أشجارٌ حراجية للمناطق المعتدلة و الرطبة

بسم الله الرحمن الرحيم

أشجارٌ حراجية للمناطق المعتدلة  و الرطبة

د. عمار شرقية

■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■■

الأشجار التي سترد في هذا البحث ليست من أشجار الخدمة الشاقة  ولذلك فإنها لا تصلح للزراعة في المناطق الجافة و المناطق شبه الجافة , كما أنها لا تصلح للزراعة في المناطق المتملحة .

 

 

■ شجرة الأفرونوزيا  Afronnosia – بيريكوبسيس إيلاتا  Pericopsis  elata

الفصيلة : بابيليونويديا  Papilionoidea

الموطن : غرب إفريقيا.

نجد شجرة الأفرونوزيا في مناطق تتراوح معدلات أمطارها ما بين  750 و 2000 mm  مليمتر .

تقوم هذه الشجرة بتثبيت النتروجين الجوي و ذلك بالاستعانة ببكتيريا المستجذرات.

بعد قطع جذع شجرة الأفرونوزيا فإنها لا تستطيع توليد أفرعٍ جديدة من أجزائها الأرضية مما يستدعي  زراعة أشجارٍ فتية بدلاً منها , و علينا الانتباه إلى أن بذور و شتلات الأفرونوزيا  تحتاج إلى التعرض لأشعة الشمس المباشرة و لذلك تفشل زراعتها في المناطق الظليلة و تحت الأشجار .

يكون جذع هذه الشجرة مستقيماً و خالياً من التفرعات مما يجعلها شجرةً مثالية لإنتاج الخشب .

تنتج شجرة الأفرونوزيا  خشباً ثميناً  يشبه في جودته و شكله خشب التيك  teak  , و يستخدم هذا الخشب في صنع الأثاث و بناء السفن  و خصوصاً في صنع ظهر و درابزين السفن ( السياج الذي يحيط بظهر السفينة ) .

يشكل خشب النسغ  sapwood  في هذه الشجرة طبقةً رقيقة  (بحدود سنتيمترين ) و هي ذات لونٍ أفتح من لون  خشب الصميم heartwood.

يصبح خشب هذه الشجرة قاتم اللون بعد تعرضه لأشعة الشمس .

تبلغ الكثافة النوعية  specific gravity  لخشب هذه الشجرة  0.60  تقريباً , أي أنه أثقل  و أقوى من خشب السنديان الأبيض , و هذا الخشب قابلٌ للتشكيل , كما أنه يجف دون أن يتشقق و دون أن يلتوي , كما أنه مقاومٌ لعوامل التلف و الحشرات .

يتم إكثار  شجرة الأفرونيزيا عن طريق زراعة قصاصات الساق  stem cuttings و البذور  , علماً أن بذور الأفرونوزيا لا تدخل في حالة  سبات  dormancy  و لذلك يمكن زراعتها مباشرةً بعد جمعها و علينا الانتباه إلى أن بذور الأفرونوزيا تفقد  عيوشيتها  (قابليتها للإنبات)

Viability   بعد ثلاثة أشهرٍ فقط من جمعها و لذلك يتوجب  زراعتها بأسرع وقتٍ ممكن بعد جمعها ,  كما أن علينا الانتباه إلى أن بذور هذه الشجرة تحتاج إلى الضوء حتى تنبت  .

□ خشب النسغ   sapwood : الطبقة الفتية الخارجية الحية من الخشب , وهذه الطبقة غالباً ما تكون أفتح لوناً  و أقل صلابة و أشد نفوذيةً  permeable من الخشب الداخلي (خشب الصميم) heartwood.

□ خشب الصميم heartwood : هو خشب القلب أو الخشب الداخلي أو المركزي  في الشجرة و هذا الخشب يكون أكبر عمراً و أشد صلابةً و أقتم لوناً   و أقل قابليةً للنفاذ  من  خشب النسغ

Sapwood , كما أن خشب الصميم هو خشبٌ ميت بخلاف خشب النسغ.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ شجيرة الصليل  Rattlebush – الفاصوليا السامة  Poison bean :

الاسم العلمي :  سيسبينيا  درامونديا  Sesbania drummondii

شجيرة معمرة تنتمي إلى العائلة البقولية legume family Fabaceae.

الموطن : تكساس – فلوريدا .

لايتجاوز طول هذه الشجيرة الثلاثة أمتار – أوراقها متبادلة alternate متساقطة deciduous

ريشية مركبة pinnately compound مؤلفة من وريقات  leaflets – القرون  البذرية seed pods  رباعية الأضلاع four-sided  – رباعية الأجنحة four-winged  .

أصل التسمية : دعيت هذه الشجيرة باسم  الشجيرة المجلجلة  لأن البذور تخشخش داخل القرون (تتحرك مصدرةً أصواتً كلما حرك الهواء الشجيرة  ).

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ بتيروكاربوس Pterocarpus :

الفصيلة النباتية : بابيليونويديا Papilionoideae .

شجرةٌ منتجة للأخشاب الفاخرة تنتشر في المناطق الاستوائية  و تنتج بعض أصنافها خشب البادوك  padauk  , و ينتج الصنف  بتيروكاربوس  سانتالينوس  Pterocarpus santalinus خشب  الصندل الأحمر red sandalwood  وهو خشبٌ يكافئ في جودته  خشب الورد rosewoods .

تعني  كلمة  بتيرو كاربوس  Pterocarpus ( الثمرة المجنحة)  winged fruit وذلك لأن ثمار هذه الشجرة لا تشبه القرون البذرية للنباتات القرنية الأخرى فهي  ثمارٌ كروية و مجنحة  تشبه في شكلها الأطباق الطائرة flying saucer .

تقيم أشجار البتيروكاربوس علاقةً تعايش  synbiosis  مع بكتيريا المستجذرات  Rhizobium bacteria .

تتميز أخشاب  أشجار البتيروكاربوس بلونها الأحمر العميق  و تصلح هذه الأخشاب لصناعة الأثاث و المنحوتات الخشبية و القوارب , وهي أخشابٌ سهلة التشكيل و مقاومةٌ لعوامل التلف .

تنتج هذه الشجرة كمياتٍ وفيرة من الأزهار الصفراء التي تشكل بساطاً أصفر ذهبي عند تساقطها على الأرض .

من أصنافها :

بتيروكاربوس إنديكوس (نارا )) P. indicus (narra : في التجارب التي أجريت في جزر سليمان  وصل ارتفاع هذه الأشجار إلى مترين خلال عامٍ واحد .

الاسم الشائع : شجرة نارا  narra tree .

تنموا أشجار  نارا  على ارتفاعاتٍ أقل من  600 m  متر فوق مستوى سطح البحر , و تتطلب هذه الشجرة معدلات أمطار أعلى من  1500  mm مليمتر سنوياً .

الأشجار الهرمة يمكن أن تكون مجوفة  –  يمكن أن لا تحتمل هذه الشجرة العيش في الترب الفقيرة – أحياناً تموت هذه الشجرة بشكلٍ مفاجئ دون أن يعرف سبب ذلك الموت المفاجئ.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

بتيروكاربوس أنغولينسيس ( P. angolensis (muninga :

نجد هذه الشجرة في مناطق السهول الساحلية .

الإكثار عن طريق القصاصات cuttings الضخمة .

بتيروكاربوس  ماكروكاربوس  (P. macrocarpus (Burmese padauk

بتيروكاربوس  سانتالينوس (الصندل الأحمر) P. santalinus (red sandalwood)

بتيروكاربوس سويوكسيا P.  soyauxii:

الموطن: إفريقيا.

الإكثار بواسطة البذور.

أوراق هذه الشجرة صالحةٌ للأكل و يشكل البروتين نحو 30% .

يكون خشب الصميم  heartwood في هذه الشجرة أحمر قاني blood-red  , و يستخرج من خشب صميم هذه الشجرة صبغةٌ حمراء تستخدم في أوروبا كملونٍ غذائي تستخدم في تلوين الأغذية  كالكتشب و ما شابهه.

بتيروكاربوس إيريناسيوس  Pterocarpus  erinaceus :

تنتشر هذه الشجرة في مناطق السهول الجافة.

الاسماء الشائعة :  خشب الورد السنغالي  Senegal rosewood  – خشب الورد الإفريقي  African rosewood .

□ بتيروكاربوس إنديكوس  Pterocarpus  indicus :

يتم إكثار الصنف  بتيروكاربوس إنديكوس   عن طريق زراعة قصاصات cuttings ضخمة يبلغ طولها مترين و قطرها  عشرة سنتيمترات و ذلك بعد غمس طرفها في هرمون تجذير محلول  rooting hormone  لمدة 24 ساعة و بعد ذلك تتم زراعة تلك القصاصات الضخمة (السطمات) .

 

تتميز أخشاب  شجرة البتيروكاربوس  بلونها البني القاتم أو الأحمر القاني .

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق البذور التي تتميز بقوتها و التي تنتجها الشجرة بمقادير و فيرة , كما يمكن إكثارها عن طريق زراعة الأفرع الجذرية suckers و القصاصات  cuttings , وفي بعض  أصناف البتيروكاربوس يمكن زراعة قصاصات ٍ بطول  متر و نصف .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ إنتسيا بيجوغا  Intsia  bijuga

بالإضافة إلى الجذور الجانبية lateral roots فإن هذه الشجرة تمتلك جذراً وتدياً  taproot متعمقاً في التربة يمكنها من التفوق على الأشجار و الشجيرات الأخرى التي يقتصر نظامها الجذري على الجذور الجانبية .

تعرف هذه الشجرة بسرعة نموها حيث يصل ارتفاعها إلى عشرة أمتار و يصل قطر جذعها إلى  10 cm سنتيمتر خلال سبعة أعوام .

أخشاب هذه الشجرة عالية الكثافة  high-density  و يبلغ وزنها النوعي  نحو 0.60  , وهي أخشابٌ مقاومةٌ لعوامل التلف  decay-resistant , كما أنها مقاومةٌ للنمل الأبيض  termites  و الفطريات.

غير أن أخشاب هذه الشجرة صعبة التشكيل , كما أن لونها يتغير عند تعرضها للرطوبة .

يتم إكثار شجرة إنتسيا بيجوغا   عن طريق البذور .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ الأكروكاربوس  فراكسينيفوليوس   Acrocarpus  fraxinifolius:

الموطن : الهند – الهيمالايا – بورما.

الأسماء الشائعة  : الأرز الوردي  pink ceder  .

الفصيلة subfamily  :  السيسالبينويديا   Caesalpinioideae .

عندما زرعت هذه الشجرة في إفريقيا كانت تنمو بمعدل ٍ يتراوح بين مترٍ واحد و ثلاثة أمتارٍ سنوياً و كان ارتفاعها يصل إلى عشرة أمتار و كان قطرها يبلغ نحو 10 cm  سنتيمتر خلال أربع سنوات غير أن هذه الشجرة لا تحتمل الجفاف الشديد.

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق البذور.

أخشاب هذه الشجرة شديدة الصلابة و تصلح للاستخدام في صناعة الأثاث .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■البلقاء

ميلاليوكا كوينكوينيرفيا  Melaleuca quinquenervia

الأسماء الشائعة : الكاجيبوت cajuput- شجرة الشاي العريضة الأوراق.

العائلة الآسية (ميرتاسيا) Myrtaceae.

الموطن: أستراليا( غينيا الجديدة –كاليدونيا).

تحتاج هذه الشجرة إلى ألف مليمتر من الأمطار سنوياً كحدٍ أدنى .

من المعتقد بأن هذه الشجرة سامةٌ للنباتات  المجاورة allelopathic  مما يلغي الحاجة لعملية التعشيب ( من المعتقد بأن جذورها تطلق سموماً في التربة تقتل جذور النباتات المجاورة أو تثبط نموها).

تتميز هذه الشجرة بلحائها القشاري flaky, exfoliating bark  -الأوراق دائمة الخضرة evergreen متبادلة alternately  حوافها فير مسننة entire –الأزهار تتوضع في عناقيد زهرية clusters الثمار عبارة عن كبسولات capsule تحوي بذوراً.

تنمو هذه الشجرة في الترب الرطبة , وهي شجرةٌ مقاومةٌ لحرائق الغابات و تعزى هذه الخاصية إلى لحائها الفليني , وعندما تتعرض هذه الشجرة للصقيع فإنها تعاود النمو من أجزائها التحت أرضية – نميز هذه الشجرة من خلال لحائها الفليني الإسفنجي الثخين الأبيض اللون , و كما تقدم فإن هذا اللحاء يساعد هذه الشجرة على مقاومة حرائق الغابات.

الأزهار بيضاء اللون وذات رائحة غير مستحبة و تزهر هذه الشجرة طيلة المواسم الدافئة و تصلح أزهارها لرعي النحل .

يبلغ الثقل النوعي specific gravity لأخشاب هذه الشجرة نحو 0.70 .

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق زراعة البذور – بذور هذه الشجرة متناهية الصغر حيث يحوي الغرام الواحد على أكثر من 25  ألف بذرة .

□ نقاط الضعف:

□هذه الشجرة غير مقاومةٍ للجفاف.

□ من المعتقد بأن أزهار هذه الشجرة تطلق مواد متطايرة تتسبب في حدوث مشكلاتٍ تنفسية حادة.

□ العسل الذي ينتجه النحل الذي يرتاد أزهار هذه الشجرة ذو نوعيةٍ رديئة.

 

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■  بورسيرا سيماروبا Bursera simaruba

العائلة  البورسيراسية  Burseraceae- العائلة المشعلية torchwood family أو العائلة البخورية(عائلة شجرة البخور) incense tree family .

الموطن: الكاريبي- أمريكا الوسطى –الباهاما-الأنديز.

تعرف شجرة البورسيرا سيماروبا  باحتمالها للملح  salt tolerant  و مقاومتها لدرجاتٍ عالية من الملوحة salinity , كما أنها تحتمل الظل.

