المملكة النباتية – Plant kingdom

يسمح للمؤسسات و الأفراد بإعادة نشر الدراسات الموجودة على هذا الموقع شريطة عدم إجراء أي تعديل عليها .

أساسيات الألكترون و الاتصالات

بسم الله الرحمن الرحيم
أساسيات الألكترون و الاتصالات
ترجمة د. عمار شرقية
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
■ رسوميات الحاسب :
□ المبدأ العام لتشغيل مقاطع الفيديو في الكومبيوتر لا يختلف عن مبدأ السينما جيث يتألف الفلم السينمائي من مجموعة صور يتم عرضها بشكلٍ متتابع للحصول على فلمٍ متحرك وكذلك هي الحال بالنسبة لمقاطع الفيديو في الكومبيوتر حيث يتألف كل مقطع فيديو من مجموعة إطارات frames أو صور يتم عرضها بشكل متتابع و متسلسل للحصول على فلمٍ متحرك علماً أن جودة الفلم تزداد كلما ازداد عدد الاطارات أي كلما ازداد عدد الصور المكونة له .
□ يحتاج الفلم إلى 24 إطار frame في الثانية , أي أن مقطع الفيديو الذي مدته ثانية واحدة يتألف من 24 صورة .
□ يتألف فلم مدته نصف ساعة من 43200 إطار frame أي أن مقطع الفيديو الذي مدته 30 دقيقة يتألف من 43200 صورة .

□ شاشات CRT :
يشير الاختصار CRT إلى مصطلح ( أنبوب الأشعة السالبة) Cathode Ray Tube .
تشير كلمة ( مونيتور) monitor إلى كامل الشاشة من الخلف و الأمام ولا يقتصر هذا المصطلح على وصف الشاشة التي تظهر عليها الصورة.
□ ( أنبوب الأشعة السالبة) Cathode Ray Tube – CRT : هو عبارة عن أنبوب مفرغ vacuum tube يعمل على مبدأ أن الفوسفور phosphor يشع عندما تصطدم به الالكترونات .
■ شاشات التلفزيون الأبيض و الأسود:
سطح شاشة أنبوب الأشعة السالبة CRT مصنوعٍ من زجاجٍ شفاف مغشى من جهته الخلفية بطبقة من الفوسفور Phosphor .
يزداد توهج و بريق أي جزءٍ من طبقة الفوسفور كلما ازداد عدد الالكترونات الذي يصطدم به , و العكس صحيح أي أن أي جزءٍ من طبقة الفوسفور يعتم عندما يقل عدد الالكترونات الذي يصطدم به و يصبح معتماً بشكلٍ تام عندما لا يصطدم به أي ألكترون , غير أن استجابة طبقة الفوسفور تتأخر لبعض الوقت.
تحوي شاشة التلفزيون الأبيض و الأسود على مدفعٍ ألكتروني واحد electron gun , ومهمة هذا المدفع هي إطلاق الالكترونات على الطبقة الفوسفورية التي تغشي الشاشة .
ويطلق على سيل الألكترونات الذي يطلقه المدفع الألكتروني على الشاشة مصطلح
( تيار الإشعاع) beam current , و بالطبع فكلما كان تيار الإشعاع الذي يطلقه المدفع الألكتروني على طبقة الفوسفور أشد كان توهج الشاشة أشد .

□ The deflection yoke قرون الانحراف □
تتحكم قرون الانحراف بشكلٍ مغناطيسي بسيل الألكترونات حتى تصطدم بطبقة الفوسفور في نقاطٍ محددة .
إن مهمة الشاشة تنحصر في جعل نقاط معينة من الشاشة تضيء بدرجةٍ معينة .
غير أننا عندما ننظر إلى الشاشة لانرى مجموعةً من النقاط , بل نشاهد صورةً كاملة , كما يحدث عندما ننظر إلى صورة صحيفة ما عن بعد .
يقوم المدفع الألكتروني بإطلاق سيل الألكترونات على الشاشة ماسحاً إياها بشكلٍ كامل مبتدئاً على الأغلب من الزاوية العلوية اليسرى top left من الشاشة , حيث يتم هذا المسح وفق نمطٍ يدعى بالمسح النقطي أو المسح الأسطري Raster scan .
يتحرك المدفع الألكتروني في مسحه للشاشة من الزاوية العلوية اليسرى باتجاه الزاوية العلوية اليمنى , وبعد أن يصل شعاع المدفع الألكتروني إلى أقصى الجهة اليمنى من الشاشة فإنه يتوقف عن إطلاق الالكترونات إلى أن يعاد توجيهه إلى أقصى يمين الشاشة , حيث يبدأ في إطلاق سيلٍ جديدٍ من الالكترونات إلى سطرٍ يقع تحت السطر الذي أنهى المدفع الألكتروني مسحه للتو.
□ يمسح المدفع الألكتروني الشاشة ابتداءاً من الزاوية العلوية اليسرى سطراً بعد سطر وصولاً إلى الزاوية السفلية اليمنى.
□ يتوقف المدفع الألكتروني عن إطلاق الألكترونات عندما يصل إلى نهاية السطر , و لكنه يعاود إطلاقه للألكترونات عندما يصل إلى بداية السطر التالي من الشاشة.
□ يمسح المدفع الألكتروني الشاشة على شكل أسطر و يتم تشكيل الصورة على الشاشة عن طريق تعديل modulating تيار الإشعاع beam current حيث يقوم تيار الإشعاع العالي high beam current بتشكيل نقطٍ شديدة الإضاءة على الشاشة , أما تيار الإشعاع المنخفض low beam current فإنه يقوم بتشكيل نقاطٍ خافتة على الشاشة.
□ تتناسب شدة اضاءة نقطةٍ معينة على الشاشة مع شدة تيار الإشعاع الساقط عليها .

□ لماذا لا تتمكن أعيننا من التقاط ما يحدث بشكلٍ فعلي على الشاشة ؟
لأن الانطباع الذي تلتقطه عين الإنسان يبقى لفترةٍ في الدماغ مما يمنع العين من التقاط عملية تشكل الصورة على الشاشة و هذه الظاهرة البصرية تدعى بدوام الصورة persistence of vision .
السبب الثاني يتمثل في أن نقاط الفوسفور الموجودة على الشاشة تستمر في التوهج لفترةٍ من الزمن بعد ابتعاد الاشعاع المحرض عنها وهذه الظاهرة تعرف بظاهرة دوام توهج الفوسفور Persistence of phosphor .

يقوم المدفع الألكتروني بمسح الشاشة بشكلٍ كامل بمعدلٍ يتراوح بين 60 و 80
مرة في الثانية و هو ما يدعى بمعدل الإنعاش .
□ إذا انخفض معدل مسح المدفع الألكتروني للشاشة فإنها تبدو و كأنها تومض .

■ مبدأ عمل الشاشات الملونة:
في الشاشات الملونة تتوضع نقاطٌ فوسفورية ملونة تمثل الألوان الثلاثة الأساسية : الأحمر و الأخضر و الأزرق RGB – Red – Green- Blue , وهذه النقاط الملونة تتوضع إلى جانب بعضها البعض .
هذا من جهة , ومن جهةٍ أخرى فإن الشاشات الملونة تحوي ثلاثة مدافع ألكترونية three electron guns , حيث يختص كل مدفعٍ من هذه المدافع الثلاثة بلونٍ معين من الألوان الثلاثة الأساسية , فيكون لدينا مدفعٌ للون الأحمر و مدفعٌ للون الأخضر و مدفعٌ للون الأزرق .
■ في شاشات اللونين الأبيض و الأسود يوجد مدفعٌ ألكترونيٌ واحد و نوعٌ واحد من نقاط الفوسفور , أما في الشاشات الملونة فتوجد ثلاثة مدافع ألكترونية تختص كل منها بلونٍ معين , كما توجد كذلك ثلاثة ألون للنقاط الفوسفورية .

عند تصميم الشاشات الملونة ( ذات المدافع الثلاثة ) يتوجب الحرص على أن يقوم كل مدفعٍ من هذه المدافع الثلاثة بإسقاط إشعاعه على نقاط الفوسفور ذات اللون المتناسب معه , أي أنه يتوجب على المدفع المختص باللون الأحمر أن يسقط إشعاعه على نقاط الفوسفور الحمراء فقط , كما يتوجب على المدفع المختص باللون الأزرق أن يسقط إشعاعه على نقاط الفوسفور الزرقاء اللون , وهكذا , وهذا الأمر يتم عن طريق تجميع كل ثلاثة نقاطٍ ملونة في مجموعة تدعى بالثالوث triad , بحيث يتألف كل ثالوث triad من ثلاث نقاط فوسفور ملونة : نقطة زرقاء و نقطة حمراء و نقطة خضراء , وهذه المدافع تلقي بأشعتها من زوايا مختلفة , كما أن لدينا غشاءً رقيقاً غربالياً يدعى بقناع الظل shadow mask يوضع أمام طبقة الفوسفور , و على هذا الغشاء يتوضع ثقبٌ مقابل كل ثالوث triad فوسفوري .
ذكرت سابقاً بأن الثالوث triad هو عبارة عن خلية تتألف من ثلاث نقاط من الفوسفور كل نقطة بلون معين .
يحوي قناع الظل ثقوباً يتوضع كل ثقبٍ منها مقابل كل ثالوث بحيث لا يستطيع أي مدفعٍ ألكتروني من المدافع الثلاث أن يصيب إلا النقطة ذات اللون المناسب له : بحيث يصيب المدفع المختص باللون الأزرق نقطة الفوسفور الزرقاء فقط , كما يصيب المدفع المختص باللون الأحمر نقطة الفوسفور الحمراء فقط , وهكذا.
تقوم المدافع الألكترونية الثلاثة بإسقاط أشعتها من زوايا مختلفة بحيث لا يصيب أي مدفعٍ ألكتروني إلا اللون المناسب له.
و لرؤية الثقوب الموجوة في قناع الظل في شاشةٍ حقيقية قد نحتاج إلى عدسةٍ مكبرة .
□ علينا ألا نخلط بين الثلاثية اللونية triad التي تتألف من ثلاث نقاط فوسفور ملونة و بين البيكسل pixel وهو أصغر جزءٍ في الصورة .
□ هنالك تشابهٌ حقيقي بين الشاشة ذات اللونين الأبيض و الأسود و بين الطباعة باللونين الأبيض و الأسود حيث تتكون الصورة من نقاطٍ صغيرة بيضاء و سوداء ذات تدرجاتٍ لونية مختلفة , كما أن هنالك تشابهاً بين الطباعة الملونة و بين الشاشة الملونة حيث تتألف الصورة في الطباعة الملونة من عدة نقاطٍ ملونة.
□ تتوضع الثلاثيات pixels على شكل مسدسات hexagonal , أما البيكسل pixel فيتخذ شكل مستطيل rectangular.
□ التقارب convergence : يشير هذا المصطلح ضرورة أن تكون الشاشة ذات تقاربٍ جيد أي ضرورة أن تنتظم الأشعة الثلاث القادمة من المدافع الثلاثة في صفٍ واحد متناسق و إلا فإن حواف الصور ستبدوا غائمة blurry و ذات حدودٍ عير واضحة .
□ نقاء اللون color purity : يشير هذا المصطلح إلى الدرجة التي يصطدم فيها كل شعاعٍ من الأشعة الثلاث بنقطة الفوسفور الملونة المتوافقة معه أي ضرورة أن يصطدم الشعاع الخاص باللون اأزرق بنقطة الفوسفور الزرقاء دون غيرها , و هكذا …
تؤثر الحقول المغناطيسية على جودة الصورة و لذلك يتوجب أن تتم إزالة المغنطة
De-Gaussing من الشاشة بشكلٍ دائم, وغالباً ما تقوم الشاشات بهذا الأمر بشكلٍ آلي عند بداية تشغيل الشاشة وهو الأمر الذي يبدو على شكل طنين يعقب تشغيل الشاشة .
□ تتراوح أحجام الشاشات ما بين 12 و 21 إنش inches , و تتميز معظم شاشات الكومبيوتر بنسبة عرض 5:14 .

□ معدل التنقيط Dot pitch : يشير هذا المصطلح إلى درجة قرب الثلاثيات الفوسفورية phosphor triads من بعضها البعض .
□لا يمكن لشاشات الصمام المفرغ CRT أن تميز أي شيءٍ أبعاده أصغر من المسافة التي تفصل بين الثقوب الموجودة في قناع الظل Shadow mask holes , وهذه المسافة بين ثقوب قناع الظل تدعى بمعدل التنقيط dot pitch .
□ تكون الثلاثيات triads على شكل مسدسات hexagonal أي أن كل ثلاثية تتصل بستة ثلاثياتٍ أخرى ( كما هي حال خلايا النحل) و المسافة بين هذه الثلاثيات المتجاورة تدعى بمعدل التنقيط dot pitch .
□ قياس معدل التنقيط dot pitch : يقاس معدل التنقيط بقيمةٍ تدعى بقيمة معدل التنقيط dot pitch value وهذه القيمة تتراوح ما بين 0.2 و 0.3 millimeter ميليميتر .
□ الاختلاف ما بين الثلاثية triads و البيكسيل pixel : الصورة هي عبارة عن مصفوفة أو نسق array من البيكسلات pixels المربعة , أما الثلاثيات فهي كما ذكرت سابقاً , مرتبةٌ على شكل مسدسات hexagonal .
إن المسافة بين الثلاثيات الفوسفورية phosphor triads أي ( معدل التنقيط) dot pitch تحدد أقصى درجة وضوح يمكن للشاشة أن تبلغها :
The maximum possible resolution .
حيث تصل التفاصيل البصرية إلى درجة من الوضوح لايمكن زيادتها و تكبيرها عندما تصبح المسافة بين بيكسل و آخر في الصورة مساويةً للمسافة التي تفصل بين الثلاثيات الفوسفورية على الشاشة .
مثال :
لدينا مرقاب ( شاشة ) monitor تبلغ قيمة ( معدل التنقيط ) dot pitch فيه
0.28 millimeters ميليمتر أي أن أقل مسافة بين الثلاثيات الفوسفورية triads تبلغ 0.28 ميليمتر , وهذا يعني بأنه لا يوجد أكثر من 36 ثلاثية فوسفورية في السنتيمتر المربع أو 91 ثلاثية في البوصة الواحدة ( إنش) .
فللوصول إلى درجة وضوح تبلغ 1280×1024 بيكسيل فإننا نحتاج إلى مرقاب monitor قياسه 14 بوصة حتى يظهر كل البيكسيلات .
و يمكن الوصول إلى صورةٍ أفضل على مرقاب monitor قياسه 17 بوصة ( إنش) ذو معدل تنقيط dot pitch يبلغ 0.28 ميليمتر عند درجة وضوح تبلغ 1024×800 بيكسيل pixels , غير أن هذا الأمر لا يحدث عادةً في مرقابٍ قياسه 12 بوصة ذو معدل تنقيط تبلغ 0.28 ميليمتر.

□ معدل الإنعاش refresh rate- Scan rate :
يشير هذا المصطلح إلى السرعة التي يمسح بها إشعاع الألكترونات electron beams الشاشة .
□ وهنالك نمطين لمعدل الإنعاش أو معدل المسح scan rate فهنالك مسحٌ أفقي و مسحٌ عمودي .
□ معدل المسح الأفقي The horizontal scan rate :
يشير معدل المسح الأفقي إلى السرعة التي يتم من خلالها رسم سطرٍ أفقي كامل , ويقع معدل المسح الأفقي ما بين 15 و 100 kilohertz كيلوهرتز , أي ما بين 15000 و 100000 ذبذبة في الثانية .
أما معدل المسح العمودي The vertical scan rates فيشير إلى معدل إنعاش الصورة بأكملها ( أي معدل تجديد الصورة و إعادة رسمها على الشاشة ), حيث أن تكون صورة خالية من الوميض flicker free عادةً ما يتم عند معدل إنعش يتراوح ما بين 60 و 70 hertz هيرتز أي ما بين 60 و 70 مرة في الثانية أو أعلى.

