccinium oxycoccos .

■■ BIRCH البتولة ■■

. fathers,
Having bound up the threatening twigs of Birch,
Only to stick it in their children’s sight
For terror, not to use, in time the rod
Becomes more mock’d than fear’d.
Measure for Measure, act i, sc. 3 (23).
الآباء , بعد أن لوحوا بأغصان البتولة أمام أعين أطفالهم للتخويف وليس للاستخدام في زمن أصبحت العصا تبعث على السخرية أكثر مما تبعث على الخوف .
قياس القياس

هذا هو الاستخدام الوحيد لأغصان شجرة البتولا Birch tree الذي ذكره شكسبير , وهذا الاستخدام نجده كذلك في مقولة تيرنر Turner :
“howbeit, it serveth for many good uses, and for none better than for betynge of stubborn boys, that either lye or will not learn..”
ومع ذلك فإنها تلزم للكثير من الاستخدامات , و أفضلها ضرب الصبية الذين يتميزون بالعناد , الذين يكذبون أو لا يرغبون في التعلم .
Howbeit = nevertheless ومع ذلك .
كانت البتولة هي الشجرة المفضلة لصناعة القوارب البدائية في بريطانيا و الولايات المتحدة نظراً لأن خشبها خفيف الوزن و سهل التشكيل .
وفي الماضي كانت البيرة beer تصنع من نموات البتولا الحديثة , كما كانت المشروبات الروحية spirituous liquor تصنع من نسغ sap البتولا , كما كان الإنكليز يصنعون الشمبانيا champagne من البتولا .

■■ BLACKBERRIES توت العليق ■■ Bramble
BRAMBLE, Blackberries
اسمها العلمي ( روبوس فروتيكوسوس ) Rubus fruticosus .
كانت كلمة Bramble في أساسها تشير إلى كل شيء شائك , وقد كان شاوسار Chaucer يستخدم هذه الكلمة للإشارة إلى ( زهرة الكلب ) the Dog Rose , ولكن هذه التسمية في زمن شكسبير قد اقتصرت على نبات توت العليق المثمر Blackberry-bearing Bramble .
والصنف روبوس ساكساتيليس Rubus saxatilis هو صنف موطنه الأصلي إنكلترا British Bramble .

■■ BOX زعرور الحجل ■■
زعرور الحجل شجرة بريطانية الأصل وعلى الأغلب فإن هذه الشجرة كانت في القرن السادس عشر أكثر مما هي عليه اليوم .
■■ BRIER ■■ العوسج , الخلنج الشجري ■■
في زمن شكسبير كانت تسمية ( العوسج ) Brier تطلق كذلك على نبات الورد الجبلي الحلو Sweet Briar , وفي الكتاب المقدس Bible نجد أن كلاً من ( توت العليق الشائك ) Thorns Brambles و العوسج Briers تشيران إلى كل نبات شائك عديم الفائدة على اعتبار أن تربة فلسطين Palestine تجود بهذا النوع من النباتات الشائكة وهذا ما نجده في ترجمة ويكليف Wickliffe’s translation و تندال Tyndale’s .

■■ BROOM نبات المكانس : الرتم , الوزال , البلان ■■
الاسم العلمي لهذه الشجرة ( سيتسيوس سكوباريوس ) Cytisus scoparius .
■■ BURDOCK أرقيطون , عكش , اسكندي BURS ■■
تشير التسمية Burs إلى الأزهار غير المتفتحة لنبات الأرقطيوم Burdock الذي يحمل الاسم العلمي (Arctium lappa) وكان هذا النبات يدعى بأوراق الحب amor folia .

■■ BURNET عشبة المسيكة ■■
عشبة المسيكة The Burnet واسمها العلمي ( بوتيريوم سانغويسبورا ) (Poterium sanguisorba) , ويمتاز هذا النبات بأن مذاق أوراقه مشابه لمذاق الخيار لذلك فإنه يستخدم في صنع السلطات , وقد كان اللورد باكون Lord Bacon (وهو معاصر لشكسبير ) مهتماً بنبات المسيكة و يتميز هذا النبات بأزهاره البنية ومن المعتقد بأن اسم هذا النبات Burnet مشتق من كلمة brown ( بني ) .

■■ The Cabbage الكرنب ■■
أتى اسم هذا النبات من اللغة الفرنسية Chou cabus وهذه التسمية مشتقة من اسم النبات ( كوليس كابيتيتوس ) Caulis capitatus والاسم العلمي لهذا النبات ( براسيكا أولراسيا ) (Brassica oleracea) .

■■ Camomile البابونج ■■
يعتبر البابونج رمزاً للتواضع وقد كان هنالك اعتقاد قديم بأن البابونج يزدهر عندما يتم دوسه ونجد هذه الفكرة عند شكسبير :
Though the Camomile, the more it is trodden on the faster it grows,
1st Henry IV, act ii, sc. 4 (443).
مع أن البابونج كلما وطئته الأقدام , نمى بشكل أسرع .
ويقول ( ليلي ) Lily في كتابه Euphues :
The Camomile the more it is trodden and pressed down, the more it spreadeth
كلما وُطئ البابونج و ضُغط , ازداد انتشاره .
وفي مسرحية ( الأكثر و الأبهج ) The More the Merrier” (1608 :
The Camomile shall teach thee patience
Which riseth best when trodden most upon
سيعلمك البابونج الصبر لأنه يزداد سمواً وازدهاراً كلما ازداد وطئ الأقدام له .

■■ القرنفل CARNATIONS ■■
Shallow.
Nay, you shall see my orchard, where, in an arbour we will eat a last year’s Pippin of my own graffing, with a dish of Caraways and so forth.
2nd Henry IV, act v, sc. 3 (1).

كلا , سوف تشاهد بستاني حيث سنجلس تحت عريشة لنتناول تفاحاً من تفاح العام الماضي من زراعتي مع طبق من الكراوية وما إلى ذلك .

الكراوية Carraways هي ثمار نبات Carum carui وهو نباتٌ ذو تزهر صبواني , مظلي umbelliferous ( كما هي حال الشمر والشت و البقدونس ) .

■■ CARROT الجزر ■■
اسمه العلمي (Daucus Carota) , و قد أدخله البلجيكيين the Flemings إلى إنكلترا في عهد الملكة إليزابيث Elizabeth وقد أتى اسم هذا النبات أي Carrot من اسمه اللاتيني Daucus Carota , وقد دعاه الأنغلو سكسون باسم عش الطائر bird’s-nest, و يفسر لنا جيرارد Gerard هذه التسمية بقوله :
“The whole tuft is drawn together when the seed is ripe, resembling a bird’s nest; whereupon it hath been named of some Bird’s-nest.”
عندما تنضج البذور فإن لمة الأزهار بشكل كامل تتجمع مع بعضها مثل عش الطائر وهذا هو سبب تسمية هذا النبات من قبل البعض باسم عش الطائر .

■■ CEDAR شجرة الأرز ■■
لم يرَ شكسبير في حياته كلها شجرة من أشجار أرز لبنان the Cedar of Lebanon ,لكن شكسبير قد استمد معلوماته المتعلقة بهذه الشجرة من أقاويل المسافرين كما استمدها كذلك من الكتاب المقدس Bible حيث أنه كان شخصاً متديناً مدواماً على قراءة الكتاب المقدس .
لقد حاول بعض المهتمين من أمثال Evelyn إيفيلين إدخال زراعة هذه الشجرة إلى إنكلترا , لكن تلك المحاولة لم تنجح لذلك فإنه لم يذكر هذه الشجرة في كتابه المعنون Sylva سيلفا وذلك في العام 1664 , ولكن تلك المحاولات قد كللت بالنجاح في العام 1676 حيث ظهرت هذه الشجرة في منتزه بريت بي Bretby Park , و تعد سجلات الحدائقي “Gardener’s Chronicle,” January, 1877 أقدم سجلات أتى فيها ذكر زراعة الأرز في بريطانيا , ثم ظهرت أشجار الأرز بعد ذلك في حدائق تشيلسي النباتية Chelsea Botanic Gardens وبعد ذلك ثبت للحدائقيين بأن مناخ و تربة بريطانيا مناسبة تماماً لزراعة الأرز حيث انتشرت أشجار الأرز في كل مكان في إنكلترا بل إن مناخ و تربة بريطانيا أكثر ملائمةً لشجرة الأرز من مناخ لبنان .
وفي القرون الوسطى The medieval ساد اعتقاد بأن خشب الأرز لا يفنى imperishable لكن تجربة الإنكليز لأخشاب الأرز كانت مخيبةً للآمال فقد ثبت بأن مواصفات أخشاب الأرز لا ترقى لما يقال عنها من المبالغات لذلك فقد قال ليندلي Lindley في ذلك :
“the worthless though magnificent Cedar of Lebanon.”
أرز لبنان , عديم القيمة مع أنك عظيم .

■■ الكرز CHERRY ■■

 Helena.
 So we grew together,
Like to a double Cherry, seeming parted,
But yet a union in partition;
Two lovely berries moulded on one stem.
Midsummer Night’s Dream, act iii, sc. 2 (208).
هيلينا :
هكذا ترعرعنا سوياً , مثل حبتي الكرز , التين تبدوان متفرقتين , لكنهما متحدتان مع تفرقهما , ثمرتين محببتين ملتصقتين على معلاق واحد .
□ حلم ليلة منتصف الصيف : وليم شكسبير .

أدخل الرومان بدايةً شجرة الكرز إلى إيطاليا ومنها انتقلت هذه الشجرة إلى بريطانيا حيث غزت الغابات و الأسيجة الإنكليزية و كأنها نبات أصيل من نباتات إنكلترا .
شاعت في عالم الأدب تعابير مثل (شفاه كرزية ) “cherry lips” و أنف كرزي cherry-nose .
الاسم العلمي للكرز : Prunus Cerasus

■■ CHESTNUTS الكستناء ■■
A sailor’s wife had Chestnuts in her lap,
And munch’d, and munch’d, and munch’d.
Macbeth, act i, sc. 3 (4)
كانت الكستناء في حجر زوجة البحار .
لاكتها ثم لاكتها ثم لاكتها
□ ماكبث : وليم شكسبير

من المعتقد بأن الرومان هم الذين أدخلوا شجرة الكستناء إلى إنكلترا و أقدم نموذج حي specimen من أشجار الكستناء في بريطانيا كان موجوداً في تورت وورث Tortworth , ولكن أضخم و أقدم شجرة كستناء في أوروبا موجودة في إسبانيا .
أما بالنسبة لكستناء الحصان The Horse Chestnut فإن هذه الشجرة لم تكن معروفةً من قبل شكسبير ومن المعتقد بأن اسم نبات كستناء الحصان يرجع إلى وجود رسم قدم وحافر حصان على غصينات هذا النبات وخصوصاً عندما تكون جافةً .

■■ CLOVER البرسيم ■■ النفل , القت , الفصة .
Tamora.
I will enchant the old Andronicus
With words more sweet, and yet more dangerous,
Than baits to fish, or Honey-stalks to sheep,
When, as the one is wounded with the bait,
The other rotted with delicious food.
Titus Andronicus, act iv, sc. 4 (89).
سأسحر أنرونيكوس العجوز بكلمات أشد حلاوة ومع ذلك أكثر خطورةً من طعم السنارة للسمك أو من أزهار البرسيم للخراف
فبينما تجرح الأولى بالسنارة فإن الأخرى تتعفن بالطعام الشهي .
□ تيتوس أندرونيكوس

□ على الأغلب فإن التسمية “Honey-stalks” تطلق على أزهار النفل .
□ يرسم نبات النفل اليوم على ظهر أوراق اللعب .

■■ CLOVES كبش القرنفل ■■
كبش القرنفل هو زهرة نبات كاريوفيلوس أروماتيكوس Caryophyllus aromaticus .

■■ COCKLE الدحريج ■■ Corn-cockle
اسمه العلمي Lychnis githago ( خرم الحنطة ) .
تحت المجهر تشبه بذور هذا النبات تماماً القنفذ .

■■ COLOQUINTIDA ■■ Colocynth الحنظل ■■

Iago.
The food that to him now is as luscious as Locusts, shall be to him shortly as bitter as Coloquintida.
Othello, act i, sc. 3 (354).
الطعام الذي هو الآن بالنسبة له حلو كالخروب سيكون عما قريب بالنسبة له مر كالحنظل .
□ عُطيل : شكسبير
الحنظل The Coloquintida \ Colocynth هو الثمرة المجففة لنبات الحنظل the Cucumis واسمه العلمي Citrullus colocynthis وكانت ثمار الحنظل في أيام شكسبير تستورد لغاياتٍ طبية .
وصف جيرارد Gerard الحنظل بأنه نبات ينمو على الشواطئ الرملية للبحر الأبيض المتوسط , ولكن هذا الوصف يوحي لنا بأن جيرارد يخلط بين نبات الحنظل و بين نبات ( قثاء الحمار ) the Squirting Cucumber (Momordica elaterium) والموطن الأصلي لقثاء الحمار هو تركيا ولكن هذا النبات قد وُجد كذلك في اليابان .
وعلى كل حال فإن كلاً من الحنظل و قثاء الحمار تنتميان إلى الفصيلة القثائية Cucumbers التي تنتمي إليها طائفة كبيرة من النباتات الزاحفة والمعترشة كالخيار و الكوسا و البطيخ و القرع و سواها .
وقثاء الحمار نبات زاحف ينمو في المناطق المكشوفة غير المشجرة على جوانب الطرقات و بجانب الجدران و تتميز ثماره بأنها خضراء صغيرة قنفذية الشكل تنفجر عندما تنضج مطلقةً بذورها في الهواء وعصارة ثمار هذا النبات تستخدم بنجاح في علاج اليرقان jaundice عند الصغار والكبار و ذلك باستخدام كميات صغيرة من عصارة الثمار كنقط أنفية ( نقطة واحدة في الأنف يومياً ) لمدة لا تزيد عن أسبوع .
Colocynth : قثاء الحمار , عجاف , علقم .

■■ COLUMBINE ■■ الأنخوليا , جلنسرين ■
نلاحظ من بعض كتابات ستيفينس Steevens بأن هنالك نظرةً سلبية تجاه زهرة الأنخوليا :
“What’s that—a Columbine?
No! that thankless flower grows not in my garden.”
All Fools, by Chapman, 1605
ما هذا ؟ أنخوليا , كلا إنها زهرة جاحدة لا أريدها في حديقتي .
□ كلهم حمقى ـ تشابمان

نبات الأنخوليا Columbine أو نبات الحمام Dove-plant وقد دعي هذا النبات بنبات الحمام لأننا عندما ننتزع بتلةً ( تويج ) petal مع الكأس sepals المتصل بها فإننا نحصل على شكل حمامة طائرة .
أتت التسمية اليونانية Aquilegia من كلمة aquilegus و تعني ( جامع الماء ) water-collector في إشارة ٍ إلى مقدرة هذه الزهرة على تجميع الماء , وهنالك من يعتقد بأن هذه الكلمة قد أتت من كلمة Aquila وتعني ( النسر ) ولكنه احتمال مستبعد .
ويعتبر نبات الأنخوليا Columbine فعالاً في علاج تورم الحنجرة imposthumations .

■■ CORK ■■ Cork tree شجرة الفلين ■■
دخلت شجرة الفلين Cork tree إلى إنكلترا في آواخر القرن السابع عشر حيث استخدمت في صناعة الأحذية نظراً لأنها خفيفة الوزن و عازلة للحرارة .
الموطن الأصلي لشجرة الفلين هو جنوب أوروبا .

■■ COWSLIP الأقحوان الأصفر ■■
في الوقت الذي لا يجد فيه البعض أي صلة بين كلمة COWSLIP و بين كلمتي cows ( أبقار ) و lips (شفاه ) , نجد أن هنالك من يؤكدون هذه الصلة مثل ( فوربيس واتسون ) (Forbes Watson) :
“just such a sweet, healthy odour is what we find in cows; an odour which breathes around them as they sit at rest on the pasture, and is believed by many, perhaps with truth, to be actually curative of disease”
مثل هذه الرائحة الحلوة الصحية التي نجدها عند الأبقار , ذلك العطر الذي ينتشر حولها عندما ترتع في السهل , وهنالك الكثير ممن يعتقدون , وربما يكون اعتقاداً صحيحاً , بأن تلك الرائحة العطرة هي فعلياً تعالج الأمراض .

■■ CROW-FLOWERS زهرة الغراب ■■ Buttercup رجل الغراب ■■■■■■■■
في أيام شكسبير كانت هذه التسمية تطلق على الناردين البري Wild Hyacinth ولكن الرأي القائل بأن طوق أوفيليا Ophelia’s garland كان مصنوعاً من زهرة الغراب قد لا يكون قولاً صحيحاً لأن طوق أوفيليا كان مصنوعاً من أزهار تتفتح في بدايات الصيف ولم يكن مصنوعاً من أزهار الربيع .
إن الناردين البري Wild Hyacinth يسمى اليوم في اسكتلندا باسم زهرة الغراب Crow-flower .

■■ CROWN IMPERIAL ■■ تاج الإمبراطور ■■
الموطن الأصلي لتاج الإمبراطور هو أفغانستان و كشمير وقد دخل هذا النبات إلى إنكلترا من القسطنطينية Constantinople Constantionple/ وقد قال عنها أوفيد :
“Fair Crown Imperial, Emperor of Flowers.”
تاج الإمبراطور الجميل هو إمبراطور الزهور .
Ovid’s Banquet of Sense أوفيد ( مائدة الحِس) .
باركنسون في كتابه المعنون “Paradisus Terrestris.” :
“”The Crown Imperial for its stately beautifulnesse deserveth the first place in this our garden of delight, to be here entreated of before all other Lillies “.”
نظراً لجمالها المهيب فإن زهرة تاج الإمبراطور تستحق الموقع الأول في حدائقنا الممتعة و تستحق أن توضع فيها قبل كل الزنابق الأخرى .
وكذلك الحال بالنسبة لجورج هربرت George Herbert :
“Then went I to a garden, and did spy
A gallant flower,
The Crown Imperial.”
Peace (13).
ثم ذهبت إلى حديقة حيث شاهدت زهرةً أنيقة : تاج الإمبراطور .

يزهر نبات تاج الامبراطور بشكل مبكر ثم يموت بعد ذلك ويوصى بزراعته كخلفية للحدائق و ذلك لأن هذا النبات لا يتميز برائحة جميلة .
يقول جيرارد في وصف هذا النبات :
“In the bottome of each of the bells there is placed six drops of most cleere shining sweet water, in taste like sugar, resembling in shew faire Orient pearles, the which drops if you take away, there do immediately appeare the like;.”
” في قاع كل جرس من أجراس النبات تتوضع ست قطرات من الماء المحلى شديد ة النقاء و التألق , أما مذاقها فهو كالسكر , و تشبه في شكلها لؤلؤات الشرق الخيالية , و إذا قمت بإزالة تلك القطرات ستظهر مكانها قطرات مشابهة دون تأخير . ”

■■ CYPRESS ■■ السرو ■
السرو : (The Cypress (Cupressus sempervirens
الموطن الأصلي للسرو هو جبل طوروس Mount Taurus لكن هذه الشجرة تنتشر اليوم في أجزاء واسعة من جنوب القارة الأوروبية , ومن المعتقد بأن السرو قد سمي بهذا الاسم نسبةً إلى جزيرة قبرص Island of Cyprus , وقد دخلت شجرة السرو إلى إنكلترا قبل أيام شكسبير بزمن طويل حيث كانت هذه الشجرة في عالم الأدب ترتبط بالجنازات و المقابر لذلك فقد دعاها سبنسر باسم : السرو الجنائزي Cypress funereal
قال سير جون ماندفيل Sir John Mandeville عن شجرة السرو :
“The Cristene men, that dwellen beyond the See, in Grece, seyn that the tree of the Cros, that we callen Cypresse, was of that tree that Adam ete the Appule of and that fynde thei written ”
الأشخاص المسيحيين الذين يعيشون وراء البحر في اليونان يرون بأن شجرة الصليب والتي ندعوها بشجرة السرو هي الشجرة التي آكل أدم منها التفاحة و أنهم قد وجدوا ذلك مكتوباً
المصدر : (“Voiage,” &c., cap. 2) .
“The tre it was of Cypresse
The fyrst tre that Iesu chese
Ritson’s Ear. Eng. Met. Romances, viii. (31).
كانت تلك الشجرة شجرة سرو وهي أول شجرة اختارها عيسى .
لكن بطئ نمو شجرة السرو دعى الأوروبيين إلى استبدالها بأشجار أسرع نمواً من قارات أخرى من تلك الأشجار :
C. Lawsoniana لوزونيانا
, macrocarpa,ماكروكاربا
Lambertiana لامبارتيانا .

■■ DAFFODILS النرجس البري ■■ Narcissus
Daffodils
That come before the swallow dares, and take
The winds of March with beauty.
Winter’s Tale., act iv, sc. 4 (118)
النرجس البري
الذي يأتي قبل أن يجرؤ السنونو على المجيئ , ليعطر رياح آذار بالجمال .
□ حكاية شتاء : وليم شكسبير .
آذار : مارس

دعي النرجس البري Daffodils بعدة اسماء منها الاسم اليوناني Narcissus ( نرجس ) والاسم Jonquil المشتق من الكلمة الفرنسية juncifolius , ويقال بأن كلمة “Daffodil” هي تحريف لكلمة Asphodel ( نرجس بري ) , لكن الليدي ويلكنسون Lady Wilkinson قالت بأن تسمية النرجس البري قد أتت من كلمة إنكليزية قديمة وهي كلمة : affodyle
أما برايور Prior فيرى بأن تسمية النرجس البري مشتقة من التسمية Saffron Lily أي ( الزعفران الزنبقي ) .
ولعل الزنبق البري هو واحد من أكثر الأزهار التي تغنى بها الشعراء الإنكليز كما في هذه القصيدة الشهيرة لروبرت هيريك Herrick :

“Fair Daffodils, we weep to see
You haste away so soon,
As yet the early-rising sun
Has not attained his noon;[75]
Stay, stay,
Until the hastening day
Has run
But to the even-song;
And having prayed together, we
Will go with you along.
We have short time to stay as you,
We have as short a spring,
As quick a growth to meet decay,
As you or anything.
We die,
As your hours do, and dry
Away,
Like to the summer’s rain,
Or as the pearls of morning dew,
Ne’er to be found again.”
أيها النرجس البري الجميل , نحن نبكي عندما نراك مسرعاً في الرحيل ,
كما الشمس التي أشرقت مبكراً اليوم , لم تدرك قمرها بعد ,
إبقى … إبقى
حتى ينتهي اليوم المسرع ,
أو حتى لغاية صلاة المساء , لنصلي سوياً و لنذهب معك َ ,
فحياتنا قصيرة كما هي حياتك , و ربيع أعمارنا قصير كما هو ربيعك ,
ننمو سريعاً لنصل إلى الفناء , وكما هي حالك , وكما هي حال كل شيءٍ
فإننا نموت ,
كما تنتهي ساعات عمرك و تفنى ,
كما هي أمطار الصيف و لآلئ ندى الصباح
حيث تنتهي و نفتقدها إلى الأبد .
□ روبرت هيريك

وهذا وصف شقيقة الشاعر الرمانسي الكبير ( ووردسوورث Wordsworth ) للنرجس البري :
“They grew among the mossy stones; . . . some rested their heads on these stones as on a pillow, the rest tossed and reeled and danced, and seemed as if they verily laughed with the wind.
إنها تنمو بين الصخور الطحلبية … بعض منها تريح رؤوسها على تلك الصخور و كأنها وسادة , و البقية تهتز و تدور و ترقص و تبدوا و كأنها حقاً تضاحك الرياح .
إن النرجس The Daffodil الذي يعنيه شكسبير في أعماله الأدبية هو النرجس البري the Wild Daffodil (Narcissus pseudo-Narcissus) , وكان جيرارد Gerard قد تمكن من تصنيف و توصيف أربعة وعشرين صنفاً من النرجس التي تنموا في بريطانيا .
ولكن النرجس الجزائري Algerian species كان يقاوم عمليات استزراعه و توطينه في إنكلترا حيث باءت معظم تلك المحاولات بالفشل
ويعتبر الصنف ( ماكسيموس ) maximus Narcissus واحداً من أفخر أصناف النرجس لذلك فقد دعي باسم ( ملك النرجس ) وكذلك هي الحال بالنسبة لوردة شارون “Rose of Sharon” وهو ذو أزهار صفراء كبيرة نجده شائعاً و منتشراً في فلسطين Palestine .
وقد كان هناك اعتقاد بأن الكأس الموجود في مركز زهرة النرجس مملوء بدموع نرجس Narcissus و إلى هذا أشار ملتون و فيرجيل .

■■ DAISIES أقحوان , زهرة اللؤلؤ , زهرة الربيع ■■

■■ DARNEL الدنق , الزوان , الشليم ■■

Pucelle.
Good morrow, Gallants! want ye Corn for bread?
I think the Duke of Burgundy will fast,
Before he’ll buy again at such a rate;
‘Twas full of Darnel; do you like the taste?
1st Henry VI, act iii, sc. 2 (41).
صباح الخير أيها الشجعان , هل تريدون ذرةً لصنع الخبز ؟
أعتقد بأن دوق بورغوني سيصوم قبل أن يشتري ثانيةً بهذه التكلفة
فقد كان ممتلئاً بالزوان , هل أحببت مذاقه
□ هنري السادس

لقد كانت كلمة lolium تترجم دائماً بكلمة Darnel (زيوان , شليم ) , لذلك فقد أصبح هنالك توحد بين كلمة Darnel و بين كلمة Lolium temulentum أي ( عشبة الأرز البرية ) wild Rye Grass , وفي زمن شكسبير فإن التسمية Darnel ( زيوان ) كما هي حال التسمية Cockle ( دحريج , سم السمك ) كانتا تشيران إلى كل عشبةٍ ضارة .
وفي الترجمة القديمة للكتاب المقدس Bible فإن التسمية Zizania و التي تترجم اليوم بكلمة Tares ( بيقة ) كانت تترجم بكلمة Cockle ( دحريج , سم السمك ) .
لقد كتب نيوتن Newton في أيام شكسبير :
“Under the name of Cockle and Darnel is comprehended all vicious, noisom and unprofitable graine, encombring and hindring good corne.”—Herball to the Bible
تحت تسمية ( الدحريج ) و ( الزوان ) تنطوي كل الحبوب الضارة و المزعجة و غير المربحة وهذه الحبوب الضارة تمنع و تعيق انتاج محصول جيد .
ونظراً للشبه بين الزوان Darnel و القمح فقد كان الزوان يستخدم في أعمال الغش ومن هنا أتت النظرة السلبية لهذا النبات .

■■ DATES التمر ■■
التمر هو ثمر شجرة النخيل (Date Palm (Phœnix dactylifera و ينتشر هذا النبات في جنوب أوروبا و شمال إفريقية و جنوب شرق آسيا .

■■ DEWBERRIES توت السياج ■■
Dewberry (Rubus cesius)

■■ DIAN’S BUD ■■ برعم ديان

Oberon.
Be, as thou wast wont to be
(touching her eyes with an herb),
See, as thou wast wont to see;
Dian’s Bud o’er Cupid’s flower
Hath such force and blessed power.
Midsummer Night’s Dream, act iv, sc. 1 (76).
فلتكن كما هو عهدك أن تكون
( تمسح عينيها بالعشبة )
فلترى ما أنت معتاد على رؤيته
برعم ديان , زهرة كيوبيد , تمتلك مثل تلك القوة والقدرة المباركة
□ حلم ليلة منتصف صيف \ شكسبير
Then crush this herb into Lysander’s eye,
Whose liquor hath this virtuous property,
To take from thence all error, with his might,
And make his eyeballs roll with wonted sight.

ثم اعصر هذه العشبة في عين ليساندر
لأن نسغها يمتاز بخصائص مباركة
فهي تزيل كل العيوب التي تشوب قدرته
وتجعل مقلتي عينيه تعودان لسابق عهدهما في الإبصار .

المصدر ذاته . Ibid
ومن المعتقد بأن هذه العشبة لم تذكر في أي عمل أدبي آخر .
Ibid = مقتبس من المصدر ذاته .

■■ EBONY الأبنوس ■■
في أيام شكسبير لم يكن شجر الأبنوس معروفاً , أما أخشابه فقد كان يأتى بها من خارج البلاد و كانت ترمز للعتمة darkness و السواد و الظلام , والمصدر الرئيسي لخشب الأبنوس هو الصنف : Diospyros Ebenum .

EGLANTINE ■■ النسرين ■■
Oberon.
I know a bank where the wild Thyme blows,
Where Oxlips and the nodding Violet grows;
Quite over- canopied with luscious Woodbine,
With sweet Musk-Roses and with Eglantine.
Midsummer Night’s Dream, act ii, sc. 1 (249).
أوبيرون
أعرف ضفةً حيث الزعتر البري يتنفس , و شفاه الثور و البنفسج المنحني ينموان ,
وفوق ذلك تماماً ثمة مظلة من اللبلاب الحلو , مع ورود المسك الحلوة و النسرين .
□ حلم ليلة منتصف الصيف : شكسبير

Arviragus.
Thou shalt not lack
The flower that’s like thy face, pale Primrose, nor
The azured Hare bell, like thy veins, no, nor
The leaf of Eglantine, whom not to slander,
Out-sweeten’d not thy breath.
Cymbeline, act iv, sc. 2 (220).
آفيرغوس
سوف لن تفتقد الزهرة التي تشبه وجهك , زهرة الربيع الشاحبة ,
ولا السنبل البري اللازوردي , الذي يشبه أوردتك ,
ولا ورقة النسرين التي لا تتفوق على حلاوة أنفاسك .

في زمن شكسبير كانت كل من التسمية the Eglantine ( نسرين ) و التسمية Sweet Brier ( الورد البري , العوسج الحلو , الخلنج الحلو ) تشيران إلى مسمى واحد , وهذا ما يؤكده استخدام شكسبير لعبارة sweet leaf , وهذا ما نجده كذلك عند جيرارد Gerard ولكن هنالك إرباك واضح عند جيرارد حين قال بأن أزهار هذا النبات بيضاء اللون بينما نجد أن أزهار الورد البري Sweet Brier هي ذات لون وردي .
ولكننا نجد أن هذا الخلط قد زال لاحقاً حيث نجد مثلاً أن الشاعر ملتون الذي أتى بعد شكسبير كان يعتبر أن النسرين the Eglantine و الورد البري the Sweet Brier ليسا شيئاً واحداً وهذا ما نجده في قصيدة ( لي أليغرو ) (“L’Allegro”) مع أن معرفة ميلتون بالنباتات كانت محدودةً جداً :
“Through the Sweet Briar or the Vine
Or the twisted Eglantine
خلال الورد البري أو الكرمة أو النسرين الملتف .

ولقد كان النسرين يرمز إلى المتعة المشوبة بالألم وهذا مانجده في قصيدة ( هيريك ) Herrick :
“From this bleeding hand of mine
Take this sprig of Eglantine
Which, though sweet unto your smell
Yet the fretful Briar will tell
He who plucks the sweets shall prove
Many Thorns to be in love

من يدي الدامية خذي غصن النسرين والذي بالرغم من حلاوة رائحته التي ستشعرين بها ,
فإن الورد البري النكد سيخبرك بأن من يقطف الأزهار سيقتنع بأن كثيراً من الأشواك واقعة في الحب .

وهذا ما نجده كذلك عند شعراء آخرين من أمثال سبينسر Spenser :
“Sweet is the Eglantine, but pricketh nere.”
Spenser, Sonnet xxvi
حلوٌ هو النسرين , ولكنه يجرح بأشواكه .

وهنالك صنف من النسرين ذو إزهار مضاعف a double-flowered variety , ويقال بأن أزهار النسرين تعقد ثماراً صالحة للأكل و نجد ذلك في مقولة ( درايتون ) Drayton :
They’ll fetch you conserve from the hip
And lay it softly on your lip
Nymphal II.
وسيأتونك بالمربى من الورد البري ثم سيطرحونه برقةٍ على شفتك .
ومن المعتقد بأن النسرين Eglantine هو النبات الشائك thorny الذي صنع منه الإكليل الشائك المقدس sacred crown of thorns كما يقول جون ماندفيل :
“And afterwards he was led into a garden of Cayphas, and there he was crowned with Eglantine” (Sir John Mandeville).
وبعد ذلك أُ قتيدَ إلى حديقة كيفاس وهناكَ كُللَ بالنسرين .

■■ ELDER الخمان , البلسان ■■
في التراث الديني فإن أول ما يتبادر إلى الذهن عند ذكر شجرة الخمان المقولة الشائعة التي تعكس النظرة السلبية لهذه الشجرة :
“Judas was hanged on an Elder ”
كان يهوذا قد صُلِبَ على شجرة خمان .
وقد تحدث سير جون ماندفيل Sir John Mandeville عن ذلك قائلاً :
“the Tree of Eldre that Judas henge himself upon, for despeyr that he hadde, when he solde and betrayed oure Lord”
شجرة الخمان هي الشجرة التي شنق يهوذا نفسه عليها لأجل الجريمة التي قام بها عندما باع و خان سيدنا ”
وبالرغم من كل الصفات السلبية التي ارتبطت بشجرة الخمان كقيام يهوذا بشنق نفسه عليها و كونها شجرة ً ذات رائحةٍ غير مستحبة وكون أشجارها شديدة الصلابة فقد ظهر في العام 1644 كتاب ( تشريح شجرة الخمان ) The Anatomie of the Elder, وهذا الكتاب مترجم عن اللاتينية و يتحدث عن فوائد شجرة الخمان ومن تلك الفوائد أن هذه الشجرة تستخدم في جنوب ألمانيا في طرد الأرواح الشريرة evil spirits , كما أن التعبير الشائع Holderstock’ ( جذع الخمان ) (Elder Stock) هو وصف يطلقه العشاق على من يعشقون وهذا الوصف مرتبط بهولدا Hulda ربة العشق القديمة التي كانت تعتبر شجرة الخمان شجرة مقدسة .
وفي النرويج و الدنمارك تزرع شجيرات الخمان قرب القبور الحديثة و تشذب على شكل صلبان و يعتبر إزهار تلك الشجيرات دليلاً على سعادة الموتى الراقدون تحتها .
كما تصنع كثير من الأدوات الموسيقية من شجرة الخمان حيث تدل كلمة Sambuke على أن تلك الأداة مصنوعة من خشب الخمان ولعل سبب صناعة الأدوات الموسيقية من خشب الخمان تعود إلى سهولة تجويف أخشابه و سهولة ثقبها و تجويفها من الداخل بالرغم من شدة صلابتها .
تنتج أزهار الخمان ماء أزهار الخمان المعطر perfumed Elder-flower water , كما يصنع من ثمارها خمر الخمان the Elder wine .
وثمة صنف كندي من أصناف الخمان و اسمه العلمي ( سامبوكوس كانادانسيس ) (Sambucus Canadensis) يزهر في الخريف أزهاراً بيضاء .