جذع  شجرة البورسيرا مستقيمٌ صمغي resinous  يتفرع على ارتفاع مترين فوق مستوى سطح التربة  مكوناً أفرعاً ضخمة عمودية – اللحاء نحاسي أو فضي اللون و لامع .

تتساقط أوراق البورسيرا في الفصول الباردة و الجافة – أوراق البورسيرا  مركبة و تتميز برائحتها التي تشبه رائحة التربنتين  turpentine  عندما يتم سحقها و لهذا السبب دعيت شجرة البورسيرا سيماروبا  بشجرة التربنتين turpentine tree .

تتطلب شجرة البورسيرا سيماروبا مناخاً استوائياً أو شبه استوائي , و تحتاج إلى معدلات أمطارٍ سنوية لا تقل عن 500 mm مليمتر كحدٍ أدنى .

شجرة البورسيرا سيماروبا شجرةٌ سريعة النمو fast growing tree تزرع كأسيجةٍ حية في منطقة الكاريبي .

تنتج  البورسيرا سيماروبا راتنجاً عطرياً aromatic resin  يستخدم في صنع البخور incense الذي يستخدم في كنائس أمريكا الجنوبية و يعمل الراتنج (الصمغ) الذي تفرزه شجرة البورسيرا سيماروبا كطاردٍ طبيعي للحشرات insect repellent .

□ نقاط ضعف شجرة البورسيرا سيماروبا:

أفرع شجرة  البورسيرا سيماروبا تتميز قصيمة   brittleness (قابليتها للإنكسار) بتأثير الرياح العاتية , و بسبب محتوى أخشابها المرتفع من الماء فإن أخشاب   البورسيرا سيماروبا تتعرض للإصابة بفطر تصبغ النسغ sap-stain fungi  و هو الفطر الذي يؤدي إلى تلطخ أخشاب  البورسيرا سيماروبا – تتم معالجة الأخشاب المصابة بتجفيفها أو برشها بالمبيدات الفطرية  مثل مزيج  بوردو .

 

تحوي أخشاب  شجرة البورسيرا سيماروبا نسبةً مرتفعةً من الرطوبة , و يبلغ الثقل النوعي specific gravity  لأخشاب البورسيرا  نحو 0.35  , كما تمتاز أخشاب  البورسيرا سيماروبا  بعامل انكماشٍ shrinkage منخفض كما أنها سهلة التشكيل و الصقل , و كذلك فإن هذه الأخشاب تمسك بالمسامير بإحكام ولذلك فإنها تصلح لأعمال النجارة و صناعة الكسوة الخشبية veneer , غير أنها لا تصلح للاستخدامات الخارجية لأنها غير مقاومة للنمل الأبيض و الخنافس و ثاقبات الأخشاب.

يتم إكثار  شجرة البورسيرا عن طريق زراعة أفرعها الخضراء .

تنبعث شجرة البورسيرا بقوةٍ بعد قطعها.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

الجويز – لسان الطير – ششم – شجر السماء

■ إيلانثوس إيكسيلسا Ailanthus excelsa

أصل التسمية :  كلمة  إيلانثوس  Ailanthus  تعني ” شجرة السماء” the sky tree.

العائلة السيماروباسية  Simaroubaceae – عائلة الإيلانثوس the ailanthus family  – عائلة شجر السماء أو عائلة الكواسية the quassia family.

الرتبة order : سابينداليس Sapindales.

الموطن : الهند .

الإيلانثوس شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree  أوراقها متساقطة deciduous تتألف الورقة من وريقات ذات حوافٍ مسننة بشكلٍ غير منتظم-أوراق هذه الشجرة صالحةٌ للأكل حيث تباع كنوعٍ من أنواع الخضار في راجستان – الثمار ورقية papery , وهي عبارة عن بذور مجنحة winged seeds وهي ما تدعى بالثمرة الجناحية أو الثمرة المجنحة samaras , ولا يمكن فصل البذور عن أجنحتها دون تعريضها للأذى .

شجرة الإيلانثوس شجرةٌ محتملة ٌُ للصقيع frost-tolerant  , كما أنها شديدة الاحتمال للجفاف drought hardy  حيث تستطيع العيش في مناطق  قاحلة لا تتجاوز معدلات أمطارها السنوية 400mm مليمتر.

أخشابها خفيفة الوزن حيث تبلغ كثافتها النوعية  0.45  تقريباً ولذلك فإنها لا تصلح كثيراً للاستخدام كوقود , وهذه الأخشاب ذات لونٍ أبيض مصفر , وهي أخشابٌ غضة نوعاً ما و خفيفة الوزن و سريعة التلف.

تستخدم أخشاب هذه الشجرة في صنع القوارب الصغيرة .

تزرع هذه الشجرة على أبعاد 3×3m متر .

تنبعث شجرة الإيلانثوس من أصلها بعد قطع جذعها coppicing√.

يتم إكثار شجرة الإيلانثوس عن طريق زراعة البذور و قصاصات الجذور root cuttings .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

إيلانثوس ألتيسيما Ailanthus altissima – شجرة السماء

الاسم الرديف syn : إيلانثوس غلانديولوسا  A. glandulosa.

العائلة السيماروباسية Simaroubaceae – عائلة الكواسية the quassia family.

الموطن: الصين.

أصل التسمية : من الكلمة الأندونيسية  ” إيلانتو” ailanto” (شجرة السماء), وأحياناً تدعى هذه الشجرة باسم نخيل غيتو Ghetto Palm  بسبب مقدرتها على النمو في الأراضي اليباب المهجورة.

أوراق هذه الشجرة شبيهةٌ بأوراق شجرة السماق  sumacs – أزهار هذه الشجرة المذكرة staminate flowers  ذات رائحة غير مستحبة – تزرع هذه الشجرة كشجرة تزيينية أو كنبات ظل.

هذه الشجرة  شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree  متساقطة الأوراق- تنبعث من أصلها بعد قطع جذعها coppicing √ .

الإكثار عن طريق زراعة البذور و الأفرع الجذرية suckers .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ ألبيزيا فالكاتاريا Albizia falcataria

العائلة القرنية (البقولية) Leguminosae

فصيلة الميموزا  (Mimosoidae)

One of the fastest growing trees.

الموطن: غينيا الجديدة –جزر سليمان .

شجرةٌ سريعة النمو  تنبعث من أصلها بعد قطع جذعها coppicing    , وهي واحدة من أسرع الأشجار نمواً حيث يمكن أن يزداد ارتفاعها أكثر من ثلاثة أمتار في العام الواحد –أزهارها بيضاء اللون .

تجود الألبيزيا فالكاتاريا في المناطق التي يقل ارتفاعها عن ألف متر فوق مستوى سطح البحر .

لا تحتمل الألبيزيا فالكاتاريا الجفاف و تفضل المناطق المطيرة الرطبة و التربة العميقة الغنية بالمواد العضوية , كما أنها تفضل التربة المائلة إلى القلوية alkalinity  على التربة المائلة إلى الحموضة acidity .

تزرع الألبيزيا فالكاتاريا كشجرة ظل shade tree و تزرع تحتها أشجار الموز و القهوة و الشاي .

أخشاب الألبيزيا فالكاتاريا خفيفة و هشة تبلغ كثافتها النوعية specific gravity  نحو 0.35  , وتبلغ القيمة الحرارية لفحم أخشاب الألبيزيا نحو 3000 kcal  كيلو كالوري في الكيلو غرام الواحد من الفحم.

ينتج الهكتار الواحد المنزرع بهذه الشجرة نحو 35 متر مكعب من الأخشاب سنوياً و تصلح هذه الأخشاب لصنع الأثاث المنزلي , كما تصلح لصناعة الورق بسبب كثافتها المنخفضة و لأن أخشابها فاتح اللون مما يقلل الحاجة لاستخدام المبيضات الكيميائية و لأن أليافها طويلة .

يتم إكثار شجرة الألبيزيا فالكاتاريا عن طريق زراعة البذور التي تنتجها هذه الشجرة بغزارة ابتداءً من عامها الثالث أو الرابع.

و قبيل زراعة البذور تتم معاملتها بحمض الكبريت sulfuric acid لمدة عشر دقائق تقريباً ومن ثم يتم غمرها في ماءٍ عادي لمدة ثلث ساعة , و يمكن معاملة البذور قبيل زراعتها بالماء المغلي حيث تغمر في الماء الحار لعدة دقائق ومن ثم تنقع في ماءٍ اعتيادي لمدة يومٍ كامل.

□نقاط ضعف شجرة الألبيزيا فالكاتاريا:

□ لا تحتمل شجرة الألبيزيا فالكاتاريا الرياح العاتية .

□ يمكن أن تصاب شجرة الألبيزيا فالكاتاريا بالعفن البني و العفن الأبيض , كما يمكن أن تصاب بعفن الكويتيكوم سالمونيكالار Coiticum salmonicolor  و الذي يتسبب في حدوث  مرض  قارحة الألبيزيا  albizia canker  و بسبب انخفاض كثافة أخشابها low-density  فإنها تتعرض للإصابة بالعفن – تتم معالجة الأشجار المصابة برشها بمزيج بوردو  Bordeaux  mixture  أو باستخدام المبيدات الفطرية fungicides  الأخرى .

□ مزيج بوردو  Bordeaux  mixture : مركبٌ يتألف من كبريتات النحاس copper sulfate و الكلس و الماء .

 

■ الجوافة Guava

الاسم النباتي (الاسم العلمي) :سيديوم جوجافا Psidium guajava.

الاسم الشائع : الجوافة Guava.

العائلة الآسية Myrtaceae- the myrtle family.

الموطن: المناطق الاستوائية في أمريكا الجنوبية و الوسطى و منطقة الكاريبي .

أدخل الإسبان هذه الشجرة إلى الفلبين بينما أدخل البرتغاليين هذه الشجرة إلى الهند.

الجوافة عبارة عن شجيرة مثمرة تنتج ثماراً صالحةٌ للأكل كمثرية الشكل pear-shaped , وهي شجيرةٌ دائمة الخضرة أوراقها متقابلة (على كل عقدة تتوضع ورقتين بشكلٍ متقابل) الأزهار بيضاء صغيرة و عطرة –أفرع هذه الشجرة تكون قريبةً من الأرض .

تنمو  شجيرة الجوافة ببطء في المناطق التي يزيد ارتفاعها عن 800 متر , و تحتاج هذه الشجيرة إلى ألف متر من الأمطار سنوياً كحدٍ أدنى .

تنمو شجيرة الجوافة على الأحجار الكلسية limestone و المر (المرل) marl , وهو عبارةٌ عن طينٍ كلسي أو طينٌ غني بالكلس lime rich muds (كربونات الكالسيوم) calcium carbonate  وهي تربٌ يتراوح قيدها الهيدروجيني PH  ما بين  7.5 و 8.0 , غير أن هذه الشجيرة لا تنمو بشكلٍ جيد في الترب الطينية الثقيلة.

تحوي ثمار الجوافة أضعاف ما تحتويه ثمار البرتقال من الفيتامين C  , كما أن الجوافة الحمراء غنيةٌ بالفيتامين A .

أوراق الجوافة و ثمارها الخضراء غنيةٌ بحمض التانيك tannin  ولذلك فقد كانت تستخدم في دباغة و صباغ الجلود.

تنبعث شجيرة الجوافة من أصلها بعد قطع جذعها Coppicing√ , كما تحتمل هذه الشجيرة الاحتطاب المتكرر.

يكون معدل نمو هذه الشجيرة سريعاً في بداية حياتها  و لكنه ينخفض بشكلٍ تدريجي مع تقدم هذه الشجيرة في العمر.

تنتج شجيرة الجوافة أفرعاً جذرية suckers  من الجذور التي تكون قريبةً من قاعدة الجذع .

أخشاب الجوافة قاسية و ثقيلة و تبلغ كثافتها النوعية 0.8 .

تستعمل أخشاب الجوافة في صنع مقابض الأدوات .

يتم إكثار الجوافة عن طريق زراعة البذور و الأفرع الجذرية suckers ولذلك يحدث تكاثرٌ خضري تلقائي في شجيرة الجوافة بطريقة التفرع الجذري suckering  , كما يمكن إكثارها عن طريق زراعة القصاصات cuttings  و طرق الترقيد الهوائي airlayering .

تنبت بذور الجوافة بعد شهرٍ تقريباً من زراعتها و تحافظ بذورها على قابليتها للإنبات لبضعة أشهرٍ فقط , غير أن الإكثار عن طريق البذور غير مضمون النتائج من حيث مواصفات الشجيرة الناتجة لأن ذلك  يخضع لقوانين الوراثة , كما أن الأشجار التي تزرع انطلاقاً من البذور تكون أشجاراً غير متجانسة من حيث مواصفاتها.

لا تحتمل شجيرة الجوافة الصقيع , غير أنها تنبعث من تحت الأرض من أفرعها الجذرية بعد تعرضها للصقيع السطحي .

أحياناً تصاب شجيرة الجوافة بمرض الذبول wilt  وخصوصاً في الترب التي يزيد قيدها الهيدروجيني عن 7.5  وقد يقتل هذا المرض الشجيرة , ومن الممكن أن تصاب هذه الشجيرة كذلك بقارحة اللحاء bark canker  و الموات الطرفي dieback  وهو مرضٌ يصيب النباتات الخشبية و يتسبب في موت أجزائها الطرفية, وقد تتسبب  الفيتوفثورا سينامومي Phytophthora cinnamomi   في حدوث تعفن الجذور root rot  أو الموات الطرفي dieback  , وهذا العامل المرضي عبارةٌ عن عفنٍ مائي water mould  يصيب الجذور عن طريق الأبواغ المتحركة zoospores  التي تخترق الجذور في المنطقة التي تقع خلف قمة الجذر , علماً أن هذه الأبواغ المتحركة  Zoospores تحتاج إلى توفر الماء حتى تستطيع السباحة في التربة ولذلك فإن الإصابة بتعفن الجذور أو الموات الطرفي غالباً ما تحدث في الترب الطينية الغدقة .