□ الوضع المتشابك interlacing :
في هذا الوضع المتشابك تقوم الشاشة بإنعاش سطر و ترك السطر الآخر دون إنعاش , أي أنها تقوم بتجديد سطرٍ عبر إعادة رسمه بالإشعاع بينما تترك السطر الآخر دون تجديد عند كل مسحٍ عمودي , وهذا يعني بأنه يتم إنعاش الشاشة بجميع أسطرها ليس في عملية مسحٍ عمودية واحدة و إنما في عمليتي مسحٍ عموديتين اثنتين .
تستخدم عين الإنسان تقنية الرؤية المجسمة stereoscopic لرؤية الأبعاد الثلاثة للعالم الذي نعيش فيه , فنحن ننظر إلى عناصر الكون من خلال عينين متباعدتين قليلاً عن بعضهما البعض و أثناء نظر أعيننا إلى شيءٍ ما فإن الدماغ يقوم بقياس الاختلاف في زاوية الرؤية بين هاتين العينين و يتم هذا الأمر من خلال معالجٍ بصري image processor موجودٍ في الدماغ .
و بالمثل فإن بإمكاننا أن نصنع صوراً ثلاثية الأبعاد عن طريق استحدام صورتين لنفس الشيء التقطتا من زاويتين مختلفتين .

□ نظارات الرؤية الثلاثية الأبعاد Shutter Glasses :
تحوي نظارات الرؤية الثلاثية الأبعاد على مغاليق ألكترونية electronic shutters مصنوعة من الكريستال السائل liquid crystals , وهنالك مغاليق للرؤية المجسمة توضع أمام شاشة العرض حيث تقوم هذه المغاليق بتغيير استقطاب الضوء light polarization ما بين العين اليمنى و العين اليسرى مما يؤدي إلى حدوث الرؤية المجسمة .
و يمكن الحصول على رؤيةٍ كجسمة من خلال استخدام شاشة منفصلة لكل عين بحيث تحصل كل عين ٍ على صورةٍ للشيء ذاته و لكن من زاويةٍ مختلفة .

□ التغذية الراجعة اللمسية haptic feedback – force feedback :
تعني التغذية الراجعة اللمسية haptic feedback المقدرة على الإحساس بالعناصر الموجودة على الشاشة و المقدرة على تحريكها من خلال شاشات اللمس
Touch screen, غير أن هذا الاحساس لم يصل بعد إلى درجة الإحساس اللمسي الفعلي tactile feel الذي يتضمن الاحساس بحرارة الشيء و تحسس ملمسه الخارجي .

□ الرؤية الروبوتية البعيدة Remote Robotics :
يفترض في الرجل الآلي أن يمتلك كاميرتي تصوير فيديو مكان العينين , و بالمثل فإن هنالك تقنية تقوم على جعل الشخص يشعر بأنه رجلٌ آلي من خلال جعله يرى عن طريق كاميرتي تصوير مثبتتين في خوذة يقوم بارتدائها , وبهذه الطريقة يمكن للشخص أن يشعر فعلياً بأنه في المكان الذي تظهره له هاتين الكاميرتين , ويمكن للأشخاص الذين يستخدمون هذه التقنية عبر الأنترنت أن يشعروا فعلياً بأنهم موجودين مع بعضهم البعض حتى و إن كان كلٌ منهم يعيش في قارةٍ مختلفة .

□ إضاءة البيئة ambient light : عبارة عن مصدرٍ ضوئي يلقي بضوئه لشكلٍ متساوي على كامل المشهد , وهو يستخدم في إضاءة المشاهد التي لا يضيئها أي مصدرٍ ضوئي آخر.
□ animation تحريك الصور : يشير هذا المصطلح إلى صناعة مقطع فيديو من مجموعةً من الصور المتحركة المتعاقبة زمنياً عبر عرض هذه الصور بشكلٍ متسلسل.
□ تيار الإشعاع beam current : هو تيار الإشعاع الألكتروني الذي ينتقل داخل أنبوب الأشعة السالبة CRT , و كلمة تيار CURRENT تشير في عالم الكهرباء و الألكترون إلى عدد الألكترونات التي تعبر في فترةٍ محددة من الزمن و هو يقاس بوحدة الميلي أمبير milliamperes ( واحد بالألف من الأمبير) .
□ القيم الخطية Linear values : تعني القيمة الخطية بأن قيمةً ما تتغير بطريقة يمكن تمثيلها على شكل خطٍ مستقيم أي أن هذه القيم الخطية تتغير بشكلٍ ثابت و محدد .

□ تصنيف العناصر و المواد وفقاً لخواصها الكهربائية:
موصلات – عوازل – أشباه موصلات
□ الموصلات conductors : هي العناصر التي تسمح للتيار الكهربائي بالمرور من خلالها كالنحاس و الذهب و الفضة.
□ العوازل insulators : هي موادٌ لايستطيع التيار الكهربائي أن يمر من خلالها كالمطاط و البلاستيك و الخشب و الزجاج.
□ أشباه الموصلات semiconductors : وهي المواد التي ليست موصلة للتيار الكهربائي و ليست عازلة , كالجيرانيوم Geranium و السيليكون Silicon , و تتميز أشباه الموصلات بأنه من الممكن التحكم بدرجة توصيلها للتيار الكهربائي .
و يعتبر عنصر السيليكون من أشهر أشباه الموصلات وهو المكون الرئيسي للرمل .
تحوي ذرة السيليكون النقي على أربع ألكترونات electrons في مدارها الخارجي و تدعى هذه الألكترونات بألكترونات التكافؤ Valence electrons , وكذلك فإن ذرة عنصر الجيرانيوم Geranium تحوي على أربع الكترونات في مدارها الخارجي ( أربعة الكترونات تكافؤ) 4 valence electrons .

□ الكترونات التكافؤ valence electrons : هي عبارة عن جسيماتٍ ذات شحنةٍ سالبة توجد في المدار الخارجي للذرة ومهمة هذه الالكترونات تأمين ارتباط ذرة عنصرٍ ما مع ذرة عنصرٍ آخر لتشكيل المركبات الكيميائية المختلفة , كما أن الكترونات التكافؤ هذه تقوم بمهمة نقل التيار الكهربائي في أشباه الموصلات.
□ التكافؤ الكيميائي valency : يشير هذا المصطلح إلى عدد الذرات التي تستطيع ذرة عنصرٍ ما أن ترتبط بها أي : بكم من الذرات الأخرى تستطيع ذرة عنصر ما أن ترتبط .
و قد كان تكافؤ ذرة عنصرٍ ما يقاس بعدد ذرات الهيدروجين التي تستطيع ذرة ذلك العنصر أن ترتبط بها أي : بكم ذرة هيدروجين تستطيع ذرة هذا العنصر أن ترتبط .
ولذلك يقال بأن الأوكسجين مثلاً ثنائي التكافؤ two valence = divalent أي أن ذرة الأوكسجين تستطيع الارتباط مع ذرتين أخرتين أما عنصر الكربون فهو رباعي التكافؤ carbon is tetravalent أي أن ذرة الكربون الواحدة تستطيع الارتباط مع أربع ذراتٍ أخرى.

□ الكترونات التكافؤ valence electrons :
يقوم المبدأ العام للألكترونيات على المقدرة على التحكم بحركة الألكترونات و بما أن الألكترونات هي جسيمات ذات شحنةٍ سالبة negatively charged – فإنها تنجذب نحو الشحنات الموجبة positive charges + , كما أنها تتنافر مع الشحنات السالبة .
وفي الخواء vacuum تتحرك الألكترونات و تشكل سحابة تخضع لقوة جذب المجالات المغنطيسية , حيث يعتبر الخواء (الفراغ المفرغ من الهواء) وسطاً ناقلاً للتيار الكهربائي electrically conducting medium .
في الخواءتنجذب الالكترونات نحو الشحنات الموجبة و تتنافر مع الشحنات السالبة.

الالكترونات الأربعة الموجودة على المدارالخارجي لكل ذرة سيليكون the valence electrons تكون مرتبطة بروابط تشاركية covalent bonds مع الالكترونات الأربعة الموجودة على المدار الخارجي لذرة السلكون المجاورة .

لاتحوي ذرات السيليكون ( عندما يكون بصورته النقية) على أي حوامل شحنة charge carriers ولذلك فإنه عند تطبيق جهدٍ كهربائي voltage على شريحة سيليكون نقي لايعبر أي ألكترون خلال هذه الشريحة ولذلك فإن السيليكون النقي يعتبر نوعاً ما بمثابة عازل insulator .
لماذا ؟
لأن جميع الألكترونات الأربعة الموجودة على مدار ذرة السيليكون الخارجي تكون مقيدةً و مرتبطة بأربعة ألكترونات من ذرات السيليكون الأربعة المجاورة و بالتالي لاتوجد ألكتروناتٌ حرة اتقوم بنقل الشحنة الكهربائية.
ولذلك فإن صناعة أشباه الموصلات من السيليكون تتطلب إضافة عناصر كالفوسفور phosphorus P و البورون Boron -B لعنصر السيليكون Si لتغيير مستوى موصلية السيليكون conductivity .

□ الشوائب الخماسية التكافؤ pentavalent impurities مثل الفوسفور تمتلك خمسة الكترونات تكافؤ تدور على مدار ذرتها الخارجي 5 valence electrons .
وعندما تضاف شوائب impurity الفوسفور إلى عنصر السيليكون Si ترتبط كلٌ من الألكترونات الأربعة الموجودة على المدار الخارجي لذرة عنصر السيليكون بأربعةٍ من الألكترونات الموجودة على المدار الخارجي لذرة الفوسفور four valence electrons .
وهنا يتبقى لدينا ألكترون واحد حر غير مقيد وهو الألكترون الخامس الموجود على المدار الخارجي لذرة الفوسفور the 5th valence electron لأنه لايوجد ألكترون خامس في ذرة السيليكون المجاورة ليقيده و يرتبط به.
ولذلك فإن الألكترون الخامس الموجود على المدار الخارجي لذرة الفوسفور يبقى حراً و عائماً free and float , وعندما يتم تطبيق جهدٍ كهربائي voltage على مزيج الفوسفور و السيليكون هذا فإن هذا الألكترون الحر يتحرك باتجاه القطب الموجب .
و ينتج عن مزج السيليكون مع الفوسفور ما يدعى بالسيليكون ذو الشحنة السالبة :
N-Type silicon
N = السيليكون حامل الشحنة السالبة .
□ يشار إلى الشوائب الخماسية الألكترونات The pentavalent impurities
,أي الشوائب التي توجد خمسة ألكترونات على مدارها الخارجي , بمصطلح الشوائب المانحة للألكترونات donor impurities.
□ الشوائب الثلاثية Trivalent impurities :
مثل البورون و الألمنيوم و الإنديوم Indium و الغاليوم gallium , وهذه الشوائب تمتاز بوجود ثلاث ألكترونات تكافؤ على مدارها الخارجي 3 valence electrons .
عندما يمزج عنصر البورون مع عنصر السيليكون فإن جميع الألكترونات الثلاثة الموجودة على المدار الخارجي لذرة البورون تتقيد لأنها ترتبط بالألكترونات الثلاثة الموجودة على المدار الخارجي لذرة السيليكون , غير أن هذا يؤدي إلى تشكل فجوة داخل الروابط الموجودة بين كل ذرة بورون و كل ذرة سيليكون مجاورة , وهذه الفجوات تعتبر بمثابة نواقل شحناتٍ موجبة .
ولذلك فإنه عند تطبيق جهدٍ كهربائي voltage على مزيجٍ من السيليكون و البورون silicon-boron mixture فإن هذه الفجوات (الموجبة الشحنة) تتجه نحو القطب الكهربائي السالب , بينما تحل الألكترونات المجاورة مكان هذه الفجوات.
إن مزيج السيليكون مع البورون يدعى بالسيليكون الحامل للشحنة الموجبة
P-Type silicon .
تدعى الشوائب ذات الألكترونات الثلاثة على مدارها الخارجي the trivalent impurities بالشوائب المتقبلة للألكترونات acceptor impurities .
تتجه الفجوات ( الموجبة) في ذرة البورون نحو القطب السالب , أما الألكترون الموجود على المدار الخارجي لذرة السيليكون المجاورة فإنه يتجه نحو القطب الكهربائي الموجب positive terminal .
يتوجه الألكترون الموجود على المدار الخارجي لذرة السيليكون المجاورة نحو ذرة البورون ليملأ الفجوة الموجودة على المدار الخارجي لذرة البورون مما يؤدي إلى تشكل فجوةٍ جديدة على المدار الخارجي لذرة السيليكون فتبدو الفجوة و كأنها تتحرك نحو القطب السالب .

□ الصمام الثنائي ( الديود) diode :
الديود أو الصمام الثنائي هو عبارة عن موجه شبه موصل lead semiconductor , وهذا الصمام الثنائي ( الديود) lead يعمل كبوابةٍ وحيدة الاتجاه one way gate تسمح للألكترونات بالتحرك في اتجاهٍ واحد فقط .
□ يسمح الديود للألكترونات بالتحرك في اتجاهٍ واحدٍ فقط .

□ الديود الموصل ( ثنائي القطب) الموجب-السالب pn-junction diode :
يتم تشكيل هذا النوع من الديودات بضم شكلين من أشكال السيليكون مع بعضهما البعض وهما السيليكون السالب n-type silicon و السيليكون الموجب p-type silicon .
سيليكون موجب + سيليكون سالب = ديود موصل موجب- سالب
يدعى الجزء المؤلف من السيليكون الموجب بالمصعد anode أما الجزء المؤلف من السيليكون السالب فإنه يدعى بالمهبط cathode .
□ عندما نأتي بديود موصل سالب- موجب pn-junction diode و نصل قطبيه الموجب و السالب إلى جهدٍٍ كهربائي voltage خارجي فإن الجهد الكامن potential في المصعد anode + يصبح أكبر مما هو عليه في المهبط – cathode , وهذا النوع من الديودات يدعى بالديود ذو الإنحياز الأمامي forward biased , وهذا النوع من الديودات يسمح بمرور التيار الكهربائي .
و إذا كان الجهد الكامن potential في المصعد anode (+) أقل مما هي عليه في المهبط cathode – (-)عندها يقال بأن هذا الديود ذو انحيازٍ معكوس reverse biased , وفي ديودات الانحياز المعكوس هذه يمنع التيار الكهربائي من المرور.
اكي يعمل ديود السيليكون silicon diode فإنه يحتاج إلى جهدٍ كهربائي voltage يعادل 0.6 V فولت أو أكثر و إلا فإن الديود لايوصل التيار الكهربائي .
□ الديود ذو الانحياز المعكوس Reverse-biased = لا يمرر التيار الكهربائي ( الباب مغلق).
□ من تطبيقات الديود الشائعة : مقوم نصف الموجة Half wave rectifier .
□ يحول الديود التيار الكهربائي المتناوب الداخل AC إلى تيارٍ خارج مستمر DC و بما أن جميع الأجهزة الألكترونية لاتعمل إلا على تيارٍ مستمر DC لذلك فإن الديود يمثل جزءاً أساسياً في كل جهازٍ ألكتروني.
عندما يصبح تيار الدخل المتناوب AC input سالباً negative عند طرف الديود الموجب anode (+) , يقوم الديود بقطع التيار الكهربائي و منعه من العبور.