ELM ■■ الدردار ■■
في الماضي كان يتم تعريش الكرمة على شجرة الدردار إلى درجة أن هاتين الشجرتين كانتا تبدوان و كأنهما شجرة واحدة :
“An Elm embraced by a Vine
Clipping so strictly that they seemed to be
One in their growth, one shade, one fruit, one tree;
Her boughs his arms; his leaves so mixed with hers,
That with no wind he moved, but straight she stirs.”
Britannia’s Pastorals, book i, song 1.
شجرة دردار تعانقها بقوة كرمة العنب المعترشة ,
فتظهران كنبات واحد في نموهما , فظلهما واحد ,
و ثمارهما واحدة , وهما شجرة واحدة ,
فجذعها أغصانه و أوراقه ممتزجة مع أوراقها ,
لذلك فما من رياح تهزه , لكنها هي من تحركه مباشرةً .

ولكن شكسبير لم يرَ كرمة عنب تعترش شجرة درادر Vine trained to an Elm وكذلك هي الحال بالنسبة لميلتون و براون Browne فهؤلاء الشعراء قد استمدوا هذه الصورة ممن سبقهم من الشعراء الكلاسيكيين .
ترمز شجرة الدردار Elm للموت و ذلك لأن التوابيت تصنع من أخشابها .

■■ FENNEL الشمرة , الشمر ■■

“Above the lowly plants it towers
The Fennel with its yellow flowers
And in an earlier age than ours
Was gifted with the wondrous powers
Lost vision to restore
It gave men strength and fearless mood
And gladiators fierce and rude
Mingled it with their daily food:
And he who battled and subdued
A wreath of Fennel wore
Longfellow

وفوق النباتات الوطئة يرتفع الشمر بأزهاره الصفراء ,
وفي زمن أقدم من زماننا , نال الشمر خواص مدهشة ,
فهو قادر على إعادة البصر ,
وهو يعطي الرجال قوةً و إقداماً , ويعطي المصارعين شراسةً و فظاظة .
فقم بخلطه مع طعامهم وعندها من يصارع و ينتصر سيرتدي إكليلاً من الشمر .
□ ( لونغفيلو )
أما في أعمال شكسبير فإن الشمر يمثل المداهنة و الإطراء .
وقد كان الشمر يرمز عند الشعراء الأوائل لبدايات الصيف .

■■ FERN السرخس ■■

Gadshill.
We have the receipt of Fern-seed—we walk invisible.
Chamberlain.
Now, by my faith, I think you are more beholding to the night than to Fern-seed for your walking invisible.
1st Henry IV, act ii, sc. 1 (95).
.
حصلنا على بذور السرخس التي تمكننا من المشي غير مرئيين .
الآن أعتقد بأنك ستكون أقل خفيةً في الليل مقارنةً مع مشيك المخفي بفضل بذور السرخس .
□ هنري السادس
“Fern, that vile, unuseful weed,
That grows equivocably without seed.”
السرخس , أيتها العشبة الخسيسة عديمة الفائدة , التي تنمو بطرق مواربة دون بذور .

لقد كان السرخس يثير حيرة الناس في الماضي فهو يختلف عن كل النباتات الأخرى من حيث عدم امتلاكه للأزهار و البذور كما قال لا يت Lyte في العام 1587 :
“This kinde of Ferne beareth neither flowers nor sede, except we shall take for sede the black spots growing on the backsides of the leaves, the whiche some do gather thinking to worke wonders, but to say the trueth it is nothing els but trumperie and superstition..”
هذا النوع من السرخس لا يحمل أزهاراً ولا بذوراً باستثناء ما نعتقد بأنه بذور وهي البقع السوداء التي تنموا على السطوح السفلية لأوراقه , و السحرة يجمعونه معتقدين بأنه يصنع العجائب , ولكن الحق يقال بأن كل ذلك ليس سوى ترهات و خرافة .

وكان الاعتقاد السائد بأن نباتاً غير اعتيادي كالسرخس يجب أن يمتلك خواصاً استثنائية ,أي أن السرخس يجعل الشخص غير مرئي كما مر معنا سابقاً وقد قام هذا الاعتقاد على ما يدعى بعقيدة الإشارة the doctrine of signaturesحيث يرى هذا الاعتقاد بأن شكل أوراق و بذور و أزهار و جذور النبات تدلنا على الأمراض التي يفيد هذا النبات في علاجها فالنباتات التي تتخذ أوراقها شكل القلب a heart-shaped leaf تفيد في علاج أمراض القلب و النباتات التي تتخذ شكل الكبد تفيد في علاج أمراض الكبد و النباتات التي تمتاز أزهارها بعيون متألقة a bright-eyed تفيد في علاج أمراض العين , وهكذا , وبالتالي فإنهم حين يرون نباتاً يمتلك أعضاء إثمار fructification خفية فهذا يعني بأن تناول بذور السرخس Fern-seed يفيد في جعل الشخص غير مرئي ومن هنا شاع قيام المحتالين ببيع ما يدعون بأنه بذور السرخس .
أتت كلمة Ferns ( سرخس ) من اللغةالأنغلو ساكسونية وهذه الكلمة مشتقة من كلمة fepern .

“Poor silly fool! thou striv’st in vain to know
If I enjoy or love where thou lov’st so;
Since my affection ever secret tried
Blooms like the Fern, and seeds still unespied.”
Poems, p. 26 (Sir E. Brydges’ edit. 1815).
Browne
أيها المسكين الساذج الأحمق , يا من تجهد عبثاً أن تعرف
ما إذا كنت استمتع و أُحب كما تحب أنتَ ,
حيث أن عواطفي سر أبدي , فهي تزهر كالسرخس ,
و تنتج بذوراً ما زالت غير مرئية
□ براون

■■ التين FIGS ■■
إن ثمرة التين التي نأكلها هي من الناحية العلمية ليست زهرةً و ليست ثمرة فهي مزيج من الإثنين , فما يدعى بثمرة التين ليس سوى آنية receptacle تحوي العديد من الأزهار التي لا ترى النور , وهنالك نباتات أخرى نأكل أزهارها غير الناضجة و غير المتفتحة كنبات الأرضي شوكي ( الخرشوف ) Artichoke و القنبيط Cauliflower و نبات الكُبار ( الكُبر , القبار ) Caper وكبش القرنفل Clove و الأناناس Pine Apple .

■■ FLAGS السوسن ■■
Cæsar.
This common body
Like to a vagabond Flag upon the stream
Goes to and back, lackeying the varying tide,
To rot itself with motion.
Antony and Cleopatra, act i, sc. 4 (44).
قيصر
هذا الجسد المباح يشبه سوسن مشرد يتبع حركة الماء , متحركاً مع التيار جيئةً وذهاباً فيفسد نفسه بذلك التحرك .
□ أنتوني و كليوبترا : شكسبير

في أيامنا هذه أصبح من الشائع أن تعني كلمة Iris و كلمة Flag شيئاً واحداً وهو نبات السوسن , أما في أيام شكسبير فقد كان نبات السوسن ( سيدو أكوراس , الذرة الزائفة ) Iris pseudoacorus يدعى بسوسن الماء Water Flag , كما كانت تسمية السوسن تطلق على نباتات مختلفة مثل نباتي القصب Reeds و البردي Bulrushesالبرمائيين .
وفي الكتاب المقدس the Bible نجد أن والدة موسى Moses بعد أن وضعته في الصندوق المصنوع من البردي Bulrushes عندما كان طفلاً رضيعاً “laid it in the Flags by the river’s brink,” ( وضعته بين نباتات السوسن على ضفة النهر ) ثم إن ابنة فرعون Pharaoh لمحت الصندوق بين نباتات السوسن “saw the ark among the Flags.” .
ولكن الترجمة هنا كانت غير محكمة loosely translated حيث أن جيروم Jerome وهو من أوائل المستشرقين ومن أوائل مترجمي الكتاب المقدس قد قال بأن السوسن يمكن أن يشير إلى أي نبات برمائي من نباتات المستنقعات و بالمثل فإن كلمة Flag في أعمال شكسبير تشير إلى أي نبات طويل الأوراق ينمو قرب الماء long-leaved waterside تنساب أوراقه جييئةً و ذهاباً مع تيار الماء كنباتات الحولان ( السمار) Rushes مثلاً .

FLAX ■■ الكُتان ■■
الاسم العلمي لنبات الكتان (Linum usitatissimum) , وهنالك ثلاثة أصناف يعتقد بأن بريطانيا تعتبر موطنها الأصلي كالصنف ( لينوم كاثارتيكوم ) the Fairy Flax catharticum) Linum ) , أما الكتان التجاري الذي يشير إليه شكسبير في كتاباته فإن موطنه الأصلي مصر كما يعتقد , وهو الكتان المذكور كذلك في سفر الخروج the Book of Exodus كما أن الفحوصات المجهرية التي أجريت على أكفان المومياءات المصرية القديمة Egyptian mummies قيد بينت بأن معظم تلك الأكفان مصنوعة من الخيوط الكتانية linen .
وقد دخل نبات الكتان إلى بريطانيا منذ زمنٍ بعيدٍ جداً كما أن غزل الكتان the spinning of Flax كان من الأعمال النسائية الشائعة , وكان يتوجب على نساء المجتمع البريطاني كافةً إتقانه حتى أن الملكات كن يقمن بغزل الكتان .
“the spinning-wheel was a necessary implement in every household, from the palace to the cottage.”—Wright, Domestic Manners.

كان دولاب الغزل أداةً ضرورية في كل مسكنٍ , من القصر إلى الكوخ .
وقد تركت أعمال الغزل تأثيراً كبيراً على اللغة الإنكليزية و ذلك من خلال كلمات مثل كلمة spinster ( إمرأة عازبة , أيم ) فهذه الكلمة في حقيقتها تعني الفتاة التي لا عمل لها سوى غزل الخيوط لأنها غير متزوجة .
“Sir John Herschel tells us the surprising fact that old linen rags will, when treated with sulphuric acid, yield more than their own weight of sugar. It is something even to have lived in days when our worn-out napkins may possibly reappear on our tables in the form of sugar.”—Lady Wilkinson.
سير جون هيرشِل يخبرنا حقيقةً مدهشة وهي أن الخرق المصنوعة من الكتان القديم عندما تعامل بحمض الكبريت فإنها تنتج أكثر من وزنها من السكر . وهكذا فإننا نعيش في أيام ستظهر فيها مناديلنا البالية مجدداً على موائدنا على شكل سكر ”
ليدي ويلكينسون .

إن نبات الكتان هو نبات تزييني من طراز رفيع فأزهاره ذات ألوان متعددة و خلابة , وبعض أصناف هذا النبات عشبية القد herbaceous بينما نجد أصنافاً أخرى شجيرية القد shrubby , وهناك صنف أزرق اللون وهو الصنف L. usitatissimum وصنف أصفر اللون L. trigynum وصنف قرمزي L. grandiflorum.

■■ FLOWER-DE-LUCE , Fleur-de-luce , Fleur de St. Louis زهرة اللوس , زهرة لويس ■■

كان البعض يستخدمون تسمية ( وردة لوس ) للإشارة إلى زهرة السوسن Iris بينما كان البعض يستخدمونها للإشارة إلى نبات الليلم Lily ( الزنبق ) و يصف سان فرانسيس St. Francis de Sales وهو من معاصري شكسبير زهرة لوس قائلاً :
“comprehends the seven gifts of the Holy Ghost, and resembles a beautiful Flower-de-luce, which has six leaves whiter than snow, and in the middle the pretty little golden hammers” (“Philo,” book xi., Mulholland’s translation).
تدرك هبات الروح القدس السبعة و تشبه زهرة لوس الجميلة التي لها ست أوراق أبيض من الثلج و في وسطها مطارق ذهبية صغيرة و جميلة .
وكما نرى فإن هذا الوصف لا ينطبق أبداً على زهرة السوسن Iris لكنه ينطبق على الزنبق الأبيض the White Lily ونحن نجد كذلك بأن وصف شاوسار Chaucer لزهرة لويس ينطبق كذلك على زهرة الزنبق :
“Her nekke was white as the Flour de Lis.”
عنقها أبيض كزهرة لوس .
ولكننا نجد أن سبنسر يميز بين الزنابق the Lilies و بين زهرة لوس the Flower-de-luces :
Strow mee the grounde with Daffadown-Dillies,
And Cowslips, and Kingcups, and lovéd Lillies;
The Pretty Pawnce
And the Chevisaunce
Shall match with the fayre Floure Delice.”
Shepherd’s Calendar.

افرش لي الأرض ببساط من زهرة الديليس و الأقحوان الأصفر و الحوذان و الزنابق المحببة ,
البونس الجميلة و الشيفيسونس سوف لن تضاهي في الجمال زهرة الديليس .
□ تقويم الراعي : سبينسر
كما نجد بأن بن جونسون Ben Jonson كذلك يميز بين الزنبق ( الليلم ) وبين زهرة الديليس ولا يعتبرهما شيئاً واحداً :
“Bring rich Carnations, Flower-de-luces, Lillies.”
أحضر القرنفل المترف و أزهار اللوس و الزنابق .
وكذلك فإن اللورد باكون Lord Bacon قد ميز بينها :
“In April follow the double White Violet, the Wall-flower, the Stock-Gilliflower, the Cowslip, the Flower-de-luces, and Lilies of all Natures;”
في شهر نيسان اتبع زهر البنفسج الأبيض المضاعف و زهرة الجدار و زهرة الجيلي و الأقحوان و أزهار الدي لوس من كل الأنواع .
وكذلك فعل دريتون Drayton:
“The Lily and the Flower de Lis
Nymphal V.
الزنبق و زهر الدي ليس .

أما عند فليتشر G. Fletcher’s فقد كانت زهرة الديليس هي ذاتها زهرة السوسن :

“The Flower-de-Luce and the round specks of dew
That hung upon the azure leaves did shew
Like twinkling stars that sparkle in the evening blue.”
زهرة الدي لوس و قطرات الندى الدائرية
المعلقة على البتلات اللازوردية
تظهر و كأنها نجوم متلألئة تتألق مزرقةًً عند المساء .

□ صنف شديد البياض : إريس فلورَنتينا Iris Florentina .
□ صنف أسود اللون تقريباً : إريس سَزيانا I. Susiana

■■ FUMITER, FUMITORY بقلة الملك , دخان الأرض ■■
تسمية هذا النبات Fumitory مركبة من كلمتين fume-terre وتعني ( دخان الأرض ) earth-smoke .

■□ FURZE الجولق ■■□
Gonzalo.
Now would I give a thousand furlongs of sea for an acre of barren ground, long Heath, brown Furze, anything.
Tempest, act iv, sc. 1 (178)).
سأعطي ألف فورلونغ من البحر مقابل فدان واحد من الأرض القاحلة التي ينمو فيها الخلنج الطويل , الجولق البني , أو أي شيء .
العاصفة : شكسبير
Furlong : مقياس مسافة يساوي ثمن ميل أي أن ألف فورلونغ تساوي 125 ميل :
1000 furlongs = 125 mile .

في أيامنا هذه نطلق تسمية الجولق الأوروبي Ulex Europaeus على نبات (الرتم , الوزال ) Gorse كما تطلق كذلك على نبات الجولق Furze و نبات القندول Whin , ولكن في القرن السادس عشر فقد كان هنالك تمايزاً بين تلك النباتات حيث كان الجولق البني brown Furze يدعى بالجولق Ulex وهذا النبات ذو الأزهار الذهبية يعتبر من النباتات الطبيعية المنتشرة في براري إنكلترا وفي ذلك يقول عالم النبات جيرارد Gerard :
“The greatest and highest that I did ever see do grow about Excester, in the West Parts of England.
الأضخم و الأكثر ارتفاعاً رأيتها تنمو حول إيكزستر في الجزء الغربي من إنكلترا .

□■ GARLICK الثوم □□■

Bottom.
And, most clear actors, eat no Onions nor Garlic, for we are to utter sweet breath.
Midsummer Night’s Dream, act iv, sc. 2 (42).
و معظم الممثلون اللائقون لا يأكلون البصل ولا الثوم لأن علينا أن نطلق أنفاساً حلوة .
□ حلم ليلة منتصف الصيف : شكسبير

Lucio.
He would mouth with a beggar, though she smelt brown
bread and Garlic.
Measure for Measure, act iii, sc. 2 (193).
إنه سيتحدث مع المتسولة مع أن رائحتها خبز بني و ثوم .
□ قياس القياس

Hotspur.
I had rather live
With cheese and Garlic in a windmill.
1st Henry IV, act iii, sc. 1 (161).
عشت على الأرجح مع الجبن و الثوم في طاحونة هواء .

إن ثوم مصر The Garlick of Egypt هو النبات الذي حن إليه الإسرائيليين Israelites ونحن نعلم من هيرودوتوس Herodotus بأن الثوم كان الطعام اليومي للعمال المصريين القدماء .
يقول عالم النبات جيرارد Gerard عن الثوم :
“it yieldeth to the body no nourishment at all; it ingendreth naughty and sharpe bloud.”
إنه لا يقدم للجسد أي تغذيةٍ على الإطلاق , كما أنه يولد دماً شريراً و حاداً .
ويقال بأن بعض أصناف الثوم ذات رائحة عطرية كالصنف A. odorum و الصنف A. fragrans .

■□ GINGER الزنجبيل □■
Sir Toby.
Dost thou think, because thou art virtuous, there shall be no more cakes and ale.
Clown.
Yes, by St. Anne, and Ginger shall be hot i’ the mouth too.
Twelfth Night, act ii, sc. 3 (123).
هل تعتقد بأنه لأنك شخص فاضل فلن يكون هناك المزيد من متع الحياة .
نعم , و أقسم بسانت آن , كما أن الزنجبيل سيكون لاذعاً في الفم كذلك .
□ الليلة الثانية عشرة : شكسبير

Ginger was not much in request, for the old women were all dead.
Measure for Measure, act iv, sc. 3
لم يعد الزنجبيل مطلوباً بشكل كبير لأن النساء العجائز كلهن قد أصبحن في عداد الأموات .
□ قياس القياس

He’s of the colour of the Nutmeg.
. And of the heat of the Ginger.
Henry V, act iii, sc. 7 (20)
إن له لون جوزة الطيب و حرارة الزنجبيل .

Julia.
What is’t you took up so Gingerly??
Two Gentlemen of Verona, act i, sc. 2 (70).
ما هو الشيئ الذي تتعامل معه بكل هذا الحذر ؟
نبيلين من فيرونا .
Costard.
An I had but one penny in the world, thou should’st have it to buy Ginger-bread.
Love’s Labour’s Lost, act v, sc. 1 (74).
لدي بنس واحد في هذا العالم وليس من حقك أن تأخذه لتشتري به خبز الزنجبيل .
□ جهد الحب الضائع .
تسميات الزنجبيل في معظم اللغات مشتقة من كلمة Zingiberri ( زنجبيل ) العربية الأصل , وقد استخدم الأنغلو سكسون الزنجبيل كدواء أما في أيام شكسبير فقد كان الزنجبيل شائعاً و زهيد الثمن .
والزنجبيل عبارة عن جذور نبات الزنجبيل المخزني Zingiber officinale , و تنتمي لعائلة الزنجبيل الكثير من النباتات التزيينية مثل : Hedychiums و Alpinias, و Mantisias; وقد حاول جيرارد زراعة الزنجبيل في إنكلترا لكنه فشل في ذلك لأنه زرعه في الهواء الطلق وهو من النباتات التي لا تحتمل الطقس البارد .

■□ GOOSEBERRIES الكشمش , عنب الثعلب , فنا , ريباس , كالكنج ■■
■□ GORSE or GOSS الرتم , الوزال ■□

□■ GRASSES العشب ■□
Lysander
. When Phœbe doth behold
Her silver visage in the watery glass,
Decking with liquid pearl the bladed Grass.
Midsummer Night’s Dream, act i, sc. 1 (209).
عندما رأى فوب ,
وجهها الفضي في المرآة المائية
تطرز بلؤلؤة سائلة أوراق الحشائش ,
□ حلم ليلة منتصف صيف : شكسبير .

Ophelia.
He is dead and gone, lady,
He is dead and gone;
At his head a Grass-green turf,
At his heels a stone.
هاملت ., act iv, sc. 5 (29).
أوفيليا
لقد مات و رحلَ , سيدتي
لقد مات و رحلَ ,
عند رأسه غطاء من العشب الأخضر ,
وعند ععقبيه قطعة من الحجر .
□ هاملت .

كانت كلمة ( عشب ) تشير في الكتابات القديمة إلى كل أي نوع من أنواع النبات وهذا ما نجده في مؤلفات شاوسار Chaucer :
“And every grass that groweth upon roote
The Squyeres Tale.
وكل نباتٍ ينموا فوق جذور .
وهذا ما نجده كذلك في الكتاب المقدس the Bible :
“the Grass of the field.” نبات الحقل .

□■ HARE BELL السنبل البري , نبات الكشتبان , الناردين , الخزامى ■□
إن السنبل البري Harebell الذي كان شكسبير يشير إليه في أعماله الأدبية ليس سوى الياقوتية البرية the Wild Hyacinth (Scilla nutans , وفي الكتابات الأسكتلندية فإن نباتي الجريس Campanula و زهرة الجرس الأزرق Bluebell ما هما إلا الياقوتية البرية أي السيلا Scilla .

□■ HAWTHORNS الزعرور ■□
K. Henry.
Gives not the Hawthorn-bush a sweeter shade
To shepherds looking on their silly sheep,
Than doth a rich embroider’d canopy
To kings that fear their subjects’ treachery?
O yes, it doth; a thousand-fold it doth.
3rd Henry VI, act ii, sc. 5
ألاتعطي شجيرة الزعرور للرعاة الذين يعتنون بخرافهم الساذجة ظلاً أجمل من الظل الذي تمنحه مظلة مطرزة ثمينة للملوك الذين يخشون من غدر رعايهم … نعم , إنها تفعل ذلك أكثر بألف مرة .
□ هنري السادس : شكسبير

Edgar.
Through the sharp Hawthorn blows the cold wind.
King Lear, act iii, sc. 4 (47 and 102))
خلال الزعرور الشائك تنفخ الرياح الباردة .
□ الملك لير : شكسبير

“Among the many buds proclaiming May,
Decking the field in holiday array,
Striving who shall surpass in braverie,
Mark the faire blooming of the Hawthorn tree,
Who, finely cloathed in a robe of white,
Fills full the wanton eye with May’s delight.
Yet for the braverie that she is in
Nor changeth robes but twice; is never seen
In other colours but in white or green.”

من بين كثير من البراعم التي تعلن مجيئ شهر أيار
و تكسو الحقل بثوب العيد
حيث تحاول كلها أن تتفوق في البهاء على أزهار شجرة الزعرور المتفتحة ,
التي في النهاية ترتدي ثوباً أبيض ,فتملآ العين الجائعة لمباهج أيار ,
وبالنسبة للبهاء الذي هي فيه
فهي لا تغير أثوابها إلا مرتين ,فلا يمكن رؤيتها بألوان غير الأبيض و الأخضر .

□ براون Browne الرعويات البريطانية Britannia’s Pastorals .

إن النص السابق يخبرنا بأن شجرة الزعرور لا تتميز بجمالها الأخاذ و حسب بل إنها تتميز كذلك بأنها شجرة أيار the May tree التي تعلن قدوم الصيف .
ولكن و بالرغم من كل ما قاله الشعراء بخصوص إزهار الزعرور في شهر أيار فإن الزعرور في إنكلترا لا يزهر قبل شهر حزيران باستثناء منطقتي ( ديفونشير ) Devonshire و كورنوول Cornwall الجنوبيتيين , ولكن هنالك من الحدائقيين من يعتقد بأن وقت إزهار النباتات يختلف من عامٍ لآخر في المنطقة ذاتها .
وقد كان هنالك تقليد إنكليزي قديم يقوم على أن أول طفل أو خادم يحضر غصناً مزهراً من أزهار الزعرور في أول أيام شهر أيار فإنه يستحق مكافئة ولكن هذا التقليد لم يعد معمولاً به لأن أشجار الزعرور لم تعد تزهر في بريطانيا في شهر أيار .
وقد اشتهرت أزهار الزعرور بظلها الذي تمنحه للرعاة لأنها تنموا في المراعي و المناطق المشمسة غير الظليلة وبالتالي لا يكون في تلك المناطق ظلٌ آخر غير ظلها .
“Every shepherd tells his tale
Under the Hawthorn in the dale.”
Milton.
كل راعي يسرد قصته تحت شجرة زعرور في الوادي الصغير .
□ ميلتون .
ويجب ألا نغفل هنا ذكر زعرور غلاستون بيري Glastonbury Thorn الذي يزهر و يطلق براعم في الشتاء بالإضافة إلى إزهاره في بداية الصيف .
وهناك من يعتقد بأن الإكليل الشائك المقدس الذي كُللَ به السيد المسيح قد صُنعَ من أغصان الزعرور من الصنف ( رأس القنفذ ) Whitethorn ومع أن هذا الاحتمال مستبعدٌ جداً من الناحية التاريخية فإن السير جون ماندفيل Sir John Mandeville يقول في شهادته :
“Then was our Lord yled into a gardyn, and there the Jewes scorned hym, and maden hym a crowne of the branches of the Albiespyne, that is Whitethorn, that grew in the same gardyn, and setten yt upon hys heved. And therefore hath the Whitethorn many virtues. For he that beareth a branch on hym thereof, no thundre, ne no maner of tempest may dere hym, ne in the howse that it is ynne may non evil ghost enter.”
ثم اقتيد سيدنا إلى الحديقة وهنالك احتقره اليهود وصنعوا له إكليلاً من أغصان نبات رأس القنفذ أي الزعرور الذي ينبت في الحديقة ذاتها ووضعوه كذلك على رأسه و لذلك فقد امتلك الزعرور عدة فضائل : لذلك فمن يحمل غصناً من أغصان الزعرور معه لن تجرؤ الرعود ولا العواصف على الوصول إليه , وعندما يوضع في منزل فإن أياً من الأرواح الشريرة لن تجرؤ على دخول ذلك المنزل .

إن كلمة Hawthorn ( زعرور) تتألف من مقطعين هما Haw ومثله كلمة hay وهاتين الكلمتين تعنيان hedge أي ( سياج ) , أما كلمة thorn فتعني ( شوك ) وبالتالي يصبح معنى هذه الكلمة بمقطعيها ( شوك السياج ) .

■□ HAZEL البندق ■□
يمتاز البندق عن بقية النباتات المعروفة بميزة مثيرة للاهتمام فأزهاره المذكرة التي تدعى بالهريرات catkins ( agglettes ـ blowinges) تظهر على قمم الأفرع الفتية التي عمرها عام واحد بينما تظهر الأزهار المؤنثة قريباً من الجذع و تمتاز أزهار البندق المؤنثة بأنها أزهار لاطئة sessile أي عديمة السويقات unstalked .
وكما تعلمون فإن الأزهار المؤنثة في معظم الأشجار المثمرة بعد تلقيحها تنتج البذور في ذات المكان الذي ظهرت فيه , ولكن الأمر مختلف في أشجار البندق حيث أن أزهار البندق بعد تلقيحها تبتعد عن الفرع الذي ظهرت عليه حيث يظهر غُصينٌ صغير يحمل الزهرة المؤنثة بعد تلقيحها و ينمو مبتعداً بها عن المكان الذي ظهرت عليه أول مرة , حيث تظهر الثمار على ذلك الغصين .
وربما لا توجد شجرة مثمرةَ أخرى تتصرف بذات هذه الطريقة وعلى الأغلب لا يوجد تفسير علميٌ مقنعٌ لهذه الظاهرة .

لقد ارتبط تكسير البندق في التراث الإنكليزي بموضوع التكهن بالحظ fortune-telling , كما ارتبط تكسير البندق بمناسبة الهالويين All Hallow’s Eve أي عيد جميع القديسين الذي يجري في اليلة 31 من شهر تشرين الأول و لذلك فقد دعيت هذه الليلة بليلة تكسير البندق Nutcrack Night .
ومن الأمور العجائبية المرتبطة بشجرة البندق ما يدعى بعصا الكهانة the divining rod وهي عبارة عن عصا مصنوعة من أغصان شجرة البندق تستخدم في كشف المياه الجوفية و المعادن الموجودة في باطن الأرض و تكون هذه العصا على شكل شعب a forked Hazel-rod أي على شكل الحرف Y .
وما تزال عصا الكهانة هذه تستخدم اليوم في كرون وول Cornwall , وتدعى هذه العملية بريافة الماء : water-witch .

■□ HEATH خلنج □■
على الأغلب فإن تسمية الخلنج الطويل long Heath التي ترد في أعمال شكسبير تشير إلى نبات Ling واسمه العلمي Calluna vulgaris و يقول لايت في ذلك :
“There is in this countrie two kindes of Heath, one which beareth the flowres alongst the stemmes, and is called Long Heath.”
في هذا البلد هناك نوعين من الخلنج , الأول يحمل الأزهار على طول سويقاته و يدعى بالخلنج الطويل Ling, Heath.

■□ HEBENON OR HEBONA □■ البنج الأسود , السيكران ■□
Ghost.
Upon my secure hour thy uncle stole,
With juice of cursed Hebenon in a vial,
And in the porches of my ear did pou
The leperous distilment; whose effect
Holds such an enmity with blood of man
That swift as quicksilver it courses through
The natural gates and alleys of the body,
Hamlet, act i, sc. 5 (61)
الشبح :
وفي ساعة خلودي للنوم المطمئن تسلل عمك خلسةً حاملاً عصير البنج الأسود اللعين في قارورة , ثم سكب الخلاصة في صيوان أذني , تلك الخلاصة التي تمتلك مفعولاً معادياً لدماء البشر , وبسلاسة الزئبق تسري في مجاري الجسد وأقنيته الطبيعية .
□ هاملت : شكسبير

يفترض البعض بأن شكسبير قد قصد نبات الأبنوس الأسود Ebony هنا , أو أنه قصد نبات البنج الأسود أو السيكران (Henbane (Hyoscyamus niger وهو النبات الذي كان معروفاً في أيام شكسبير حيث كان يعتقد بأن سكب خلاصة هذا النبات في الأذن تؤدي إلى الموت السريع .
إن الجدل حول ماهية النبات الذي أشار إليه شكسبير في مسرحية هاملت أي النبات الذي سكب عم هاملت خلاصته في أذن شقيقه أي والد هاملت وهو نائم حتى يستولي على العرش وحتى يتزوج زوجة شقيقه أي والدة هاملت , كما روى شبح والد هاملت المزعوم قصة موته لهاملت ويتضح لنا من خلال وصف ساكسو غراماتيكوس Saxo Grammaticus لموت والد هاملت وكما ورد في ( تاريخ هاملت , أمير الدنمارك) The Historye of Hamblet, Prince of Denmark .
وهناك من يصر بأن التسمية الصحيحة لهذا النبات هي Hebona أي السرو السام أو الطقسوس Yew وهذه النظرية تستند إلى ثلاث أسس هي :
■ كما تعلمون فإن أحداث مسرحية هاملت قد وقعت في الدنمارك , والدنمارك شأنها شأن بقية الأمم الأوروبية الشمالية تطلق أسماءً متشابهة على نباتي السرو السام , الطقسوس Yew وعلى نبات البنج الأسود Heben .
□ إن توصيف فاعلية البنج الأسود the action of Hebona كما صورها لنا شكسبير متطابقة تماماً مع توصيف حالات التسمم بالسرو السام Yew-poisoning كما يصفها لنا النباتيون و الأطباء القدامى و المعاصرين .
■ إن الأعراض التالية للموت post mortem التي تظهر على الموتى الذين تسمموا بالسرو السام أو الطقسوس Yew-poisoning تكون مشابهة تماماً للأعراض التالية للموت التي تظهر على الموتى الذين تعرضوا للموت بفعل سم الأفاعي snake-poisoning :
“given out, that sleeping in my orchard, a serpent stung me.”
اعتقدوا بأن أفعى قد لدغتني أثناء نومي في بستاني .

ولكن أنى لشكسبير أن يكتشف بأن التسمم بالطقسوس مشابهٌ تماماً للتسمم بسم الأفاعي وهو أمر ربما لم يسبقه أحدٌ إلى اكتشافه ؟
على الأرجح فإن شكسبير قد كان شاهد عيان an eye-witness على حالة تسمم بالطقسوس Yew-poisoning .

■□ HEMLOCK الشوكران ■□

Root of Hemlock digg’d i’ the dark.
Macbeth, act iv, sc. 1 (25
جذور الشوكران تعمقت في الظلام .
□ ماكبث : شكسبير

الشوكران من النباتات التي كان ينظر إليها بكثير من الشك و الريبة باعتبارها من النباتات التي لا فائدة منها و التي تدخل في صناعة حساء المشعوذ witches’ broth .

■□ HOLLY البهشية , الآيليكس , ■□
كانت البهشية تدعى بالشجرة المقدسة “holy tree,” وذلك لأنها كانت تستخدم في تزيين المنازل و الكنائس في عيد الميلاد Christmas , وفي أيام النباتيين الكبيرين جيرارد Gerard و باركنسون Parkinson كانت هذه الشجرة تدعى باسم holm ( سنديان ) أما اسمها البائد فهو Hulver .

□■ HOLY THISTLE الشوكة المقدسة Blessed Thistle الشوكة المباركة ■□
Carduus benedictus كاردوس بينيديكتوس

Margaret.
Get you some of this distilled Carduus Benedictus,
and lay it to your heart; it is the only thing for a qualm.
There thou prickest her with a Thistle..

Benedictus! Why Benedictus? You have some moral in this Benedictus.
Margaret.
Moral! No, by my troth, I have no moral meaning: I meant plain Holy Thistle.
Much Ado About Nothing, act iii, sc. 4 (73)
أحضر بعضاً من الكارديوس بينيديكتوس وضعه على قلبك , إنه العلاج الأوحد لمشكلتك .
لقد وخزتها بهذه الشوكة , البينيديكتوس , لماذا البينيديكتوس ؟ لديك مغزىً أخلاقي مرتبط بهذا البينيديكتوس .
مغزىً أخلاقي ! حقيقةً لم أقصد أي معنىً أخلاقي , لقد عنيت بشكلٍ صريح الشوكة المقدسة .
□ كثيرٌ من الصخب حول لا شيء : شكسبير .