تخترق  ميسيليا Mycelia هذا الفطر أي خيوط hyphae هذا الفطر جذور النبات المصاب و تمتص منه الكربوهيدرات و المواد المغذية منه و تتسبب في تعفنه مما يؤدي إلى عجز الجذور عن أداء وظيفتها في تأمين الماء للنبات وهو الأمر الذي يؤدي إلى جفاف النبات.

من أهم أعراض الإصابة بهذا المرض ذبول أوراق النبات و كأنه يمر بحالة جفاف مع أن تربته غدقة طينية ومن الأعراض التي تظهر على النبات المصاب اصفرار أوراقه و تحول لون جذوره إلى لونٍ داكن .

تؤدي الاصابة بهذا المرض في الأشهر الحارة إلى موت النبات بسبب عجزه عن الحصول على الماء اللازم له.

 

من أصناف الجوافة :

جوافة الفراولة – سيديوم كاتليانوم

Psidium cattleianum – Strawberry Guava

جوافة كوستا ريكا – سيديوم فريدريكسثاليوم

Psidium friedrichsthalium – Costa Rica Guava

سيديوم جوجافا  – جوافة تفاحية

Psidium guajava – Apple Guava

جوافة غينيا –  سيديوم غينينس

Psidium guineense – Guinea Guava

جوافة كاتلي- سيديوم ليتوريل : موطن هذا الصنف البرازيل –ينمو في المناطق الرطبة التي تبلغ معدلات أمطارها 5500 mm مليمتر – يحتمل الحرارة المنخفضة نسبياً كما يحتمل العيش في المرتفعات أكثر من الصنف سيديوم جوجافا  – الجوافة التفاحية  Psidium guajava – Apple Guava.

Psidium littorale – Cattley Guava

جوافة جبلية – سيديوم مونتانوم

Psidium montanum – Mountain Guava

 

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ يوكاليبتوس روبوستا  Eucalyptus robusta

الاسم الرديف synonym : يوكاليبتوس مالتيفلورا  Eucalyptus multiflora.

الاسم الشائع: الماهوغاني المستنقعي Swamp mahogany.

العائلة الآسية (ميرتاسيا) Myrtaceae.

الموطن : المناطق الساحلية التي تمتد من كوينزلاند إلى نيوساوث ويلز (أستراليا).

جذع اليوكاليبتوس روبوستا مستقيم و خالي من الأفرع في نصفه الأول .

تنمو هذه الشجرة في المناطق المنخفضة التي يقارب ارتفاعها مستوى سطح البحر .

لا تحتمل هذه الشجرة الرذاذ المالح salt spray ولذلك يتوجب عدم زراعتها قرب الشواطئ , غير أنها مقاومةٌ للرياح العاتية و لذلك فإنها تزرع كمصداتٍ للرياح wind-break .

تحتاج هذه الشجرة إلى ألف مليمتر من الأمطار سنوياً كحدٍ أدنى , و تنمو هذه الشجرة بشكلٍ طبيعي على حواف مصبات الأنهار التي تتميز بمياهٍ مالحة  saltwater  estuaries .

الثقل النوعي specific gravity  لأخشاب هذه الشجرة يبلغ نحو 0.75 .

ينتج الهكتار الواحد المنزرع بهذه الشجرة نحو 20 m3  متر مكعب من الأخشاب سنوياً .

أخشاب هذه الشجرة داكنة اللون و تصلح لصناعة الورق غير أنه يتوجب نزع لحائها قبيل تصنيعها.

تنبعث هذه الشجرة من أصلها بعد قطع جذعها  coppicing√.

يشكل حمض التانيك tannins  ثلث محتوى صمغ هذه الشجرة.

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق زراعة البذور , كما يمكن إكثارها عن طريق زراعة القصاصات cuttings  المأخوذة من أشجار فتية , وهي طريقةٌ نادراً ما تستخدم في إكثار أشجار اليوكاليبتوس .

يتوجب إزالة الأعشاب من حول البادرات و خصوصاً في العام الأول .

تتزاوج اليوكاليبتوس روبوستا بشكلٍ طبيعي مع أصناف اليوكاليبتوس الأخرى.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

■ آكاسيا ديكورينس Acacia decurrens

العائلة القرنية (العائلة البقولية) Leguminosae.

أصنافً شبيهة :

آكاسيا ديولوبتا Acacia deolbota.

آكاسيا ميورنسيا Acacia meornsii (السنط الأسود) (black wattle)  .

الاسم الشائع : سنط سدني الأسود wattle Sydney  black .

الموطن: الشريط الساحلي قرب سدني (أستراليا) .

أوراق الآكاسيا ديكورينس  ريشية الشكل –الأزهار صفراء اللون – تطلق القرون البذرية محتواها من البذور بعد أن تتم نضجها .

الأكاسيا ديكورينس  شجرةٌ محتملةٌ للصقيع frost tolerant  و يمكن لها أن تعيش في تربة البودزول podzol .

تقوم الآكاسيا ديكورينس بتثبيت النتروجين الجوي atmospheric nitrogen  , و تزرع هذه الشجرة كمصد للرياح wind-breaks  .

يشكل حمض التانيك tannin  أكثر من ثلث وزن اللحاء , غير أنه يحوي كذلك صبغاتٍ غير مرغوبة تؤثر بشكلٍ سلبي على نوعية الجلد الذي تمت دباغته .

لاتصلح أخشاب هذه الشجرة لأعمال النجارة بسبب أبعادها الضئيلة –الثقل النوعي specific gravity  لأخشاب الأكاسيا ديكورينس نحو 0.60  , كما تبلغ القدرة الحرارية caloric potential  لأخشاب هذه الشجرة نحو 3800kcal  كيلو كالوري في الكيلوغرام الواحد من أخشابها تقريباً.

تنبعث هذه الشجرة من أصلها بعد قطع جذعها coppicing √.

يتم إكثار الآكاسيا ديكورينس عن طريق زراعة الأفرع الجذرية suckers و البذور حيث تحافظ البذور على قابليتها للإنبات لعدة سنوات شريطة تخزينها في أماكن باردة و جافة .

تنبت البذور خلال أسبوعين من زراعتها , وقبيل زراعتها يتوجب نقعها في حمض الكبريت  لبضعة دقائق أو أن يتم غمرها في ماءٍ مغلي لبضعة دقائق  و بعد تطبيق إحدى هاتين الطريقتين يتم نقع البذور في ماءٍ بارد ليومٍ كامل.

تصاب الآكاسيا ديكورينس أحياناً بالفطريات المسببة للصدأ rust fungus .

 

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■  بينوس كاريبيا (صنوبر الكاريبي) Pinus caribaea

الأسماء الشائعة :

صنوبر الكاريبي  Caribbean pine .

صنوبر الكولورادو  Pino Colorado.

العائلة الصنوبرية  Pinaceae.

لا يحتمل صنوبر الكاريبي الصقيع , و يتميز الموطن الأصلي لهذه الشجرة بصيفٍ ممطر و شتاءٍ جاف , أما معدلات الأمطار السنوية فهي أعلى من ألف ملمتر , غير أنه من الممكن أن نجد هذه الشجرة في مناطق تبلغ معدلات أمطارها السنوية 700 mm  ملمتر .

ينمو صنوبر الكاريبي في تربٍ كلسية أو تربٍ كلسية و رملية , و يتراوح القيد الهيدروجيني PH المناسب لهذه الشجرة بين  5.0  و 5.5  , غير أننا قد نجد هذه الشجرة في مناطق يتراوح قيدها الهيدروجيني PH  بين 4 و 5 .

يقيم هذا الصنوبر علاقة تعايشٍ مع المتعايشة الفطرية الجذرية mycorrhiza.

الأشجار الفتية من صنوبر الكاريبي تنمو بسرعة – الجذع مستقيم ذو تفرعٍ منتظم – أخشاب هذا الصنوبر راتنجية  طرية يبلغ ثقلها النوعي specific gravity  نحو 0.50  و ينتج الهكتار الواحد المنزرع بالصنوبر الكاريبي  نحو 25m3  متر مكعب من الأخشاب سنوياً .

تصلح أخشاب صنوبر الكاريبي لصناعة الورق .

توجد ثلاثة نويعات من صنوبر الكاريبي  وهي :

النويع الكاريبي و موطنه  جزيرة كوبا caribaea Pinus  caribaea  var .

النويع باهامينسيس  var bahamensis  و موطنه  الباهاما.

النويع هندورينسيس var  hondurensis وهو نويعٌ هندوراسي Honduran وموطنه  الهندوراس .

يتم إكثار صنوبر الكاريبي عن طريق زراعة البذور التي يتوجب نقعها في الماء لمدة 24 ساعة ومن ثم يتوجب وضعها لمدة يومين أو ثلاثة في الثلاجة على درجة حرارة تتراوح بين 4 و 5  درجات مئوية  قبيل زراعتها.

و يمكن تخزين بذور صنوبر الكاريبي لمدة عشرة أعوام في الثلاجات على درجة حرارة تبلغ 5 درجة مئوية  و رطوبة 10% .

لا يحتمل صنوبر الكاريبي الظل و لذلك تتوجب إزالة الأعشاب من حول بادراته (بذوره النابتة) و خصوصاً  خلال العام الأول .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

■ يوكاليبتوس براسيانا Eucalyptus brassiana

العائلة الآسية  Myrtaceae

الموطن : كوينزلاند و غينيا الجديدة (أستراليا) .

شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree تحتمل العيش في مناطق الفيضانات . تنبعث هذه الشجرة من أصلها بعد قطع جذعها coppicing√ .

جذع هذه الشجرة ملتوي و غير مستقيم و يتفرع هذا الجذع إلى عدة أفرع .

اليوكاليبتوس براسيانا شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree أخشابها صلبة ثقيلة و قوية و مقاومةٌ لعوامل التلف و لذلك فإنها تستخدم في أعمال البناء .

تنمو هذه الشجرة على ارتفاعاتٍ منخفضة .

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق زراعة البذور التي تنتجها هذه الشجرة بغزارة و التي تتميز بنسبة إنباتٍ مرتفعة , و هذه البذور طويلة العمر long-lived حيث تحافظ على قابليتها للإنبات لمدةٍ طويلة إذا تم حفظها في مكانٍ باردٍ و جاف و عبواتٍ محكمة الإغلاق .

لا تستطيع بادرات هذه الشجرة منافسة الأعشاب.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■  يوكاليبتوس ديغلوبتا  Eucalyptus deglupta

One of the world’s fastest growing trees

العائلة الآسية Myrtaceae

هذه الشجرة تعتبر واحدةً من أسرع الأشجار نمواً في العالم حيث يزداد ارتفاعها بمعدل ثلاثة أمتارٍ سنوياً و يصل قطر جذعها إلى نحو نصف متر خلال 15 سنة و تصلح اليوكاليبتوس ديغلوبتا  للزراعة في الأراضي المنجرفة eroded land  و الأراضي البركانية التي شهدت نشاطاً بركانياً حديثاً حيث يمكن لهذه الشجرة أن تنمو على الرماد البركاني volcanic ash– يبلغ طول جذع هذه الشجرة ما بين نصف و ثلثي إجمالي ارتفاعها الكلي وهو غالباً ما يكون مستقيماً .

تنمو هذه الشجرة على ارتفاعات تتراوح ما بين مستوى سطح البحر و ألفي متر فوق مستوى سطح البحر.

تصلح أخشاب هذه الشجرة لصناعة الورق و يبلغ الثقل النوعي specific gravity  لأخشاب هذه الشجرة نحو 0.65  .

ينتج الهكتار الواحد المنزرع بهذه الشجرة نحو 30 m3 من الأخشاب سنوياً , و تصلح أخشاب هذه الشجرة لصناعة الأثاث المنزلي و الانشاءات الثقيلة و صناعة الأرضيات حيث تمتاز بعامل انكماش shrinkage  منخفض .

الإكثار عن طريق زراعة البذور غير أن علينا الانتباه إلى أن البادرات لا تستطيع منافسة الأعشاب و لذلك يتوجب القيام بإزالة الأعشاب بشكلٍ دوري .

 

□ نقاط ضعف شجرة اليوكاليبتوس ديغلوبتا:

لا تحتمل  اليوكاليبتوس ديغلوبتا الجفاف.

لا تنبعث اليوكاليبتوس ديغلوبتا من أصلها بعد قطع جذعها .

شجيرات اليوكاليبتوس ديغلوبتا الفتية  قصيمة brittle أي أنها قابلةٌ للانكسار و لذلك فإنها لا تصلح للزراعة في المواقع التي تتعرض لرياحٍ عاتية.

لحاء هذه الشجرة رقيقٌ جداً ولذلك فإنها لا تستطيع مقاومة حرائق الأحراش.

تتعرض أخشاب هذه الشجرة لهجوم النمل الأبيض termites .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ يوكاليبتوس بيليتا  Eucalyptus pellita

الاسم الرديف synonym : يوكاليبتوس سبيكتابيليس  E.  spectabilis.

الاسم الشائع : الماهوغاني الأحمر Red  mahogany – الماهوغني الأحمر الكبير الثمرة large-fruited  red  mahogany.

العائلة الآسية : Myrtaceae.

الموطن : المنحدرات الشاطئية في أستراليا .

الماهوغني الأحمر شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree حيث تنمو بمعدل أربع أمتارٍ سنوياً – تنمو هذه الشجرة على ارتفاعاتٍ أقل من ألف متر فوق مستوى سطح البحر .

ينمو جذعها بشكلٍ مستقيم وهو يشكل نصف ارتفاع الشجرة .

أخشاب هذه الشجرة ثقيلةٌ و قوية و مقاومةٌ لعوامل التلف و تصلح لأعمال البناء , كما تصلح أزهارها لرعي النحل .

الإكثار عن طريق زراعة البذور التي تحافظ على قابليتها للإنبات viability لعدة سنوات.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

■  يوكاليبتوس يوروفيلا  Eucalyptus urophylla

العائلة الآسية Myrtaceae

شجرةٌ جبلية تنمو على مرتفعاتٍ يصل ارتفاعها إلى ثلاثة آلاف متر فوق مستوى سطح البحر , ولكنها تستطيع العيش كذلك في المنخفضات , و تحتاج هذه الشجرة إلى ألف مليمتر من الأمطار سنوياً كحدٍ أدنى .