□ ومن تطبيقات الديود كذلك محول التيار المتناوب إلى تيارٍ مستمر AC2DC
يتألف هذا المحول من محول Transformer و مقوم موجة كاملة full- wave rectifier .
يقوم المحول بتخفيض الجهد voltage , بينما يقوم المقوم rectifier بتحويل التيار المتناوب AC إلى تيارٍ مستمر DC .
وهذا المحول يحوي على مكثفٍ مرشح A FILTER CAPACITOR لتنعيم النبضات الكهربائية , ويتوجب أن يكون هذا المكثف كبيراً بما فيه الكفاية حتى يخزن شحنةً كافية حتى يؤمن تغذيةً ثابتة.

تستخدم أشباه الموصلات semiconductor كقواطع يتم التحكم بها كهربائياً , كما تستخدم كمضخمات للتيار current amplifier , كما هي حال الصنبور (الحنفية) الذي يتحكم بمقدار الماء الذي يعبر من خلاله , حيث يتم استخدام تيارٍ كهربائي ضئيل لضبط مقدار تدفق تيارٍ كهربائي كبير , و تتألف آلية التحكم هذه من ثلاثة ديوداتٍ ضوئية led , واحدٌ منها يستخدم للتحكم في مقدار التيار الكهربائي العابر بينما يستخدم الآخرين كبوابات يمر من خلالها تيارٌ كهربائي أكبر.

□ الألكترونيات الضوئية optoelectrics:
الألكترونيات الضوئية optoelectrics هو العلم الذي يتعلق بالتجهيزات الألكترونية المصدرة للضوء light emitting و التجهيزات التي تقوم بتعديل الضوء modulating light و التجهيزات التي تنقل الضوء light transmitting و التجهيزات التي تقوم بتحسس الضوء sensing light.
□ التجهيزات الألكترونية المصدرة للضوء Light emitting :
وهي التجهيزات و العناصر الألكترونية التي تقوم بتوليد طاقة مغناطيسية كهربائية
Electromagnetic energy تحت تأثير الحقل الكهربائي electrical field سواءً أكان هذا الضوء مرئياً أو أشعةً تحت الجمراء INFRARED LIGHT .
مثال : الديودات المصدرة للضوء light emitting diodes – LED .

□ العناصر الألكترونية المكتشفة للضوء Light detecting :
وهي العناصر التي تحول الطاقة الكهربائية المغناطيسية electromagnetic energy إلى تيارٍ أو جهدٍ كهربائي .
مثال : المقاومات الضوئية photo resistors و الديودات الضوئية photo diode و المحولات الضوئية photo transistors .
LED= light- emitting diode ( الديودات المصدرة للضوء)

□ تسمح الديودات للتيار الكهربائي بالعبور في اتجاهٍ واحدٍ فقط .
□ الديودات الموصلة السالبة-الموجبة ذات الانحياز الأمامي a forward-biased pn-junction diode تسمح للتيار الكهربائي بالتدفق من القطب الموجب anode + إلى القطب الكهربائي السالب cathode- .
يقوم الديود الضوئي LED بتوصيل التيار الكهربائي , كما يضيء كذلك عندما يتعرض قطبه الموجب ANODE+ لجهدٍ كهربائيٍ موجب قدره 1.4 V فولت .
وعندما نعكس القطبية يتوقف الديود الضوئي LED عن الإضاءة , كما يتوقف عن توصيل التيار الكهربائي .
تتناسب شدة إضاءة الديود الضوئي LED مع شدة التيار الكهربائي .
يمكن التحكم بدرجة إضاءة الديود الضوئي LED عن طريق وصل مقاومة على التسلسل IN SERIES WITH مع الديود الضوئي .
تستطيع الديودات الضوئية LED التحكم بتيارٍ كهربائي يتراوح ما بين 20 mA
و 100 mA ميلي أمبير.
□ الديودات الضوئية LED زهيدة الثمن و ذات عمرٍ طويل و تستخدم كمصابيح دلالة INDICATOR LIGHT .
□ الحد الأقصى للجهد الذي يمكن للديود الضوئي LED أن يمرره هو 1.8 v فولت .
Maximum forward voltage 1.8V
□ تيار التشغيل operating current 1-3 mA
ما بين 1 و 3 ميلي أمبير .
□ هنالك ديودات ضوئية LED شديدة الإضاءة , كما أن هنالك ديودات ضوئية وامضة Blinking LED تحوي دارةً مدمجة صغرى INTEGRATED CIRCUIT تجعل الديود الضوئي يومض بمعدل
يتراوح ما بين مرةٍ واحدة و 6 مرات في الثانية , وهذه الديودات الضوئية الوامضة تستخدم كمصابيح تحذير , كما تستخدم كذلك كمرددات ( هزازات أو مذبذبات ) بسيطة SIMPLE OSCILLATORS .
□ كيف يعمل الديود الضوئي LED ؟
يصنع الجزء المصدر للضوء في الديود الضوئي بضم شريحةٍ شبه موصلة سالبة N-Type semiconductor مع شريحةٍ شبه موصلة موجبة P-Type semiconductor سوياً فيتشكل لدينا شريحة موصلة سالبة –موجبة pn- junction .
عندما يصبح الموصل junction ذو انحيازٍ أمامي forward-biased فإن الألكترونات (-) في الجزء السالب تعبر الموصل السالب الموجب pn-junction وصولاً إلى القطب الموجب حيث ترتبط هنالك بالفجوات الموجبة +
وعند ارتباط الالكترونات – (السالبة) بالفجوات ( الموجبة) يتم إطلاق الفوتونات photons الضوئية .
يتم تغليف الموصل السالب الموجب pn-junction الموجود في الديود الضوئي LED بغلاف إيبوكسي ليزيد من قوة الضوء و أحياناً توضع طبقة عاكسة تحت شبه الموصل لتوجيه الضوء للأعلى.

■ إن درجة موصلية مادةٍ ما للتيار الكهربائي ترتبط بعدد الجسيمات الحاملة للشحنة الكهربائية في تلك المادة : أي عدد الألكترونات الحرة الحاملة للشحنة السالبة و عدد الفجوات الحرة الحاملة للشحنة الموجبة .
إن عدد الألكترونات و الفجوات في مادة السيليكون silicon يكون متساوياً في درجة حرارة الغرفة , كما أن مستوى الموصلية الكهربائية يكون منخفضاً جداً , ولزيادة موصلية أشباه الموصلات تضاف إليها بعض الشوائب impurities بمعدل جزءٍ واحدٍ في المليون فعندما ترتبط ذرة سيليكون Silicon وهي ذات أربعة ألكترونات على مدارها الخارجي مع ذرة زرنيخ (أرسينيك ) arsenic ذات خمسة ألكترونات على مدارها الخارجي , فإن الألكترونات الأربعة الموجودة على المدار الخارجي لذرة السيليكون ترتبط مع الألكترونات الأربعة الموجودة على المدار الخارجي لذرة الزرنيخ arsenic مشكلةً ما يدعى بالرابط التشاركي covalent bond .
ولكن هنا يتبقى لدينا الألكترون الخامس في ذرة الزرنيخ حراً غير مرتبط و غير مقيد فيصبح هذا الألكترون ألكتروناً ناقلاً للشحنة الكهربائية , ويصبح هذا السيليكون بعد مزجه بالزرنيخ سيليكون شبه موصل ذو نمطٍ سالب n-type semiconductor .
لماذا ؟
بسبب وجود ألكترون ( ذو شحنةٍ سالبة) زائد و حر وهو بالطبع الألكترون الذي تخلت عنه ذرة الزرنيخ المانحة the doner .
ولماذا تحرر هذا الألكترون ولماذا تخلت عنه ذرة الزرنيخ؟
لأنه لايوجد ألكترون خامس مقابل له في ذرة السيليكون المجاورة يقوم بتقييده و الارتباط معه , لأن ذرة السيليكون لا تمتلك إلا أربعة ألكترونات على مدارها الخارجي وهو المدار الذي يدعى بمدار التكافؤ أو مدار الرتباط لأنه يربط الذرات المتجاورة مع بعضها البعض.

وعندما ترتبط ذرة عنصرٍ ذو ثلاثة ألكترونات على مداره الخارجي ( كذرة عنصر البورون boron ) مع ذرة سيليكون silicon (وهي ذات أربعة ألكترونات على مدارها الخارجي) فإن ذرة البورون ذات الثلاثة ألكترونات على مدارها الخارجي تستقبل ألكتروناً يضاف إلى الألكترونات الثلاثة التي تتوضع على مدارها الخارجي فيتشكل لدينا رابطٌ تكافؤ covalent رباعي حول ذرة البورون كما تتشكل لدينا فجوةٌُ ذات شحنةٍ موجبة في في نطاق التكافؤ valence band الخارجي , فنحصل على شبه موصل موجب p-type semiconductor يكون فيه عنصر البورون عنصرٌ مستقبلٌ للألكترونات.
■المادة المستقبلة للألكترونات acceptor هي مادة من نمطٍ موجب p-type .
■ المادة المانحة للألكترونات donor هي مادةٌ من نمطٍ سالب n-type .
■ في الموصلات ذات النمط الموجب p-type تشكل الفجوات ( وهي ذات شحنةٍ موجبة+ ) الناقل الرئيسي – غير أن بعض الألكترونات – المستثارة حرارياً يمكن كذلك أن توجد كنواقل في الموصلات الموجبة .
أما في الموصلات السالبة n-type فإن الألكترونات ( وهي ذات شحنةٍ سالبة) تشكل الناقل الرئيسي , بينما تساهم الفجوات ذات الشحنة الموجبة بشكلٍ ضئيل في تقل الشحنة .

وقرب الوصلات junction توجد منطقةٌ لاتمتلك نواقل شحنةٍ حرة free-charge carriers , وهذه المنطقة تدعى بطبقة الاستنفاذ depletion
وهي تعمل كطبقةٍ عازلة .
■ من أهم خواص الموصلات الموجبة –السالبة p-n junction أنها تقوم بتقويم rectify التيار , أي أنها تسمح للتيار الكهربائي بالمرور باتجاهٍ واحدٍ فقط .
هنالك أكثر من 50 ألف نوع من الديودات ذات جهودٍ كهربائية voltage تتراوح ما بين فولت واحد و أكثر من ألفي فولت , كما أن تيار هذه الديودات يتراوح ما بين واحد ميلي أمبير 1 miliampere و 5000 Ampere أمبير.

■ المقومات Rectifier :
المقومات عبارة عن وصلات موجبة –سالبة p-n junction , و يقوم المقوم بتقويم rectify التيار المتناوب alternating current و تحويله إلى تيارٍ مستمر DC وذلك يتم بأن يبدي المقوم مقاومةً ضئيلة تسمح للتيار بالمرور في اتجاهٍ ما , وفي الوقت ذاته فإنه يبدي مقاومةٌ عالية تمنع التيار من المرور إلى الاتجاه الآخر وبذلك فإنها تجبر التيار على المرور في اتجاهٍ واحد , وهذا النوع من الديودات يستخدم كمقومات قدرة power-rectifying وهي تعمل على ترددٍ يتراوح ما بين 50 hertz هرتز و 50 kilohertz كيلوهرتز .
ومعظم المقومات ذات قدرة تبديد power-dissipation تتراوح ما بين 0.1 و
10 watts .
وتصنع مقومات الجهد العالي من وصلتين موجبتين-سالبتين p-n junction أو أكثر موصولتين على التسلسل in series .

□ تكون كل ذرة سيليكون محاطةً بأربع ذراتٍ مجاورة لها لأنه على المدار الخارجي لذرة السيليكون تتوضع أربعة ألكترونات , وكل ذرة سيليكون تستخدم ألكتروناتها الأربعة التي تتوضع على مدارها الخارجي في الأرتباط مع أربع ذرات سيليكون أخرى .
و يشكل كل زوج ألكترونات مشترك بين كل ذرة سيليكون و الذرة المجاورة لها
رباط تكافؤ bond covalence .
وقوة جذب النواتين المتجاورتين للألكترونات تبقي الذرتين المتجاورتين مرتبطتين ببعضهما البعض .
وفي ظروف الحرارة المنخفضة تكون الألكترونات مرتبطةً و مقيدة مما يمنعها من التحرر و نقل الشحنة الكهربائية , و عند ارتفاع درجة الحرارة فإن الاهتزاز الحراري thermal vibration يحطم بعض القيود التكافؤية covalent bonds و الروابط وهذا يؤدي إلى تحرير ألكتروناتٍ قادرةً على نقل الشحنة الكهربائية.
و عندما يتحرر الألكترون من رباط التكافؤ covalent bond يؤدي ذلك إلى حدوث نقصٍ و عوز في الألكترونات حيث يتم ملئ هذا النقص بألكتروناتٍ مجاورة مما يؤدي إلى حدوث نقصٍ في الألكترونات في موقعٍ آخر .
وفي مكان الألكترونات التي غادرت مكانها تتشكل فجواتٌ ذات شحنة موجبة + تتحرك تحت تأثير الحقل الكهربائي باتجاهٍ معاكسٍ لاتجاه الألكترونات.

□ عند التعرض للحرارة يؤدي الاهتزاز الحراري thermal vibration إلى تحطم بعض الروابط التي تقيد الألكترونات و عند تحطم الروابط تتحرر الألكترونات و تترك مكانها فجواتٍ فنحصل بالنتيجة على الكتروناتٍ سالبة و فجواتٍ موجبة غير مقيدة .
و يكتسب الألكترون طاقةً حرارية كافية حتى يتحرك تاركاً ورائه فجوةً في نطاق التكافؤ valence band .
□ عند تطبيق حقلٍ كهربائي على مادةٍ شبه موصلة semiconductor فإن كلاً من الألكترونات الحاملة للشحنة السالبة في نطاق التوصيل conduction band و الفجوات الحاملة للشحنة الموجبة + في نطاق التكافؤ ( نطاق الارتباط) valence band تكتسب طاقةً حركية kinetic و توصل التيار الكهربائي.

□ المقاومة الضوئية photo resistor :
المقاومة الضوئية هي عبارة عن مقاومة متغيرة حساسة للضوء Light sensitive variable resistors , ترتبط قيمة مقاومتها بشدة الضوء الساقط عليها ففي ظروف الظلام تكون مقاومتها عاليةً جداً وفي ظروف الإضاءة تنخفض مقاومتها .
و تحتاج المقاومة الضوئية إلى وقتٍ حتى تستجيب لتغير الإضاءة , فهي تحتاج إلى بضعة ميلي ثانية milliseconds عندما تكون في مكانٍ معتم ثم تتعرض للإضاءة .
و عند حصول العكس أي عندما تكون في مكانٍ ذو إضاءةٍ جيدة ثم تتعرض بشكل مفاجئ للظلام فإنها تحتاج إلى وقتٍ أطول حتى ترتفع مقاومتها ( تحتاج إلى بضعة ثواني) .
تستجيب المقاومة الضوئية المؤلفة من عنصر الكادميوم و مركب السولفيد cadmium-sulfide phtoresistor للموجات الضوئية الواقعة بين 400 nm و 800 nm نانوميتر .
أما المقاومات الضوئية المؤلفة من عنصر الرصاص و مركب السولفيد Led-sulfide photoresistors فإنها تستجيب للأشعة تحت الحمراء infrared light.