الشوك المقدس اسمه العلمي : كارديوس بينيديكتوس Carduus benedictus وهو نباتٌ حولي annual موطنه الأصلي جنوب القارة الأوروبية ويشاع بأن هذا النبات يعالج جميع الأمراض a heal-all , وكما مر معنا في المقطع السابق فإن هذا النبات كان يستخدم في علاج أمراض القلب “it helpeth the hart,” حيث تستخدم خلاصته بشكلٍ خارجي “the juyce of it is outwardly applied to the bodie” كما كان يعتقد بأنه يعالج الطاعون .

□■ HONEYSUCKLE صريمة الجدي , زهرة العسل , صليبة الجدي , سلطان الجبل ■□
And bid her steal into the pleached bower
Where Honeysuckles, ripen’d by the sun,
Forbid the sun to enter.
Much Ado About Nothing, act iii, sc. 1 (7)
واطلب منها أن تتسلل إلى العريشة حيث تنضج زهرة العسل تحت أشعة الشمس مانعةً الشمس من النفاذ .
□ الكثير من الصخب من أجل لا شيء : شكسبير .

Titania.
Sleep thou, and I will wind thee in my arms.
So doth the Woodbine the sweet Honeysuckle
Gently entwist; the Female Ivy so
Enrings the barky fingers of the Elm.
Midsummer Night’s Dream, act iv, sc. 1 (47).

نم و ساؤرجحك بين زراعي كما تفعل زهرة العسل حين تهز بلطف اللبلاب المؤنث .
وتطوق أصابع الدردار المتشققة .
□ حلم ليلة منتصف الصيف : شكسبير

في أيام شكسبير كانت كل من التسمية Woodbine و التسمية Honeysuckle تشيران إلى مسمىً واحد وهو ( زهرة العسل ) وهذا ما نلاحظه في العبارة التالية التي مرت معنا سابقاً :
So doth the Woodbine the sweet Honeysuckle
وفي بعض الأحيان كان اسم Woodbine يشير إلى النبات بينما كان الاسم Honeysuckle يشير إلى زهرة ذلك النبات .
وفي الماضي البعيد كانت هذه التسمية تشير إلى نبات الكُبَر أو الكُبار ( القُبار ) Capparis Caper-plant وهو عبارة عن شجيرة زاحفة على الأرض كما هو حال البلاب , كما أن زهرة العسل تستخدم أحياناً للإشارة إلى نبات الكليماتيس ( الظيان ) المتسلق Clematis.
و نلاحظ كذلك بأن الشاعر الكبير ملتون Milton في قصيدة الفردوس المفقود Paradise Lost كان لا يمتلك تصوراً واضحاً عن نبات زهرة العسل .
لقد كانت زهرة العسل ترمز إلى التأثير السريع حيث أنها تتسلق أية شجرة أو شجيرة قريبةً منها و تتآلف معها بل إنها تتمسك بشدة بتلك الأشجار و تترك أثاراً و أخاديد في المواقع التي تتمسك بها مع الشجرة القرينة mated tree .

□■ HYSSOP الزوفا , الشنان □■
الاسم العلمي لنبات الزوفا (Hyssop (Hyssopus officinalis الهيسوبوس المخزني .
نبات الزوفا ليس نبات بريطاني الأصل فمن المعتقد بأن موطنه الأصلي هو النمسا أو سيبيريا وهذا النبات مذكور في الكتاب المقدس Scripture بوصفه نبات تطهير plant of purification .
Iago.
‘Tis in ourselves that we are thus or thus. Our bodies are our gardens, to the which our wills are gardeners; so that if we will plant Nettles or sow Lettuce, set Hyssop, and weed up Thyme, supply it with one gender of herbs or distract it with many, either to have it sterile with idleness, or maimed with industry, why, the power and corrigible authority of this lies in our wills.
Othello, act i, sc. 3 (322).

إييغو :
أنفسنا تحدد ما يمكن أن نكونه , أجسادنا هي حدائقنا أما إرادتنا فهي الحدائقي , لذلك إذا زرعنا القريص أو بذرنا الخس أو شتلنا الزوفا أو عشبنا الزعتر , أو زودناها بجنسٍ من الأعشاب أو حرمناها من أجناس أخرى , فبإمكاننا أن نجعل تلك الحدائق عقيمةً بالكسل والخمول أو أن نغيرها بالعمل , لماذا , لأن القدرة و قابلية الإصلاح تكمن في إرادتنا .
□ عطيل : شكسبير

يقول النقاد بأن ذكر شكسبير لهذه النباتات لم يكن ذكراً عشوائياً حيث ذكر نباتاً ذو طبيعةٍ جافة كالقريص و أعقبه بنبات ذو طبيعةٍ رطبة كالخس ثم عاد فذكر نبات الزعتر وهو نبات جاف و أعقبه بذكر الزوفا وهو نبات رطب , حيث أن الحدائقيين في القرن السادس عشر كانوا يؤمنون بنظرية التآلف sympathies و التنافر antipathies بين النباتات المختلفة وفقاً لطبائع تلك النباتات .

IVY □■■□ اللبلاب ■□
They have scared away two of my best sheep, which I fear the wolf will sooner find than the master; if anywhere I have them ’tis by the seaside browsing of Ivy.[130:1]
Winter’s Tale, act iii, sc. 3 (66)
لقد أجفلت إثنين من أفضل خرافي , والتي أخاف أن يجدها الذئب قبل السيد … لو أني أجدها قرب الشاطئ ترعى اللبلاب .
□ قصة شتاء

في العصور الوسطى كان نبات البهشية Holly يستخدم مع اللبلاب Ivy في عيد الميلاد لأغراض تزيينية , وقد كانت هنالك ترنيمة عيد ميلاد carol مشهورة تتحدث عن التنافس بين نباتي اللبلاب و البهشية ولكن نبات اللبلاب كان يحتل المرتبة الثانية بعد نبات البهشية في أعياد الميلاد .
ينتشر نبات اللبلاب في أفريقيا و آسيا و أوروبا ولكن لا وجود لهذا النبات في القارة الأمريكية وهنالك فقط نوعين حقيقيين من اللبلاب تتفرع منهما الكثير من التنويعات الفرعية , و في بريطانيا هنالك نوعٌ حقيقيٌ واحدٌ من اللبلاب .
يتم إكثار اللبلاب بواسطة القسيمات التي يمكن زراعتها تقريباً على مدار العام .

□■ KECKSIES ـ Kecks ■□
تطلق التسميات KECKSIES ـ Kecks على سوق الشوكران Hemlock الذابلة و الجافة , كما تطلق هذه التسمية أحياناً على كل نباتٍ مجفف .

□■ KNOT-GRASS عصا الراعي , بطياط , نبات الخنجر □■
عشبة العقدة The Knot-grass هي عشبةٌ بريطانية الأصل اسمها العلمي Polygonum aviculare و نظراً لكثرة المفاصل والعقد في هذا النبات فقد دعي بعشبة العقدة .
وطبقاً لعقيدة الإشارة the doctrine of signatures التي أتى ذكرها سابقاً فإن نبات العقدة يرتبط بالتقزم حيث كان هنالك اعتقاد قديم بأن الطفل إذا تناول هذا النبات فإن نموه يتوقف وهذا ما نجده عند شكسبير :
Lysander.
Get you gone, you dwarf;
You minimus, of hindering Knot-grass made;
You bead, you Acorn.
Midsummer Night’s Dream, act iii, sc. 2 (328).
أغرب عن وجهي أيها القزم , أيها الناقص , يا صنيعة عشبة العقدة , أنت خرزة , أنت حبة بلوط .
□ حلم ليلة منتصف الصيف : شكسبير .

Polygonatum : خاتم سليمان .

■□ LADY-SMOCKS جرجير الماء □■
الاسم العلمي لهذا النبات Cardamine pratensis و يدعى هذا النبات بأسماء متعددة هي :
Lady-smocks, Cuckoo-flower, Meadow Cress, Pinks, Spinks, Bog-spinks, May-flower, Canterbury Bells .
نبات جرجير الماء نبات رباعي tetradynamous أي أنه نباتٌ ذو ستة أعضاء تذكير إثنان منها أقصر من الأربعة الباقية , و يتكاثر هذا النبات عبر قيامه في الخريف بإنتاج نباتاتٍ جديدة على الأوراق , وعندما توضع أوراق هذا النبات فوق تربةٍ رطبة فإنها تقوم كذلك بإنتاج تلك السرطانات , ونجد طريقة الإكثار هذه في بعض النباتات كنبات البيغونيا Begonia ( الصالونة ) وهو من نباتات الظل التزيينية كما نجد ذلك في السراخس التي تتكاثر و تتوالد بتجزئة البراعم و الأفرع proliferous Ferns حيث تظهر نباتات جديدة على أسطح و أطراف سعفات fronds هذا النوع من السرخس , وهذا ما نجده في نباتاتٍ أخرى مثل :
Hyacinthus Pouzolsii
Drosera intermedia
Arabis pumila
Chelidonum majus
Chirita Sinensis
Epicia bicolor
Zamia

■□ LAVENDER الخزامى □■ خيري البر , لاوندة ■□
الموطن الأصلي للخزامى ليس بريطانيا ولكنه جنوب أوروبا وقد أدخلت الخزامى إلى بريطانيا في القرن السادس عشر .

□■ LEEK الكراث □■
كان الكراث نباتاً مقدساً عند المصريين القدماء كما كان من النباتات المفضلة عند بني إسرائيل Israelites عندما كانوا في مصر, وفي البداية كانت تسمية الكراث عند الأنغلوساكسون تطلق على كل أصناف الخضار ثم أصبحت هذه التسمية تطلق على كل الخضراوات البصلية bulbous vegetable وفي نهاية الأمر اقتصرت تسمية الكراث على نبات الكراث الذي نعرفه اليوم , كما أن التسمية Leek-keeper كانت تطلق على الحدائقيين ولكن تسمية الكراث ما زالت تلاحظ في أسماء الخضراوات البصلية المختلفة فتسمية the Broad Leek تطلق على الكراث الإعتيادي أما التسمية Yne Leek فتطلق على البصل بينما تطلق التسمية (Garleek (Garlick على الثوم .
كما دخلت تسمية الكراث leek في أسماء نباتات لا تجمعها أي صلة قربى بنبات الكراث و البصل و الثوم كنبات القنبرية الجوفاء \ الكراث الأجوف (Hollow Leek (Corydalis cava وهذا النبات من الفصيلة الشاهترجية , ونبات كراث المنزل ( حي العالم , الأبيد , هميشبار ) House Leek (Sempervivum tectorum) .

وخلال الصقيع العظيم الذي حدث في العام 1608 the Great Frost of 1608 كان الكراث من النبات الأشد احتمالاً لذلك الصقيع .
ولكن الكراث لاحقاً أصبح رمزاً للشيئ عديم القيمة .

■□ LETTUCE الخس ■□
اهتم الأنغلوسكسون بزراعة الخس و لفت انتباههم الأثر التنويمي narcotic لهذا النبات لذلك فقد دعوه بعشبة النوم Sleepwort .
□■ LILY الزنبق ■□
Look you, she is as white as a Lily and as small as a wand.
Two Gentlemen of Verona, act ii, sc. 3 (22).
أنظر , إنها بيضاء كالزنبق و صغيرة كالصولجان .
□ نبيلين من فيرونا .
Queen Katharine.
Like the Lily
That once was mistress of the field and flourish’d,
I’ll hang my head, and perish.
Henry VIII, act iii, sc. 1 (151).

الملكة كاثرين :
مثل الزنبقة التي كانت يوماً ما سيدة الحقل و ازدهرت ,
سأشنق نفسي و أتلاشى .
Cranmer.
Yet a virgin,
A most unspotted Lily shall she pass
To the ground.
Ibid., act v, sc. 5 (61)

مازالت عذراء , الزنبقة الأشد نقاءً ستدنو إلى القاع .
Troilus.
Give me swift transportance to those fields,
Where I may wallow in the Lily beds
Proposed for the deserver.
Troilus and Cressida, act iii, sc. 2 (12).
تروليوس :
خذني بسرعةٍ إلى تلك الحقول حيث سأتمرغ في أسرة الزنبق المعدة لمن يستحقها .
□ تروليوس و كريسيدا .
Marcus.
O, had the monster seen those Lily hands
Tremble, like Aspen leaves,.
Titus Andronicus, act ii, sc. 4 (44)).
ماركوس :
هل رأى الوحش أيادي الزنبق هذه , ترتجف كأوراق الحور المرتعش .
□ تيتوس أندرونيكوس .
Titus.
Fresh tears
Stood on her cheeks as doth the honey-dew
Upon a gather’d Lily almost wither’d.
Ibid., act iii, sc. 1 (111).
تيتوس :
دموع عذبة على وجنتيها كقطرات العسل على أزهار الزنبق المقطوفة التي أخذت بالذبول .
□ تيتوس أندرونيكوس .
Salisbury.
To gild refined gold, to paint the Lily,
To throw a perfume on the Violet,
* * * * *
Is wasteful and ridiculous excess.
King John,., act iv, sc. 2 (11).
أن نُذهب الذهب النقي , و أن نصبغ الزنبق و أن نعطر البنفسج ,ماهي إلا أفعال عبثيةُ و مُضحكة .

Lily-livered \ lilylivered : جبان , رعديد .

For sweetest things turn sourest by their deeds;
Lilies that fester smell far worse than weeds.
Sonnet xciv
الأشياء الأكثر جمالاً تصبح الأكثر بشاعةً بأفعالها ,
فالزنابق ذات الرائحة غير المستحبة هي أسوأ من الأعشاب الضارة .
شكسبير
Nor did I wonder at the Lily’s white,
Nor praise the deep vermilion of the Rose.
ولن أعجب لرؤية بياض الزنبق
ولن أمتدح لون الوردة الأحمر الغامق .

وثمة تنافس أزلي بين الزنبق Lily والورد Rose على لقب ملكة الأزهار وفي تنافس كهذا فإن المرء يجبر على التصويت لحكم ثنائي diarchy تتربع على عرشه ملكتين بدلاً من الحكم الملكي الأحادي monarchy , وهناك من يرى بأن الزنابق هي ملكة الورود كما هي حال إيسدراس Esdras حين يقول :
O Lord, that bearest rule of the whole world, Thou hast chosen Thee of all the flowers thereof one Lily.
يا رب , يا من تضع نواميس كل الكون , أنت اصطفيت الزنبقة من بين كل الأزهار.
أما سبينسر Spenser فإنه يخاطب الزنبقة قائلاً :
The Lily, lady of the flow’ring field
أيتها الزنبقة , يا سيدة الحقل المزهر .
وقد مر معنا سابقاً أن شكسبير قد دعى الزنبقة بسيدة الحقل mistress of the field .
إن شكسبير في مؤلفاته يركز على فكرة بياض الزنبق Lily-white أي أنه يشير في مؤلفاته إلى الزنبق الأبيض White Lily (Lilium candidum) ولايعرف الموطن الأصلي للزنبق الأبيض ولكن يقال بأنه ينمو بشكل طبيعي في لبنان و فلسطين Palestine كما يعتقد بأن هذا النبات كان منتشراً في أوروبا خلال القرون الوسطى مع أن هنالك اعتقادٌ قوي بأن الموطن الأصلي لعائلة الزنابق هو ولاية كاليفورنيا و اليابان , وبشكل عام فإن الزنابق لا تنمو بشكلٍ طبيعي في إنكلترا إلا أن يكون منتشراً من حديقة , ومنذ زمن بعيد كان الزنبق الأبيض يرمز للأنوثة و النقاء كما ترمز الزنابق البيضاء للسيدة مريم العذراء the Virgin Mary .

Within the garden’s peaceful scene
Appeared two lovely foes,
Aspiring to the rank of Queen,
The Lily and the Rose.
* * * * *
Yours is, she said, the noblest hue,
And yours the statelier mien,
And till a third surpasses you
Let each be deemed a Queen.”
—Cowper.
داخل مشهد الحديقة المطمئن
يتبدى لنا عدوين محببين
يطمحان إلى لقب الملكة
وهما الزنبقة و الوردة
لونك , هي قالت , هو الأشد نبلاً
وهيئتك هي الأفخم
وإلى أن يظهر طرفٌ ثالثٌ يتفوق عليكما
فلتكن كلُ منكما ملكة .

□■ LIME الزيزفون , البنزخير , الليم Line ,Linden, Lind ■□
LIME : نوع من الليمون , اللون الأخضر المصفر , دخلت هذه الكلمة إلى اللغة الإنكليزية عبر اللغة الفرنسية و أصل هذه الكلمة عربي .
■ Line ,Linden, Lind ■
من المعتقد بأن الرومان هم من أدخلوا شجرة الزيزفون إلى بريطانيا و تتميز شجيرة الزيزفون بقدرتها على احتمال التشذيب لذلك فإنها شجرةٌ مثالية لمن يهوى تشذيب الأشجار إلى أشكال غير اعتيادية .
كما تتميز شجيرات الزيزفون بسرعة نموها ورائحة أوراقها العطرة كما تمتاز كذلك بغزارة إنتاجها للندوة العسلية honey-dew مع أن هنالك من ينظر بشكل سلبي لهذه الميزة الأخيرة باعتبارها مشكلة .
أما أخشاب الزيزفون فهي الأكثر تفضيلاً عند نحاتي الخشب wood-carvers من حيث أنها طريةً جداً و مطواعة بين يدي النحات وفي الوقت ذاته فإن شكلها لا يتغير بمرور الزمن كما أنها مقاومة للتشقق والتصدع أثناء القيام بعمليات النحت وبعد الانتهاء منها .

Between the barke and the woode of this tree, there bee thin pellicles or skins lying in many folds together, whereof are made bands and cords called Bazen ropes.”
—Philemon Holland’s Pliny’s Nat. Hist. xvi. 14. The chapter is headed “Of the Line or Linden Tree.
بين لحاء و خشب هذه الشجرة هناك جليدات رقيقة تتوضع بشكل ثنيات عديدة مترابطة مع بعضها ومن هذه الجليدات تصنع أربطةٌ و حبال تدعى بحبال بازن .

■□ LOCUSTS الخروب □■
ثمار الخروب Locust هي ثمار شجرة الخروب Carob tree سيراتونيا سيليكا (Ceratonia siliqua) وهي شجرة تنمو بشكل طبيعي في جنوب أوروبا وعلى الساحل الشرقي للبحر المتوسط .
تنتج شجرة الخروب قروناً ذات مذاق حلو تحوي بذوراً , ويقال بأن القيراط carat وهو المقياس الذي يستخدمه الصاغة في قياس الجواهر و الأحجار الكريمة قد اشتق اسمه من بذور الخروب : القيراط carat التي كانت تستخدم في وزن الأشياء الثمينة , ويعادل القيراط carat 200 ميليغرام mg كما يستخدم القيراط للدلالة على درجة نقاء الذهب حيث أن الذهب النقي يبلغ قياسه 24 قيراط \ pure gold = 24 carats \ .
قد يلاحظ القارئ بأن كلمة Locust تطلق على شيئين هما الجراد و شجرة الخروب ولهذا التشابه قصة فقد ورد في العهد الجديد the New Testament بأن القديس جون St. John كأن يأكل الجراد وهذا الأمر قد أوقع آباء الكنائس الغربية في الحرج لذلك فقد قرروا بأن المقصود بالتسمية Locusts ليس الجراد و إنما هو النموات الفتية في شجرة الخروب Carob tree , ومنذ ذلك الحين أصبح يطلق على شجرة الخروب تسميات مثل : خبز القديس جون
St. John’s Bread و فاصوليا القديس جون St. John’s Beans ولكن الحقيقة بأن شجرة الخروب لم تكن تنتج الجراد الذي كان يأكله القديس جون و الحقيقة أن أكل الجراد في بلاد الشرق كان أمراً اعتيادياً فرضته الظروف و تطلبته مسألة تحويل البلاء إلى نعمة .

■□ LONG PURPLES □■
Queen.
There with fantastic garlands did she come
Of Crow-flowers, Nettles, Daisies, and Long Purples,
That liberal shepherds give a grosser name,
But our cold maids do Dead Men’s Fingers call them.
Hamlet, act iv, sc. 7 (169).

الملكة :
قد أتت بأطواق مذهلة من أزهار الغراب و القراص و أزهار الربيع و الأرجوان الطويل الذي منحه الرعاة المتحررون اسماً أكثر فظاظة ,
ولكن فتياتنا يدعونه باسم أصابع الرجال الموتى .
□ هاملت : شكسبير

وفي كتاب ” أزهار من ستراتفورد ” Flowers from Stratford :
there can be no doubt that the Wild Arum is the plant alluded to by Shakespeare as forming part of the nosegay of the crazed Ophelia;
ما من شك في أن اللوف البري هو النبات الذي أشار إليه شكسبير باعتباره جزءاً من طوق أزهار أوفيليا المجنونة .
Then round the meddowes did she walke,
Catching each flower by the stalke,
Such as within the meddowes grew,
As Dead Man’s Thumb and Harebell blew;
And as she pluckt them, still cried she,
Alas! there’s none ‘ere loved like me.”
Roxburghe Ballads.

ثم تجولت في السهول , وقطفت كل زهرةٍ من ساقها
تلك الأزهار التي نمت في السهول , كإبهام الرجل الميت و السنبل البري
وأثناء قطافها لتلك الأزهار كانت مستمرةً في البكاء
وا أسفاه , فلم يحبَ أحدٌ من قبلي كما أحببتُ .

■□ MALLOWS الخبازى □■
نبات الخبازى Mallow من الأعشاب الشائعة الصالحة للأكل التي تنموا على جوانب الطرقات roadside weed واسمه العلمي : مالفا سيلفيستريس (Malva sylvestris) .

■□ MANDRAGORA, MANDRAKES تفاح الجن , اليبروح □■
Cleopatra.
Give me to drink Mandragora.
Charmian.
Why, madam?
Cleopatra.
That I might sleep out this great gap of time,
My Antony is away.
Antony and Cleopatra, act i, sc. 5 (4
كليوبترا : أعطني شراب اليبروح .
تشارميان : لم , يا سيدتي .
كليوبترا : حتى أنام هذه المدة الطويلة من الزمن , لأن أنتوني سيكون غائباً عني .
□ أنتوني و كليوبترا : شكسبير .

Iago.
Not Poppy, nor Mandragora,
Nor all the drowsy syrups of the world
Shall ever medicine thee to that sweet sleep
Which thou owedst yesterday.
Othello, act iii, sc. 3 (330.
إييغو :
لا الخشخاش ولا اليبروح , ولا كل الأشربة المنومة في العالم يمكن لها أن تحدث النوم الجميل الذي كنتَ مستغرقاً فيه البارحة .
□ عطيل : شكسبير .

من الأساطير الشائعة عن اليبروح القول بأن هذا النبات لا ينموا بشكلٍ طبيعي إلا تحت المشانق حيث أن المادة التي تتساقط من الموتى تمنح نبات اليبروح شكل الجسد البشري فإذا كان الشخص المشنوق أو المقتول ذكراً ظهر تحته نبات مذكر و إذا كان الشخص المشنوق أو المقتول أنثى ظهر تحت جسده نباتٌ مؤنث .
و ثمة اعتقاد شائع بأنه يتوجب الامتناع عن اقتلاع جذور نبات اليبروح من التربة لأن الموت العاجل سيكون جزاء كل من يقتلع هذه النباتات من التربة لذلك فإن على من يرغب باقتلاح جذور اليبروح أن يربط ذلك النبات بكلب وعندما يتحرك الكلب فإنه سيقتلع ذلك النبات من جذوره .
لقد كان نبات اليبروح يصنف كنصف إنسان semi-homo كما كان يوصف بأنه نبات شبيه بالإنسان Anthropomorphus وثمة لوحة من القرن الخامس تظهر ربة الإكتشاف وهي تقدم لديسكوريديس Dioscorides جذور نبات اليبروح بشكل بشري بينما يظهر في اللوحة كذلك الكلب المسكين الذي استخدم في اقتلاع جذور اليبروح وهو ينازع الموت .

تظهر أوراق اليبروح في الربيع الباكر وبعدها مباشرةً تظهر الأزهار التي تنتج ثماراً شبيهةً بثمار التفاح هذا في حال اليبروح الربيعي Spring Mandrake واسمه العلمي : Mandragora vernalis أما في حال اليبروح الخريفي Autumn Mandrake Mandragora microcarpa ما نداغورا ميكروكاربا أو autumnalis Mandragora
فمن الممكن زراعته كنباتٍ تزييني .

الموطن الأصلي لليبروح هو جنوب أوروبا لكنه قد أدخل إلى بريطانيا منذ زمن طويل حيث كان يدعى باسم تفاح الأرض Earth-apple .

Juliet.
And shrieks like Mandrakes’ torn out of the earth
That living mortals, hearing them, run mad.
Romeo and Juliet, act iv, sc. 3 (47
جولييت
صرخات كصراخ اليبروح عندما يقتلع من الأرض تصيب بالجنون كل من يسمعها من الأحياء الموتى .
□ روميو و جوليييت : شكسبير

■□ MARIGOLD الأذريون , الأقحوان الأصفر □■
Perdita.
The Marigold that goes to bed wi’ the sun,
And with him rises weeping; these are flowers
Of middle summer.
Winter’s Tale, act iv, sc. 4 (105)
زهرة الأذريون التي تنام عند مغيب الشمس و تنهض من نومها باكيةً عند شروقها , تلك هي أزهار منتصف الصيف .
□ حكاية شتاء : شكسبير .
Marina.
The purple Violets and Marigolds
Shall, as a carpet, hang upon thy grave
While summer-days do last.
Pericles, act iv, sc. 1 (16

البنفسج الأرجواني و الأذريون سوف تتعلق كالسجادة فوق القبر طيلة أيام الصيف .

Marigolds on death-beds blowing.
Two Noble Kinsmen,
أظهار الأذريون تتفتح فوق أسرة الموت .
هنالك ثلاث نباتات يعتقد بأنها الأذريون وهذه النباتات هي :
■ أذريون المستنقعات The Marsh Marigold واسمه العلمي Caltha palustris وهي زهرة صفراء شائعة :
The wild Marsh Marigold shines like fire in swamps
Tennyson
زهرة أذريون المستنقع البرية تتألق كالنار في السباخ
□ تينيسون
وكما هو واضح فإن كلمة gold الواردة في اسم هذا النبات تشير إلى أن أزهاره صفراء بينما يعني الاسم الكامل Marigold ( زهرة المستنقع الذهبية \ الصفراء ) , ولكن هذه المسألة ليست بهذه البساطة فمواصفات زهرة Caltha هذه لا تتوافق مع وصف شكسبير لنبات الأذريون حيث أن أزهاره لا تتفتح مع شروق الشمس ولا تغلق مع غروبها .
□ النبات الثاني هو أقحوان الذرة The Corn Marigold واسمه العلمي Chrysanthemum segetum وقد دعي هذا النبات الجميل باسم أقحوان الذرة لأنه ينمو في حقول الذرة ويعتبر بالرغم من جماله الآخاذ من الأعشاب الضارة التي تصيب حقول الذرة وهذا النبات نادر الوجود في إنكلترا ولكنه شائع في إسكتلندا حيث يدعى هناك باسم Goulands .
ولكن هذا النبات لا يمكن أن يكون نبات الأذريون الذي ذكره شكسبير لأن هذا النبات لم يكن يدعى بالأذريون أو الماري غولد Marigold في أيام شكسبير .
■ الاحتمال الثالث هو أذريون الحدائق The Garden Marigold \ Ruddes المعروف كذلك باسم الكاليندولا المخزنية Calendula officinalis التي تتميز بديمومة أزهارها everlasting flowers هذه الأزهار الشبيهة بأزهار الغازانيا Gazania وهذا النبات كان يضاف للحساء .
يقول فوستر T. Forster في كتابه المعنون ( دورة الفصول ) Circle of the Seasons 1828:
this plant received the name of Calendula, because it was in flower on the calends of nearly every month. It has been called Marigold for a similar reason, being more or less in blow at the times of all the festivals of the Blessed Virgin Mary, the word gold having reference to its golden rays, likened to the rays of light around the head of the Blessed Virgin.
دعي هذا النبات بالكاليندولا لأنه يزهر تقريباً في أوائل كل شهر وقد دعي باسم ماري غولد لسببٍ مماثل لأنه يزهر قليلاً أو كثيراً في أعياد مريم العذراء المباركة , وكلمة ” ذهبي ” تشير إلى الأشعة الذهبية التي تحيط برأس العذراء المباركة .

يقول ويزر G. Withers وهو أحد معاصري شكسبير :
“When with a serious musing I behold
The grateful and obsequious Marigold,
How duly every morning she displays
Her open breast when Phœbus spreads his rays;
How she observes him in his daily walk,
Still bending towards him her small slender stalk;
How when he down declines she droops and mourns,
Bedewed, as ’twere, with tears till he returns;
And how she veils her flowers when he is gone.
When this I meditate, methinks the flowers
Have spirits far more generous than ours,
And give us fair examples to despise
The servile fawnings and idolatries
Wherewith we court these earthly things below,
Which merit not the service we bestow
تأملت ملياً زهرة الماريغولد الشكورة المتذللة ,
كيف أنها كل صباح تفتح صدرها عندما تنشر الشمس أشعتها
وكيف تتبع الشمس و تراقبها في مسيرها اليومي
وتحني باتجاهها ساقها الصغيرة الهيفاء
وعندما تغيب الشمس فإنها تنحني و تحزن
وتتبلل بدموعها إلى أن تعود الشمس للظهور
وكيفية حجبها لأزهارها عند غياب الشمس
وعند رؤية كل ذلك تراءى لي بأن الأزهار تمتلك أرواحاً أكثر كرماً من أرواحنا
وكيف أنها تعطينا أمثلةً رائعة عن احتقار الخضوع الذليل و الوثنية التي نعامل بها
الأشياء الدنيوية السفلى بينما هي لا تستحق عبادتنا لها .

■ في الشعر الإنكليزي يعتبر القمر مؤنثاً ويشار له بالضمير she بينما تعتبر الشمس مذكراً ويشار لها بالضمير he .

□ ■ MARJORAM السمسق ■□
The Lily I condemned for thy hand
And buds of Marjoram had stolen thy hair.
Sonnet xcix.
لقد إحتقرت الزنبق من أجل ذراعك
و براعم السمسق التي سرقت شعرك .
■ ربما أن شكسبير لم يكن موفقاً في مقارنة شعر الإنسان ببراعم السمسق حيث أنه ما من وجه للشبه بينهما إلا إذا كان يقصد بأن الشعر ذهبي كبراعم السمسق .

■□ MEDLAR المشملة , النفل, الزعرور البستاني ■□
Lucio.
They would have married me to the rotten Medlar
Measure for Measure, act iv, sc. 3 (183
سيزوجونني للنفل الفاسد
□ قياس القياس : شكسبير

Touchstone.
Truly the tree yields bad fruit
Rosalind.
I’ll graff it with you, and then I shall graff it with a Medlar; then it will be the earliest fruit in the country, for you’ll be rotten ere you be half ripe, and that’s the right virtue of the Medlar.
As You Like It, act iii, sc. 2 (122).
القول الحق أن هذه الشجرة تنتج ثماراً فاسدة .
روزاليند :
سأطعم هذه الشجرة بك ثم سأطعمها بطعم من النفل وعندئذٍ ستكون أكثر الفواكه تبكيراً في البلد لأنك ستفسد قبل أن تصبح نصف ناضج وهذه فضيلة النفل .
□ كما تشاؤها : شكسبير
Now will he sit under a Medlar tree.
And wish his mistress were that kind of fruit
الآن هل سيجلس تحت شجرة نفل و يتمنى لو أن محبوبته كانت ذلك الصنف من الفاكهة .
□ روميو و جولييت : شكسبير

I was aware of the fairest Medler tree
That ever yet in alle my life I sie
As ful of blossomes as it might be
Therein a goldfinch leaping pretile
Fro’ bough to bough, and as him list, he eet
Here and there of buddes and floweres sweet
Chaucer
The Flower and the Leaf (240
كنت أتأمل أجمل شجرة نفل شاهدتها في حياتي
مفعمةٌ بالأزهار كما ينبغي أن تكون
وكان هناك حسونٌ يقفز بخيلاء من غصنٍ لآخر ثم يتوقف ليأكل
من هنا وهناك البراعم و الأزهار الحلوة
□ شاوسار : الأزهار و الأوراق .

ونجد أن كلاً من شكسبير و شاوسار من قبله كانا يقولان بأن ثمار النفل لا تصلح للأكل إلا بعد أن تتعفن و تفسد .
ونذكر هنا أن اليابايين لا يأكلون الدراق Peach عندما ينضج لأنهم يعتبرون الدراق الناضج فاسداً ولا يصلح للأكل .

□■ MISTLETOE الهدال , الدبق ■□
Tamora.
The trees, though summer, yet forlorn and lean
O’ercome with Moss and baleful Mistletoe
Titus Andronicus, act ii, sc. 3 (94
مع أن الفصل كان صيفاً , كانت الأشجار مهجورةً وهزيلة
مغطاة بالطحالب و الهدال المهلك .
□ تيتوس أندرونيكوس

يتميز نبات الهدال Mistletoe الطفيلي بثماره الشفافة التي كانت تستخدم في تزيين المنازل في أعياد الميلاد كما أن نبات الهدال كان يتميز بشيءٍ من القداسة منذ أمدٍ بعيد لارتباطه بحكام الديانة السلتية Druids حيث أن كهان الديانة السلتية كانوا يستخدمون هذا النبات في طرد الأرواح الشريرة .
وبما أن نبات الهدال كان يستخدم من قبل البريطانيين القدماء من الوثنيين heathen فقد اعتبر من متطلبات الطقوس الوثنية و بالتالي فقد جرى تحريم استخدامه في تزيين الكنائس وبالتالي اقتصر استخدامه للأغراض التزيينية على المنازل , حيث اقتصر تزيين الكنائس على نباتاتٍ لم تستخدم في طقوس وثنية كالبهشية Holly و اللبلاب Ivy و من هذا المنطلق نجزم بأن جي Gay كان مخطئاً حين قال :
Now with bright Holly all the temples strow
With Laurel green and sacred Mistletoe
والآن كل المعابد متزينة بالبهشية المتألقة
والغار الأخضر و الهدال المقدس

كان الاعتقاد السائد بأن الهدال لا يتكاثر عن طريق بذوره و إنما يتكاثر بفعل الطيور ولكن لورد باكون Lord Bacon كان يسخر من هذا الاعتقاد الذي كان سائداً في أيام شكسبير ..