وهذه الشجرةٌ شديدة المقاومة  لقارحة الساق  stem canker  و اسمها العلمي كريوفونيكتريا كوبينسيس Cryophonectria  cubensis   التي تدمر غابات اليوكاليبتوس في أمريكا الجنوبية – لحاء هذه الشجرة ليفي .

تنبعث هذه الشجرة من أصلها بعد قطع جذعها coppicing √ .

يتم إكثار اليوكاليبتوس يوروفيلا عن طريق زراعة القصاصات cuttings وهو أمرٌ غير معهود في أشجار اليوكاليبتوس , كما يمكن إكثارها عن طريق زراعة البذور , غير أن البادرات (البذور النابتة) لا تستطيع منافسة الأعشاب ولذلك يتوجب إزالة الأعشاب من حولها خلال عامها الأول .

تتعرض اليوكاليبتوس يوروفيلا لهجمات النمل الأبيض termites .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

■ مايوسوبسيس إيمينيا  Maesopsis eminii

عائلة  الرامناسيا Rhamnaceae – عائلة النبق the Buckthorn family  .

الموطن: إفريقيا الوسطى.

تحتاج هذه الشجرة إلى أكثر من ألف مليمتر من الأمطار الصيفية سنوياً , ولا تصلح هذه الشجرة كثيراً للزراعة في الترب القلوية , ولكنها تصلح للزراعة في الترب الحامضية و الترب المعتدلة neutral soil .

شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree حيث يزداد ارتفاعها بمعدل مترين و نصف المتر سنوياً  , قصيرة العمر short-lived  متساقطة الأوراق deciduous  .

الجذع أسطواني الشكل و مستقيم – يزداد حجم هذه الشجرة في إفريقيا من الغرب باتجاه الشرق , فيبلغ حجمها في أوغندا ضعف حجمها في نيجيريا .

تحوي الثمار زيتاً صالحاً للأكل .

أخشاب هذه الشجرة خفيفة يبلغ ثقلها النوعي specific gravity  نحو 0.45  وهي تشبه أخشاب شجرة الألبيزيا فالكاتاريا Albizia falcataria  , كما أنها مقاومةٌ لثاقب الأخشاب (زيستروسيرا) Xystrocera  الذي يدمر أخشاب اللبيزيا , و أخشاب هذه الشجرة سهلة التشكيل غير أنها معرضةٌ للالتفاف و التشقق , ومع ذلك فهي تصلح لأعمال النجارة.

ينتج الهكتار الواحد المنزرع بهذه الشجرة نحو 25m3  من الأخشاب سنوياً .

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق زراعة البذور التي تنتجها هذه الشجرة بوفرة – يتألف الكيلو غرام الواحد من أكثر من 650 بذرة .

قبيل زراعة البذور يتوجب نقعها في الماء البارد لعدة أيام .

لا تحتمل البادرات منافسة الأعشاب لها.

تفقد بذور هذه الشجرة قابليتها للإنبات بعد ثلاثة أشهرٍ من جمعها .

تكون الأشجار الفتية عرضةً للاصابة بالقارحات cankers  التي يسببها  فطر المغزلاوية  الفيوزاريوم Fusarium  .

□ الفيوزاريوم  Fusarium: من الفطريات الزقية ascomycetous fungi  – يفرز فطر الفيوزاريوم ذيفانات فطرية mycotoxins  تتسبب في حدوث الكثير من الأمراض عند الإنسان و الحيوانات و النبات.

كما تصاب الأشجار الفتية  بالذبول البكتيري  Bacterial wilt  .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■■ إيلانثوس ألتيسيما   Ailanthus altissima – شجرة السماء tree  of heaven- عرعر .

الاسم الرديف Synonym  : إيلانثوس غلانديولوسا  Ailanthus glandulosa.

الاسم الشائع : السماق الصيني  China Sumac .

العائلة  الكواسية – العائلة السيماروباسية  Simaroubaceae   the quassia family.

الموطن : الصين .

أصل التسمية : كلمة  إيلانثوس Ailanthus الأندونيسية  تعني  ” شجرة السماء ” .

شجرةٌ مقاومةٌ للتلوث ولذلك فإنها تزرع في المناطق التي تعاني من درجاتٍ عالية من التلوث و التي لا تصلح لزراعة الأشجار الأخرى .

شجرة الإيلانثوس ألتيسيما  شجرةٌ سريعة النمو  fast-growing tree إلى درجةٍ لايمكن تخيلها ففي الولايات المتحدة كان يصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار و نصف خلال موسم نموٍ واحد  growing season   و يبلغ  طول موسم النمو في شمال شرق الولايات المتحدة خمسة أشهر

تحتمل هذه الشجرة الصقيع و يمكنها العيش في مناطق يتراوح ارتفاعها ما بين مستوى سطح البحر و ألفي متر فوق مستوى سطح البحر .

تحتمل شجرة السماء الجفاف و يمكنها العيش في مناطق لاتزيد معدلات أمطارها السنوية عن 350 mm مليمتر , كما تحتمل الترب الجافة و الحامضية و القلوية و المستنقعية الغدقة.

تزرع هذه الشجرة لمقاومة الانجراف  erosion control  و تصلح هذه الشجرة للزراعة في المناطق شبه الجافة و المواقع الظليلة و الملوثة بالدخان , وقد استخدمت هذه الشجرة في أوروبا في تشجير  منحدرات  جبال الألب Alpine slopes  , كما زرعت لمقاومة الإنجراف erosion  حول البحر الأسود و زرعت كذلك في المناطق شبه الجافة في المغرب .

تزرع هذه الشجرة اليوم في أوروبا و المناطق شبه الجافة semiarid في المغرب .

أخشاب هذه الشجرة قاسية و ثقيلة لا تنشطر بسهولة وهي أخشابٌ سهلة التشكيل و الصقل و تصلح لصناعة الأثاث و استخراج السللوز cellulose .و تمتلك هذه الشجرة القدرة على الانبعاث من أصلها بعد قطع جذعها  coppicing√  .

شجرة السماء  متساقطة الأوراق deciduous  فلينية الجذع  crooked trunk  – أوراقها كفية مركبة  pinnately compound  , وهذه الشجرة  ثنائية المسكن dioecious أي منفصلة الجنس بمعنى أن هنالك أشجارٌ مذكرة  تنتج غبار الطلع pollen , كما أن هنالك أشجارٌ مؤنثة تنتج البذور .

تدعى هذه الشجرة أحياناً باسم نخيل الجيتو  Ghetto Palm   بسبب قوتها و قدرتها على النمو في الظروف الشديدة .

الاكثار عن طريق  البذور و القصاصات الجذرية  root cuttings  و الأفرع الجذرية  root suckers .

تحافظ البذور على عيوشيتها  لمدة عامين دون أن تفقد مقدرتها على الإنبات  viability  و تنتج هذه الشجرة كمياتٍ وفيرة من البذور.

 

□ إيلانثوس إيكسيلسا  Ailanthus  excelsa :  ينتشر هذا الصنف في المناطق الجافة جنوبي الهند .

□ إيلانثوس غرانديس  Ailanthus grandis : شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree  تنتشر في الهند – جذعها مستقيم .

□ إيلانثوس مالاباريكوم  Ailanthus  malabaricum  : نجد هذه الشجرة في جنوب الهند –عند جرح لحاء هذه الشجرة يسيل منه الراتنج resin وهذا الراتنج يطلق رائحةً حلوة عند إحراقه.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■■ كاسيا سياميا Cassia siamea – السنا

العائلة القرنية (البقولية ) Legurninosae.

فصيلة الكيسالبينويديا Caesalpinioideae.

الموطن: جنوب شرق آسيا.

شجرةٌ سريعة النمو fast growing tree حيث يصل ارتفاعها إلى خمسة أمتار خلال ثلاثة أعوام ,وهي شجرةٌ دائمة الخضرة مقاومةٌ للنمل الأبيض أزهارها صفراء كبيرة – قرونها البذرية طويلة.

تزرع هذه الشجرة كمصدٍ للرياح windbreak , كما تزرع في الهند كمضيف host لشجرة الصندل sandal-wood (  سانتاليوم ألبوم Santalum album ), ذلك أن شجرة الصندل شجرةٌ طفيلية parasitic tree .

أخشاب  الكاسيا (السنا) كثيفة داكنة اللون تبلغ كثافتها النوعية specific gravity  نحو 0.7  و تطلق أخشاب هذه الشجرة الكثير من الدخان عند اشتعالها.

تنبعث هذه الشجرة من أصلها بعد قطع جذعها coppicing√ .

□لا تحتمل هذه الشجرة برودة الطقس و تحتاج إلى 500 mm مليمتر  من الأمطار سنوياً كحدٍ أدنى وقد لا تنجح زراعتها دون ري في تلك المناطق .

□ يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق زراعة البذور حيث تزرع البذور التي تم جمعها حديثاً ولما تدخل بعد في طور السكون مباشرةً في التربة دون معاملة , بينما يتوجب معاملة البذور القديمة المخزنة بالماء الحار لبضعة دقائق ومن ثم يتوجب نقعا في الماء البارد لمدة 24  ساعة  قبيل زراعتها ومن الممكن كذلك معاملة البذور بحمض الكبريت المركز concentrated sulfuric acid .

تتميز هذه الشجرة بسميتها الشديدة للخنازير بينما لا تؤثر في الخراف ولا الأبقار.

 

■■ كاسيا مارجيناتا Cassia  marginata:

الموطن : أمريكا الجنوبية و الوسطى.

شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree تنبعث من أصلها بشكلٍ جيد بعد قطع جذعها coppicing .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■■ يوكاليبتوس غلوبولوس  Eucalyptus globulus

الصمغ التاسماني الأزرق Tasmanian Blue Gum

الموطن : أستراليا.

العائلة الآسية  (عائلة الآس) Myrtaceae \ Myrtle family.

اللحاء متقشر – الأوراق  الفتية عريضة و تكون مغطاةً بغبارٍ أزرق ومن هنا أت تسميتها  بالصمغ الأزرق  blue gum – الأوراق الهرمة ضيقة  و منجلية الشكل  sickle-shaped

و تتوضع الأوراق  بشكلٍ متبادل alternately  – البراعم ذات وصاد (غطاء) operculum مسطح – الأزهار بيضاء اللون تظهر بشكلٍ منفرد عند إبط الورقة leaf axils  و تنتج هذه الأزهار كمياتٍ  وفيرة من الرحيق nectar , و النحل الذي يجمع هذا الرحيق ينتج عسلاً ذو مذاقٍ قوي – الثمرة خشبية يبلغ قطرها نحو 2 سنتيمتر .

يوكاليبتوس غلوبولوس  شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree  حيث تنمو هذه الشجرة في سنواتها الخمس الأولى بمعدل متر و نصف سنوياً – أوراقها غير صالحةٍ للرعي  أخشابها تتفحم بسهولة منتجةً فحماً ذو جودةٍ عالية – يصل ارتفاع هذه الشجرة في أوروبا إلى سبعين متراً ولذلك فإنها تعتبر من أطول الأشجار التي تنموا هناك – جذعها مستقيم و يبلغ طوله ثلثي طول الشجرة الإجمالي – لحائها  أملسٌ و مائلٌ للزرقة – الأوراق  لماعة glossy  – مجموعها الجذري واسع الانتشار وهو الأمر الذي يجعلها شجرةً مثالية لمقاومة التعرية  erosion control  – يمكن زراعة هذه الشجرة على ارتفاعاتٍ تصل إلى ثلاثة آلاف متر فوق مستوى سطح البحر .

اليوكاليبتوس غلوبولوس هي إحدى أفضل أصناف اليوكاليبتوس لصناعة الورق , كما يستخرج من أوراقها زيت اليوكاليبتوس   Eucalyptus oil  – أزهارها تصلح لرعي النحل .

 

أخشاب  اليوكاليبتوس غلوبولوس   ثقيلة تبلغ كثافتها النوعية  نحو  0.90   أما قيمتها الحرارية calorific value  فهي بحدود  4700 kcal  كيلو كالوري في الكيلو غرام الواحد .

تنبعث  هذه الشجرة من أصلها بشكلٍ جيد بعد قطع جذعها  coppicing√  , غير أن  إنتاجها يقل بعد أن تقطع للمرة الثالثة the third coppice .

ينتج الهكتار نحو 20 m3 متر مكعب من الخشب سنوياً .

تصلح أخشابها لصناعة مقابض الأدوات و هي أخشابٌ مقاومة للنمل الأبيض بسبب محتواها من الزيت .

لا تحتمل هذه الشجرة الملوحة salinity .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

■■ ألنوس أكيوميناتا Alnus acuminata  –  الدر alder – جار الماء :

العائلة  البتولية   the birch family – Betulaceae –  Betula.

الموطن: مرتفعات أمريكا الجنوبية و الوسطى .

أوراق هذه الشجرة متبادلة    alternate ذات حوافٍ مسننة serrated  -toothed leaves – أما ثمارها فهي شبه مخروطية conelike  أما الأزهار فهي عبارةٌ عن نوراتٍ هرية  catkins  و هذه الشجرة  أحادية المسكن  monoecious   ( أحادية الجنس ) أي أنها نباتٌ مخنث  حيث تنتج الشجرة الواحدة أزهاراً مؤنثة و أخرى مذكرة   و تعتمد  هذه الشجرة في تلقيح أزهارها على الرياح wind-pollinated و النحل  – يستخدم لحائها في أعمال الدباغة و الصباغ.

أخشاب هذه الشجرة مقاومة للتعفن rot-resistant كما أنها   مقاومة للماء و لعوامل التلف المرتبطة بالغمر بالماء ولذلك فقد كانت تستخدم في تشييد الجسور.

تختلف أشجار  الألنوس ( جار الماء) بجميع أصنافها عن أشجار البتولة Betula – birch  حيث أن النورة الهرية المؤنثة  female catkins  في هذه الشجرة تكون خشبية القوام , كما أنها لا تتحطم عندما تتم نضجها حتى تطلق بذورها كما هي الحال في مخروطيات الصنوبريات.