□ كيف تعمل المقاومة الضوئية ؟
تصنع المقاومات الضوئية من بلورات شبه موصلة semiconductor crystal كالكادميوم cadmium و السولفيد sulfide .
في الظلام تكون الألكترونات مرتبطةً بشدة بذرات البلورة , وعندما يسقط الضوء على أشباه الموصلات فإن فوتونات photons الضوء تصطدم مع الألكترونات المرتبطة فتحررها من الذرات التي تقيدها و تطلقها مخلفةً فجوات ٍ مكانها , وهذه الألكترونات المنطلقة تنتج تياراً كهربائياً.

■ الصمام الثنائي ( الديود) diode : في الماضي كان الصمام الثنائي عبارة عن أنبوب ألكتروني أو زجاجي مفرغ من الهواء يحوي قطبين كهربائيين two electrodes: قطب سالب cathode و قطب موجب anode , و يستخدم هذا الصمام الثنائي كمقوم للتيار الكهربائي rectifier : أي أنه يقوم بتحويل تيار الشبكة المتناوب AC ( التيار الموجود في أسلاك الكهرباء التي تدخل المنزل) إلى تيار مستمر DC , كما يستخدم الصمام الكهربائي الثنائي كذلك كلاقط detector
في الدارات الألكترونية و خصوصاً في أجهزة التلفزيون و الراديو .

آلية عمل الصمام الثنائي : عندما يصل جهدٌ كهربائي موجب positive voltage إلى قطب الصمام الموجب anode أو صفيحة الصمام palate (+) فإن الألكترونات (-) وهي بالطبع ذات شحنةٍ سالبة , تنطلق من القطب السالب cathode باتجاه القطب الموجب .
وعندما يتم توصيل جهدٍ كهربائي سالب negative voltage إلى صفيحة الصمام (+) فإن الألكترونات (-) لا تغادر القطب السالبي cathode .
و بالتالي فإن الصمام الثنائي يسمح للألكترونات (-) بالمرور من القطب السالب
Cathode (-) إلى الصفيحة plate (+) ( أو القطب الموجب للصمام ) و لكنه لا يسمح للألكترونات (-) بالتحرك من الصفيحة plate (+) إلى القطب السالب cathode.
وعند تطبيق جهدٍ متغير alternating voltage على صفيحة الصمام the plate (+)
فإن التيار الكهربائي يعبر فقط عندما تتعرض صفيحة الصمام أو قطبه الموجب لتيارٍ كهربائي موجب و بهذه الطريقة يتم تقويم التيار الكهربائي أي تحويله من تيارٍ متناوب AC إلى تيارٍ مستمر DC , أي أن هذا التيار المتناوب قد تم تقويمه
Is rectified عبر منع الجهد الكهربائي السالب من العبور .

□ تستخدم في صناعة الصمامات عناصر و مركبات تعرف بمقدرتها العالية على إطلاق الألكترونات مثل الباريوم barium و أوكسيد السترونتيوم Strontium oxides .

■ الديود الضوئي (الديود المصدر للضوء ) (light-emitting diode (LED :
هو عبارة عن شبه موصل a semiconductor يقوم بإصدارٍ ضوءٍ مرئي visible light
أو أشعةٍ تحت الحمراء infrared عندما نوصل إليه تيار كهربائي.
تستخدم الديودات الضوئية المصدرة للأشعة تحت الحمراء Infrared LEDs في أجهزة التحكم عن بعد remote controls , كما تستخدم هذه الديودات كمصدر ضوءٍ في شبكات الاتصالات المعتمدة على الألياف الضوئية fibre-optic telecommunication systems..

يستخدم الديود الضوئي كمقياسٍ لشدة الاضاءة light meter في كاميرات التصوير .
الديودات الضوئية photodiodes أكثر حساسية من المقاومات الضوئية photo resistors .

كيف يعمل الديود الضوئي ؟
يتألف الديود الضوئي من طبقة رقيقة من شبه موصل سالب n-type semiconductor كما يتألف كذلك من شبه موصل ثخين موجب p-type semiconductor .
الجزء السالب N هو المهبط cathode , أما الجزء الموجب P فهو المصعد Anode . و عندما يتعرض الديود الضوئي للإضائة تتحرك فوتونات photons الضوء من القطب السالب إلى القطب الموجب .
و عندما تصطدم بعض فوتونات الضوء photons بالألكترونات المرتبطة و المقيدة الموجودة في شبه الموصل الموجب p-semiconductor فإن هذه الألكترونات تتحرك تاركةً فجواتٍ مكانها , و بذلك يصبح لدينا الكثير من الألكترونات في الجزء السالب و الكثير من الفجوات في الجزء الموجب , وعندما يوصل سلكٌ بين قطبي الديود فإن تياراً موجباً + يعبر من القطب الموجب إلى القطب السالب .
يقوم الديود الضوئي photodiode بتحويل الطاقة الضوئية إلى تيارٍ كهربائي electric current قابلٌ للقياس.

□ الخلايا الشمسية Solar sells:
□الخلايا الشمسية المنتجة للكهرباء عبارة عن ديودات ضوئية .
□ تنتج كل خلية ضوئية نحو نصف فولت 0.5V يمكن أن تؤمن تغذية قدرها 0.1A أمبير .
كما هي حال المدخرات الكهربائية (البطاريات) Batteries فإن من الممكن وصل الخلايا الشمسية solar cells مع بعضها البعض على التسلسل in series أو على التفرع parallel ( التوازي ) .
□ عندما توصل الخلايا cells على التسلسل in series فإنها تنتج جهد خرجٍ كهربائي output voltage يعادل مجموع جهود جميع الخلايا .
□ عندما توصل الخلايا على التفرع (التوازي) parallel فإنها تنتج زيادةً في التيار الكهربائي current .
يمكن لتسع 9 خلايا شمسية موصولة على التسلسل in series أن تستخدم في إعادة شحن خليتين 1.5V NiCd .
□ يوضع ديود في دارة الشحن لمنع الخلايا الشمسية من تفريغ discharging المدخرات الكهربائية ( البطاريات ) في أوقات الظلمة.
□ من الضروري عدم تجاوز معدل شحن مدخرات NiCd , ولذلك توضع مقاومة resistor على التسلسل in series مع المدخرات الكهربائية (البطاريات) batteries .
■ بما أن الديود لا يسمح للتيار الكهربائي بالعبور إلا في اتجاهٍ واحد فإنه يستخدم في منع تفريغ البطاريات من قبل أجهزة الشحن عند انقطاع التيار الكهربائي .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
□ يمكن زيادة سعة المكثف بزيادة مساحة أقطابه electrodes و تقليل المسافة بين الأقطاب .
و بشكلٍ عام فإن المكثفات التي تستطيع احتمال جهدٍ كهربائي عالي high voltage تمتلك سعةٍ capacity منخفضة.
غير أنه من الممكن زيادة سعة المكثف بوضع مادةٍ عازلة تمتلك القدرة على تقليل الجهد الكهربائي voltage بين موصلات المكثف .
وهذه المواد العازلة تدعى بالمتخللات الكهربائية dielectrics , أي أنها موادٌ لا تمتلك شحناتٍ حرة free charges .
□ آلية عمل المواد العازلة المتخللة dielectrics : عندما تتعرض جزيئات المواد المتخللة dielectric لحقلٍ كهربائي فإن ألكتروناتها ( وهي ذات شحنة سالبة -) تنفصل عن الأنوية cores ( ذات الشحنة الموجبة+) وهذا الانفصال يدعى بالاستقطاب polarization .
حيث تكتسب جزيئات هذه المادة العازلة قطبيةً كهربائية مزدوجة dipole مؤقتة .

□ هل توجد قوةٌ كهربائية بين مادةٍ مشحونة ( موصلة للتيار الكهربائي) و مادةٍ غير مشحونة ( عير موصلة للتيار الكهربائي ) كالبلاستيك و الزجاج و الخشب؟
الإجابة : نعم , و توجد كذلك قوةٌ جاذبة attractive , و السبب أنه تحت تأثير الحقل الكهربائي electric field فإن الالكترونات (-) ذات الشحنة السالبة طبعاً و النواة nuclei ذات الشحنة الموجبة positively charged تكون خاضعةً لقوةٍ ذات اتجاهٍ معاكس .
و نتيجة ذلك تنفصل الشحنات الموجبة عن الشحنات السالبة أي أن هذه الذرات و الجزيئات تصبح ذراتٍ و جزيئاتٍ مستقطبة polarized , حيث تصبح ثنائية القطب الكهربائي electric dipole بشكلٍ مؤقت .

□ استخدامات المكثف Capacitors :
المكثف Capacitor هو وسيط تخزينٍ مؤقت للطاقة الكهربائية يستخدم في منع فقدان الدارات الرقمية للبيانات في حال حدوث انقطاعٍ مؤقت للتيار الكهربائي وذلك بقيام المكثف بإمداد هذه الدارات بالتيار الكهربائي عند انقطاع التيار الكهربائي لفترةٍ محدودة : نلمس هذا الأمر بشكلٍ عملي عندما نقوم بتغيير بطاريات بعض أنواع الهواتف الأرضية حيث يمنحنا وجود المكثف عدة دقائق لتبديل البطاريات دون أن نفقد البيانات المخزنة على الذاكرة.
كما يستخدم المكثف كوسيلة لتنعيم التيار الكهربائي وذلك بمنع تموجات التيار الكهربائي من إتلاف العناصر الألكترونية الدقيقة.
□ الأمبير Ampere : هو وحدة قياس التيار الكهربائي :
أمبير واحد يساوي كولومب واحد في الثانية .
1 A ampere = 1 coulomb /s
الأمبير ampere – A هو حصيلة قسمة الجهد الكهربائي Voltage على المقاومة R – resistor .
□ تقاس المقاومة resistance الكهربائية بوحدة الأوم Ohm – Ω.
□ كلما ازداد طول السلك الكهربائي كانت مقاومته لعبور الشحنة الكهربائية أكبر .
□ كلما ازداد قياس المقطع العرضي للسلك cross-section انخفضت مقاومة السلك لعبور التيار الكهربائي.
□ سلكٌ نحاسي يبلغ طوله 59 meters متر و ذو مقطعٍ عرضي cross-section يبلغ ميليمتر مربع واحد يمتلك مقاومةً قدرها 1 ohm أوم وذلك في درجة حرارة الغرفة الاعتيادية .
□ تزداد المقاومة الكهربائية كلما ازدادت درجة الحرارة .
مثال : إذا ازدادت درجة حرارة النحاس بمعدل 5 درجاتٍ مئوية فإن المقاومة الكهربائية تزداد بمعدل 2% .
وبالعكس فإن مقاومة العوازل insulators و أشباه الموصلات semiconductors كالسيليكون silicon و الجيرمانيوم germanium تنخفض بشكلٍ متسارع كلما ارتفعت درجة الحرارة .
□ تمتلك كل ذرة نحاس copper الكترون واحد حر غير مقيد و يمتلك قدرةً عالية على الحركة بسبب ضآلة كتلته .
□ محاليل الكهارل electrolyte مثل الماء المالح ليست موصلاتٍ جيدة لأن شوارد ( أيونات) ions الصوديوم و الكلورين في محلول الماء المالح هي التي تتولى مهمة نقل الشحنة الكهربائية غير أن ضخامة كتلة شوارد الصوديوم و الكلورين هذه تعيق حركتها و تجعل منها موصلاتٍ سيئة .
□ تؤدي حركة التيار الكهربائي في السلك إلى زيادة حرارة السلك ohmic heating , وعلى هذا المبدأ تعمل الذوابات (الفيوز) fuses التي تستعمل في حماية الدارات الكهربائية و تمنع الحرائق , فإذا جاوز التيار الكهربائي قيمةً معينة فإن الذوابة ( الفيوز) المصنوعة من خليطٍ معينٍ من المعادن ذو درجة ذوبانٍ منخفضة تذوب و تقطع التيار الكهربائي .

□ التوصيل الفائق superconductivity :
هنالك موادٌ معينة تفقد مقاومتها إذا انخفضت درجة حرارتها إلى مستوياتٍ معينة وهذه الظاهرة تعرف بالموصلية الفائقة .
□ يكتسب الالكترون سرعة انزياح drift velocity تحت تأثير الحقل الكهربائي في السلك , غير أن سرعة تحرك الألكترون في السلك تتعرض للإعاقة تحت تأثير عدة عوامل تفقد الألكترون شيئاً من طاقته وهذه العوامل هي الاصطدام مع الألكترونات الأخرى في السلك و الاصطدام مع ذرات السلك و طاقة الاصطدام هذه تولد حرارةً .
□ تستخدم المواد ذات الموصلية الفائقة superconducting في تشكيل المغناطيس الألكتروني electromagnets وذلك بصناعة خليطٍ من من النيوبيوم niobium و التيتانيوم titanium , حيث يتوجب تبريد هذه المواد بضعة درجات فوق حرارة الصفر المطلق absolute zero البالغة -263.60
تحت الصفر , حتى يصل هذا الخليط إلى مرحلة التوصيل الفائق super conduction .
و قد كان يتم التبريد إلى درجة الصفر المطلق أو ما يقاربها باستخدام الهليوم المسال liquefied helium وهو غازٌ نادر و باهظ التكلفة , غير أن اكتشاف مواد تتمتع بخاصية التوصيل الفائق في درجة حرارة 196 تحت الصفر قد أتاح استخدام النتروجين السائل liquid nitrogen بدلاً من الهيليوم المسال , و غاز النتروجين متوفرٌ بكثرة كما أنه ذو تكلفة معقولة .
□ أبسط داراة من دارات التيار المباشر ( التيار المستمر DC ) Direct-current circuit تتألف من من مقاومة ( ممانعة) R – resistor موصولة إلى مصدر قوةٍ كهربائية محركة electromotive force – E .
إذا كان لدينا قوة طاقة محركة قدرها 12-volt فولت موصولة إلى مقاومة R قيمتها 60 Ω أوم .
12/69=0.2 ampere
12V فولت مقسومة على 60Ω أوم قيمة المقاومة تساوي 0.2 A أمبير Ampere .

12 volts/0.2 Ampere= 2.4 watts
12V فولت مقسومة على 0.2 A أمبير تساوي 2.4W وات .