□■ MOSS الطحالب ■□
Apemantus.
These Moss’d trees
That have outlived the eagle
Timon of Athens, act iv, sc. 3 (223
هذه الأشجار التي غطتها الطحالب جاوزت في عمرها النسر .
كان شكسبير يصف الطحالب بأنها عديمة الفائدة idle مع أن هنالك فوائد جمة للطحالب حيث تستخدم لغاياتٍ طبية كما تستخدم كذلك كغذاء لغزال الرنة مثل طحلب الرنة The Reindeer Moss واسمه العلمي كلادونيا رانغيفيرينا Cladonia rangiferina و طحلب أليكتوريا Roch-hair (Alectoria jubata) وطحلب فلوريدا Usnea florida الذي يستخدم في أمريكا الشمالية كطعام للماشية أما طحلب الجزيرة Iceland Moss سيتراريا آيلانديكا Cetraria Islandica فيستخدم كطعام لسكان أقاصي الشمال وكذلك فإن طحلب Tripe de la Roche واسمه العلمي جيروفورا سيليندريكا (Gyrophora cylindrica) كان الطعام الوحيد لمستكشفي القطب الشمالي , كما تستخرج الأصبغة من كثير من نباتات حزاز الصخور \ بهق الحجر Lichens وخصوصاً الكدبير( حزاز الصباغين ) Cudbear الذي يستخرج من طحلب الصخور Rock Moss : ليسانورا ترتاريا (Lecanora tartarea) وفي السويد يستخدم حزاز الصخور Lichens في علاج الأمراض الفوعية virulent diseases كما يستخدم في صناعة الأصبغة و المبيدات الحشرية .
لقد كان راسكين Ruskin من الكتاب المعجبين بجمال الطحالب و حزاز الصخور وهذا الإعجاب نجده في كتابه : ( الرسامون الحداثيون ) Modern Painters :
“Meek creatures! the first mercy of the earth, veiling with hushed softness its dentless rocks: creatures full of pity, covering with strange and tender honour the sacred disgrace of ruin, laying quiet fingers on the trembling stones to teach them rest. No words that I know of will say what these Mosses are; none are delicate enough, none perfect enough, none rich enough. . . . . They will not be gathered like the flowers for chaplet or love token; but of these the wild bird will make its nest and the wearied child its pillow, and as the earth’s first mercy so they are its last gift to us. When all other service is vain from plant and tree, the soft Mosses and grey Lichens take up their watch by the headstone. The woods, the blossoms, the gift-bearing Grasses have done their parts for a time, but these do service for ever. Trees for the builder’s yard, flowers for the bride’s chamber, Corn for the granary, Moss for the grave.”
كائناتٌ رقيقة , هي أول رحمةٍ للأرض , متخفيةٌ بالسكينة , تجعل من حواف الصخر الحادة طرية ً , كائنٌ مفعمٌ بالرحمة يغطي بشرف غريب و رحيم خزي الخرائب المقدس , واضعاً أنامل هادئة على الصخور المرتعشة ليعلمها الاستقرار .
ما من كلمة أعلمها يمكن أن تبين ماهية هذه الطحالب , ما من كلمة دقيقة بمافيه الكفاية وما من كلمة تامة بما فيه الكفاية وما من كلمةٍ غنية بما يكفي …
إنها لا تجمع كما تجمع الأزهار لتقدم كهدايا للعشق أو أكاليل , ولكن منها تصنع الطيور البرية عشها كما أنها وسادة الطفل المتعب , وكما أنها أول رحمةٍ للأرض فإنها كذلك آخر عطيةٍ تمنح لنا فعندما تصبح كل خدمات النبات والشجر عبثية بالنسبة لنا فإن الطحلب الطري و الحزاز الرمادي يتوليان مهمة حراسة شاهدة القبر .
جميع الأشجار و الأزهار والأعشاب الحاملة للفائدة تقدم خدماتها لفترةٍ محدودة بينما تقدم الطحالب خدماتٍ أبديةً , فالأشجار للبناء و الأزهار لغرفة العروس والذرة لصوامع الحبوب , أما الطحالب فهي للقبر …
□ راسكن

The final duty of Mosses is to die; the main work of other leaves is in their life, but these have to form the earth, out of which other leaves are to grow.”
—Ruskin, Proserpina, p. 20
الواجب الأخير للطحالب يتمثل في موتها , فمهمة النباتات الأخرى تكون في حياتها أما الطحالب فمهمتها تشكيل التربة التي تنموا فيها بقية النباتات .
□ راسكن : بروسيربينا

□■ MULBERRIES التوت □□
Volumnia.
Thy stout heart
Now humble as the ripest Mulberry
That will not bear the handling
Coriolanus, act iii, sc. 2 (78)
قلبك الشجاع , أصبح الآن ضعيفاً كأكثر ثمار التوت نضجاً والتي لا تحتمل أن يمسك بها أحد .

من االمرجح بأن أشجارالتوت كانت شائعة في زمن الأنغلوسكسون لأن شراب الأنغلوسكسون الشائع الذي كان يدعى مورات Morat كان مؤلفاً من العسل و التوت :
With love juice stained the Mulberie
The fruit that dewes the poet’s braine
Elegy, 18
لقد وصف لايت Lyte شجرة التوت بقوله :
It is called in the fayning of Poetes the wisest of all other trees, for this tree only among all others bringeth forth his leaves after the cold frostes be past
يدعوها الشعراء الخياليين بأكثر الأشجار حكمةً لأن هذه الشجرة من بين كل الأشجار تنتج أوراقها بعد أن ينتهي الصقيع .
أما حديقة التوت the Mulberry Garden التي نجدها في المؤلفات الإنكليزية القديمة فقد كانت موجودة في ذات المكان الذي أقيم فيه قصر باكنغهام Buckingham Palace الحالي و حدائقه وكان الملك جيمس الأول King James I قد أنشأ حديقة التوت في العام 1609 .

□■ MUSHROOMS المشروم , الفطر , عيش الغراب Toadstooles ■□
Mushroom (Agaricus campestris)
Prospero.
You demi-puppets, that
By moonshine do the greensour ringlets make
Whereof the ewe not bites, and you whose pastime
Is to make midnight Mushrooms
Tempest, act v, sc. 1 (36)
أنت يا شبيهةً بالدمى يامن تحت ضوء القمر تصنعين خواتم الجان
التي لا تأكلها النعاج , و أنت يامن تسليتك صناعة مشروم منتصف الليل ,
□ العاصفة : شكسبير
Poisonous Mushrooms groweth where old rusty iron lieth, or rotten clouts, or neere to serpent’s dens or rootes of trees that bring forth venomous fruit
ينمو المشروم السام حيث يوجد حديد قديمٌ صدئ أو خرقةٌ فاسدة أو قرب أوكار الأفعى أو جذور أشجار منتجةٍ للثمار السامة .
Gerard □ جيرارد
Few of them are good to be eaten, and most of them do suffocate and strangle the eater. Therefore, I give my advice unto those that love such strange and new-fangled meates to beware of licking honey among thornes, lest the sweetnesse of one do not counteracte the sharpnesse and pricking of the other.
بعضها جيد للأكل ومعظمها يخنق الآكل , لذلك أنصح من يحبون لحم الفطر الغريب والجديد أن يحذروا من أن يلعقوا العسل بين الأشواك لأن حلاوة الأول لن تبطل حدةَ و وخز الآخر .
Gerard ■ جيرارد

لكن بادهام Badham في كتابه The Esculent Funguses of England فطر إنكلترا الصالح للأكل كان له رأي مختلف عن رأي جيرارد :
I have myself witnessed whole hundredweights of rich, wholesome diet rotting under trees, woods teeming with food, and not one hand to gather it. . . . I have, indeed, grieved when I reflected on the straitened conditions of the lower orders to see pounds innumerable of extempore beefsteaks growing on our Oaks.
شاهدت بنفسي قناطير من الطعام الغني الصحي وهي تفسد تحت الأشجار , أخشابٌ تنتج طعاماً دون أن تمتد يدٌ واحدةٌ لقطافها , لقد حزنت بالفعل عندما تأملت في مآسي الطبقات الفقيرة حين رؤية أرطالٍ لاتعد ولا تحصى من لحوم الأبقار التي تنمو بشكلٍ تلقائي على أشجار البلوط.

ثم يتحدث بادهام عن مذاق الفقع Puffball و مذاق الهيدنا Hydna الذي يشبه مذاق المحار oysters و فطر الغريقون \ الآغاريكوس Agaricus deliciosus الذي يشبه مذاقه مذاق كلى الخاروف الصغير و فطر الشانتاريلا الصفراء kalon kagathon\ Chantarelle وفطر الأغاريكوس هيثيروفيلوس Agaricus hetherophyllus الذي يشبه مذاق الكركند crayfish المشوي .
وكما ارتبط الفطر بأسطورة خواتم الجن fairy rings فقد ارتبط كذلك بمقولات و أساطير أخرى كالتي يتحدث عنها براون Browne :
“A pleasant mead
Where fairies often did their measures tread
Which in the meadows makes such circles green
As if with garlands it had crowned been
Britannia’s Pastorals
شراب العسل السار , حيث تطأ الجن الأرض بخطواتها المتزنة ,التي تصنع في السهول مثل تلك الدوائر الخضراء وكأنها متوجةٌ با لأكاليل .
□ رعويات بريطانية

كما قال كولي Cowley :
Where once such fairies dance
No grass does ever grow
حيث ترقص الجن لمرة لا تنبت أبداً أية حشائش .

وفي أيام شكسبير كان يعتقد بأن الخراف لا تأكل العشب على خواتم الجن the fairy rings .
“When the damsels of old gathered may-dew on the grass, which they made use of to improve their complexions, they left undisturbed such of it as they perceived on the fairy rings, apprehensive that the fairies should in revenge destroy their beauty, nor was it reckoned safe to put the foot within the rings, lest they should be liable to fairies’ power.”—Douce’s Illustrations, p. 180.

عندما كانت العذراوات في الماضي يقمن بجمع ندى شهر أيار الذي كن يستخدمنه لتجميل بشرتهن , كن يتحاشين مس تلك التي يرينها على خواتم الجن , مخافة قيام الجن بالانتقام وذلك بتدمير جمالهن ولم يكن يعتبر أمراً سليماً أن يخطوا المرء في حلقات الجن لئلا يقع تحت سلطة الجن .

تعريف قاموس أكسفورد لحلقات الجن :
fairy ring n. ring of darker grass caused by fungi.
حلقة الجن \ خاتم الجن : حلقة من العشب الأكثر قتامةً ناتجةً عن الفطر .

□■ MYRTLE , myrtus آس , مرسين , حنبلاس ■□
Myrtle هو الاسم الإنكليزي لنبات الآس myrtus أما الاسم الإنكليزي القديم لنبات الآس فهو Gale ولكن هذه التسمية مازالت تطلق على نبات آس المستنقعات bog-myrtle .
يرمز الآس في الكتاب المقدس Bible للسلام و الوفرة .
وفي عصور الجاهلية و الوثنية heathen times كان الآس مكرساً لفينوس Venus ومن هنا شاع في العصور الوسطى تقليد استخدام أكاليل الزهر في الأعراس ومازالت الأزهار البرتقالية في أيامنا هذه تستخدم لتلك الغاية :
“And I will make thee beds of Roses
And a thousand fragrant posies
A cap of flowers, and a kirtle
Embroidered o’er with leaves of Myrtle
Roxburghe Ballads
وسأصنع لك أسرةً من الأزهار
وألف باقة زهر عطرة
وقلنسوةً من الأزهار و قميصاً
مطرزاً بأوراق الغار

■□ NARCISSUS , Daffodils النرجس ■□
تقدم ذكر النرجس تحت اسم Daffodils
Emilia.
This garden has a world of pleasures in’t
What flowre is this
Servant.
‘Tis called Narcissus, madam
Emilia.
That was a faire boy certaine, but a foole
To love himselfe; were there not maides enough?
Two Noble Kinsmen, act ii, sc. 2 (130).
إيميليا : في داخل هذه الحديقة عالمٌ من المسرات , ما هذه الزهرة ؟
الخادم :إنها تدعى بالنرجس , سيدتي .
إيميليا : لقد كان نرجس غلاماً جميلاً و أحمقاً عندما أحب نفسه , ألم يكن هنالك ما يكفي من الفتيات ؟
□ نبيلين قريبين

□■ NETTLES القراص ■□
Palamon.
Who do bear thy yoke
As ‘twer a wreath of roses, yet is heavier
Than lead itselfe, stings more than Nettles
Two Noble Kinsmen, act v, sc. 1 (101)
ومن يحتمل نيرك
إنه وإن كان يبدو كطوقٍ من الأزهار فإنه أثقل من الرصاص ويلسع أكثر من القراص .

تعتبر بريطانيا موطناً أصلياً لصنفين من أصناف القراص هما الصنف أورتيكا أورينس Urtica urens والصنف أورتيكا ديويكا Urtica dioica , أما الصنف أورتيكا بيلوليفيرا Urtica pilulifera فإنه يتميز بأنه يحمل أزهاره المؤنثة في عناقيد مؤلفة من كرات صغيرة وهذا الصنف يعتبر من أشد أصناف القراص خطراً ووفقاً لكادمين Camden فإن الرومان هم من أدخلوا هذا الصنف إلى بريطانيا ليمنح أجسادهم الدفئ عندما تتجمد بتأثير صقيع بريطانيا الشديد مع أن هذه القصة موضع شك .
أتت كلمة Urtica من كلمة uro و هذه الكلمة تعني : يحرق , أما كلمة Nettle ( قراص ) فهي وفقاً لعلم دراسة أصل الكلمات etymologically هي ذاتها كلمة needle (إبرة , ينخز بالإبرة ) ولم يدعى نبات القراص بهذا الاسم بسبب خواصه الواخزة stinging qualities و إنما دعي بالإبرة لأنه في وقت مضى كان يستخدم في خياطة الملابس حيث كانت الملابس تخاط بخيط مصنوعٍ من ألياف هذا النبات .
يقول في هذا الشاعر كامبيل The poet Campbell:
I have slept in Nettle sheets, and dined off a Nettle table-cloth, and I have heard my mother say that she thought Nettle cloth more durable than any other linen.
نمت في ملاءات من القراص , وتناولت العشاء من على منضدة ذات غطاء من القراص , وسمعت أمي تقول بأنها تعتقد بأن أنسجة القراص أكثر ديمومةً من أية أقمشة كتانية .

كما أن القراص قد استخدم كذلك في صناعة الورق و الحبال وما نسيج Rhea الشائع في الهيمالايا إلا إحدى منتجات نبات قراص عملاق هو الأورتيكا نيفيا \Urtica Böhmeria nivea Urtica .
وفي العام 1596 كتب كوغانCoghan عن إمكانية تناول النموات الحديثة من نبات القراص :
I will speak somewhat of the Nettle that Gardeners may understand what wrong they do in plucking it for the weede, seeing it is so profitable to many purposes. . . . Cunning cookes at the spring of the yeare, when Nettles first bud forth, can make good pottage with them, especially with red Nettles” (“Haven of Health,” p. 86
سأتكلم عن القراص بشكل يجعل الحدائقيين يدركون خطأ اقتلاعه باعتباره عشبةً ضارة وحتى يدركوا فوائده المتعددة , فعندما تظهر أولى البراعم في فصل الربيع يمكن للطباخ الحذق أن يصنع حساءً جيداً منه وبالأخص من القراص الأحمر .

وفي الماضي كان القراص يستخدم في تعبئة و تغليف ثمار البرقوق و غيره من الثمار وفي العام 1683 قال لاوسون Lawson بهذا الخصوص :
For the gathering of all other stone-fruit, as Nectarines, Apricots, Peaches, Pear-plums, Damsons, Bullas, and such like, . . . in the bottom of your large sives where you put them, you shall lay Nettles, and likewise in the top, for that will ripen those that are most unready” (“New Orchard,” p. 96).
بالنسبة لجمع كل الثمار ذات النواة كالدراق والمشمش والدراق والكمثرى والخوخ والبرقوق وما إلى ذلك … في أسفل غرابيلك الكبيرة التي تضع الثمار فيها ضع القراص وكذلك افعل في أعلاه لأن ذلك سينضج الثمار غير الناضجة .

□■ NUTMEG جوزة الطيب ■□
Dauphin.
He’s of the colour of the Nutmeg
Henry V, act iii, sc. 7 (20
لون هذا الحصان مثل لون جوزة الطيب .
Armado.
The omnipotent Mars, of lances the almighty
Gave Hector a gift—
Dumain.
A gilt Nutmeg.
Love’s Labour’s Lost, act v, sc. 2 (650).

أرمادو : مارس ذو السلطة المطلقة و الرماح العظمى أعطى هيكتور هبة
دومين : جوزة طيب ذهبية .
□ جهد الحب الضائع

قام النباتي جيرارد Gerard بوصف شجرة جوزة الطيب Nutmeg تحت أسماء متعددة مثل : نوكس موسكاتا Nux moschata و ميريستيكا Myristica ولكن جوزة الطيب لم تدخل إلى بريطانيا إلا بعد 200 عام من ذلك .

□■ OAK بلوط , سنديان ■□
Quince.
At the Duke’s Oak we meet
Midsummer Night’s Dream, act i, sc. 2 (113
التقينا عند بلوطة الدوق .
□ حلم ليلة منتصف الصيف
Isabella.
Thou split’st the unwedgeable and gnarled Oak
Measure for Measure, act ii, sc. 2 (114)
لقد شطرت بلوطة كثيرة العقد لايمكن دق إسفين فيها .
□ قياس القياس
st Lord.
He lay along
Under an Oak, whose antique root peeps out
Upon the brook that brawls along this wood.
As You Like It, act ii, sc. 1 (30).
استلقى تحت بلوطة تسلل جذرها من التربة
فوق جدول يقرقر على امتداد الغابة .
□ كما تشاؤها
Oliver.
Under an Oak, whose boughs were Mossed with age,
And high top bald with dry antiquity.
Ibid., act iv, sc. 3 (156).
تحت بلوطة غطت الطحالب أغصانها بمرور الوقت و أصبحت قمتها عارية ً بسبب الجفاف القديم .
□ كما تشاؤها : شكسبير
Messenger.
And many strokes, though with a little axe
Hew down and fell the hardest-timber’d Oak
3rd Henry VI, act ii, sc. 1 (54)
ضربات متتالية ولو ببلطة صغيرة تطيح بأكثر أشجار البلوط صلابةً .

Mrs. Page.
There is an old tale goes that Herne the Hunter
Sometime a keeper here in Windsor Forest
Doth all the winter time at still midnight
Walk round about an Oak

Why yet there want not many that do fear
In deep of night to walk by this Herne’s Oak
* * * * *
Mrs. Ford.
That Falstaff at that Oak shall meet with us
Merry Wives of Windsor, act iv, sc. 4 (28)

السيدة بيج : هناك قصة قديمة تقول بأن ” هيرن ” الصياد و القيم أحياناً هنا في غابة ويندسور يتجول حول بلوطة طيلة فصل الشتاء في سكون منتصف الليل.
لذلك فإن الكثيرين يخشون من المرور في عمق الليل بالقرب من بلوطة هيرن .
السيدة فورد : تلك هي البلوطة التي سيقابلنا ” فولستاف ” عندها ” .
□ زوجاتٌ مرحات .
Fenton.
To night at Herne’s Oak.
Merry Wives of Windsor, act iv, sc. 6 (19).
Falstaff.
Be you in the park about midnight at Herne’s Oak, and you shall see wonders.
Ibid., act v, sc. 1 (11).
Mrs. Ford.
The hour draws on. To the Oak, to the Oak!
Ibid., act v, sc. 3 (14).

فينتون : الليلة عند بلوطة هيرن .
فولستاف : كونوا في المنتزه عند منتصف الليل تقريباً عند بلوطة هيرن وسترون العجائب .
السيدة فورد : إقتربت الساعة , هيا بنا إلى البلوطة .
□ زوجات مرحات من ويندسور .
Ibid = المصدر ذاته
Timon.
That numberless upon me stuck as leaves
Do on the Oak, have with one winter’s brush
Fell from their boughs, and left me open, bare
For every storm that blows.
Timon of Athens, act iv, sc. 3 (263).
تيمون :
تلك الأعداد التي لا تحصى الملتصقة بي كما تلتصق الأوراق على شجرة البلوط
ستتساقط بلمسة شتاءٍ واحدة من أغصانها و سستركني مكشوفاً و عارياً أمام العواصف .

Timon.
The Oaks bear mast, the Briers scarlet hips
تيمون :
أشجار البلوط تثمر صواري سفن , و ورد الجبل ينتج ثماراً قرمزية .

Marcius.
He that depends
Upon your favours swims with fins of lead
And hews down Oaks with rushes.
Coriolanus, act i, sc. 1 (183).
مارسيوس : من يعتمد على إحسانك يسبح بزعانف من الرصاص و يحتطب أشجار البلوط ويطيح بها بضربة من نبات الأسل .

Arviragus.
To thee the Reed is as the Oak.
Cymbeline, act iv, sc. 2 (267
أفيراغوس :
بالنسبة لك فإن القصب كالبلوط .

Lear.
Oak-cleaving thunderbolts.
King Lear, act iii, sc. 2
صواعق تقصم أشجار البلوط .
□ الملك لير
Nestor
When the splitting wind
Makes flexible the knees of knotted Oaks
Troilus and Cressida, act i, sc.
حيث الرياح القاصمة تجعل البلوط ذو العقد مطواعاً راكعاً .
□ تروليوس و كريسيدا
Volumnia.
To a cruel war I sent him, from whence he returned, his brows bound with Oak.
Coriolanus, act i, sc. 3 (14).
Volumnia.
He comes the third time home with the Oaken garland.
Ibid., act ii, sc. 1 (137).
فولومينا : أرسلته إلى حربٍ شرسة عاد منها و حاجبيه مربوطين إلى بلوطة .
عاد في المرة الثالثة مكلل بالبلوط .
The worthy fellow is our general; he’s the rock, the Oak, not to be wind-shaken.
Ibid., act v, sc. 2 (116).
الشخص المستحق هو قائدنا , إنه الصخرة , البلوطة التي لا تهزها ريح .

Casca
. I have seen tempests when the scolding wind
Have rived the knotty Oaks.
Julius Cæsar, act i, sc. 3 (5
شاهدت عواصف مزقت فيها الرياح العاتية أشجار البلوط ذات العقد .
يوليوس قيصر : شكسبير

Posthumus.
Like a full-Acorned boar—a German one.
Cymbeline, act ii, sc. 5
شخص ألماني يشبه خنزيراً برياً ممتلئٌ بثمار البلوط .

Time’s glory is . . . .
To dry the old Oak’s sap.
Lucrece (950
متعة الزمن أن يجفف نسغ بلوطةٍ هرمة .
□ لوكريس
□■ OATS الشوفان □■
Poor fellow, never joyed since the price of Oats rose—it was the death of him.
1st Henry IV, act ii, sc. 1 (13)
صاحبنا الفقير لم يعرف معنى السعادة منذ أن ارتفع ثمن الشوفان , كان هذا مقتله .
Captain.
I cannot draw a cart, nor eat dried Oats
If it be man’s work, I’ll do it.
King Lear, act v, sc. 3 (38)
لا أستطيع أن أجر عربة ولا أستطيع أن آكل الشوفان , لو كان هذا عمل إنسانٍ لقمت به .
□ الملك لير
■ التسمية الإنكليزية للشوفان هي : Haver وقد كانت هي التسمية الشائعة في زمن شكسبير .

■□ OLIVE الزيتون □■
من المعتقد بأن شجر الزيتون قد أدخل إلى إنكلترا في العام 1648 وقد قال النباتي باركنسون Parkinson فيها :
It flowereth in the beginning of summer in the warmer countries, but very late with us; the fruite ripeneth in autumne in Spain, &c., but seldome with us” (“Herball,” 1640
إنها تزهر في بداية الصيف في البلاد الحارة ولكنها تزهر عندنا في وقتٍ متأخرٍ جداً , والثمار تنضج في الخريف في إسبانيا لكن هذا نادر الحدوث عندنا .
لكن السجلات تشير إلى وجود الزيتون البري Oleaster واسمه العلمي Olea Europea كما ورد في كتاب Leech Book الأنغلوسكسوني الذي ظهر في القرن العاشرحيث يؤكد المؤلف بأن oleaster هو الزيتون البري :
Oleaster, that is, wild Olive tree (book i. c. 37, Cockayne’s translation
وفي الكتاب المقدس Bible نجد أن هناك مكانة خاصة للزيتون كما أن راسكن قد ذكر أشجار الزيتون في كتابه أحجار البندقية Stones of Venice .

■□ ONIONS البصل □■
Bottom.
And, most dear actors, eat no Onions nor Garlic, for we are to utter sweet breath.
Midsummer Night’s Dream, act iv, sc. 2 (42)
و عليكم يا أعزائي الممثلين أن تتجنبوا تناول البصل و الثوم لأن أنفاسنا يجب أن تكون حلوة .
Enobarbus.
Indeed the tears live in Onion that should water this Sorrow.
Antony and Cleopatra, act i, sc. 2 (176)
إنوباربوس :
حقاً الدموع تعيش في البصل الذي يجب أن يروي هذا الحزن .
□ أنتوني و كليوبترا
كتب كوغان Coghan عن البصل في العام 1596 :
Being eaten raw, they engender all humourous and corruptible putrifactions in the stomacke, and cause fearful dreames, and if they be much used they snarre the memory and trouble the understanding” (“Haven of Health,” p. 58).
كونه يؤكل نيئاً فإنه يحدث الرطوبة والتعفن في المعدة ويسبب أحلاماً مخيفة و إذا أفرط المرء في تناوله فإنه يفسد الذاكرة و يحدث اضطراباً في الفهم .

أتت كلمة Onion من كلمة oignon الفرنسية وهذه الكلمة أتت بدورها من الكلمة اللاتينية unio , لكن تسمية البصل الإنكليزية القديمة هي Ine , ومن المعتقد بأن جبال الهيمالايا هي الموطن الأصلي للبصل .

■□ ORANGE البرتقال □■
الموطن الأصلي للبرتقال هو جزائر الهند الشرقية East Indies وقد وصف أندرو مارفيل Andrew Marvel جمال شجرة البرتقال بقوله :
The Orange bright
Like golden lamps in a green night
يتألق البرتقال كمصابيح ذهبية في ليلٍ أخضر .

يزرع في بريطانيا اليوم صنف برتقال ياباني محتمل للصقيع وهو الصنف : سيتروس تريفولياتا
Citrus trifoliata لكن هذا الصنف الياباني غالباً ما يزرع كأصل حيث تطعم عليه أصنافٌ أقل مقاومة للصقيع لكنها ذات ثمار أكثر جودة .
ويتميز البرتقال بغزارة إنتاجه حيث أنتجت إحدى الأشجار مثلاً عشرين ألف ثمرة .

■□ PALM TREE شجرة النخيل □■
هناك كثير من النخيليات التي تحتمل برودة الجو في بريطانيا وتزرع في الهواء الطلق the open air مثل :
Chamærops humilis
Fortunei
Corypha australis
بالإضافة إلى نخيل التمر (Date Palm (Phœnix dactylifera الشائع

لقد سخر كثير من النقاد والدارسين من شكسبير لأنه وضع أشجار النخيل في غابة أردن the Forest of Arden لكن سخريتهم تلك قد ارتدت عليهم فأشجار النخيل التي قصدها شكسبير ليست نخيل التمر كما ظن أولئك و إنما هي الصفصاف المبكر Early Willow (Salix caprea) :
Satin-shining Palm
On Sallows in the windy gleams of March”
Idylls of the King—Vivien

حيث أن أغصان الصفصاف Willow كانت تستخدم كبديل لسعف النخيل في احتفالية أحد النخيل Palm Sunday :
In Rome upon Palm Sunday they bear true Palms
The Cardinals bow reverently and sing old Psalms;[195]
Elsewhere those Psalms are sung ‘mid Olive branches
More northern climes must be content with the sad Willow
Goethe (quoted by Seeman).
في روما في ” أحد النخيل ” يحملون نخلاً حقيقياً , والكاردينالات ينحنون بإجلال وينشدون الترنيمات القديمة , وفي مكان آخر تنشد تلك الترنيمات لأغصان الزيتون , وفي مناخ أقاصي الشمال تجب القناعة بالصفصاف الحزين .
وبالإضافة إلى أغصان الصفصاف التي تستخدم في أحد النخيل هناك كذلك أغصان الطقسوس Yew التي تستخدم لذات الغاية لذلك فإن الطقسوس يدعى بالنخيل أحياناً وقد قال إيفيلين Evelyn بأن ذلك يحدث في كنت Kent كما تدعى كذلك في إيرلندا و ديفونشير و غيرها .
Memorandum, 1775. That a Yew or Palm tree was planted in the churchyard, ye south side of the church, in the same place where one was blown down by the wind a few days ago, this 25th of November.
مفكرة العام 1775. الطقسوس أو ما يدعى بشجر النخيل كان منزرعاً في فناء الكنيسة , في القسم الجنوبي من الكنيسة في ذات المكان أطاحت الريح بأحدهم منذ بضعة أيام , كُتب هذا في الخامس والعشرين من تشرين ثاني .

the Feast of Tabernacles in Leviticus xxiii. 40: “Ye shall take you on the first day the boughs of goodly trees, the branches of Palm trees, and the boughs of thick trees, and Willows of the brook.
عليك أن تاخذ في اول يوم أغصان الأشجار الطيبة : أي أفرع أشجار الصفصاف و أغصان الأشجار الثخينة وصفصاف الجدوَل .
وفي أيام شكسبير كانت تسمية النخيل تطلق على أشجار الصفصاف على نطاقٍ واسعٍ جداً :
Lambs frisk and play, the shepherds pipe all day
The Palms and May make country houses gay
T. Nash. 1567-1601
الحملان ترقص و تلعب و الرعاة يعزفون على مزاميرهم طيلة اليوم
والصفصاف وشهر أيار تدخل البهجة إلى المنازل الريفية
إن المقاطع السابقة ماهي إلا نماذج لإطلاق تسمية النخيل على أشجار الصفصاف و الطقسوس في الأدب الإنكليزي الكلاسيكي .
أما كلمة palmy التي وردت في مسرحية هاملت فإنها لا تعني : صفصافي أو نخيلي و إنما تعني : مزدهر , ماجد , عالي …
Hamlet, act i, sc. 1: “In the most high and palmy state of Rome,
في أكثر حالات روما علواً و ازدهاراً .

■□ PANSIES زهرة الثالوث ■□
Oberon.
Yet mark’d I where the bolt of Cupid fell:
It fell upon a little western flower
Before milk-white, now purple with love’s wound
And maidens call it Love-in-idleness.
Fetch me that flower; the herb I show’d thee once
The juice of it on sleeping eye-lids laid
Will make or man or woman madly dote
Upon the next live creature that it sees
Midsummer Night’s Dream, act ii, sc. 1 (165)
الوسم هنا حيث سقط سهم كيوبيد , حيث سقط على زهرةٍ غربيةٍ صغيرة
كانت بيضاء كالحليب قبل سقوط السهم عليها , والآن أصبحت أرجوانية بسبب جرح الحب
والعذارى يدعينها باسم عبثية العشق , فاجلب لي تلك الزهرة , العشبة التي أريتها لك ذات مرة لأن عصارتها عندما توضع على جفن عينٍ نائمة فإنها ستجعل الرجل أو المرأة يقعون في حب أول شخص يرونه بعد استيقاظهم و يشغفون به حباً .
■ حلم ليلة منتصف صيف : شكسبير
Oberon.
Dian’s Bud o’er Cupid’s flower
Hath such free and blessed power
Ibid., act iv, sc. 1 (78)
أوبيرون : براعم ديانا أو زهرة كيوبيد تمتلك قوةً مجانية و مباركة .

الاسم الأنغلوسكسوني لزهرة الثالوث Pansy هو Banwort أو Bonewort , وقد أتت التسمية Pansy أو Pawnce من الكلمة الفرنسية pensées .
تدعى زهرة الثالوث كذلك بعبثية الحب Love-in-idle وكلمة idle ( ydel ) تعني في الأعمال االقديمة : vain أي ( عبثاً ) فنجد في ترجمة تيندال للعهد الجديد Tyndale’s translation of the New Testament التالي :
I have prechid to you, if ye holden, if ye hav not bileved ideli” (1 Cor. xv. 2)
أعظك إن كنت متمسكاً وإن لم يكن إيمانك عبثي .

وهنالك تسمياتٌ أخرى كثيرة لهذا النبات مثل :
عشبة الثالوث : Herb Trinity
ثلاثة وجوه تحت قلنسوة : Three faces under a hood
آوني إليك : Cuddle me to you
داعب خيالي : Tickle my fancy
وعند سبينسر Spenser نجد ذكر زهرة الثالوث :
Strowe me the grounde with Daffadowndillies
And Cowslips, and Kingcups, and loved Lillies
The pretie Pawnce
And the Chevisaunce
Shall match with the fayre Flower Delice
إفرش لي الأرض ببساط من النرجس و الأقحوان الأصفر والحوذان و الزنابق العاشقة وزهرة الثالوث الجميلة والشيفيسونس
التي سوف تضاهي في الجمال زهرة ديليس

وقد دعى سبينسر زهرة الثالوث في مكان آخر باسم Paunces .
ميلتون Milton وضع زهرة الثالوث في سرير حواء Eve :
Pansies, and Violets, and Asphodel
And Hyacinth, earth’s freshest, softest lap
زهرة الثالوث و البنفسج و النرجس البري و الياقوتية كانت أكثر حِجرٍ أرضي جدةً و ليناً .
كما أنه ذكرها بين الأزهار التي صنع منها إكليل سابرينا wreath of Sabrina كما أنه ذكرها بين الأزهار التي فرشت نعش ليسيداس Lycidas .

■□ PARSLEY بقدونس □■
تسمية البقدونس Parsley هي اختصار من Apium petroselinum ولايعرف موطن البقدونس الأصلي لأنه لم يعرف للبقدونس مكان ينمو فيه بشكلٍ بري .

■□ PEACH خوخ □■
هناك صلة قربى تجمع شجرة الخوخ Peach مع اللوز Almond والموطن الأصلي للخوخ هو الصين وقد وصل الخوخ من الصين إلى روما عبر بلاد فارس وقد وصل الخوخ إلى بريطانيا عن طريق الرومان .