جار الماء شجرةٌ سريعة النمو  fast-growing tree  حيث يزداد ارتفاعها بمعدل مترين تقريباً كل عام , كما يزداد قطر جذعها بمعدل  سنتيمترين كل عام – تنمو هذه الشجرة بشكلٍ جيدٍ على المنحدرات الجبلية – و هذه الشجرة تقوم بتثبيت النتروجين الجوي  nitrogen-fixing  – جذورها سطحية واسعة الانتشار .

تنتج هذه الشجرة مخاريط  cones  و أزهار مؤنثة و مذكرة في نوراتٍ هرية catkins  – البذور  مجنحة  winged  تنتقل بواسطة الرياح .

الكثافة النوعية لأخشاب شجرة  الألنوس أكيوميناتا (جار الماء) تبلغ  0.50  و تصلح للاستخدام في صناعة الأثاث  و ينتج الهكتار الواحد  المنزرع بهذه الشجرة نحو  14 m3  متر مكعب من الأخشاب كل عام .

أليافها عالية المتانة ولذلك فإنها تصلح لصناعة الورق .

تنمو هذه الشجرة بشكلٍ جيد على المنحدرات  على ارتفاعاتٍ تجاوز أحياناً الثلاثة آلاف متر في مناطق  تبلغ معدلات أمطارها السنوية أكثر من ألف ميليمتر و غالباً ما ينمو مجموعها الجذري بشكلٍ   جانبي و قلما يتعمق في التربة و لذلك فإن هذه الشجرة تزرع لمقاومة الإنجراف erosion .

و بالرغم من أن هذه الشجرة ليست شجرةً بقولية فإنها تمتلك عقداً جذرية nodules  و تمتلك المقدرة على تثبيت النتروجين الجوي  nitrogen fixing .

الاكثار عن طريق البذور  علماً أن بذور هذه الشجرة تفقد  قابليتها للإنبات  viability  بشكلٍ سريعٍ جداً  إذ تفقد نصف البذور قابليتها للإنبات بعد شهرٍ واحدٍ من جمعها ولذلك يتوجب نقل وزراعة البذور بأسرع وقتٍ ممكن  لأنها لا تصلح للتخزين و يمكن كذلك إكثار هذه الشجرة عن طريق زراعة القصاصات cuttings   , وفي المواطن الجديدة يتوجب تلقيح التربة ببكتيريا مثبتة للنتروجين  nitrogen-fixing bacteria  باستخدام ملقحٍ بكتيري مناسب .

تنبعث هذه الشجرة من أصلها بعد قطع جذعها coppice  .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■■ ألنوس روبرا  Alnus rubra

الاسم الرديف  synonym : ألنوس أوريجانا  Alnus oregano.

الاسم الشائع : الدر الأحمر  Red alder.

العائلة البتولية  Betulaceae.

الموطن : المنطقة الساحلية الممتدة من آلاسكا إلى كاليفورنيا .

شجرةٌ سريعة النمو  fast-growing tree ذات أوراقٍ عريضة  تمتلك عقداً جذرية  root nodules  تحتوي كائنات مجهرية من نوع  الشعيات (   أكتينوميسايتيس   ) Actinomycetes  , وهذه الكائنات تقوم بتثبيت النتروجين الجوي مع أن هذه الشجرة لا تنتمي إلى العائلة القرنية  و تقوم هذه الشجرة بتثبيت نحو 300 كيلو غرام من النتروجين في الهكتار الواحد كل عام .

 

لحاء هذه الشجرة أملس – السطح العلوي لأوراقها داكن اللون و أملس بينما سطحها السفلي أبيض اللون – حواف أوراقها مسننة بشكلٍ غير منتظم .

الدر الأحمر شجرةٌ محبةٌ للرطوبة ومع ذلك يمكنها النمو في مناطق لا تتجاوز معدلات أمطارها السنوية  600 mm مليمتر , و تنمو هذه الشجرة في موطنها الأصلي في المواقع الرطبة في المستنقعات و المنخفضات و على ضفاف الجداول و تجود هذه الشجرة في الترب الكلسية loamy .

 

تزرع هذه الشجرة في أوروبا كمصداتٍ للرياح  windbreaks  – أخشابها كثيفةٌ نوعاً ما حيث  تبلغ كثافتها النوعية specific gravity   نحو 0.40  أما قيمتها الحرارية فتبلغ نحو  5500 kcal  كيلو كالوري في الكيلو غرام الواحد من الخشب  و ينتج الهكتار الواحد المنزرع بهذه الشجرة نحو  عشرة أمتار مكعبة سنوياً , و تتميز أخشاب هذه الشجرة ببنيتها المتماثلة المتناظرة المنتظمة مما يسهل من عملية تشكيلها و التعامل معها , و بالرغم من أن خشب هذه الشجرة طري فإنه يصلح لصناعة الأثاث .

يضاف لب الدر  Alder pulp  إلى لب الأخشاب المخروطية  conifer pulp  ليزيد من نعومتها و مرونتها  عند تصنيع الورق.

تنمو هذه الشجرة بشكلٍ جيدٍ من أصلها بعد قطعها  coppice well   .

□ الشعيات (   أكتينوميسايتيس   ) Actinomycetes   : تتبع   الرتبة  أكتينوميسيتاليس  Actinomycetales  وهي عبارة عن بكتيريا خيطية  filamentous  bacteria  تدعى كذلك باسم  سفيروباكتيرياليس Sphaerobacterales   و أكتينوباكتيريا  Actinobacteria

وهي بكتيريا موجبة لصبغة غرام  Gram-positive bacteria  , و معظم أشكال هذه البكتيريا توجد في التربة و تلعب دوراً كبيراً جداً في تفكيك المواد العضوية كالسللوز   cellulose و الكيتين  chitin  , و تنتمي لهذه الطائفة من البكتيريا بعض العوامل الممرضة pathogens التي تصيب الإنسان و النبات كالمتفطرات  Mycobacterium.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■■  الدر النيبالي  – جار الماء النيبالي  – ألنوس نيبالينسيس Alnus nepalensis :

الاسم الشائع : الدر النيبالي  Nepalese alder.

العائلة البتولية  Betulaceae.

الموطن : بورما – الهيمالايا- الهند الصينية.

شجرةٌ سريعة النمو  fast- growing tree  محتملةٌ للظل shade tolerant  – أزهارها صفراء جميلة   .

تنمو هذه الشجرة على ارتفاعاتٍ تتراوح ما بين ألف و ثلاثة آلاف متر فوق مستوى سطح البحر , و بالرغم من محبة هذه الشجرة للماء فإنها تنمو في هاواي في مناطق  لا تتجاوز معدلات أمطارها السنوية  500 mm مليمتر , و كما هي حال بقية أصناف  الدر  alder-

Alnus فإن هذه الشجرة تمتلك المقدرة على تثبيت النتروجين الجوي   atmospheric nitrogen  .

لا تتأثر هذه الشجرة بنوع التربة بقدر ما تتأثر بمدى رطوبة التربة ولا تحتمل هذه الشجرة الرياح .

أخشاب  شجرة الدر النيبالي  خفيفة  يبلغ ثقلها النوعي  specific gravity  نحو  0.35  .

تنمو هذه الشجرة من أصلها بعد قطع جذعها  coppicing .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■■ يوكاليبتوس سيتريودورا Eucalyptus citriodora- اليوكاليبتوس الليموني .

الاسم الشائع : الصمغ الليموني الرائحة gum lemon-scented .

العائلة الآسية Myrtaceae.

الموطن : سواحل كوينزلاند ( أستراليا).

اليوكاليبتوس سيتريودورا شجرةٌ سريعة النمو fast-growing √ حيث يزداد ارتفاعها بمعدل ثلاثة أمتار سنوياً  جذعها مستقيم و أبيض اللون أخشابها قاسية ثقيلة يبلغ وزنها النوعي specific gravity  1.0  و أخشاب هذه الشجرة تتقلص بشكلٍ ضئيلٍ جداً عند جفافها ولذلك فإنها تعتبر أخشاباً من الدرجة الأولى و تصلح هذه الأخشاب لأعمال النجارة , كما تصلح لصناعة مقابض الأدوات  – يشكل الرماد  نحو 2% من محتوى فحم أخشابها  .

يستخرج من أوراق اليوكاليبتوس  سيتريودورا   زيتٌ عطري ليموني الرائحة lemon-scented oil  غنيٌ بمركب السيترونيلا citronella  , و يستخدم هذا الزيت العطري في صناعة العطور.

□ السيترونيلا citronella  أي  ” زيت الليمون” ‘ أو  ” زيت الإدخر” lemon oil  و هذه الكلمة مشتقة من كلمة  citron أي ” كباد ” أو ” أترج”  وهو زيتٌ طاردٌ للحشرات.

كما اشتق من  الجذر citron الاسم ” سيترونيلا ” citronella  وهي حشيشة الليمون lemon grass أو السنبل الهندي  أو حشيشة الحمى fever grass وهي عبارة عن عشبة معمرة perennial grass  رائحتها كرائحة الليمون lemon-scented grass و اسمها العلمي   سيمبوبوجون  ناردوس Cymbopogon nardus.

تصلح شجرة يوكاليبتوس سيتريودورا  لرعي النحل  حيث ينتج النحل الذي يرتادها كمياتٍ من العسل ذو الجودة العالية .

تزرع هذه الشجرة على ارتفاعاتٍ تتراوح ما بين مستوى سطح البحر و 2000 m  فوق مستوى سطح البحر  و تحتاج هذه الشجرة إلى 600 mm مليمتر من الأمطار سنوياً كحدٍ أدنى.

يمكن لهذه الشجرة أن تنمو على تربة البودزول podzols  .

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق زراعة البذور التي تزرع في مشاتل ومن ثم يتم نقلها إلى الأرض الدائمة , غير أنه يمكن زراعة البذور بشكلٍ مباشرٍ في الأرض الدائمة .

□ تربة البودزول podzols  – Podsol : وهي غالباً ما تكون تربة الغابات المخروطية coniferous (الصنوبريات) و كلمة  بودزول  هي كلمةٌ روسية و تعني  (تربة الرماد)  و نجد هذه التربة في المناطق الرطبة الباردة وهي تربةٌ فقيرةٌ بالحديد و الكلس lime , وهنالك ثلاثة عوامل أساسية تلعب دوراً في تشكيل هذه التربة وهي : الرطوبة و البرودة و الحموضة acidity.

و تتوضع هذه التربة تحت طبقةٍ من المواد العضوية ( أوراق الصنوبريات ) .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ آكاسيا ميامسيا  Acacia meamsii :

الاسم الرديف  Synonym : آكاسيا موليسيما  Acacia  mollissima.

العائلة القرنية Leguminosae.

فصيلة الميموزا  Mimosoideae.

الموطن : أستراليا.

تدعى هذه الشجرة في جنوب إفريقيا بالسرطان الأخضر  Green cancer  بسبب طريقتها في الانتشار و الامتداد دائماً إلى مناطق جديدة .

تنمو الآكاسيا ميامسيا في مناطق تبلغ معدلات أمطارها السنوية بين 500 mm  مليمتر .

يتم إكثار الآكاسيا  ميامسيا عن طريق البذور و قبيل زراعة البذور يتوجب كسر طور السكون عن طريق غمس البذور في ماء مغلي لعدة دقائق ومن ثم نقعها لمدة 24 ساعة في ماءٍ درجة حرارته اعتيادية .

تنمو الآكاسيا ميامسيا على المرتفعات و المنحدرات التي تبلغ زاوية ميلانها 50  درجة

50-degree slope  , وتقوم هذه الشجرة بتثبيت النتروجين الجوي بكفاءةٍ عالية.

الأوراق ريشية feathery  – الجذع أسود اللون لحائه غنيٌ بحمض التانيك  tannin  – أخشابها كثيفة يبلغ  وزنها النوعي specific gravity  نحو  0.80  و تبلغ قيمته الحرارية  calorific value  3800 kcal   كيلو كالوري في الكيلو غرام الواحد من الخشب – و يبلغ محتواها من الرماد 1.5% – أما الكثافة النوعية لفحم أخشاب هذه الشجرة فهي  0.40  و تبلغ قيمته الحرارية 6500 kcal  كيلو كالوري و تبلغ نسبة الرماد في هذا الفحم  0.5%  تقريباً .

يبلغ انتاج الهكتار الواحد المنزرع بهذه الشجرة أكثر من  15 m3  متر مكعب من الأخشاب سنوياً , كما ينتج الهكتار الواحد أكثر من طن من اللحاء الذي يشكل حمض التانيك tannin  ثلث وزنه  أو أكثر و لذلك يعتبر هذا الصنف من أصناف الآكاسيا المصدر العالمي الرئيسي   للحاء الدباغة tanbark .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■  غوزوما ألميفوليا   Guazuma ulmifolia :

الاسم المكافئ  synonym : غوزوما تومينتوسا  Guazuma tomentosa.

الموطن: أمريكا الاستوائية .

نباتٌ عديم الأشواك  سريع النمو  نجده بأحد شكلين :

شجيرة متعددة الأفرع many-branched shrub   أو  شجرةً وحيدة الجذع  single-trunked tree .

تنمو هذه الشجرة على ارتفاعاتٍ تتراوح ما بين مستوى سطح البحر  و 1100 m متر فوق مستوى سطح البحر , و تتطلب هذه الشجرة معدلات أمطارٍ سنوية أعلى من 700 m  متر غير أن هذه الشجرة تحتمل الجفاف كذلك .

تنتج هذه الشجرة ثماراً ذات لبٍ حلو و تحوي الكثير من البذور .

تتساقط أوراق هذه الشجرة عند تعرضها للجفاف الشديد و الطويل الأمد .

أخشاب هذه الشجرة متوسطة الصلابة حيث تبلغ كثافتها النوعية specific gravity  نحو  0.57 , وقد كان فحم أخشابها يستخدم في صنع البارود , كما تصلح أخشابها لصنع الأثاث .