□ يتم إرسال الجهد الكهربائي في الشبكات وهو بحالة اهتزاز .
الهرتز الواحد يعادل دورةً واحدة كاملة في الثانية , وهذا يعني بأن التيار الكهربائي يبدل اتجاهه في الأسلاك الكهربائية , فإذا كان لدينا تيار تردده 50 hertz هرتز في الثانية فهذا يعني بأن هذا التيار يتحرك 50 مرة في اتجاهٍ ما و يتحرك 50 مرة في الاتجاه المعاكس ولذلك يدعى هذا التيار بالتيار المتناوب AC
Alternating current .
وهذا التيار المتناوب يستخدم كذلك في البث الإذاعي و التلفزيوني على شكل موجاتٍ كهرومغناطيسية electromagnetic waves .
□ موجات FM تكون ذات تردد ضيق قريب من تردد الموجة الحاملة the carrier .
تدعى الدارات المولدة لمثل هذا التيار المتذبذب Oscillating current بالمرددات Oscillators , وهي تتألف من ترانزيستورات transistors و أنابيب مفرغة vacuum tubes بالإضافة إلى المقاومات resistors و المكثفات capacitors و موصلات.
□ تنتج المقاومات طاقةً حرارية أثناء مرور التيار , أما المكثفات capacitors فإنها تختزن الطاقة على شكل حقلٍ كهربائي electric field في الحيز الواقع بين قطبي المكثف المتعاكسي الشحنة .
□ أما المحرضات inductors فهي عبارة أن أسلاك موصلة للتيار الكهربائي تتوضع على شكل وشائع ( ملفات) coils و هذه المحرضات تقوم بتخزين الطاقة المغناطيسية magnetic energy على شكل حقلٍ مغناطيسي magnetic field يتم توليده بواسطة التيار الذي يمر في الملفات الكهربائية .
□ جميع العناصر الألكترونية و الكهربائية ( المكثفات و المقاومات و المحرضات) تقوم بتشكيل نوع من الممانعة impedance للتيار الكهربائي .
□ ترتبط الممانعة impedance في المكثفات capacitors و المحرضات inductors بتردد التيار الكهربائي , أما في المقاومات resistors فلا علاقة للمانعة بتردد التيار .
□ قانوم أوم Ohm law :
Impedance (i) = V/R
الممانعة ¡ = الجهد Voltage مقسوماً على المقاومة resistor – R .
□ تعرف الممانعة Impedance بأنها مدى قدرة جهاز كهربائي ما على إيقاف مرو التيار الكهربائي المتناوب AC .
□ غالباً ما تتناقص ممانعة impedance المكثف capacitor لإشارةٍ كهربائيةٍ ما كلما ارتفع تردد هذه الإشارة الكهربائية .
□ تقاس كلً من الممانعة impedance و المقاومة resistance بوحدة الأوم Ohm Ω .
□ تزداد ممانعة المحرضات inductors كلما ازداد التردد .
□ تقاس القدرة الكهربائية التي يتم تبديدها في الدارات الكهربائية بوحدة الوات Watts .
□ يمتلك الزجاج و الكوارتز المذاب fused quarz موصليةً ضئيلةً جداً للتيار الكهربائي , بينما يمتلك الألمنيوم موصليةٍ عالية تبلغ 105 siemens سيمينس تقريباً في السنتيمتر الواحد .
تؤدي إضافة نسبةٍ ضئيلة جداً من الشوائب impurity 0.01% إلى أشباه الموصلات semiconductors إلى زيادة موصليتها بشكلٍ كبير جداً .

□ الكهرباء الحيوية Bioelectric effect :
الكهرباء الحيوية هي الكهرباء التي يتم إنتاجها و استخدامها داخل خلايا و أنسجة الكائنات الحية , كما هي حال الإشارات العصبية .
تعمل الأغشية membrane في الكائنات الحية كمكثفات capacitors حيث يختزن الغشاء شوارد أو ( أيونات) ions الطاقة الكهربائية على كلٍ من طرفي الغشاء membrane و فقاً لشحنة هذه الشوارد حيث تختزن الأيونات السالبة في جهة , بينما تختزن الشوارد الموجبة على الجهة الأخرى من الغشاء , و هكذا تكون الطاقة المختزنة جاهزةً للاستخدام في أي لحظة .
أما داخل الخلية الحية فإنه يكون ذو شحنةٍ سالبية قدرها 0.1V فولت مقارنةً بأجزاء الخلية الخارجية .
غير أن هذا الوضع يمكن أن ينقلب في أية لحظة فيصبح خارج الخلية ذو شحنةٍ سالبة بينما يصبح داخل الخلية الحية ذو شحنةٍ موجبة , غير أن ذلك لايدوم إلا لفترةٍ قصيرة جداً تعود بعدها الخلية إلى وضعها الطبيعي فيصبح من جديدٍ داخل الخلية ذو شحنةٍ سالبة و يصبح خارج الخلية ذو شحنةٍ موجبة .
وهذه التغيرات الكهربائية الحيوية تعرف بإزالة الاستقطاب depolarization و إعادة الاستقطاب repolarization .
□ توصل الخلايا الحيوية المنتجة للكهرباء داخل الكائنات الحية على التسلسل in series .
تنتج السمكة الكهربائية electric fish أو ما تدعى بالإنقليس الكهربائي electric eels صدمةً كهربائية electric shock قوتها نحو ألف فولت 1000V .
يمكن أن تحدث الصدمة الكهربائية Electrical shock عند تعرض الإنسان لتيارٍ أعلى من 10 milliamperes ميلي أمبير , أما التيار المميت فيتراوح بين 100 و 200 milliamperes ميلي أمبير .
و تزداد خطورة التيار الكهربائي إذا كان جلد الإنسان مبتلاً بالماء حيث أن مقاومة الجلد الرطب للكهرباء تكون أقل بمئات المرات من مقاومة الجلد الجاف.

□ قبل اختراع الترانزيستور الثنائي الأقطاب the bipolar transistors في العام 1947 كانت أشباه الموصلات تستخدم في صناعة العناصر الثنائية الأقطاب كالمقومات rectifier و الديودات الضوئية photodiodes , و في العام 1950 كان عنصر الجيرانيوم geranium هو العنصر الأكثر شيوعاً و استخداماً .
غير أن أشباه الموصلات هذه كانت لا تتمتع بالاستقرار حيث أنها تقوم بتسريب مقادير كبيرة من التيار الكهربائي عند ارتفاع درجة حرارتها , ولذلك فقد أدخل عنصر السيليكون silicon في العام 1960 في صناعة أشباه الموصلات , حيث كانت أشباه الموصلات المصنوعة من السيليكون تتمتع بمعدل تسريبٍ منخفض للتيار الكهربائي.

□ ثاني أوكسيد السيليكون ذو الجودة المرتفعة high-quality silicon dioxide – SiO2 وهو مركبٌ سهل التصنيع.
و في أيامنا هذه تشكل العناصر الألكترونية المصنوعة من السيليكون نحو 95% من مجموع أشباه الموصلات التي تباع في كافة أنحاء العالم .
□ إذا وضعنا شريحةً رقيقة من الكوارتز Quartz بين قطبين كهربائيين يحدث لدينا فرق جهد أو فرق كمون potential difference , و إذا وضعنا شريحة كوارتز في حقلٍ كهربائي electric field فإن الحقل الكهربائي سيغير أبعادها بفعل الضغط الكهربائي piezoelectricity .
إن الدقة العالية لساعات الكوارتز تعود لاحتواء هذه الساعات على ( مرددات كوارتز) quartz oscillators تقوم بإصدار ذبذباتٍ ضمن فتراتٍ محددة زمنياً .
كما يستخدم هذا الكوارتز في الآلات الموسيقية حيث يحول الاهتزازات الميكانيكية
Mechanical vibrations إلى إشاراتٍ كهربائية مناسبة لتلك الاهتزازات الميكانيكية , حيث يتم تضخيم هذه الإشارات بعد ذلك و تحويلها إلى صوت باستخدام مجهرات الصوت acoustical speakers .
يؤدي وضع البلورات في الحقول الكهربائية إلى حدوث ضغطٍ كهربائي piezoelectricity و استقطاب , و يكون ذلك الاستقطاب polarization متناسباً مع شدة الحقل الكهربائي .
□ من البلورات المستخدمة في مجال الألكترونيات :
بلورات الأمونيوم ديهايدروجين فوسفات
Ammonium dehydrogen phosphate
بلورات تيتانيت زركونات الرصاص
Lead zirconate titanate
□ إذا وضعنا بلورات تيتانات زركونات الرصاص Lead zirconate titanate بين قطبين و طبق عليها حقل كهربائي فإن ذلك يؤدي إلى إنكماشها بمعدل 1/20 لكل ميليمترٍ واحد مما ينتج قدرة كهربائية potential قدرها عشرة آلاف فولت 100000 V فولت , وهذه الخاصية تستخدم في إشعال الغاز الطبيعي .

□ ظاهرة الضغط الكهربائي piezoelectric effect : تحدث هذه الظاهرة عندما يتسبب حقلٌ كهربائي خارجي في تغيير أبعاد الكريستال حيث يتم تطبيق حقل كهربائي ذو تيار متناوب an alternating electric field ذو ترددٍ مماثلٍ لتردد البلورات الاهتزازي .
□ يستخدم الكوارتز quartz في صناعة دارات الاهتزاز الألكتروني ( المذبذبات أو المرددات الالكترونية) circuits electronic oscillator و ذلك لإنتاج نبضاتٍ مؤلفة من أجزاء زمنية متساوية.
كما أن الاهتزاز الميكانيكي الذي يمكن تحريض حدوثه في البلورات باستخدام ضغطٍ كهربائيٍ معكوس converse piezoelectric يستخدم في توليد موجاتٍ فوق صوتية ultra sound وهي عبارة عن أصوات ذات تردداتٍ أعلى من الترددات frequencies التي يمكن للأذن البشرية سماعها , وهي الترددات الأعلى من 20 kilohertz كيلوهرتز .
وهذه الموجات فوق الصوتية تستخدم في سبر أعماق البحار , كما تستخدم هذه الموجات فوق الصوتية في الأغراض الطبية في تصوير الأجنة و اكتشاف الأورام .
تقوم الموجات فوق الصوتية ultrasound بتشكيل صورٍ طبية medical imaging ذات دقةٍ عالية وذلك لأن كل شكلٍ من أشكال الأنسجة يعكس الأصوات بشكلٍ مختلف عن الشكل الذي تعكسه الأنواع الأخرى من الأنسجة مما يؤدي إلى تشكيل صورٍٍٍ طبية لأنسجة الجسم المختلفة.
□ يمكن تغيير منسب الإنكسار the index of refraction بتطبيق حقلٍ كهربائي خارجي على الوسط , حيث يكون هذا التغير متناسباً مع مربع الحقل الكهربائي .
أما في البلورات ذات التناظر اللامركزي noncentrosymmetric crystal
فإن التغيرات في منسب الاتكسار تكون أكبر بكثير , حيث تكون متناسبة خطياً linearly مع الحقل الكهربائي الذي يتم تطبيقه وهذه الظاهرة تعرف بتأثير بوكل
Pockels effect , حيث أن تطبيق حقلٍ كهربائي متغير على الوسط يؤدي إلى تعديل module مناسب الإنكسار the index of refraction الخاص به .
وهذا التغيير في مناسب الانكسار يستخدم في تعديل modulate الضوء لجعل الضوء وسيلةً لحمل البيانات بطريقة مشابهة للطريقة التي تحمل فيها الموجات البيانات.
من أنواع الكريستال التي تستخدم على نطاقٍ واسع لما تتمتع به من خواص
بوكل Pockels :
بلورات بوتاسيوم ديهايدروجين الفوسفات dehydrogenate phosphate
و التي تتمتع بخواص ضوئية جيدة مع مستوى منخفض من الفقد و الخسارة الكهربائيين حتى عند تردد الميكروويف microwave frequencies .
وقد وجدت هذه الخواص كذلك في سائل النتروبنزين nitrobenzene .

□ أشباه الموصلات الليزرية Semiconductor laser :
أشباه الموصلات الليزرية ذات طبقات الإينديوم فوسفيد indium phosphide
و الإينديوم أرسينيد فوسفيد indium arsenide phosphide , و تتميز أشباه الموصلات الليزرية بقابليتها للتعديل modulated المباشر في الترددات العليا وهي تستخدم في صناعة عدسات مشغلات الأقراص الرقمية المضغوطة CD player , كما تستخدم كذلك كمصدرٍ ضوئي في أنظمة الاتصال المعتمدة على الألياف البصرية optical fibre communication sydtem.

■ الكهرباء الحرارية Thermoelectricity :
عندما يوضع معدنين مختلفين بتماسٍ كهربائي electric contact مع بعضهما البعض فإن الألكترونات تتحرك من المعدن ذو الألكترونات الأقل تقييداً و ارتباطاً نحو المعدن ذو الألكترونات الأشد ارتباطاً .
و يقاس مستوى ارتباط و تقييد الألكترونات بما يدعى بمستوى فيرمي Fermi level للألكترونات في المعدن .
حيث أنه كلما ارتفع مستوى فيرمي Fermi كان ارتباط الألكترونات أقل .
و يستمر تحرك الألكترونات بين هذين الموصلين المتماسين إلى أن تتسبب قدرة الكهرباء الساكنة electrostatic potentialفي الوصول إلى مستوى فيرمي
Fermi level في هذين المعدنين, أي حتى يصبح مستوى فيرمي متساوياً في كلٍ من هذين المعدنين.

□ إذا صنعت دارة مغلقة من معدنين مختلفين فلن تكون هنالك قوة محركة كهربائية electromotive force في الدارة لأن هاتين القدرتين المتماسين سيعاكسان بعضهما البعض مما يمنع التيار من المرور.
ولن يمر التيار الكهربائي في هذه الدارة إلا إذا كانت حرارة أحد هذين الموصلين أعلى من حرارة الموضل الآخر.
إن توليد قوة محركة كهربائية حرارية thermo electromotive force في الوصلة junction يدعى بمؤثر سيبيك Seebeck effect حيث تتناسب القوة المحركة الكهربائية بشكلٍ خطي مع الاختلاف في درجة الحرارة بين الموصلين المصنوعين من معدنين مختلفين و الذين يدعيان بالمزدوج الحراري thermocouple .
فبالنسبة لمزدوجٍ حراري مصنوع من الحديد iron و الكونستانتان constantan تكون القوة المحركة لهذا الخليط 5 millivolts ميليفولت عندما تكون درجة حرارة الموصل البارد صفر درجة مئوية و عندما تكون درجة حرارة الموصل الحار 100 درجة مئوية .
□ الكونستانتان constantan : عبارة عن خليط مكون من 60% نحاس
و 40% نيكل nickl .
□ من تطبيقات مؤثر سيبيك Seebeck effect استخدامه في قياس الحرارة.
□امتصاص الحرارة و إطلاقها عند الوصلات junction التي يمر فيها التيار الكهربائي يدعى بمؤثر بيلتيير Peltier .
□ مؤثري سيبيك Seebeck و بيلتيير Peltier يلاحظان في الوصلات بين معدنٍ و شبه موصل semiconductor وفي الوصلات بين إثنين من أشباه الموصلات .
□ إن تطوير المزدوجات الحرارية شبه الموصلة Semiconductor thermocouples من النمطين السالب n-type و النمط الموجب p-type قد مكننا من استخدام خاصية بيلتيير Peltier في صناعة المبردات .
فهذه المزدوجات الحرارية thermocouples توصل مع بعضها كهربائيا electrically على التسلسل in series , كما توصل حرارياً thermally على التفرع in parallel , وعندما يمر تيارٌ كهربائي يحدث لدينا فرقٌ حراري بين الموصلين المختلفين وهذه العملية تمكننا من صناعة مبرد يدعى بمبرد بيلتيير Peltier refrigerator و الذي يستخدم في تبريد العناصر الصغيرة , وهو مبردٌ صغير الحجم لايحوي على أية أجزاء متحركة , و لهذا المبرد استخداماتٌُ كثيرة مثل تثبيت درجة حرارة العينات المخبرية .

□ الإنبعاث الشاردي (الأيوني) الحراري Thermionic emission :
إذا صدمت ألكترونات تبلغ طاقتها ما بين 10 و 1000 electron volts الكترون فولت سطحاً معدنياً في أنبوبٍ مفرغ فإنها تفقد طاقتها في الاصطدام في منطقةٍ قريبة من ذلك السطح المعدني الذي اصطدمت به , و معظم طاقة الاصطدام هذه تنتقل إلى ألكترونات ذلك السطح المعدني حيث تمكن هذه الطاقة بعض ألكترونات ذلك المعدن من التحرر و الإنبعاث من ذلك المعدن و تشكيل ما يدعى ( بتيار الإنبعاث الثانوي ) secondary emission current .
وفي حال كانت طاقة الألكترونات التي صدمت المعدن كبيرة فإن هذه الألكترونات تتمكن من اختراق ذلك المعدن و تتمكن من النفاذ إلى ما تحت سطح ذلك المعدن قبل أن تفقد طاقتها في عملية الاصطدام , حيث تقوم هنالك ( أي في داخل المعدن) بحث ألكتروناتٍ أخرى على الانطلاق و الانبعاث من ذلك المعدن .
غير أن الكترونات المعدن التي تتوضع في الطبقات الداخلية لذلك المعدن و ليس على سطحه تمتلك فرصةً ضئيلةً جداً للوصول إلى السطح و التحرر من ذلك المعدن .
و الإنبعاث الثانوي هذا ممكن الحدوث في العوازل insulators , حيث أن العديد من العوازل تمتلك معدل إنبعاثٍ مرتفع high secondary emission .