■□ PEASالبسلة , البازيلاء □■
في اللغة الإنكليزية القديمة كانت تسميتي Peas \ Pease تطلقان على البازيلاء وكان جمعهما كلمة Peason , وكانت كلمة Squash تطلق على البازيلاء الفتية الخضراء قبل أن تتشكل البذور داخلها , أما كلمة Peascod فتطلق على غلاف البازيلاء والاسم العلمي للبازيلاء الشائعة هو Pisum sativum , ولكن البازيلاء التزيينية تنتمي لعائلة Lathyrus وليس للعائلة النباتية Pisum .
وفي عصر الملكة إليزابيث الأولى Queen Elizabeth كان يتم شراء البازيلاء من هولندا .

■□ PIG-NUTS كستناء الخنزير □■
كستناء الخنزير أو كستناء الأرض Earth-nuts عبارة عن الجذور الدرنية لنبات Conopodium denudatum (Bunium flexuosum) وهذه الجذور بعد شيها تصبح ذات مذاقٍ كمذاق الكستناء Chestnuts وقد دعي هذا النبات بكستناء الخنزير لأن الخنازير تحفر الأرض بحثاً عن جذور هذا النبات , مع أن استخراج جذور هذا النبات ليست بالأمر الهين حيث أن سوقه هشة سهلة الكسر كما أن جذوره تتوضع في عمق التربة .

■□ PINE الصنوبر □■
Richard.
But when from under this terrestrial ball
He fires the proud top of the eastern Pines
Richard II, act iii, sc. 2 (41

ولكن من أسفل هذه الكرة الأرضية , اشعل قمم صنوبر الشرق المتعالية .
في المقطع السابق يصف لنا شكسبير شروق الشمس على أشجار الصنوبر … يقول راسكن Ruskin بأنه مامن شاعر إنكليزي تأثر ووصف مشهد شروق الشمس على أشجار الصنوبر كما فعل شكسبير باستثناء الشاعر الرومانسي ووردسوورث Wordsworth :
My thoughts become bright like yon edging of Pines
On the steep’s lofty verge—how it blackened the air!
But touched from behind by the sun, it now shines
With threads that seem part of its own silver hair
Wordsworth
أفكاري أصبحت متألقةً مثل أهداب الصنوبر
على حافة المنحدر الشاهق , كيف كانت تعتم المشهد
ولكن عندما لمستها الشمس من الخلف تألقت
بخيوطٍ بدت جزءاً من شعرها الحريري .
وليم ووردسوورث
يقول راسكن Ruskin في كتابه المعنون : أحجار مدينة البندقية Stones of Venice بهذا الخصوص :
When the sun rises behind a ridge of Pines, and those Pines are seen from a distance of a mile or two against his light, the whole form of the tree, trunk, branches and all, becomes one frost-work of intensely brilliant silver, which is relieved against the clear sky like a burning fringe, for some distance on either side of the sun.”—Stones of Venice, i. 240.
عندما أشرقت الشمس من وراء سلسلة الصنوبر , و شوهدت أشجار الصنوبر تلك من على بعد ميلٍ واحدٍ أو ميلين على ضوء الشمس ,و كل مكونات الشجرة من جذع و أغصان وكل شيء قد أصبح كرسمة صقيع فضية شديدة التألق , وتكشف ذلك على خلفيةٍ من السماء الصافية كهدب مشتعل , على مسافةٍ ما من كلا جانبي الشمس .
□ أحجار مدينة البندقية

ترمز أشجار الصنوبر Pine للعلو و الارتفاع , لكنها ترمز كذلك للكآبة و الوحشة والوحدة عند شكسبير وعند ملتون وصولاً إلى الشعراء في عصرنا هذا وهذا ما نلمسه في أشعار تينيسون Tennyson على سبيل المثال :
They came, they cut away my tallest Pines
My dark tall Pines, that plumed the craggy ledge
High o’er the blue gorge, and all between
The snowy peak and snow-white cataract
Fostered the callow eaglet; from beneath
Whose thick mysterious boughs in the dark morn
The panther’s roar came muffled while I sat
Down in the valley.”
Complaint of Ænone.
جاؤوا وأطاحوا بأطول صنوبراتي
صنوبراتي الداكنة الطويلة التي تباهي المنحدرات الصخرية الناتئة
عالياً فوق حلق الوادي الأزرق , وكل ما بين القمة الثلجية والشلال الأبيض كالثلج
الذي يسقي الهيثم ذو الزغب
ومن تحت أفرعها الثخينة الغامضة في عتمة الصباح
يصل زئير النمر بينما أنا جالسٌ في أسفل الوادي .

وبشكلٍ مشابه يصف ووتر سكوت Walter Scott أشجار الصنوبر :
Aloft the Ash and warrior Oak
Cast anchor in the rifted rock
And higher yet the Pine tree hung
His shattered trunk
عالياً أشجار الدردار و بلوط المحارب
تلقي مراسيها في الصخرة المتصدعة
وأعلى منها تعلق شجرة الصنوبر
جذعها المتهالك ,

إن شجرة الصنوبر التي تحدث عنها شكسبير كما تحدث عنها غيره من الكتاب الإنكليز هي شجرة بينوس سيلفيستريس Pinus sylvestris وهذه الشجرة تزدهر في المرتفعات الشاهقة الارتفاع التي لا ينمو فيها نوعٌ آخر من الأشجار .
أتت تسمية الصنوبر Pine مباشرةً من الكلمة اللاتينية ( بينوس ) Pinus .

■□ PINKS المخملية □■
Hide, oh hide, those hills of snow
Which thy frozen bosom bears!
On whose tops the Pinks that grow
Are of those that April wears
Measure for Measure,” act iv, sc. 1 (337)
خبئ خبئ تلال الثلج هذه
التي تحمل صدورها المتجمدة على قممها زهرة المخملية مثل تلك
التي يرتديها شهر نيسان
■ قياس القياس ■

عبارة Pink of courtesy فتعني : أعلى درجات اللباقة .
ذكر سبنسر Spenser لزهرة المخملية :
Her lovely eyes like Pincks but newly spred
Amoretti, Sonnet 64
عينيها الجميلتين كأزهار المخملية التي تفتحت حديثاً

لعل القارئ قد لاحظ بأن هنالك تماثلاً بين اسم زهرة المخملية الإنكليزي Pink وبين كلمة ( وردي ) Pink وقد يعتقد القارئ بأن زهرة المخملية قد دعيت بهذا الاسم لأن أزهارها وردية اللون ولكن الحقيقة أن اللون الوردي قد أُخذ من اسم هذه الوردة حيث أتت التسمية من كلمة Pinksten الألمانية التي أتت بدرورها من كلمة Pentecost التي تطلق على عيد الخمسين وفي ذلك يقول بريور Prior :
a curious accident that a word that originally meant ‘fiftieth’ should come to be successively the name of a festival of the Church, of a flower, of an ornament in muslin called pinking, of a colour, and of a sword stab
يالها من مفاجئةٍ مدهشة أن الكلمة التي تعني في أساسها : خمسين , أن تصبح اسماً لإحدى أعياد الكنيسة ثم اسماً لزهرة ثم اسماً لفطعة قماش تزيينية مصنوعةٍ من نسيج الموصلين , ثم اسماً للون , ثم اسماً لطعنة السيف .
لقد استخدم شكسبير كلمة pink بمعانيها الثلاثة فاستخدمها أولاً ليشير بها إلى اللون الوردي :
Come, thou monarch of the Vine
Plumpy Bacchus with Pink eyne
Antony and Cleopatra, act ii, sc. 7
هلم يا سلطان عرائش الكرمة
باخوس الريان ذو الأعين الوردية .
■ أنتوني و كليوبترا .
ثم استخدمها للإشارة إلى الأقمشة التزيينية :
Then is my pump well flowered
Romeo and Juliet, act ii, sc. 4.
ثم ستزهر في قطيفتي .
■ روميو و جولييت : شكسبير

Nathaniel’s coat, Sir, was not fully made,
And Gabriel’s pumps were all unpinked
I’ the heel.
Taming of the Shrew, act iv, sc. 1.
معطف ناثانيال , يا سيدي , ليس كما يجب
و قطيفة غابرييل ليست مخرمة من جهتها السفلية
■ ترويض السنور .

كما استخدم شكسبير هذه الكلمة للإشارة إلى قماش الموصلين التزيييني :
There’s a haberdasher’s wife of small wit near him, that railed upon me till her Pink’d porringer fell off her head.
Henry VIII, act v, sc. 3
كانت هناك زوجة بائع اكسسوارات ملابس قليلة العقل بالقرب منه إتكأت علي إلى أن سقطت قبعتها ذات قطيفة الموصلين من على رأسها .

■□ PIONY , Peony نرمسك , كف الذئب , حشيشة الساحر , فاوانيا , كهينا ■■
Iris.
Thy banks with Pioned and twilled brims
Which spongy April at thy best betrims
To make cold nymphs chaste crowns
Tempest, act iv, sc. 1 (65)
ثمة خلاف كبير على معنى كلمة Pioned التي وردت في النص السابق فهناك من يرى بأن هذه الكلمة تشير إلى زهرة كف الذئب Peony flower بينما يرى آخرون أنها تعني digged (محفور ) حيث أن كلمة pioneer التي تعني في أيامنا هذه : رائد , كانت تعني في أيام شكسبير : digger أي ( حفار ) .
Well said, old mole! cans’t work i’ the earth so fast
A worthy pioner
Hamlet, act i, sc. 5 (161)
كلامٌ حسن أيها الخلد العجوز , ألا يمكن أن تحفر الأرض أسرع من ذلك أيها الحفار الفاضل .
□ هاملت .
There might you see the labouring pioner
Begrim’d with sweat, and smeared all with dust
Lucrece (1380
ربما أنك قد شاهدت الحفار المجهد
وهو مغطىً بالعرق و معفرٌ كليةَ بالغبار .
□ لوكريس : شكسبير

تنتشر زهرة بيوني كورالينا Peony corallina في بريطانيا قرب قناة البريستول كما تشاهد في مواقع أخرى كذلك ولكن النباتيين يؤكدون بأن نباتات البيوني التي تنموا بشكل بري هناك ماهي إلا نباتات هاربة من الحدائق garden escape بطريقةٍ أو بأخرى أي أن تلك المناطق ليست موطنها الأصلي الذي تنمو فيه بشكل بري تلقائي , ولكن جيرارد Gerard يقول بهذا الخصوص :
The male Peionie groweth wilde upon a Coneyberry in Betsome, being in the parish of Southfleet, in Kent, two miles from Gravesend, and in the ground sometimes belonging to a farmer there, called John Bradley;
تنمو زهرة البيوني بشكلٍ بري في كونيبيري في بيتسوم , حيث توجد في أبرشية ساوثفيت في كنت , على بعد ميلين من غريفسيند , في أرض يمتلكها مزارع يدعى جون برادلي .
ولكن المحرر أضاف تعليقاً مدمراً على ما قاله جيرارد :
I have been told that our author himselfe planted that Peionee there, and afterwards seemed to find it there by accident; and I do believe it was so, because none before or since have ever seen or heard of it growing wild since in any part of this kingdome
بلغني بأن مؤلفنا قد قام بنفسه بزراعة البيوني هناك وبعد ذلك ادعى بأنه قد وجدها هناك بالصدفة , و أنا أعتقد بصحة ذلك لأنه ما من أحدٍ قبل ذلك الحين أو منذ ذلك الحين قد شاهد البيوني تنموا بشكل بري في أي مكان في المملكة .

بعض نباتات البيوني ذات طبيعةٍ عشبية herbaceous حيث لاتشاهد في فصل الشتاء بينما هناك نباتات بيوني ذات طبيعةٍ شجيرية shrubs تشاهد على مدار العام .
ويدعي الصينيون بأن صنف المونتان Moutans يزرع عندهم منذ ألف و خمسمائة عام .

□■ PLANE الدلب ■□
Daughter.
I have sent him where a Cedar
Higher than all the rest, spreads like a Plane
Fast by a brook
Two Noble Kinsmen, act ii, sc. 6 (4)
أرسلته إلى مكان تكون فيه أشجار الأرز هي الأكثر ارتفاعاً
وحيث تنتشر سريعاً كما ينتشر الدلب قرب الجدول .

شجرة الدلب ليست شجرةً إنكليزية بل إنها ليست شجرةً أوروبية , فالموطن الأصلي لهذه الشجرة هو الشرق وخلال القرن السادس عشر كانت شجرة الدلب نادرة الوجود في إنكلترا وهذا ما يؤكده لنا تيرنر Turner 1548بقوله :
I never saw any Plaine tree in Englande, saving once in Northumberlande besyde Morpeth, and an other at Barnwell Abbey besyde Cambryge
لم أشاهد أي شجرة دلب في إنكلترا , باستثناء واحدة في نورثامبرلاند قرب موربيث وواحدة أخرى في دير بارنويل قرب كامبريج .

□■ PLANTAIN لسان الحمل Lamb’s-tongue ■□
الاسم القديم للسان الحمل Plantain هو Waybroad كما كانت تستخدم تسمياتٌ أخرى لهذا النبات مثل (Weybread, Wayborn, Wayforn Ribwort , Lamb’s-tongue , Kemps ) أما زهرة لسان الحمل فتدعى بالديك Cocks كما تدعى بمعارك الديكة Cockfighters .
الاسم القديم لنبات لسان الحمل Ribwort يعني : الأوراق ذات الخطوط البارزة ribbed leaves , أما هنود أمريكا فقد دعوا هذا النبات باسم : قدم الرجل الأبيض Whiteman’s Foot لأنهم لا حظوا أن هذا النبات كان ينموا قرب مستوطنات البيض في أمريكا أي في المواقع التي كانت تطؤها أقدام البيض وفي الحقية فإن ما لاحظه الهنود الحمر في أمريكا الشمالية قد لوحظ كذلك في نيو زيلاندا وأستراليا .
Whereso’er they move, before them
Swarms the stinging fly, the Ahmo
Swarms the bee, the honey-maker:
Wheresoe’er they tread, beneath them
Springs a flower unknown among us
Springs the ‘White man’s foot’ in blossom
Longfellow’s Hiawatha.
أينما ذهبوا يحتشد أمامهم الذباب اللاسع
ويُحشد النحل صانع العسل , وفي كل مكان تطؤه أقدامهم
ومن تحتهم تنبعث زهرةٌ مجهولة بالنسبة لنا
ينبعث لسان الحمل وهو مفعمٌ بالأزهار

ومن الخطأ ما يقال بأن نبات لسان الحمل Plantain قد دعي بهذا الاسم نظراً للشبه بينه و بين النعل sole كما ورد في قاموس ريتشاردسون Richardson’s Dictionary على اعتبار أن هذا النبات ينمو تحت نعل القدم كما يقولون , وعلى كلٍ فإن نبات لسان الحمل قد فقد اسمه الإنكليزي القديم و أصبح يدعى بالاسم اللاتيني Plantain لسبب غير معروف .
وفي القرن الثالث عشر نجد تسميات لهذا النبات مثل : Plantago, Planteine, Weibrode وهي تسمياتٌ مشتقةٌ من اللغة الفرنسية من الكلمات : Planteyne, Weybrede , وقد استخدم شكسبير التسمية : Plantage في أعماله الأدبية .
وقد ورد ذكر لسان الحمل كنباتٍ طبي شديد الأهمية في كتاب Lacnunga في القرن الحادي عشر :
And thou, Waybroad
Mother of worts
Open from eastward
Mighty within
Over thee carts creaked
Over thee Queens rode
Over thee brides bridalled
Over thee bulls breathed
All these thou withstood’st
Venom and vile things
And all the loathly ones
That through the land rove
و أنت , يا لسان الثور , يا أم الأعشاب , تتفتح شرقاً قوةٌ عظيمةٌ بداخلك
من فوقك تصرصر عجلات العربات , ومن فوقك تمر الملكات
ومن فوقك تُزف العرائس , ومن فوقك تتنفس الثيران
و أنت تحتمل كل الأشياء السامة و الخسيسة والمثيرة للاشمئزاز التي تعبر خلال الأرض .

وفي هذا الكتاب وُصفَ نبات لسان الثور Waybroad لعلاج إثنين وعشرين مرضاً ومن هذه الوصفات :
If a man ache in half his head . . . delve up Waybroad ere the rising of the sun, bind the roots about the head with Crosswort by a red fillet, soon he will be well.
إذا اشتكى شخصٌ من ألمٍ الشقيقة فليبحث عن لسان الثور قبل شروق الشمس , ثم ليضمد رأسه بجذور هذا النبات مع نبات حشيشة الصليب بعصابة رأس حمراء , وعاجلاً سيكون بخير .
لكن سمعة هذا النبات العلاجية لم تستمر طويلاً فقد خسر هذا النبات الكثير منها حتى في زمن شكسبير , ولكن هذا النبات ما زال يستخدم كقاطع نزف styptic كما يستخدم كلصاقاتٍ علاجية healing plaster .

□■ PLUMS , Damsons , Prunes, البرقوق , الخوخ ■□
Like a green Plum that hangs upon a tree
And falls, through wind, before the fall should be.
Passionate Pilgrim (135)
كخوخةٍ خضراء معلقةٍ على شجرة , تسقط بفعل الرياح قبل أوان سقوطها .
تشير كلمتي Plums و Damsons إلى مسمىً واحد وهو : الخوخ , أما التسمية : Prunes فتطلق على الخوخ المجفف , وعلى كل فإن تسمية Damsons تشير إلى خوخ السويد الأسود المزرق الدمشقي الأصل حيث أن التسمية : Damsons مشتقة من كلمة Damascus ويطلق على هذا الخوخ تسمية : خوخ دمشق (Prunes de Damas).
الاسم العلمي لنبات الخوخ هو : برونيس كوميونيس Prunus communis , وفي إنكلترا ينمو خوخ الحدائق The garden Plum بشكلٍ بري في كثيرٍ من بقاعها ولكن بريطانيا ليست الموطن الأصلي للخوخ , وتطلق على أنواع الخوخ المختلفة تسميات متنوعة فنجد كلمة : Sloe التي تتكرر في الأمثال الشعبية :
as black as a Sloe
أسودٌ كالخوخ
□■ POMEGRANATE الرمان ■□
Juliet.
It was the nightingale and not the lark
That pierced the fearful hollow of thine ear
Nightly she sings on yon Pomegranate tree.]
Romeo and Juliet, act iii, sc. 5 (2)
جولييت :
العندليب هو من اخترق تجويف أذنك المرعب و ليس القبرة
حيث ترنم ليلاً على شجرة الرمان خاصتك .
□ روميو و جولييت .
لايعرف الموطن الرئيسي للرمان ولكن من المعتقد بأنه شمال إفريقيا حيث نجد ذكر الرمان في المدونات القديمة في مصر و فلسطين Palestine كما نجد ذكراً للرمان في الكتاب المقدس Bible , كما أن بني إسرائيل Israelites قد صادفوا الرمان في صحراء التيه .
لقد كان بليني Pliny أول مؤلف يذكر الرمان في مؤلفاته , كما يعتقد كذلك بأن كلاً من فيرجيل , Virgil و أوفيد Ovid قد ذكرا الرمان تحت مسمياتٍ مثل : aurea mala aurea poma
وقد انتشرت شجرة الرمان من إيطاليا إلى بقية البلاد الأوروبية كما انتشرت كذلك أسماؤها الرومانية : Punica malus , Pomum granatum .
إن التسمية Punica تشير إلى ( قرطاجة ) أما التسمية granatum فتعني : ممتلئ بالبذور , يقول جيرارد Gerard :
Pomegranates grow in hot countries, towards the south in Italy, Spaine, and chiefly in the kingdom of Granada, which is thought to be so named of the great multitude of Pomegranates, which be commonly called Granata
ينمو الرمان في البلاد الحارة في جنوب إيطاليا و إسبانيا وبشكل رئيسي في مملكة غرناطة , والتي يعتقد بأنها قد دعيت بهذا الاسم لتجمعات الرمان الكبيرة التي تدعى عادةً بتسمية : غراناتا .
وقد ورد في قاموس أوكسفورد :
granadilla n. passion-fruit. [Spanish, diminutive of granada pomegranate
غرانديلا : فاكهة الهوى , من اللغة الإسبانية , تصغير لعبارة : رمان غرناطة .
وهناك صنف قزم من الرمان موطنه الأصلي جزر الهند الشرقية .

□■ POPPY الخشخاش ■□
ثمة تسمياتٌ قديمة كثيرةٌ لنبات الخشخاش مثل : Corn-rose و Cheese-bowls و Jone Silverpin ويقول باركنسون Parkinson بأن التسمية الأخيرة تعني الشيء الجميل من الخارج و الخبيث السيء من داخله : faire without and foule within .
إن التسمية Poppy محرفة عن الكلمة اللاتينية papaver .
يقول غور Gower عن الخشخاش :
There is growend upon the ground
Popy that bereth the sede of slepe
Conf. Aman., lib. quint. (2, 102 Paulli)
ينمو فوق الأرض , الخشخاش الذي يحمل بذور النوم
وصف سبنسر الخشخاش بعبارة : الخشخاش البليد dull Poppy عندما وصف حديقة بروسيربينا Garden of Proserpina :
There mournful Cypress grew in greatest store
And trees of bitter gall, and Heben sad
Dead-sleeping Poppy, and black Hellebore
Cold Coloquintida
السرو المحزن ينمو بكثرة هنا
والأشجار ذات العفصات المرة , و السيكران الحزين
وخشخاش النوم الموتى و الخربق الأسود والكولكوينتيدا الباردة

كما يتحدث عنها درايتون Drayton قائلاً :
Here Henbane, Poppy, Hemlock here
Procuring deadly sleeping
Nymphal v

هنا البنج الأسود و الخشخاش و الشوكران
المسببة للنوم المميت
و ميلتون Milton :
Which no cooling herb
Or medicinal liquor can asswage
Nor breath of vernal air from Snowy Alp
Sleep hath forsook and given me o’er
To death’s benumming opium as my only cure
Samson Agonistes
ما من عشبة مهدئة أو شراب طبي يمكن أن يخفف عني
ولا حتى نسمة ربيعية من الألب المثلج
فالنوم قد هجرني وسلمني للخشخاش المميت باعتباره علاجي الأوحد
■ صراع شمشون : ميلتون .
Asswage =assuage

الكثير من نباتات الخشخاش هي نباتات تزرع لأغراض تزيينية مثل خشخاش ويلز الأصفر :
Welsh Poppy (Meconopsis Cambrica ) وهذا النبات يتميز بمقدرته على إعادة إنتاج نفسه في الأرض سنةً بعد أخرى عن طريق بذوره التي تنموا بشكل طبيعي بعد زراعتها في المرة الأولى دون الحاجة لتدخل البشر , وهناك خشخاش المشرق Poppy orientale
الذي أضاع أجيالاً بأكملها في المشرق حيث كانت الأمهات الجهلة يسقينهن لأطفالهن الرضع حتى لايزعجوهن بصراخهم فنتج عن ذلك أجيال غائبة عن الوعي مثل أوبليكس صديق البطل الغالي أستريكس الذي وقع في المشروب السحري عندما كان طفلاً صغيراً فبقي مفعول ذلك الشراب السحري مؤثراً عليه طيلة حياته .
وهناك الخشخاش القرمزي السيبيري (scarlet Siberian Poppy (Poppy bracteatum .
We usually think of the Poppy as a coarse flower; but it is the most transparent and delicate of all the blossoms of the field. The rest, nearly all of them, depend on the texture of their surface for colour. But the Poppy is painted glass; it never glows so brightly as when the sun shines through it. Wherever it is seen, against the light or with the light, always it is a flame, and warms the wind like a blown ruby.”—Ruskin, Proserpina,
نحن عادةً نفكر بالخشخاش كزهرةٍ خشنة , لكنها أكثر أزهار الحقل شفافيةً و رقة , فبقية الأزهار , تقريباً معظمها تعتمد على بنية سطحها من أجل اللون , أما الخشخاش فهو زجاجةُ ملونة , فهي لاتتوهج بذاك التألق عندما يعبر ضوء الشمس من خلالها , وحيثما شوهدت مقابل الضوء أو مع الضوء فإنها دائماً شعلة تدفئ الريح كياقوتةٍ مشتعلة .
□راسكين , بروسربينا

■□ POTATO , Batatas , Patatas البطاطس □■
أدخلت بطاطس فيرجينيا Virginian Potatoes (Battata Virginianorum) Pappas إلى إيرلندا في العام 1584 ومنها دخلت إلى إنكلترا , أما البطاطس الإسبانية أو بطاطس الكونفولفولوس Spanish Potato Convolvulus Battatas \ فقد كانت تزرع في أوروبا قبل ذلك بزمن طويل .
وقد تحدث وولار Waller عن البطاطس كإحدى مظاهر الرفاهية في برمودا :
With candy’d Plantains and the juicy Pine
On choicest Melons and sweet Grapes they dine
And with Potatoes fat their wanton swine
The Battel of the Summer Islands
مع لسان الحمل المعسول والصنوبر العصاري
و طُعموا من البطيخ الفاخر و العنب الحلو
وسمنوا خنزيرهم النهم بالبطاطس

تنتمي البطاطس إلى عائلة ٍ نباتيةٍ عريقة هي العائلة الباذنجانية Solanaceæ والتي تعرف كذلك بعائلة ظل الليل Nightshades و تنتمي لهذه العائلة بعض المعترشات الرائعة الجمال كنبات سولانيوم جاسمينويدز Solanum jasminoides الأمريكي الجنوبي .

■□ PRIMROSE زهرة الربيع spring flower□■
Queen.
I would be blind with weeping, sick with groans
Look pale as Primrose with blood-drinking sighs
And all to have the noble duke alive
2nd Henry VI, act iii, sc. 2 (62)
الملكة :
سأصبح عمياء بالبكاء , عليلة من الأنين
وسأصبح شاحبةً كزهرة الربيع من التنهيدات الشاربة للدماء
وكل ذلك حتى يعود الدوق النبيل للحياة

Arviragus.
Thou shalt not lack
The flower that’s like thy face, pale Primrose.
Cymbeline, act iv, sc. 2 (220)
سوف لن تعدم الزهرة التي تشبه وجهك : زهرة الربيع الشاحبة .

Perdita.
Pale Primroses
That die unmarried, ere they can behold
Bright Phœbus in his strength
Winter’s Tale, act iv, sc. 4 (122)
أزهار الربيع الشاحبة التي تموت عزباء , قبل أن تشاهد الشمس المتألقة عندما تبلغ أوج قوتها .
■ قصة شتاء .
وقد أورد براون زهرة الربيع في قصيدته : عابر سبيل W. Browne’s “Wayfaring Man :
As some wayfaring man passing a wood
Whose waving top hath long a sea-mark stood
Goes jogging on and in his mind nought hath
But how the Primrose finely strews the path
Or sweetest Violets lay down their heads
At some tree’s roots or mossy feather beds
Britannia’s Pastorals, i, 5.
عندما كان عابر سبيل يجتاز الغابة
التي كانت قممها تتموج كما يتموج البحر
وكان عابر السبيل يحث الخطى وهو لا يفكر بشيءٍ
إلا بزهرة الربيع التي افترشت الطريق أو بأجمل أزهار البنفسج
التي اسندت رؤوسها إلى جذور شجرة أو مهاد طحلب ريشي .
■ رعويات بريطانية .

أول زهرتين يتعلم الطفل الإنكليزي إسميهما هما : زهرة الربيع Primrose و زهرة اللؤلؤ Daisy , أما علم دراسة أصل الكلمات etymology فيرى بأن اسم زهرة الربيع Primrose يعني : أول وردة في العام , أي أول الأزهار ظهوراً .
الاسم القديم لزهرة الربيع هو : Prime Rolles\ primerole وهو اختصار للكلمة الفرنسية primeverole وهذه الكلمة بدورها هي اختصار لعبارة : flor di prima vera : أول أزهار الربيع .
أما كلمة Primerole ففقد تحولت إلى primerolles والتي تحولت لاحقاً إلى كلمة primrose .
إن كلمة Primrose في اللغة الإنكليزية القديمة كانت تعني : سمو أو رِفعة , كما يقول سبينسر :
A fairer nymph yet never saw mine eie
She is the pride and Primrose of the rest
Spenser, Colin Clout
لم ترَ عيني أجمل من هذه الحورية
إنها مفخرةٌ و مثالٌ للبقية
■ سبينسر
Was not I [the Briar] planted of thine own hande
To bee the Primrose of all thy lande
With flow’ring blossomes to furnish the prime
And scarlet berries in sommer time
Spenser, Shepherd’s Calendar—Februarie

ألم أزرع الورد البري بيدي , ليكون مفخرة أرضك
ليزين الربيع بأزاهيره المتفتحة , وثماره ثماره الأرجوانية في فصل الصيف .
■ سبينسر : سجل الراعي .

وكانت كلمة Primrose كذلك اسماً لزهرة ولكن تلك الزهرة لم تكن زهرة الربيع التي نعرفها اليوم و إنما كانت زهرةً أخرى مختلفة وهي الليغستروم ligustrum , حيث يقول كول Cole عن الليغستروم : This herbe is called Primrose : هذه العشبة تدعى زهرة الربيع .
أما الاسم اللاتيني الحديث لزهرة الربيع أي Primula vulgaris فقد كان علماء النبات القدامى يطلقونه على زهرة اللؤلؤ Daisy …
It is the very flower of delicacy and refinement; not that it shrinks from our notice, for few plants are more easily seen, coming as it does when there is a dearth of flowers, when the first birds are singing, and the first bees humming, and the earliest green putting forth in the March and April woods; and it is one of those plants which dislikes to be looking cheerless, but keeps up a smouldering fire of blossom from the very opening of the year, if the weather will permit.”—Forbes Watson.

إنها زهرة الرقة و النقاء , إنها قد تغيب عن أنظارنا لأن بعض النباتات أسهل ملاحظةً منها , ولكن الأمر مختلف ٌعندما يكون هناك شح في الأزهار عندما تغرد أول الطيور وعندما تئز أول النحلات , وعندما يظهر أبكر اخضرار في غابات آذار و نيسان , إنها إحدى النباتات التي لا تحب أن تبدوا كئيبةً , فهي تستمر في إنتاج أزهارٍ متوهجة منذ أوائل العام المبكرة , إذا سمح الطقس بذلك .
■ فوربيس واتسون .
تمثل زهرة الربيع المرح والسعادة بينما كانت هذه الزهرة في الماضي تمثل الحزن كما كانت تمثل المتع الآثمة وقد ارتبطت بتعابير تحمل هذا المعنى :
Primrose paths
Primrose ways
وقد ربط سبينسر Spenser بين زهرة الربيع و بين الموت , كما في هذه القصيدة التي ينعي فيها الزوج فقدان زوجته الجميلة الشابة :
Mine was the Primerose in the lowly shade
* * * * *
Oh! that so fair a flower so soon should fade
And through untimely tempest fade away
Daphnidia, 232.
زوجتي كانت زهرة الربيع في الظل الوطيء
آه , أن تتلاشى زهرةٌ بهذا الجمال بهذه السرعة
وأن ترحل في عاصفةٍ أتت في غير أونها
□ سبينسر : دافنيديا .

And Primroses greene
Embellish the sweete Violet
Shepherd’s Calendar—April
و اخضرار زهرة الربيع , الذي يزين البنفسج الحلو
■ تقويم الراعي ـ نيسان
وكما رأينا سابقاً فقد وصفت زهرة الربيع بالنعت epithet : أخضر greene , بينما نرى بأن شكسبير قد وصف هذه الزهرة بنعوتٍ أخرى مثل : pale شاحب و faint باهت و that die unmarried التي تموت عزباء , و ميلتون Milton الذي تحدث في قصيدة كوناس Comus عن الشباب كشيئ سريع الزوال كبراعم نيسان في فصل الربيع :
Brisk as the April buds in Primrose season
ثم تحدث عن زهرة الربيع Primrose باعتبارها رمزاً للموت :
Bring the rathe Primrose that forsaken dies
* * * * *
And every flower that sad embroidery wears.”
—Lycids

أحضر زهرة الربيع التي هي الموت المنسي
وكل زهرةٍ تطرز الثياب بشكل حزين
□ ملتون : ليسيداس

وفي موضع آخر يستخدم ملتون زهرة الربيع كرمز للموت :
O fairest flower, no sooner blown but blasted
Soft silken Primrose fading timelesslie
Summer’s chief honour, if thou hadst outlasted
Bleak winter’s force that made thy blossoms drie
On the Death of a Fair Infant
يا أجمل زهرة , يا من تتعرضين للدمار سريعاً عندما يُعصف بكِ
يا زهرة الربيع الحريرية الناعمة يامن تتلاشين قبل الأوان
يا مفخرة الصيف ,
إن استطعت أن تتجاوزي فصل الصيف , فإن عواصف الشتاء الموحشة ستجفف أزهارك ,

□ ميلتون : قصيدة في موت طفل جميل .

ولكن القصيدة الثالثة التي ذكر فيها ملتون زهرة الربيع كانت أقل تشاؤماً و أكثر بهجة :
Now the bright morning star, daye’s harbinger
Comes dancing from the East, and leads with her]
The flowery May, who from her green lap throws
The yellow Cowslip and the pale Primrose
On May Morning.

والآن نجمة الصباح المتألقة , المبشرة بمقدم النهار
تأتي راقصةً من الشرق وتقود معها أيار المزهر
الذي من حضنه الأخضر تلقي الأقحوان الأصفر و زهرة الربيع الشاحبة .
■ ملتون : قصيدة عن صبيحة يوم من أيام أيار .

وتقريباً فإن جميع الشعراء الإنكليز الكلاسيكيين قد تحدثوا عن زهرة الربيع بذات الطريقة باستثناء بن جونسون Ben Jonson الذي تحدث عن زهرة الربيع باعتبارها مجد الربيع the glory of the spring و زوجة الربيع the spring’s own spouse وكذلك الحال بالنسبة لجايل فليتشر Giles Fletcher :
Every bush lays deeply perfumed
With Violets; the wood’s late wintry head
Wide flaming Primroses set all on fire
كل شجيرة تستلقي عميقاً وهي معطرةٌ بالبنفسج
لكن رأس شتاء الغابة المتأخر
أزهار الربيع الملتهبة تضرم النار في كل شيء

وكذلك هي الحال بالنسبة لفينيس فليتشر Phineas Fletcher :
The Primrose lighted new her flame displays
And frights the neighbour hedge with fiery rays
And here and there sweet Primrose scattered
* * * * *
Nature seem’d work’d by Art, so lively true
A little heaven or earth in narrow space she drew
زهرة الربيع التي اشتعلت مؤخراً تعرض لهيبها
فتخيف السياج المجاور بإشعاعات النار
هنا و هناكَ انتشرت أزهار الربيع الحلوة
فالطبيعة تبدو حقاً بأنها تعمل بالفن
حين ترسم سماء أو أرض صغيرة في فراغٍ ضيق .