أخشاب هذه الشجرة لا تدوم طويلاً , كما أنها عرضة لهجمات النمل الأبيض .

عندما يرتاد النحل أزهار هذه الشجرة فإنه ينتج  عسلاً ذو جودةٍ عالية .

الثمار  لثئية mucilaginous  ذات لونٍ أخضر و أسود وهي صالحةٌ للأكل و التجفيف .

إذا تناولت الماشية الكثير من ثمار هذه الشجرة فقد تصاب بانسداد الأمعاء intestinal  obstruction  .

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق عن طريق زراعة البذور التي تنتجها هذه الشجرة بغزارة وهي بذورٌ سهلة الزراعة ولا تحتاج لأية معاملة .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■  جميلينا أربوريا  Gmelina arborea :

الجميلينا أربوريا هي واحدة من أسرع الأشجار نمواً في العالم.

One of the world’s fastest-growing trees.

عائلة الفيربينا  Verbenaceae.

الموطن : الغابات الرطبة في جنوب شرق آسيا و الصين , و لكننا نجد هذه الشجرة في المناطق الجافة في وسط الهند .

.

الجميلينا شجرةٌ متساقطة الأوراق deciduous تنتج كمياتٍ غزيرةً من الأزهار و البذور .

تنتج أزهار الجميلينا مقداراً وفيراً من الرحيق  و النحل الذي يرتاد أزهار الجميلينا ينتج عسلاً ذو جودةٍ عالية.

ينتج  الهكتار الواحد المنزرع بأشجار الجميلينا  أربوريا  نحو 35 m3  متر مكعب من الأخشاب سنوياً .

أخشاب الجميلينا  خفيفة يتراوح وزنها النوعي  specific gravity  ما بين 0.40 و 0.60  , أما القيمة الحرارية  calorific value  لأخشابها فهي بحدود  4700 kcal كيلو كالوري في الكيلو غرام الواحد من الخشب .

يشتعل الفحم المصنوع من أخشاب الجميلينا دون أن يطلق دخاناً , ولكنه يترك الكثير من الرماد .

تصلح أخشاب الجميلينا لصناعة الأثاث و الورق .

تحتمل الجميلينا الحرارة الشديدة ( 51 درجة مئوية) و لكنها لا تحتمل الصقيع , و تحتاج الجميلينا إلى أمطار سنوية تتجاوز معدلاتها  700 mm  مليمتر , و يمكن لهذه الشجرة أن تحتمل درجات معتدلة من الجفاف.

يتم إكثار  الجميلينا عن طريق زراعة البذور و القصاصات  cuttings   و يمكن زراعة بذورها مباشرةً في التربة الدائمة على أبعاد 2×2 m كما أنها تنبعث من أصلها بعد قطع جذعها  coppicing √.

تفقد بذور الجميلينا عيوشيتها  viability (قابليتها للإنبات) بعد عامٍ واحد .

لا تحتمل جذور الجميلينا الغمر بالماء.

تموت أشجار الجميلينا  أحياناً  عندما تبلغ العاشرة من عمرها .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

■ آكاسيا أوريكوليفورميس  Acacia auriculiformis

العائلة القرنية Leguminosae

فصيلة الميموزا Mimosoideae

الموطن : مناطق السافانا في غينيا الجديدة و شمال أستراليا.

الآكاسيا أوريكوليفورميس  شجرةٌ قوية سريعة النمو و مقاومةٌ للجفاف تحتمل الترب الفقيرة .

لا تعاود الآكاسيا أوريكوليفورميس  نموها من الأصل بعد قطع جذعها إلا في حال تم قطع جذعها على ارتفاع  نصف متر فوق مستوى سطح التربة على الأقل .

تنمو هذه الشجرة في أستراليا على الكثبان الرملية القلوية  alkaline sand dunes  التي يبلغ قيدها الهيدروجيني  PH  9.0  , كما تنمو في مناطق استخراج اليورانيوم في تربةٍ حامضية يبلغ قيدها الهيدروجيني  PH= 3.0 .

في إحدى التجارب الميدانية التي أجريت في غينيا الجديدة كانت أشجار الآكاسيا أوريكوليفورميس  تنموا بمعدل ثلاثة أمتار كل عام , وفي أندونيسيا كان الهكتار الواحد المنزرع بهذه الشجرة ينتج نحو 18 m3 متر مكعب من الأخشاب سنوياً , أما في المناطق شبه الجافة  semiarid  فقد أنتج الهكتار الواحد خمسة أمتار من الأخشاب سنوياً .

 

الكثافة النوعية  specific gravity  لأخشاب الآكاسيا أوريكوليفورميس   تتراوح ما بين  0.50  و 0.70   – القيمة الحرارية  calorific value  لأخشاب الأوريكوليفورميس  تبلغ نحو 4700kcal  كيلو كالوري  في الكيلو غرام الواحد من الخشب.

تشتعل أخشاب هذه الشجرة دون دخان و دون أن تطلق الشرر .

يشكل حمض التانيك  القابل للذوبان في الماء  water-soluble tannin  نحو 12% من وزن لحاء شجرة الأوريكوليفورميس , غير أن التانين الموجود في لحاء هذه الشجرة بتحول إلى اللون الأحمر عند تعرضه لأشعة الشمس .

الآكاسيا أوريكوليفورميس تعتبر من مصادر  لب الخشب  wood pulp  و تتم عملية تحضير اللب عبر المعاملة بالكبريت .

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق البذور , التي تتميز بقوتها و سرعة نموها .

و قبيل زراعة البذور يتوجب غمرها لبرهةٍ في ماء وصلت حرارته إلى درجة الغليان , وبعد ذلك يصار إلى نقعها لمدة 24 ساعة في ماءٍ درجة حرارته اعتيادية .

لا تحتمل هذه الشجرة الظل  SHADE INTOLERANT  ولذلك فإن بادراتها الصغيرة قد تفشل في النمو في المناطق التي تغطيها الأعشاب و تحجب عنها أشعة الشمس .

 

■ آكاسيا أوريكوليفورميس Acacia auriculiformis:

شجرةٌ شديدة الشبه بالآكاسيا أولاكوكاربا Acacia aulacocarpa والآكاسيا كراسيكاربا Acacia crasicarpa  .

الآكاسيا أوريكوليفورميس سريعة النمو fast-growing tree حيث تنمو بمعدل ثلاثة أمتارٍ سنوياً – جذع هذه الشجرة ملتوي crooked  غير أن هنالك سلالاتٍ من هذه الشجرة مستقيمة الجذع straight-stemmed – أوراقطها متساقطة  .

تصلح أخشاب هذه الشجرة لصناعة الورق .

تنمو هذه الشجرة في المنخفضات .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ آكاسيا  أولاكوكاربا Acacia aulacocarpa:

الموطن : نيو ساوث ويلز –كوينزلاند (أستراليا) غينيا الجديدة .

شجرةٌ سريعة النمو حيث يمكن أن يصل ارتفاعها إلى 12 m متراً خلال ثلاثة أعوامٍ فقط .

أوراق هذه الشجرة phyllode  , وهي أقصر من أوراق الآكاسيا مانجيوم – أزهارها بيضاء شاحبة تتوضع في عناقيد spikes  – تتميز بعض سلالات هذه الشجرة بجذعها المستقيم – تنمو هذه الشجرة أحياناً في المناطق شبه الجافة semi-arid  في جنوب أستراليا و التي لا تتجاوز معدلات أمطارها السنوية 500mm ملمتر .

تسوق أخشاب شجرة الآكاسيا  أولاكوكاربا Acacia aulacocarpa  و أخشاب شجرة الآكاسيا مانجيوم تحت الاسم التجاري  “السنط الأسود” black wattle .

يبلغ الثقل النوعي لأخشاب هذه الشجرة نحو 0.6 و تصلح أخشابها لصنع الأثاث .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

■ الآكاسيا مانجيوم   Acacia mangium :

العائلة القرنية Leguminosae  .

الموطن: جنوب أستراليا- غينيا الجديدة و شرق إندونيسيا في المنخفضات .

شجرة المانجيوم سريعة النمو حيث يزداد ارتفاعها بمعدل مترين و نصف تقريباً في العام و يمكن أن تنمو بشكلٍ أسرع من ذلك .

لا تحتمل شجرة المانجيوم الجفاف ولا الصقيع حيث تنمو في مناطق دافئة تتراوح معدلات أمطارها السنوية ما بين 1000 و 5000 mm ملمتر .

جذع الآكاسيا مانجيوم  Acacia mangium  مستقيمٌ و خالي من الندبات .

تنتج الآكاسيا مانجيوم الكثير من العقد الجذرية .

تنبعث الآكاسيا مانجيوم من أصلها بعد قطع جذعها coppicing√.

تنمو الآكاسيا مانجيوم بسرعة تماثل سرعة نمو كلٍ من شجرة الجميلينا  أربوريا Gmelina  arborea  و اليوكاليبتوس ديغلوبتا Eucalyptus deglupta  و هاتين من أسرع الأشجار الاقتصادية نمواً .

تستطيع الآكاسيا مانجيوم النمو في مناطق الصخور البركانية و المناطق التي تنتشر فيها عشبة  الإيمبيرتا سيليندريكا  Imperata cylindrical  و عشبة اليوباتوريوم Eupatorium  , هي نباتاتٌ عشبية معمرة  herbaceous perennial plants سامة poisonous plants  تستخدم في الطب الشعبي لتحريض الجسم على طرح  حمض اليوريك uric acid

الذي يتسبب في حدوث النقرس gout , غير أن هذه العشبة تحوي مركبات سامة مؤذية للكبد.

يمكن للآكاسيا مانجيوم أن تنمو في تربٍ عالية الحموضة  أي أن قيدها الهيدروجيني PH منخفضٌ جداً  PH=4.2 .

بينما نجد بأن شجرة الليوكينا  Leucaena تحتمل درجات حموضةٍ أقل , أي أنها تتطلب أن يكون القيد الهيدروجيني للتربة PH أعلى من 5.5  .

جرت العادة أن توضع في الحفرة التي تزرع فيها شجرة الآكاسيا مانجيوم  100 g غرام من حجر الفوسفات  rock phosphate .

لا تحتمل شجرة المانجيوم الظل.

يمكن لشجرة المانجيوم أن تعيش على تربة البودزول podsol  .

تستطيع الآكاسيا مانجيوم أن تعيش في التربة الشديدة الحموضة التي يكون قيدها الهيدروجيني PH منخفضاً جداً  4.5 , كما يمكن لشجرة المانجيوم أن تعيش في الترب التي تتميز بمحتوى منخفضٍ جداً من الفوسفات PHOSPHATE  يبلغ 0.2ppm    جزء في المليون .

تتسبب الأعشاب الكثيفة المحيطة بجذع هذه الشجرة في موت الشجرة عند حدوث حرائق الغابات ذلك أن الأعشاب الجافة تزيد من قوة النيران.

 

□ أخشاب الآكاسيا مانجيوم :

تشبه شجرة الآكاسيا مانجيوم من حيث سرعة نموها و إنتاجيتها من الخشب  شجرة اليوكاليبتوس ديغلوبتا   Eucalyptus deglupta

يمكن أن ينتج الهكتار الواحد  المنزرع بهذه الشجرة نحو 400 m3  متر مكعب من الأخشاب بعد عشر أعوام  , وغالباً ما يصل ارتفاع أشجار المانجيوم إلى أكثر من عشرين متراً بعد عشرة أعوامٍ من زراعتها .

تشبه أخشاب شجرة المانجيوم  أخشاب شجرة الجوز الأسود walnut black و اسمها العلمي جاغلانس نيغرا  Juglans nigra .

أخشاب شجرة المانجيوم كثيفةٌ و قاسية و تصلح لكافة أعمال النجارة ذلك أنها تصلح للصقل و الثقب و يمكن دق المسامير فيها دون أن تتشقق حتى في أطرافها النهائية , كما تصلح لصناعة الورق.

أخشاب نسغ sapwood شجرة المانجيوم بيضاء اللون أما أخشاب الصميم  heartwood  في هذه الشجرة فهي داكنة  اللون صلبة و قوية و مقاومةٌ لعوامل التلف في المواقع الجيدة التهوية البعيدة عن الرطوبة , ولذلك فإن هذه الأخشاب لا تصلح للأعمال الأرضية كأرضيات المنازل الخشبية و ما شابه ذلك.

الكثافة النوعية لأخشاب المانجيوم هي بحدود  0.60  أما قيمتها الحرارية calorific value  فقد تصل إلى 5000 kcal  كيلو كالوري في الكيلو غرام الواحد من الخشب.

يبلغ طول ألياف أخشاب الآكاسيا مانجيوم  نحو 1.1mm  ملمتر  وهي تضاهي في جودتها جودة أخشاب اليوكاليبتوس من حيث صلاحيتها لصناعة الورق.

 

□ تعايش جذور الآكاسيا مانجيوم مع البكتيريا و الفطريات:

تقيم شجرة الآكاسيا مانجيوم علاقة تعايش symbioses  مع كلٍ من بكتيريا الريزوبيوم  (بكتيريا المستجذرة)bacteria  Rhizobium التي تقوم بتثبيت النتروجين الجوي في التربة .

و تقوم الآكاسيا مانجيوم بتشكيل الكثير من العقد الجذرية الكبيرة الحجم.

تخترق  بكتيريا المستجذرة جذيرات rootlets هذه الشجرة في منطقةٍ قريبةٍ من سطح التربة و جيدة التهوية , وبعد ذلك تبدأ هذه البكتيريا بالانقسام مشكلةً انتفاخاتٍ عقدية على الجذور , وفي تلك العقد الجذرية تقوم هذه البكتيريا بامتصاص غاز النتروجين من الهواء الموجود في التربة محولةً إياه إلى شكلٍ قابلٍ للاستهلاك من قبل النبات .

كما تقيم شجرة المانجيوم علاقة تعايشٍ مع  المتعايشات الفطرية الجذرية الخارجية ectomycorrhizal  fungi  التي تساعد هذه الشجرة على اقتناص الأملاح المعدنية من التربة .