□ عندما تصنع وصلة بين مادةٍ سالبة n-type و مادةٍ موجبة p-type ذات انحيازٍ أمامي forward-biased ( أي أنها لا تسمح للألكترونات بالرجوع للخلف) فإن التيار يمر بسهولة بين هاتين المادتين , وهذا التيار عبارة عن ألكترونات تمر من المادة السالبة n-type باتجاه المادة الموجبة p-type وفي النهاية فإن هذه الألكترونات تسقط في فجوات نطاق التكافؤ ( نطاق الارتباط) valence band و تطلق طاقةً , وفي وفي معظم الحالات فإن هذه الطاقة يتم تبديدها على شكل حرارة.
في مركب أرسينيد الغاليوم gallium arsenide فإن 30% من من الطاقة المدخلة تتحول إلى إشعاع حيث يطلق هذا المركب أشعةً تحت الحمراء infrared تقع ضمن نطاق 900 nanometer نانوميتر .

□ التوصيل الضوئي الكهربائي photoelectric conductivity :
إذا اصطدمت فوتوناتٌ ضوئية photon ذات طاقةٍ كافية بسطحٍ معدني ما فإن بعض فوتونات الضوء photon تنقل الكتروناتها إلى الكترونات المعدن الذي اصطدمت به و هذه الطاقة التي اكتسبتها الكترونات المعدن من الفوتونات الضوئية التي اصطدمت بها تمكن هذه الالكترونات من التحرر و مغادرة ذلك المعدن .

□ في أشباه الموصلات semiconductors فإن نطاق التكافؤ
أو نطاق الارتباط the valence band يكون تقريباً ممتلئاً بشكلٍ كامل , بينما يكون نطاق التوصيل the conduction band فارغاً .
■ علماً أن درجة موصلية المادة تعتمد على وجود الفجوات (الحاملة للشحنة الموجبة+) في نطاق التكافؤ أو نطاق الارتباط valence band , كما أن درجة موصلية المادة تعتمد كذلك على الالكترونات ( الناقلة للشحنة السالبة) الموجودة في نطاق التوصيل the conduction band .
و يمكن حث الألكترونات على التحرك من نطاق التكافؤ ( نطاق الارتباط) the valence إلى نطاق التوصيل the conduction band من خلال تسليط فوتوناتٍ ضوئية light photons مشحونة بطاقة تفوق الطاقة الموجودة في الفراغ بين هذين النطاقين , وهذه العملية تدعى بالتأثير الكهروضوئي الداخلي .
فإذا اصطدم ميلي وات واحد 1 milliwat من الضوء بشريحة من السيليكون النقي مساحتها سنتيمتر مربع واحد و ثخانتها 0.03 سنتيمتر وهي الثخانة التي تسمح لها بامتصاص كامل الضوء , فإن مقاومتها تتناقص بمعدل 1000 مرة .
تستخدم الموصلات الضوئية photoconductive في اكتشاف الضوء المرئي و الأشعة تحت الحمراء infrared و الأشعة فوق البنفسجية ultraviolet .

Electroluminescence □ البريق الكهربائي :
تمتاز الألكترونات بأنها تكتسب و تخسر الطاقة بسرعة كبيرة , غير أنه في بعض الظروف في أشباه الموصلات semiconductors يمكن للألكترونات أن تكتسب طاقةً كافية بين عمليات الاصطدام مما يمكنها من إطلاق الإشعاع , وهو الأمر الذي يحدث عندما نطبق جهداً كهربائياً voltage على طبقةٍ رقيقة من مسحوق كبريتات الزنك zinc sulfide powder حيث نلاحظ حدوث ظاهرة البريق الكهربائي .

□ الترانزستور ذو القطبين Bipolar transistor :
في هذا النوع من الترانزستورات تقوم كلٌ من الألكترونات و الفجوات بتوصيل الشحنة .
كما نعلم فإن الألكترونات ذات شحنةٍ سالبة أما الفجوات فإنها ذات شحنةٍ موجبة .
تستخدم الترانزستورات ذات القطبين كمضخمات amplifiers , كما أن الترانزستور ذو القطبين عنصرٌ أساسي في صناعة المرددات oscillators .
هنالك أكثر من 45 ألف نوع من الترانزستورات ذات القطبين , ويصل مستوى تضخيم بعض الترانزستورات ذات القطبين إلى 3000 watts وات , أما استطاعتها فتصل إلى 1000 ampere أمبير .
و عند ترددات الموجات الصغرى ( ميكروويف) microwave frequencies وهي الترددات التي تعمل عليها أجهزة البث و الاستقبال الفضائي فإن استطاعة مخرج الترانزستور تبلغ أكثر من 200 watts وات عند تردد 1GHZ – 1gigahertz غيغاهرتز .

■ التوصيل ذو الإنحياز الأمامي forward-biased هو وضعٌ معاكس لعملية التوصيل ذو الإنحياز المعكوس reverse biased , وهذين الوضعين يحددان الجهة التي يسمح للتيار الكهربائي بالعبور فيها.

■ الثيروستور Thyristors :
الثيروستور عبارة عن ديود مؤلف من أربع طبقات :
طبقة موجبة – طبقة سالبة – طبقة موجبة – طبقة سالبة .
كما يتألف كذلك من ثلاث وصلات موجبة – سالبة p-n junction موصولة على التسلسل in series .
□ يدعى قطب الثيروستور الموصول بالطبقة الخارجية الموجبة p1 بالمصعد anode+ , بينما يدعى قطب الثيروستور الموصول بالطبقة الخارجية السالبة n2 بالمهبط cathode- .
كما يحوي الثيروستور قطباً ثالثاً متصلٌ بالطبقة الداخلية الموجبة p2 و هذه الوصلة تدعى ببوابة القطب gate electrode .
□ للثيروستور ثلاثة أوضاع :
□ وضع منع التوصيل الأمامي forward-blocking أي وضع الإغلاق off state .
□ وضع التوصيل الأمامي forward-conducting أو وضع التشغيل on state .
□ وضع الإغلاق المعكوس reverse blocking state وهو وضعٌ مشابهٌ لوضع الوصلة الموجبة السالبة ذات الإنحياز المعكوس a reverse-biased p-n junction .

■ يعمل الثيروستور كمبدل بين :
□ وضع المقاومة العالية high-resistance و التيار المنخفض low current ( وضع الإغلاق) off state
□ وضع المقاومة المنخفضة low resistance و التيار العالي high-current : أي وضع التشغيل ON state .

في الثيريستور تقوم كلٌ من الألكترونات و الفجوات بنقل التيار الكهربائي .
□ الألكترونات ذات شحنةٍ سالبة أما الفجوات فإنها ذات شحنةٍ موجبة .
هنالك أكثر من 40 ألف نوع من الثيروستورات .
□الثيروستور عبارة عن نوعين من الترانزيستورات موصولين مع بعضهما البعض :
□ النوع الأول : ترانزستور موجب –سالب- موجب pnp transistor .
□ النوع الثاني: ترانزستور سالب-موجب-سالب transistor n-p-n .
وهذين الترانزستورين موصولين بحيث تكون قاعدة base الأول موصولةً مع مجمع collector الثاني .

□ جهد التدفق الأمامي The forward-break over Voltage – VBF:

□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

الاتصالات اللاسلكية □□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□

كانت تقنية الجيل الأول 1G من تقنيات الاتصالات الخليوية تعتمد على التقنية التماثلية Analogue technology وليس على التقنية الرقمية , و كانت تقنية الجيل الأول قد وضعت في الخدمة في بداية الثمانينات حيث كانت تقتصر على نقل المكالمات الصوتية.
أما تقنية الجيل الثاني 2G فقد كانت تقنيةً رقمية Digital وكانت تتضمن باٌضافة إلى المكالمات الصوتية خدمة الرسائل القصيرة SMS و البريد الصوتي voice mail و الفاكس الجوال mobile fax .
أما تقنية الجيل الثالث 3G فقد مكنت المستخدم من تداول قدر أكبربكثير من البيانات وذلك بخلاف تقنية الجيل الثاني التي كان يعيبها ضيق مجالها ومعدل بياناتها المنخفض Low data rate .
وتعرف تقنية الجيل الثالث 3G في أوروبا بنظام الاتصال الجوال الكوني Universal Mobile Telecommunications system – UMTS
الحد الأقصى لنطاق تبادل المعلومات في تقنية الجيل الثالث 3G لا يتجاوز 2 Mbit/s ميغابيت في الثانية , بينما يتراوح نطاق تبادل المعلومات في الجيل الرابع 4G ما بين 2 Mbit/s و 155 Mbit/s ميغا بيت في الثانية , مع عامل عالي لجودة الخدمة quality of service- QoS .
دعيت شبكات الاتصالات الخليوية cellular networks بهذا الاسم لأنها تقوم على تقسيم المنطقة التي تغطيها الخدمة إلى مناطق أو خلايا Cells .
كما هي حال الاتصالات الفضائية (فإن الاتصالات الخليوية تعتمد على تقنية إعادة استخدام التردد frequency re-use , حيث يصار في هذه التقنية إلى إلى إعادة استخدام التردد ذاته في الخلايا غير المتجاورة حتى لا يحدث أي تداخلٍ interference , ولذلك يتم الحرص عند استخدام تقنية إعادة استخدام التردد على أن لا تعمل خليتين متجاورتين على التردد ذاته .
و بخلاف ما يحدث في الاتصالات الفضائية فإن الاتصالات الخليوية لا تعتمد في عملها على ( خط النظر) line-of-sight بمعنى أنه لا يتوجب أن يكون هنالك خطٌ وهمي خالي من العوائق بين برج الاتصال و بين الجهاز الخليوي , ذلك أن الاجهزة الخليوية تعتمد في عملها على الإشارة المنعكسة .

يؤدي تغير وضع الهاتف الخليوي بالنسبة إلى محطة البث إلى تغيرٍ مؤقت في قوة الإشارة التي تم استقبالها وذلك بسبب تشتت تلك الإشارة وهو ما يؤدي إلى حجب الإشارة وهذا الحجب يماثل نصف طول الموجة half-wave length , فبالنسبة لإشارة بثٍ خليوية يبلغ ترددها 900 MHz ميغاهرتز , وهو التردد الشائع في الشبكات الخليوية فإن نصف طول الموجة half-wave length يبلغ نحو 17 cm سنتيمتر , وهذه الظاهرة تعرف بظاهرة التلاشي البطيء slow-fading .

□ طول الموجة wavelength: هي المسافة الفاصلة بين نقطتين متماثلتين في موجتين متعاقبتين , وغالباً ما يقاس طول الموجة من القمة إلى القمة from crest to crest أو من الجوف إلى الجوف from trough to trough .
□ يشار إلى طول الموجة بالحرف اليوناني (لامبادا) lambda λ .
□ يساوي طول الموجة سرعة الموجة مقسومة على ترددها .
= v/fλ
حيث λ تمثل طول الموجة
V السرعة
F التردد

مع ازدياد كثافة مستخدمي شبكة الخليوي في منطقةٍ ما يتوجب تقليل حجم الخلية cell أي قطاع التغطية وذلك حتى نتمكن من إعادة استخدام التردد frequency re-use , وهو الأمر الذي يمكننا بدوره من زيادة سعة الشبكة , أي زيادة عدد مستخدمي الشبكة , ولذلك لا يتجاوز نصف قطر radius الخلية الواحدة في المدن المكتظة الكيلومتر الواحد , مع ضرورة الانتباه إلى أن تقليل حجم الخلية يستدعي تقليل قوة بث المحطة .
ومن الأمور التي يتوجب الانتباه إليها عند تصميم الشبكات الخليوية ضرورة تمكين المشترك من متابعة اتصاله بالشبكة بشكلٍ طبيعي عندما ينتقل من مجال تغطية برج بثٍ ما إلى مجال تغطية برج بثٍ آخر دون أن تنقطع الاشارة و دون أن يشعر المشترك بأنه قد خرج من مجال تغطية برجٍ ما و دخل إلى خليةٍ أخرى تتبع لبرج بثٍ آخر , وهذا الأمر يدعى بتسليم الاتصال handover من خليةٍ لأخرى .
يتم تسليم الاتصال handover من خلال قيام أبراج الاتصال برصد قوة إشارة جهاز المشترك , فعندما ترصد هذه الأبراج إنخفاضاً في قوة إشارة جهاز المستخدم تحت عتبةٍ معينة فهذا يعني بأن المستخدم قد بدأ بالخروج من مجال تغطية الخلية وهو الأمر الذي يستدعي البحث عن برج اتصالٍ آخر يؤمن للمشترك مستوى أعلى من الإشارة , وذاك البرج الذي يؤمن الإشارة الأقوى هو البرج الذي دخل المشترك أثناء تحركه إلى مجال تغطيته .
إن عملية تسليم الاتصال handover تستدعي ربط أبراج الاتصال المتجاورة بجهازٍ يدعى بمركز التبديل الجوال mobile switching centre – MSC
وهذه المنظومة تؤمن حدوث التبديل بين أبراج البث المختلفة لتعمل على تسليم الاتصال من خليةٍ لأخرى , كما أن هذه المنظومة تمكن الشبكة من تحديد مكان وجود المستخدم و رصد تحركاته.
لكل جهازٍ محمول مسجل على الشبكة موقعٌُ أصيل (وطن) وهو الموقع الذي تم تسجيل الجهاز فيه على الشبكة , وهنالك موقعٌ آخر للجهاز المحمول وهو موقع الزيارة , فعندما يتحرك الهاتف المحمول خارج موقعه الأصيل إلى موقعٍ آخر يتم تسجيله في ذلك الموقع الجديد كزائر , ولذلك فإن لكل جهازٍ محمول سجلين على الشبكة هما : سجل الموقع الأصيل (الوطن) HOME LOCATION REGISTER HLR , و سجل موقع الزائر Visitor location register- VLR.

تخصص بعض شبكات الاتصالات الخليوية المجال الترددي الواقع بين 890- 915 MHz ميغاهرتز للوصلة الصاعدة uplink , أي لرفع البيانات من الهاتف الخليوي إلى محطة البث , بينما تخصص المجال الترددي الواقع بين 953- 960 MHz ميغاهرتز للوصلة الهابطة downlink , أي تنزيل البيانات من برج الاتصال إلى الهاتف المحمول.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
من تقنيات امن البيانات على الانترنت :

□ المخدم الوكيل (البروكسي) proxy :
عبارة عن مخدم أنترنت موجود في مكانٍ ما من العالم يقوم بمهامٍ كثيرة من ضمنها مثلاً مهمة ضغط بيانات الأنترنت حتى يوفر على المستخدم نفقات استخدام الأنترنت حيث يقوم المستخدم بتوجيه متصفحه نحو ذلك المخدم الوكيل عبر إعدادات البروكسي و بعد ذلك يقوم هذا المخدم الوكيل بلعب دور الوسيط بين المستخدم و بين شبكة الأنترنت حيث يطلب المستخدم صفحات الأنترنت التي يريد الاطلاع عليها من ذلك المخدم الوكيل الذي يقوم بدوره بجلب هذه الصفحات و ضغطها ثم يرسلها مضغوطةً للمستخدم , وهذه بالطبع واحدة من المهام العديدة التي يقوم بها المخدم الوكيل.