■□ QUINCE السفرجل □■
السفرجل هو من الأشجار التي كانت تزرع بكثرة في فلسطين Palestine , لذلك فقد تكرر ذكرها في الكتاب المقدس حيث أن تسمية Tappuach التي تتكرر في الكتاب المقدسة و تترجم إلى كلمة : Apple تفاح , هي في الحقيقة شجرة السفرجل QUINCE وليست شجرة التفاح .
ويعتقد بأن تسمية السفرجل قد أطلقت على كثير من الأماكن في فلسطين مثل :
Tappuach, Beth-Tappuach, Aen-Tappuach
لقد كان اليونانيون و الرومان ينظرون بشيء من القداسة إلى السفرجل Quince حيث أن فينوس Venus كانت تظهر في اللوحات وفي يدها اليمنى ثمرة السفرجل باعتبارها الهدية التي تلقتها من باريس Paris .
The amorous deities pull Quinces in gardens and play with them. For persons to send Quinces in presents, to throw them at each other, to eat them together, were all tokens of love; to dream of Quinces was a sign of successful love” (Rosenmuller)
آلهة الحب قطفت ثمار السفرجل في الحدائق ولعبت بها . وبالنسبة للشخص الذي يرسل السفرجل كهدايا , أو أن يرموها إلى بعضهم البعض , أو أن يأكلوها سوياً , فإن هذا كله من علامات الحب , أما رؤية السفرجل في الحلم فإنه إشارة إلى حبٍ ناجح .

وفي العصور الوسطى كانوا يقدمون سنبوسك ( فطيرة ) pastry السفرجل و التمر في الأعراس :
I come to marriages, wherein as our ancestors did fondly, and with a kind of doting, maintaine many rites and ceremonies, some whereof were either shadowes or abodements of a pleasant life to come, as the eating of a Quince Peare to be a preparative of sweet and delightful dayes between the married persons

حضرت حفل زفاف حيث كما كان أسلافنا يفعلون بإيمان و بنوع من الشغف , رأيت الحفاظ على كثير من الطقوس و المراسم , و التي بعضها هي إما ظلال للحياة الهانئة المستقرة القادمة , كما هو تناول السفرجل الذي يعد تهيئةً للأيام الحلوة السارة بين الزوجين .

يقول داروين :
Cabanis asserts that when certain Pears are grafted on the Quince, their seeds yield more varieties than do the seeds of the same variety of Pear when grafted on the wild Pear.”—Darwin.
لقد أكد ” كابين ” بأنه عندما يطعم الأجاص ( الكمثرى) على السفرجل فإن بذورها تنتج تنويعاتٍ أكثر من بذور ذات النوع من الأجاص عندما يطعم على الأجاص البري .
□ داروين .

وفي عصرنا الحالي لا يستخدم السفرجل إلا في صناعة المربيات Marmalade بينما كانت هنالك استخدامات لا تحصى للسفرجل في أيام شكسبير .

■□ RADISH الفجل □■
يقول لوبتون Lupton وهو أحد معاصري شكسبير :
If you would kill snakes and adders strike them with a large Radish, and to handle adders and snakes without harm, wash your hands in the juice of Radishes and you may do without harm” (“Notable Things,” 1586
إذا أردت أن تقتل ثعباناً و أفعى إضربهما بفجلة كبيرة , و إذا أردت أن تمسك بثعابين و أفاعي دون أن تُضارَ , إغسل يديك بعصير الفجل فيصبح بمقدورك أن تقوم ذلك دون أن تتعرض لأذى .
■ أشياءٌ جديرة بالملاحظة .

■□ RAISINS الزبيب □■
كلمة ” زبيب ” Raisin هي كلمةٌ محرفة من كلمة racemus والتي تعني : عنقود عنب , وبالتالي فإن هذه الكلمة لم تكن تشير إلى ثمار العنب المجففة كما في أيامنا هذه و إنما كانت تشير إلى عناقيد العنب المتدلية من عرائش الكرمة :
For no man at the firste stroke
He may not felle down an Oke
Nor of the Reisins have the wyne
Till Grapes be ripe and welle afyne
Romaunt of the Rose
لأنه مامن شخص يستطيع بضربةٍ واحدة أن يطيح بشجرة بلوط
ولا يستطيع أن يصنع من عناقيد العنب الخمر مالم ينضج العنب تمام النضج .

■□ REEDS القصب □■
Arviragus.
Fear no more the frown o’ the great
Thou art past the tyrant’s stroke
Care no more to clothe and eat
To thee the Reed is as the Oak
Cymbeline, act iv, sc. 2 (264)
لا تخف بعد اليوم من عبوس الطاغية لأنك خارج نطاق ضرباته
ولا تهتم بعد اليوم بأمر اللباس والطعام
فبالنسبة لك القصب كالبلوط
Ariel.
His tears run down his beard, like winter’s drops
From eaves of Reeds.
Tempest, act v, sc. 1
إنحدرت الدموع من على لحيته , كما تنحدر قطرات المطر من على حواف القصب .
■ العاصفة : شكسبير

Ariel.
With hair up-staring—then like Reeds, not hair
Ibid., act i, sc. 2 (213)
بشعر نامٍ باتجاه الأعلى يشبه القصب لا الشعر .
□ العاصفة
القصب من النباتات المذكورة في العهد القديم , كما ذُكر القصب كذلك عند الحديث عن عملية الصلب Crucifixion :
They put a Reed in His right hand
وضعوا قصبةً في يده اليمنى
they filled a sponge full of vinegar, and put it upon a Reed and gave Him to drink
مَلئوا قطعة اسفنج بالخل ووضعوها على قصبة و ناولوه إياها ليشرب .
وعلى الأغلب فإن نبات القصب المذكور هنا هو نبات الأروندو دوناكس Arundo donax وهو نباتٌ شائعٌ في فلسطين Palestine .
أما شكسبير فإنه ينظر للقصب كنباتٍ ضعيف لافائدة منه :
a Reed that will do me no service
قصبةُ لا حاجة لي بها
كما يستخدم شكسبير القصب كرمزٍ للخضوع المؤقت للقوة القاهرة , ذلك الخضوع الذي يراد منه الحفاظ على الخصائص التي تمكن من الانتصار في النهاية , أي الإنحناء المؤقت بدلاً من الإنكسار النهائي :
Like as in tempest great
Where wind doth bear the stroke
Much safer stands the bowing Reed
Then doth the stubborn Oak
كما في العاصفة العظيمة حيث الرياح القاصمة
عندها يكون القصب المنحني أكثر أمناً من البلوط العنيد

أما القصب السائد على ضفاف إنكلترا فهو من الصنف : أروندو فراغمايتس Arundo phragmites أما الصنف المشرقي أروندو دوناكس Arundo donax فتذكر السجلات أنه أزهر في إنكلترا مرةً واحدة :
Arundo donax in flower, 15th September, 1762, the first time I ever saw it, but this very hot dry summer has made many exotics flower. . . . It bears a handsome tassel of flowers.”—P. Collinson’s Hortus Collinsonianus.

إزهار الأروندو دوناكس , في الخامس عشر من أيلول من العام 1762 , إنها المرة الأولى التي أشاهده فيها , حيث أن هذا الصيف الشديد الحرارة و الجفاف قد جعل كثيراً من النباتات الغريبة تزهر … إنها تحمل شرابةً جميلةً من الأزهار .

■□ RHUBARB الرواند Rha , Rhabarbum □■
يعتبر رواند الهيملايا Himalayan Rheum من أجود أصناف الروند ولكنه صنف صعب الزراعة .
■□ ROSES الورد الدمشقي Damask Roses □■
The Red Rose, the White Rose, the Musk Rose, the Provençal Rose, the Damask Rose, the Variegated Rose, the Canker Rose, and the Sweet Briar

There will we make our beds of Roses
And a thousand fragrant posies.
Merry Wives of Windsor, act iii, sc. 1
هناك سنصنع أسرتنا من الورود و ألف باقةٍ عطرة .
■ زوجات مرحات من ويندسور .
Autolycus.
Gloves as sweet as Damask Roses.
Winter’s Tale, act iv, sc. 3 (222)
قفازات حلوةٌ كالورود الدمشقية
♫ قصة شتاء
Olivia.
Cæsario, by the Roses of the spring
By maidhood, honour, truth, and everything
I love thee so
Twelfth Night, act iii, sc. 1 (161
سيزاريو , أُقسم بورود الربيع وبالعذرية والشرف و الحق وبكل شيءٍ بأني أحبك كذلك .
♫ الليلة الثانية عشرة .

Diana.
When you have our Roses
You barely leave us thorns to prick ourselves
And mock us with our bareness
All’s Well that Ends Well, act iv, sc. 2 (18)
عندما أخذت أزهارنا , فقد تركت لنا بالكاد أشواكاً لنخز أنفسنا بها , ثم سخرت من عرينا .
♫ كل خير ينتهي إلى خير .
Lord.
Let one attend him with a silver basin
Full of Rose-water and bestrew’d with flowers
Taming of the Shrew, Induction, sc. 1 (55)
فليقدم له أحدهم إناءً فضياَ مملوء بماء الورد و مغطى بالورود .
♫ ترويض السنور
Petruchio.
I’ll say she looks as clear
As morning Roses newly wash’d with dew
Ibid., act ii, sc. 1 (173
سأقول بأنها تبدو نقيةً كورود الصباح التي اغتسلت حديثاً بالندى .
Friar.
The Roses in thy lips and cheeks shall fade
To paly ashes.
Romeo and Juliet, act iv, sc. 1 (99)
الورود في شفاهك و وجنتيك سوف تستحيل رماداً شاحباً .
♫ روميو و جوليت .
Laertes.
O Rose of May
Dear maid, kind sister, sweet Ophelia!
Ibid., act iv, sc. 5 (157)
يا زهرة أيار , أيتها العذراء الغالية و الأخت الطيبة , أوفيليا الحلوة .
♫ هاملت .
Duke.
For women are as Roses, whose fair flower
Being once display’d doth fall that very hour
Twelfth Night, act ii, sc. 4 (39
لأن النساء كالورود , فزهرتهم بمجرد أن تتفتح تسقط في الساعة ذاتها .
♫ الليلة الثانية عشرة : شكسبير
Constance.
Of Nature’s gifts, thou may’st with Lilies boast
And with the half-blown Rose
King John, act iii, sc. 1 (153)
هبة الطبيعة , يمكن أن تباهي بالزنابق والوردة النصف متفتحة .
York
Then will I raise aloft the milk-white Rose
With whose sweet smell the air shall be perfumed
nd Henry VI, act i, sc. 1 (254)
ثم سأرفع عالياً وردةً بيضاء كالحليب
التي بعطرها الحلو سيعطر الجو
Theseus.
But earthlier happy is the Rose distill’d
Than that which withering on the virgin Thorn
Grows, lives, and dies in single blessedness.[244:1]
Midsummer Night’s Dream, act i, sc. 1 (76
لكن السعادة الدنيوية تكمن في الوردة التي قطر منها عطرها أكثر مما يكون ذلك في تلك التي ذبلت على شوكةٍ بتول , فلتنمو و لتعش ثم لتموت في بركة واحدة .
♫ حلم ليلة منتصف الصيف .

Lysander.
How now, my love! Why is your cheek so pale
How chance the Roses there do fade so fast
Midsummer Night’s Dream, act i, sc. 1 (128).
وماذا الآن يا حبي , لم وجنتك شاحبة هكذا
كيف تصادف أن تذبل الزهور هناك بهذه السرعة .
♫ حلم ليلة منتصف صيف
Titania.
The seasons alter: hoary-headed frosts
Fall in the fresh lap of the crimson Rose
Ibid., act ii, sc. 1 (107)
الفصول تغيرت , والصقيع ذو الرأس الأشيب سقط في حضن الوردة الحمراء الفتي .
Thisbe.
Of colour like the red Rose on triumphant Brier
Ibid., act iii, sc. 1 (95)
بلونٍ كلون الوردة الحمراء على الورد البري المنتصر .
Biron.
Why should I joy in any abortive mirth
At Christmas I no more desire a Rose
Than wish a snow in May’s new-fangled mirth,
But like of each thing that in season grows]
Love’s Labour’s Lost, act i, sc. 1 (105)
لماذا علي أن أبتهج في كل بهجةٍ فاشلة ؟
في عيد الميلاد لم أعد أرغب في وردة
أكثر مما أتمنى الثلج في بهجة أيار الاستثنائية
ولكن أحب كل شيءٍ في أوانه .
♫ جهد الحب الضائع

Blow like sweet Roses in this summer air
How blow? how blow? Speak to be understood.
. Fair ladies mask’d are Roses in their bud
Dismask’d, their damask sweet commixture shown,
Are angels veiling clouds, or Roses blown.
Ibid., act v, sc. 2 (293)
تتفتح كما تتفتح الورود في رياح هذا الصيف .
كيف تتفتح , كيف تتفتح , تكلم لتكون مفهوماً
السيدات الجميلات المقنعات هن ورودٌ في برعمها
وعندما يُكشفن , تظهر حلاوة نسيجهن الدمشقي
غيومٌ تحجب الملائكة , أو ورودٌ متفتحة

Touchstone.
He that sweetest Rose will find
Must find Love’s prick and Rosalind
As You Like It, act iii, sc. 2 (117)
من سيجد أجمل وردة
سيجد شوكة الحب و روزاليند
♫ كما تشاؤها .
Countess.
This Thorn
Doth to our Rose of youth rightly belong
All’s Well that Ends Well, act i, sc. 3 (135)
هذه الشوكة تنتمي بحقٍ إلى وردة شبابنا .
♫ كل خير ينتهي إلى خير

Bastard.
My face so thin
That in mine ear I durst not stick a Rose
King John, act i, sc. 1 (141
وجهي نحيل إلى درجة أني لا أستطيع أن أثبت وردةً فوق أذني .
Antony.
Tell him he wears the Rose
Of youth upon him.
Antony and Cleopatra, act iii, sc. 13 (20
أخبره بأنه يتزين بوردة الشباب .
Juliet.
What’s in a name? That which we call a Rose
By any other name would smell as sweet
Romeo and Juliet, act ii, sc. 2 (43)
جولييت :
أي عبرةٍ في الاسم ؟
فما ندعوها بالوردة ستظل رائحتها حلوة لو دعوناها بأي اسمٍ آخر .
♫ روميو و جولييت : شكسبير
Hamlet.
Such an act . . . takes off the Rose
From the fair forehead of an innocent love
And sets a blister there
Ibid., act iii, sc. 4 (40)
هاملت
مثل هذا الفعل ينتزع الوردة من الجبين الجميل للحب البريء و يضع دُملةً مكانها .
Othello.
When I have pluck’d the Rose
I cannot give it vital growth again
It needs must wither. I’ll smell it on the tree
Othello, act v, sc. 2 (13)
عطيل :
عندما أقطف الوردة لااستطيع أن أعطيها نماءً حياً بعد ذلك
إنها ستذبل بعد ذلك , لذلك سأشمها وهي على الشجرة .
Timon.
Rose-cheeked youth
Timon of Athens, act iv, sc. 3 (86)
شباب ذو وجنة متوردة
Othello.
Thou young and Rose-lipp’d cherubim
Othello, act iv, sc. 2 (63)
أنت ملاك فتي ذو شفاهٍ وردية
♫ عطيل .
Cherub : كائن ملائكي , طفل بريء جميل .
Cherubic : ملائكي , طفولي .
هذه الكلمة ذات أصل عبري .
Roses, their sharp spines being gone
Not royall in their smells alone
But in their hue
Two Noble Kinsmen, Introd. Song
بعد أن ذهبت أشواك الورود الحادة
فإنها ليست ملكيةً بفعل شذاها وحسب
بل بفعل شكلها
♫ نبيلين قريبين .
Emilia.
Of all flowres
Methinks a Rose is best
Woman.
Why, gentle madam
Emilia.
It is the very Embleme of a maide
For when the west wind courts her gently
How modestly she blows, and paints the Sun
With her chaste blushes?
When the north winds neere her
Rude and impatient, then, like Chastity
Shee locks her beauties in her bud againe
Ibid., act ii, sc. 2 (160
إيميليا
من بين كل الأزهار أعتقد بأن الوردة أجملها
□ لم يا سيدتي .
□ إيميليا : لأنها رمز العذرية
لأن الرياح الغربية عندما تغازلها بلطف
فإنها تتطاير بحياءٍ و تصبغ الشمس باحمرار خجل العفة
وعندما تقترب الريح الشمالية منها بغلظةٍ وانعدام صبر
فإن عفتها تجعلها تخبئ جمالها في برعمها مرةً ثانية .
Wooer.
With cherry lips and cheekes of Damaske Roses
Ibid., act iv, sc. 2 (95)
بشفاه كرزية ووجنتين من الورود الدمشقية .
Roses have thorns and silver fountains mud
And loathsome canker lives in sweetest bud
Sonnet xxxv
لأن للورود أشواكاً ولأن الينابيع الفضية تحوي الطين
ولأن آفة تثير الاشمئزاز تعيش في أجمل برعم
The Rose looks fair, but fairer we it deem
For that sweet odour that doth in it live
The canker-blooms have full as deep a dye
As the perfumed tincture of the Roses
Hang on such thorns, and play as wantonly
When summer’s breath their masked buds discloses
But, for their virtue only is their show
They live unwoo’d and unrespected fade
Die to themselves—sweet Roses do not so
Of their sweet deaths are sweetest odours made
Sonnet liv
الوردة جميلة ولكننا نعتبرها أكثر جمالاً بسبب الشذا الحلو الذي يعيش فيها
والأزهار المصابة بالآفات تمتلك كذلك لوناً عميقاً
كما هي خلاصة الورود العطرة
مدلاة على الأشواك و تتلاعب بدلال
عندما أنفاس الصيف تفتح براعمها المنغلقة
ولكن فضيلة الورود الوحيدة في مظهرها
فهي تعيش بأغصان غير متخشبة و تتلاشى دون أن يأبه بها أحد
لأنها تموت من أجل نفسها ,
ولكن الورود الحلوة لا تحذو حذوها لأننا من موتها الجميل نصنع أجمل العطور .

The Roses fearfully in thorns did stand
One blushing shame, another white despair
A third, nor red nor white, had stol’n of both
And to his robbery had annex’d thy breath
Ibid. xcix.
الورود تقيم بلا خوفٍ في الأشواك
واحدة محمرة من الخجل , و الثانية بيضاء من اليأس
وثالثةٌ ليست حمراء ولا بيضاء , قد سرقت لونها من كلتاهما
وبالإضافة لسرقتها تلك فقد أضافت سرقتها لأنفاسك .
I have seen Roses damask’d, red and white
But no such Roses see I in her cheeks
Ibid. cxxx.
شاهدت وروداً دمشقية حمراء و بيضاء
ولكنني لم أشاهد مثل هذه الورود في وجنتيها
More white and red than dove and Roses are
Venus and Adonis (10
أكثر ابيضاضاً واحمراراً من الحمامة والورود .
♫ فينوس و أدونيس .
Who, when he lived, his breath and beauty set
Gloss on the Rose, smell to the Violet
Ibid. (935)
الذي في حياته , أنفاسه و جماله يلقيان بريقاً على الوردة و عطراً على البنفسج .
Their silent war of Lilies and of Roses
Lucrece (71)
الحرب الصامتة بين الزنابق و الورود .
I know what Thorns the growing Rose defends
Ibid. (492).
أنا أعرف الأشواك التي تدافع عن الورود النامية .
A sudden pale
Like lawn being spread upon the blushing Rose
Ibid. (589).
شحوبٌ مفاجئ
كما لو أن قطعة شاش قد بسطت فوق وردةٍ محمرة
That beauty’s Rose might never die
Sonnet i
جمال هذه الوردة لايمكن أن يموت
Rosy lips and cheeks
Within time’s bending sickle’s compass come
Ibid. cxvi
حتى الشفاه و الوجنات الوردية بمرور الزمن تصبح ضمن نطاق منجل الموت المحني .

Sweet Rose, fair flower, untimely pluck’d, soon vaded
The Passionate Pilgrim (131)
الورود الحلوة , والأزهار الجميلة تقطف قبل أوانها و تتلاشى سريعاً
وعند الحديث عن الورود في الأعمال الأدبية نلاحظ أن هناك تركيزٌ على الأزهار البيضاء و الأزهار الحمراء بشكل خاص :
Shall send, between the Red Rose and the White
A thousand souls to death and deadly night
Warwick
سوف ترسل بين الوردة الحمراء و الوردة البيضاء ألف روح للموت و الليلة المهلكة .
إن شكسبير لم يذكر أي نوعٍ من الأزهار بمقدار ذكره للوردة الدمشقية , أما جيرارد فإنه يقول في هذه الوردة :
The Rose doth deserve the cheefest and most principall place among all flowers whatsoever, being not onely esteemed for his beautie, vertues, and his fragrant and odoriferous smell, but also because it is the honore and ornament of our English Scepter.”—Gerard
تستحق الوردة مكاناً رئيسياً بين كل الأزهار من كل نوع كونها لا تقدر فقط من أجل جمالها وفضائلها ورائحتها الشذية العطرة , ولكن أيضاً لأنها شرف و زينة صولجاننا الإنكليزي .
ولكن كما ذكرت سابقاً فإن الزنابق هي المنافس الأوحد للورود الجورية .
الشاعر الاسكتلندي : دنبر Dunbar الذي عاش بين العامين 1460 1520 , أي قبل قرنٍ من شكسبير , قد أكد أن الوردة الجورية أكرم من السنان الأسكتلندي Thistle الذي يعتبر رمزاً وطنياً لأسكتلندا .
Nor hold none other flower in sic dainty
As the fresh Rose of colour red and white
For if thou dost, hurt is thine honesty
Considering that no flower is so perfite
So full of virtue, pleasaunce, and delight
So full of blissful angelic beauty
Imperial birth, honour, and dignity
ما من زهرةٍ أخرى تحوز مثل هذا الشرف الذي لدى الورود ذات الألوان الحمراء و البيضاء
ولئن كان هذا القول يجرح كبريائك فتذكر بأنه ما من زهرة بهذا الكمال
مفعمة بالفضيلة و البهجة و المسرة
ما من زهرة مفعمة بهذا الشكل بالجمال الملائكي المبارك و
الميلاد الملكي و الشرف و الكرامة .
يقول القديس باسيل St. Basil :
The Rose is a beautiful flower but it always fills me with sorrow by reminding me of my sins, for which the earth was doomed to bear thorns
St. Basil
الوردة زهرة جميلة , لكنها دائماً تملأني بالحزن لأنها تذكرني بآثامي , التي قدر على الأرض من أجلها أن تحمل الأشواك .
والشاعر هيريك Herrick يقول في قصيدته :
Gather ye Roses while ye may
Old time is still a-flying
And the same flower that smiles to-day
To-morrow will be dying
إجمع أزهارك في أيار فالزمن ما زال سريع المضي
والزهرة ذاتها التي تبتسم اليوم , ستموت في الغد

تطلق تسمية The Canker Rose على وردة الكلب البرية the wild Dog Rose , كما تطلق هذه التسمية كذلك على الخشخاش الأحمر Red Poppy .
أما تسميتي الوردة الحمراء The Red Rose ووردة البروفينسال Provençal Rose فتشيران إلى مسمىً واحد أي وردة السينتيفوليا R. centifolia التي نعرفها اليوم و التي تدعى كذلك بوردة الكرنب the Cabbage Rose التي يعتقد البعض بأن موطنها الأصلي جنوب أوروبا بينما يعتقد البعض الآخر بأنها وردةٌ آسيوية حيث أنها تنمو بشكلٍ بري في جبال القوقاز .
ومن المعتقد بأن وردة يورك البيضاء The White Rose of York هي الوردة البرية البيضاء ( the wild White Rose (R. arvensi , ولكن الأرجح بأن هذه الوردة هي : الروزا ألبا Rosa alba التي يقول جيرارد عنها :
The double White Rose doth grow wilde in many hedges of Lancashire in great abundance, even as Briers do with us in these southerly parts, especially in a place of the countrey called Leyland, and in a place called Roughford, not far from Latham
Gerard
الوردة البيضاء المضاعفة تنمو بوفرة بشكلٍ بريٍ في عدة أسيجة في لانكاشير كما ينمو الورد البري في تلك الأجزاء الجنوبية وبشكلٍ خاص في مكان من البلد يدعى ليلاند وفي موقعِ يدعى ” روفورد ” ليس بعيداً عن لاثام .

ومن المعتقد وفقاً لعلم دراسة أصول الكلمات etymology بأن التسمية : Albion تعني rosas albas أي : الوردة البيضاء .
أما الوردة الدمشقية Damask Rose فموطنها الأصلي مدينة دمشق Damascus وعلى الأغلب فإن الصليبيين Crusaders قد أدخلوها إلى أوروبا كما يعتقد أو أن من أدخلها هم الرحالة الذين زاروا دمشق و فتنوا بحدائقها وهاهو جون ماندفيلي John Mandeville يصف مدينة دمشق بالقول :
In that Cytee of Damasce, there is gret plentee of Welles, and with in the Cytee and with oute, ben many fayre Gardynes and of dyverse frutes. Non other Cytee is not lyche in comparison to it, of fayre Gardynes, and of fayre desportes.”—Voiage and Travaile, cap. Xi , John Mandeville.
في مدينة دمشق الكثير من الآبار , وداخل و خارج المدينة هناك الكثير من الحدائق الجميلة التي تنتج فواكه متنوعة , وما من مدينة يمكن أن تقارن بها من حيث الحدائق و المباهج الجميلة .
♫ رحلات و أسفار : جون ماندفيل .
إيوثين Eöthen وصف حدائق دمشق بقوله :
High, high above your head, and on every side all down to the ground, the thicket is hemmed in and choked up by the interlacing boughs that droop with the weight of Roses, and load the slow air with their damask breath. There are no other flowers. The Rose trees which I saw were all of the kind we call ‘damask;’ they grow to an immense height and size.”—Eöthen, ch. xxvii.
عالياً عالياً فوق رأسك ومن كل جانب نزولاً إلى الأرض تلتف الأيكة و تغص بالأغصان المتشابكة التي تتدلى بتأثير وزن الورود و تُفعم الجو بأريجها الدمشقي . ما من أزهار أخرى , أشجار الورد التي رأيتها كانت كلها من النوع الذي ندعوه بالدمشقي , إنها تنموا إلى أحجام و ارتفاعاتٍ هائلة .

وبعد الحملة الصليبية the Crusades أدخل الورد الدمشقي Damask Rose إلى إنكلترا و تحديداً في العام 1582 وفقاً لهاكليت Hakluyt :
In time of memory many things have been brought in that were not here before, as the Damaske Rose by Doctour Linaker, King Henry the Seventh and King Henrie the Eight’s Physician.”—Voiages, vol. ii
عند تذكر الأشياء التي جُلبت والتي لم تكن موجودةً من قبل , كالوردة الدمشقية التي أحضرها دكتور ليناكار , طبيب الملك هنري السابع و الملك هنري الثامن .
♫ رحلات ♫

تتميز جميع الورود الدمشقية برائحتها العطرة لذلك فقد أصبحت مثالاً للرائحة الطيبة كما في المثل : sweet as Damask Roses : حلو كالورود الدمشقية .

وردة المسك ((R. moschata The Musk Roses تمثل نوعٌ آخر من أنواع الورود و موطنها الأصلي شمال إفريقية و إسبانيا كما وجدت كذلك في نيبال .
وتشاهد وردة المسك على أسوار المنازل القديمة :
You remember the great bush at the corner of the south wall just by the blue drawing-room windows; that is the old Musk Rose, Shakespeare’s Musk Rose, which is dying out through the kingdom now.”—My Lady Ludlow, by Mrs. Gaskell.
أنت تذكر الشجيرة الضخمة عند زاوية الجدار الجنوبي بجانب نوافذ غرفة الاستقبال الزرقاء , تلك هي وردة المسك , وردة المسك الشكسبيرية التي آخذت بالإنقراض الآن في المملكة .

تطلق وردة المسك رائحتها العطرة التي لامثيل لها بين كل الأزهار و الورود المعروفة بشكلٍ رئيسي عند المساء وهذا وصف اللورد باكون Lord Bacon لعطر هذا النبات :
Because the breath of flowers is far sweeter in the air (when it comes and goes like the warbling of music) than in the hand, therefore nothing is more fit for that delight than to know what be the flowers and plants that do best perfume the air. Roses, damask and red, are fast flowers of their smells, so that you may walk by a whole row of them, and find nothing of their sweetness, yea, though it be in a morning’s dew. Bays, likewise, yield no smell as they grow, Rosemary little, nor Sweet Marjoram; that which above all others yields the sweetest smell in the air is the Violet, especially the white double Violet which comes twice a year, about the middle of April, and about Bartholomew-tide; next to that is the Musk-rose.”—Essay of Gardens.
لأن أريج هذه الأزهار يكون أكثر حلاوةً في الجو , عندما يأتي الأريج و يغدو كلحنٍ موسيقي , مما هو عليه عندما تكون الوردة في اليد , وليس هنالك ماهو أكثر مناسبةً لهذه البهجة من معرفة ماهية الأزهار و النباتات التي تعطر الجو .
الورود , الورود الدمشقية و الورود الحمراء , أزهار تصوم عن إطلاق الأريج , لذلك من الممكن أن تمشي بقرب صفٍ كاملٍ منها دون أن تجد شيئاً من حلاوتها , وقد يكون ذلك في صباحٍ ندي, و الغار بالمثل لا يطلق أريجاً عندما يكون في طور النمو , و إكليل الجبل يطلق القليل من الأريج , ولا السمسق الحلو , ولكن البنفسج هو من يطلق أحلى أريجٍ في الهواء من بين كل الأزهار , و بالأخص البنفسج الأبيض المضاعف الذي يزهر مرتين في العام , تقريباً في منتصف نيسان , وتقريباً في موسم المد و الجزر ويأتي بعده مباشرةً وردة المسك .
♫ مقالة عن الحدائق ♫

إن كلاً من الورد و نبات النسرين Eglantine أو الورد البري Sweet Brier هما تقريباً الوردتين الوحيدتين الذين ذكرهما شكسبير بشكلٍ مباشر .
إن الأدباء الإنكليز لم يكتفوا بالتغني بالورود وحسب بل إنهم قد تغنوا كذلك بقطرات الندى dewdrops التي نجدها على الورود كاملة التفتح full-blown Rose :
The water that did spryng from ground
She would not touch at all
But washt her hands with dew of Heaven
That on sweet Roses fall
The Lamentable Fall of Queen Ellinor.—Roxburghe Ballads
إنها لا تلمس أبداً الماء الذي ينبع من الأرض
لكنها تغسل يديها بندى السماء
الذي يسقط على الورود الحلوة
سير جون ماندفيل Sir John Mandeville يتحدث عن الأسطورة التي سادت في القرون الوسطى :
At Betheleim is the Felde Floridus, that is to seyne, the Feld florisched; for als moche as a fayre mayden was blamed with wrong and sclaundered, for whiche cause sche was demed to the Dethe, and to be brent place, to the whiche she was ladd; as the Fyre began to brent about hire, sche made hire preyeres to oure Lord, that als wissely as sche was not gylty of that Synne, that He wolde helpe hire and make it to be knowen to alle men, of his mercyfulle grace. And when sche hadde thus seyd, sche entered into the Fuyr; and anon was the Fuyr quenched and oute; and the Brondes that weren brennynge becomen red Roseres, and the Brondes that weren not kyndled becomen white Roseres, full of Roses. And these weren the first Roseres and Roses, both white and rede, that evere ony man saughe.”—Voiage and Travaile, cap. vi.
في بيت لحم حقل فلوريدوس أي الحقل الذي كان يزدهر كلما كانت عذراء جميلة تعاقب بسبب أخطائها و فضائحها , حيث كان يحكم عليها جراء ذلك بالموت حرقاً في ذاك المكان , وعندما أضرمت النيران في إحداهن توسلت إلى ربنا الذي كان حكيماً بالقدر الذي كانت فيه بريئةً مما نسب إليها , أن يجعل الجميع يعلمون برحمته و عفوه وبعد قولها ذاك أدخلت النار وبعد أن خمدت النيران تحولت الأجزاء المحترقة إلى ورودٍ حمراء أما الأجزاء التي لم تحترق فقد تحولت إلى ورودٍ بيضاء وكانت تلك أولى الورود , ورود بيضاء و حمراء لم يسبق لإنسانٍ أن شاهد مثلها .
♫ رحلات و أسفار ♫

□■ ROSEMARY إكليل الجبل ■□
الموطن الأصلي لإكليل الجبل هو سواحل أوروبا الجنوبية , والاسم اللاتيني القديم لإكليل الجبل هو : روزمارينوس Ros marinus , ويتحدث سير توماس مور Sir Thomas More عن إكليل الجبل قائلاً :
As for Rosemarine I lett it run alle over my garden walls, not onlie because my bees love it, but because tis the herb sacred to remembrance, and therefore to friendship; whence a sprig of it hath a dumb language that maketh it the chosen emblem at our funeral wakes and in our buriall grounds
وبالنسبة لإكليل الجبل , فقد تركته ينمو على أسوار حديقتي ليس فقط لأن نحلاتي تحبه , ولكن أيضاً لإن هذا العشب مكرس للذكرى و بالتالي للصداقة , ومن أجل ذلك فغصن منه يحمل لغةً صامتة تجعلنا نختاره كرمز في جنائزنا و مدافننا .
♫ توماس مور ♫

ويتحدث باركنسون Parkinson عن هذا النبات بقوله :
Being in every woman’s garden, it were sufficient but to name it as an ornament among other sweet herbs and flowers in our gardens. In this our land, where it hath been planted in noblemen’s and great men’s gardens against brick walls, and there continued long, it riseth up in time unto a very great height, with a great and woody stem of that compasse that, being cloven out into boards, it hath served to make lutes or such like instruments..
كونه في حديقة كل امرأة , فمن المناسب أن نصفه بأنه زينة بين بقية الأعشاب الحلوة و الأزهار في حدائقنا , وفي أرضنا حيث زرع في حدائق النبلاء والرجال العظماء بجوار الجدران القرميدية , وهناك تستمر في التطاول لتصل إلى ارتفاعات عالية ٍ جداً , بساقٍ ضخمة و خشبية بقطر كبير , يمكن صناعة ألواحٍ منه حيث يمكن أن يصنع منها العود وما شابهه من أدوات .
وهذا النبات الدائم الخضرة evergreen يصلح كرمزٍ للذكرى الدائمة وخصوصاً في الزواج و الموت و الصداقة , ويقول هيريك Herrick في ذلك :
Grow for two ends, it matters not at all
Be’t for my bridall or my burial
ينمو من أجل غايتين , ليس مهماً على الإطلاق
فليكن ذلك من أجل عرسي و جنازتي
The house is drest and garnisht for your sake
With flowers gallant and green
A solemn feast your comely cooks do ready make
Where all your friends will be seen
Young men and maids do ready stand
With sweet Rosemary in their hand
A perfect token of your virgin’s life
To wait upon you they intend
Unto the church to make an end:
And God make thee a joyfull wedded wife.
Roxburghe Ballads, vol. i.
البيت مرتب و مزينٌ من أجل خاطرك بالأزهار الأنيقة النضرة
والطهاة حسنوا الوجوه قد أعدوا وليمةً مهيبة
حيث جميع أصدقاءك سيكونون هناك
شبانٌ و شاباتٌ يقفون بتأهبٍ وفي أياديهم إكليل الجبل الجميل
إمارة تامة على حياتك العذرية
ينتظرون دخولك إلى الكنيسة لتنهين حياتك العذرية
فليهبك الله حياةً زوجيةً سعيدة .
و يتحدث فيليبس Phillips عن إحدى استخدامات إكليل الجبل في فرنسا قائلاً :
it is the custom in France to put a branch of Rosemary in the hands of the dead when in the coffin, and we are told by Valmont Bomare, in his ‘Histoire Naturelle,’ that when the coffins have been opened after several years, the plant has been found to have vegetated so much that the leaves have covered the corpse.
Phillips
جرت العادة في فرنسا أن يوضع غصنٌ من إكليل الجبل في أيادي الموتى عندما يوضعون في التابوت , وقد أخبرنا ” فالمونت بومير ” في كتابه ” التاريخ الطبيعي ” بأن التابوت عندما يفتح بعد عدة أعوام يلاحظ بأن النبات قد نما كثيراً إلى درجة أن أوراقه قد غطت الجثث .