تقيم شجرة المانجيوم علاقات تعايش  symbiotic relationship  مع  المتعايشات الفطرية الجذرية  mycorrhizal  fungi  من الصنف تيليفورا راماريوديس  Thelephora

Ramariodes  , حيث تساعد هذه المتعايشات الفطرية الجذرية شجرة الآكاسيا مانجيوم على امتصاص  العناصر الغذائية الكبرى macronutrients  و بشكلٍ خاص عنصر الفوسفور و العناصر الغذائية الصغرى micronutrients .

 

□ إكثار و تكاثر الآكاسيا مانجيوم :

عندما تنضج القرون البذرية لشجرة المانجيوم تنفتح بشكلٍ طولي , بينما تبقى البذور السوداء اللون الموجودة داخلها  مرتبطةً بمعاليق funicles  برتقالية اللون , وعندما  تعصف الرياح بهذه الشجرة فإن هذه المعاليق تنفصل عن القرون البذرية مما يؤدي إلى تساقطها وهي مرتبطةٌ بالبذور إلى الأرض.

يتم إكثار شجرة الآكاسيا مانجيوم عن طريق الترقيد الهوائي air layering  و زراعة القصاصات cuttings  , كما أن هذه الشجرة تنبعث من أصلها بعد قطع جذعها  coppicing .

كما يمكن إكثار هذه الشجرة عن طريق زراعة البذور حيث تنتج هذه الشجرة كل عام نحو كيلو غرام واحد من البذور وهي بذورٌ صغيرة حيث يحوي الكيلو غرام الواحد على نحو مئة ألف بذرة .

يحتوي الكيلو غرام الواحد من القرون البذرية على نحو 90 g غرام من البذور  .

تحفظ البذور في عبواتٍ محكمة الإغلاق في مكانٍ باردٍ و جاف , و تبلغ نسبة إنبات بذور هذه الشجرة نحو 75%  , و كما هي الحال في معظم بذور الآكاسيا فإن غلاف بذرة المانجيوم  غير نفوذٍ للماء و لذلك فإن نسبة إنباتها تكون منخفضة مالم نمكن الماء من الوصول إلى  سويداء البذرة endosperm    و جنين البذرة , وهذا الأمر يتطلب معاملة البذور لمدة نصف دقيقية بماءٍ حار تقارب درجة حرارته درجة الغليان , وبعد معاملة البذور بالماء الحار يتم نقعها بماء ٍ بارد (ماء صنبور) لمدة 12 ساعة , مع الحرص على أن تكون نسبة البذور إلى الماء الحار واحد إلى عشرة , أي جزءٌ  واحد من البذور لكل عشرة أجزاءٍ من الماء , فإذا كان لدينا حجم لتر من البذور (بذور تكفي لملء عبوة سعتها لتر ماء ) فإننا نحتاج إلى عشر لترات من الماء الحار .

بعد معاملة البذور بالماء الحار و بعد نقعها  في الماء البارد  لمدة 12 ساعة فإنها تنبت خلال عشرة أيامٍ تقريباً .

يتم جمع القرون البذرية بعد أن يتغير لونها –

يمكن تهجين الآكاسيا مانجيوم مع الآكاسيا أوريكوليفورميس  Acacia auriculiformis  و أحياناً تكون الهجائن الناتجة ذات مواصفاتٍ غير مرغوبة ولذلك لا ينصح بزراعة الآكاسيا  مانجيوم قرب  أشجار الآكاسيا أوريكوليفورميس  , وقد لوحظ بأن هذا التزاوج الطبيعي بين هذين الصنفين لا يحدث في أستراليا و ذلك لأنهما لا يزهران بشكلٍ متزامن , أي أنهما يزهران في مواقيت متباينة هناك .

 

□ الآفات الزراعية التي يمكن أن تصيب شجرة المانجيوم:

يهاجم المرض الوردي pink disease  شجرة المانجيوم أحياناً و العامل المسبب لهذا المرض هو الكورتيسيوم سالمونيكالار Corticium salmonicolor   و هذا المرض يهاجم جذوع أشجار المانجيوم و يؤدي إلى موتها , كما تتعرض الآكاسيا مانجيوم للإصابة بالبياض الدقيقي

powdery mildew من النوع أويدم Oidium  و خصوصاً عندما تكون في طور البادرات (البذور النابتة ) seedlings, بينما لا يصيب هذا المرض عادةً  الآكسيا كوا Acacia koa  و الآكاسيا ميلانوكسيلون melanoxylon Acacia .

□ يتبع فطر الأويديم Oidium  عائلة المونيليا Moniliaceae  وهو عبارة عن فطرٍ ناقص imperfect fungi  , والآن يعتبر هذا الفطر بأنه يمثل المرحلة  الغبيرية conidial stages

للفطور المتنوعة التي تتسبب في حدوث مرض البياض الدقيقي powdery mildews .

و تتعرض الآكاسيا مانجيوم كذلك لهجمات نملة النجار  carpenter ant  وهو نملٌ كبير أسود اللون يستوطن أمريكا الشمالية  يقرض الأخشاب و يفضل الأخشاب الميتة الرطبة , ومن المعتقد بأن ضفادع السهام السامة ( التي يؤخذ منها سم يستخدم في تسميم السهام) تكتسب سميتها  نتيجة التهامها  لنملة النجار  حيث تشكل هذه النملة مكوناً رئيساً من طعام هذه الضفدعة السامة.

و كما هي حالة بقية أصناف الآكاسيا فإن الآكاسيا مانجيوم تتعرض للإصابة بالحشرات القشرية  scale insects  و خصوصاً في مرحلة البادرات  (البذور النابتة ) seedlings كما تهاجم هذه الحشرات الغراس الفتية .

□ الحشرات القشرية  scale insects : حشراتٍ صغيرة تتبع لطائفة الكوكويديا  superfamily Coccoidea  و تتميز بأن ذكورها مجنحة winged males  بينما إناثها عديمة الأجنحة و مغطاةٌ بالقشور wingless scale-covered   و تقوم هذه الحشرات بامتصاص نسغ النبات.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

■ ليسبيديزا Lespedeza:

تتبع هذه الشجيرة العائلة القرنية (العائلة البقولية) Fabaceae family, فصيلة الميموزا Mimosoideae.

يتميز  الصنفين  ليسبيديزا  ثانبيرجيا   L.  thunbergii  و ليسبيديزا بيكالار  Lespedeza bicolor بجذورهما السطحية القوية و السريعة النمو و التي تعمل على تثبيت التربة و منعها من الإنجراف بكفاءةٍ عالية , كما تقوم هاتين الشجيرتين بتثبيت النتروجين الجوي.

■ كالياندرا كالوثيرسوس  Calliandra calothyrsus:

تتبع هذه الشجيرة العائلة القرنية (العائلة البقولية) Fabaceae family).

قصيلة الميموزا

موطن هذه الشجيرة أمريكا الجنوبية و قد زرعت هذه الشجرة في أكثر من ثلاثين ألف هكتار في  جاوة , كما زرعت في مناطق عديدة من العالم بغرض الاحتطاب .

تتمتع هذه الشجرة بقدرةٍ جيدةٍٍٍٍٍ على الإنبعاث من أصلها الأرضية بعد قطع جذعها coppicing√  , كما تتميز بسرعة نموها .

تتراوح الكثافة النوعية لأخشاب  الكاليندرا ما بين  0.50 و 0.75  , أما القيمة الحرارية  لأخشابها فتبلغ  نحو 4600 KCAL  كيلو كالوري  لكل كيلو غرامٍ واحد من أخشابها.

أما محتواها من الرماد فيبلغ  نحو 1.7% .

تنمو هذه الشجرة  في أندونيسيا بمعدل ثلاثة أمتار تقريباً خلال أقل من عامٍ واحد .

عند قطع جذع هذه الشجيرة يتوجب أن نقطع الجذع على ارتفاع نصف متر فوق مستوى سطح التربة حتى نمكنها من الانبعاث مجدداً من الأصل.

ينتج الهكتار الواحد المنزرع بهذه الشجرة أكثر من عشرة أمتار مكعبة من الأخشاب سنوياً .

تزرع هذه الشجرة لمكافحة عوامل التعرية erosion  و ذلك  من خلال الاستفادة من سرعة نمو جذورها و تعمق مجموعها الجذري في التربة.

كما تستخدم هذه الشجيرة كمصداتٍ للنيران  Firebreaks , ولذلك فإنها تزرع في أندونيسيا على شكل حزام لمنع وصول الحرائق إلى الغابات.

ينتج النحل الذي يرتاد أزهار الكالياندرا  عسلاً مر المذاق ( مرارةً تخالط حلاوة العسل) .

يمكن زراعة هذه الشجيرة على ارتفاعاتٍ تصل إلى 1500 متر و ما دون , و حتى تنمو هذه الشجيرة بشكلٍ سريع فإنها تحتاج إلى ألف ملمتر من الأمطار سنوياً , و لكنها تحتمل الجفاف عندما تقتضي الظروف ذلك.

قبيل زراعة بذور هذه الشجيرة يتوجب غمرها لبرهةٍ في ماءٍ حار و من ثم نقعها في ماءٍ درجة حرارته اعتيادية لمدة 24 ساعة.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ الإيرثرينا  Erythrina – شجرة المرجان coral tree:

الموطن : الأمريكيتين –أستراليا- إفريقيا- آسيا.

شجرةٌ  استوائية و شبه استوائية subtropical  دعيت هذه الشجرة بشجرة المرجان coral tree بسبب أزهارها الحمراء القانية  و بسبب أغصانها التي تشبه الشعب المرجانية .

ليست جميع أصناف الإيرثرينا ذات أزهارٍ حمراء فهنالك الصنف  ويلويلي Wiliwili و اسمه العلمي  إيرثرينا سانودويسنسيس  E. sandwicensis  و الذي يتميز بأزهاره المتنوعة الألوان

color polymorphism.

تظهر أزهار الإيرثرينا في عناقيد تتوضع على قمم الأغصان .

معظم أشجار الإيرثرينا شائكة .

الإكثار عن طريق البذور و القصاصات الضخمة (السطمات) .

 

■ الإيرثرينا إيدوليس  Erythrina edulis : تنمو هذه الشجرة في أمريكا الجنوبية – بذورها صالحةٌ للأكل.

■ إيريثرينا سبيسيوم Erythrina  speciom : شجيرة برازيلية تزهر كل عامٍ قبيل ظهور الأوراق – يمكن إكثار هذه الشجيرة بسهولة عن طريق زراعة الأفرع.

■ إيرثرينا بويبلجيانا  Erythrina poepplgiana  : موطن هذه الشجيرة  البيرو.

■ إيرثرينا كافرا  Erythrina  caffra  : شجرةٌ متساقطة الأوراق موطنها جنوب إفريقيا – تغطي هذه الشجرة في أواخر الشتاء و خلال فصل الربيع أزهار حمراء برتقالية.

■ إيرثرينا سينيغالينسيس     Erythrina senegalensis  : موطن هذه الشجرة  جنوب إفريقيا و تعرف هذه الشجرة باسم شجرة المرجان السنغالية  Senegal  coral  tree  وهي شجيرةٌ سريعة النمو quick-growing shrub  تزهر مرتين في العام حيث تغطي الأزهار أغصانها العارية .

 

■ إيرثرينا كورالويديس  Erythrlna  coralloides : تنتج هذه الشجرة طوال شهرين أزهار حمراء قانية قبل أن تبدأ أوراقها بالظهور و لذلك فقد دعيت هذه الشجرة بشجرة المرجان العارية the  naked  coral  tree  .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ الساراكا  Saraca

تتبع هذه الشجرة العائلة البقولية Fabaceae (legume family  .

الموطن : الهند – سيلان- ماليزيا.

يقال بأن بوذا قد ولد تحت شجرة  ساراكا من الصنف ساراكا أسوكا Saraca asoca.

□ ساراكا أسوكا  Ashoka tree – شجرة  أشوكا  Ashoka tree:  تعتبر شجرةً مقدسة في سريلانكا و الهند لأن  بوذا قد ولد تحتها – يعتبر الهندوس Hindus هذه الشجرة شجرةً مقدسة , ولذلك تستخدم أزهارها في تزيين المعابد .

تطلق أزهار هذه الشجرة أريجها عند المساء – تتوضع أزهارها بشكلٍ مباشر على الجذع و الأفرع و الأغصان , وفي البداية تكون الأزهار صفراء اللون ثم يتحول لونها إلى اللون الأحمر .

دعيت هذه الشجرة بهذا الاسم نسبةً إلى أشوكا الكبير Ashoka the Great  أو أسوكا Asoka अशोक    الكبير  وهو الإمبراطور الذي اجتاح جنوب آسيا و أفغانستان و البنغال و نشر فيها الديانة البوذية Buddhism .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

 

■ الموكونا Mucuna :

الموكونا عبارة عن شجيراتٍ معترشة تنتج عناقيد زهرية بحجم كرة القدم و أبرز أصنافها :

□ موكونا برورينس  Mucuna pruriens  : الاسم البديل   دوليكوس برورينس  (syn. Dolichos pruriens)  .

الاسماء الشائعة : الفاصولياء المخملية velvet bean – شجرة النسكافيه tree  nescafe – فاصولياء البحر sea bean .

الموكونا من النباتات الطبية الشائعة في معظم أنحاء العالم وهي عبارة عن عشبة حولية متسلقة

annual climbing shrub يمكن أن يصل طولها إلى خمسة عشر متراً .

تكون قرونها البذرية مغطاةً بشعيرات برتقالية اللون تتسبب في حدوث حكة شديدة عند لمسها , وربما تكون تلك الشعيرات التي تغطي القرون البذرية هي سبب تسمية هذا النبات بالفاصولياء المخملية.

الانتشار الطبيعي في المناطق الاستوائية في إفريقيا و الهند و الكاريبي.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■  بيلتيفورام  أفريكانوم Peltophorum  africanum:

شجرة متساقطة الأوراق deciduous عديمة الأشواك تنتشر في جنوب إفريقيا و يتم إكثارها عن طريق البذور وهي شجرةٌ سريعة النمو حيث يزداد ارتفاعها لأكثر من مترٍ واحد سنوياً في سنوات نموها الأولى .