□ مخدمات DNS (DNS server) :
عندما يتصل المتصفح بالأنترنت أو عندما يتصل أي تطبيق بالأنترنت يتوجب عليه أن يحول اسم الموقع الذي نريد الدخول إليه ( مثلاً http://www.hotmail.com )إلى عنوان آي بي IP address ( مثلاً 208.235.238.55) لأن الأجهزة الرقمية لا تستطيع التعامل مع عناوين الأنترنت مال يتم تحويلها إلى عناوين آي بي IP .
و للقيام بذلك فإن المتصفحات ترسل طلباً إلى مخدمات دي إن إس
DNS server بعناوين الأنترنت التي تريد الدخول إليها , فيجيب مخدم دي إن إس على هذه الطلبات بتحويل عناوين الأنترنت هذه إلى عناوين آي بي IP
وتقوم بإرسالها إلى أجهزتنا مجدداً , وهذا يعني بأن مخدمات دي إن إس
DNS server تعرف بالضبط ماهي المواقع التي يزورها متصفحوا الأنترنت وذلك بالطبع بناءً على طلبات دي إن إس the DNS request التي ترسلها أجهزتهم إلى مخدم دي إن إس قبل زيارة أي موقع و هذا الأمر يدعى بتسريبات
دي إن إس DNS leaks .

□ ملف الروبوت النصي The robots.txt file :
يوجد ملف الروبوت النصي The robots.txt file في الدليل الرئيسي the main directory لموقع الأنترنت وهذا الملف يخبر روبوت البحث search robot بالملفات و الأدلة directories التي يتوجب ألا تتم فهرستها indexed ومن هنا أتت تسميته بالروبوت .
الفائدة من هذا الملف أنه يمنع محركات البحث من الوصول إلى المعلومات السرية و الحساسة , وقد حدث ذات مرة أن وقع خطأٌ في برمجيات موقع إحدى مراصد وكالة الفضاء الأمريكية ناسا مما جعل محركات البحث تنفذ إلى معلومات شديدة السرية تخص الوكالة.

□ تقنية التعتيم Obfuscation technique :
تستخدم هذه التقنية التضليلية لجعل الموقع الواحد يظهر بشكلين مختلفين وفقاً للمكان الذي أتى منه الزائر فإذا كتب الزائر عنوان الموقع في شريط العنوان الخاص بالمتصفح ( الشريط العلوي) ظهر الموقع للزائر بشكلٍ ما , أما إذا أتى الزائر عن طريق وصلة خاصة ( كوصلات المشتركين مثلاً ) فإن الموقع سيظهر بصورةٍ مختلفة تماماً , فمن الممكن لشخصٍ عنصري أن ينشئ موقعاً للترويج للمخدرات ثم يخفي محتويات موقعه الأصلية هذه بمحتوياتٍ تضليلية كأن يجعله موقعٌ متخصص في الرياضة أو ألعاب الكمبيوتر أو الفيديو كليبات و الأغاني فإذا كتب شخصٌ ما عنوان الموقع بشكلٍ مباشر في شريط العناوين ظهر له هذا الموقع و كأنه موقعٌ رياضي أو فني و لكن إذا دخل الزائر للموقع ذاته من خلال وصلةٍ خاصة فإن المحتوى الحقيقي للموقع سيظهر له .
إن تقنية التعتيم Obfuscation technique هي تقنية شرعية في الأساس حيث تستخدمها المواقع التجارية لتتعرف على زبائنها عندما يعاودون زيارة الموقع حيث أن هذه التقنية تسمح للموقع بمعرفة الجهة التي أرسلت الشخص للموقع .

□ كويك سيلفر لايت Quick silver light :
برنامج مجاني متوافق مع نظامي ويندوز Windows و لينوكس Linux وهذا البرنامج يزيد من عامل الأمان و الخصوصية في البريد الألكتروني email و مجموعات الأخبار newsgroup .
يعتمد برنامج كويك سيلفر لايت على بروتوكول اتصال يتميز بعامل أمانٍ مرتفع و يدعى هذا البروتوكول ببروتوكول سيد المزج ( ميكس ماستر) Mixmaster
حيث يتم تشفير رسائل البريد الألكتروني باستخدام تقنيات التشفير المتعدد
Multi-encrypted و بعد ذلك يتم إرسال هذه الرسائل المشفرة خلال متاهةٍ من المسارات التضليلية كما يتم نزع أي إشارة تدل على مصدر هذه الرسالة الألكترونية حيث يتم استبدال المؤشرات التي تدل على المصدر الأصلي للرسالة
بدلائل أخرى مؤقتة و مضللة.
ولذلك يقال بأن البريد الألكتروني المرسل عن طريق برنامج كويك سيلفر غير قابلٍ للتعقب و غير قابلٍ للقراءة إلا من قبل الشخص الذي أرسلت إليه الرسالة .
ولزيادة عامل الأمان فإن برنامج كويك سيلفرلايت Quicksilver light لايعرض إلا النصوص text ولا يعرض لغة html التي تكتب فيها صفحات الأنترنت مما يقلل إلى درجةٍ كبيرة من إمكانية تعقب البريد الألكتروني .
ولذلك يتم إرفاق الملفات المكتوبة بصيغة html على شكل ملحقٍ و يتم وضعه في مجلدٍ مستقل ليتم الإطلاع عليه لاحقاً دون اتصال بالأنترنت offline حتى لا يتعرض للقرصنة ( لأنه مكتوب بلغة html ) .
□ لاتقم بفتح ملحقات البريد الألكتروني email attachments غير الموثوقة
و لا تقم بفتح البرامج التي قمت بتحميلها من الأنترنت عندما تكون متصلاً بالشبكة on-line لأن هذه الملحقات و الملفات التي قمت بتنزيلها من الأنترنت قد تحوي برمجيات تعقب و لذلك ينصح بالإطلاع على المواد غير الموثوقة عندما تكون غير متصلٍ بالشبكة offline .

■ تقنية الملحوظة الخاصة PriveNote:
خدمة الملحوظة الخاصة priveNote هي خدمة مجانية تسمح لك بإرسال ملحوظاتٍ سرية secret notes من خلال الأنترنت , وهذه الخدمة لا تتطلب تسجيلاً registration أو كلمة سر لاستخدامها .
يتم استخدام هذه الخدمة عن طريق إنشاء وصلة للملحوظة السرية و من ثم يتم لصق هذه الوصلة في رسالة البريد الألكتروني و يتم إرسال هذه الرسالة بشكلٍ اعتيادي للشخص المعني .
و عندما يفتح الشخص الذي أرسلت إليه الملحوظة السرية بريده الألكتروني و ينقر على وصلة الملحوظة السرية تظهر له تلك الملحوظة السرية و بعد ذلك تقوم الملحوظة السرية بعملية تدميرٍ ذاتي self-destruction , كما يتم تدمير الوصلة كذلك مما يعني بأنه لا يمكن لأحدٍ آخر أن يقرأ هذه الملحوظة السرية.
يمكنك تفعيل خيار الإعلام بحيث يتم إعلامك بشكلٍ آلي عندما يقوم الشخص المعني بقراءة الملحوظة الخاصة التي أرسلت إليه.

□ مقلدات البريد العشوائي SpamMimic :
مقلدات البريد العشوائي SpamMimic هي خدمة أنترنت مجانية تعتمد على تحويل الرسائل البسيطة إلى نصوصٍ عشوائية spam text كتلك الرسائل المزعجة التي يتم إرسالها بالملايين يومياً بشكلٍ عشوائي .
لتشفير الرسائل الألكترونية باستخدام خدمة النصوص العشوائية نضغط على الزر ( تشفير) Encode فنحصل على نصٍ مشفر لا معنى له نقوم بقصه و لصقه في خانة نص البريد الألكتروني الإعتيادي و نرسله بشكلٍ عادي كما نرسل أي بريدٍ ألكتروني إعتيادي و بعد ذلك يقوم المتلقي بلصق هذا النص العشوائي spam text
في خانة فك التشفير decode box فيتم بذلك فك التشفير و تظهر الرسالة الأصلية بدون تشفير .

□■
□ تمتلك أبراج الاتصالات الخاصة بالهواتف الخليوية cell phone towers المقدرة على تعقب المتصل لتحديد مكانه وبالتالي فإن مستخدم هذا النوع من الاتصالات قابلٌ للتعقب traceable , وفي بعض الأحيان يتم هذا التعقب عن طرق ارسال إشارة تعقب وغالباً ما تقوم أبراج الاتصال بإرسال رسالة التعقب هذه على شكل اتصالٍ اعتيادي ( يمكن للمستخدم أن يسمع طنيناً كطنين المودم) ,و غالباً ما تقوم الأجهزة التي تتصل بالأنترنت بقطع الاتصال عن الانترنت عند تلقيها لإشارة التعقب ظناً منها بأنها إتصال يستوجب الرد .

□ تقوم بعض أنظمة تشغيل الكومبيوتر بتخزين أسماء المستخدمين و كلمات السر في ملفٍ نصي قابلٍ للقراءة يدعى بالملف السابت أو الملف الساكن ( هايبرنيت فايل) Hibernate file .
□ في إحدى الاختبارات تم التمكن من اختراق واحدة من أقوى أنظمة تشفير البيانات في جهاز كومبيوتر متصل بشبكة لا سلكية ( واي فاي WI FI ) وذلك عن طريق التنصت على الأصوات التي يصدرها الكومبيوتر عند إدخال كلمات السر إليه .
□ تمتلك شركات الهاتف الجوال جميع البيانات التي توضع على شرائح سيم
SIM card , و تستطيع النفاذ لا سلكياً إلى تلك البيانات كما تستطيع إعادة برمجة شرائح سيم بشكلٍ لا سلكي.
□ تحوي بعض أجهزة الكومبيوتر على شريحة تدعى بمنصة قياس الموثوقية تي بي م TPM chips – Trusted Platform Module , و الهدف الظاهري من هذه الشرائح يتمثل في حماية الكومبيوتر من البرمجيات الضارة و منع حدوث تعارض بين البرامج و حماية الجهاز من أضرار الأجهزة الملحقة التي تحوي عيوباً مصنعية أو ما شابه ذلك , غير أن هنالك وجهٌ آخر لهذه الشرائح فهي تمكن شركة ميكروسوفت من الوصول و التحكم في الجهاز كما أنها تمكن شركة ميكروسوفت من تصوير شاشة المستخدم ( سطح المكتب) والاطلاع على كل ما يقوم به و اختراق جميع منظوماته الأمنية علماً أنه لا يمكن لجدران النار لا لمضادات الفيروسات أن توقف عمل هذه الشرائح .
يكون خطر شريحة TPM على أشده في نظام التشغيل Windows 8 و ما بعده كما أنه لا يمكن تعطيل عمل هذه الشريحة في و يندوز 8.
□ كيف نعرف ما إذا كانت هنالك شريحة TPM على جهازنا ؟
يقول البعض بأن بإمكاننا اكتشاف وجود هذه الشريحة من خلال الضغط على زر شعار ويندوز الموجود في الجهة السفلية اليمنى من لوحة المفاتيح مع الضغط في الوقت ذاته على الحرف R حيث يظهر لنا مربع التشغيل RUN , حيث نكنب داخله
الأمر tpm.msc .
□ من المعتقد بأنه من الممكن إبطال مفعول شريحة التجسس عن طريق تركيب روتر أو جهاز جدار نار خارجي مستقل حصرياً .

□ عند تشغيل مشغل الأوساط ميديا بلير Media player احرص على أن تكون غير متصل بالأنترنت offline , أو احرص على منع الميديا بلير من الاتصال بالأنترنت وذلك عن طريق وضعها على اللائحة السوداء في جدار النار firewall أي لائحة البرامج الممنوعة من الاتصال بالأنترنت , ذلك أن مشغل الوسائط ميديا بلير يستطيع الاتصال بشكلٍ مباشر و تلقائي بالأنترنت للبحث عن تحديثات updates , كما أنه يقوم بإرسال معلومات عن المستخدم مثل عنوان الآي بي IP Address الخاص بالمستخدم , كما أنه يرسل معلومات تخص ملفات الفيديو أو الملفات الصوتية التي قام بتشغيلها , وهذا الأمر ينطبق على جميع اصدارات الميديا بلير أياً تكن الشركة المنتجة لها.

□ ترسل متصفحات الأنترنت بشكلٍ طبيعي معلوماتٍ تتعلق بنظام تشغيل المستخدم مثل اللغة الرئيسية على الجهاز وهذا الأمر يتيح معرفة جنسية المستخدم و مكان وجوده , كما تقوم المتصفحات بإرسال ملفات الكوكيز cookies التي تقوم المواقع بتثبيتها على المتصفح عند كل زيارة مما يمكنها من االتعرف على الزائر عندما يزور الموقع مرةً ثانية , كما أن هذه الملفات تتيح التعرف على الزائر أينما ذهب , كما ترسل المتصفحات معلومات عن اصدار نظام التشغيل و التوقيت على جهاز المستخدم مما يتيح تحديد المنطقة الزمنية التي يعيش فيها بالإضافة إلى معلوماتٍ أخرى كثيرة .
غير أن إبطال الجافا سكريبت Java script في المتصفح يمنع إرسال مثل هذه المعلومات إلى حدٍ كبير .
تدعى البيانات التي يقوم المتصفح بإرسالها ببصمة المتصفح Browser Fingerprint .

□ EXIF metadata البيانات الملحقة بالملف
عندما نلتقط صورةً رقمية فإن هنالك الكثير من المعلومات التي تقوم كاميرات الديجتال و الأجهزة الجوالة بتضمينها في تلك الصورة وهذه البيانات تدعى
EXIF data , وهذه البيانات تتضمن نوع الجهاز أو الكاميرة و رقمها المتسلسل و إصدارها و سرعة مغلاق آلة التصوير shutter speed و معلومات عن الموقع الجغرافي لمستخدم الكاميرة GPS و غيرها من البيانات الهامة .
ويمكن إزالة هذه البيانات عن طريق برنامج Xnview , حيث يتوجب من داخل هذا البرنامج ومن قائمة الخيارات options قراءة / كتابة write/read
حيث نزيل العلامة من مربع الاحتفاظ ببيانات EXIF :
Keep EXIF data
ثم ننقر ok .
يؤدي حفظ الصور عن طريق هذا البرنامج إلى إزالة بيانات EXIF .
للتأكد في نظام ويندوز من إزالة هذه البيانات من الصورة ننقر بزر الفأرة الأيمن و نختار ( خصائص) properties ثم نختار ( تفاصيل) details . فإذا استطعنا رؤية هذه البيانات فهذا يعني بأن بيانات EXIF لم تزل من الصورة .
أحياناً يقوم هذا البرنامج بحفظ نسختين من الصور إحداهما لاتحوي بيانات EXIF أما الثانية فهي النسخة الأصلية التي تحوي هذه البيانات .
غالباً ما يقوم هذا البرناج بشكلٍ افتراضي بحفظ السخة الأصلية التي تحوي البيانات في مجلد الصور في المستندات .
أما إزالة البيانات الملحقة من ملفات الفيديو video metadata في أكثر صعوبة .
من البرامج التي تظهر البيانات الملحقة بملفات الفيديو و الصور برنامج ميديا إنفو Media info , وللاطلاع على بيانات ملف الميديا نقوم بتنصيب هذا البرنامج على الجهاز ثم ننقر على الصورة أو ملف الفيديو أو ملف الصوت الذي نريد الحصول على بياناته بزر الفأرة الأيمن و نختار الأمر : إرسال إلى ميديا إنفو Media info .
☼ الميتاداتا metadata : هي عبارة عن بيانات تعطي معلوماتٍ عن بياناتٍ أخرى .
□ من أخطر برامج الأرشفة و الضغط برنامج Winzip فهو يحوي الكثير من الثغرات الأمنية فهو مثلاً لايقوم بتشفير اسم الملف الذي نقوم بضغطه و تشفيره بكلمة سر , كما أن من الممكن انتزاع معلومات عن الملف الذي تم ضغطه و تشفيره بكلمة سر باستخدام هذا البرنامج.
أما أفضل برامج الضغط و التشفير فهو برنامج 7-Zip وذلك لأنه يقوم بتشفير اسم الملف بعد وضع إشارة على خانة تشفير اسم الملف encrypt file name .
□ عند تشفير ملف باستخدام برنامج 7-Zip لا تنسى تفعيل الخيار : تشفير اسم الملف.
□ تقتضي إجراءات الأمان دائماً تعطيل الفلاش FLASH ( الصور المتحركة) و مخطوطات الجافا ( الجافا سكريبت Java scripts ).