يقول باركنسون Parkinson عن إكليل الجبل في كتابه المعنون : Pharmacopœia \ pharmacopoeia, الأقرباذين أو دستور الأدوية :
“Rosemary is almost of as great use as Bayes, both for inward and outward remedies, and as well for civill as physicall purposes—inwardly for the head and heart, outwardly for the sinews and joynts; for civile uses, as all do know, at weddings, funerals, &c., to bestow among friends; and the physicall are so many that you might as well be tyred in the reading as I in the writing, if I should set down all that might be said of it.”
Parkinson \ Pharmacopœia
إكليل الجبل ذو استخدام عظيم كالغار , للعلاج الداخلي و الخارجي , للأغراض الاعتيادية و الأغراض الطبية على حدٍ سواء , حيث يستخدم داخلياً لعلاج الرأس و القلب , وخارجياً لعلاج الأوتار و المفاصل , وبالنسبة للاستخدامات المدنية كما نعلم جميعاً : في الأعراس و الجنازات وما إلى ذلك , كهبة بين الأصدقاء , و استخداماته الطبية كثيرةٌ جداً ستكون متعباً من قراءتها كما ستتعبني كتابتها إذا أردت أن أذكر كل ما قيل عنه .

وهناك اعتقاد خاطئ بأن التسمية الإنكليزية لإكليل الجبل أي Rosemary تعني : وردة ماري Rose of Mary أي وردة مريم لكنه اعتقادٌ خاطئ حيث أن هذه التسمية مشتقة من التسمية القديمة : روزمارينوس Ros marinus أو : روز ماريس Ros Maris .
كما يدعى إكليل الجبل أحياناً باسم : حارس الثوب Guardrobe لأنه يحمي الملابس من العث .
□■ RUE السذاب , فيجن ■□
Gardener.
Here did she fall a tear; here in this place
I’ll set a bank of Rue, sour Herb of Grace:
Rue, even for ruth, here shortly shall beseen,
In the remembrance of a weeping queen.
Richard II, act iii, sc. 4 (104)
هنا , هي سوف تسقط دمعة , هنا في هذا المكان
سأزرع صفاً من السذاب , عشبة الرحمة المرة
السذاب , من أجل الرحمة , ستظهر هنا قريباً
تخليداً لذكرى الملكة الباكية .

Antony.
Grace grow where these drops fall
Antony and Cleopatra, act iv, sc. 2 (38)
أنتوني : الرحمة تنمو حيث تسقط هذه القطرات .
♫ أنتوني و كليوبترا ♫
Ophelia.
There’s Rue for you; and here’s some for me: we may call it Herb-grace o’ Sundays: O, you must wear your Rue with a difference.
Hamlet, act iv, sc. 5 (181).
أوفيليا : هذا السذاب لك وبعضه هنا لي : يمكننا أن ندعوه بعشبة رحمة أيام الأحد , ويمكن أن تستخدم السذاب الخاص بك بطريقة مختلفة .
♫ هاملت ♫
Clown.
Indeed, sir, she was the Sweet Marjoram of the salad, or rather the Herb of Grace
Lafeu.
They are not salad-herbs, you knave, they are nose-herbs
All’s Well that Ends Well, act iv, sc. 5 (17
حقاً ,سيدي , لقد كانت السمسق الحلو الخاص بالسلطة , أو عشبة الرحمة .
إنها ليست أعشاب السلطة ,يا ولد , إنها أعشاب الأنف .

في المقاطع السابقة نلاحظ بأن شكسبير قد أعطانا الإسمين الشائعين لنبات السذاب : Rue و
Herb of Grace , وقد يبدوا للوهلة الأولى بأنه ما من صلةٍ تجمع بين هاتين التسميتين
ولكن الدراسة المتأنية تبين لنا غير ذلك , فكلمة Rue ( سذاب ) الإنكليزية هي الشكل الإنكليزي لكلمة ( روتا ) ruta اللاتينية و اليونانية وهي كلمةٌ غير واضحة المعنى , ولكن كلمة ruth الإنكليزية تعني : الأسف و الندم , و التركيبة المصدرية to rue تعني : أن تتأسف على شيء أو أن تشفق على أحد to have pity: وفي الإنكليزية الحديثة ما زلنا نقول :
a man will rue a particular action
أي أنه يأسف و يندم عليه , وبالتالي فإن نبات الذاب الذي يتميز بمذاقه المر و يسمى بمسمياتٍ مثل : Rue و Ruth يحمل معاني مثل المرارة و الندم و التوبة .
وقد كان هذا النبات يدعى بعشبة التوبة Herb of Repentance ثم أصبح يدعى بعشبة الرحمة Herb of Grace , على اعتبار أن التوبة هي أولى علائم الرحمة و يرجح ذلك الصلة التي تجمع السذاب Rue بأعشاب التوراة المرة .
الموطن الأصلي لكل من السذاب و إكليل الجبل و الخزامى هي سواحل البحر الأبيض المتوسط
ويقال بأن ابن عرس weasels يأكل السذاب قبل أن يخوض معاركه مع الأفاعي و الجرذان , كما تستخدم خلاصة السذاب كمرهم عيني eye-salve ونجد ذلك في قصيدة الشاعر ميلتون :
To nobler sights
Michael from Adam’s eyes the filme removed
Which that false fruit which promised clearer sight
Had bred; then purged with Euphrasie and Rue
The visual nerve, for he had much to see
Paradise Lost, book xi / Milton
ليسمو بحاسة بصره , أزال ميكائيل الغشاوة من عيني آدم
التي أحدثتها الفاكهة الزائفة التي وُعِدَ بأنها ستوضح رؤيته
ثم طهره بماء الفرات و نبات السذاب
فقوي بصره , لأن هناك الكثير مما يتوجب عليه أن يراه .
♫ ميلتون : الفردوس المفقود ♫

وكان هناك اعتقاد قديم بأن نباتات السذاب المسروقة من حدائق الجيران تنموا بشكل أفضل من النباتات غير المسروقة :
They sayen eke stolen sede is butt the bette
Palladius on Husbandrie (c. 1420) iv, 269
It is a common received opinion that Rue will grow the better if it bee filtched out of another man’s garden.”—Holland’s Pliny, xix.
ثمة اعتقاد شائع بأن نبات السذاب ينمو بشكل أفض عندما يُختلس من حديقة شخصٍ آخر .
It is believed that if stolen from a neighbour’s garden it would prosper better.
يُعتقد بأنه إذا سُرقَ من حديقة الجار فإنه سيزدهر بشكلٍ أفضل .

□■ RUSH بردي , صومر , أحل , سمار, حولان , بوط ■□
Rosalind.
He taught me how to know a man in love; in which cage of Rushes I am sure you are not prisoner.
As You Like It, act iii, sc. 2 (388)
روزاليند : لقد علمني كيف أميز الرجل الواقع في الحب , وأنا متأكدة بأنك لست سجيناً في قفص البردي .
♫ كما تشاؤها : شكسبير ♫
Phœbe.
Lean but on a Rush
The cicatrice and capable impressure
Thy palm some moment keeps
Ibid., act iii, sc. 5 (22)
أسند على البردي و حسب آثار الندبات والقروح التي تحتفظ بها أحياناً راحة كفك .
Romeo.
Let wantons light of heart
Tickle the senseless Rushes with their heels
Romeo and Juliet, act i, sc. 4
دع ضوء القلب اللعوب يدغدغ البردي عديم الحس من كعب قدميه .
♫ روميو و جوليت ♫
Eros.
He’s walking in the garden—thus; and spurns
The Rush that lies before him.
Antony and Cleopatra, act iii, sc. 5 (17
إنه يمشي في الحديقة , هكذا , و يزدري البردي الممتد أمامه .
And being lighted, by the light he spies
Lucretia’s glove, wherein her needle sticks
He takes it from the Rushes where it lies
Lucrece (316
وكونها مضاءة , بذاك الضوء لمح قفاز لوكريشا , حيث انغرزت إبرتها ,
ثم أخذها من نباتات البردي حيث كانت موضوعة .
♫ لوكريس ♫

كما هي حال القصب فإن تسمية البردي قد تطلق في الأعمال الأدبية على أي نبات عشبيٍ برمائي أي نبات تعيش جذوره في تربةٍ مغمورةٍ بالماء أو نبات يعيش على ضفاف الأنهار و البحيرات , وكما هي حال القصب فإن البردي يرمز إلى استكانة واستسلام الضعف yielding weakness كما يرمز كذلك إلى الشيء عديم القيمة و الفائدة .
لقد ذكر شكسبير في أعماله ثلاثة أنواع من البردي هي : البردي الشائع Common Rush
واسمه العلمي : جانكوس كوميونيس (Juncus communis) النبات الثاني هو نبات الأسل , الهيش , القصباء Bulrush واسمه العلمي : سيربوس لاكوستريس Scirpus lacustris والنبات الثالث هو البردي الحلو Sweet Rush واسمه العلمي : أكوراس كالاموس
Acorus calamus .
تصنع من اللب pith الأبيض لنبات البردي شموع البردي Rush candle التي كانت مصدر الإضاءة الليلية الوحيد لبيوت الفقراء في أيام شكسبير , ويعتبر البردي من الصنف أكوراس كالاموس Acorus calamus صنف بريطاني ذو أوراق عريضة و يتميز هذا النبات برائحته القوية الشبيهة برائحة القرفة cinnamon-like وهي الرائحة التي جلبت الاسم الأنغلوسكسوني القديم لنبات البردي وهو : عشبة النحل Beewort .
ومن أصناف البردي البريطانية : البردي المزهر the Flowering Rush وهو بردي ذو أزهار وردية جميلة واسمه العلمي : بوتاموس أمبيلاتوس Butomus umbellatus .

□■ SAFFRON الزعفران ■□
Lafeu.
No, no, no, your son was misled with a snipt-taffeta fellow there, whose villanous Saffron would have made all the unbaked and doughy youth of a nation in his colour.
All’s Well that Ends Well, act iv, sc. 5 (1)
كلا , كلا , فابنك قد ضُلل علي يد رفيق ذو قصاصات حريرية , والذي زعفرانه الخبيث قد صبغ شباب الأمة الأغرار بلونه .
كلمة Saffron الإنكليزية مشتقة من كلمة : الزعفران al zahafaran العربية واسمه العلمي
كروكوس ساتيفوس Crocus sativus .
وقد وردت وصفة أنغلوسكسونية قديمة لعلاج ضبابية الرؤية :
For dimness of eyes, thus one must heal it: take Celandine one spoonful, and Aloes, and Crocus (Saffron in French).”—Schools of Medicine, tenth century, c. 22.
لعلاج غشاوة العينين , يتوجب علاجها بالشكل التالي , خذ ملعقة مرميران و صبر و زعفران .
من المعتقد بأن الموطن الأصلي للزعفران هو آسيا الصغرى Asia Minor , وقد لا حظ النباتي الفرنسي M. Chappellier المختص بهذا النبات بأن الزعفران لا ينتج بذوراً عندما يزرع في أوروبا مما دفعه للاعتقاد بأن الزعفران نباتٌ هجين hybrid , وقد لا حظ كذلك بأنه عند مزاوجة الزعفران مع نبات كروكوس Crocus برية تنموا في اليونان من الصنف
Crocus sativus var. Græcus (Orphanidis فإن هذا النبات ينتج البذور بغزارة .

□■ SAMPHIRE أشنان أوروبي ■□
كون هذا النبات ينمو على الصخور فقد ارتبط اسمه بالقديس بطرس لذلك فإنه يدعى في إيطاليا بعشبة القديس بطرس Herba di San Pietro وباختصار فإن كلمة Samphire هي تحريف لعبارة : القديس بطرس Saint Peter و ينمو هذا النبات على شواطئ بريطانيا
وشواطئ إيرلندا كما ينمو على كل الشواطئ الأوروبية باستثناء الشواطئ الشمالية , و هذا النبات ينموا على الصخور الشاطئية في مواقع لا تغمرها مياه البحر ولا تصل إليها مياهه .

□■ SEDGE النجيل الأحمر , السعد ■□
And Cytherea all in Sedges hid
Which seem to move and wanton with her breath
Even as the waving Sedges play with wind
Taming of the Shrew, Induction, sc. 2. (53)
و كاثيريا التي اختبأت في نبات السعد
الذي بدا وكأنه يتحرك و يتلاعب مع أنفاسها
حتى عندما كان السعد المتموج يلاعب الريح .

Julia.
The current that with gentle murmur glides
Thou knowest, being stopped, impatiently doth rage
But when his fair course is not hindered
He makes sweet music with the enamell’d stones
Giving a gentle kiss to every Sedge
He overtaketh in his pilgrimage
And so by many winding nooks he strays
With willing sport to the wild ocean
Two Gentlemen of Verona, act ii, sc. 7 (25)
تيار الماء الذي ينزلق بلطفٍ , كما تعلم , عندما يتم إيقافه , يثور بنفاذ صبر
ولكن عندما لا يتم اعتراض مجراه الجميل , فإنه يصنع موسيقى حلوة عندما يلمس الصخور
مانحاً قبلةَ لطيفة لكل نبات سعد يدركه في رحلة حجه
وبذلك فإنه يتيه عند كل زاوية منعطف
لعبة يقوم بها طواعيةً في طريقه إلى المحيط المتوحش
♫ نبيلين من فيرونا ♫

□■ SENNA السنا , السنامكي ■□
كان نبات السنا مكي يعرف في أيام شكسبير كنبات مطهر purgative drug , وقد فشلت جميع المحاولات التي جرت في أيام شكسبير لزراعة هذا النبات في إنكلترا .
يصنع السنا The Senna من أوراق نباتي كاسيا لانسيولاتا Cassia lanceolata و كاسيا سينا Cassia Senna و الموطن الأصلي لهذين النباتي هو إفريقيا , لكن الموطن الأصلي لنبات الكاسيا ماريلانديكا Cassia Marylandica هو أمريكا الشمالية وهذا الصنف يعتبر نباتاً تزيينياً كما أنه أكثر احتمالاً للبرودة من الأصناف الإفريقية .

□■ SPEARGRASS الشقيق , حشيشة الرمح ■□
He persuaded us to do the like
Bardolph.
Yea, and to tickle our noses with Speargrass to make them bleed, and then to beslubber our garments with it and swear it was the blood of true men.
st Henry IV, act ii, sc. 4 (339)
لقد حملنا على أن نفعل مثل ذلك .
نعم , وأن ندغدغ أنوفنا بنبات الشقيق لنجعلها تنزف , ومن ثم أن نلطخ ملابسنا بالدماء وأن نقسم بأنها دماء رجال حقيقيين .
ذكر لوبتون Lupton في كتاب : أشياءٌ جديرةٌ بالملاحظة Notable Things الوصفة التالية :
Whosoever is tormented with sciatica or the hip gout, let them take an herb called Speargrass, and stamp it and lay a little thereof upon the grief
من يعاني من عرق النسا أو النقرس دعه يأخذ عشبةً تدعى بالشقيق و أن يسحقها ثم أن يضع القليل منها على مكان الداء .
ونجد في مسرحية : انتصارات هنري الخامس Victories of Henry the Fifth ذكراً لهذا النبات كذلك :
Every day I went into the field, I would take a straw and thrust it into my nose, and make my nose bleed
كل يومٍ كنت أذهب إلى الحقل لآخذ قشة و أدفعها في أنفي لأجعله ينزف .
ولكن القش لم يكن يدعى بعشبة الرمح Speargrass ,أما الهليون Asparagus فكان يدعى باسم Speerage وربما أن النموات الحديثة كانت تستخدم لهذا الغرض .
أما نبات Ranunculus flammula فقد كان يدعى بعشبة الرمح Spearwort والذي كان يدعى بهذا الاسم نظراً لأوراقه الرمحية \ الأسلية الشكل lanceolate leaves .
ومن المعتقد بأن نبات الكاريكس أكيوتا Carex acuta هو نبات زهر القنديل Yarrow
وخصوصاً أن هذا النبات كان يدعى بنزيف الأنف : Nosebleed .

■□ STRAWBERRY الفراولة □■
Iago.
Have you not sometimes seen a handkerchief
Spotted with Strawberries in your wife’s hand?
[279:1]
Othello, act iii, sc. 3 (434)
إييغو : ألم يسبق لك أن رأيت منديلاً ملطخاً بالفراولة في يد زوجتك
♪ عطيل ♪
Ely.
The Strawberry grows underneath the Nettle
And wholesome berries thrive and ripen best
Neighbour’d by fruit of baser quality
And so the prince obscured his contemplation
Under the veil of wildness
Henry V, act i, sc. 1 (60)

تنمو الفراولة تحت القراص , كما يزدهر التوت المفيد و ينضج بشكل أفضل
عندما يجاور فاكهةَ من نوعيةٍ أدنى
وكذلك فإن الأمير يخفي نواياه تحت قناع من الغِلظة .

My Lord of Ely, when I was last in Holborn
I saw good Strawberries in your garden there
I do beseech you send for some of them
King Richard III, act iii, sc. 4 (32)
سيدي لورد إيلي , عندما كنت مؤخراً في هالبورن رأيت فراولة جيدة في حديقتك هناك
و أنا التمس إليك أن ترسل في طلب بعضها .

One day as they all three together went
Into the wood to gather Strawberries.”
Spenser —F. Q., vi. 34
في أحد الأيام ذهب الثلاثة معاً إلى الغابة ليجمعوا الفريز
♫ سبينسر ♫

هناك إلى جانب الفراولة البرية Fragaria vesca توجد فراولة فيرجينيانا Fragaria Virginiana التي موطنها الأصلي أمريكا الجنوبية , وفي الحقيقة فإن الفراولة من بين الفاكهة تمثل في عالم الأزهار البريطانية ما تمثله زهرة الربيع Primrose و زهرة اللبن Snowdrop من حيث أنها أولى الثمارظهوراً .
يعتقد البعض بأن تسمية الفراولة Strawberry بهذا الاسم قد أتت من كلمتي berries أي
( توت ) و straw أي ( قش ) لأن ثمار الفراولة كانت توضع فوق طبقة من القش و لأن القش كان يوضع فوق الفراولة لحمايتها من الصقيع و الهطولات الثلجية :
If frost doe continue, take this for a lawe
The Strawberies look to be covered with strawe
And after uncovered as weather allows
Tusser, December’s Husbandry
إذا استمر الصقيع , فخذ هذا كقاعدة
تغطى الفراولة بالقش , وبعد ذلك يزال الغطاء عندما يسمح الطقس
ولكنه اعتقاد غير صحيح , كما أن كلمة straw تحمل معنى : نثرَ :
The bottom poison, and the top o’erstrawed
With sweets.
Venus and Adonis – Shakespeare .
في الأسفل سم , وفي الأعلى حلوى منثورة .
♫ فينوس و أدونيس : شكسبير ♫
he strawed it upon the water: هو نثرها فوق الماء .
ومن الناحية النباتية فإن ثمار الفراولة Strawberry ليست ثماراً بالمعنى الدقيق للكلمة بل إنها آنية زهرة receptacle ذات بنيةٍ لحمية , أما الثمرة الحقيقية في نبات الفراولة فهي الخبأة الناضجة ripe carpels التي نجدها منتشرةً على سطح ثمرة الفراولة والتي تبدوا كبذورٍ صغيرة , ولكن بذور الفراولة تتموضع تحت لحاء الخبأة carpel , وذلك بشكلٍ مغايرٍ تماماً لثمرة نبات توت العليق Raspberry الذي كان يعرف في أيام شكسبير باسم : Rasps .
When you gather the Raspberry you throw away the receptacle under the name of core, never suspecting that it is the very part you had just before been feasting upon in the Strawberry. In the one case, the receptacle robs the carpels of all their juice in order to become gorged and bloated at their expense; in the other case, the carpels act in the same selfish manner upon the receptacles.”—Lindley, Ladies’ Botany.
عندما تجمع ثمار توت العليق فإنك ترمي الإناء تحت اسم النواة , دون أن تشك بأنه الجزء نفسه الذي تستمتع بأكله من نبات الفراولة , فالأنية في الحالة الأولى تسلب العصير من الخبأة لتصبح عصيريةَ و منتفخةً على حسابها , وفي الحالة الأخرى , فإن الخبأات تتصرف بذات الطريقة الأنانية مع الأواني .
♫ليندلي ♫
إن ذكر شكسبير للفراولة Strawberry و القراص Nettle جدير بالملاحظة فهذا الأمر يعكس اعتقاداً كان سائداً في أيام شكسبير وهو أن كل نباتٍ يتأثر بالنباتات المجاورة بشكلٍ سلبيٍ أو إيجابي , لذلك فقد كانت الورود الحلوة تزرع بجانب الأشجار المثمرة حتى تحسن من مذاق الفاكهة , كما أن الأشجار ذات الرائحة غير المستحبة كالخمان Elder كانت تزال من بساتين الفاكهة .
ولكن الفراولة Strawberry كانت تشكل استثناءً لهذه القاعدة حييث كان يعتقد بأنها تزدهر في البيئة السيئة , لذلك فقد كانت الفراولة مضرب مثلٍ عند المبشرين و المصلحين في كيف يمكن للإنسان أن يحافظ على طهره و نقائه في بيئةٍ قذرة :
In tilling our gardens we cannot but admire the fresh innocence and purity of the Strawberry, because although it creeps along the ground, and is continually crushed by serpents, lizards, and other venomous reptiles, yet it does not imbibe the slightest impression of poison, or the smallest malignant quality, a true sign that it has no affinity with poison. And so it is with human virtues,” &c. “In conversation take everything peacefully, no matter what is said or done. In this manner you may remain innocent amidst the hissing of serpents, and, as a little Strawberry, you will not suffer contamination from slimy things creeping near you.”—St. Francis de Sales

عندما نحرث حدائقنا فإنه لايمكن لنا إلا أن نعجب ببراءة و طهر الفراولة , فبالرغم من أنها تزحف على الأرض , و بشكلٍ دائمٍ تتعرض للقهر و السحق من الأفاعي و السحالي و الزواحف السامة , ومع ذلك فإنها لا تتشرب بأي قدر مهما كان ضئيلاً من السم كما أنها لا تحمل أي قدرٍ مهما كان ضئيلاً من الصفات الخبيثة , وهذا دليلٌ على أنها لا تمتلك أي انجذاب نحو السم , وكذلك هو الأمر بالنسبة للفضائل الإنسانية .
وعند الحديث استمع إلى كل شيء بشكل مسالم ولا تكترث لما يقال و يُفعل , وبهذه الطريقة ستظل بريئاً بين فحيح الأفاعي , وكما هي حال الفراولة الصغيرة فإنك لن تعاني من التلوث من الأشياء القذرة التي تزحف بجانبك .
القديس فرانسيس دي سيلز

هناك بعض أصاف الفراولة تزرع كنباتات سجادية carpet plants كالفراولة المبرقشة variegated Strawberry التي تزرع كغطاءٍ تزيينيٍ للتربة وهناك أصنافٌ تزيينيةُ أخرى
كالصنف Fragaria lucida الذي يؤتى به من كاليفورنيا وقد جرت محاولات لتهجينه مع الفراولة الشائعة .

The wood nymphs oftentimes would busied be
And pluck for him the blushing Strawberry
Making from them a bracelet on a bent
Which for a favour to this swain they sent
Browne’s Brit. Past., i, 2
حوراوات الغابة غالباً ما يكن منشغلات
ويقطفن له الفراولة المتوردة
ويصنعن منها سواراً على العشب
ويرسلنها من أجل خاطر هذا العاشق
براون

■□ SUGAR □■
By fair persuasion mix’d with Sugar’d words
We will entice the Duke of Burgundy
1st Henry VI, act iii, sc. 3 (18)
باستخدام فن الإقناع الجميل ممزوجاً بالكلمات المحلاة سوف نغري دوق بورغاندي .

K. Henry.
Hide not thy poison with such Sugar’d words
2nd Henry VI, act iii, sc. 2 (45)
الملك هنري :
لاتخفي سُمك بهذه الكلمات المحلاة .

■□ SYCAMORE الجميز □■
Desdemona (singing).
The poor soul sat sighing by a Sycamore tree
Othello, act iv, sc. 3 (41)
ديسديمونا ( تغني ):
الروح المثيرة للشفقة جلست تنتحب قرب شجرة الجميز .
® عطيل ®
Benvolio.
Underneath the grove of Sycamore
That westward rooteth from the city’s side
So early walking did I see your son
Romeo and Juliet, act i, sc. 1 (130)
بينافوليو :
تحت روضة الجميز
التي تأصلت جذورها باتجاه الغرب من جهة المدينة
سائراً بشكلٍ مبكر , شاهدت ابنك
® روميو و جوليت ®
Boyet.
Under the cool shade of a Sycamore I thought to close mine eyes some half an hour
Love’s Labour’s Lost, act v, sc. 2 (89)
تحت ظل الجميز البارد , اعتقدت بأني قد أغلقت عيني لنصف ساعة .
® جهد الحب الضائع ®
هناك صلة قربى تجمع نبات الجميز Sycamore مع الإسفندان , القيقب Maple, الذي يصنع منه : سكر القيقب Maple sugar و أوراق القيقب هي رمز دولة كندا وليس أوراق العنب كما يتوهم البعض , وتعتبر أشجار الجميز من أفضل مصدات الرياح على الإطلاق :
its mode of growth even by the prevailing wind, but shooting its branches with equal boldness in every direction, shows no weatherside to the storm, and may be broken, but never can be bended.”-Old Mortality, c. i
طريقتها في النمو حتى في المناطق التي تسود فيها االرياح , حيث ترمي بأفرعها بجسارةٍ في كل اتجاه لكنها لا تبدي أي استكانة أمام العااصفة فهي من الممكن أن تنكسر لكنها لا تنحني .

تعرف شجرة الجميز Sycomore في الكتاب المقدس باسم Zicamine tree , كما تعرف كذلك باسم Fig-mulberry , والموطن الأصلي لشجرة الجميز هو إفريقيا و الشرق الأوسط
وتمتاز هذه الشجرة بسرعة نموها كما تمتاز كذلك بانتشار الندوة العسلية honeydew فيها .

we frequently meet with the tree apart in the fields, or unawares in remote localities amidst the Lammermuirs and the Cheviots, where it is the surviving witness of the former existence of a hamlet there. Hence to the botanical rambler it has a more melancholy character than the Yew. It throws him back on past days, when he who planted the tree was the owner of the land and of the Hall, and whose name and race are forgotten. . . . And there is reasonable pride in the ancestry when a grove of old gentlemanly Sycamores still shadows the Hall.”—Johnston
نحن نرى هذه الشجرة بشكل متكرر حيث تنمو فرادى في الحقول , كما نصادفها بشكلٍ غير متوقع في مواقع بعيدة في لاميرمورز و تشيفيتس , حيث تمثل الشاهد الحي على الوجود القديم لقريةٍ صغيرة ٍ هنا , وبالنسبة لعالم النبات المتجول فإنها تمتاز بشخصيةٍ أكثر حزناً من الطقسوس .
إنها تعيده إلى الأيام الماضية , حيث كان من زرع هذه الشجرة مالك الأرض والقصر , ولكن اسمه و عرقه أصبحت من الأمور المنسية .
وهناك تفاخرٌ مبرر عند السلالة المنحدرة من نبيل قديم مازالت روضة الجيميز الخاصة به تظلل القصر .
® جونستون ®
ولكن أشجار الجميز كانت تزرع في الماضي لغاياتٍ بشعةٍ كذلك :
They were used by the most powerful barons in the West of Scotland for hanging their enemies and refractory vassals on, and for this reason were called dool or grief trees. Of these there are three yet standing, the most memorable being one near the fine old castle of Cassilis, one of the seats of the Marquis of Ailsa, on the banks of the River Doon. It was used by the family of Kennedy, who were the most powerful barons of the West of Scotland, for the purpose above mentioned.”—Johns.
كان البارونات ذوي الجبروت في غرب اسكتلندا يستعملونها لشنق أعدائهم و العنيدين من العاملين لديهم , ولذلك السبب فقد دعيت بالأشجار الكئيبة الحزينة .
وما زالت ثلاثةٌ منها موجودة , و أكثرها تذكرةً هي تلك الموجودة قرب حصن ” كاسيليس ” القديم , وواحدة عند مجالس الماركيز إيلسا , على ضفاف نهر الدون , وكانت تستخدمها عائلة كينيدي , وهم كانوا أقوى بارونات غرب اسكتلندا , للغاية المذكورة أعلاه .
® جونز ®
وكما هي حال القيقب Maples فإن نسغ sap أشجار الجميز غني بالسكر .

□■ THISTLE العقول , أشترغار , الشوك ■□
ينتمي الشوك لعدة عائلاتٍ نباتية كعائلة كارلينا Carlina و كاردوس Carduus و أونوبوردون Onopordon , وفي التقاليد الأوروبية يعتبر نمو الشوك في الأرض دليلاً على خصوبتها , وعندما طُلبَ من رجل أعمى أن يختار قطعة أرضٍ خصبة قال لهم : خذوني إلى شوكة Take me to a Thistle أي أن الأرض الخصبة تكون في موقع نمو الشوك .
و أكثر ما يميز الشوك ما يدعى بزغب الشوك Thistledown وهي المظلة الريشية التي تحمل بذور الشوك و تطير بها بعيداً , وهناك اعتقاد بأن زغب الشوك عندما يتطاير دون وجود رياح فهذا دليلٌ على قرب سقوط المطر .
وهناك شوك أصفر موطنه الأصلي جنوب أوروبا ويزرع هذا الشوك لأغراض ٍ تزيينية نظراً لجماله الآخاذ و اسم هذا الشوك : سكوليموس Scolymus ( العكوب ) :
when the Scolymus flowers, i.e., in hot weather or summer (“Op. et dies,” 582). This plant crowned with its golden flowers is abundant throughout Sicily.”—Hogg’s Classical Plants of Sicily
عندما يزهر العكوب ( سكوليموس ) في الجو الحار أو الصيف ,و هذا النبات الذي يتوج بأزهاره الصفراء ينتشر بوفرةٍ في صقلية .
® هوغ : نباتات صقلية التقليدية ®
وهناك شوك Fish-bone الشرق أوسطي واسمه العلمي Chamæpeuce diacantha ويمتاز هذا الشوك بجماله الفتان وهذا النبات يعيش لمدة عامين biennial كما هي حال معظم الشوكيات , وهناك الشوك المكسيكي الأرجواني الجميل : إيرثيرلينا كونسبيكوا Erythrolena conspicua .
وهناك الشوك الاسكتلندي Scotch Thistle الذي يعتبره الشعب الاسكتلندي رمزاً ذو مكانةٍ خاصة .
لقد لاحظ شكسبير محبة النحل للشوك منذ أمدٍ بعيد وهذه نقطة تسجل في صالح الشوك كذلك كما فطن إلى ذلك الأمر كتابٌ آخرون :
“a beauty has the Thistle, when every delicate hair arrests a dew-drop on a showery April morning, and when the purple blossom of a roadside Thistle turns its face to Heaven and welcomes the wild bee, who lies close upon its flowerets on the approach of some storm cloud until its shadow be past away. For with unerring instinct the bee well knows that the darkness is but for a moment, and that the sun will shine out again ere long.”—Lady Wilkinson.
للحسن شوكة , عندما تقوم كل شعرة مرهفة بسجن قطرة ندى في صباح نيسان الممطر , وعندما زهرة شوكة جانب الطريق الأرجوانية تقلب وجهها في السماء و تستقبل النحلة البرية ,
التي تستلقي بقرب أزهارها عند اقتراب بعض غيوم العاصفة إلى أن يرحل ظلها .
فالنحلة بغريزتها التي لا تخطئ تدرك جيداً بأن الظلام مؤقت و أن الشمس ستتألق من جديدٍ كما كانت في السابق .
® ليدي ويلكينسون

□■ THYME الزعتر ■□
من غرائب الحياة أن نبات الزعتر الواسع الانتشار في إنكلترا لا يمتلك اسماً إنكليزياً حيث أن التسمية Thyme هي تسمية محولة إلى اللغة الإنكليزية Anglicised من كلمة Thymum اليونانية و اللاتينية , كما أن للزعتر تسميةٌ أخرى هي : serpyllum وهذه التسمية تشير إلى طبيعته الزاحفة .
وأحياناً كانت تسمية الزعتر تطلق على كل نباتٍ غريب ٍ قوي الرائحة strong-scented
كما ورد في قصيدة ميلتون :
Thee, shepherd! thee the woods and desert caves
With Wild Thyme and the gadding Vine o’ergrown
And all their echoes mourn
Lycidas \ Milton
أنت أيها الراعي أنت الغابات و الكهوف النائية
مع الزعتر البري و الكرمة المتسكعة المسترسلة في النمو
و أصداء نواحهم
® ميلتون : ليسيداز

يعتبر الزعتر الكورسيكي ( Corsican Thyme (Mentha Requieni أحد أقل النباتات ارتفاعاً من على سطح التربة حيث أنه ينمو بشكل وطيئ و لاطئٍ على سطح التربة و يمتاز الزعتر الكورسيكي برائحته القوية و لكن رائحته أكثر شبهاً برائحة النعنع الفلفلي Peppermint .