 

■ ليسيديس  رودوستيجيا  Lysidice rhodostegia:

الموطن : جنوب الصين .

تنتج هذه الشجرة أزهاراً عطرة تغطي قممها – بتلات الأزهار (التويجات) petals  بنفسجية اللون  بينما تكون الأسدية stamens  بيضاء اللون .

الفصيلة : سيسالبينيويديا  Caesalpinioideae .

تتطلب هذه الشجرة مناخاً استوائياً رطباً .

الإكثار : عن طريق البذور.

■ سيزيجيوم  Syzygium :

ينتمي  هذا النوع النباتي إلى العائلة الآسية  myrtle family- Myrtaceae  و تجمعه صلة قربى وثيقة بالنوع النباتي  يوجينيا   Eugenia  و يضم هذا النوع النباتي أشجاراً و شجيراتٍ دائمة الخضرة  evergreen  ذات أوراقٍ لامعة , ومن أشهر نباتات  السيزيجيوم  نبات القرنفل  Clove و اسمه العلمي    سيزيجيوم أروماتيكوم  (السيزيجيوم العطري) Syzygium aromaticum  وهو النبات الذي تستخدم أزهاره غير المتفتحة كنوعٍ من التوابل.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■  الجامبولان  jambolan

الاسم العلمي (الاسم النباتي botanic name ) :  سيزيجيوم كميني  Syzygium cumini .

الاسم الرديف synonym  سيزيجيوم جامبولانيوم  Syzygium  jambolanum.

الاسم الشائع :  خوخ جاوة Java plum .

العائلة الآسية  Myrtaceae.

الموطن : الهند – بورما –سريلانكا- فلبين .

الجامبولان أو برقوق جاوة  شجرةٌ سريعة النمو fast-growing tree تنمو بمعدل مترين تقريباً في العام  – دائمة الخضرة  تفرز أزهارها مقادير وفيرة من الرحيق العالي الجودة  – ثمارها تشبه ثمار الخوخ (البرقوق) plum-like ولذلك فإنها تدعى  بشجرة خوخ جاوة  و هذه الثمار قابضة  astringent  و يمكن تقليل ذلك  بنقع الثمار في الماء المالح  .

يشكل حمض التانيك tannin  نحو 18%  من اللحاء و يستخدم هذا المركب في أعمال الدباغة و الصباغ.

أخشابها صلبة نوعاً ما حيث تبلغ كثافتها النوعية  نحو 0.75  , كما تبلغ قيمتها الحرارية نحو 4700 kcal  كيلو كالوري في الكيلو غرام الواحد – أخشابها مقاومةٌ للنمل الأبيض و الماء و لذلك تصنع منها القوارب وهي أخشابٌ صعبة التشكيل .

تنمو هذه الشجرة من أصولها بشكلٍ جيدٍ بعد قطعها  coppicing√   .

تصلح هذه الشجرة للزراعة كمصدات رياح windbreaks أو كأسيجة .

تحتمل هذه الشجرة الفيضانات و الغمر بالماء و هي شجرةٌ محبةٌ للرطوبة و لكنها تحتمل كذلك الجفاف عندما تتعمق جذورها في التربة .

الاكثار عن طريق زراعة بذورها مباشرةً في التربة و عن طريق زراعة القصاصات cuttings  و أساليب الترقيد الهوائي  air-layering .

تزرع البذور خلال المواسم المطيرة الدافئة و تنبت خلال أقل من شهر .

تتعرض  هذه الشجرة للاصابة بالحشرات القشرية scale insects  و الذبابة البيضاء  white flies  و اليساريع آكلة الأوراق caterpillar.

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ مونتينجيا كالابورا  Muntingia calabura :

الأسماء الشائعة :

كرز جامايكا  Jamaica  cherry – شجرة الفراولة strawberry  tree – الكرز الياباني Japanese  cherry .

عائلة الإيليوكاربوس  Elaeocarpaceae  .

الموطن : أمريكا الاستوائية .

تنمو هذه الشجرة في مناطق تزيد معدلات أمطارها على ألف متر سنوياً على ارتفاعاتٍ تتراوح بين 500 و 1200 m متر فوق مستوى سطح البحر  و تفضل هذه الشجرة التربة الرملية .

المونتيجنا كالابورا  شجرةٌ صغيرة سريعة النمو fast-growing  قصيرة العمر  short-lived دائمة الخضرة أوراقها عطرة الرائحة .

تبدأ هذه الشجرة في إنتاج الثمار بعد عامين من زراعتها كبذرة , وهي تزهر و تثمر بشكلٍ متواصل و أزهارها بيضاء صغيرة تشبه كثيراً أزهار الفراولة و لهذا السبب فإنها تدعى أحياناً بشجرة الفراولة أما ثمارها فهي صغيرة الحجم و حمراء اللون و لكنها تشبه ثمار التين من ناحية احتوائها على بذور صغيرة كبذور التين.

يشكل السللوز نحو 40%  من لحاء هذه الشجرة و لذلك تستخرج منه أليافٌ حريرية , كما تعتبر هذه الشجرة من المصادر المعتمدة لصناعة الورق.

الإكثار عن طريق البذور التي تتميز بوفرتها و قوتها و كذلك يمكن إكثارها عن طريق زراعة القصاصات cuttings  , ولا تحتاج البذور إلى أية معاملة قبيل زراعتها .

تصاب هذه الشجرة بمرض تبقع الأوراق leafspot .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■  التريما Trema :

يضم هذا النوع النباتي نحو 15 صنفاً من الأشجار الدائمة الخضرة  evergreen trees   التي تنتشر في المناطق الاستوائية و شبه الاستوائية في جنوب شرق آسيا   و أستراليا و أمريكا الجنوبية و الوسطى  و تتميز بأخشابها الطرية .

تصلح أخشاب التريما لصنع الورق حيث يبلغ الطول الوسطي لأليافها   ميليمتر واحد .

تتبع التريما العائلة الدردارية  the elm family- Ulmaceae .

أشجار التريما  سريعة النمو fast-growing tree  وهذه الأشجار تنمو بشكلٍ جيدٍ من أصولها بعد قطعها  coppicing√   .

تنمو أشجار التريما في مناطق يصل ارتفاعها إلى 2000 متر كما هي الحال في الهيمالايا .

 

□ التريما المشرقية  – تريما أورينتاليس  Trema  orientalis .

الموطن : المناطق الرطبة في الهند حيث تدعى هنالك بشجرة الفحم .

■ التريما بوليتوريا Trema  politoria  : نجد هذه الشجرة في المناطق الجافة في الهند.

□ التريما غينينسيس Trema  guineensis : نجد هذه الشجرة في إفريقيا , غير أن هنالك من النباتيين من يرون بأن هذا الصنف هو ذاته الصنف تريما أورينتاليس  Trema  orientalis .

القيمة الحرارية  calorific value  لأخشابها  4400 kcal  كيلو كالوري  في كل كيلو غرام واحد من الخشب – يستخدم فحمه أخشابها في صنع البارود.

تنمو كلٌ من التريما بوليتوريا Trema  politoria   و التريما غينينسيس Trema  guineensis  في المناطق الجافة .

يتم إكثار أشجار التريما بسهولة عن طريق زراعة السطمات  (القصاصات الضخمة) stump cuttings  و البذور .

قبيل زراعة البذور يتوجب كسر طور سكونها  break dormancy  و ذلك من خلال معاملة بذورها  بحمض الجبريليك  giberelic acid  في الآغار agar بمعدل 500  جزء في المليون

500 ppm  أو بوضع البذور في الثلاجات على درجة حرارة 2 درجة  مئوية لمدة ثلاثة أو أربعة أشهر .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■  إنغا فيرا  Inga  vera .

العائلة القرنية Legurninosae – فصيلة البابليونويديا  Papilionoideae.

شجرة سريعة النمو  fast-growing√  دائمة الخضرة  تزرع لتظليل أشجار الكاكاو و القهوة  -تفرز أزهارها كمياتٍ و فيرة من الرحيق nectar الذي يصلح لرعي النحل – بذور هذه الشجرة تكون محاطةً بلبٍ سكري صالحٍ للأكل .

تنمو هذه الشجرة في المنخفضات الرطبة و على ضفاف الأنهار و في المناطق الساحلية و بالرغم من محبتها للرطوبة فإنها تحتمل درجاتٍ معتدلة من الجفاف .

الموطن : هاييتي – كوبا- جمهورية الدومنيكان – الجزر العذراء.

أخشابها قاسية يبلغ ثقلها النوعي specific gravity    0.55  , و تصلح أخشابها لصنع الأثاث .

تنبعث هذه الشجرة مجدداً من أصلها بعد قطع جذعها coppicing  .

يتم إكثار هذه الشجرة عن طريق زراعة البذور علماً أن بذورها قصيرة العمر short-lived seeds  و خصوصاً عند تعرضها للجفاف الشديد و لذلك يتوجب زراعة هذه البذور مباشرةً بعد جمعها .

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

■ الآكاسيا سولاندري Acacia solandri

الموطن : كوينزلاند (أستراليا).

يعتقد المختصين في التصنيف النباتي بأن كلاً من الآكاسيا سولاندري Acacia solandri  و الآكاسيا سبيروبس Acacia spirorbis  هما في الحقيقة صنفٌ واحد.

 

■  الآكاسيا سبيروبيس  Acacia spirorbis

تنمو هذه الشجرة في مناطق شبه جافة تبلغ معدلات أمطارها السنوية 500mm مليمتر في تربٍ متعادلة كيميائياً neutral  ( ليست حامضية و ليست قلوية) حيث يتراوح القيد الهيدروجيني PH لهذه التربة ما بين 6 و 7  , كما تنمو هذه الشجرة في مناطق رطبة تصل معدلات أمطارها السنوية إلى أكثر من 2500mm ملمتر و ذات تربةٍ حامضية  acid يتراوح قيدها الهيدروجيني  PH  ما بين 5  و 6 .

 

■ آكاسيا بوليستاتشيا  Acacia polystachya

هذه الشجرة أشد مقاومةً للجفاف من الآكاسيا مانجيوم  .

تتزاوج الآكاسيا بوليستاتشيا  Acacia polystachya  بشكلٍ طبيعي مع الآكاسيا  أوريكوليفورميس  Acacia auriculiformis   في أستراليا , ومن الممكن أن تتزاوج

الآكاسيا بوليستاتشيا  كذلك مع الآكاسيا مانجيوم mangium.

 

■ آكاسيا باكيري  Acacia bakeri

تنضج بذور هذه الشجرة في أشد مواسم السنة رطوبةً و أحياناً تنبت البذور وهي ما زالت في قرونها البذرية المعلقة على الأشجار و قبل أن تتساقط إلى الأرض .

أخشاب هذه الشجرة مسامية  نفوذة porous ولذلك فإنها لا تدوم لفتراتٍ طويلة , كما أن أخشابها تتلوى و يتغير لونها مع مرور الزمن.

 

 

■  باركليا سيرينغيفوليا  Barklya syringifolia :

الموطن : استراليا – كوينزلاند.

شجرةٌ بطيئة النمو  دائمة الخضرة evergreen  أزهارها صفراء برتقالية  تظهر في عناقيد في قمم الأغصان و تتجمع في باقات  بطول 17  سنتيمتر.

 

 

■ شجرة الإنتسيا   Intsia

الموطن : جنوب شرق آسيا.

أوراق هذه الشجرة  مركبة compound leaves  مؤلفة من وريقات  leaflets  , و غالباً ما تكون هذه الشجرة متساقطة الأوراق  deciduous  .

تنتج هذه الشجرة خشباً فاخراً و ثميناً و هذا الخشب أشد قوةً من خشب  التيك  teak كما أنه مقاومٌ للحشرات و العوامل الجوية .

 

□ الإنيستيا بيجوغا  Intsia  bijuga

تنمو   شجرة الإنستيا بيجوغا  في المناطق الساحلية قريباً من مستنقعات المانغروف  mangrove swamps  و هذا الأمر قد يدل على تحمل هذه الشجرة للتملح.

 

■ بيريكوبسيس مونيانا Pericopsis  mooniana:

الموطن : آسيا الاستوائية .

 

■  بيريكوبسيس لاكسيفوليا  Pericopsis  laxifolia

الانتشار الطبيعي : إفريقيا الوسطى .

تنتج هذه الشجرة خشباً ثميناً و هي شجرةٌ مقاومةٌ للجفاف .

■ Sunnhemp

الاسم العلمي : كروتالاريا جونسيا  Crotalaria juncea .

تزرع هذه الشجرة من أجل الألياف التي تستخرج منها.

 

 

■  ألبيزيا  Albizia :

يضم هذا النوع النباتي  أشجاراً و شجيرات استوائية و شبه استوائية سريعة النمو fast-growing  من العائلة القرنية legume family – Fabaceae  .

الانتشار الطبيعي : ينتشر هذا النبات في كافة المناطق الاستوائية    آسيا – إفريقيا – الأمريكيتين – أستراليا – مدغشقر.

تتميز هذه الأشجار بسرعة نموها كما أنها تنتج خشباً طرياً  soft-wood .

 

■ سيسبينيا غرانديفلورا  Sesbania  grandiflora :

الموطن: جنوب شرق آسيا.

تتميز هذه الشجرة بسرعة نموها – أوراقها و صمغها صالحين للأكل .

■ شجرة الأفزيليا  Afzelia :

العائلة القرنية (العائلة البقولية) (Fabaceae (legumes.

الفصيلة : سيسالبينويديا  Caesalpinioideae.

الموطن : المناطق الاستوائية في آسيا و إفريقيا.

من أصنافها :

أفزيليا  كوانزينسيس  Afzelia quanzensis

أفزيليا  زيلو كاربا  Afzelia xylocarpa

 

تم بعون الله وحده

د.عمار شرقية

plant.kingdom1111@gmail.com

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.