□ انتحال الصفة Phishig :
□ انتحال الصفة Phishig : هو تنكر مواقع انترنت مجهولة بهيئة مواقع أنترنت أخرى وذلك بهدف خداع الزائر بحيث يعتقد بأنه يدخل إلى تلك المواقع الشرعية بينما هو في الحقيقة يدخل إلى مواقع زائفة مشابهة وذلك لسرقة كلمات السر التي يدخلها الزائر أو سرقة أي معلومات أخرى , كما يطلق مصطلح انتحال الصفة على القيام بإرسال رسالة ألكترونية باسم شخصٍ آخر أو جهة أخرى دون علمها .

□ تستطيع الشركات المنتجة لأنظمة تشغيل الكومبيوتر استكشاف الملفات الموجودة على أي جهاز كومبيوتر يعمل بأحد أنظمة تشغيلها عندما يكون متصلاً بالأنترنت .

□ لكس LUKS :
□ لكس LUKS : هي طريقة نظام التشغيل لينكس Linux في تشفير الملفات , وعند استخدام طريقة التشفير هذه لايتم حفظ كلمات السر ( كلمات المرور) password على شكل نصٍ مقروء plain text و إنما يتم حفظه على شكل خليط hash أو لوغاريتم رياضي mathematical algorithm .
□ يتوجب الحذر من التحديثات الإجبارية التي تطلقها الشركات المنتجة لأنظمة التشغيل و بشكلٍ خاص تلك التحديثات و الإضافات غير الوظيفية التي لا تؤدي أي مهمةٍ واضحة.

□ تتطلب ترجمة مواقع الأنترنت تفعيل مخطوطات جافا ( جافا سكريبت) Java script مما يقلل من عامل الأمان غير أن موقع غوغل للنرجمة يعمل دون تفعيل الجافا سكريبت :
https://tranlate.google.com

□ يقوم القراصنة باختراق شبكات الأنترنت اللاسلكية ( واي فاي) WiFi المحمية بمنظومة الأمان WPA2 خلال بضعة ساعات باستخدام برنامج كاوباتي
Cowpatty الذي يعمل على نظام التشغيل لاينكس Linux و هنالك أداة اختراق أخرى تعمل على نظام التشغيل هذا تدعى ريفير Rever .
و نظراً لمحدودية مجال البث اللاسلكي فإن بإمكان صاحب الشبكة اللاسلكية أن يكشف اسم الكومبيوتر المخترق و عنوان الماك Mac address الخاص به , كما أن بإمكانه أن يعرف معلوماتٍ أخرى عن ذلك الجهاز.
□ مشفرات نقرات لوحة المفاتيح keyscrambler هي برمجيات مضادة لبرمجيات التجسس التي تقوم بتسجيل نقرات لوحة المفاتيح keylogger و تقوم بإرسال هذه النقرات إلى جهاتٍ معينة للاطلاع على كلمات المرور التي يدخلها المستخدم.
□ من البرمجيات التي تقوم بتسريب معلومات عن المستخدم مشغل الفلاشات الشهير أدوب فلاش بلير Adobe Flash player .
□ تذكر دائماً بأن الأجهزة الجوالة تستطيع التواصل مع أبراج الاتصالات الخليوية وذلك لإجراء اتصالاتٍ طارئة دون وجود شريحة سيم Sim card وبالتالي فإن أبراج الاتصالات تستطيع تعقب المستخدم و معرفة مكانه حتى إذا نزع شريحة سيم.
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
■ مثال عملي على برمجيات اعتراض إشارة الأقمار الصناعية التي تبث الأنترنت الفضائي :
اسم البرنامج : سكاي غرابار Sky grabber .
الشركة المنتجة : سكاي سوفتوير Sky Software .
المتطلبات العتادية : جهاز كمبيوتر مكتبي + كرت ديجتال داخلي أو جهاز كمبيوتر محمول + كرت ديجتال خارجي .
□ الترددات و أنظمة البث التي يتعامل معها هذا البرنامج : من الناحية النظرية يمكن لهذا البرنامج التعامل مع جميع الترددات التي يستطيع كرت الديجتال التقاطها .
□ يفضل أن يكون كرت الديجتال المستخدم متوافقاً مع برنامج السكاي غرابار غير أنه يمكن الإستعانة ببعض الإضافات البرمجية لجعل برنامج السكاي غرابار يعمل مع أنواع غير متوافقة .
□ ما يقوم به هذا البرنامج : التقاط إشارة الأقمار الصناعية التي تبث أنترنت فضائي و تخزين البيانات التي تحملها هذه الإشارة على القرص الصلب ( الهارد ديسك) .
□ نوع الملفات التي يمكن لهذا البرنامج التقاطها : من الناحية النظرية يمكن لهذا البرنامج التقاط جميع أنواع الملفات شريطة أن يكون لها فلتر في برمجيات الجهاز و شريطة أن يكون الفلتر الخاص بها مفعلاً .
□ ماذا نفعل في حال لم يكن للملف الذي نريد تنزيله فلتر ؟
في هذه الحالة لدينا 4 خيارات وهي:
□ أن نقوم بتفعيل الفلتر الخاص بجميع أنواع الملفات All ( الكل) غير أن المشكلة التي ستترتب على هذا الأمر أن الملفات الملتقطة ستكون ملفات بدون لاحقة تبين ماهيتها بمعنى أننا لن نعرف ماهية هذا الملف هل هو كتاب الكتروني أو ملف فيديو أو ملف تنفيذي exe أو غير ذلك .
□ أن نقوم بتنصيب إصدار أحدث من هذا البرنامج يحوي الفلتر الذي نريده ومن ثم أن نذهب إلى المكان الذي تم تثبيت البرنامج فيه مثلاً :
“C:\Program Files\SkyGrabber”
ثم نأخذ مجلد الفلاتر db كاملاً و نضعه في المكان الذي تم تثبيت البرنامج القديم فيه , أو أن نختار (من محتويات مجلد الفلاتر db )الفلتر الذي نحتاج إليه ثم نضعه في مجلد فلاتر db البرنامج القديم المثبت لدينا .
من الضروري إجراء نسخة احتياطية مضغوطة لمجلد الفلاتر لاستخدامها في حال اضطررنا لإعادة تثبيت البرنامج حتى لانضطر إلى إعادة ضبط الفلاتر من جديد.
□ أن نقوم ببرمجة الفلاتر بطريقة يدوية و لكنه ليس بالأمر السهل .
□ أن نقوم ببرمجة الفلاتر بشكلٍ آلي وهذا الأمر يتم بالشكل التالي :
■ نقوم بفتح الواجهة الرئيسية للبرنامج ثم من السطر الأعلى في البرنامج نقوم بتفعيل الخيار الثالث وهو خيار ( الفلاتر) filters .
■ نضع الملف ( النموذج) الذي نريد أن نصنع فلتراً مماثلاً له على المستندات مثلاً ( أي الملف الذي نريد من البرنامج أن يقوم بتنزيل ملفات مماثة له ).
■ من القائمة العلوية نقوم بتفعيل إيقونة العصا السحرية ( قائمة صناعة الفلاتر )
Filter builder wizard .
■ ننقر على إيقونة العدسة المكبرة فتظهر لدينا قائمة بحث نقوم من خلالها بتحديد الملف النموذج الذي نريد صناعة ملفٍ مماثلٍ ( وهو الملف الذي وضعناه على المستندات) و يمكن أن نضعه في أي مكانٍ آخر.
■ ننقر على الخيار ( إصنع فلتر ) create filter فتظهر لنا قائمة أخرى تطلب منا تحديد الحجم الأدنى و الحجم الأقصى الذي يسمح للبرنامج بتنزيله وبعد أن نجري التعديلات التي تناسبنا ننقر OK فيصبح لدينا فلتر جدبد جاهز يضاف إلى قائمة الفلاتر .

□ من أفضل إصدارات هذا البرنامج و أكثرها ثباتاً و أقلها استهلاكاً اموارد الجهاز وأقلها تعرضاً للتجمد الإصدار 2.8.5.1 .

□ إدخال تردد جديد إلى البرنامج :
يتم هذا الأمر من خلال إيقونة ( إعداد مزود الخدمة) Customize provider , ويتم هذا الأمر بضغط المفتاح F10 .
ومن خلال هذا الملف نقوم بتحديد تردد مزود الخدمة Transponder
و الرمز النسبي Symbol rate و القطبية polarity : أفقية H أو عمودية V , ومعدل التصحيح الأمامي FEC ثم نقوم بالبحث عن بيدات PID المخدم العاملة عن طريق الأمر PID scanner .
بعد بحث البرنامج عن البيدات العاملة نقوم بتحديد البيدات التي وجدها البرنامج ثم نقوم بنقلها إلى الخانة اليمنى عن طريق الأسهم ثم نضغط OK , ومن الممكن أن نقوم بتفعيل الخيار Full transport stream (pid 8192) وهذا الخيار يغنينا عن البحث عن البيدات العاملة لمزود الخدمة.

□ نقوم بتفعيل الخيار DVB S2 في حال كان كرت الديجتال المستخدم يدعم نظام S2 .
■ ما زال هنالك من يخلط بين نظام البث الرقمي الحديث S2 وبين كروت الديجتال من النوع سكاي ستار 2 فيعتقد بأن S2 تعني سكاي ستار 2 .

□ مقياس التقطع discontinuity : يعبر هذا البرنامج عن تقطع الإشارة أو تقطع سيل البيانات برقم و كلما ازداد هذا الرقم دل ذلك على ازدياد نسبة التلف في الملفات الملتقطة , وكلما قلت قيمة التقطع كان ذلك أفضل و دل ذلك على قلة نسبة التلف في الملفات الملتقطة .
□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□□
■ كهربائيات :
□ يقاس الحقل الكهربائي بالفولت / المتر V/m .
□ تتجه الحقول الكهربائية electric fields من الشحنات الكهربائية الموجبة باتجاه الشحنات الكهربائية السالبة .
□ يمكن تخزين الطاقة الكهربائية ما بين موصلين قريبين من بعضهما البعض يفصل بينهما عازل كما هي حال المكتف ذو الصفائح المتوازية parallel-palate capacitor .
في المكثفات المفرغة من الشحنة الكهربائية لايكون هنالك وجودٌ لأي حقلٍ كهربائي electric field بين الصفائح , أما في المكثفات المشحونة فتكون هنالك شحنتين كهربائيتين و بسبب وجود هاتين الشحنتين على السطح الداخلي للصفائح يتولد حقلٌ كهربائي بين هذه الصفائح مع خطوط حقل field lines تتجه من الصفيحة ذات الشحنة الموجبة باتجاه الصفيحة ذات الشحنة السالبة .
يعبر عن الطاقة المختزنة في مكثف الصفائح المتوازية بوحدة الجول joule , ويعبر عن شدة الحقل المغناطيسي بوحدة الجول في المتر المكعب ,
كمية الشحنة المختزنة في المكثف هي حاصل ضرب الجهد voltage و السعة capacity .
كمية الشحنة المختزنة في المكثف = الفولطية × السعة
□ يمكن صناعة خلية كهربائية بسيطة بغرس سلكٍ نحاسي و سلك مصنوعٍ من الزنك zinc في ليمونة , حيث يصل فرق الجهد بين سلكي النحاس و الزنك إلى 1.1 V فولت , وفي هذه الخلية البسيطة يشكل السلك النحاسي قطباً موجباً .
غير أنه يمكن الحصول على قدرٍ أكبر من الطاقة إذا وضعنا السلك النحاسي في محلولٍ من كبريتات النحاس COPPER SULFATE و إذا وضعنا سلك الزنك ZINC في محلولٍ مكونٍ من كبريتات الزنك zinc sulfate , ومن ثم إذا قمنا بوصل هذين المحلولين مع بعضهما البعض كهربائياً بواسطة جسرٍ من ملح كلوريد البوتاسيوم potassium chloride .
تتولد الطاقة الكهربائية نتيجة الاختلاف في درجة الارتباط بين الالكترونات في كلٍ من النحاس و الزنك .
و إذا كانت لدينا بطارية مؤلفة من ست خلايا , وإذا كانت كلً من هذه الخلايا الستة ذات قوةٍ محركة كهربائية electromotive force قددرها 2V فولت و إذا قمنا بوصل هذه الخلايا الستة على التسلسل in series فإننا سنحصل على 12V فولت .
2 فولت × 6 خلايا موصولة على التسلسل = 12V فولت .
تتألف كل خليةٍ كهربائية من أقطاب سالبة و أقطاب موجبة موصولة كهربائياً CONNECTED ELECTRICALLY على التفرع ( على التوازي) in parallel , حيث يؤمن الوصل على التفرع مساحة سطحٍ واسعة للأقطاب الكهربائية لأن التفاعلات الكهربائية تتم على أسطح هذه الأقطاب.
تتألف بطارية الحمض و الرصاص lead-acid battery من عدة خلايا , وكل خلية تحوي قطب سالب مؤلف من الرصاص الإسفنجي spongy lead
Pb , كما تحوي قطباً موجباً مؤلفاً من أوكسيد الرصاص lead oxide
Pbo2 , وهذين القطبين موضوعين في محلول مكون من حمض الكبريت H2SO4 و الماء H2O , و عند شحن البطارية عن طريق مولد السيارة أو عن طريق أي مصدر شحنٍ آخر يتم عكس التفاعل الكيميائي.

□ ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية Dynamic Random Access Memory – DRAM .
□ ذاكرة الوصول العشوائي الخاصة بالفيديو Video Random Access Memory – VRAM , وهذه الذاكرة مصممة خصيصاً لتكون ذاكرةً لمخطط البت bitmap memory .
□ تكلفة ذاكرة VRAM تعادل ضعف تكلفة ذاكرة DRAM لنفس الحجم .
MPEG= Moving picture experts group □ مجموعة خبراء الصور المتحركة , وهو نوعٌ من أنواع ملفات الفيديو.
Quick time□ = نوعٌ من ملفات الفيديو صممته شركة آبل Apple .
□ الحقيقة الافتراضية Virtual Reality – VR : يتعلق هذا المصطلح بصناعة صورٍ ثلاثية الأبعاد Three Dimension و تقنية العرض الثلاثية الأبعاد stereo viewing .
تم بعونه تعالى

ترجمة د. عمار شرقية

ammarsharkia@hotmail.com

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s