□■ VINES الكرمة ■□
Touchstone.
The heathen philosopher, when he had a desire to eat a Grape, would open his lips when he put it into his mouth; meaning thereby that Grapes were made to eat and lips to open.
As You Like It, act v, sc. 1 (36)
الفيلسوف الوثني , عندما يرغب في أكل العنب فإنه يفتح شفاهه عندما يضع العنب في فمه , قاصداً بذلك أن العنب قد خُلق ليؤكل و الشفاه خُلقت لتُفتح .
® كما تشاؤها

Cranmer.
In her days every man shall eat in safety
Under his own Vine, what he plants; and sing
The merry songs of peace to all his neighbours
Henry VIII, act v, sc. 5 (34)
في أيامها كل شخص سيأكل بأمان , تحت عريشته من زرع يديه و سينشد أغاني السلام المرحة لكل جيرانه .

Cranmer.
Peace, plenty, love, truth, terror
That were the servants to this chosen infant
Shall then be his, and like a Vine grow to him
Ibid. (48)
السلام والوفرة و الحب و الحق و الإرهاب
ستكون خدماً لهذا الرضيع المختار
ثم ستكون له ككرمةٍ تنمو من أجله

Adriana.
Thou art an Elm, my husband, I a Vine
Whose weakness married to thy stronger state
Comedy of Errors, act ii, sc. 2 (176)
أدريانا
أنت يا زوجي شجرة دردار , و أنا كرمةٌ معترشة تزوج ضعفها من قوتك
® كوميديا الخطأ
الرومان هم من أدخل كرمة العنب إلى بريطانيا ونجد ذكراً لعرائش العنب a Vineyard في كثيرٍ من السجلات الأنغلوسكسونية :
Domesday Book’ contained thirty-eight entries of valuable Vineyards; one in Essex consisted of six acres, and yielded twenty hogsheads of wine in a good year. There was another of the same extent at Ware.”—H. Evershed# Gardener’s Chronicle
سجل التحقيقات في ملكية الأراضي في إنكلترا 1086 يحوي 38 مدخلاً لعرائش الكرمة الثمينة , واحدةٌ في إيسيكس تتألف من ستة فدانات و تنتج عشرين برميلاً من الخمر في السنوات الخيرة وهناك واحدةٌ أخرى مماثلة في : وير .
إيفرشيد \سجلات الحدائقي

وفي أيام النورمان Norman :
Giraldus Cambrensis, speaking of the Castle of Manorbeer (his birthplace), near Pembroke, said that it had under its walls, besides a fishpond, a beautiful garden, enclosed on one side by a Vineyard and on the other by a wood, remarkable for the projection of its rocks and the height of its Hazel trees. In the twelfth century Vineyards were not uncommon in England.”—Wright.
جيرالدوس كامبرينسيس متحدثاً عن حصن مانوربير ( مكان ولادته ) , قرب بيمبروك , قال بأنه تحت جدرانه قرب فيش بوند , وهي حديقةٌ جميلة محاطة من إحدى جهاتها بالكرمة ومن الجهة الأخرى بالغابة , مميزة ببروز صخورها و علو أشجار البندق فيها , ففي القرن الحادي عشر كانت عرائش الكرمة شائعة في إنكلترا .
® رايت
وفي أيامنا هذه مازالت أسماء عرائش الكرمة القديمة تطلق على كثير من شوارع إنكلترا التي أقيمت مكان تلك العرائش , مثل : فينيارد هولم Vineyard Holm في هامبشاير داون Hampshire Downs و فينيارد هيل Vineyard Hills في غادألمينغ Godalming و فاينس Vines في روشستر Rochester و سيفينوكس Sevenoaks و فينيارد
Vineyards في باث Bath و لودلو Ludlowو فاين فيلد Vine Fields قرب إيبي Abbey عند بيرس سان إدموندز Bury St. Edmunds و فينيارد ووك Vineyard Walk
في كليركينويل Clerkenwell .
لكن زراعة عرائش الكرمة في إنكلترا قد تراجعت لأسباب غير معروفة , و بعض النباتيين من أمثال باركنسون Parkinson يرون بأن مناخ إنكلترا قد تغير و أن فصل الصيف في إنكلترا اليوم أصبح أقل حرارة مما كان عليه في السابق :
Our yeares in these times do not fall out to be so kindly and hot to ripen the Grape to make any good wine as formerly they have done
سنين هذه الأيام لم تعد ملائمةً وحارة بما يكفي لنضج العنب ليصنع منه خمر جيد كما كانوا يفعلون في السابق .

وهناك أصنافٌ تزيينية من الكرمة كالكرمة ذات أوراق البقدونس The Parsley-leaved Vine (Vitis laciniosa) التي تزرع في إنكلترا منذ أيام شكسبير لأغراضٍ تجميلية , وهناك الكرمة الصغيرة المبرقشة The small Variegated Vine
(Vitis Cissus heterophyllus variegatus) و تنتج هذه الكرمة ثماراً عديمة القيمة , وهناك كرمة أمريكا الشمالية مثل كرمة : Vitis riparia – Vigne des Battures
وأزهار هذه الكرمة ذات رائحةٍ عطريةٍ شبيهةٍ برائحة أزهار الإسليخ \البليحة Mignonnette
وفي الكتاب المقدس Bible نجد بأن النبات الوحيد الذي شبه السيد المسيح نفسه به هو كرمة العنب حين قال : I am the true Vine : أنا كرمة العنب الحقيقية .

□■ VIOLETS البنفسج ■□
Salisbury.
To gild refined gold, to paint the Lily
To throw a perfume on the Violet
To smooth the ice, or add another hue
Unto the rainbow, or with taper-light
To seek the beauteous eye of Heaven to garnish
Is wasteful and ridiculous excess
King John, act iv, sc. 2 (11
أن نُذهب الذهب النقي و أن نلون الزنبق
و أن نرش العطر على البنفسج
وأن نصقل الجليد , أو أن نضيف لوناً آخر لقوس قزح
أو أن نبحث بفتيل مصباح عن عين السماء لنزخرفها
هي مضيعةٌ للوقت و أفعالٌ مضحكة
□ الملك جون
K. Henry.
I think the king is but a man, as I am; the
Violet smells to him as it doth to me
Henry V, act iv, sc. 1 (105)
أعتقد بأن الملك ليس إلا شخصٌ مثلي تماماً , فرائحة البنفسج تبدو له كما تبدو لي .
Ophelia.
I would give you some Violets, but they withered all when my father died.
Ibid., act iv, sc. 5 (184)
أوفيليا : كنت سأعطيك بعض أزهار البنفسج , ولكنها جميعاً ذبلت عندما مات أبي .
□ هاملت
Duke.
That strain again! It had a dying fall:
O, it came o’er my ear like the sweet sound,
That breathes upon a bank of Violets,
Stealing and giving odour!
Twelfth Night, act i, sc. 1 (4)
اسمعني تلك النغمة مرةً أخرى , إن لها وقعاً مميتاً
إنها تتناهى إلى أذني كصوت حلو يتنفس فوق ضفة ٍ من البنفسج
مختلساً و مانحاً الأريج .
□ الليلة الثانية عشرة

When I behold the Violet past prime
And sable curls all silver’d o’er with white
* * * * *
Then of thy beauty do I question make
That thou among the wastes of time must go
Since sweets and beauties do themselves forsake
And die as fast
Sonnet xii

عندما رأيت البنفسج بعد أن جاوز الربيع
كيف ينغلق على نفسه ببؤس ويلفه البياض
وبعد ذلك تأملت في جمالك
وبأنك ستتعرض لفعل الزمن المدمر
لأن الحلاوة والجمال بذاتها تنسى
وتموت سريعاً
Sonnet xii شكسبير
The forward Violet thus did I chide:
“Sweet thief, whence didst thou steal thy sweet that smells
If not from my love’s breath?
Ibid. xcix
وبخت البنفسج المبكر
أيها اللص الحلو , من أين سرقت أريجك الحلو
ألم تسرقه من أنفاس من أحب ؟

من أصناف البنفسج الإنكليزية الأصل الصنف : فيولا ترايكالار Viola tricolor التي ينحدر منها زهرة الثالوث Pansy التي تعرف كذلك باسم : عبثية الحب Love-in-Idleness .
ويدعى البنفسج كذلك بزهرة الثلج Snowflower – Snowdrop لأن زهرة البنفسج من الأزهار المبكرة التي يمكن أن تزهر من بين الثلوج , أما الشاعر براون Browne فقد كان يدعو البنفسج باسم : a Lowly-down .

A true widow is, in the church, as a little March Violet shedding around an exquisite perfume by the fragrance of her devotion, and always hidden under the ample leaves of her lowliness, and by her subdued colouring showing the spirit of her mortification, she seeks untrodden and solitary places,” &c.—St. Francis de Sales.
الأيم الحقيقية في الكنيسة هي كبنفسجةٍ آذار صغيرة تطلق من حولها عطراً جميلاً بأريج تقاها , ودائماً مخبأة تحت الأوراق الوفيرة لوداعتها , و بلونها الخافت تُظهر روح الإنكسار , فهي تلتمس مكاناً منعزلاً لا تطأوه الأقدام .
القديس فرانسيس دي سيلز

A Violet by a mossy stone
Half hidden from the eye
بنفسجة بالقرب من صخرةٍ مغطاةٍ بالطحالب
نصف مختفيةٍ عن الأعين

البنفسج كزهرة الربيع Primroses من أوائل الأزهار التي تخبرنا برحيل الشتاء و مجيء الربيع :
The first to rise
And smile beneath spring’s wakening skies,
The courier of a band
Of coming flowers
أول من يُبعث و يبتسم من تحت سماوات الربيع المستيقظة
و رسول جوقة الأزهار القادمة .

وكما هي حال زهرة الربيع Primroses فإن البنفسج يرمز إلى الموت و بالأخص الموت في سن الصبا وقد يرجع ذلك إلى أن هذه الأزهار تقطف في بداية الربيع :

So violets, so doth the primrose fall
At once the spring’s pride and its funeral
Such early sweets get off in their still prime
And stay not here to wear the foil of time
While coarser flowers, which none would miss, if past
To scorching summers and cold winters last
Daphnis, 1678
البنفسج وكذلك أزهار الربيع تسقط سريعاً فتكون مفخرة الربيع و جنازته
هذه الكائنات الحلوة المبكرة تغادرنا وهي مازالت في ربيعها
ولا تبقى هنا لتقاسي من سيف الزمن
بينما أزهار أخرى أكثر خشونةً لن يفتقدها أحدٌ إن غابت
تعيش لتشهد حر الصيف و برودة الشتاء .
■ دافنيز

ونجد مثل هذه الفكرة عند شكسبير كذلك حيث نرى بأن ليرتس Laertes يتمنى أن ينبعث البنفسج من قبر أوفيليا Ophelia في مسرحية هاملت , كما نرى بأن مارينا Marina تحمل أزهار البنفسج و أزهار الماريغولد Marigolds لتعلقها كسجادة فوق القبر .
ومن الناحية العلمية فإن البنفسج يزهر في الربيع و الخريف حيث تكون أزهار الربيع عطرة الرائحة و لكنها تكون بلا بذور , أما أزهاره الخريفية فتكون صغيرةً و عديمة الرائحة و عديمة البتلات\التويجات petals ولكنها تنتج الكثير من البذور .
وتعتبر أزهار البنفسج من أشد مقاييس الحموضة acids والقلوية alkalies حساسيةً
يقول جورج هربرت George Herbert عن البنفسج :
Farewell, dear flowers, sweetly your time ye spent
Fit, while ye lived, for smell or ornament
And after death for cures
I follow straight without complaint or grief
Since if my scent be good, I care not if
It be as short as yours
Poems on Life
وداعاً أيتها الأزهار العزيزة , حلو هو الوقت الذي أمضيته في الحياة
فقد كنت مناسبةَ عندما كنت حية للاستنشاق و الزينة
وبعد موتك أصبحتِ علاجاً
تابعت ذلك دون شكوى ودون حزن
لأن رائحتي لو كانت جميلة لما اكترثت أن تكون حياتي قصيرةً كحياتك

■□ WALNUT الجوز , عين الجمل □■
الموطن الأصلي للجوز هو بلاد فارس Persia و الصين وهذا ما يتبدى لنا من خلال التسميات اليونانية القديمة لهذه الشجرة حيث كانت تدعى بأسماء مثل : Persicon و الشجرة الفارسية
the Persian tree و Basilikon أي الشجرة الملكية .
وتدعى شجرة الجوز في اللغة اللاتينية : Juglans أي بندق جوبيتر Jove’s Nut وفي القرن الرابع عشر كان الجوز يدعى باسم Ban-nut كما كان يدعة بأسماء أخرى مثل :

Pomus
Appul-tre \ Pirus
Peere-tre \ Corulus nux
Hasyl Note\ Avelanaque
Bannenote-tre \ Ficus
Fygge
كما دعيت شجرة الجوز باسم : بندق ويلز Walnut , حيث أن كلمة Wal تشير إلى صفة منسوبة إلى ويلز ( ويلزي ) Walshe # Welch .
يقول لايت Lyte بأن شجرة الجوز قد دعيت في اللغة الإنكليزية باسم بندق ويلز أو شجرة البندق الويلزي .:
in English the Walnut and Walshe Nut tree

و كلمة : ويلز و مشتقاتها (Welsh (wilisc, woelisc تعني في اللغة الإنكليزية : أجنبي أي شخصٌ ليس من السلالة التيوتونية Teutonic وقد كان السكسون Saxons يطلقون هذه الصفة على الأمم التي تتحدث اللغة اللاتينية وفي القرون الوسطى كانت هذه الكلمة تطلق كذلك على الناطقين باللغة الفرنسية باعتبارها لغةَ منحدرة من اللغة اللاتينية و اللغات المنحدرة من اللغة اللاتينية تدعى باللغات الرومانسية linguæ Romanæ وتدعى تلك اللغات في اللغة الألمانية بكلمة Welsch , وكان الألمان يدعون فرنسا في القرون الوسطى بتسمية :
daz Welsche lant وفي اللغة الألمانية الحديثة تشير كلمة Wälsch إلى اللغة الإيطالية .
sometimes attain prodigious size and great age. An Italian architect mentions having seen at St. Nicholas, in Lorraine, a single plank of the wood of the Walnut, 25ft. wide, upon which the Emperor Frederick III. had given a sumptuous banquet. In the Baidar Valley, near Balaclava, in the Crimea, stands a Walnut tree at least 1000 years old. It yields annually from 80,000 to 100,000 Nuts, and belongs to five Tartar families, who share its produce equally.”—Gardener’s Chronicle.
أحياناً تصل إلى حجمٍ استثنائي تعيشُ عمراً طويلاً , فقد ذكر أحد المعماريين الإيطاليين أنه رأى في سان نيكولاس في اللورين لوح خشبٍ مؤلفٍ من قطعةٍ واحدة من خشب الجوز عرضها خمسةً و عشرين قدماً , وقد أقام الإمبراطور فريدريك الثالث على هذا اللوح مأدبةَ سخيةً .
وفي وادي بيدار قرب بلاكلافا في كريميا تنتصب شجرة جوزٍ عمرها ألف سنةٍ على الأقل , و تنتج هذه الشجرة سنوياً ما بين ثمانين ألف و مئة ألف جوزة تمتلكها خمس عائلاتٍ تترية تتقاسم إنتاجها بشكلٍ متساوي .
□ سجل الحدائقي

تنتج أشجار الجوز كذلك خشباً ثميناً يستخدم في صناعة المفروشات كما يستخدم في صناعة أخمص البنادق (الدبشك ) gun-stocks , أما زيت الجوز فإنه زيتٌ مثالي عند الرسامين :
It dries much more slowly than any other distilled oil, and hence its great value, as it allows the artist as much time as he requires in order to blend his colours and finish his work. In conjunction with amber varnish it forms a vehicle which leaves nothing to be desired, and which doubtless was the vehicle of Van Eyck, and in many instances of the Venetian masters, and of Correggio.”—Arts of the Middle Ages, preface
إنه أبطأ جفافاً من أي زيتٍ مقطرٍ آخر , ولذلك فإنه يمنح الفنان وقتاً طويلاً كما يرغب ليقوم بمزج ألوانهِ و إنهاء لوحته . وعند مزجه مع الصباغ الكهرماني فإنه يشكل سواغاً مثالياً تماماً ومما لاشك فيه فإنه السواغ الذي استخدمه ” فان إيك ” و في مواضع كثيرة من أسياد البندقية
و كوريجيو .
□ مقدمة إلى فنون العصور الوسطى .

وخلال العصور الوسطى كان الجوز يعتبر كترياق antidote مضادٍ للسموم :
Two Nuttes and two Figges, and twenty Rewe leaves, stamped together with a little salt, and eaten fasting, doth defende a man from poison and pestilence that day.”—Bullein, Governmente of Health, 1558.
جوزتين و تينتين و عشرين ورقة غضة , تسحق مع بعضها مع قليلٍ من الملح و تؤكل بسرعة فتحمي الإنسان من السم و الطاعون طيلة اليوم .

وفي فناء كنيسة بيكونزفيلد Beaconsfield نجد شجرتي جوز ضخمتين تظللان قبر الشاعر
وولار Waller .
شجر الجوز جارٌ سيءٌ بالنسبة للمحاصيل الأخرى المجاورة و التي تزرع تحته حيث يقال بأن ماء المطر الذي ينهمر من على أوراق الجوز يحمل مواد تقتل أي نباتٍ ينمو تحت أشجار الجوز وقد تحدث فيليبس Phillips كذلك عن علاقة تناكر antipathy بين شجرة الجوز و شجرة التفاح :
Uneasy, seated by funereal Yew
Or Walnut (whose malignant touch impairs
All generous fruits), or near the bitter dews
Of Cherries

كئيباً , جلست قرب السمسق الجنائزي
أو الجوز الذي لمسته الخبيثة تفسد كل الفواكه الكريمة
أو قرب ندى الكرز اللاذع .

■□ WHEAT القمح □■
Helena.
More tuneable than lark to shepherd’s ear
When Wheat is green, when Hawthorn-buds appear
Midsummer Night’s Dream, act i, sc. 1 (184)
هيلينا :
أجمل وقعاً موسيقياً من صوت القبرة في أذن الراعي
عندما يكون القمح أخضراً , وعندما تظهر براعم الزعرور
□ حلم ليلة منتصف الصيف : شكسبير
Bassanio.
His reasons are as two grains of Wheat hid in two bushels of chaff; you shall seek all day ere you find them, and when you have them, they are not worth the search.
Merchant of Venice, act i, sc. 1 (114)
بسانيو :
حججه كحبتي قمحٍ مخفيتين في مكيالي قش , عليك أن تبحث عنهما يوماً كاملاً قبل أن تجدهما وعندما تحصل عليهما ستجد بأنهما لا تستحقا عناء البحث .
□ تاجر البندقية : شكسبير

الموطن الأصلي للقمح هو شمال آسيا و الشرق الأوسط , ومن المؤكد بأن الرومان ليسو من أدخل القمح إلى إنكلترا و آية ذلك أن تسميات القمح ليست تسميات لاتينية و إنما هي تسميات إنكليزية صرفة و نعني بها : التريتيكوم triticum و الفرومينتوم frumentum .
وكلمة Wheat (قمح ) كلمةٌ إنكليزية قديمة تعني : white ( أبيض ) وذلك لتمييز القمح عن الحبوب السوداء كالشوفان Oats والجاودار Rye .
وبالإضافة إلى الأدلة التي قدمها لنا علم دراسة أصول الكلمات etymological على أن الرومان لم يُدخلوا القمح إلى بريطانية , نجد من الناحية التاريخية بأن قيصر Cæsar عندما رست سفنه على شواطئ كِنت Kent وجد القمح يزرع هناك وكان يطعم جنوده من القمح الإنكليزي .
وكان الباحثون يعثرون على القمح في قبور الرومان وقد ادعى بعضهم بأن بذور القمح التي عثروا عليها في تلك القبور كانت صالحةً , وقد بينت الأبحاث بطلان تلك الادعاءات حيث أن عيوشية بذور القمح أي مدة صلاحيتها للإنبات لا تتجاوز السبعة أعوام علماً أن نسبة البذور الصالحة للإنبات تنخفض كذلك عاماً بعد عامٍ من التخزين إلى أن تصل إلى الصفر .

“Wheat is said to keep for seven years at the longest. The statements as to mummy Wheat are wholly devoid of authenticity, as are those of the Raspberry seeds taken from a Roman tomb.”—Hooker, “Botany” in Science Primers.
يقال بأن القمح يحافظ على عيوشيته لمدة سبعة أعوامٍ كحدٍ أقصى , وما يقال عن قمح الموميائات هو بشكل تام بلا مصداقية , كالأقوال التي تتعلق ببذور التوت البري المأخوذة من قبرٍ روماني .

■□ WILLOW الصفصاف □■
Desdemona (singing)—
The poor soul sat sighing by a Sycamore tree
Sing all a green Willow
Her hand on her bosom, her head on her knee
Sing Willow,
The fresh streams ran by her, and murmur’d her moans
Sing Willow,
Her salt tears fell from her and soften’d the stones
Sing all a green Willow must be my garland
Othello, act iv, sc. 3 (41).
دسديمونا ( تغني )
الروح البائسة جلست تغني قرب شجرة جميز
غني أيها الصفصاف الأخضر
يدها على صدرها و رأسها على ركبتها
غني أيها الصفصاف
الجداول االفتية تتراكض قربها و تردد نحيبها
غني أيها الصفصاف
دموعها المالحة تتساقط منها و تطري الصخور
غني يا كل الصفصاف الأخضر يجب أن تكون إكليلي
■ عطيل : شكسبير

كلمة Willow (صفصاف ) كلمة إنكليزية الأصل , يعتقد بأن أصلها القديم كلمة : Withy –
Withe , وفي الحقيقة فإن كلمة Willow لم تظهر إلى الوجود قبل القرن الخامس عشر , وثمة تسمية أخرى للصفصاف هي : Sallow وهي تحريف لكلمة : ساليكس Salix اللاتينية , كما كان الصفصاف يدعى كذلك بكلمة Osier .
بريطانيا هي الموطن الأصلي لشجرة الصفصاص التي تنتمي للعائلة النباتية : ساليكس Salix
وتتميز جميع أصناف الصفصاف بليونتها الشديدة و قابلية أغصانها للإنثناء pliability .
كانت أزهار الصفصاف المبكر S. caprea تدعى بالنخيل Palms وكانت تستخدم في احتفالية : أحد النخيل Palm Sunday , وفي الحقيقة فإن الأمر لم يكن مقتصراً على أزهار الصفصاف فقد كانت أفرعه كذلك تستخدم في التزيين .
The Willow is called Salix, and hath his name à saliendo, for that it quicklie groweth up, and soon becommeth a tree.
Newton’s Herball for the Bible
يدعى الصفصاف باسم ساليكس , كما حاز على التسمية : ساليندو , لأنه ينمو بسرعة و يصبح شجرة .
وفي عصر شكسبير كانت تنسج من الصفصاف أكاليل للعشاق الذين هجرهم أحبائهم و تخلوا عنهم , ففي مسرحية هاملت نجد أوفيليا المسسكينة و المجنونة تعلق أزهارها على شجرة صفصاف في جوٍ حزين , كما نجد ديسدمونا Desdemona في مسرحية عطيل تنشد :
Come all you forsaken and sit down by me
The Willow wreath weare I, since my love did fleet
تعالوا يا كل المنسيين المهجورين واجلسوا بقربي
فقد تكللت بإكليل الصفصاف منذ أن هجرني حبي
وهذه القصيدة الغنائية ballad تدعى : شكوى محبٍ هجره من يحب The Complaint of a Lover Forsaken of His Love .
وقد تحدث سبينسر Spenser عن إكليل الصفصاف الذي يرتديه العشاق المنسيين والمهجورين
Willow worne of forlorne paramoures
وكذلك فعلَ درايتون Drayton :
In love the sad forsaken wight
The Willow garland weareth
Muse’s Elysium
الشخص المنسي الواقع في الحب
يرتدي إكليلاً من الصفصاف

ونذكر مقولةَ شهيرة كذلك :
All round my hat I vears a green Willow
In token,” &c
حول قبعتي أرتدي الصفصاف الأخضر الرمزي .
ومن المعتقد بأن هذا الرابط الحزين الذي يجمع بين الصفصاف وبين كون المرء منسياً و مهجوراً ممن يحب يعود إلى فكرة متعلقةٍ بالكتاب المقدس Biblical , فمن المعروف بأن الصفصاف في الكتاب المقدس يرمز إلى السعادة و الخصب مع استثناء واحد وهو الأنشودة البكائية الكئيبة plaintive wail in the 137th Psalm :
By the streams of Babel, there we sat down
And we wept when we remembered Zion
On the Willows among the rivers we hung our harps
نجلس قربَ أنهار بابل
ونبكي عندما نتذكر جبل صهيون
وعلى أشجار الصفصاف الموجودة بين الأنهار نعلق قيثاراتنا
this one incident has made the Willow an emblem of the deepest of sorrows, namely, sorrow for sin found out, and visited with its due punishment. From that time the Willow appears never again to have been associated with feelings of gladness. Even among heathen nations, for what reason we know not, it was a tree of evil omen, and was employed to make the torches carried at funerals. Our own poets made the Willow the symbol of despairing woe.”—Johns

هذه الحادثة قد جعلت من الصفصاف رمزاً للأحزان العميقة , أعني التأسي على الخطيئة المفتضحة والتي تستجلب العقاب .
ومنذ ذلك الزمن لم يعد الصفصاف يرتبط بأحاسيس الفرح .
وحتى بين الأمم الوثنية , ولسبب ٍ لا نعلمه , كانت شجرة الصفصاف شجرة النبوءة المشئومة ,كما كانت تستعمل لصناعة المشاعل التي تُحمل في الجنائز , وشعرائنا قد جعلوا من الصفصاف رمزاً للبلاء الذي لارجاء بعده .
□ جونز
لقد أشير إلى شجرة الصفصاف في مزامير العهد القديم Psalms بتسمية : الصفصاف الباكي
Weeping Willow (Salix Babylonica) (ساليكس بابيلونيكا ) .
It grows abundantly on the banks of the Euphrates, and other parts of Asia, as in Palestine, and also in North Africa
إنها تنمو بوفرة على ضفاف الفرات و أماكن أخرى من آسيا كما في فلسطين و في شمال إفريقيا.
Many years ago, the well-known poet, Alexander Pope, who resided at Twickenham, received a basket of Figs as a present from Turkey. The basket was made of the supple branches of the Weeping Willow, the very same species under which the captive Jews sat when they wept by the waters of Babylon. The poet valued highly the small and tender twigs associated with so much that was interesting, and he untwisted the basket, and planted one of the branches in the ground. It had some tiny buds upon it, and he hoped he might be able to rear it, as none of this species of Willow was known in England. Happily the Willow is very quick to take root and grow. The little branch soon became a tree, and drooped gracefully over the river, in the same manner that its race had done over the waters of Babylon. From that one branch all the Weeping Willows in England are descended.”—Kirby’s Trees.
منذ سنوات خلت , تلقى الشاعر المشهور ألكسندار بوب الذي كان يقيم في توينكهام سلةً من التين كهديةٍ من تركيا , وكانت السلة مصنوعةً من أغصان الصفصاف الباكي المطواعة , من الصنف ذاته الذي جلس تحته الأسرى اليهود عندما بكوا قرب أنهار بابل .
لقد قدرَ الشاعر الغصينات الصغيرة الغضة بما لها من ارتباطات وتداعيات مثيرة للاهتمام , لذلك فقد فكك السلة وزرع إحدى الأغصان في الأرض .
كان لهذا الغصن براعم صغيرة وقد أمل في تربيتها , حيث أن أياً من أنواع الصفصاف تلك كانت غير معروفةٍ في إنكلترا .
ولحسن الحظ فإن الصفصاف يجذر و ينمو بسرعة كبيرة لذلك فقد أصبح الغصن االصغير شجرة تدلت بجمال فوق النهر بذات الطريقة التي تدلت أشجار الصفصاف من سلالتها فوق أنهار بابل .
ومن ذلك الغصن الأوحد تنحدر كل أشجار الصفصاف الباكي الموجودة في إنكلترا .
Kirby’s Trees
■ رواية مشكوكٌ في صحتها

واليوم تدخل أخشاب الصفصاف في بريطانيا في صناعة البارود gunpowder و مضارب الكريكيت cricket bats و صناعة السلال التقليدية التي كانت تصدر إلى روما كما تستخرج اليوم من لحاء الصفصاف مركباتٌ دوائيةٌ هامة مثل الساليسين salicine و حمض الساليسيك salicylic acid التي تستخدم كمطهرات antiseptics كما تستخدم في حالات الروماتيزم
Rheumatic .
وبالإضافة إلى أشجار الصفصاف فهناك شجيرات صفصافٍ صغيرة الحجم تستخدم لأغراض تجميلية مثل : الساليكس ريجينا Salix Reginæ وهو ذو أوراقٍ فضية مستدقة , والصنف
ساليكس لاناتا Salix lanata وهو ذو أوراقٍ فضية عريضة .
وهناك الصنف القزم ساليكس روزمارينفوليا Salix rosmarinifolia .
وهناك أصنافٌ أخرى من الصفصاف القزم :
S. alpina, S. Grahami, S. retusa, S. serpyllifolia S. reticulata

■□ WORMWOOD الإفسنتين , الشيح , الشيبة , العلقم , حبق الراعي , الخثرق , الصاب■□

Rosaline.
To weed this Wormwood from your fruitful brain
Love’s Labour’s Lost, act v, sc. 2 (857)
روزالين :
إقتلع هذا الإفسنتين من دماغك الخصب .
□ جهد الحب الضائع

Thy secret pleasure turns to open shame
Thy private feasting to a public fast
Thy smoothing titles to a ragged name
Thy sugar’d tongue to bitter Wormwood taste
Lucrece (890)
متعتك السرية ستتحول إلى خزي ٍ علني
ومأدبتك الخاصة ستتحول إلى صوم ٍ علني
ولقبك الجميل سيتحول إلى اسم ٍ بشع
ومذاق السكر على لسانك سيتحول إلى مذاق الإفسنتين المر .
لوكريس : شكسبير

الإفسنتين Wormwood هو نتاج أنواع ٍ متعددة ٍ من الأرتماسيا Artemisia (الشيبة , حبق الراعي ) وتتميز جميع أفراد عائلة الأرتماسيا بمذاقها الشديد المرارة والذي يضرب به المثل :
as bitter as Wormwood
مرٌ كالإفسنتين .
دعي نبات الأرتماسيا Artemisia بهذا الاسم نسبةً إلى Artemis وهو الاسم اليوناني لديانا
Diana .
من أسماء نبات الإفسنتين : Mugwort و Avoyne , Averoyne و الاسم الحديث للإفسنتين هو : Boy’s Love , ويقول بريور Dr. Prior في تفسير هذا الاسم :
from an ointment made with its ashes being used by young men to promote the growth of a beard
أتت التسمية من مرهم مصنوعٌ من رمادها يستخدمه الفتيان اليافعون ليحثون نمو اللحية .
وتعتبر زهور Boy’s Love أساسيةً في كل باقة ورد وتدعى هذه الزهرة باسم : لا تنسني
Forget-me-Not كذلك ولكن هذا الاسم الأخير يطلق كذلك على نبات صنوبر الأرض ,الرعصف , مسك الجن ( Ground Pine (Ajuga chamæpitys نظراً لرائحته القوية غير المستحبة , كما تطلق التسمية على نبات الفأر البري Myosotis واسمه القديم : أذن الفأر Mouse-ear .

□■ YEW الطقسوس ■□
بالرغم من أن الطقسوس YEW نباتٌ بريطاني الأصل إلا أنه ما من اسم إنكليزي له , فاسمه مشتق من الكلمة اللاتينية Iva , ويرتبط نبات الطقسوس بالجنائز و المدافن وهو أمر نلحظه بشكل واضح في أعمال شكسبير المسرحية , كما يرتبط هذا النبات بصناعة الأقواس :
bow-making التي كانت شديدة الأهمية في بريطانيا لأغراض الحرب و الصيد .

وينكر جيرارد أي تأثير سام للطقسوس بقوله :
They say that the fruit thereof being eaten is not onely dangerous and deadly unto man, but if birds do eat thereof it causeth them to cast their feathers and many times to die—all which I dare boldly affirme is altogether untrue; for when I was yong and went to schoole, divers of my schoolfellowes, and likewise my selfe, did eat our fils of the berries of this tree, and have not only slept under the shadow thereof, but among the branches also, without any hurt at all, and that not at one time but many times.
Gerard
يقولون بأن الثمار عندما تؤكل فإنها ليست خطرةً وقاتلةً للإنسان وحسب , ولكن عندما يتناولها طائرٌ فإن ريشه يتساقط وقد يموت في أغلب الحالات .
ولكني أتجرأ على القول وأجزم بأنه لا صحة لذلك , لأني عندما كنت فتياً و في أثناء ذهابي للمدرسة فإني مع ثلة من أصدقاء المدرسة تناولنا ثمار هذه الشجرة , ولم ننم تحت ظلها وحسب بل إننا نمنا في داخل أفرعها ولم يلحق بنا أي ضرر على الإطلاق وهذا لم يحدث مرةً واحدة بل عدة مرات .
□ جيرارد
ولكن هناك حالات تسمم جراء تناول بذور الطقسوس ,فثمار الطقسوس Yew berries التي يتناولها الأطفال غير سامة بخلاف البذور الصلبة التي يؤدي تناولها إلى التسمم .
■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■
ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
12-6-2013
ترجمة عمار شرقية

■42760
350

2 thoughts on “الأدب الإنكليزي الكلاسيكي و علم النبات

  1. I’ve read some good stuff here. Definitely worth bookmarking for revisiting. I surprise how much effort you put to create such a excellent informative web site.

    أعجبني

ammarsharkia@hotmail.com

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s